القاهرة (رويترز) - قال رئيس هيئة الرقابة المالية بمصر يوم الاثنين انه تقرر الغاء نظام المزايدة في بورصة النيل اعتبارا من نوفمبر تشرين الثاني ضمن عدة تعديلات تستهدف تحفيز التداول في البورصة المخصصة للشركات المتوسطة والصغيرة.

وقال أشرف الشرقاوي رئيس الهيئة في اتصال هاتفي مع رويترز "قررنا تغيير نظام المزايدة في بورصة النيل من أجل تنشيط التداولات بهذه السوق."

ويجري التداول حاليا في بورصة النيل من خلال جلسة مزايدة يسمح فيها لشركات السمسرة بادخال العروض والطلبات وبدون حدود سعرية. وتغلق جلسة المزاد بالسوق خلال اخر عشر دقائق من الجلسة ولا يوجد مؤشر للسوق يعبر عن أداء الاسهم.
وقال الشرقاوي "جلسة التداول ستكون لمدة ساعة بنظام التداول المستمر وستكون الحدود السعرية خمسة بالمئة ارتفاعا وانخفاضا على الاسهم."
ويجري التداول في بورصة النيل لمدة ساعة يوميا من الحادية عشرة صباحا بتوقيت القاهرة وحتى الساعة الثانية عشرة ظهرا (0900-1000 بتوقيت جرينتش).
واضاف الشرقاوي ان الحد الادنى لقيمة التداول اليومي "يجب ألا يقل عن 20 الف جنيه لاحتساب سعر الاقفال."
ونوه الى ان "نظام التداول الجديد سيتم بدء العمل به في نوفمبر القادم وبعد النشر في الجريدة الرسمية."
وقال محمد عمران رئيس البورصة المصرية يوم الاثنين في اتصال هاتفي مع رويترز "كانت هناك مطالبات بتغيير نظام المزايدة في بورصة النيل. أتوقع ان النظام الجديد سيكون له مردود طيب على التداولات وسيمكنا من زيادة عدد الشركات المقيدة."
وبدأت بورصة النيل التي تضم 20 سهما مدرجا نشاطها في يونيو حزيران 2010 بهدف منح الشركات الصغيرة والمتوسطة فرصة للحصول على تمويل غير مصرفي في ظل صعوبة الحصول على ائتمان من البنوك.
وتتضمن القرارات الجديدة "تجميد 25 بالمئة من أسهم الشركة التي يلزم ان يحتفظ بها المؤسسين وأعضاء مجلس الادارة لمدة لا تقل عن سنتين ماليتين من تاريخ الطرح بما يؤدي الى زيادة ثقة المتعاملين على أسهم هذه الشركات."
ورحبت الشركات المقيدة في بورصة النيل بالتغييرات الجديدة التي أقرتها هيئة الرقابة المصرية يوم الاثنين.
وقال محمد فرج رئيس شركة المؤشر للبرمجيات المقيدة ببورصة النيل لرويترز تعقيبا على تصريحات رئيس الهيئة ورئيس البورصة "قرار ممتاز. لم يفهم أحد النظام القديم. أعتقد ان القرارات الجديدة ستزود السيولة بالسوق."
وتعاني بورصة النيل بعد مرور أكثر من عام على تدشينها من ضعف أحجام وقيم التداول وسط ضعف اهتمام المستثمرين بها لصعوبة فهم نظام التداول وذلك رغم الامال العريضة التي كان القائمون على السوق الناشئة يعلقونها عليها.
وقال تامر بدر الدين رئيس مجلس ادارة شركة البدر للبلاستيك المقيدة في بورصة النيل "أنا متفائل الان بعد هذه القرارات. هناك أمل الان في اعادة تسويق بورصة النيل من جديد."