توقع محللون أن يشهد الأسبوع المقبل بداية استجابة المؤشر السعودي للنتائج القوية التي سجلتها الشركات في الربع الثالث والتي لم تنعكس على أدائه خلال الأسبوعين الماضيين.

... ورأوا أنه في ظل سيطرة المتعاملين الأفراد على أكبر سوق للأسهم في العالم العربي ستظل معنويات المستثمرين هي العامل الأول الذي يسيطر على السوق، لاسيما في ظل ضبابية الرؤية بشأن الاقتصاد العالمي والمخاوف بشأن الاضطرابات السياسية في المنطقة.

وأنهى المؤشر السعودي تعاملات يوم الاربعاء مرتفعاً 0.7% إلى مستوى 6106.7 نقطة. ومنذ بداية العام خسر المؤشر 7.8% من قيمته.

وقال رئيس الأبحاث والمشورة لدى شركة البلاد للاستثمار تركي فدعق إن "تحركات الأسبوع القادم ستعطي اتجاها واضحا حول تحركات المستثمرين حتى نهاية العام، السوق مرشح لكسر حاجز المقاومة الواقع عند 6180 نقطة".