دورة إدارة المحافظ الإستثمارية ( Portfolio Management Course )

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ




    هبوط أسعار النفط بعد المخاوف الأمنية في المطارات

    وسط استعداد «أوبك» للدعوة الي اجتماع استثنائي


    لندن: «الشرق الأوسط»
    تراجعت أسعار النفط بأكثر من دولار واتجهت صوب مستوى 75 دولارا للبرميل بعد أن أعلنت بريطانيا عن احباط مخطط لنسف طائرة، مما أحدث هبوطا في أسواق الأسهم وزيادة في أسعار السندات باعتبارها ملاذا آمنا للمستثمرين.
    وهبطت أسعار النفط الأميركي للعقود الآجلة أكثر من دولار في بداية جلسة التعاملات ببورصة نايمكس في نيويورك امس بعد ان قالت بريطانيا إنها أحبطت مؤامرة لنسف طائرات اثناء رحلات من بريطانيا الى الولايات المتحدة. وهبط الخام الخفيف للعقود تسليم سبتمبر (أيلول) 1.60 دولار الي 74.75 دولار للبرميل.

    وفي بورصة البترول الدولية بلندن كان خام القياس الأوروبي لمزيج برنت لعقود سبتمبر منخفضا 1.29 دولارا عند 75.99 دولار للبرميل بعد أن تعافى من أدنى مستوى له اثناء الجلسة البالغ 76.05 دولار.

    وفي تطور لافت قالت «اوبك» امس انها مستعدة للدعوة الي اجتماع استثنائي قبل اجتماعها المقرر في 11 سبتمبر اذا كانت أحوال السوق تبرر مثل هذه الخطوة. وأضافت المنظمة قائلة في بيان «اوبك تقف مستعدة للقيام بكل ما في وسعها لتصحيح أي اختلال في السوق». وأشارت «اوبك» الي ان اسعار النفط سجلت مستويات مرتفعة جديدة منذ أن أعلنت شركة «بي.بي» خفض الانتاج من حقلها «برودو باي» في ألاسكا وهو أكبر حقل نفطي في أميركا الشمالية.

    وقالت المنظمة «حقيقة أن بعض منتجي أوبك يمكنهم جلب امدادات اضافية الى السوق بشكل سريع جدا.. إذا اعتبر أن مثل هذا الاجراء ضروري.. يتوقف بالطبع على كفاءة الطاقة التكريرية». ومع هذا فان المنظمة في الوقت الحالي تبقى واثقة من ان العالم ما زال يتلقى امدادات كافية من النفط وأنه لن يحدث أي نقص. وبالاضافة الى هذا فان المخزونات التجارية خصوصا مخزونات النفط الخام في وضع أكثر من مريح. هذا ورفعت بريطانيا والولايات المتحدة حالة التأهب وأصيب مطار هيثرو في لندن بحالة أشبه بالشلل. وكان للنبأ وقعه على أسعار النفط التي ارتفعت هذا الأسبوع لمستويات قياسية بعد قرار شركة «بي.بي» خفض الانتاج من حقل برودو باي في ألاسكا بعد اكتشاف تآكل في خط أنابيب.

    وقال كريغ بنينغتون، مدير حافظة الطاقة العالمية في مؤسسة شرودرز «زادت المخاطر في العالم. وفي الأوقات التي تزيد فيها الشكوك تحدث أحيانا موجة بيع واسعة النطاق». وأضاف «يجري التعامل في قطاع الطاقة على نحو يتماشى بصورة كبيرة مع بقية الأسواق وتحدث به أيضا موجة بيع واسعة». وقال داريوتش كوالتشيك كبير محللي الاستثمار في «سي.اف.سي» للأوراق المالية في هونغ كونغ ان الطلب على النفط سيتأثر لفترة أطول اذا تسببت أحداث امس في اهتزاز ثقة المستهلكين.

    وأضاف «قد يكون لهذا رد فعل متسارع كما حدث بعد 11 سبتمبر». ومضى قائلا «بعد 11 سبتمبر ارتفعت الأسعار لأن الناس كانوا يفكرون في استقرار الإمدادات. ومع هذا انخفض النفط بعد ذلك لان الناس رأوا أن ثقة المستهلكين ستنخفض وأن النمو العالمي سيتباطأ». وقال انه بعد الأحداث الاخيرة «قد تتراجع ثقة المستهلكين في بريطانيا، وهو ما سيترك أثرا سلبيا على النمو في بريطانيا وما وراءها، مما قد يؤثر على الطلب على النفط». وتراجعت ايضا أسواق الأسهم مع سعي المستثمرين لملاذ آمن في سوق السندات الحكومية. وتراجع سعر البنزين الأميركي ما يقرب من اثنين في المائة عن مستوى الإغلاق أول من أمس الأربعاء، وهبط سعر وقود التدفئة 1.2 في المائة.

    وزاد من مخاوف السوق إعلان شركة «بي.بي» أنها ستقرر يوم الجمعة هل ستغلق بشكل كامل حقلها برودو باي في ألاسكا وهو أكبر حقل نفطي في الولايات المتحدة أم تستمر في تشغيل الشطر الغربي منه. وقالت الشركة في وقت متأخر يوم الثلاثاء انها تبحث عن سبل لمنع اغلاق كامل للحقل الذي ينتج 400 ألف برميل يوميا تشكل 8 في المائة من انتاج النفط في الولايات المتحدة.

    وقالت ادارة معلومات الطاقة الأميركية يوم الأربعاء ان مخزونات البنزين في الولايات المتحدة هبطت بمقدار 3.2 مليون برميل الى 207.7 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الرابع من أغسطس (آب(. وكان محللون توقعوا أن تسجل مخزونات البنزين انخفاضا قدره 1.1 مليون برميل.

    وأضافت الادارة في تقرير ان متوسط الطلب على البنزين في الأسابيع الاربعة الماضية بلغ 9.6 مليون برميل يوميا، مرتفعا حوالي 1.8 في المائة عن مستواه قبل عام. وهبطت مخزونات النفط الخام بمقدار 1.1 مليون برميل الى 332.6 مليون برميل بينما كان محللون قد توقعوا ان تسجل انخفاضا قدره 800 ألف برميل فقط.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

    حرب بين منتجي العصائر في السعودية تخفض الأسعار 50% وتهدد مستوى الجودة


    الرياض: إسماعيل محمد علي
    تشهد سوق العصائر المصنعة في السعودية منذ بدء موسم الصيف الحالي، حرب أسعار بين المنتجين أدت إلى انخفاض الأسعار لبعض المنتجات إلى 50 في المائة، لا سيما أن فترة الصيف تعتبر أهم مواسم البيع نشاطا. يأتي ذلك وسط تخوف مستثمرين في هذا القطاع، من أن يؤثر استمرار المنافسة السعرية بين الشركات العاملة في هذا الاستثمار على الجودة وعدم إيجاد آلية تعمل على تخفيفها من خلال الاستخدام الأمثل للمدخلات وزيادة الكفاءة التصنيعية مع ضغط وتقليل المصروفات والنفقات الإنتاجية.
    وبين سعد بن إبراهيم المشوح المدير العام لمصنع اتحاد الخليج للعصائر بالرياض، أن صناعة العصائر تمثل أحد الكيانات الاقتصادية الكبيرة في السعودية والخليج، خاصة أن الأجواء المناخية والاقتصادية بالمنطقة توفر الطلب وتضمن النمو والازدهار لمثل هذه الصناعة مما جعل هذا المجال محط اهتمام المستثمرين في هذه الصناعة الرائجة والصحية.

    وأشار المشوح إلى أن استهلاك العصائر بدأ يأخذ من حصة استهلاك المياه الغازية حيث قارب المعدل السنوي لاستهلاك العصائر للفرد بالسعودية إلى 30 لترا، لافتا إلى أنه لوحظ في السنوات الأخيرة وعي المستهلك وخصوصاً رب وربة الأسرة للأضرار الناتجة عن كثرة تناول المشروبات الغازية. كما كان لقرار منع المياه الغازية في المدارس الأثر الكبير في النمو الملحوظ لسوق العصائر، إضافة إلى تحسن الوعي الاستهلاكي عموماً. ويضيف المشوح «بالرغم من الانتشار الواسع للعصائر السعودية في أسواق الخليج، إلا أن ذلك لا يعني أن سوق العصائر الخارجية للمنتجات السعودية تقتصر على دول الجوار فقط، فهي لا تمثل إلا حصة بسيطة وإن كانت هامة لأنها امتداد لأسواق السعودية، حيث أصبحت العصائر السعودية معروفة واستحوذت على حصة سوقية كبيرة في كل الدول العربية خاصة العراق وسورية والأردن وليبيا والجزائر والمغرب والأسواق الأفريقية وبعض الأقطار الأوروبية وأميركا الشمالية وكندا.

    وأوضح المشوح أن من أهم المعوقات التي تواجه صناعة العصائر في السعودية حالياً، الارتفاع في أسعار مدخلات الإنتاج خاصة السكر والمركزات والتي لا تتوفر كمدخل إنتاج محلي وتستورد من دول مختلفة حول العالم، وكذلك استمرار المنافسات السعرية بين المنتجين والتي قد تؤثر على الجودة في حال استمرارها وعدم إيجاد آلية تعمل على تخفيفها من خلال الاستخدام الأمثل للمدخلات وزيادة الكفاءة التصنيعية مع ضغط وتقليل المصروفات والنفقات الإنتاجية.

    من جانبه، أفاد محسن عبد القيوم مسؤول التسويق في إحدى الشركات المتخصصة في إنتاج العصائر، إلى أن من المتغيرات التي أثرت على سوق العصائر رغم النمو الملحوظ فيه، ظاهرة المنافسة الشديدة بين المنتجات الوطنية والتي اتجهت نحو المنافسة السعرية حيث أدت هذه المنافسة إلى انخفاض الأسعار في بعض المنتجات إلى 50 في المائة، وهي طريقة غير محمودة في المنافسة إذا كانت فقط على أساس السعر على حساب مستوى الجودة والخدمة، منوها إلى أن ما ينقص سوق العصائر هو نشر الوعي الغذائي والثقافة الغذائية خصوصاً في المستويات العمرية الصغيرة وبيان أن العصائر صحية ومفيدة لبناء الجسم السليم والعقل السليم وأنها لا تقارن مطلقاً بالمياه الغازية الذي يؤدي الإكثار من تناولها إلى مخاطر صحية معروفة. ويبلغ حجم إنتاج سوق العصائر في السعودية أكثر من 770 مليون لتر سنوياً، فيما تقدر نسبة النمو السنوي ما بين 8 إلى 10 في المائة، ومن المتوقع أن يصل حجم الإنتاج إلى مليار لتر بحلول عام 2008. وتضم السعودية 38 مصنعاً تنتج كافة أنواع العصائر المختلفة بنكهاتها المتنوعة وأحجامها المتعددة ويمثل هذا الإنتاج أكثر من 90 في المائة من حاجة المستهلكين داخل البلاد.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

    الأسهم السعودية: بين منحنيي شراء في الفرص الاستثمارية وعمليات المضاربة السريعة

    تواجه تسرب سيولة ضئيلة مع اكتتاب جديد ومتفائلة بارتفاع معدل الثقة بين المتعاملين



    الرياض: محمد الحميدي
    تميل الترجيحات الفنية إلى أن سوق الأسهم السعودية ستواجه منحنيي شراء بين الفرص الاستثمارية المغرية وعمليات المضاربة السريعة، وفق إيحاءات المؤشرات الفنية التي لا تزال تؤكد أن مؤشر الأسهم السعودية ما زال في قناة صاعدة، وأن رسمة مساره تتجه للأعلى. وتوضح قائمة أسعار أسهم الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية، وجود فرص استثمارية جيدة، لاسيما في الشركات الاستثمارية الواعدة، يضاف إلى ذلك استمرار جاذبية التعامل بالمضاربات السريعة والتي اتضح التوجه إليها خلال الأسبوعين الماضيين بوضوح، رغم ارتفاع مخاطر تعرضها لانخفاض الحاد.
    وتؤكد هذه الفرضية الإحصاءات والأرقام الفنية لهذا الأسبوع، حيث كشف مؤشر مركز بخيت المالي لأكبر 20 سهم مضاربة»، عن تواصل ارتفاع حجم المضاربة بواقع 16 في المائة، مقابل 13 في المائة خلال الأسبوع الماضي، ويدعم رؤية وجهة الشراء للأسبوع المقبل، حجم قيمة التداول السوقي التي سجلت ارتفاعا هذا الأسبوع إلى 109 مليارات ريال مقابل 78.2 مليار ريال للأسبوع الماضي، تدل على نوايا المتعاملين في التداول وزيادة جرعة الثقة.

    لكن لا بد من الإشارة إلى أن الأسهم السعودية قد تكون أمام منفذ جديد لتسرب السيولة أمام الاكتتاب الذي سيطرح غدا السبت في شركة «البحر الأحمر للإسكان»، والتي عرضت 9 ملايين سهم، تمثل 30 في المائة من رأسمالها، بقيمة بعد علاوة الإصدار قدرها 58 ريالا. ويتوقع أن تشهد المشاركة في الاكتتاب، إقبالا مكثفا من قبل السعوديين كسابقتها من الاكتتابات. إنما لا يتوقع أن يكون لهذا الاكتتاب تأثير لضآلة قيمة المطروح من الأسهم، التي لن تزيد عن 522 مليون ريال (139 مليون دولار).

    * المؤشر العام يترشح أن يقف المؤشر العام عند مستويات دعم ومقاومة فوق مستوى 10 آلاف نقطة إجمالا، ولعل نقاط الدعم المرشحة له خلال الفترة المقبلة ستتمثل في 11208 و11100 نقطة، مقابل مستويات مقاومة تقريبية عند 11350 و11624 نقطة، على احتساب المدى الأقرب، وسط تفضيلات من قبل الأراء الفنية لتجنب التكهن بمسار المؤشر في هذه الفترة. وقد أغلق مؤشر تداول لجميع الأسهم يوم الأربعاء الماضي عند 11318.39 نقطة بارتفاع قدره 5.2 في المائة مقابل إغلاق الأسبوع الماضي، ليكون المؤشر انخفض بنسبة 32.3 في المائة منذ بداية العام.

    وقد استحوذت أسهم «شركة الباحة للاستثمار والتنمية» وأسهم «شركة المواشي المكيرش المتحدة» على أعلى نسبة من التداول خلال الأسبوع بنسبة قوامها 4 في المائة لكلا منهما، ثم أسهم «شركة الأحساء للتنمية» بنسبة 3 في المائة. وارتفعت خلال الأسبوع أسعار أسهم 79 شركة، فيما تراجعت أسعار أسهم شركتين، في حين ما يخص أكبر 10 أسهم ممتازة فقد كان أعلى ارتفاع لسهمي «مصرف الراجحي» و «سافكو» بنسبة 9.8 و 9.2 في المائة على التوالي، فيما كان الانخفاض الوحيد لسهم «مجموعة سامبا المالية» بنسبة 1.1في المائة.

    * البنوك لن يكون القطاع، الذي استحوذ على 3 في المائة فقط من حجم تداولات الأسبوع، ذي أهمية واسعة في خطة تداولات المتعاملين، إلا من التركيز على أسهم مصرف أو اثنين في أكثر تقدير، وذلك لأهميتهما ضمن استراتيجيات قوى السوق.

    * الصناعة سيواصل القطاع حجم نمو التداولات عليه، والذي سجل سيطرة متواصلة منذ عدة أسابيع على نسب التداول فيه، بلغ 41 في المائة خلال الأسبوع. ويرشح أن يكون القطاع محط أنظار شريحتي المضاربين والمستثمرين على حد سواء، على اعتبار أن هناك فرصا مغرية جدا في كثير من الشركات، ولن تمر مرور الكرام على العارفين بأوضاع السوق أو على الأقل المتابعين لفعالياته.

    * الإسمنت يرشح أن يكون القطاع فرصة جيدة للمستثمرين، خاصة مع توضح صورة حركة التداولات عن الفترة الماضية، وكان القطاع قد شهد تراجعا في حجم التداول عليه كما توقعته «الشرق الأوسط»، حيث لم تتجاوز 1% فقط خلال الأسبوع.

    * الخدمات تميل التوقعات أن يشهد القطاع حركة تداولات مكثفة، لا سيما مع توافر فرصة الشراء في أسهم المضاربات وتنفيذها لمعظم مكوناته التي تتوفر فيه المواصفات المغرية للمضابة، واستحوذ القطاع على 35 في المائة من حجم التداولات لهذا الأسبوع.

    * الكهرباء يمكن أن يسجل هذا القطاع حركة تداول جيدة، بالنظر إلى حركة تداولات المتعاملين بطريقة المضاربة المرتفعة خلال الأيام الماضية. وتقلص حجم التداول في هذا القطاع إلى واحد في المائة فقط خلال الأسبوع.

    * الاتصالات لم تشهد حركة تداول كثيفة لهذا الأسبوع (واحد في المائة فقط)، وهو الأمر الذي يرشح أن يكون القطاع محط أنظار للمضاربة السريعة أو الشراء، بقصد الاستثمار بعد فترة الركود الماضية التي سجلت فيها محدودية التعاملات.

    * التأمين لا يمكن القول بأكثر مما قيل في الماضي عن هذا القطاع من قوته وملاءة مكوناته، ولكنه لا يزال جيدا للشرائح الباحثة عن الاستثمار بمدييه الطويل والقصير.

    * الزراعة لم تسجل نسبة التداول في القطاع سوى 15 في المائة فقط، خلال الأسبوع، وهو ما يعني بعدا نسبيا لقوى السوق من التداول في الشركات الزراعية، وقد يوحي ببعد وهمي ومن ثم العودة للمضاربة ببعض مكونات القطاع، أو يعني بعدا مؤقتا بقصد الاستفادة من المضاربة في شركات أخرى في قطاعات مختلفة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

    خبراء: التركيز على الاكتتابات الأولية للشركات المساهمة والمحافظ الاستثمارية خيارا البقاء في سوق الأسهم

    وصف نشاط سوق الأسهم المحلية بـ«المقامرة»

    الرياض: قبول الهاجري
    انتهت آراء بعض المراقبين الاقتصاديين السعوديين أمس إلى أن التركيز على الاكتتابات الأولية للشركات المساهمة والمحافظ الاستثمارية هما خيارا البقاء في سوق الأسهم المحلية، وسط ظروف تداولات وصفت بـ«المقامرة»، مشددين على ضرورة حفاظ ذوي الدخل المحدود على رؤوس أموالهم مع شح القنوات الاستثمارية المتاحة في البلاد وضعف ثقافة الاستثمار. وجاءت مطالبات الاقتصاديين نتيجة ما شهدته تجارب السعوديين من إخفاق كبير طلبا للربح السريع، وذلك لسلوكهم قنوات استثمارية غير مأمونة المخاطر وتعاني من سوء التنظيم مثل شركات توظيف الأموال والمساهمات العقارية وأخيراً سوق الأسهم المحلية.
    وأكد الدكتور بسام بودي الخبير الاقتصادي عن وجود خلل في الاقتصاد المحلي متمثل في ضعف قنوات الاستثمار المتاحة في السعودية وقلة عددها، مشيراً إلى «أنه لا توجد شركات استثمارية كبرى تلبي احتياجات المستثمرين المختلفة، عدا البنوك التي كرست خدماتها لكبار العملاء». وأفاد بودي أن قرار السماح لشركات الوساطة المالية بالدخول في السوق سيعمل على تقليص مخاطر الاستثمار في السعودية بشكل كبير وستتجلى الرؤية أكبر خلال الخمس سنوات القادمة، ناصحا صغار المستثمرين بالاستثمار في الصناديق الاستثمارية المتاحة من قبل البنوك التي لا ترتبط بسوق الأسهم أو الاستثمار في الشركات المساهمة ذات العوائد الجيدة.

    وذكر الخبير المالي من خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن نظام «الرهن العقاري» الذي سيرى النور قريباً يعتبر قناة استثمارية جديدة ومجدية لذوي الدخل المحدود، موضحاً أن الكثير من ذوي الدخل المحدود يدفعون إيجارات لمساكنهم. وبالعمل بهذا النظام العقاري فإنه سيسمح لهم بتملك منازلهم الخاصة على المدى البعيد بدفع أقساط سهلة عوضاً عن الإيجارات المرتفعة والمرهقة.

    من جانبه، وصف الدكتور راشد أبانمي الاقتصادي والخبير في شؤون الطاقة نشاط المضاربات في سوق الأسهم المحلية بـ«المقامرة» التي لا تختلف عن المضاربات إلا في تشريع الأنظمة، والتي أخفقت في مواكبة الأحداث الاقتصادية التي تعيشها السعودية. وتابع ابانمي أن تلك الأنظمة المعمول بها في سوق الأسهم المحلية لم تحد من التلاعب والمضاربات وكل ما من شأنه التأثير بشكل سلبي على السوق والمستثمرين، وهي الثغرة التي استفادت منها فئة المضاربين، مشيرا إلى وجود عجز في الأنظمة الموجودة حالياً وانخفاض فعاليتها.

    وشبه أبانمي الطفرة التي تشهدها سوق الأسهم المحلية بطفرة البترول سابقاً، فالسوق السعودية تعد من اكبر الأسواق العربية لكنها ليست متطورة ولا تتمتع بالاستقلال عن البنوك وسط مطالبات عدة بسرعة إيجاد البورصة المالية. فتدخلات الحكومة إضافة للعجز المشار إليه في الأنظمة، كل ذلك أدى إلى اهتزاز ثقة عدد كبير من المتعاملين وخروجهم من السوق، خصوصا ذوي الدخل المحدود الذين تكبدوا خسائر كبيرة.

    ونصح أبانمي صغار المستثمرين وذوي الدخل المحدود بالتركيز على الاكتتابات الأولية للشركات المساهمة والحفاظ على أسهمهم فيها على المدى الطويل لتحقيق دخل استثماري اكبر مطمئن نوعاً ما، محمِّلا الجهات المعنية بمسؤولية ضحالة ثقافة الاستثمار في السعودية وعدم التطرق لمشاكل الاستثمار ومعالجتها بشكل احترافي. وطالب الجهات المختصة بفتح قنوات استثمارية اكبر لجميع شرائح المجتمع.

    الجدير بالذكر أن السعودية تحاول عبر أجهزتها الاقتصادية تحفيز مجالات الاستثمار بشكل أوسع، وذلك عبر فتح مجال الخصخصة وتطوير أنظمة سوق الأسهم، إلا أن ذلك لم يمنع عزوف الكثير عنها لعدم تنظيم السوق المالية وقوانينها بالشكل الكافي، مما يؤمن لهم ولو جزءا من رؤوس أموالهم.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

    السوق السعودي يحقق أعلى المكاسب بين الأسواق الخليجية

    بلغت مكاسبه الأسبوع الماضي 5.2%


    الكويت: «الشرق الأوسط»
    اشار تقرير الشال الأسبوعي عن أداء الأسواق الخليجية ان الاسواق الخليجية السبعة حققت مكاسب، خلال الأسبوع الفائت، مقارنة بما قبله، وهو ما كان في حدود توقعاتنا. ولئن كانت جميع الأسواق لم تحقق مكاسب منذ شهرين، فإن أداء أسبوع واحد، وفي اتجاه واحد، لا يقدم دليلاً منطقياً على تحول من اتجاه إلى آخر، كما إنه لا يشكل أساساً كافياً لوضع تفسير لهذا التحول، إن كان قد بدأ فعلاً.
    وقد سجل السوق السعودي أفضل أداء بمكاسب بلغت 5.2%، بينما حقق سوق الدوحة أقل المكاسب بنحو 0.2%، وحقق سوقا الكويت ودبي أداء متوسطاً، بلغ 3.2% و2.6%، على التوالي كما اورد التقرير.

    ولأن معظم الأثر سياسي أمني مرتبط بالعدوان على لبنان، فإن ما تمخض عنه الأسبوع الفائت من بعض الإشارات لتسوية سلمية، بعد إعطاء المعتدين أطول مدى ممكن دون أن تحقق حربهم مآربها، يمكن أن يكون قد ساهم في تحسن أداء أسواق الأسهم الخليجية. ومهما يكن فإن الأمر يحتاج إلى وقت لتحليل نتائج وتداعيات هذه الحرب، لكن المؤكد أن تأثيرها سيظل قائماً على أداء أسواق الخليج، التي سوف تتجاوب إيجابياً مع وضع العدوان على لبنان أوزاره، والعكس بالعكس بحسب الشال.

    من ناحية اخرى قال تقرير الشال انه ورد في آخر البيانات المتوفرة من وزارة العدل (إدارة التسجيل العقاري والتوثيق) لشهر يوليو (تموز) ( لغاية 27 يوليو 2006)، أن جملة قيمة بيوعات العقود والوكالات بلغت نحو 281 مليون دينار كويتي، ويمكن أن تبلغ، على نحو تقديري، لكامل الشهر، نحو 323.1 مليون دينار كويتي. أي أنها حققت نسبة نمو ملحوظ قاربت 78.6% عما كانت عليه مثيلتها، في الشهر نفسه من العام الفائت. ويعتبر تداول ما مضى من شهر يوليو من هذا العام أعلى تداول شهري لعام 2006. وارتفاع السيولة يتحقق للشهر الثاني لهذا العام. ويمكن اعتبار ذلك مؤشراً ولو بدئياً على اتجاه «تحسن سيولة»، بعد سنتين من الهبوط.

    وبقراءة مقارنة لإجمالي تداولات عام 2006 (لغاية نهاية يوم 27 يوليو 2006) نجد أن جملة قيمة بيوعات العقود والوكالات قد بلغت نحو 1459 مليون دينار كويتي، ويمكن أن تبلغ، على نحو تقديري، لكامل ما مضى من العام الحالي، نحو 1501 مليون دينار كويتي، وهي قيمة أعلى بما نسبته 5.0% عما كانت عليه مثيلتها، في الفترة نفسها من العام الفائت، حيث كانت قد بلغت نحو 1430 مليون دينار كويتي. وبلغت تقديرات بيوعات العقود منها، لكامل الشهور السبعة الفائتة، نحو 1047.5 مليون دينار كويتي، ونحو 453.7 مليون دينار كويتي وكالات. وبلغ نصيب السكن الخاص، عقوداً ووكالات، من الإجمالي نحو 50.3%، فيما بلغ رصيد الاستثماري نحو 36.2%، ونصيب التجاري نحو 13.3%، أما نصيب المخازن فقد بلغ نحو 0.2%.

    وعند مقارنة معدل قيمة بيوعات الصفقات العقارية، خلال الفترة الفائتة من عام 2006، بمستوى إجمالي قيمة تلك البيوعات في عام 2005، نلاحظ استمرار ارتفاع معدل قيمة الصفقة الواحدة، حيث بلغ هذا المعدل نحو 274 ألف دينار كويتي، مقارنة بنحو 253.9 ألف دينار كويتي، في عام 2005، أي إنه نما بنسبة 7.9%، تقريباً. وربما يعزى ذلك، في جزء منه، إلى الاختلاف في مكونات السيولة، بمعنى أن عام 2006 شهد ميلاً أكبر للنشاط التجاري على حساب السكن الخاص، وبلغ النمو في نصيبه نحو 80.3% عن مستوى الفترة النظيرة من العام الفائت، ويبدو أن الأهم في تفسير هذا النمو كان الانتقائية لما يحقق عائداً عند الشراء، ربما من أجل الاستثمار طويل الأمد.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

    الأسواق العالمية تتهاوى بعد أنباء عن إحباط محاولة تفجير طائرة في لندن

    وسط تراجع للجنيه الاسترليني وأسهم شركات الطيران


    لندن: «الشرق الاوسط»
    تراجعت أسعار الاسهم امس مع اقبال المستثمرين على السندات الحكومية بحثا عن ملاذ آمن بعد أنباء عن احباط الشرطة البريطانية محاولة تفجير طائرة متجهة الى الولايات المتحدة في الجو.
    وانخفض سعر الجنيه الاسترليني بعد ان رفعت السلطات البريطانية مستوى الخطر الى «حرج» وهو ما يعني أن هناك «هجوما متوقعا في وقت قريب» في حين تراجعت أسعار النفط. فقد تراجع سعر الجنيه الاسترليني مقابل الدولار واليورو امس بعد أن أعلنت الشرطة البريطانية أنها أحبطت محاولة لنسف طائرة ركاب في الجو ورفعت أجهزة الأمن في بريطانيا مستوى الخطر الى درجة «حرج».

    وانخفض سعر الجنيه الاسترليني وارتفع سعر الفرنك السويسري الى اعلى مستوياته في أسبوع أمام الدولار امس بعد أن قالت الشرطة البريطانية انها احبطت محاولة لتفجير طائرات. وتعرض الدولار لضغوط قبيل صدور بيانات التجارة الأميركية عن شهر يونيو (حزيران).

    ويتوقع بعض المحللين أن يتحول اهتمام السوق الى الاختلالات الاقتصادية الأميركية بعد أن أوقف مجلس الاحتياطي الاتحادي حملته التي بدأت قبل عامين لرفع اسعار الفائدة.

    وتراجع سعر الجنيه الاسترليني في تعاملات مضطربة عن أعلى مستوياته في 15 شهرا فوق مستوى 1.91 دولار الذي سجله هذا الاسبوع بعد أن اعتقلت الشرطة البريطانية 21 شخصا وبعد الغاء رحلات طيران من مطار هيثرو واليه.

    ورفعت بريطانيا مستوى الخطر الأمني الى «حرج» بعد ان قالت الشرطة انها احبطت محاولة تفجير طائرات في الجو في رحلات من بريطانيا للولايات المتحدة. ورفعت الولايات المتحدة مستوى التهديد القومي الى «الاحمر» وهو أعلى مستوى.

    وقال محللون ان الفرنك السويسري والين يشهدان تدفقات اموال باعتبارهما ملاذا آمنا بسبب مكانتهما الخارجية القوية. وانخفض الدولار بنسبة 0.15 بالمائة أمام الفرنك السويسري ليسجل 1.2246 فرنك مقتربا من أدنى مستوياته في أسبوع الذي سجله في وقت سابق عند 1.2195 فرنك. وتراجع سعر اليورو كذلك الى 1.5751 فرنك.

    وانخفض سعر الاسترليني اليوم الى 1.9029 دولار وسجل أدنى مستوياته في أسبوع أمام اليورو عند مستوى 67.70 بنس. واستقر سعر اليورو عند مستوى 1.2862 دولار في حين خسر الدولار نحو ثلث نقطة مئوية ليسجل 114.92 ين. وتراجع اليورو كذلك بنسبة 0.3 بالمائة أمام الين منخفضا عن ارتفاعه القياسي الذي سجله في اسيا عند 148.60 ين.

    وسجل الدولار في وقت سابق أدنى مستوياته في شهرين أمام اليورو وتراجع أمام الين بعد أن قال بنك الصين المركزي انه سيزيد بالتدريج مرونة سعر صرف اليوان.

    واستفاد الين كذلك من تركيز المستثمرين على حقيقة أن اليابان تتمتع بفوائض كبيرة في حين من المتوقع ان تعلن الولايات المتحدة ارتفاعا في العجز التجاري.

    وكان اليورو ارتفع الى مستوى قياسي مقابل الين في بداية التعاملات في اسيا امس بينما تحرك الدولار نحو ادنى مستوى له في شهرين مقابل اليورو مع استمرار المستثمرين في التعامل على اساس الفروق بين اسعار الفائدة.

    وفي بداية التعاملات في طوكيو ارتفع اليورو الى 148.45 ين بعد ان قفز حتى 148.60 ين اعلى مستوى له منذ بدء التعامل بالعملة الاوروبية الموحدة في يناير/كانون الثاني عام 1999.

    وفي مقابل العملة الأميركية ارتفع اليورو قليلا الى 1.2870 دولار بعد ان تحرك نحو اعلى مستوى له في شهرين 1.2910 دولار الذي سجله الاسبوع الماضي. وفي مقابل العملة اليابانية كان الدولار مستقرا دونما تغير يذكر على 115.40 ين.

    وتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم هذا الاسبوع ارتفاع العجز التجاري الأميركي الى 64.4 مليار دولار في يونيو/حزيران من 63.84 مليار دولار في مايو (ايار). وقال ايان جريفيث من سي.ام.سي ماركتس «مثل هذه الانباء لها تأثير سلبي للغاية على الاسواق. المستثمرون سيترددون بالتأكيد ويتوخون الحذر». وتضررت اسواق الاسهم بالانباء وكانت متضررة اصلا من المخاوف بشأن مستقبل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة وحالة سوق الاسكان وارتفاع اسعار النفط. وأثرت هذه العوامل على البورصة الأميركية ليل الاربعاء فدفعت مؤشر داو جونز الصناعي للانخفاض بنسبة 0.87 بالمائة طبقا للبيانات التي اوردتها رويترز، بعد كشفت مخطط لتفجير طائرات في بريطانيا في حين هبط قطاع الاتصالات اثر تحذير بشأن الارباح من دويتشه تليكوم. وأعلنت الشرطة البريطانية احباط مؤامرة لنسف عدد من الطائرات أثناء رحلات بين بريطانيا والولايات المتحدة كما رفعت بريطانيا مستوى التهديد الأمني الى «حرج» مما يعني أنها تتوقع هجوما وشيكا.

    وتراجعت أسهم شركات الرحلات والسفر مع انخفاض سهم الخطوط الجوية البريطانية «بريتيش ايروايز» 5.5 في المائة. وحظرت شركات الطيران حقائب اليد على الطائرات المغادرة من بريطانيا بناء على توصية حكومية. وقال مصدر بالشرطة البريطانية انه يعتقد أن المخطط كان يتضمن جهازا به كيماويات سائلة.

    وبحلول الساعة 12.54 بتوقيت غرينتش امس تراجع مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الاوروبية الكبرى 1.2 في المائة ليصل الى 1324.2 نقطة بعدما انخفض في وقت سابق من الجلسة الى 1316.32 نقطة.

    وهبط مؤشر فاينانشال تايمز 100 البريطاني بنفس النسبة مسجلا 5791.6 نقطة. كما انخفض مؤشر داكس الالماني 1.8 في المائة متأثرا أيضا بمتاعب دويتشه تليكوم في حين فقد مؤشر كاك 40 الفرنسي 1.5 في المائة. وتراجعت أسهم شركتي الطيران ريان اير ولوفتهانزا بأكثر من ثلاثة بالمائة لكل منهما.

    وعلى صعيد اخر تراجع سهم دويتشه تليكوم ثمانية بالمائة بعد أن خفضت الشركة توقعات المبيعات والارباح. كذلك تراجعت الايرادات الرئيسية للشركة في الربع الثاني بنسبة 7.2 في المائة وهو أداء أضعف مما كان يتوقعه المحللون. وتأثرت أسهم الاتصالات الاخرى سلبا حيث هبطت أسهم شركات فودافون وبي.تي جروب وفرانس تليكوم وتليكوم ايطاليا وكيه.بي.ان وهاتفيكا بأكثر من اثنين في المائة لكل منها.

    هذا وتراجع مؤشر نيكي القياسي في ختام تعاملات بورصة طوكيو للاوراق المالية امس بنسبة 0.16 في المائة متراجعا عن أعلى مستوى اقفال منذ شهرين والذي سجله أمس.

    وقال محللون ان القلق من تباطؤ في السوق الأميركية الرئيسية دفع المستثمرين لجني أرباح بعد الزيادات التي صعدت بأسهم العديد من الشركات مثل شركة فانوك. غير أن مكاسب أسهم شركات الشحن مثل نيبون يوسن كيه.كيه استمرت لليوم الثالث على التوالي في علامة على الطلب القوي من الصين وغيرها من الاسواق الناشئة فيما انعكس في جانب منه في زيادة طرأت هذا الاسبوع على أسعار نقل المواد الخام بحرا مما رفعها لأعلى مستوى منذ 14 شهرا. وبنهاية تعاملات امس في بورصة طوكيو انخفض مؤشر نيكي ـ225 بمقدار 25.68 نقطة ليصل الى 15630.91 نقطة. وأغلق مؤشر توبكس الاوسع نطاقا منخفضا 0.28 في المائة الى 1582.88 نقطة.

    وانخفضت الاسهم الأميركية في بداية جلسة المعاملات في وول ستريت امس وسط توتر بين المستثمرين بعد أن أحبطت الشرطة البريطانية مؤامرة لنسف طائرة اثناء رحلة من بريطانيا الي الولايات المتحدة.

    وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي لاسهم الشركات الأميركية الكبرى 10.65 نقطة أي بنسبة 0.10 في المائة الي 11065.53 نقطة فيما انخفض مؤشر ستاندارد اند بورز الاوسع نطاقا 2.92 نقطة أو 0.23 في المائة الي 1263.03 نقطة. وهبط مؤشر ناسداك المجمع لاسهم التكنولوجيا 9.02 نقطة أو 0.44 في المائة الي 2051.26 نقطة وشهدت أسعار المعادن تقلبات امس بعدما قالت الشرطة البريطانية انها أحبطت خطة لنسف طائرات لكن النحاس صعد لأعلى مستوياته في أربعة أسابيع بسبب مخاوف ازاء المعروض.

    وانخفضت أسواق المعادن جنبا الى جنب مع أسواق الاسهم وارتفع النحاس للتسليم بعد ثلاثة أشهر عشرة دولارات الى 8040ـ8060 دولارا للطن في بورصة لندن للمعادن بعد أن صعد في وقت سابق من الجلسة الى 8150 دولارا وهو أعلى مستوياته منذ 12 يوليو (تموز).

    كذلك تأثرت أسعار النيكل منذ أعلنت شركة اينكو في 28 يوليو بدء اغلاق منظم لمنشات الانتاج في منجم فويسيز باي في كندا بعدما بدأ عمال النقابات اضرابا. وبلغ سعر المعدن 26450ـ26550 دولارا بزيادة 75 دولارا. وفي وقت سابق امس النيكل مستوى 26600 دولار مقتربا من أعلى مستوياته على الاطلاق عند 26850 دولارا الذي سجله في 17 يوليو. كذلك صعد الزنك الى أعلى مستوياته في أربعة أسابيع اذ بلغ 3545 دولارا لكنه عاد وانخفض 25 دولارا الى 3475ـ3500 دولار طبقا لارقام رويترز.

    وفي موضوع متصل قال البنك المركزي الاوروبي في نشرته عن شهر اغسطس (اب) الصادرة امس ان اسعار الفائدة في منطقة اليورو مازالت منخفضة وان البنك المركزي الاوروبي سيراقب التطورات عن كثب للتحكم في مخاطر الاسعار.

    وجاءت افتتاحية النشرة بمثابة تكرار مماثل تقريبا لبيان السياسة النقدية الصادر الاسبوع الماضي عندما رفع البنك سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية الى ثلاثة بالمائة وعزز توقعات السوق بشأن زيادة أخرى في أكتوبر تشرين الاول.

    وقالت النشرة «ان مجلس المحافظين سيظل يراقب عن كثب جميع التطورات لضمان استقرار الاسعار في الاجلين المتوسط والطويل». واستخدم البنك المركزي الاوروبي صياغة مماثلة في بيانيه الصادرين في يناير (كانون الثاني) وأبريل (نيسان) عن السياسة النقدية. ورفع البنك أسعار الفائدة بعد شهرين من كل بيان اذ رفع الفائدة في مارس (اذار) ثم في يونيو (حزيران).

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

    هيئة الاستثمار السعودية تخطط للمنافسة على المراكز العشرة الأولى في مجالها عالميا

    عمرو الدباغ لـ الشرق الاوسط : نجحنا في خلق مسار تسلكه الاستثمارات من الدول العربية إلى السعودية والاستعانة بـ300 مؤشر قياس عالمي


    الرياض: محمد بدير
    كشف لـ«الشرق الأوسط» عمرو الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار، عن عزم الهيئة لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى داخل السعودية ضمن هدف الوصول إلى أحد المراكز العشرة الأولى على مستوى العالم في مجال جذب الاستثمار، مشيرا إلى أن هذا الهدف يمتد حتى العام 2010. وأبان الدباغ بنجاح سياسات الهيئة المستهدفة تجاوز جذب الاستثمارات الأجنبية إلى استقطاب استثمارات عربية مختلفة، لافتا إلى أن سياسة الاستثمار لم تأخذ مساراً واحدا فقط من السعودية إلى الدول العربية بل أصبح لها مسار مواز تسلكه الاستثمارات من الدول العربية إلى السعودية، نتيجة جاذبية البلاد للاستثمارات، جنبا إلى جنب مع حرص البلاد على أهمية توثيق وتطوير العلاقات الاستثمارية بين الدول العربية وتشجيع تبادل الاستثمارات بينها.
    وأشار الدباغ إلى جهود الهيئة العامة للاستثمار لتحسين بيئة الاستثمار في السعودية وجعلها أكثر تنافسية، إذ استرشدت الهيئة بـ 300 مؤشر تستخدم في قياس مدى جاذبية البيئة الاستثمارية للدول والتي عليها أعدت الهيئة خطة عمل شاملة تتناول كل مؤشر من الـ 300 مؤشر التي تتضمنها تقارير التنافسية الدولية، وسيتم العمل على تعزيز نقاط القوة في المؤشرات الإيجابية ومعالجة نقاط الضعف في المؤشرات السلبية، وذلك بهدف رفع مركز السعودية التنافسي بالتدريج وصولاً إلى أحد المراكز العشرة الأولى على مستوى العالم بحلول عام 2010، وقد أطلقت الهيئة على هذا البرنامج مسمى 10 في 10.

    وأشار محافظ الهيئة الى أنه في ظل السياسة الحكومة نحو الإصلاح الاقتصادي الشامل بالاستفادة من الموارد الطبيعية وما يتوفر في السعودية من إمكانات اقتصادية، ساهم في تحسين مناخ الاستثمار المحلي والأجنبي في البلاد في سياق برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي على طريق التنمية والتحديث. ومن أهم الخطوات التي قامت بها المملكة خلال عام 2005 في هذا المجال تكثيف مشاركة القطاع الخاص في المشاريع الحكومية المختلفة في العديد من القطاعات الحيوية، وإصدار العديد من الأنظمة التي من شأنها تعزيز البيئة الاستثمارية، ومن ذلك القيام بتطوير البيئة النظامية للسوق المالية، والترتيبات التنظيمية لأجهزة القضاء وفض المنازعات، ونظام العمل، ونظام الكهرباء، وتشكيل مجلس لحماية المنافسة يهدف إلى منع الاحتكار وتحقيق المنافسة العادلة، والضوابط المتعلقة بطرح المساهمات العقارية، وصدور نظامي الطيران المدني وتعريفة الطيران المدني.

    ولفت الدباغ إلى التوجيهات العليا للجهات الحكومية ذات العلاقة بالاستثمار بإيجاد حلول عاجلة وآليات عمل لحل المعوقات التي تواجه المستثمر السعودي والأجنبي وذلك لتهيئة بيئة استثمارية أكثر جذباً وتنافسية وتنوعا، موضحا أنه تم خلال العام توقيع العديد من الاتفاقيات بين الهيئة والجهات الحكومية لتحسين مناخ الاستثمار، وتم تنفيذ معظم البنود الواردة في هذه الاتفاقيات على أرض الواقع، ومن ذلك على سبيل المثال الاتفاق مع وزارة الداخلية وهيئة الطيران المدني على افتتاح مكاتب للهيئة العامة للاستثمارات في المطارات الدولية لاستقبال المستثمرين وتقديم التسهيلات لهم، والتنسيق مع وزارة الخارجية على تأسيس مكاتب لخدمة المستثمرين في العواصم العالمية التي تستهدف الهيئة جذب استثماراتها.

    وأفاد الدباغ أن العام 2005 شهد إقبالاً متزايداً من الشركات العالمية على الاستثمار في السعودية، حيث بلغت قيمة التراخيص الصادرة عن الهيئة العامة للاستثمار في المشاريع المشتركة والأجنبية أكثر من 200 مليار ريال، أدى إلى تحسن تصنيف السعودية في عدد من التقارير الدولية المحايدة التي تقيس تنافسية بيئة الاستثمار في الدول المختلفة، حيث قفز تصنيف السعودية في العام 2005 من المرتبة 67 إلى المرتبة 38 من حيث جاذبيتها كبيئة للعمل والاستثمار حسب تقرير البنك الدولي.

    وقال «وفقا لنتائج مسح الاستثمارات الأجنبية المباشرة FDI المنفذة فعليا في السعودية لعام 2005، بلغ حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في السعودية التراكمي حتى نهاية عام 2005 بواقع 97.7 مليار ريال، وتلك المشاريع لا تشمل استثمارات التنقيب عن البترول والغاز والمعادن. وبلغت تدفقات الاستثمارات الأجنبية المنفذة خلال عام 2005 بنحو 17.3 مليار ريال بنسبة نمو قدرها 138 في المائة مقارنة بعام 2004 حيث بلغت الاستثمارات 7.3 مليار ريال، وكان متوسط التدفقات السنوية للاستثمار الأجنبي المنفذة فعليا أقل من مليار ريال سنوياً خلال السنوات العشر التي سبقت إنشاء الهيئة العامة للاستثمار في عام 2000».

    يأتي ذلك وسط ما بدأت به الهيئة من تأسيس مركز التنافسية، الذي يدعم الهيئة في تنفيذ برنامج «10 في 10» والهادف إلى الوصول بالسعودية إلى مصاف الدول العشر الأوائل على نطاق العالم في عام 2010 من حيث القدرة التنافسية لمناخ الاستثمار وجاذبيته للاستثمار وأداء الأعمال، وذلك بالتنسيق والعمل عن قرب مع جميع الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ




    الحديث عن صناديق عربية وأجنبية سابق لأوانه
    التويجري لـ «الرياض» السماح سيكون للصناديق والمؤسسات الاستثمارية وليس للشركات المتداولة في البورصات الخليجية
    الرياض - عبد العزيز القراري:
    قال رئيس هيئة السوق المالية الدكتور عبد الرحمن التويجري «ان قرار هيئته الذي أطلقته أول من أمس حول تعليمات تنظم تداول الأشخاص الاعتباريين من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في أسهم الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية، يستهدف كل الصناديق المرخصة والمتاح لها الاستثمار في الأوراق المالية في دولها، مشيراً إلى أن الهيئة سمحت لهم بالاستثمار في سوق الأسهم السعودية وفق شروط حددتها من ضمنها فتح حساب لها بالريال السعودي.
    وأكد ل » الرياض» ان القرار يشمل صناديق التقاعد والتأمين والصناديق الحكومية، نافيا في نفس الوقت أن القرار يسمح للشركات المساهمة التي يتم تداول أسهمها في البورصات الخليجية في الاستثمار في الأسهم السعودية.ولم يتعجل التويجري في ابداء رأيه حول توسيع نطاق الاستثمار بالسماح لصناديق عربية أو أجنبية للاستثمار في السوق السعودي في الوقت الحالي، مؤكداً أن ذلك سابق لأوانه وأن الهيئة تتابع أولاً نجاح الصناديق الخليجية.ولم يحدد أيضاً عدد الصناديق الخليجية التي ترغب في الاستثمار في السوق السعودي أو أن هناك صناديق تقدمت فعلاً من أجل الاستثمار في الأسهم السعودية، وزاد بأن القرار يأتي ضمن التنظيمات التي تحدث في السوق ويحتاجها في المرحلة المقبلة.

    ويأتي القرار استجابة لرغبة العديد من المؤسسات المالية الخليجية في الاستثمار في السوق المالية السعودية. وتنظم هذه التعليمات دخول الشركات المرخص لها بالاستثمار في الأوراق المالية، والمؤسسات الاستثمارية الحكومية، ومؤسسات معاشات التقاعد والتأمينات الاجتماعية الخليجية وصناديق الاستثمار التابعة لها للاستثمار في السوق المالية السعودية مما يعزز التعاون والتكامل الاقتصادي بين دول المجلس ويزيد من الترابط بين أسواقها المالية.

    ومن أهم ما تناولته التعليمات التأكيد على الالتزام بجميع المتطلبات والأحكام النظامية المنصوص عليها في نظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية، بالإضافة الى ضرورة التزام الوسيط المحلي بالتحقق من الملكية ومتابعة أي تغيرات قد تطرأ عليها، واستيفاء مجموعة من الوثائق والمستندات المؤكدة لسلامة ونظامية تأسيس الشخص الاعتباري، وأن يتم تطبيق الشروط والضوابط المقرة من مؤسسة النقد العربي السعودي بشأن فتح حساب في البنوك السعودية لأغراض تطبيق التعليمات المذكورة.

    ومن المتوقع ان يزيد هذا القرار من عمق السوق ويؤمِّن استمرارية تدفق السيولة عليه وان يؤثر بصورة ايجابية على أسهم شركات العوائد والشركات العملاقة في السوق السعودي التي ستكون هدفا للصناديق الاستثمارية الكبيرة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تبحث عن الاستثمارات طويلة الأجل وتبحث عن تنويع استثماراتها لتقليل المخاطر وتوزيع الأصول كما انه يساهم في توطين الاستثمارات الخليجية داخل الدول الخليجية.

    إضافة إلى ذلك فإن الحركة النشطة للسوق السعودي وسرعة دوران الأسهم ستكون هدفا لبعض الصناديق علما ان القرار سيلبي حاجة المستثمرين إلى توزيع محافظهم الاستثمارية و انتقال السيولة بين الأسواق الخليجية بشكل أسهل كما انه يوسع الخيارات أمام المستثمرين الخليجيين عبر الشركات المدرجة في الأسواق.

    ويأتي هذا القرار في الوقت الذي اكتمل فيه بناء الأرضية التشريعية والتنظيمية للسوق السعودي الأمر الذي يجعله يستقطب مزيدا من الاستثمارات الخليجية ومن ذلك الترخيص للعديد من الشركات لمزاولة أنشطة الأوراق المالية مؤخرا مثل أنشطة الحفظ وتقديم المشورة والتعامل.

    ويسود المتابعين للسوق السعودي تفاؤل مستقبلي يتمثل في ان السوق مقبل على مراحل نمو وازدهار الأمر الذي سيجعله وعاءً استثمارياً وأداة جذب للمستثمرين.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

    الشركة تتجاهل الانتقادات اللاذعة لسعر أسهمها
    فتوى تحرم الاكتتاب بأسهم «البحر الأحمر» وسط مخاوف من تراجع المكتتبين
    عفـواً .. الصـورة غير موجودة

    الرياض - رويترز، سهيل كرم، مندوب «الرياض»:
    وسط استمرار الانتقادات اللاذعة التي وجهت لسعر طرح أسهم شركة البحر الأحمر للاسكان البالغ 58 ريالا للسهم والذي يقل قليلا عن ستة أمثال القيمة المحاسبية، ألقت فتوى للدكتور محمد بن سعود العصيمي الأستاذ المشارك في قسم الاقتصاد والعلوم الإدارية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية حول تحريم الاكتتاب بأسهم الشركة بظلالها على الجو العام الذي يسبق بدء الاكتتاب السبت المقبل.
    وقال العصيمي في فتواه:« نشاط الشركة نشاط جائز، ولكن للأسف نصت نشرة الاكتتاب على أن للشركة ودائع بنكية بأجل بقيمة 25 مليون ريال تمثل ما لا يقل عن ثمانية في المائة من إجمالي أصول الشركة، كذلك هناك قروض ربوية وإن كانت يسيرة، إلا أنها محرمة، وهناك مبالغ مماثلة حصلت عليها الشركة عبارة عن فوائد ربوية».

    وأضاف :» حيث ان المجامع الفقهية واللجنة الدائمة لهيئة كبار العلماء تمنع من الاكتتاب في مثل تلك الشركات التي تستثمر وتقترض بالربا، فإني لا أرى جواز الاكتتاب بها، ناصحاً الشركة بتعديل بعض الفقرات في النظام الأساسي للشركة خاصة الفقرات الخاصة بإمكانية إصدار السندات والأسهم الممتازة، والنص على أن تلك الأدوات يمكن أن تصدر فقط بالطريقة الشرعية، وهي الصكوك وبعض أنواع الأسهم الممتازة الجائزة شرعا، كما نصحها - أي الشركة- بترك التأمين التجاري والعمل على اختيار التأمين التعاوني المجمع على جوازه.

    يأتي هذا في وقت تجاهل فيه المستشار المالي للطرح الأولي العام لشركة البحر الأحمر الانتقادات اللاذعة التي وجهت لسعر الطرح البالغ 58 ريالا للسهم الذي يقل قليلا عن ستة أمثال القيمة المحاسبية.

    وقال سايمون روي الشريك التنفيذي في سويكورب ان سعر السهم يتمشى مع آفاق النمو في سوق المساكن سابقة التجهيز في السعودية، مضيفاً :« إن السعر منطقي تماما ويعطي الشركة معدل سعر للأرباح يبلغ نحو 18 بالمائة استنادا إلى ارباح عام 2005 بالمقارنة مع معدل 22 بالمائة السائد في السوق السعودية و40 بالمائة السائد في قطاع الخدمات».

    وأكد روي في مقابلة مع رويترز ان الشركة «لديها ميزانية قوية.. والمستثمرون السعوديون يتحدثون عن علاوة على سعر الطرح دون أي اعتبار لأساسيات السوق». وشركة البحر الأحمر للاسكان التي ستطرح تسعة ملايين سهم تمثل حصة 30 بالمئة من أسهمها تورد وحدات سكنية سابقة التجهيز لقطاعات النفط والغاز والإنشاء والتعدين وهي القطاعات التي تشهد ازدهارا على مستوى العالم. وبين روي ان الشركة تتوقع ارتفاع إيراداتها بنسبة 78 بالمئة في خمس سنوات عن مستوى 412,6 مليون ريال المسجل عام 2005. وبلغت ارباحها الصافية 97,9 مليون ريال في السنة المالية حتى مارس آذار عام 2005 بارتفاع بنسبة 50 بالمئة عن العام السابق. والمستوى المتوقع لنمو الارباح الصافية في عام 2006 بما بين 20 و25 بالمئة سيخفض معدل السعر للارباح إلى نحو 15 بالمئة وذكر روي «انها مثال حقيقي لشركة سعودية تضع معايير عالمية للربحية في قطاعها». وأضاف «المستثمرون يجب أن يلاحظوا سجل البحر الأحمر للاسكان القوي فيما يتعلق بالربحية والتدفقات المالية الكبيرة». وتابع ان الهامش الصافي الذي يظهر الربح الصافي كنسبة من الإيرادات سيرتفع من 23 بالمئة إلى ما بين 26 و27 بالمائة في عام 2006.وترجع الانتقادات للطرح الأولي العام لشركة البحر الأحمر للاسكان جزئيا إلى الشعور بأن صغار المستثمرين خدعوا بمحاولة ركوب موجة ازدهار الأسهم السعودية في حين استفاد كبار المستثمرين على حسابهم. وعندما انهارت سوق الأسهم هذا العام وجد المستثمرون انهم دفعوا مبالغ ضخمة في اسهم اصبحت فعليا لا تساوي شيئا. وفي بعض الحالات باع حملة الأسهم المؤسسون بسرعة ما بحوزتهم من اسهم وتوقفت الشركات عن تحقيق ارباح. وقال روي انه ليس هناك ما يدعو للقلق لأن هيئة السوق المالية السعودية أقرت الطرح بعد مراجعات متعمقة لأداء الشركة. وأسهم البحر الأحمر للاسكان المطروحة مملوكة لمجموعة الدباغ القابضة التي تملك حصة 81 بالمئة في الشركة. وحصيلة الطرح لن تذهب للشركة. وأثار العديد من المحللين الشكوك كذلك حول توقيت زيادة رأس المال في ديسمبر كانون الأول عام 2005 الذي يقولون انه حد من الأرباح المستقطعة. ورفعت الشركة رأسمالها المدفوع من ثلاثة ملايين ريال إلى 300 مليون ريال. وجاء نحو نصف الزيادة مناإرباح مستقطعة والباقي ضخته مجموعة الدباغ القابضة. وقال روي «زيادة رأس المال كانت مطلوبة لدعم ميزانية الشركة وتوسعة أعمالها. ونتائجه ظهرت في النمو في الأعمال والربحية». وقالت الشركة انها دفعت ارباحا موزعة على حملة الأسهم قدرها 48,6 مليون ريال وتتوقع دفع نحو 60 مليون ريال في السنة المالية المنتهية في مارس 2006 وارتفع نصيب السهم من الأرباح 300 بالمئة بين عامي 2003 و2005.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17 / 7 / 1427هـ

    تثبت سعر الفائدة على الدولار يتسبب في حيرة الأسواق.. السويد لـ «الرياض»:
    مخاوف من حصول المضاربين على تراخيص لصناديق خليجية للمضاربة في الأسهم السعودية



    الرياض - عبد العزيز القراري:
    حذر المحلل المالي محمد السويد من سياسة القفز فوق الحواجز واستغلال مشروع هيئة السوق المالية بالسماح للصناديق الخليجية بالاستثمار في سوق الأسهم السعودية بقيام بعض السعوديين بفتح صناديق استثمارية جديدة والحصول على تراخيص لها من دول الخليج وتوجيهها للسوق السعودي، مشيراً إلى أن صعوبة الإجراءات والقيود المجودة في السعودية وتبسيطها في الخليجي يغري الكثيرين لسير بهذا الاتجاه.
    وقال السويد «ان هذا القرار إيجابي بالنسبة للسوق السعودي، لكنه أبدى مخاوفه من استغلاله في المضاربات والتي تعتبر السمة البارزة للسوق الأسهم السعودي في الوقت الحالي.

    وأكد ل «الرياض» أن السوق يعاني من عدم وجود صانع مرخص له، لافتاً إلى أن وجود صناديق تستثمر عن طريق المضاربات سيحدث تذبذبات في السوق لن تكون عواقبه حميدة.

    وطالب بضرورة إخضاعها لضوابط وشروط تنظم عملها «ولو أنه فضل عدم الحد من حرية السوق»، لكنه فضل فتح نسبة التذبذب ال «10» في المائة صعوداً وهبوطاً، واقتصارها على حركة المؤشر وليس على الشركات التي تعطي انطباعاً مغايراً للواقع سواء من ناحية الهبوط أو الصعود القوي.

    وأوضح أن القرار في مجمله سيكون عاملاً مساعداً في جذب سيولة لسوق السهم السعودية وسيزيد من فعاليتها، مطالباً في نفس الوقت بضرورة التعجيل في وجود صانع السوق للحد من المضاربات وتنظيم السوق.

    وعن تأثير قرار البنك المركزي الأمريكي في تثبيت سعر الفائدة على الدولار قال السويد «ان القرار هو عبارة عن توقف مؤقت وليس تثبيتاً، مشيراً إلى أن الإدارة الجديدة للبنك الفدرالي التي لم يتجاوز عمرها ال 6 أشهر متخبطة في قراراتها ولم تثبت على قرار أصدرته منذ توليها زمام الأمور بعكس الرئيس السابق للبنك المركزي «قلينسمان» الذي كان متزناً وقليل التصريح ويدرك تماماً عواقب الأمور.

    وأكد أن تصريحات الرئيس الجديد الذي خلف «قلينسمان» يؤخذ عليها تضارب تصريحاته وأحدث هزات وتأثيرات في الأسواق العالمية، مشيراً الى إنها تتأثر بتلك التصريحات.

    وأما تثبيت سعر الفائدة فإنه إيجابي على الأسواق الخليجية وساهم في تفاعلها بشكل إيجابي، مؤكداً أن التأثير الأكبر يكون على أسعار السندات ولو أن سندات سابك كانت مطروحة في السوق لتأثرت بهذا القرار بشكل إيجابي والعكس عند رفع سعر الفائدة.

    وعاد وقال السويد ان إدارة البنك المركزي الأمريكي يجب أن تبعد عن التضارب والتناقض في القرارات ، مؤكداً أن الحيرة التي تعيشها جميع الأسواق العالمية سواء أسهماً أو عمولات أو سندات نتيجة تلك التخبطات

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا