تراجع عدد المستثمرين الفاعلين فى البورصة المصرية إلى 100 ألف مستثمر، خلال عام 2011، بالمقارنة بـ 311 ألف مستثمر فاعل خلال عام 2005، وهو انعكاس لتدهور مؤشرات الأسواق المصرية، وابتعاد العديد من المستثمرين عن التداول درءا لخسائرهم أو للحد منها، خصوصا مع استمرار الخسائر بشكل كبير، حتى لو تخللها بعض المكاسب التى تأتى كل فترة ليست بالقصيرة ثم تعود للخسائر مرة أخرى.

ورغم وصول عدد المستثمرين المكودين فى البورصة إلى أكثر من 1.7 مليون مستثمر، إلا أن هؤلاء المستثمرين لا يقومون بالتداول، حيث المستثمرين العاملين بشكل فعال ويستخدمون أكوادهم بالفعل، ما بين 80 إلى 100 ألف مستثمر، ومع ذلك فإن هذا الرقم يتراجع بسبب استمرار حالة عدم الاستقرار الأمنى والسياسى، مما دعا هؤلاء إلى الابتعاد عن البورصة بشكل مؤقت حتى يعود الاستقرار للسوق مرة أخرى، والذى يتوقع أن يحدث بعد انتخابات الرئاسة المقبلة، وتعين حكومة جديدة، واستقرار الأوضاع