تعهد الدكتور أشرف الشرقاوى رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية على سوق المال بالعمل على تنفيذ أى آلية تساعد على تعزيز السيولة فى السوق وتنشيط التداول، مشيراً إلى أن سبب عدم الثقة فى السوق مصدره المحللون والخبراء الكثيرون بالسوق.

كشف الشرقاوى عن اعتزام هيئة الرقابة البدء فى خطة الترويج للاستثمار فى البورصة بين طلاب المدارس والجامعات المصرية مع بداية عام، حسبما ذكرت رويترز 2012.

وقال الشرقاوى اليوم الاثنين، خلال قمة رويترز للاستثمار فى الشرق الأوسط، إن حملة الترويج ستكون من خلال توزيع كتيبات وعقد مؤتمرات وندوات تشرح للطلاب مفهوم الاستثمار فى سوق المال.

وبنبرة واثقة قال الشرقاوى "أنا متفائل ولكن بشرط الاستقرار السياسى والنظرة للمستقبل وليس للماضى، مؤكداً أن مصر لديها جميع مقومات الاقتصاد القوى ولكنها تحتاج إلى الاستقرار السياسى حتى تعود الثقة ويستطيع اقتصادها النمو، والذى لن يستطيع أن ينمو فى ظل اضطرابات وعدم استقرار.

وأشار الشرقاوى إلى أن الهيئة ستنتهى من تعديلات الشراء بالهامش أواخر نوفمبر، موضحاً أن الهيئة تعديل بعض المواد بقانون سوق المال مثل قواعد قيد وشطب الشركات، حتى يتوافر مواد خاصة بالتخارج من الشركات بدلا من إخطار البورصة والهيئة.

وحول مطالبة العاملين بالسوق بإنهاء العمل بالإجراءات الاحترازية التى أخذتها الهيئة قبل عودة التداولات بالبورصة فى مارس الماضى، قال الشرقاوى "السوق مازال فى حاجة للإجراءات الاحترازية لأن المتعاملين لا يعرفون ماذا سيحدث غداً فى مصر، مؤكداً أن الوضع يحتاج للاستقرار السياسى قبل إلغاء الإجراءات الاحترازية.

وكانت هيئة الرقابة المالية قررت فى 8 فبراير الماضى، تعليق العمل بنظام( T + 0) لآليات البيع والشراء فى ذات الجلسة، ووقف العمل بالجلسة الاستكشافية، واستمرار العمل بالحدود السعرية على الأسهم المقيدة بالبورصة المعمول بها حالياً مع استحداث حد سعرى جديد على مؤشر "إيجى إكس 100"؛ وذلك لحماية السوق عند استئناف التداول.

وتوقفت البورصة المصرية عن العمل لنحو شهرين بسبب ثورة 25 يناير.

فى الوقت نفسه، قال الشرقاوى إن عودة آلية الـT+0 مرة أخرى تحتاج لاستقرار أسعار الأسهم فى السوق، وأكد رئيس هيئة الرقابة المالية أن البورصة وشركة مصر للمقاصة مازالتا تدرسان آلية تنفيذ الـ T+1 التى تقوم على الشراء والبيع فى الجلسة التالية، لافتاً إلى أن هذه الآلية ستضخ سيولة بسيطة بالسوق على عكس ما يتوقعه الخبراء.

وأوضح رئيس الهيئة أنه ليس كل المتعاملين فى السوق يشترون اليوم ليبيعوا غدا، مشيراً إلى أن العديد من المؤسسات الدولية ترغب فى آلية (T + 2).

وفيما يخص آلية (الشورت سيلنج) أى الاقتراض بغرض البيع، استنكر رئيس هيئة الرقابة المالية المطالبة بتطبيقها فى مصر، فى حين أن دول العالم تعمل على إيقاف هذه الآلية بأسواقها، وأوضح الشرقاوى أنه فى حالة إتاحة الهيئة لآلية الشورت سيلينج، سيكون لصانع السوق فقط فى مصر، من أجل صناديق المؤشرات.