يتسم المجتمع المصرى بزيادة استهلاكه للمواد والسلع الغذائية خلال مواسم الأعياد بشكل مبالغ فيه حسبما تشير التقارير الإحصائية الخاصة بذلك الصدد، وبناءً عليه فإنه من المتوقع أن تشهد بعض أسهم قطاع "الأغذية والمشروبات" فى البورصة المصرية تحسناً إما فى أرباحها أو فى أداء أسهمها تأثراً بزيادة الاستهلاك فى مواسم الأعياد.

محمد عبد المطلب الخبير الاقتصادى وخبير أسواق المال، قال إن معظم أسهم قطاع "الأغذية والمشروبات" فى البورصة المصرية ترتبط بنشاط الحاصلات الزراعية، وبالتالى فإنه من المتوقع أن ترتفع أرباح تلك الشركات خلال الربع الأخير من العام الجاري، وذلك نظراً لاتساع المساحات المزروعة من الحاصلات الزراعية خلال العام الجارى.

وأضاف: أن ما يمكن أن يساهم فى ارتفاع أرباح شركات الحاصلات الزراعية، هو قيام وزارة الزراعة بشراء منتجاتها بأسعار أعلى من أسعار العام الماضي، بهدف تحفيز الشركات على زيادة إنتاجها لتقليل حجم الاستيراد الذى يكون بالسعر العالمى مما يكلف الدولة أعباءً مادية كثيرة.

أما عن "شركات الدواجن" فتوقع عبد المطلب أن تنخفض أرباح هذه الشركات خلال الربع الأخير من العام الجارى، نظراً لإقبال المستهلكين على اللحوم الحمراء مع دخول موسم عيد الأضحى المبارك، فى ظل تراجع الطلب على اللحوم البيضاء مع زيادة عرضها فى الأسواق.

وأشار خبير أسواق المال إلى أن أرباح "شركات السكر" خلال الربع الأخير من العام ستشهد ارتفاعاً فى ظل تزايد نسبة الاستهلاك خلال موسم العيد، وبالمثل فى "شركات الزيوت".

وعن أداء أسهم شركات قطاع "الأغذية والمشروبات" خلال المرحلة المقبلة أى خلال الربع الأخير من العام الجاري، توقع خبير أسواق المال أن تشهد أسهم ذلك القطاع انتعاشه فى فترة ما قبل تفقيل الميزانيات.

وقال خبير أسواق المال إنه نظراً لتحرك أسهم القطاع فى اتجاه عرضى منذ فترة سيشهد حالة من الصعود خلال الفترة المقبلة، حسبما توضح نظريات التحليل الفنى.