قال عمر حسين، مدير عام الفروع بشركة إيفا للسمسرة، إن الطريق الوحيد لإعادة السيولة إلى البورصة هو عودة الأمن والاستقرار السياسى إلى الشارع المصرى، مشيرا إلى أن المناخ الحالى فى السوق لا يشجع على الاستثمار سواء من جانب المستثمرين المحليين أو الأجانب.

وأضاف حسين أن الجميع فى انتظار عودة الاستقرار السياسى والأمنى بعد الانتخابات البرلمانية ثم الرئاسية المقررة خلال شهور، مؤكدا أن أى مستثمر فى العالم لا يمكن أن يضخ أموال جديدة فى أى سوق إلا إذا شعر بالأمان عليها، بالإضافة إلى تأكده من قدرته على الخروج من السوق بسهولة إذا أراد ذلك وهذا غير متوفر حاليا.

ولفت حسين إلى أنه لا يوجد مستثمر يمكن أن يوقع عقود أو صفقات مع حكومة انتقالية، لأنها غالبا ما تكون حكومات غير مستقرة، ويمكن أن تأتى الحكومة التالية لها وتلغى هذه الاتفاقات أو العقود، لذلك يفضل الجميع الخروج من هذه الأسواق المضطربة واللجوء إلى أسواق أكثر استقرارا.