أشار التقرير الصباحي لشركة الراجحي المالية الى انه بشكل عام، من المرجح أن تتداول السوق السعودية بشكل إيجابي. أيضاً من المرجح أن يعطي الافتتاح القوي للأسواق الآسيوية اليوم بعض الزخم الإيجابي لمستثمري تداول.

وذكر التقرير انه كما كان متوقعاً، تداولت السوق السعودية يوم الأحد ضمن نطاق ضيق مع إغلاق مؤشر تداول لأسهم جميع الشركات على إرتفاع 0.1% عند 6,257.27. وإرتفعت الأسواق الخليجية مع إرتفاع مؤشر سوق قطر إلى أعلى مستوى في 3 أشهر على خلفية إرتفاع أسعار النفط الخام والتفاؤل بشأن الإصلاحات الإقتصادية في منطقة اليورو. إلا أن مؤشر تداول كان في وضعية تدعيم بعد ملامسة أعلى مستوى في 3 أشهريوم السبت. ودعم سهم سابك (إرتفاع 0.3%) مع باقي أسهم البتروكيماويات السوق. وكان سهم الصحراء للبتروكيماويات من بين أكبر الرابحين لهذا اليوم عندما إرتفع بنسبة 8.2%. وقد عوضت مكاسب أسهم الطاقة بعض الشيء التراجع في الأسهم البنكية. ففي حين هبط سهما السعودي الفرنسي والسعودي للإستثمار بنسبة 1.2% و1.8% على التوالي، أغلق سهم الراجحي دون تغيير. وسجل سهم سامبا مكاسب متواضعة بلغت 0.2%. وأظهرت أسهم الإتصالات أداءً متفاوتاً مع إنخفاض سهمي زين والمتكاملة بنسبة 0.9% و0.8% على التوالي، بينما إرتفع سهم موبايلي بنسبة 0.5% وأغلق سهم الإتصالات السعودية أفقياً. ومن بين أسهم الشركات ذات الرسملة الكبيرة الأخرى، هبط سهم كهرباء السعودية بنسبة 0.7% بينما أغلق سهم معادن دون تغيير.

الأخبار...

قالت ستاندرد أند بورز أن النظام المصرفي السعودي يعد أحد أكثر الأنظمة أماناً في العالم، وذلك حسبما نقلته سعودي غازيت. وكانت المملكة قد حصلت على التصنيف 2 بعد أن كانت عند 3، مما جعل قطاع المصرفي الأقل خطورة في الشرق الأوسط. بينما حصلت كندا وسويسرا فقط على تصنيف 1 الأعلى. وحصلت كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على تصنيف 3، وذلك حسبما ذكرته ستاندرد أند بورز في مؤتمر تقييم مخاطر القطاع المصرفي.
حصلت شركة بوينغ على أكبر طلبية في تاريخها الممتد منذ 100 عام تقريباً بعد توقيعها عقداً بقيمة 26 مليار دولار مع طيران الإمارات للحصول على 70 طائرة من طراز 777، مما يوسع أسطول هذه الشركة المسيطرة أصلاً في الشرق الأوسط. (رويترز)