شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 6 من 17 الأولىالأولى 12345678910111213141516 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 165

الموضوع: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال))

  1. #51

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    سوق المال السعودى ينفى تعرضه للاختراق من قبل "هاكرز" إسرائيليين

    الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال)) نادي خبراء المال

    أكدت السوق المالية السعودية "تداول" لعموم المتعاملين، عدم صحة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من ادعاءات عن اختراق وتعطيل الموقع الإلكترونى للسوق المالية السعودية.

    وأوضحت "تداول" فى بيان لها اليوم أن جميع أنظمتها مستمرة فى العمل بشكل طبيعى، كما أنها تطبق العديد من الإجراءات والأنظمة المتقدمة لحماية أمن واستمرار العمليات، بما يكفل سلامة وانتظام جميع أعمالها.

    وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية قد ذكرت، أمس، أن مجموعة قراصنة إسرائيليين تطلق على نفسها "حماة إسرائيل" أعلنت، أمس الثلاثاء، تمكنها من إسقاط المواقع الإلكترونية الرسمية للسوق المالية السعودية، وموقع تداول الأوراق المالية فى أبوظبي.

  2. #52

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    12 مليار ريال حجم السوق الاستشارية في المملكة

    قال متخصصون ومستثمرون في قطاع المكاتب الاستشارية إن حجم السوق الاستشارية في المملكة يصل إلى 12 مليار ريال، وإن عدد المكاتب الاستشارية في البلاد تبلغ ثمانية آلاف.جاء ذلك خلال عرض قدمته لجنة المكاتب الاستشارية في الغرفة التجارية الصناعية بجدة في مقرها مؤخرا للمتخصصين والمستثمرين في هذا القطاع بحضور عدد من أصحاب الأعمال ورئيس وأعضاء اللجنة ومهتمين بالشأن الاستشاري.وأكدت اللجنة عزمها إطلاق استراتيجية كبيرة لتعزيز موقفها في المنافسة في سوق الاستشارات بالمملكة خلال المرحلة المقبلة، حيث تبلغ حصتها 15 بالمائة من سوق الاستشارات الحكومية، فيما تقتطع الشركات الأجنبية حصة 85 بالمائة.وركز العرض على تنمية الفكر الاستراتيجي لتطوير الأعمال، وتناول طرق تنمية وتطوير العمل الاستشاري ومفاهيم الإستراتيجية، والتخطيط الإستراتيجي.وبحث العرض واقع سوق الخدمات الاستشارية في المملكة والقدرة على المنافسة والإستراتيجيات الخاصة بها، وأساليب اختيار الشركات أو المكاتب الاستشارية والمقومات الرئيسية لتقييم الخدمات الاستشارية وتنمية المهارات العالمية المطلوبة لهذه الصناعة، مثل الممارسة والإطلاع والتخطيط الإستراتيجي والبحوث العلمية والقيم المضافة والقيادة.وأكد العرض أهمية روح المنافسة، ودور المعلومات في إرساء حرفية العمل الاستشاري، لأن بناء قاعدة معلومات دقيقة ودراسات موثوقة لرفد العمل الاستشاري أمر لا مناص منه لتقديم خدمة استشارية مبنية على العلم والاحتراف.

  3. #53

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    2011 يشهد تعافي المصارف وتراجع في حجم الشركات الخاسرة

    حتى الآن أعلنت نحو (60) شركة عن نتائجها السنوية.. وباستثناء سامبا، يعتبر قطاعي البتروكيماويات والمصارف قد اكتمل إعلان نتائج الشركات الكبرى فيهما.. وقد جاءت هذه النتائج أعلى من سقف كافة التوقعات التي كانت تدور حول توقع نمو أرباح الشركات بما يعادل 25% فقط، إلا إن صدور النتائج الفعلية أكد أن معدل نمو هذه الأرباح يفوق هذا المستوى بكثير، حيث لامس معدل نمو أرباح الشركات المعلنة حتى الآن مستوى يزيد عن 32%.. وكون الشركات المعلنة قد ضمت الشركات القيادية الكبرى باستثناء سامبا والاتصالات والكهرباء، فإنه لا يزال هناك توقع بتقليص هذه النسبة إلى حد ما في ضوء توقع معدلات نمو غير مرتفعة للشركات الثلاث مثلما حدث مع سابك على سبيل المثال.

    أربعة شركات خاسرة فقط

    من الأمور الملفتة للنظر في النتائج السنوية لعام 2011م تدني عدد الشركات الخاسرة، وحتى الآن لم تعلن سوى أربعة شركات عن تحقيق خسائر في عام 2011م، وهي بتروكيم وكيان وجبل عمر والباحة.. وهذه الشركات الأربع تعتبر ثلاثة منها في مراحل التشغيل الأولية، وبالتالي هناك ما يبرر خسائرها، باستثناء الباحة التي يمكن اعتبار خسائرها نتيجة أداء حقيقي سلبي للشركة.

    (35) مكرر ر بحية سلبي.. ولكن

    يعتبر عامي 2010م و2011م ربما الأفضلين للأداء المالي للشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم، لأنهما الأقل من حيث عدد الشركات الخاسرة.. رغم ذلك، فاليوم يضم السوق حوالي (35) مكرر ربحية سالب (يرمز له بالرمز س).. ورغم أن هذا العدد أعلى منه للسنوات السابقة، إلا أن ذلك لا يرجع إلى ارتفاع في سلبية أداء الشركات، ولكن يرجع إلى إدراج عدد كبير من الشركات الجديدة بالسوق، وهذه الشركات لا تزال في مراحل التشغيل الأولى، وبالتالي فمن الطبيعي أن يأتي أداؤها سلبياً.. فالسوق يضم (19) شركة تأمين مكرر ربحيتها سالب، كما يضم عدداً آخر من الشركات ينتمي لقطاعات مختلفة لا تزال حديثة العهد بالسوق.. ولكن من بين ذلك يوجد نحو (8) فقط هي ذات الأداء السلبي الحقيقي (ثمار والقصيم الزراعية والأسماك والشرقية للتنمية وجازان للتنمية، والباحة ومبرد وأنابيب)، والتي تتطلب مزيداً من الجهد من إداراتها لنقلها من المنطقة السلبية الحمراء إلى المنطقة الإيجابية الخضراء.. إن السؤال الذي يطرح نفسه: ماذا إذا كانت إدارات هذه الشركات غير مهتمة بذلك؟.. هل يمكن أن يكون هناك دور لهيئة سوق المال غير مجرد إيقاف تداول أسهمها؟.. وخاصة أننا نرى أن هذا الإجراء يمكن أن لا يغير كثيراً أو لا يحسن بالشكل المطلوب من أداء الشركة في بعض الحالات.

    تعافي المصارف

    سجلت النتائج السنوية للمصارف للعام المنتهي (2011م) تأكيداً لتعافي المصارف من كبوة الأزمة المالية.. وحتى الآن، فإن نتائج المصارف العشرة قد جاءت إيجابية، وبمعدلات نمو تراوحت بين 4% إلى 2736%، وبدون خسائر لأيا منها.. وقد بلغ إجمالي صافي أرباح المصارف العشرة حوالي 21.3 مليار ريال لعام 2011م مقابل 17.5 مليار ريال للعام السابق، بمعدل نمو 21.4%.. ويعتبر عام 2011م هو العام الذي تحرك فيها بعض المصارف التي كانت تعاني من ويلات الأزمة المالية، وعلى رأسها الجزيرة واستثمار.

    تطابق معدل نمو أرباح

    قطاع البتروكيماويات مع نمو أسعار النفط

    من الأمور المثيرة للانتباه في نتائج عام 2011م تطابق معدل النمو في أرباح قطاع البتروكيماويات مع معدل النمو في أسعار النفط، فأسعار النفط ارتفعت من 79.6 دولاراً للبرميل في عام 2010م إلى 111.3 دولاراً للبرميل في 2011م، أي أحرزت نموا بمعدل 39.8%.. الغريب أن قطاع البتروكيماويات (الشركات العشرة التي أعلنت عن نتائج أعمالها حتى الآن من بين الشركات الأربعة عشرة) قد حققت نمواً في صافي أرباحها السنوية من 28.9 مليار ريال في 2010م إلى 40.3 مليار ريال في 2011م، أيّ حققت نمواً بمعدل 39.7%، وهو معدل متساو مع معدل نمو أسعار النفط.. ولا ندري هل هذا التطابق عشوائي وحدث بالصدفة أم أن هناك ترتيباً قد تسبب في حدوثه؟.. وفي الاعتقاد أن هذا التطابق يرجع للصدفة البحتة.

    تحركات ملموسة في نمو شركات الخدمات والمنتجات الاستهلاكية

    إن القراءة الدقيقة للنتائج المعلنة خلال عامي 2010م و2011م بالسوق المحلي توضح نتائج في غاية الأهمية سواء من حيث تحركات السوق المحلي أو توجهات المستهلكين أو (ما هو أهم) مواطن الفرص الاستثمارية على المدى القصير.. بداية، فإن السوق يتحرك تجاه مزيد من الانفاق المحلي للمواطنين والمقيمين ناحية السلع الاستهلاكية، سواء الخدمية أو السلعية، فقطاع التجزئة يعتبر من القطاعات الأبرز على رأس القطاعات الأعلى ربحاً سواء كخدمات طبية أو ثقافية أو ترفيهية، ثم إن قطاع المنتجات الغذائية يبدو أنه يتنامي بكل قوة نتيجة لارتفاع معدلات الطلب عليه.. وينبغي أن نوضح أن قوة الطلب المحلي في ازدياد بشكل كبير، وتتنامى بسرعة تفوق معدلات نمو بعض القطاعات والأنشطة الأخرى، وهذه القطاعات تعتبر موطناً للفرص الاستثمارية السانحة في المستقبل، فقطاع المواد الغذائية سواء هايبرات التجزئة أو سلاسل المطاعم ذات العلامات الشهيرة أو محلات الترفيه والتثقيف لا يزال السوق يطلب المزيد منها.. وجدير بالذكر أن معدلات الاسترداد في هذه القطاعات جذابة للغاية حالياً.
    الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال)) نادي خبراء المال

  4. #54

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    عقاريون: إعادة تشكيل ثقافة المستهلك أولى خطوات مواجهة أزمة العقار

    دعا عقاريون إلى أهمية إعادة تشكيل ثقافة المستهلك النهائي للعقار، وأكدوا أن سلوك المستهلك العقاري بالمملكة وضَعْف ثقافة العديد من المستهلكين بالمنتجات العقارية المتاحة ومدى جودتها يمثلان أبرز عوامل ارتفاع أسعار الوحدات العقارية، وطالبوا بأهمية نشر التوعية وسط المجتمع بهذا الجانب. مشددين على أن التوجيه الرشيد لسلوك المستهلك يُعَدّ إحدى أهم الآليات العملية والعلمية لمواجهة أزمة الإسكان. ودعا الخبير العقاري الدكتور عبدالله المغلوث إلى ضرورة تنظيم ورش عمل تثقيفية تستهدف المستهلك عبر إثراء الجوانب التوعوية لديه عن المنتجات العقارية المطروحة ومدى ملاءمتها له بحيث تكون أكثر ديمومة، وتلبي رغبته في امتلاك المسكن الذي يناسبه. وأضاف: تراجع الأسعار مرتبط بشكل كبير بقضية تقيد الكثير من طالبي السكن بثقافة محددة تعيق تملكهم سكناً يتناسب مع ظروفهم وإمكانياتهم. مشدداً على أن تغيير سلوك المستهلك العقاري يمثل الجانب الأهم لمواجهة أزمة الإسكان، ومشيراً إلى أنه «بعد صدور ميزانية 2012، ومن خلال متابعتنا، لم يكن هناك نزول في المنتجات العقارية، لكن اللافت وجود نمو في المنتجات الحكومية». مبيناً أن السوق السعودي مقبل على طفرة نتمنى أن توازيها طفرة في ثقافة المستهلك العقاري. ودعا المغلوث الجهات المعنية إلى إطلاق حملات توعوية تستهدف المستهلك العقاري وطالبي السكن بهدف إعادة تشكيل هذه الثقافة وبنائها بشكل يتناسب مع دخل الفرد وأسعار الأراضي ومواد البناء والمنتجات العقارية بشكل عام، كما أن على أجهزة الإعلام أن تلعب دورها في سبيل توعية المستهلك. من جهته قال المثمن العقاري عماد جودت إن السوق العقاري السعودي يعاني ضَعْف ثقافة المستفيد النهائي من المنتج العقاري، وهذا الجانب ينعكس مباشرة على مسألة الأسعار؛ لأن توافر هذه الثقافة سيوجه السوق إلى الأسعار الطبيعية، فمن يتحكم في الأسعار هم البائعون وليس المستفيد النهائي «المشترين»، الذي يفتقد في الغالب الوعي بسلبيات المنتج، ولا تتوافر لديه أية معلومات بالقيمة الحقيقية للمنفعة التي يحاول امتلاكها. وأضاف: لو كان لدى المستفيد النهائي إلمام ومعرفة بآليات الاختيار المناسب للوحدة العقارية والوقوف على مدى جودتها ومواءمتها لظروفه ورغبته (حقوق والتزامات البائع والمشتري) لكانت هذه إحدى الأدوات المهمة الداعمة لخفض الأسعار.

  5. #55

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    مختص: العمل الحر يخفف الأعباء الاقتصادية للدولة

    أكد مختص أن العمل الحر يدعم الاقتصاد الوطني ويحقق التنمية المستدامة، من خلال تنويع مصادر الدخل والمساهمة في دعم الصناعات التحويلية وخفض نسبة الواردات و ودعم الصادرات الوطنية، وأضاف مدير إدارة التدريب والبحوث في صندوق المئوية محمد أبو سيف أن للعمل فائدة أخرى تتمثل في تخفيض الأعباء الاقتصادية التي تتحملها الحكومة في دعم أفراد المجتمع. جاء ذلك في ورشة عمل نظمتها غرفة الرياض ممثلة بلجنة تنمية المنشات الصغيرة والمتوسطة وبالتعاون مع صندوق المئوية بعنوان «كيف تختار فكرة مشروعك بنجاح» ، تحدث فيها أبو سيف عن المشاريع الصغيرة وخصائصها وكيفية اختيارها والخطوات الواجب إتباعها حتى يصبح أصحابها من رواد الأعمال الناجحين، وقال: إن المشروع الصغير هو الذي يدار من قبل المالكين مباشرة ويخلق مخاطرة عالية على رأس المال وانعدام التأكيد على الربحية والنمو غير المواكب للفرص المتاحة، ويتمتع بطابع شخصي ومحلي فقط، مضيفا أن الهدف من هذه الورشة هو نشر ثقافة العمل الحر بين الشباب، وتأهيلهم وتدريبهم على إنشاء و إدارة مشروعاتهم بنجاح وإكسابهم المهارات اللازمة لذلك، وتعريفهم بالأفكار النيرة وكيفية انتقاء أفكار ابتكارية للمشاريع، وأيضا تعريفهم بأهمية وضع دراسة جدوى لمشروعاتهم قبل الشروع فيها وكيفية وضع خطة عمل دقيقة لمشروعاتهم قبل البدء بتنفيذها.

    وقال: إن صاحب المشروع الناجح يتميز بعدد من السمات تتمثل في القدرة على تحمل المخاطرة ومعرفة كيفية حسابها واتخاذ القرار، وو وضوح الرؤية والهدف، إضافة إلى قدرته على التخطيط للأعمال ودراستها قبل الدخول فيها، واستخدام الوقت بكفاءة، والقدرة على قيادة الناس وتوجيههم وأن تكون لديه القدرة على الابتكار والإبداع وأن يكون معتمدا على نفسه ويعتمد عليه الآخرون.

    ثم تطرق عقب ذلك إلى الكيفية التي يمكن للشباب من خلالها اختيار فكرة مشروعهم الصغير، وقال: إن هذا يخضع لعدد من العوامل منها أن يكون اختيار الفكرة أو المشروع المناسب والمثابرة والجد والاجتهاد ودراسة جدوى المشروع وتوفر رأسمال، وتابع: إن الوصول إلى ريادة الأعمال يتطلب اتباع عدد من الخطوات منها أن يحدد الفرد نوع العمل الذي يريد البدء فيه وتعلم كل ما يمكن معرفته عن المشروع، وتقييم نقاط ضعف عمله ونقاط قوته كما يجب عليه القيام بعمل بحثٍ مفصلٍ عن العملاء المحتملين، ونوع التجارة أو الصناعة التي يود العمل فيها، وعن المنافسة في هذا المجال ومتطلبات التراخيص والمكان (الموقع) ثم تحديد نوع المؤسسة أو الشركة من الناحية التنظيمية (ملكية فردية، أو شركة توصية، أو شركة مساهمة). وأضاف أبو سيف: إن نجاح المشروع يتطلب وجود خطة عمل مشيرا إلى أن كل خطة ناجحة لا بد وأن تتضمن تحديد الهدف والموارد المتاحة والوقت اللازم لتحقيق الهدف، هذا بالإضافة إلى تحديد الأنشطة اللازم تنفيذها لتحقيق الهدف وتحديد المسئول عن تنفيذه ثم التقييم مدى النجاح في تنفيذ الخطة.

    وقال: إن الاقتصاد السعودي بما يتمتع به من مقومات كبيرة يوفر الكثير من الفرص للمشاريع الصغيرة وضمان نجاحها مشيرا في هذا الصدد إلى أن العمل الحر يعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، كما أنه يمنح الفرد خصائص ومميزات عدة منها اكتساب الخبرة والمهارة، ويرفع من مستوى دخل المجتمع من خلال توفير المزيد من الفرص الوظيفية وبالتالي القضاء على البطالة والفقر موضحًا أنه من هنا جاء اهتمام الدولة بالمشاريع الصغيرة وتوفير الدعم لها.

  6. #56

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    انتهاء 84% من تنفيذ مشروع محطة كهرباء رابغ

    أكد الرئيس التنفيذي لشركة رابغ للكهرباء المهندس عبدالعزيز المهدي، اكتمال تنفيذ 84 في المائة من مراحل تنفيذ مشروع كهرباء رابغ، واضاف: كشفت الاختبارات القياسية، نجاح ما تم تنفيذه حتى الان ونتطلع إلى اتمام مرحلة التشغيل للوحدة الأولى من المشروع في القريب العاجل بمشيئة الله.وقال المهدي ، خلال جولة قام بها وفد رفيع المستوى من الشركة السعودية للكهرباء برئاسة المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء ويرافقه عدد من أعضاء مجلس الإدارة لمشروع محطة رابغ للكهرباء المستقلة، في موقع المشروع الذي يبعد 130 كيلو متراً شمال محافظة جدة: أود أن أشيد بجهود العاملين والخبراء والمتخصصين الذين يقومون بتشييد هذا المشروع الضخم والذي احتفل مؤخراً بإنهاء(23) مليون ساعة عمل بدون إصابات حتى تاريخه «.ويعتبر مشروع محطة شركة رابغ للكهرباء المستقل باكورة مشاريع الخصخصة ذات التمويل الخارجي المحدود التي تم طرح منافساتها عن طريق الشركة السعودية للكهرباء في عام 2009م ومملوكة لتحالف يضم كل من شركة أعمال المياه والطاقة الدولية» أكوا باور إنترناشونال» والشركة الكورية للكهرباء «كيبكو» بنسبة 80 % من المشروع و20 % تتملكها الشركة السعودية للكهرباء.

  7. #57

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    24% زيادة في أعداد الوحدات السكنية بالرياض

    كشفت دراسة أجرتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، عن تحقيق زيادة في عدد الوحدات السكنية في المدينة، وصلت إلى 831 ألف وحدة سكنية، بنسبة نمو بلغت قرابة 11 في المائة خلال الفترة من (1427 إلى 1430هـ).وأظهرت الدراسة أن الشقق السكنية، احتلت أعلى نسبة زيادة من بين أنواع الوحدات الأخرى بنسبة وصلت إلى 24 في المائة، لتمثل بذلك الشقق السكنية ما نسبته 41 في المائة من إجمالي عدد كافة الوحدات السكنية الأخرى في مدينة الرياض، بينما بلغت نسبة الزيادة في عدد الفيلات والدبلكسات ثمانية في المائة، لتمثل ما نسبته 55 في المائة تقريبًا، من إجمالي بقية الوحدات السكنية في المدينة.ونوّهت دراسة (واقع ومستقبل الإسكان في مدينة الرياض) التي ترصد ميزان العرض والطلب في سوق الإسكان بالرياض، إلى أنه على الرغم من كون الزيادة الأكبر في نوع الوحدات السكنية بين عامي (1425هـ و1430هـ) كانت في الوحدات السكنية من نوع الشقق، وتزامن ذلك مع زيادة تملك المواطنين لشققهم السكنية، إلا أن زيادة معدلات نمو الشقق السكنية قد يكون مؤشراً على انخفاض معدلات تملك الأسر السعودية لمساكنهم وزيادة معدلات المستأجرين، وهو بلا شك مؤشر على ضعف قدرة الأسر السعودية من الحصول على الوحدات السكنية وامتلاكها.وتمثل الأسر المستأجرة، بالإضافة إلى الأسر التي تعيش ضمن أُسر ممتدة، والأسر المتوقع تكونها حديثًا، القوةَ الشرائية المؤثرة على الطلب في سوق الإسكان متى ما توفرت لها الإمكانيات المالية أو التمويل المناسب.وأشارت الدراسة، إلى استمرار النمو السريع للمنطقة العمرانية في مدينة الرياض خصوصًا في الأطراف، وخاصة في الاتجاهين الشمالي الشرقي والشمالي، حيث احتل الاستعمال السكني أكبر مساحة من المناطق المطورة في المدينة بنسبة تبلغ 29 في المائة، وبزيادة مقدارها 35 كيلو مترًا مربعًا عمّا كان عليه في عام 1425هـ.وتهدف الدراسة إلى تسليط الضوء على العوامل المؤثرة في أسعار الأراضي وتأجير المساكن، ومعرفة نسبة التغير فيهما خلال السنوات الثلاث محل الدراسة، وشملت استطلاع آراء المطورين حول سوق الإسكان في مدينة الرياض، وتطور أسعار الأراضي السكنية في المدينة، ورصد تكلفة إيجار الوحدات السكنية، وتحليل مقدرة الإنفاق على امتلاك المسكن بين السكان، وصولاً إلى استقراء مستقبل الإسكان في مدينة الرياض .وقد اعتمدت الهيئة في إجرائها للدراسة، على مسح ميداني لأسعار الأراضي السكنية وتكلفة إيجار الوحدات السكنية في مدينة الرياض، لعينة عشوائية مكونة من 500 مكتب عقاري، من المكاتب العقارية الكبيرة والمتوسطة الحجم، موزعة على أحياء مدينة الرياض جميعها.

  8. #58

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    البدء في إنشاء أكبر مدينة للتمور في العالم بالأحساء

    تمثل مدينة سلوى الصناعية ومدينة العقير السياحية ومدينة الملك عبدالله للتمور، نماذج من مشاريع استثمارية ضخمة مزمع إنشاؤها في الأحساء قريبًا باستثمارات تقدر بمليارات الريالات.ويتوقع أن تجذب استثمارات من مختلف أنحاء المملكة والخليج، مع سعي غرفة تجارة الأحساء للترويج لتلك المشاريع عبر جولاتها الخارجية، مدعومة بدعم وتأكيدات الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء على تقديم كل الدعم والمساندة في سبيل إنجاح أي مشروع يتم الاستثمار به في المحافظة.وشرعت هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية «مدن» في الخطوات التنفيذية لإنشاء البنية التحتية للمدينة الصناعية في سلوى التي تقع على ساحل منفذ سلوى بمساحة تصل إلى 300 مليون متر مربع، حيث بدأت الهيئة إجراء مناقشات ولقاءات مع كل الأطراف المعنية داخل الأحساء لتبادل الآراء والمقترحات في هذا الشأن.هيئة المدن الصناعية تدرس دعوة مجموعة من الاستشاريين العالميين المتخصصين للمشاركة في مناقصة للبدء في عملية التخطيط والتصميم لإنشاء البنية التحتية للمدينة، وذلك في إطار الاقتراحات الجاري دراستها لإنشاء المدينة، وأن الجدول الزمني المقترح للبدء في المشروع يتوقع أن تبدأ عملية الإنشاء في نهاية عام 2012.يذكر أنه تم في يناير الجاري توقيع مذكرة تفاهم أولية بشأن تخصيص أمانة الأحساء موقعًا لإقامة مدينة صناعية تقع على ساحل منفذ سلوى بمساحة تصل إلى 300 مليون متر مربع ضمن المخطط الهيكلي للأحساء.وأعلنت هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية «مدن» أن هذه المدينة ستكون موطنًا للكثير من الصناعات التي تخدم المنطقة، مشيرة إلى أنها حريصة على التخطيط لهذه المدينة بطريقة احترافية وراقية لتكون مدينة صديقة للبيئة وتحقق إضافة اقتصادية وتوفر فرص عمل للشباب السعودي، وتكاملاً مع جميع الأنشطة الصناعية.هذا ويتوقع أن يتم البدء قريبًا في إنشاء مدينة الملك عبدالله للتمور التي تعد أكبر مدينة للتمور في العالم وتشكل ملتقى لمزارعي وموردي التمور والمستثمرين في مجال التمور والنخيل، وسيتم إنشاؤها قرب شاطئ العقير. وقد تم أخيرًا الانتهاء من دراساتها التصميمية وتوقيع عقد تنفيذ إحدى مراحل إنشاء المدينة بتكلفة مالية تتجاوز 29 مليون ريال. وتتضمن مدينة الملك عبدالله للتمور إنشاء أول شاشة إلكترونية مفتوحة بمنطقة الخليج تعمل كنظام «بورصة» لسوق النخيل والتمور. ويعول مزارعو الأحساء كثيرًا على المدينة المرتقب إنشاؤها في حل مشكلاتهم التسويقية على وجه الخصوص.

  9. #59

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    مجلس الأعمال السعودي -الإيطالي يعقد بميلانو ندوتين للتعريف بنمو قطاعات النفط والبتروكيماويات والمقاولات

    كشف مجلس الغرف السعودية عن ارتفاع حجم التبادلات التجارية بين المملكة وايطاليا وبلوغها مستويات قياسية خلال العام المنصرم 2011م، حيث بلغ حجم الواردات الإيطالية من المملكة 5.2 مليار يورو بزيادة 140% مقارنة ب 2.5 مليار يورو لنفس الفترة من العام 2009م، وبلغت الصادرات الإيطالية للمملكة 3 مليارات يورو بزيادة 50% لنفس الفترة من العام 2009م، وقد وصل حجم التبادل التجاري للعشر شهور من العام 2011م أكثر من ثمانية مليارات يورو وسجلت الصادرات الإيطالية إلى المملكة ارتفاعاً بنحو 50 في المائة بعدما زاد تصدير الآلات والأجهزة 64 في المائة، وحققت قطاعات أخرى ارتفاعاً في الصادرات بينها الأثاث وأجهزة الكمبيوتر والمنتجات الإلكترونية، وللمرة الأولى منذ العام 2008م.

    وأوضح رئيس مجلس الأعمال السعودي الايطالي يوسف بن عبدالستار الميمني بأن الزيادة القياسية في مستوى التبادلات التجارية بين البلدين أعادت ترتيب ايطاليا من حيث حجم تعاملاتها التجارية مع المملكة لتصبح وللمرة الأولي ثاني الدول الأوربية بعد ألمانيا الأكثر تصديراً للمملكة، فيما تمثل المملكة ثاني بلد للصادرات الإيطالية في العالم العربي والبلد الثاني من حيث الحجم بالنسبة للاستيراد من الدول العربية، موضحاً بأن التطور المضطرد للعلاقة الاقتصادية بين البلدين الصديقين حتى في ظل الأزمة العالمية يعتبر مؤشر على قوة اقتصاد البلدين لاسيما الاقتصاد السعودي وما يتوفر بهما من فرص استثمارية واسعة منوهاً بالدور الرائد الذي يلعبه مجلس الأعمال المشترك في تدعيم وتعزيز الروابط التجارية والاقتصادية.

    يأتي ذلك في وقت يستعد فيه مجلس الغرف السعودية لتنظيم زيارة وفد تجاري رفيع المستوى يضم نحو 50 شخصاً من كبار رجال الأعمال السعوديين يمثلون مجلس الأعمال السعودي الايطالي لمدينة ميلانو بايطاليا، وذلك خلال الفترة 24-26 يناير الجاري لبحث وتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري في قطاعات النفط والغاز والهندسة والمقاولات.

    وكشف الميمني عن عزمهم عقد ندوتين متخصصتين خلال الزيارة بمقر غرفة تجارة وصناعة ميلانو دعي لها حشد من رجال الأعمال والصناعة وشركات البترول والغاز والبتروكيماويات وشركات المقاولات من البلدين للتعريف بالاقتصاد السعودي والنمو المتسارع الذي يمر به اقتصاد المملكة في قطاعات البترول والغاز والبتروكيماويات بالرغم من التباطؤ والأزمات المالية التي تمر بها اقتصاديات العديد من الدول المتقدمة والنامية، حيث تؤكد أرقام النمو الاقتصادي بالمملكة العربية السعودية أن النمو الحقيقي قد وصل إلى 7.8% وحقق القطاع الخاص نموا بمعدل 8.3% وحقق القطاع الصناعي نمواً بمعدل 15% في ظل نشاط متزايد من القطاع الخاص السعودي للاستفادة من الإنفاق الحكومي الضخم والمرتفع والمتزايد لتنفيذ مشاريع البنية التحتية ومشاريع الرفاه الاجتماعي إضافة لزيادة استثمارات القطاع الخاص انعكس نمواً كبيراً على القطاع الصناعي ومشاريع البترول والغاز والبتروكيماويات إضافة لمشاريع توسعة وتطوير البنية التحتية للمدن الصناعية بأنحاء المملكة، وتطوير وتعزيز البنية التحتية وتوفير المرافق العامة والخدمات في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين ورأس الخير للصناعات التعدينية إضافة لمشاريع المدن الاقتصادية ومشروع أرامكو في مدينة رابغ وزيادة الاستثمارات المحلية والأجنبية وزيادة رأس مال صندوق التنمية الصناعية وزيادة قروض صندوق الاستثمارات العامة للمشاريع الصناعية والمتخصصة وزيادة المصروفات الحكومية في ميزانية العام الماضي 2011م إلى 800 مليار ريال

  10. #60

    افتراضي رد: الــمــتــابـــعــه الـحـــظـــيــه الاخــبـار للــسـوق السعودى(رابطه خبراء المال

    نائب رئيس «داماك العقارية»: نتوقع أداء قويا لسوق العقارات في السعودية من حيث نمو رأس المال

    أكدت شركة "داماك العقارية"، أكبر شركة خاصة للتطوير العقاري في المنطقة، أن المستثمرين يميلون إلى تشغيل رؤوس أموالهم في قطاع العقارات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك في إطار سعيهم إلى الاستثمار في بيئة آمنة تمكنهم من الحفاظ على ثرواتهم وتنميتها في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة.

    ويعتبر هذا التوجه الجديد نتاج عدد من العوامل، أهمها استقرار أسعار العقارات بالإضافة إلى ارتفاع إيرادات الإيجارات بما يتراوح بين 7 و 12% وفقاً لدراسة أجرتها شركة "سي بي ريتشارد إيليس".

    وفي هذا الصدد قال نيال مكلوغلين، النائب الأول لرئيس شركة "داماك العقارية": "من المنتظر أن تلقي أزمة الدين الأوروبية بظلالها على أسعار العقارات في منطقة اليورو، بينما لا يزال السوق الأمريكي مستقراً مقابل اضطراب للأسعار في الصين وهونغ كونغ. أما في منطقة الشرق الأوسط فإن سوق العقارات يتسم بقدرة متزايدة على جذب الاستثمارات."

    واستناداً إلى تقارير حديثة صدرت عن بنك "إتش إس بي سي"، فقد حلّت العقارات في المرتبة الثالثة كأفضل الأصول أداءً خلال العام 2011بعد السندات السيادية والذهب. وفي الوقت الذي تعتبر فيه كل من السندات السيادية والذهب منتجات استثمارية آمنة، فإن كلاهما قد تعرض لنسبة مرتفعة من التقلب وعدم الاستقرار خلال الاثني عشرة شهراً الماضية.

    وأكد مكلوغلين: "مضت أكثر من ثلاثة أعوام على انهيار النظام المالي العالمي، ويتطلع الجميع الآن إلى فرص استثمارية آمنة.

    وبلغ ناتج الذهب 9% العام الماضي، وهذا في حال عدم التعرض للتذبذبات السعرية الحادة. ولكن كان بالإمكان في الوقت ذاته تحقيق عوائد تصل إلى 12% من إيجار العقارات في الشرق الأوسط، ودون عناء الضغوطات."

    وقد شهد القطاع الاستثماري ازدياد توجه الأفراد من أصحاب الثروات لنقل رؤوس أموالهم إلى السوق العقاري. ووفقاً لإحصائية أجرتها شركة الاستشارات العقارية "كوليرز" واستهدفت التعرف على ميول المستثمرين وتوجهاتهم فإن 60% من المستثمرين حول العالم يخططون لتعزيز محافظهم الاستثمارية في العقارات خلال فترة 12 شهراً المقبلة.

    وتتطابق تلك النتيجة مع تقرير أصدرته وحدة إدارة الثروات في بنك "باركليز"، والذي يعنى بإدارة الاستثمارات في المملكة المتحدة، إذ كشف عن اقتناع 100% من أثرياء قطر بأن العقارات ستكون قطاعاً آمناً للاستثمار خلال العام القادم.

    وأضاف مكلوغلين: "نتوقع في داماك العقارية أن تكون المملكة العربية السعودية أقوى أسواق العقارات أداءً في المنطقة من حيث نمو رأس المال. ولا بد من الإشارة إلى أن كلا السوقين يتمتع بإمكانات واعدة للغاية من حيث إيرادات تأجير العقارات."

    ووفقاً لتوقعات بنك "رسملة" الاستثماري فإن أسعار العقارات في السعودية مرشحة للارتفاع بنسبة خمسة بالمائة سنوياً على مدى عامين متتالين.

    وعلّق مكلوغلين على ذلك بقوله: "هناك تفاؤل واضح جداً تجاه توقعات نمو الاقتصاد السعودي، وهو ما يعزز الطلب على العقارات الراقية قي المملكة. إننا نشهد طلباً ثابتاً من جانب المستخدمين والمستثمرين الذين يبحثون عن سوق يقدم لهم إيرادات مرتفعة ومجالاً واسعاً لتنمية رأس المال."

    وفي الوقت الذي تبدو فيه الظروف الاقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة مواتية لنمو رأس المال بدرجة أقل من دول الخليج المجاورة، فإن واقع ثبات الأسعار في المشاريع الفاخرة في دبي وأبوظبي يعني أن عائدات الإيجار المرتفعة تجعل من الاستثمار في العقارات الإماراتية فرصة جذابة للمستثمرين العالميين."

    وفي هذا السياق قال مكلوغلين: "لقد تغيّر المشهد العقاري الإماراتي تغيراً هائلاً نحو الأفضل. ففي السنوات السابقة للأزمة الاقتصادية عام 2008 كان المستثمرون يسعون إلى تنمية رؤوس الأموال، أما الآن فهم يركزون على عائدات تأجير العقارات."

    واختتم حديثه بالقول: "بدأ المستثمرون بالعودة إلى السوق، ليس لاعتقادهم بأن أسعار عقاراتهم ستتضاعف خلال أشهر معدودة، بل تدفعهم إلى ذلك عائدات الإيجار المستدامة والتي تتمتع بأفضلية تنافسية على مستوى العالم."

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الى رابطه محبى نادى خبراء المال ؟؟؟
    بواسطة دنيا جمال في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-10-2011, 05:01 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا