أطلقت مؤسسة تومسون رويترز اليوم، الثلاثاء، مؤشر الربح بين المصارف الإسلامية (‪IIBR‬)، وهو أول مؤشر مرجعى فى العالم يوفر متوسط العوائد المتوقعة من عمليات التمويل قصيرة الأجل بين المصارف الإسلامية.

وأعلنت تومسون رويترز عن المؤشر خلال المؤتمر السنوى العالمى للمصارف الإسلامية فى البحرين.

وقالت تومسون رويترز، فى بيان، إن المؤشر يحسب معدل مجموع أسعار الفائدة المشتركة لستة عشر مصرفا من المصارف الإسلامية والتقليدية المدعومة بصناديق استثمارية مستقلة لتوفير بديل موثوق به لتسعير أدوات التمويل الإسلامية بدلا من آلية أسعار الفائدة لدى البنوك التقليدية.

ونقل البيان عن رشدى صديقى، رئيس التمويل الإسلامى فى تومسون رويترز، قوله "بدأت عملية الانفصال عن منهجية الأداء التقليدى منذ أكثر من 12 سنة، وها نحن الآن نطلق بكل فخر أول مؤشر متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية".

وأضاف "اتبعنا نهجا تعاونيا، آخذين بعين الاعتبار التحديات التى تواجه قطاع الخدمات المالية.. نحن على ثقة بأنه (المؤشر) سوف يوفر معيارا حقيقيا موثوقا به لحساب معدل الربح بصورة أفضل".

وسيتولى الإشراف على آلية المؤشر لجنة للمعايير الإسلامية تضم أكثر من 20 مؤسسة مالية إسلامية برئاسة ناصر السعيدى رئيس الشئون الاقتصادية بمركز دبى المالى العالمى وهيئة رقابة شرعية مؤلفة من أربعة علماء شريعة بارزين.

وقال السعيدى، "يمثل إطلاق هذا المؤشر حدثا هاما يعزز من نمو القطاع ويوفر سعرا مرجعيا دوليا للمعاملات المصرفية الإسلامية بين البنوك".

وأضاف أن الأسواق التقليدية تعتمد على سعر ليبور (الفائدة بين بنوك لندن)، وهو غير متوافق مع الشريعة، موضحاً أن الهدف من إطلاق المؤشر هو "توفير مؤشر موثوق به يعكس ظروف السوق بدقة، ويتمتع بالشفافية فى تحديد الأسعار، ويتم قبوله كمعدل مرجعى فى السوق".

وتم وضع المؤشر بالتعاون مع مؤسسات وهيئات مالية إسلامية، منها البنك الإسلامى للتنمية وهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية وجمعية البحرين للمصارف وبنوك إسلامية كبرى.

وسيستفيد المؤشر من أنظمة تومسون رويترز التى تستخدم لحساب أكثر من 100 مؤشر فى العالم.

ونسب البيان إلى حسن دميرهان، مدير الخزانة بالبنك الإسلامى للتنمية، القول "لا شك أن إطلاق هذا المؤشر سيكون له الأثر الكبير فى تعزيز استدامة القطاع ونموه".

وقال خير النظام نائب الأمين العام لهيئة المحاسبة والمراجعة، "هذا الدعم الذى تلقيناه من قطاع التمويل الإسلامى سيكون له بالتأكيد الأثر الأكبر فى تعزيز قطاع التمويل الإسلامى وخصائصه المتميزة خلال السنوات المقبلة".

وسيحسب المؤشر معدل الربح بالدولار بناءً على الأسعار المتاحة من قبل المصارف الستة عشر فى صباح كل يوم للتعاملات، وستنشر تومسون رويترز هذا المعدل يوميا على شاشاتها الساعة 11 صباحا بتوقيت مكة المكرمة.

ويمكن استخدام المؤشر الجديد لتحديد معدل الربح على عدد من أدوات التمويل الإسلامية، منها الاستثمارات قصيرة الأجل وأدوات التمويل كالمرابحة وأدوات التمويل بالتجزئة كتمويل العقارات والسيارات والصكوك وغيرها من أدوات الدخل الثابت المتوافقة مع الشريعة. ويمكن استخدام المؤشر كمعيار لتسعير وقياس الأصول المالية للشركات والاستثمارات. وينمو قطاع التمويل الإسلامى الذى يصل حجمه إلى تريليون دولار بنسبة تزيد عن 15 فى المئة سنويا.

ويجتذب التمويل الإسلامى اهتمام المراقبين الحكوميين والمقرضين الدوليين والمصرفيين ومديرى الأصول فى دول مجموعة العشرين، فضلا عن 57 دولة إسلامية.