الرياض (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لشركة الصحراء للبتروكيماويات السعودية انه متفائل بشأن الطلب على البتروكيماويات في 2012 وان الازمة الاوروبية لم تحدث تأثيرا كبيرا على أعمال الشركة.
وتوقع صالح باحمدان خلال مقابلة مع رويترز على هامش مؤتمر صحفي عقد يوم السبت في الرياض أن يتحسن الطلب على البتروكيماويات في 2012 ليكون أفضل من 2010.
وقال باحمدان "ان شاء الله سيكون (الطلب) أحسن .. الطلب مرتبط بالبترول. حين وصل سعر البترول الى 100 دولار بلغ سعر البولي بروبلين ررر1500 .ان شاء الله سيكون الطلب أفضل من 2010 و2009."
وتعمل الصحراء للبتروكيماويات في تطوير وامتلاك وبناء وتشغيل مصانع البتروكيماويات مع شركات أخرى متخصصة في صناعة البروبيلين والبولي بروبيلين والبولي ايثلين المخلوط ولديها مشروعات مشتركة مع شركتي التصنيع ومعادن السعوديتين.
وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة التي تأسست عام 2009 أن الطلب يأتي في الاساس من منطقة الخليج والشرق الاوسط ثم أوروبا والصين ودول اسيا.
وبخصوص تأثير الازمة الاوروبية على أعمال الصحراء للبتروكيماويات قال باحمدان ان الازمة أدت الى تراجع في الطلب والاسعار لكن تأثيرها ليس قويا بالدرجة التي تؤدي لاغلاق المصانع.
وقال "دائما من يتأثر الشركات التي لا تستطيع أن تجاري الاسعار ... هناك شركات كثيرة من التي نتعامل معها تغلق مصانعها لان مصانعها قديمة ذات تكلفة عالية .. الحمد لله مصانعنا جديدة وذات تكلفة أقل."
وتابع "الازمة أثرت في بعض الامور ... الطلب بدل من أن يكون عاليا صار أقل قليلا والسعر نزل لكن لم نوقف مصانع."
وأعلنت الصحراء للبتروكيماويات خلال مؤتمر يوم السبت أنها تعتزم بدء اصدار حقوق بقيمة 1.46 مليار ريال (390 مليون دولار) في السادس من ديسمبر كانون الاول وذلك لتمويل التوسع في مشروعات قائمة وأخرى جديدة.
وقالت الشركة انها تعتزم عبر اصدار الحقوق زيادة رأس المال 50 بالمئة من 2.9 مليار ريال الى 4.4 مليار وسيستمر الاكتتاب في الاصدار - الذي سيطرح بسعر عشرة ريالات للسهم - حتى 14 ديسمبر.
وفيما يتعلق بكيفية توظيف حصيلة الاكتتاب قال باحمدان "المشاريع (الخاصة بنا) كلها تحتاج لضخ رأسمال بدأنا في بعضها بقرض تيسيري ولازم يرد لبنك الرياض ... حصيلة الاكتتاب ستخصص لتسديد القرض والذي كان الغرض منه تمويل المشروعات الحالية سواء مشروعنا مع معادن أو مع التصنيع وجزء بسيط لتحسين أداء بعض الادارات."
وتابع "رأس المال سيضخ في المصانع التي لا تزال تحت الانشاء لتكملة احتياجاتها ودفع مبلغ القرض التيسيري الذي أخدناه من بنك الرياض لتغطية التكاليف."
وفي أكتوبر تشرين الاول الماضي قالت الصحراء انها حصلت على قرض لاجل 12 شهرا بمليار ريال من بنك الرياض لتمويل مشروعات.
وقالت الشركة انذاك ان قيمة هذا القرض ستستخدم في تمويل المشاريع الجديدة التي تحت التنفيذ حاليا والمشاريع المستقبلية للشركة وانها ستقوم بسداد القرص بعد الانتهاء من عملية زيادة رأس المال ومن الايرادات المستقبلية وبحد أقصى لا يتجاوز 12 شهرا.
كان باحمدان أوضح خلال المؤتمر أنه متفائل بشأن نتائج الربع الاخير من العام لكنه لم يذكر تفاصيل. وقال "ننظر للربع الاخير بثقة ولدينا توقعات جيدة ... ان شاء الله تكون النتائج مفرحة للجميع."
وسجلت شركة الصحراء للبتروكيماويات نموا نسبته 42 بالمئة في صافي أرباح الربع الثالث من العام ليصل الى 97.6 مليون ريال.