ربح المؤشر الرئيسى لـ"البورصة السعودية"، خلال جلسة تداول اليوم، السبت، ما يعادل 65.04 نقطة، ليستقر عند مستوى 6169.61 نقطة، بارتفاع قدره 1.07%.

وبلغ إجمالى التداولات 5 مليارات و616 مليونا و682 ألف ريال سعودى، من خلال التداول على 213 مليون و133 ألف سهم، عن طريق 137 ألف صفقة.

وشهدت قطاعات البورصة السعودية، خلال أولى جلسات تداول الأسبوع الجارى، ذات الحالة من الصعود لتغلق جميعها فى المنطقة الخضراء، فيما عدا قطاع "الإعلام والنشر" الذى سجل تراجعاً طفيفاً بلغ 0.06%.

وتصدر قطاع "شركات الاستثمار المتعدد" القطاعات الصاعدة لهذا اليوم، حيث أغلق التعاملات على ارتفاع قدره 4.21%، وتلاه قطاع "الفنادق والسياحة" الذى شهد ارتفاعاً بنسبة 2.54%.

وجاء فى المركز الثالث من حيث الصعود، قطاع "التشييد والبناء" الذى ارتفع بنسبة 1.92%، وارتفعت قطاعات "الزراعة والصناعات الغذائية" بنسبة 1.46%، و"المصارف والخدمات المالية" بنسبة 1.34%، وقطاع "الصناعات البتروكيماوية" بنسبة 1.07%.

أما عن الشركات المتداولة، لهذا اليوم، فقد بلغ عددها 147 شركة، شهدت منها أسهم 116 شركة ارتفاعاً، فيما انخفضت أسهم 21 شركة.

وقال محللون إن المؤشر السعودى ربما يشهد اتجاها صعوديا فى الأسابيع المقبلة وحتى نهاية العام، مدعوما بعدد من العوامل، أهمها انحسار المعنويات السلبية بشان أزمة ديون منطقة اليورو، وترقب الموازنة العامة ونتائج الشركات.

ويرى المحللون أن المؤشر السعودى أبلى بلاء حسنا، فى ظل الاضطرابات السياسية التى شهدتها الدول العربية فى الآونة الأخيرة، حسبما ورد فى رويترز، لكن تعزيز مكاسبه- "المؤشر السعودى"- سيكون مرهونا باستقرار الأمور، إذ عادة ما تتأثر معنويات المستثمرين بأى اضطرابات رغم متانة الاقتصاد السعودى والعوامل الأساسية للسوق.