التحليل الأساسي - ببساطة ودون تعقيد

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 21

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    أرجع سبب ذلك إلى وديعة المليار دولار التي تلقاها لبنان من المملكة
    تقرير مالي يؤكد ارتفاع موجودات مصرف لبنان من العملات الأجنبية بمقدار 556 مليون دولار



    * بيروت - واس:
    أظهر تقرير مالي ارتفاعاً في حجم السيولة الجاهزة للنقد اللبناني بمقدار 57 مليار ليرة لبنانية خلال الأسبوع الممتد من الثامن والعشرين من شهر يوليو إلى الثالث من شهر أغسطس الجاري. وأرجع التقرير الذي نشرته مديرية الإحصاءات والأبحاث الاقتصادية في مصرف لبنان هذا الارتفاع إلى توسع حجم النقد المتداول بمقدار 132 مليار ليرة وانخفاض حجم الودائع تحت الطلب بمقدار 75 مليار ليرة. وأفاد بارتفاع قيمة الودائع الادخارية بالعملة المحلية بمقدار 473 مليار ليرة، وارتفاع حجم النمو السنوي للكتلة النقدية بنسبة 2.67 في المائة، وانخفاض قيمة الودائع بالعملات الأجنبية بمقدار مليون دولار أمريكي، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة النمو السنوي لكتلتها النقدية الإجمالية بنسبة 7.32 في المائة.
    وأشار التقرير إلى استمرار استقرار سعر صرف الدولار الأمريكي في سوق القطع؛ حيث تم التداول فيه على سعر وسطي قدره 1507.50 ليرات لبنانية لكل دولار أمريكي واحد.
    ومن جهة ثانية، أظهر البيان الموجز الذي نشره مصرف لبنان المركزي أن موجوداته من العملات الأجنبية ازدادت بمقدار 556.613 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من شهر أغسطس الجاري؛ حيث أصبحت هذه الموجودات 12.57 مليار دولار. وأرجع البيان هذا التحسن إلى وديعة المليار دولار التي تلقاها لبنان من المملكة لإيداعها في المصرف اللبناني المركزي بشروط ميسرة على سبيل المؤازرة في مواجهة نتائج العدوان الإسرائيلي على لبنان.
    وسجل البيان من جهة أخرى تراجعاً في حجم موجودات الذهب بمقدار 64.556 مليون دولار إلى 5.76 مليارات دولار بسبب تقويم قيمة الذهب على أساس السعر الفعلي للأونصة خلال الفترة المذكورة.



    ***************************************


    (أوبك) تؤكد زيادة معدل الاستهلاك العالمي للنفط بمقدار 1.3 مليون برميل يومياً


    * فيينا - (د.ب.أ):
    أكدت أحدث بيانات الأوبك التي أعلنتها الأمانة العامة للمنظمة في فيينا زيادة معدل الاستهلاك العالمي من النفط خلال العام الحالي بمقدار 1.3 مليون برميل يومياً إلى 84.5 مليون برميل وهي كميات تقل بنحو 80 ألف برميل يومياً عن التوقعات السابقة للمنظمة. وخفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من توقعاتها إزاء معدلات الطلب العالمي على النفط خلال العام الحالي وأشارت دراسة الأوبك إلى تراجع معدلات استهلاك النفط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (دول العالم الأول) بسبب ضعف الأداء الاقتصادي في الوقت الذي ترتفع فيه معدلات الاستهلاك في منطقة الشرق الأوسط بمعدل 300 ألف برميل يومياً بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الاستهلاك في الصين. وتوقعت دراسة الأوبك لعام 2007 أن تزيد معدلات الطلب العالمي على النفط بمقدار 1.3 مليون برميل يومياً بشكل إضافي. وطبقاً لحسابات الأوبك تبلغ حصة الدول المنتجة للبترول من غير دول الأعضاء في منظمة الأوبك 51.5 مليون برميل يومياً ترتفع إلى 53 مليون برميل يومياً العام المقبل بينما سينخفض الطلب العالمي من نفط خام المنظمة من 29.1 مليون برميل يومياً في الوقت الحالي إلى 28.3 مليون برميل يومياً في العام المقبل.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ نادي خبراء المال


    الأسهم تنهي الأسبوع بمضاربات حادة


    - طارق الماضي من الرياض - 24/07/1427هـ
    شهد المؤشر العام للأسهم السعودية خلال الأسبوع الماضي سلسلة من التذبذبات الحادة, حيث لم يستقر أداء السوق منذ اختراقها حاجز المقاومة 11350 مطلع الأسبوع, بدعم من إعلان تنظيم عملية دخول الأشخاص الاعتباريين الخليجيين إلى السوق.
    لكن يبدو أن تأثير هذا الإعلان اقتصر فقط على مساعدة المؤشر مرحلياً على اجتياز حاجز المقاومة المذكور فقط، حيث سريعا ما توقف زخم الارتفاع الإيجابي فوق ذلك المستوى خلال أول أيام الأسبوع. وأنهت السوق تعاملات هذا الأسبوع كاسبة 245 نقطة وسط التذبذب الحاد. وظلت طبيعة التداولات اليومية تعكس حالة من عدم الاستقرار والتذبذبات السريعة ذات النطاقات الضيقة فيما يبدو أنه محاولة لبناء قاعدة سعرية جديدة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    شهد المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع الماضي سلسلة من التذبذبات الحادة حيث لم يستقر أداء السوق منذ اختراقه حاجز المقاومة 11350 مطلع الأسبوع بدعم من إعلان تنظيم عملية دخول الأشخاص الاعتباريين الخليجيين إلى سوق الأسهم، ولكن يبدو أن تأثير هذا الإعلان اقتصر فقط على مساعدة المؤشر مرحلياً على اجتياز حاجز المقاومة المذكور فقط، حيث سريعا ما توقف زخم الارتفاع الإيجابي فوق ذلك المستوى خلال أول أيام الأسبوع.
    وظلت طبيعة التداولات اليومية تعكس حالة من عدم الاستقرار والتذبذبات العالية السريعة ذات النطاقات الضيقة فيما يبدو أنه محاولة لبناء قاعدة سعرية جديدة ثابتة قد تساعد على تأمين الاستقرار للمؤشر العام للسوق الذي سيساعد على الانتقال إلى مستويات أخرى في حالة نجاح ذلك.
    ولبيان مدى حساسية المؤشر والسوق رغم تلك التقلبات على مدي أيام الأسبوع سنجد أن المؤشر لم يكسب إلا 254 نقطة تعادل 2.25 في المائة في حين تجاوزت التذبذبات اليومية تلك الأرقام بكثير. وبالنسبة لإجمالي السيولة والكميات المنفذة في السوق فهي تميل إلى الاستقرار والارتفاع الطفيف وذلك بدعم من حركة نشيطة على أسهم شركات المضاربة في قطاعي الخدمات والزراعة، ولعل في أرقام شركة المواشي أكبر مثال على ذلك حيث تصدرت الشركة قائمة أكثر الشركات من حيث السيولة وكمية الأسهم المنفذة عليها خلال الأسبوع الماضي، فيما وصل إجمالي سيولة السوق خلال الأسبوع نحو 107 مليارات ريال نفذ عليها 1.4 مليار سهم توزعت على نحو مليوني صفقة.
    وعلى مستوى الشركات مازالت شركة تهامة للإعلان تواصل تسجيل رحلة النسب المستمرة منذ عدة أيام حيث بلغ إجمالي ما ربحت خلال الأسبوع الماضي فقط 40.07 في المائة وذلك عندما أغلق السهم على سعر 188.75 ريال فيما بلغ إجمالي الكميات الأسبوعية المنفذة على الشركة 16.2 مليون سهم، وفي المركز الثاني جاءت شركة ثمار بارتفاع بنسبة 19.46 في المائة حيث أغلق السهم على سعر 121.25 ريال وبكميات منفذة بلغت 31.6 مليون سهم. وعلى الجانب الآخر جاءت شركة أنابيب على رأس قائمة أكثر شركات السوق خسارة وذلك بنسبة 8.24 في المائة وبسعر إغلاق 136.50 ريال فيما لم تتجاوز الكميات المنفذة 4.2 مليون سهم، وجاءت شركة الزامل في المركز الثاني بنسبة هبوط 6.73 في المائة وبسعر إغلاق 124.75 ريال ونفذ على الشركة نحو ستة ملايين سهم.
    وتصدرت شركة المواشي المكيرش قائمتي أكثر شركات السوق نشاطا وذلك حسب كميات الأسهم والقيمة المنفذة عليها التي بلغت 162 مليون سهم بإجمالي قيمة 6.1 مليار ريال وأغلق سهم شركة المواشي على سعر 39 ريالا مرتفعا 14.71 في المائة، وفي المركز الثاني جاءت شركة كهرباء السعودية بإجمالي كميات منفذة 146.5 مليون سهم وسعر إغلاق 21 ريالا جعلت السهم يكسب نحو 9.09 في المائة، بينما تقدم مصرف الراجحي بهدوء ليسيطر على المركز الثاني من حيث إجمالي القيمة المنفذة عليه التي بلغت 4.7 مليار ريال وأغلق سهم الشركة على سعر 309.25 ريال مرتفعا بنسبة 3.95 في المائة.


    *************************************


    الاستثمار الأجنبي المباشر... فرصة السوق السعودية؟


    محمد بن ناصر الجديد - كلية الاقتصاد والإدارة، جامعة أدنبرة - المملكة المتحدة 24/07/1427هـ

    ستدخل السوق السعودية منافسة حادة مع سبع أسواق ناشئة للفوز بفرصة استقطاب معظم الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال خمسة إلى عشرة أعوام المقبلة، صنف عالم جغرافيا السكان الفرنسي الفريد سايفي، في عام 1952م اقتصادات دول العالم إلى ثلاث فئات. أطلق على الفئة الأولى اسم "الدول الصناعية الرأسمالية"، وضمت جميع اقتصادات الدول الصناعية الموالية للمعسكر الرأسمالي. وأطلق على الفئة الثانية اسم "الدول الصناعية الاشتراكية"، وضمت جميع اقتصاديات الدول الصناعية الموالية للمعسكر الشيوعي. وأطلق على الفئة الثالثة اسم "العالم الثالث"، وضمت جميع الاقتصادات المتبقية، والتي لا يمكن إدراجها ضمن الفئة الأولى، أو الثانية.
    تباينت وجهات نظر الأوساط الدولية حول عدالة هذا التصنيف بين الرفض، والقبول. اعتمدت وجهة النظر الرافضة للتصنيف على أن مجموع سكان الفئة الثالثة، "العالم الثالث"، يشكلون قرابة 75 في المائة من سكان العالم. وبالتالي فالحكم على التوجه السياسي لسكان هذه الدول يشوبه نوع من الشكوك.
    واعتمدت وجهة النظر القابلة للتصنيف على أن نسبة مساهمة دول الفئة الثالثة، "العالم الثالث"، في الإنتاج الصناعي لدول العالم مجتمعة لا يتعدى قرابة 20 في المائة. وبالتالي فإن هذه الدول تحتاج إلى عقود طويلة من الزمن حتى ترتقي إلى مصاف الدول الصناعية.
    من الأوساط الدولية التي قبلت تصنيف دول العالم إلى "رأسمالية"، و"اشتراكية"، و"عالم الثالث" مجموعة البنك الدولي عندما اعتمدت التصنيف، منذ صدوره، كأحد المعايير الرئيسية لتقديم المساعدات المالية والفنية لـدول العالم الثالث، وحتى عام 1981، عندما عدًلت اسم "العالم الثالث" إلى اسم "الأسواق الناشئة" في قصة مفيدة توضح الهدف من تعديل الاسم.
    ففي عام 1981م، أنشأ البنك الدولي، ومؤسسة التمويل الدولية صندوقا استثماريا يهدف إلى تشجيع القطاع الخاص في دول الفئة الأولى، "الدول الصناعية الرأسمالية"، على الاستثمار في "العالم الثالث". وخلال إحدى الندوات التسويقية للصندوق، اعترض أحد الحضور على اسم "العالم الثالث"، موضحا أنه من الصعب إقناع الشركات الاستثمارية في "الدول الصناعية الرأسمالية" بضخ استثماراتها في عالم ثالث. قبل البنك الدولي، ومؤسسة التمويل الدولية الاعتراض شكلاً، ومضموناً، وعدّل اسم "العالم الثالث" إلى "الأسواق الناشئة"، كمجرد وسيلة تسويقية لا أقل، ولا أكثر.
    استمر تدفق استثمارات القطاع الخاص في "الدول الصناعية الرأسمالية" إلى "الأسواق الناشئة" على شكل استثمارات مباشرة منذ تغير الاسم وحتى اليوم، وبتنسيق مستمر مع مجموعة البنك الدولي.
    لعل من أهم الأسواق الناشئة التي استقطبت تدفق هذه الاستثمارات السوق الصينية، عطفا على برنامج دنج سياوبنج لإصلاح الاقتصادي الصيني في منتصف السبعينيات الميلادية، وما تلاه من سياسات انفتاحية على الاستثمارات الأجنبية المباشرة، بدأ من أصدرت أذونات الخزانة لأول مرة في 1981م. مروراً بإنشاء السوق الثانوية في 1987م، وصولاً إلى فتح أسوق شانغهاي، وشنتشينج المالية في 1990م، و1991م، على التوالي.
    حدث تطور مهم قبل ثلاثة أشهر في تصنيف "الأسواق الناشئة"، وبالتالي تحديد وجهتها المقبلة، عندما أعلنت مجموعة كارليل الاستثمارية عن تصنيف جديد للأسواق الناشئة إلى ثلاث فئات.
    اعتمد التصنيف على أربعة عوامل، درجة انفتاح السوق الناشئة على استثمارات القطاع الخاص في "الدول الصناعية الرأسمالية"، وإجمالي الناتج المحلي للسوق الناشئة، وربحية الاستثمارات الأجنبية المباشرة القائمة، وتوافر التمويل المناسب من قبل المصارف المحلية.
    وقبيل ذكر التصنيف الجديد، والدول المندرجة تحت كل فئة، فإنه من الأهمية بمكان توضح موقع مجموعة كارليل الاستثمارية من التأثير على توزيع الاستثمارات الأجنبية المباشرة بين الأسواق الناشئة.
    تتخذ المجموعة من العاصمة الأمريكية مقرا رئيسيا لها، وتدير استثمارات تفوق الـ 40 مليار دولار أمريكي. يستحوذ القطاع الخاص الأمريكي على 65 في المائة من حجم استثمارات المجموعة، والأوروبي 25 في المائة، والياباني 6 في المائة، وتتقاسم بعض الدول من الشرق الأوسط، وأمريكا اللاتينية نسبة الاستثمارات المتبقية.
    تتباين مجالات استثمارات المجموعة بين شركات الدفاع، الطاقة، التقنية، الاتصالات، والإعلام. كما تتميز المجموعة بعلاقة وثيقة مع مجموعة البنك الدولي ما أسهم إلى حد كبير في التنسيق البيني بين مشاريع البنك التنموية، ومشاريع المجموعة الاستثمارية، في الأسواق الناشئة.
    بناءً على عوامل التصنيف، وموقع مجموعة كارليل الاستثمارية في خريطة استثمارات الأسواق الناشئة، أطلقت المجموعة على الفئة الأولى اسم "أسواق ناضجة". ورشحت أسواق هذه الفئة لاستقطاب معظم الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال الأعوام الخمسة المقبلة. أدرجت تحت هذه الفئة ثماني أسواق ناشئة، مرتبة حسب حجم إجمالي الناتج المحلي، كالتالي: الصين، الهند، البرازيل، روسيا، المكسيك، كوريا الجنوبية، تايوان، وجنوب إفريقيا.
    كما أطلق على الفئة الثانية اسم "أسواق شبه ناضجة 1". أدرجت تحت هذه الفئة ثماني أسواق ناشئة، مرتبة حسب حجم إجمالي الناتج المحلي، كالتالي: تركيا، تايلاند، الأرجنتين، بولندا، الفلبين، السعودية، مصر، وماليزيا. رشحت أسواق هذه الفئة للارتقاء إلى درجة "الأسواق الناضجة"، وبالتالي استقطاب معظم حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة، خلال خمسة إلى عشرة أعوام المقبلة.
    أطلق على الفئة الثالثة اسم "أسواق شبه ناضجة 2". أدرجت تحت هذه الفئة سبع أسواق ناشئة، مرتبة حسب حجم إجمالي الناتج المحلي، كالتالي: جمهورية التشيك، تشيلي، المجر، نيجيريا، الإمارات، الكويت، والأردن. رشحت هذه الأسواق للارتقاء إلى درجة "الأسواق الناضجة"، وبالتالي استقطاب معظم حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة، خلال 10 ـ 15 أعوام المقبلة.
    يمثل تصنيف مجموعة كارليل الاستثمارية للأسواق الناشئة في مضمونه جانب "طلب" للاستثمارات الأجنبية المباشرة. يقابل هذا الجانب مقومات "عرض" مقدمة من السوق السعودية، من أهمها نشأة منظومة المدن الاستثمارية الخمس، وانفتاح السوق المالية السعودية التدريجي على الأسواق المالية المتقدمة.
    الهدف من مواءمة مقومات جانب "العرض" مع متطلبات جانب "الطلب" الفوز بفرصة استقطاب معظم الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال خمسة إلى عشرة أعوام المقبلة بما يحقق التنمية المستدامة لجميع جوانب الحياة الاقتصادية، والسياسية، والاجتماعية السعودية. كفأت السوق السعودية في إدارة عملية المواءمة بين "العرض" و"الطلب" ستحدد حدة المنافسة مع الأسواق الناشئة السبعة خلال خمسة إلى عشرة أعوام المقبلة. هل ستستثمر الفرصة أم لا، متوقف على تطورات الفترة المقبلة، بإذن الله.

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    بعد قرار مجلس الوزراء السماح بتصديره
    مستثمرون سعوديون يتجهون لإنشاء شركة لتصدير خردة الحديد


    - علي المقبلي من مكة المكرمة - 24/07/1427هـ
    يتجه مستثمرون سعوديون في مجال خردة الحديد لإنشاء شركة لتصدير خردة الحديد وتجميعه في الداخل من قبل صغار المستثمرين. وعلمت "الاقتصادية" أن هناك اجتماعات عقدت بين عدد من المستثمرين لبحث الجدوى الاقتصادية من الشركة وتكليف أحد المكاتب الاستشارية لعمل جميع الدراسات المتعلقة بالمشروع.
    ويأتي تحرك المستثمرين السعوديين بعد قرار مجلس الوزراء أخيرا بالسماح بتصدير خردة الحديد بعد مضي عدة سنوات على حظر تصديرها،
    حيث تمثل أهمية اقتصادية لكونها مادة خاما للحديد والصلب الذي يستخدم في المباني والإنشاءات التي تقدر بنحو 1.2 مليون طن سنوياً بقيمة تقدر بنحو 500 مليون ريال، ويعمل فيها نحو 20 شركة وطنية تقدم معظم خاماتها من الخردة إلى الشركة السعودية للحديد والصلب (حديد) التي تستوعب نحو 970 طنا سنويا.
    وتسهم عملية استثمار الخردة في توفير عوائد مالية كبيرة إضافة إلى التخلص من أطنان الحديد المهملة وبقايا السيارات والهياكل والقطع الحديدية التي تمثل مشكلة بيئية على المستوى الاجتماعي كما تشمل مخلفات المكيفات والأثاث المنزلي والمكاتب والصاج والصفائح والصهاريج والعلب وكذلك الخردة الثقيلة ذات القياسات العالية مثل الشاحنات والهياكل المعدنية والعوارض الحديدية والحاويات والصهاريج.
    ولجأ عدد من التجار والمستثمرين في خردة الحديد عقب صدور قرار التصدير إلى تخزين كميات كبيرة من الحديد توقعا لارتفاع أسعاره في السوق السعودية بعد السماح لتجار الخردة بالتصدير إلى الخارج، كما أجرى عدد من الشركات الأجنبية اتصالات بعدد من المستثمرين بعد صدور قرار مجلس الوزراء لإبرام اتفاقيات لتصدير الخردة.
    وقال محسن با عبد الله مستثمر في مجال خردة الحديد، إنه تلقى عددا من الاتصالات من تجار من باكستان والجزائر والمغرب لتصدير كميات من خردة الحديد من الدرجتين الأولى والثانية.
    وأشار أن هناك مستثمرين سعوديين سيلتقون مطلع هذا الأسبوع مع وفود من شركات أجنبية للتنسيق معها لتصدير خردة الحديد التي عانت في الفترة الماضية من التكدس وحصر بيعها على شركات معينة محلية.
    وتابع أن إنشاء شركة موحدة لتصدير خردة الحديد سيؤدي إلى توحيد الأسعار وتكون الشركة هي الجهة الوحيدة التي تتفاوض مع الشركات الأجنبية بدلا من إبرام اتفاقيات ثنائية بين المستثمرين السعوديين والأجانب وتعتبر دول شمال إفريقيا من أكثر الدول المهتمة بخردة الحديد بهدف الاستفادة من إعادة تصنيعها. ويرتفع سعر خردة الحديد بحسب نظافة الحديد ونوعيته ومدى إمكان صناعته مرة أخرى لدى الشركات.
    ويتوقع أن تشهد السوق السعودية في المرحلة المقبلة العديد من الصفقات التي تقدر بملايين الريالات لشراء سكراب سعودي. وتعد السوق السعودية الأكبر في منطقة الشرق الأوسط بالمخزون الاستراتيجي من السكراب وذلك لعدة أسباب من أهمها أن السوق السعودية شهدت في العقود الثلاثة الماضية أكبر نهضة عمرانية على المستويات كافة مما خلف هذا الكم الكبير من المعدات الثقيلة التي تصنف في نوعية السكراب العالمي بالنوعية الممتازة أو الدرجة الأولى وهي التي تصهر ويعاد تصنيعها مباشرة ولا تحتاج للتنقية أو تصفية من الشوائب، إضافة إلى وجود الحظر القائم على هذه السلعة المهمة وقلة المصانع القادرة على إعادة تصنيع السكراب.
    ويبلغ حجم استهلاك السوق السعودية لحديد الخردة أكثر من أربعة ملايين طن، ويوجد في المملكة اليوم 22 مصنعا مرخصا لها تعتمد على خردة الحديد كمادة خام، ويتم تصنيعها بأشكال وأحجام مختلفة.


    **************************************


    تداول 82 مليونا من أسهم "إعمار" يرفع سوق دبي

    - دبي – رويترز - 24/07/1427هـ
    ارتفعت أسهم دبي أكثر من 2 في المائة أمس، مع إقبال كبير من المستثمرين على أسهم شركة إعمار العقارية.
    والكميات كبيرة بما يشير إلى عمليات شراء من جانب مستثمرين كبار، لكن
    المحللين قالوا إن تأرجح التعاملات يشير إلى أن مضاربين يهيمنون عليها.
    وقال مدير صندوق استثمار في أبوظبي: بدت كأنها حالة حرب بين اثنين من
    كبار المضاربين. أحدهما يدفع السهم إلى الارتفاع والآخر يدفعه إلى الانخفاض.
    وأضاف أن التحركات كانت كبيرة وهذا ليس من سمات مشتريات المؤسسات.
    وقفز سهم إعمار بنسبة 4.7 في المائة إلى 12.25 درهم، ما ساعد مؤشر سوق دبي على الارتفاع بنسبة 2.56 في المائة إلى 426.55 نقطة.
    وذكر مجدي منصور من شركة رسملة للسمسرة أنه جرى تداول أكثر من 82
    مليونا من أسهم إعمار وهو أكبر حجم تشهده البورصة في سنوات.
    وبيّن محمد علمي من شركة نعيم للسمسرة أن الأحجام مذهلة وليست هناك
    أنباء تبرر ذلك. وكان قد أعرب عن اعتقاده من قبل أن الحجم الكبير
    للتعاملات يشير إلى إقبال كبير من جانب المؤسسات.
    ووافقت هيئة رقابية في تموز (يوليو) الماضي على خطط "إعمار" لإعادة شراء 10 في المائة من أسهمها أي 609.6 مليون سهم. ويتعين على الشركة استكمال إعادة شراء أسهمها في غضون عام من موعد حصولها على الموافقة.
    وارتفع مؤشر سوق أبوظبي 0.89 في المائة ليغلق على 3503.46 نقطة مدعوما بارتفاع بنسبة 2.45 في سهم شركة اتصالات أكبر شركة في السوق.
    وأغلق سهم "اتصالات" الأنشط في سوق أبوظبي على 18.80 درهم.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    "فيتش" تقيّم التصنيف الائتماني السيادي + A وترفع السقف الائتماني درجتين
    شهادة دولية: إصلاح الاقتصاد السعودي يمضي قدما رغم طفرة النفط


    - عبد الله الذبياني ومحمد الخنيفر من الرياض - 24/07/1427هـ
    حصل الاقتصاد السعودي أمس على تصنيف ائتماني متقدم من مؤسسة عالمية وهو رابع تقييم عالمي يحوزه الاقتصاد الوطني خلال الأشهر العشرة الأخيرة, مما يعزز الثقة فيه ويؤكد مكانته القوية على المستوى العالمي, ويعكس في الوقت ذاته الإصلاحات الاقتصادية التي يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.
    وصدر تقييم أمس عن مؤسسة فيتش ريتنجز للتصنيفات الائتمانية, حيث رفعت درجة التصنيف الائتماني السيادي للمملكة من A إلى +A ورفعت درجة السقف الائتماني درجتين إلى + AA, استنادا إلى تحسن الوضع المالي بفضل ارتفاع أسعار النفط.
    واعتبر حمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي, أن هذا التقييم المتميز للمملكة من جهة عالمية متخصصة مستقلة يعتبر شهادة على متانة الاقتصاد السعودي ومصداقية السياسات الاقتصادية الإصلاحية التي تقوم بها حكومة خادم الحرمين الشريفين. وبين أن حصول المملكة على هذه الدرجة المرتفعة في التصنيف الائتماني سوف يسهل على الشركات السعودية جذب الاستثمارات والحصول على التمويل داخليا وخارجيا بتكلفة أقل.
    من جانبه, أوضح الدكتور محمد الجاسر نائب محافظ مؤسسة النقد رئيس الفريق التحضيري لعملية التصنيف الائتماني للمملكة, أن تقييم "فيتش" ينطوي على مؤشرات إيجابية أخرى, تتمثل في كونه يعطي الاقتصاد السعودي درجة مرتفعة في الوقت الذي تمر فيه المنطقة بأحداث سياسية غير إيجابية, وهذا يعني شهادة إضافية لمتانة الاقتصاد السعودي الذي واصل مستويات نموه وصلابته رغم الظروف, وهو يعكس في الوقت ذاته الاستقرار السياسي والاجتماعي أيضا".
    في الوقت ذاته، أوضح ريتشارد فوكس محلل التصنيفات السيادية لدى المؤسسة, أن رفع التصنيف السعودي يرجع إلى تحسن القوائم المالية الخارجية والمحلية واستمرار الإصلاحات الاقتصادية والهيكلية متمثلة في تسارع وتيرة نمو القطاع الخاص وانخفاض المخاطر السياسية المحلية.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    حصل الاقتصاد السعودي أمس على تصنيف ائتماني متقدم من مؤسسة عالمية وهو رابع تقييم عالمي يحوزه الاقتصاد الوطني خلال الأشهر العشرة الأخيرة, مما يعزز الثقة فيه ويؤكد مكانته القوية على المستوى العالمي, ويعكس في الوقت ذاته الإصلاحات الاقتصادية التي يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.
    وصدر تقييم أمس عن مؤسسة فيتش ريتنجز للتصنيفات الائتمانية أمس, حيث رفعت تصنيفها للديون السيادية السعودية الخارجية والمحلية منA إلى A+ استنادا إلى تحسن الوضع المالي لأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم بفضل ارتفاع أسعار النفط. علما أن التصنيفات السابقة صدرت من البنك الدولي (يتعلق ببيئة الاستثمار) ومؤسسة ستاندرز وموديز وتخص التصنيف الائتماني السيادي للاقتصاد السعودي.
    وفيما يتعلق بتقييم "فيتش", أوضح ريتشارد فوكس محلل التصنيفات السيادية لدى المؤسسة, أن رفع التصنيف السعودي يرجع إلى تحسن القوائم المالية الخارجية والمحلية واستمرار الإصلاحات الاقتصادية والهيكلية متمثلة في تسارع وتيرة نمو القطاع الخاص وانخفاض المخاطر السياسية المحلية.
    وتحدث لـ "الاقتصادية" أمس الدكتور محمد بن سليمان الجاسر نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي رئيس الفريق التحضيري لعملية التصنيف الائتماني للمملكة, قائلا إن رفع التقييم السيادي لأي دولة هو مؤشر على قوة الاقتصاد وقدرته على تمويل مشاريع من المصارف ومصادر التمويل الأخرى, وأيضا قدرة الاقتصاد على القيام بكل المهام المطلوبة منه في أي وقت دونما عوائق, مشددا على أن رفع التقييم هو مؤشر على قدرة الاقتصاد على جذب التمويل.
    وبشأن الانعكاسات المباشرة لمثل هذا التقييم على الاقتصاد السعودي, أوضح الجاسر أنه يتمثل في خفض تكلفة التمويل, "فلو نظرنا إلى المشاريع العملاقة التي يجري تنفيذها في المملكة, خاصة العائدة للقطاع الخاص, يتضح أنها بحاجة إلى تمويلات, والممولون حول العالم’ سيضعون هذا التقييم بعين الاعتبار لدخولهم في هذه المشاريع كممولين".
    ويؤكد الجاسر أن التقييم ينطوي على مؤشرات إيجابية أخرى, تتمثل في كونه يعطي الاقتصاد السعودي درجة مرتفعة في الوقت الذي تمر به المنطقة بأحداث سياسية غير إيجابية, وهذا يعني شهادة إضافية لمتانة الاقتصاد السعودي الذي واصل مستويات نموه وصلابته رغم الظروف, وهو يعكس في الوقت ذاته الاستقرار السياسي والاجتماعي أيضا".
    وزاد نائب محافظ مؤسسة النقد بالقول أنه "دائما ما كنا نشير لمؤسسات التقييم الدولية بأن الاقتصاد السعودي سيستمر في النمو ومديونيته ستنخفض, والقطاع الخاص سيواصل النمو أيضا, وهذا ما ثبت بالفعل لتلك المؤسسات, التي كانت تعتقد أيضا إن الإصلاح الاقتصادي في المملكة يرتبط عكسيا بارتفاع أسعار النفط, لكن ثبت لهم أن المملكة تمضي قدما في الإصلاح الاقتصادي رغم الطفرة التي تمر بها أسعار النفط".
    وعاد الجاسر ليؤكد مجددا أن هذه الدرجة الرفيعة من التصنيف الدولي للمملكة تعكس مصداقية الاقتصاد السعودي ومتانته وسمعة المملكة تنعم بالاستقرار والقوة المالية والسياسة الاقتصادية الحكيمة.
    من جهتها, أفادت مؤسسة أن التوقعات للتصنيف الجديد مستقرة, علما أنه ليس لدى السعودية ديون خارجية على القطاع العام وأن فائضها المالي يستخدم لسداد الدين الحكومي المحلي.
    وتابعت مؤسسة التقييم أن ارتفاع أسعار النفط لم يقلل من وتيرة الإصلاح الاقتصادي والهيكلي الذي يهدف إلى معالجة الحاجة إلى توفير وظائف للسعوديين في القطاع الخاص. وأفادت أن مسائل اجتماعية وسياسية تقيد التصنيف لكن هذه المخاطر تقلصت في العام الأخير بالإضافة إلى تقلص مخاطر الإرهاب الداخلي في الأجل القصير بفضل الاستجابة الأمنية الفعالة وانحسار الدعم الداخلي.
    وتوقعت الوكالة في بيان حصلت "الاقتصادية" على نسخة منه، أن يتجاوز فائض الميزانية 30 في المائة من إجمالي الناتج القومي والشيء نفسه ينطبق على فائض الحساب الجاري الذي يرجح أن يرتفع ليصبح أعلى من 20 في المائة من إجمالي الناتج القومي.
    وبذلك تنافس السعودية بالتصنيف الحالي للدين الداخلي والخارجي الصين المصنفة A وتايوان المصنفة A+ بفئة التصنيف A من دون الأخذ في الاعتبار الأصول الأجنبية للقطاع غير البنكي الخاص.
    وتتوقع فيتش بشكل إجمالي أن ينخفض الدين الحكومي المحلي إلى نحو 24 في المائة من إجمالي الناتج القومي في 2006 الأمر الذي سيجعلها بين الدول الأقل من حيث الدين الحكومي المحلي بين فئة الائتمانية.
    وفيما أشاد ريتشارد فوكس محلل التصنيفات السيادية في " فيتش" خلال حديث خاص لـ "الاقتصادية" بمستوى الشفافية الجيدة من قبل الجهات الحكومية السعودية قال "تحدثنا قبل إعداد هذا التقرير مع الجهات الحكومية وساما والبنوك وبعض الأشخاص المعينين، وكانوا متعاونين معنا عندما طرحنا عليهم بعض الاستفسارات حول الميزانية والأصول المالية".
    وعن تأثير هبوط البورصة السعودية على النظام البنكي قال ريتشارد "لا نتوقع حدوث ذلك. فهذا القطاع البنكي يعد الأقوى من بين أقرانه في الأسواق الناشئة بل حتى يمكن مقارنة بالقطاع البنكي بتلك الدول المتقدمة". واستطرد "إلا أننا نتوقع حدوث تأثير طفيف في أرباح هذه البنوك جراء هذا الانهيار إلا أن ذلك لا يعد بمثابة المشكلة لها".
    وقالت الوكالة أمس، إنه وعلى الرغم من اعتماد التمويلات العامة والخارجية على إيرادات النفط قد يعرض السعودية لتقلبات في أسعار النفط فإن "فيتش" واثقة – وفق البيان - أن تصنيفاتها ستكون قادرة على امتصاص أي انخفاض ضخم على أسعار النفط. واعتبرت أن انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية في 2005 بمثابة العلامة البارزة لتحقيق إصلاحات في مرحلة حرجة مع تطلع لهذه الإصلاحات في المستقبل.
    ونما إجمالي الناتج القومي للقطاع الخاص غير النفطي بنحو 7 في المائة في السنة الماضية وتعد هذه النسبة الأعلى منذ عقدين. ومن المنتظر لهذا النمو أن يتسارع أكثر هذه السنة مع تزايد أعداد المشاريع الطموحة في القطاعات العامة والخاصة فضلا عن تلك الاستثمارات المقبلة من الأجانب.
    وبينت وكالة التصنيف العالمية أنه لا تزال هناك حاجة لزيادة آفاق التطلعات الخاصة بتوظيف السعوديين في القطاع الخاص, بينما تم اتخاذ الخطوات اللازمة الإصلاحية في قطاع العمل والتعليم.
    وتشير التصنيفات الائتمانية للنظام البنكي على قوته. حيث تعد السعودية واحدة من بين خمس دول من الأسواق الناشئة الحاصلة على درجة ب B من حيث مؤشر النظام البنكي من قبل فيتش.
    وأخيرا قالت الوكالة إنه على الرغم من أن مسائل اجتماعية وسياسية تقيد التصنيف فإن "فيتش" ترى أن هذه الأخطار قد تقلصت في العام الماضي, التي تأكدت في أواخر آب (أغسطس) الماضي وتجلت بانتقال الملك السلس إلى الملك عبد الله الذي يبقى بمثابة القوى الداعمة وراء عملية الإصلاح، مؤكدة أن وتيرة الإصلاح السياسي لا تزال جارية.
    وحول المسائل الاجتماعية السياسية التي وردت هذا التصنيف، أجاب ريتشارد فوكس خلال المقابلة الهاتفية التي أجريت معه البارحة أن تلك المشكلات معروفة وهي تتركز على قدرة الحكومة على إيجاد الكثير من الفرص الوظيفية. وبذل المزيد من التشجيع نحو القطاعين العام والخاص بهدف إيجاد تلك الوظائف وتوفير الرواتب الجيدة. وتوقع أن تعاني وزارة العمل من صعوبة تغيير عقلية تفضيل المواطنين، ليس في السعودية بل في الخليج ككل، القطاع الحكومي على الخاص. إلا أن تلك الجهود التوظيفية – كما قال - تقابل بنقص في تسليح مواطني تلك الدول ببعض التخصصات التي تحتاجها سوق العمل في ظل صعوبة تغيير المنهج التعليمي السعودي، الأمر الذي جعل وزارة التعليم العالي تسلك الطريق الأسهل عبر ابتعاث السعوديين لاختيار تلك التخصصات الدقيقة، متوقعا أن يكشف المستقبل عن مدى نجاح تلك الجهود".

    الائتمان السيادي

    المعلوم أن مؤسسة ستاندرد آند بورز رفعت في نيسان (أبريل) الماضي، التصنيف الائتماني السيادي للسعودية إلى + A، وتوقعت أن تتجاوز الاحتياطيات الأجنبية من النقد 220 مليار دولار (825 مليار ريال)، وهو ما يغطي نحو 23 شهرا من مدفوعات الحساب الجاري. ("الاقتصادية" 6-4-2006).
    وقالت المؤسسة في حينها إنها رفعت التصنيف طويل الأجل للعملة الأجنبية في السعودية من A إلى + A بينما أبقت في الوقت نفسه درجة التصنيف السيادي الائتماني طويل الأجل للعملة المحلية على ما هي عليه + A، وعليه فإن النظرة الشاملة للتصنيف الائتماني للعملتين المحلية والأجنبية "مستقرة وثابتة".

    تراجع سوق الأسهم

    واعتبرت المؤسسة أن الانخفاضات الحادة في قيمة البورصة السعودية أخيرا تعكس "التعديل الصحي لمستوياته (المؤشر السعودي) لتصبح بذلك أكثر استدامة وذات مستوى ثابت للنمو"، وقالت "حتى الآن لم يؤثر هذا الانخفاض في القطاع البنكي أو الاقتصاد السعودي".
    وأضافت مؤسسة ستاندرد آند بورز لتقول إنه من المتوقع أن يصل "صافي الأصول الخارجية إلى أكثر من 90 في المائة من إجمالي الدخل القومي بنهاية 2006". وكان الإنتاج المالي الإجمالي عام 2005 مثيرا للإعجاب, فالفائض الحكومي العام كان نحو 20 في المائة من إجمالي الدخل القومي, فضلا عن ذلك زادت متانة وقوة الإطار العام لاقتصاد السعودية الشامل عندما انضمت أخيرا إلى منظمة التجارة العالمية, الذي من شأنه أن يدعم مسار التحرير والانفتاح للاقتصاد السعودي.
    وبينت المؤسسة: هذا بدوره سيقدم دعما مستمرا للإصلاحات الجارية بهيكل الاقتصاد السعودي مما يساعد على تنويع الاقتصاد وخفض معدل البطالة, وكذلك مساعدة القطاع الخاص للنمو.
    وقال المحلل الائتماني في "ستاندرد آندر بورز" فاروق سوسة "تعكس النظرة الشاملة المستقرة التوازن بين التنميات الاقتصادية الإيجابية وآفاق النجاح والطموحات الحكومية العريضة لجهود الإصلاح من جهة وكذلك المخاطر الإقليمية المتسارعة من الجهة الأخرى".
    وأشار بيان مؤسسة ستاندرد آند بورز إلى أن الاحتياطيات الأجنبية لمؤسسة النقد السعودية (ساما) ارتفعت بشكل متزايد في السنوات الماضية ومن المنتظر أن تضرب سقف الـ 220 مليار دولار في نهاية 2006 (مقارنة بما كانت عليه في 2004 بوصولها إلى 92 مليار دولار) وهذا سيكون كافيا بدوره لتغطية نحو 23 شهرا من مدفوعات الحساب الجاري بما في ذلك التعاملات التجارية الخاصة. أضف إلى ذلك فإنه ليس لدى السعودية دين خارجي ولا تخطط حتى للحصول على دين.
    وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2005 رفعت مؤسسة موديز للتصنيفات الائتمانية تصنيفها للدين السعودي بالنقد الأجنبي بمقدار نقطتين إلى A3، قائلة إنه يعكس ارتفاع إيراداتها النفطية وما حققته من إصلاح اقتصادي وزيادة الشفافية في المجال الاقتصادي.
    وشملت المنافع التي حصدها الإصلاح في الاقتصاد السعودي, جانب الاستثمار حيث أعلن البنك الدولي أن السعودية صعدت من المرتبة 67 إلى المرتبة 38، حيث تقدم مركزها التنافسي الاستثماري متفوقة على جميع الدول العربية والأوروبية.

    دخل الفرد

    ويعتقد اقتصاديون أن التصنيفين اللذين حازهما الاقتصادي السعودي هذا العام يتسقان مع الواقع الذي يتمثل في جهود الحكومة في إطفاء الدين العام من جهة وتعزيز الاستثمارات في البنية التحتية, وهو أمر ينسجم مع الطفرة التي تعيشها البلاد والتي يتوقع معها أن تصل عوائد النفط هذا العام إلى 761 مليار ريال, مرتفعة بواقع 25 في المائة عن مستويات العام الماضي التي بلغت فيه 607 مليارات ريال – طبقا لتقرير اقتصادي صادر قبل أيام من مجموعة سامبا المالية. وبنت "سامبا" هذه الأرقام بناء على توقعات بأن يبلغ متوسط سعر النفط السعودي 62.5 دولار للبرميل مرتفعا كثيراً عن مستوى 38 دولارا للبرميل الذي تحتاج إليها الحكومة كي تستوفي تقديرات إيرادات الميزانية. ورجح التقرير أن يرتفع العائد من الصادرات السلعية إلى 222 مليار دولار، ومتوسط دخل الفرد في السعودية عام 2006 إلى 58.5 ألف ريال وهو أعلى مستوى لدخل الفرد منذ أعلى نقطة في الطفرة السابقة عام 1981.

    الدين العام

    وتجري السعودية إصلاحات لتنويع اقتصادها والحد من تأثير انخفاضات أسعار النفط. وكان انخفاض أسعار النفط في التسعينيات قد دفع الدين العام السعودي للارتفاع إلى أعلى مستوياته عند 119 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. وتراجع الدين في العام الماضي إلى 41 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.
    وانضمت المملكة لمنظمة التجارة العالمية العام الماضي وبدأت فتح قطاعات كانت تحكم قبضتها عليها في الاقتصاد مثل قطاع الخدمات المالية. وفي هذا الجانب تقول مؤسسة فيتش إن التقدم يظهر كذلك في تحسن ملحوظ في مناخ الأعمال, مشيرة إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للقطاع الخاص غير النفطي نما العام الماضي بنسبة نحو 7 في المائة وهو أعلى معدل له في عقدين, ومن المتوقع أن يتسارع بدرجة أكبر هذا العام بسبب عدد من المشاريع في القطاعين العام والخاص, كما ستزيد الاستثمارات الأجنبية.


    **********************************************


    الذهب يواصل خسائره ويهبط لأدنى مستوياته في 3 أسابيع

    سنغافورة ـ رويترز: - - 24/07/1427هـ

    تراجع الذهب إلي أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع في التعاملات الصباحية في آسيا اليوم الجمعة بعد أن دفعت انخفاضات في أسعار النفط الخام المضاربين إلي بيع المعدن الأصفر.
    وهبط سعر الذهب للبيع الحاضر إلي 612.60 دولار للأوقية (الأونصة) قبل أن يتعافى إلي 613.20-614.00 دولارا للاوقية لكنه ما زال منخفضا عن مستوى الإغلاق في سوق نيويورك البالغ 615.10-615.85 دولار.
    وبلغت خسائر الذهب في السوق الأمريكي في الجلسة السابقة حوالي 2 في المئة.
    وانخفض البلاتين إلى 1215-1220 دولارا للاوقية من 1230-1235 دولارا في الاغلاق السابق في نيويورك فيما هبط البلاديوم إلي 329-333 دولارا للأوقية من 336-341 دولارا.
    وتراجعت الفضة إلي 11.85-11.95 دولار للأوقية من 11.94-12.04 دولار في الإغلاق السابق في نيويورك.
    وقال متعاملون إن أسواق المعادن النفيسة ستراقب تحركات الأسعار في أسواق النفط والعملات للاسترشاد بها.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ نادي خبراء المال


    في زيارة خاصة لموقع المشروع

    خادم الحرمين الشريفين يطلع على سير أعمال الإنشاء في «مدينة الملك عبد الله الاقتصادية»


    اليوم – رابغ

    قام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز- حفظه الله- امس الاول بزيارة خاصة إلى موقع مشروع «مدينة الملك عبد الله الاقتصادية»، الذي يعد أكبر استثمارات القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية الذي تعكف على تطويره شركة «إعمار المدينة الاقتصادية» المكونة من تحالف نخبة من كبار المستثمرين السعوديين بقيادة «إعمار العقارية». وجاءت زيارة خادم الحرمين الشريفين في أعقاب النجاح منقطع النظير الذي حققه الاكتتاب على أسهم شركة «إعمار المدينة الاقتصادية» الذي استقطب نصف سكان المملكة من السعوديين، حيث تعرف في هذه الجولة على التقدم الحاصل في سير العمليات الإنشائية في مشروع «مدينة الملك عبد الله الاقتصادية» الذي يؤرخ لبداية مرحلة جديدة من الازدهار الاقتصادي في المملكة العربية السعودية.
    واطلع الملك – حفظه الله - على سير العمل حيث استمع إلى شرح مفصل عما تم إنجازه منذ حفل إطلاق المشروع الذي شرفه حفظه الله في مقر الهيئة العامة للاستثمار في الرياض يوم الثلاثاء 18 ذي القعدة 1426هـ الموافق 20 ديسمبر 2005. الجدير بالذكر أن أعمال الحفر والتحضير للإنشاء بدأت بعد حفل إطلاق المشروع بأقل من 24 ساعة يوم الأربعاء 19 ذي القعدة 1426هـ الموافق 21 ديسمبر 2005.
    وبمناسبة الزيارة، صرح محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو بن عبدالله الدباغ: بـ «إن تشريف خادم الحرمين لموقع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية لهو تجسيد حي للإصلاحات الاقتصادية التي يقودها حفظه الله ورسالة منه بالدعم المستمر للمشاريع التي من شأنها رفعة الاقتصاد السعودي إلى مصاف الدول المتطورة عبر مخططات استراتيجية تهدف إلى إيجاد فرص استثمارية وتوفير فرص عمل ذات قيمة مضافة بأسلوب علمي يتماشى مع متطلبات عالم الاقتصاد المعاصر».
    وقال محمد بن علي العبار، رئيس مجلس إدارة إعمار المدينة الاقتصادية: « ينطوي مشروع مدينة الملك عبد الاقتصادية على أهمية كبرى، إذ من شأنه أن يلعب دوراً حاسماً في دفع عجلة النمو الاقتصادي وفقاً للتوجهات الجديدة للحكومة السعودية، وذلك من خلال جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاعات أهمها الصناعات الخفيفة والثقيلة والتمويل والضيافة، هذا فضلاً عن إسهامه المباشر في تعزيز دور القطاع الخاص وتطوير الكوادر السعودية وزيادة فرص العمل ولعب دور فاعل في تنويع وإثراء الاقتصاد السعودي عبر المشاريع غير النفطية. ولاشك أن المشروع يأتي بالتوازي مع تطلعات المملكة وجهودها الحثيثة الهادفة إلى تنمية وتنويع وإثراء الاقتصاد السعودي».
    وأضاف العبار: «نتوجه بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين على رعايته الكريمة لمشروع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية وتشريفه له بهذه الزيارة، واهتمامه المتواصل بالمشروع انطلاقاً من كونه نقطة تحول هامة في مستقبل الاستثمارات الاقتصادية في المملكة».
    وقال نضال جمجوم، الرئيس التنفيذي لشركة إعمار المدينة الاقتصادية: «سوف تتكامل المناطق الست المكونة للمدينة، والمؤلفة من ميناء بحري، ومنطقة صناعية، وجزيرة مالية، ومدينة تعليمية وصحية، ومنتجعات وأحياء سكنية، مع بعضها بعضاً لتشكل حجر البناء الأساسي لتحويل المملكة العربية السعودية إلى وجهة اقتصادية عالمية هامة. وسوف يساهم المشروع، الذي سيتم إنجازه على مراحل في غضون 36 شهراً، في توفير أكثر من 500 ألف فرصة عمل أمام الكوادر السعودية في قطاعاته المتنوعة».
    ولقد أحرز مشروع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية تقدماً سريعاً في سير العمليات الإنشائية، حيث تم الانتهاء من إنشاء الهيكل المعدني لمركز العروض، في حين تجري الآن عمليات تركيب الجدران مسبقة الصنع. كما يتم حالياً تنفيذ العمليات الإنشائية على أول طريق رئيسية (بوليفارد) داخل المشروع، وسوف تمتد هذه الطريق لمسافة 15 كم محتضنة 3 آلاف شجرة نخيل. ولقد بدأت أعمال الحفر في أولى القنوات المائية المارة في «قرية البحر الأحمر»، التي تعتبر واحدة من مكونات مدينة الملك عبد الله الاقتصادية. كما تم الانتهاء من اختبارات التربة وهندسة الأساسات للوحدات السكنية، بالإضافة إلى وضع التصاميم النهائية للمرسى البحري وإحدى بوابات الدخول الرئيسية وأولى الحدائق المطلة على الكورنيش.
    ويعد مشروع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، الممتد على مساحة 55 مليون متر مربع بالقرب من ساحل البحر الأحمر، أكبر استثمارات القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية بقيمة إجمالية تصل إلى 100 مليار ريال سعودي (26.6 مليار دولار أمريكي). وتقوم الهيئة العامة للاستثمار التي تعد الجهة المسؤولة عن استقطاب الاستثمارات إلى المملكة العربية السعودية بدور المشرف الرئيسي على المشروع، بالإضافة إلى دورها في توفير كافة المتطلبات والخدمات والتسهيلات. وكانت شركة إعمار المدينة الاقتصادية قد فتحت باب الاكتتاب العام على 30% من رأسمالها بقيمة إجمالية قدرها 2.55 مليار ريال سعودي. وسوف يتم استخدام صافي متحصلات الاكتتاب في تمويل مشروع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية. وقد حققت عملية الاكتتاب رقماً قياسياً في تاريخ الاكتتابات التي شهدتها أسواق المال في المملكة العربية السعودية مع تجاوز عدد المكتتبين 10 ملايين مكتتب.
    كما فاق حجم الاكتتاب، الذي استمر لمدة 10 أيام، القيمة المستهدفة بـ 2.82 ضعف ليصل مجموع المبالغ المكتتب بها مع إغلاق باب الاكتتاب إلى 7.18 مليار ريال سعودي توزعت على 2.8 مليون طلب.



    **************************************


    «فيتش» ترفع التصنيف الائتماني للسعودية الى +A

    الوكالات - لندن

    رفعت مؤسسة فيتش ريتنجز للتصنيفات الائتمانية امس الخميس تصنيفها للديون السيادية السعودية الخارجية والمحلية الى مستوى +A من A استنادا الى تحسن الوضع المالي لأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم بفضل ارتفاع أسعار النفط. وقال ريتشارد فوكس محلل التصنيفات السيادية لدى فيتش في بيان ان رفع التصنيف السعودي يرجع الى تحسن القوائم المالية الخارجية والمحلية واستمرار الاصلاحات الاقتصادية والهيكلية متمثلة في تسارع وتيرة نمو القطاع الخاص وانخفاض المخاطر السياسية المحلية. وقالت فيتش: ان التوقعات للتصنيف الجديد مستقرة.
    وأضافت أنه ليس لديها ديون خارجية على القطاع العام وأن فائضها المالي يستخدم لسداد الدين الحكومي المحلي.
    وقالت: ان ارتفاع أسعار النفط لم يقلل من وتيرة الاصلاح الاقتصادي والهيكلي الذي يهدف الى معالجة الحاجة لتوفير وظائف للسعوديين في القطاع الخاص.
    وتابعت أن مسائل اجتماعية وسياسية تقيد التصنيف لكن هذه المخاطر تقلصت في العام الأخير بالاضافة الى تقلص مخاطر الارهاب الداخلي في الاجل القصير بفضل الاستجابة الامنية الفعالة وانحسار الدعم الداخلي.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    تراجع التضخم في منطقة اليورو في يوليو

    الوكالات - بروكسل

    أظهرت بيانات صادرة امس أن معدل التضخم السنوي في منطقة اليورو في الشهر الماضي جاء أقل من التوقعات بسبب تباطوء ارتفاع أسعار الطاقة.
    وقال مكتب احصاءات الاتحاد الاوروبي (اليوروستات ) ان اسعار المستهلكين ارتفعت بنسبة سنوية 4ر2 بالمئة في يوليو بالمقارنة مع 5ر2 بالمئة في يونيو وأقل من التقديرات الاولية للمكتب بأن يبلغ الارتفاع 5ر2 بالمئة. وقال اليوروستات ان ارتفاعات أسعار وقود المواصلات والغاز ووقود التدفئة والزيوت والشحوم كان لها التأثير الاكبر على ارتفاع الاسعار السنوي وبالمقارنة بالشهر السابق انخفضت اسعار المستهلكين 1ر0 بالمئة في يوليو لتراجع أسعار الملابس والاحذية والخضراوات والنباتات والزهور.
    وكانت أسعار الطاقة هي الاسعار الوحيدة التي ارتفعت في يوليو بالمقارنة مع يونيو اذ زادت 4ر1 بالمئة لتحقق زيادة سنوية 4ر9 بالمئة وهو تباطؤ كبير بالمقارنة مع معدل زيادة سنوي بلغ 11 بالمئة في يونيو و9ر12 بالمئة في مايو.
    وارتفع معدل التضخم الاساسي باستبعاد أسعار الطاقة والمواد الغذائية الى 6ر1 بالمئة سنوية بالمقارنة مع 5ر1 بالمئة في يونيو.
    ويريد البنك المركزي الاوروبي الابقاء على معدل التضخم أقل قليلا من مستوى اثنين بالمئة وعمد الى رفع أسعار الفائدة منذ ديسمبر للحد من الضغوط التضخمية الناجمة عن ارتفاعات قياسية في نمو الائتمان واسعار الطاقة.
    ورفع البنك الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس الى ثلاثة بالمئة يوم الثالث من أغسطس الحالي.



    ********************************************


    مجموعة بقيادة اتصالات الاماراتية تسعى للحصول على ترخيص في مصر

    الوكالات – مصر

    قالت صحف أمس الخميس: ان مجموعة بقيادة شركة اتصالات الاماراتية تسعى للحصول على ترخيص لتقديم خدمة الاتصالات الدولية في مصر.
    وفي الشهر الماضي فازت المجموعة واسمها نايل تليكوم بالترخيص الثالث لتشغيل شبكات الهاتف المحمول في مصر مقابل 7ر16 مليار جنيه مصري (9ر2 مليار دولار).
    وقال محمد عمران رئيس مجلس ادارة اتصالات: ان المجموعة تتفاوض مع جهاز تنظيم مرفق الاتصالات في مصر للحصول على الترخيص الخاص بالاتصالات الدولية الذي يتوقع أن يطرح مزادا خاصا به في الربع الاخير من العام.
    وأضاف إن العرض الذي ستتقدم به اتصالات في هذا المزاد سيواجه منافسة من شركات دولية واقليمية ومحلية.
    وتملك اتصالات 66 في المئة من نايل تليكوم وشركاؤها هم هيئة البريد المصرية والبنك الاهلي المصري والبنك التجاري الدولي وهو من بنوك القطاع الخاص في مصر.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    ارتفاع حجم السيولة الجاهزة للنقد اللبناني

    بيروت - واس

    أظهر تقرير مالى ارتفاعا فى حجم السيولة الجاهزة للنقد اللبنانى بمقدار 57 مليار ليرة لبنانية خلال الاسبوع الممتد 28 من شهر يوليو الى الثالث من شهر أغسطس الجاري.
    وأرجع التقرير الذى نشرته مديرية الاحصاءات والابحاث الاقتصادية فى مصرف لبنان امس هذا الارتفاع الى توسع حجم النقد المتداول بمقدار 132 مليار ليرة وأنخفاض حجم الودائع تحت الطلب بمقدار 75 مليار ليرة.
    وأفاد عن أرتفاع قيمة الودائع الادخارية بالعملة المحلية بمقدار 473 مليار ليرة وارتفاع حجم النمو السنوى للكتلة النقدية بنسبة 67ر2 فى المئة وأنخفاض قيمة الودائع بالعملات الاجنبية بمقدار مليون دولار أميركى بالاضافة الى ارتفاع نسبة النمو السنوى لكتلتها النقدية الاجمالية بنسبة 32ر7 في المئة. وأشار التقرير الى استمرار استقرار سعر صرف الدولار الاميركى فى سوق القطع حيث تم التداول فيه على سعر وسطى قدره 50ر1507 ليرة لبنانية لكل دولار أميركى واحد.
    ومن جهة ثانية أظهر البيان الموجز الذى نشره مصرف لبنان المركزى اليوم أن موجوداته من العملات الاجنبية إزدادت بمقدار 613ر556 مليون دولار أميركى فى النصف الاول من شهر أغسطس الجارى بحيث أصبحت هذه الموجودات 57ر12 مليار دولار.
    وأرجع البيان هذا التحسن الى وديعة المليار دولار التى تلقاها لبنان من المملكة العربية السعودية لايداعها فى المصرف اللبنانى المركزى بشروط ميسرةعلى سبيل المؤازرة فى مواجهة نتائج العدوان الاسرائيلى على لبنان.
    وسجل البيان من جهة أخرى تراجعا فى حجم موجودات الذهب بمقدار 556ر64 مليون دولار الى 76ر5 مليار دولار بسبب تقويم قيمة الذهب على أساس السعر الفعلى للاونصة خلال الفترة المذكورة.



    *****************************************


    أسعار النفط تتراجع بحدة بعد ارتفاع المخزونات الأمريكية

    لندن ـ الوكالات

    تراجعت أسعار النفط بحدة أمس الخميس الى أدنى مستوياتها في نحو شهرين بعد أن خففت بيانات اظهرت ارتفاع مخزونات الوقود الامريكية من مخاوف المستثمرين بشأن نقص الامدادات مع قرب انتهاء موسم الصيف الذي يبلغ فيه استهلاك البنزين ذروته. وعلى الرغم من انخفاض الاسعار في الجلسة الرابعة على التوالي الا أنها مازالت مرتفعة بنسبة 14 بالمئة حتى الآن هذا العام بسبب قوة الطلب والتوترات السياسية وتعطل الامدادات في دول رئيسية منتجة للنفط. وانخفضت أسعار الخام الامريكي أكثر من سبعة بالمئة اذ تراجعت في ست من الجلسات الثماني الاخيرة مع بدء سريان هدنة في الشرق الاوسط وقرار شركة بي.بي النفطية وقف نصف انتاجها فقط من حقل برودو باي الذي تبلغ طاقته 400 ألف برميل يوميا أثناء قيامها بإصلاح خط أنابيب.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ نادي خبراء المال


    انتهاء الصيف ودخول المحافظ الخليجية والتنظيمات الجديدة ستعجل بعودة السوق إلى مستوياته السابقة

    مفوض الفرهود - الرياض

    أنهت سوق الأسهم تعاملاتها الأسبوع الماضي على ارتفاع طفيف.. حيث كسب المؤشر العام في آخر تعاملاته 35.84 نقطة ليغلق عند مستوى 11573.24 نقطة وأكد عدد من المحليين أن ما يشهده سوق الأسهم من تذبذب خلال هذه المرحلة يعود لعدة أسباب أهمها فصل الصيف الذي يتميز بقلة السيولة إضافة إلى إحجام بعض المستثمرين عن الدخول في السوق خلال هذه المرحلة، وأبدى المحللون في تصريحاتهم لـ(المدينة) تفاؤلهم بعودة السوق إلى مستوى ما قبل الانهيار خلال الفترة القليلة المقبلة.

    بداية قال صالح المطبقاني المحلل المالي ورئيس مجلس إدارة مجلة بورصات: إن ما يشهده سوق الأسهم من تذبذب خلال هذه المرحلة يعود لعدة أسباب أهمها فصل الصيف الذي يشهد عادة قلة السيولة وغالبًا في هذه الفترة الكثير من المضاربين والمستثمرين يكونون بعيدين عن السوق لموسم الإجازات وهناك بعض المستثمرين خلال الصيف يقللون من استثمارهم في الأسهم والبعض الآخر يخرج من السوق وأعتقد أن هذه الأسباب مجتمعة من أهم الأسباب في تذبذب السوق.

    وأشار إلى أن ارتفاع السيولة أحياناً في فصل الصيف يرجع لبعض عمليات التدوير التي يقوم بها بعض المضاربين، وتوقع المطبقاني أن يرتفع السوق خلال المرحلة المقبلة، لعاملين مهمين أولهما عودة السيولة والسماح للخليجيين والشخصيات الاعتبارية بشراء الأسهم في السوق والى نهاية العام الهجري الجاري سيعود السوق إلى مستوى ما قبل الانهيار ودائما في أي سوق بعد أي انهيار هناك ارتداد لنفس المستوى ونحن الآن في فترة اعتبرها فترة نقاهة ولكن عودة الثقة للسوق تحتاج إلى بعض الوقت.

    وأوضح أن ارتفاع بعض الشركات لمستويات عالية مقارنة بالأسهم القيادية يعود لعمليات مضاربة بحتة إضافة إلى بعض المحفزات الداخلية للشركة نفسها وهذا العامل يختلف من شركة إلى أخرى، وبين أن الأسهم القيادية معظم أسهمها جامدة لارتفاع نسبة الملكية الحكومية فيها إضافة إلى أن أغلب المالكين في هذه الشركات هم مستثمرون وبالتالي لا يقومون بالمضاربات، وأكد المطبقاني أن أي اكتتاب يشمل علاوة إصدار لن يؤثر على السوق لعاملين الأول ارتفاع سعر السهم والثاني انخفاض الربح وهو الفارق ما بين سعر الاكتتاب وسعر طرح الشركة في السوق وبالتالي فلا تحظى تلك الشركات بإقبال كبير والكثير من المساهمين يحجمون عنها.

    وقلل مطبقاني من تأثير الأحداث السياسية الخارجية على سوق الأسهم السعودي وبين أن تأثير الأحداث السياسية على السوق تأثير غير مباشر وطفيف جدا ولكن في النهاية الاستقرار السياسي في المنطقة يعطي مزيدا من الثقة والاستقرار وخاصة للمستثمرين.

    أما المحلل المالي سعود حمود فقال إن سوق الأسهم خلال الأسبوع الماضي شهد تذبذباً وأنهى تداولاته الأسبوعية على صعود بسيط ولكن هذا الصعود عزز من ثقة المتعاملين في السوق ورفع المعنويات وهذا سيساهم بلا شك في تعزيز الثقة بالسوق التي عانى من اهتزازها خلال المرحلة السابق.. وبين سعود أن كل المؤشرات الاقتصادية إيجابية وأوضاع السوق تؤكد انه يسير في اتجاه تصاعدي واعتقد أن ما يمر به السوق من تذبذب في هذه المرحلة هو نتاج طبيعي لآثار الانهيار الكبير والذي نحتاج لوقت طويل لعودة السوق إلى الوضع الطبيعي إضافة إلى عودة الثقة لكافة المتداولين في السوق.

    من جانبه أكد ثامر مطر احد المستثمرين في سوق الأسهم أن السوق مر بمرحلة حرجة جدا خلال المرحلة الماضية وكان هناك أسباب ساهمت في فقدان الثقة في السوق لدى البعض واهم هذه الأسباب سيطرة كبار المضاربين على السوق وبالتالي أصبحنا رهن توجهاتهم ورغباتهم وهؤلاء اثروا كثيرا على السوق وانزلوه لمستويات متدنية إضافة إلى دور هيئة السوق المالية فخلال مرحلة الانهيار لم تتعاط مع أزمة السوق كما يجب ولم تتخذ الإجراءات المناسبة لحماية صغار المستثمرين كما أن هناك نقصاً في الوعي الاستثماري لدى عدد كبير من المستثمرين في السوق.

    وأضاف: أعتقد أن هذه الأسباب مجتمعة ساهمت في انهيار السوق ولكن الوضع الحالي يؤكد أننا تجاوزنا الأزمة فهيئة سوق المال والتنظيمات الجديدة التي أصدرتها ساهمت بلا شك في تعزيز الثقة في السوق إضافة إلى أننا لاحظنا أن هناك اهتماماً من القيادة في الحرص على مصالح المواطنين وحفظ أموالهم وبالتالي هذا الشعور أوجد الثقة لدى المتداولين والسوق الآن يسير في الطريق الصحيح فالارتفاع يتم بصورة تدريجية وبشكل منطقي وأتوقع خلال الفترة المقبلة أن يعود السوق إلى وضعه الطبيعي.

    عواد عبيد أبدى استياءه من وضعية بعض اكتتابات الشركات التي تطرح بعلاوات إصدار كبيرة جعلتها تتفوق على كثير من شركات العوائد. وقال إن هذه العلاوات تستنزف أموال المواطنين وقد تتسبب في عزوف المستثمرين مستقبلا عن الاكتتاب في هذه الشركات وقد يؤثر على الشركات المتداولة حاليا وبين أن السوق مازال يعيش في مرحلة عدم ثقة ومضاربات عشوائية وهذا واضح من رفع اسهم بعض الشركات إلى مستويات كبيرة جدا في ظل الضغط على الأسهم القيادية.

    وتوقع عواد صعوبة عودة السوق لوضعه الطبيعي في الوقت الراهن على الأقل، لوجود مضاربين مستفيدين من الوضع الحالي وأي أخبار إيجابية أو محفزات تقتل للضغط على السوق وإيجاد انطباع أن السوق مازال غير مستقر والقضاء على هذا يتطلب وعيا من المتداولين وعدم الاندفاع وراء المضاربين كذلك نحتاج إلى تفعيل الشفافية التي نطالب بها منذ فترة طويلة.

    ممدوح متعب محلل فني أكد أن مستوى السيولة وكمية الأسهم وعودة التفاؤل من جديد لسوق الأسهم مؤشرات تؤكد أن الوضع في السوق جيد ومطمئن، وشدد ممدوح على أن انقضاء الإجازة السنوية وقرب انتهاء فصل الصيف إضافة إلى قرب دخول المحافظ الخليجية في التداولات اليومية، يعتبر من أهم المحفزات التي ينتظر أن ترفع المؤشر خلال الفترة المقبلة.



    **********************************************


    الخطوط السعودية أبرز المستفيدين من دخول المنافسين في الرحلات الداخلية

    تركي سليهم - جدة

    اشار عدد من الخبراء الى ان اعتزام شركة (ناس) للخدمات الجوية وكذلك شركة (سما) تسيير رحلات داخلية باسعار مخفضة، سيفتح الباب على مصراعيه لمنافسة شريفة بين مختلف شركات الطيران يكون المستفيد الاول منها هو المستهلك والعميل الذي ستطرح امامه الكثير من الخيارات بعد ان كانت محصورة في نطاق ضيق.

    وقالوا ان دخول شركات الطيران الى الاجواء السعودية لن يضر بالخطوط السعودية، بل بالعكس سيدفعها لتقديم الافضل ويشعرها بوجود المنافسين، كما سيوفر للركاب المزيد من الحجوزات والمقاعد والطائرات وتنوع الاختيارات والخدمات والاسعار كل حسب ميزانيته وميوله، مما يؤكد السير الحثيث لحكومتنا الرشيدة في سبيل اقرار الخصخصة وفتح الاجواء وافساح مجال المنافسة في مختلف القطاعات. ومؤخرا كشفت ناس النقاب عن عزمها إنشاء شبكة خطوط جوية جديدة لنقل الركاب بين مدن المملكة، حيث تقدمت شركة ناس لخدمات النقل الجوي بطلب الحصول على ترخيص لتأسيس شركة طيران منخفضة التكلفة، حيث أكدت مصادر في وزارة الدفاع والطيران انه سيتم اعتماد سياسات تساعد على انخفاض التكلفة على المسافرين من تسيير رحلات متنوعة تجذب مختلف فئات المجتمع لتقدم لهم الخدمة التي ترضيهم دون تكلفة عالية عليهم، وستعمل الشركات على اختيار أوقات ملائمة تلقى إقبالا من قبل المسافرين بحيث تلبي طلباتهم ورغباتهم مما يساعد على إيجاد خدمة مبتكرة تتناسب مع الأوقات المفضلة وفئة كثيرة من المسافرين.

    وأخيرا ستعمل الشركة على فتح محطات جديدة لعدد كبير من المدن التي لا تصلها أي خطوط أخرى .. وأشارت مصادر الى أن هناك دراسة تجرى للعمل على وضع أسعار تتناسب مع الجميع وتخدمهم بشكل أفضل.حيث اشار الرئيس التنفيذي لشركة ناس عايض الجعيد ان من بين الأهداف التي دفعت الشركة للدخول في قطاع الطيران منخفض التكاليف، محاولة خلق توازن بين العرض والطلب في هذا القطاع وتلبية احتياجات المسافرين المتزايدة والمتمثلة في زيادة عدد الرحلات والجهات التي تصل اليها وتوفير المقاعد بالإضافة الى المتطلبات الأساسية الأخرى من خدمة متميزة وتوفير أقصى معايير السلامة وانخفاض الأسعار لتكون تنافسية في هذا القطاع الهام الذي يتسم بالمنافسة القوية، حيث أكد الجعيد الجاهزية والاستعداد لتسيير رحلات داخلية مجدولة ومنخفضة التكاليف .مشيرا الى امتلاك الشركة للعديد من المميزات والإنجازات إضافة إلى الخبرة الفنية مما أتاح لنا تهيئة كوادر وطنية بمنتهى الكفاءة .

    ويؤكد نبيل المبارك المحلل الاقتصادي أن دخول شركات جديدة في مجال الطيران الداخلي سيعمل على خلق تنافس وجودة في الخدمة، ويعمل على رفع كفاءة الشركة ولنا في شركة الاتصالات السعودية خير دليل، فقبل الخصخصة ودخول المنافس كانت خدماتها بصراحة دون المستوى، ولكن عند فتح باب المنافسة أصبحت الشركة رائدة تعمل على كسب المنافسة بجودة الخدمة والسرعة والكفاءة .. ونفس الحال في قطاع الطيران فهذا القطاع بالذات يمر بحالة من الاحتقان لسنوات، حيث ان الشكاوى مستمرة والخدمة لا تزال دون المطلوب، وما كنا نتمناه وندعو اليه هو دخول شركات جديدة من اجل خلق روح المنافسة وتحسين الخدمة، شريطة التنسيق بين الشركات بحيث يكون هناك نظام يخدم المسافر من ناحية السعر ونوعية الخدمة والدرجة وغيرها مما يعمل على تلمس المسافر لمستوى التغير نتيجة وجود تنافس بين الشركات الأمر الذي سيؤدي باذن الله الى جودة الخدمات وسرعتها.

    ومن جهته يرى تركي فدعق الخبير الاقتصادي ان دخول وتأسيس شركات طيران جديدة مثل ناس وسما والخيالة وغيرها يؤطر لقطاع جديد مصدره القطاع الخاص ليحرك الاستثمار المباشر في المملكة، وذلك يمثل بداية عهد جديد يعمل على تطوير الاستثمار وتقديم خدمة جيدة يكون العميل هو المستفيد الاكبر منها، وفي رأيي ان دخول الشركات لن يضر بالخطوط السعودية كما يظن البعض بل بالعكس ستكون الخطوط السعودية من اكبر المستفيدين، كونها ستشعر بوجود المنافس وستسعى لتحسين خدماتها التي لا نقول انها قاصرة ولكنها لا تزال دون المأمول نوعا ما، وخاصة في الرحلات الداخلية بسبب عدم وجود المنافس، بدليل ان خدماتها الدولية افضل بسبب وجود عامل المنافسة.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    إعمار تبدأ في تنفيذ مشروع (تلال جدة) السكني وبدء البيع منتصف العام المقبل

    عثمان الشيخي – جدة

    بدأت شركة اعمار المقاول الرئيس لمشروع تلال جدة السكني في تنفيذ اعمال المرحلة الاولى من المشروع التابع لشركة مجموعة الشعله الواقع شمال مدينة جده على مساحة 2286 هكتارا وبتكلفه اجماليه تصل الى 42 مليار ريال والذي يتكون من 24 قرية سكنية واكثر من 20 الف فيلا ووحدة سكنيه.

    وتوقع عدد من رجال الاعمال والعقاريين ان يساهم مشروع تلال جدة في انتعاش القطاع العقاري وسوق المقاولات واشاروا الى ان المشروع سيكون معلما حضاريا في عروس البحر.

    وقالوا ان اقامة مشروع كبير مثل مشروع تلال جدة في مدينة كجدة انما هو اشبه باقامة مدينه داخل مدينه باعتبار ان جده كانت ولا زالت تحتاج الى مثل هذه المشاريع لتتوسع ولتقاوم التعداد السكاني المتزايد عاما بعد اخر.

    وطالبوا جميع الوزارات المعنية والقطاعات الحكوميه ذات العلاقه بالتوسع العمراني والتمدد السكاني بتأسيس البنيه التحتيه القويه والصلبه لمثل هذه المشاريع العملاقة لتتجاوز جدة (المدينة) معاناتها الماضيه مع الشبكات الخدماتيه بمختلف تعددها وانواعها.

    رجل الاعمال المهندس نبيل المقري رئيس مجلس ادارة مؤسسة المقري للمقاولات امتدح المشروع وقال ان اقامة مشروع كبير بحجم مشروع ( تلال جده ) وفي مدينه مثل مدينة جده لاشك انه سيساهم الى حد كبير في دعم كافة القطاعات وخاصه فيما

    يتعلق بقطاعي العقار والمقاولات اللذين سينشطان الامر الذي سينعكس بالايجاب على اقتصاد الوطن ويحقق المزيد من المكتسبات.

    واضاف المقري بحسب دراسات سابقه اجريت حول الكثافة السكانيه في مدينة جدة توقعت لجان التعداد السكاني وخبراء مختصون في مجال التعداد ان يصل المعدل السكاني في مدينة جدة مع حلول عام 2025م الثمانية ملايين وخمسمائة نسمه ان لم يكن اكبر من ذلك. مشيرا الى ان اقامة المشاريع السكنيه الكبيره مثل مشروع ( تلال جدة ) انما يأتي منسجما مع الكثافه العدديه للسكان ومتوافقا مع المتطلبات المستقبلية المتوقعة اضف الى ذلك ان جده كمدينه تمثل اهميه كبرى من حيث موقعها الجغرافي الاستراتيجي باعتبارها بوابة الحرمين الشريفين والعاصمه التجاريه التي تحتضن كبرى المنتديات الاقتصاديه العالميه.

    وتابع يقول المشروع رائع بكل ماتعني الكلمة من معنى وجده كانت ولازالت بحاجه الى مثل هذه المشاريع الكبيرة باعتبار ان مدينة جدة هي المدينه الوحيده من بين كل المدن تعيش كل ايامها والاشهر في مواسم متصله.

    من جهته اكد عبدالله المكيرش المدير العام لشركة المكيرش للمقاولات ان اقامة مشروع ( تلال جدة ) السكني سيحدث نقله نوعيه لقطاعي العقار والمقاولات وسوف يساهم في انتعاشة قويه لكافة الاسواق العقاريه والمقاولاتيه الى جانب القطاعات الاخرى المرتبطه بها. مشيرا الى ان مدينة جده وفي ظل الكثافه السكانيه كانت ولا زالت بحاجه الى التوسع العمراني.

    كما ان اقامة مشروع كبير مثل هذا لاشك انه سيعيد مدينة جدة من جديد الى واجهة المنافسه العمرانيه مع كثير من المدن سواء المحليه او الخارجيه.

    واضاف المكيرش ان اقامة مثل هذه المشاريع العملاقة والتي ستساهم في تحقيق المزيد من التوسع العمراني باتت تتطلب جهودا كبيره ودعما قويا من كافة الوزارات والقطاعات الحكوميه صاحبت العلاقه لتقوم بأدوارها على اكمل وجه وهنا اعني بما يتعلق ويرتبط بالتوسع العمراني الذي لاشك انه بحاجه الى ان تكون البنيه التحتيه لتلك المشاريع في مستوى ورقي هذا التمدد سواء في شبكات الطرق او الكهرباء والصرف وغيرها الكثير من الاساسيات لنتجاوز اخطاء الماضي وتعود جده مره اخرى عروسا للبحر الاحمر

    اما فيصل بادخن مدير عام المؤسسة النموذجيه العقاريه رئيس لجنة تثمين العقار وعضو اللجنه العقاريه في الغرفه التجاريه الصناعيه في جده فقد اشاد بالمشروع واعتبره احد اهم المشاريع السكنيه التجاريه التي ستقام في مدينه جدة كونه يلبي كل المتطلبات لكثير من المستثمرين والراغبين في السكن سواء من حيث الموقع او المساحه او حتى مايخص الطراز والشكل العمراني المتطور وقال ندعو المولى عز وجل ان يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ويوفقه لدعمه الكبير واللامحدود لاقامة مثل هذه المشاريع الكبيره التي تخدم الوطن والمواطن وتدعم الاقتصاد الوطني وكل القطاعات.

    مضيفا القول ان المشروع كبير ورائع وسوف يخدم المستثمر والمواطن معا ويدعم كل القطاعات بل انه سيساهم الى حد كبير في اعادة الحركه من جديد لاسواق العقار والمقاولات بعد ان تحولت الكثير من الاستثمارات فيها لسوق الاسهم. مشيرا الى ان جدة كمدينة تجارية وبوابه للحرمين الشريفين يقصدها كثيرون من كافة انحاء العالم كانت ولا زالت بحاجة الى التوسع خاصة بعد الكثافه السكانيه التي شهدتها في السنوات الاخيرة.

    وتمنى بادخن ان تكون اسعار وحدات وفيلات وشقق المشروع في متناول الجميع خاصه وان هناك الغالبيه العظمى من اهالي مدينة جده يبحثون عن هذا النوع من الاستثمار.

    وقدم بادخن شكره وتقديره للامير مشعل بن عبدالعزيز لبادرته الكريمه في انشاء واقامة مشروع تلال جدة السكني نظرا لما سيحققه من فائده كبيره للبلاد والعباد في ظل السياسه الحكيمه والمتزنه في ارض الامن والامان لحكومة خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله.

    ويقول حسين احمد العمودي صاحب استراحات واحد اقدم سكان المنطقة المجاورة لمشروع تلال جدة ان المشروع سيكون احد اهم المعالم في مدينة جدة كونه يتميز بالموقع القريب من مطار الملك عبدالعزيز الدولي وابحر اضف الى ذلك ان كل الاحياء المجاورة له جميعها احياء جديدة وراقية البنية التحتية لها صلبة وقوية.

    واضاف ان الزحف والتمدد العمراني كان ولا زال باتجاه شمال جدة وبالتالي فان المشروع جاء منسجما مع متطلبات الجميع الامر الذي يؤكد النجاح الكبير له. وكانت شركة اعمار قد اعلنت في وقت سابق عن هذا المشروع الكبير وعن قيمته التي بلغت2 ,11مليار دولار 42 مليار ريال ليكون ثاني اكبر مشروع على المستوى السعودي تحصل عليه بعد مشروع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ والذي وصلت قيمته 100 مليار ريال.

    ويهدف مشروع ( تلال جدة ) الى اقامة مجمع سكني على الطراز العمراني الحديث يمتد على مساحة 2286 هكتارا يحوي 24 قرية سكنية واكثر من 20 الف فيلا ووحدة سكنية. تتنوع مابين المنازل ذات الطوابق المتعددة والبيوت المستقلة التي لم يسبق وان شهدت جدة مثيلا لها من قبل.

    الجدير بالذكر ان مراسم توقيع العقد كانت قد جرت في وقت سابق في مدينة الرياض بحضور الامير مشعل بن عبدالعزيز ومحمد العبار رئيس مجلس ادارة اعمار العقارية وسليمان المهيدب رئيس مجلس ادارة مجموعة الاولى العقارية وتتراوح مساحة المساكن التي ستطرح للبيع ابتداء من النصف الاول من العام المقبل من 500 الى 1500 متر مربع حيث يحتضن المشروع مجموعة من المرافق التجارية ومتاجر التجزئة. وكما قال محمد العبار فمشروع تلال جدة يقدم نموذجا رائعا عن نمط الحياة الفاخر الذي يتناغم مع الطبيعة اذ يتميز موقعه الذي يقع على هضبة مرتفعة باطلالة رائعة على المناظر الطبيعية المحيطة باتجاهات ثلاثة هي البحر الاحمر وشمال مدينة جدة والجبال من جهة الشرق. ويوفر المشروع خيارات سكنية فريدة من نوعها في السعودية وهو جزء من المرحلة الاولى في خطة التوسع التي تنتهجها اعمار العقارية في المملكة وما زال في جعبتنا الكثير من المشاريع التي ستعود بفائدة كبرى على عملائنا الحاليين والمستقبليين. مشيرا الى ان هناك تصميما على ترسيخ مكانة اعمار العقارية باعتبارها احدى اهم الشركات الرائدة في القطاع العقاري عالميا في الوقت الذي نعمل فيه على توفير منازل فاخرة لعملائنا وعوائد متميزة لمساهمينا.

    كما اكد المهيدب قائلا يوفر مشروع تلال جدة بيئة صحية مريحة تتيح التواصل الاجتماعي والثقافي بين القاطنين على كافة الاصعدة وسوف يرسي هذا المشروع المتميز اساليب حياتية متفردة وسط مناظر طبيعية خلابة. مشيرا الى ان شركة اعمار ومن خلال هذا المشروع العملاق انما تثبت وبما لايدع مجالا للشك حضورها القوي والفاعل بل حتى والمؤثر كأحدى اهم الشركات العقارية التي تمتلك رؤية خاصة تؤهلها لرسم ملامح الافق العمراني في المنطقة. وسوف يتألف المجمع من 24 قرية سكنية تضم كل منها مجموعة من المرافق تتنوع مابين المدارس والمدن الترفيهية والمنتزهات الضخمة على اطراف المدينة.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 24/7/1427هـ

    استثمارات متنوعة في الحديدة تغري رجال الأعمال السعوديين

    المدينة- صنعاء

    تمتلك محافظة الحديدة احدى المدن اليمنية الهامة افضل الفرص الاستثمارية الممكنة، ولا ينقصها سوى تفعيل تلك المقومات والفرص ودعمها بأنشطة ووسائل ترويجية وتسويقية، والتي ستؤدي الى تنشيط الحركة التجارية والاقتصادية، وفتح فرص عمل لأبناء المحافظة ورفع المستوى المعيشي.

    وتتميز محافظة الحديدة بالكثير من المواصفات وامتلاكها طبيعة واجواء متعددة ساحلية وسهلية وجبلية وجزر ومواقع تاريخية ومواقع محمية طبيعة وموروثا ثقافيا متنوعا، هذا غير المدينة الصناعية، الميناء التجاري، الاراضي الزراعية، وهذا ما يعطي العديد من الفرص الاستثمارية، وتعد بوابة اليمن السياحية والاقتصادية فهي المدخل البري للقادمين من السعودية ودول الخليج والعربية، اضافة الى انها مدخل بحري وجوي ومن هذا المنطلق اول فرصة استثمارية هي اقامة منطقة حرة في المداخل البرية والبحرية والجوية وتضم كافة المنتجات والصناعات اليمنية سواء كانت صناعة آلية او صناعة يدوية، اضافة الى المنتجات الزراعية.

    الاستثمارات البحرية

    يوجد في الحديدة ميناء تجاري هام بالإمكان الاستثمار في الميناء واقامة حاويات ومخازن والكثير من الاستثمارات التي تستغل وتشغيله مثل الشحن والنقل والتخزين واعادة التصدير، هذا اضافة الى صيد الاسماك وتعليبها وتصنيعها وتسويقها داخليا وتصديرها خارجيا، هذا غير الامكانات المتاحة باستغلال البحر وما يكتنزه في داخله من اللؤلؤ والمرجان وغيرها من الاستثمارات في المنتجعات الساحلية والفعاليات الشاطئية السياحية والرياضية والصناعية.

    الاستثمارات في الجزر

    تملك الجزر الكثير من المقومات الاستثمارية في مجال السياحة باقامة المنتجعات والصناعة بإقامة الصناعة السمكية وما ذكر سابقا عن الاستثمارات في استغلال البحر، هذا اضافة الى اقامة رحلات سياحية من المدينة الى الجزر وما يترتب على ذلك من تنشيط كافة الفرص السياحية والتجارية.

    الاستثمارات الزراعية

    تتميز محافظة الحديدة بامتلاكها اراضي زراعية خصبة سهلية وجبلية وتزرع بها جميع المحاصيل والمنتجات الزراعية المتنوعة فيمكن الاستثمار في الزراعة بكافة انواعها، اضافة الى اقامة المراعي للمواشي الابقار والاغنام والجمال والدواجن وما ينتج من بيض ولحوم والبان، مما يساعد على اقامة مصانع للحوم والفواكه والخضار والألبان، وإقامة المستودعات والمخازن والثلاجات، وشركات تسوق وترويج وبيع وغيرها.

    الاستثمارات الصناعية

    تمت مؤخرا إنشاء مدينة صناعية بالمحافظة تساعد على اقامة الاستثمارات في المجالات الصناعية خاصة بوجود الميناء التجاري، والبحر يساعد على الصناعات المتعددة، وبوجود الزراعة والمراعي التي تساهم في اقامة استثمارات الصناعة الغذائية.

    الاستثمارات السياحية

    لا يوجد من ينكر انفراد محافظة الحديدة بمقومات سياحية متعددة ومختلفة، فالاستثمارات في المجال السياحي كبيرة ومتسعة ومتنوعة، فيمكن الاستثمار في المنتجعات السياحية الساحلية وفي الجزر وفي السهول وفي الجبال، والاستثمارات في جميع المنتجات السياحية مثل السياحة العلاجية بإقامة منتجع طبي وعلاج طبيعي بمنطقة السخنة والاستفادة من الفوائد العلاجية من المياه بإشراف طبي، وهذا يؤدي الى إقامة مشاريع سكنية وتجارية في المنطقة، وهنا لابد من ذكر محمية برع الغابة والجبل والاستفادة بإقامة منتجعات سياحية واستراحات ومطاعم وكازينوهات على أطراف المحمية وخاصة في اعلاها، وهنا فرصة استثمارية متفردة بإقامة تلفريك يقوم بنقل الزوار والسياح من اسفل المحمية الى اعلاها، اقامة فنادق ومنتجعات واستراحات في مدينة زبيد التاريخية وفي الخوخة لموقعها البحري المتميز. والتشجيع على الاستثمار في المشاريع الصغيرة مثل مكاتب سياحية للإرشاد وتنظيم الرحلات السياحية الداخلية في المديريات، أي زائر أو سائح يرغب في زيارة احدى المناطق أو المديريات ينظم له المكتب برنامجا سياحيا مع مرشد سياحي من أبناء المنطقة.

    الاستثمارات العقارية

    بما تملكه محافظة الحديدة من موقع بحري وموقع بري وكمدخل لليمن بري وبحري وجوي ايضا وقربها من السعودية ودول الخليج يمكنها ان تستغل ذلك باقامة مدن ومجمعات سكنية فلل وشقق ومنتجعات وشاليهات يتم بيعها نقدا وبالتقسيط مما يمكن اليمنيين المقيمين والمواطنين في السعودية والدول الخليجية والعربية بالاستثمار وشراء الفلل والشقق في حال توفر المواصفات والامتيازات والتسهيلات والخدمات وهذا سيساعد على انتشار المجمعات السكنية الحديثة كما يساهم في تنشيط السياحة والحركة التجارية.

    الاستثمارات الثقافية والتراثية

    ان تنشيط وتفعيل الاستثمارات في مجالات التجارة والصناعة والزراعة والسياحة والعقار يساعد في تفعيل الاستثمارات في مجال الثقافة والتراث وذلك بإصدار كتب ثقافية تتحدث عن الثقافة والتراث، كما تشجع على انتشار الصناعات والحرف اليدوية والأزياء التراثية، والبيئية من غناء وموسيقى ورقص ومسرح وغيرها من الفنون والاعمال الثقافية بمختلف انواعها، إقامة معرض للكتاب اليمني، إقامة معرض للحرف والمنتجات اليدوية، وهناك مشاريع صغيرة مثل فتح محلات للمنتجات والحرف اليدوية والأزياء التراثية.

    الترويج والتسويق للفرص

    وبالنسبة للترويج والتسويق لها، أطرح بعض الأفكار التي يمكن ان تساهم في ترويج وتسويق الفرص الاستثمارية في محافظة الحديدة منها دعوة واستضافة عدد من الاعلاميين من وسائل الاعلام اليمنية والعربية والاجنبية واقامة ملتقى اعلامي، دعوة رجال وسيدات اعمال من اليمن والسعودية والخليج والدول العربية والاجنبية ضمن ملتقى اقتصادي واستثماري، اعداد حملة اعلامية واعلانية مخططة ومعدة باسلوب علمي ومهني باستخدام مختلف الوسائل الاعلامية والاعلانية داخل اليمن وخارجه خاصة دول الجوار، تجهيز هدايا ترويجية ثلاث فئات للرجال، للنساء، والاطفال، يتم توزيعها للضيوف وبيعها في جميع المحلات والمراكز ومنافذ البيع يكتب عليها محافظ الحديدة اليمن (بالعربي والانجليزي) من تلك الهدايا: شنط، ميداليات، أقلام، أطقم مكتب، صور للمعالم السياحية، العاب، أدوات قرطاسية ومكتبية، كتب وكتيبات ثقافية، تراثية، تاريخية، استثمارية، منتجات يدوية، أزياء شعبية، مشغولات فضية وذهبية، عسل، بن، منتجات زراعية، وغيرها، اقامة مهرجان الحديدة الثقافي والسياحي والتسويقي والاستثماري، التنسيق بين وزارة السياحة والخطوط اليمنية ومكاتب السفر والسياحة في السعودية والدول العربية والاجنبية والجهات المختصة لإقامة برامج وعروض سياحية مثل ما يحصل للدول الاخرى على سبيل المثال عرض سياحي للشخص الواحد عن طريق السفر برا الرسوم 900 ريال سعودي بالسفر جوا بـ1500 ريال سعودي يشمل الاقامة لمدة اسبوع مع برنامج زيارة للمناطق السياحية.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا