تتجه الدول الاعضاء في منظمة أوبك التي تختلف على سياسة الانتاج منذ يونيو حزيران الى الاتفاق في اجتماع المنظمة في منتصف ديسمبر كانون الاول على مستوى مستهدف جديد لانتاج النفط يضفي شرعية على المستوى الحالي عند 30 مليون برميل يوميا.
ويبدو أن ايران صقر المنظمة التي تقود حملة لرفع الاسعار ستتخلى عن حملتها لاقناع دول الخليج ومن بينها السعودية أكبر منتج بخفض الانتاج.
وقال رستم قاسمي وزير النفط الايراني لرويترز يوم الاثنين ان ايران ستتحرك وفقا لتوصيات الامانة العامة للمنظمة ومقرها فيينا.
وقال قاسمي في مقابلة في الدوحة "ينبغي على جميع أعضاء أوبك حقيقة أن يتبعوا تلك التوصيات لاوبك لان الامانة العامة ذات خبرة.
"سيسفر هذا الاجتماع عن اتفاق. أعتقد أنه لا توجد لدينا خلافات كبيرة حقيقة."
والتقى قاسمي مع وزير النفط الاماراتي محمد الهاملي في مؤتمر للطاقة في قطر يوم الاربعاء في محاولة لمد الجسور مع أحد المنتجين الثلاثة الخليجيين والحليف المقرب للسعودية. ولم تتم مناقشة أرقام للانتاج المستهدف.
لكن أعضاء وفود قالوا ان الامانة العامة لاوبك ستوصي لاجتماع مجلس اللجنة الاقتصادية الذي يضم خبراء من دول المنظمة ويعقد قبل الاجتماع الوزاري في 14 ديسمبر بأن مستوى انتاج 30 مليون برميل يوميا هو المستوى المستهدف لدول أوبك في النصف الاول من 2012.
وتتوقع الامانة أن يبلغ الطلب على نفط أوبك 29.9 مليون برميل يوميا في الربع الاول من 2012 و28.7 مليون برميل يوميا في الربع الثاني الذي يتباطأ فيه الطلب العالمي على الوقود.