إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31

الموضوع: الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ نادي خبراء المال


    سوق المال السعودية تنتظر كلمة أسهم العوائد لقيادة المؤشر العام

    هيئة سوق المال تكشف سر السوق وتتحمل عبء إعادة الثقة إلى المتعاملين



    جدة: محمد الشمري
    تنتظر سوق المال السعودية اعتبارا من الأسبوع الجاري كلمة أسهم العوائد التي بيدها قيادة المؤشر العام، بعد أن أدت أسهم المضاربة أداء جيدا على مدى أربعة أسابيع واجهت فيها أسهم الشركات الكبرى خمولا واضحا.
    وكان المؤشر العام قد ارتفع بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي إلى مستوى 11573 نقطة، وذلك بعد تحسن طفيف في أسعار الأسهم القيادية التي لا تزال في مناطق سعرية صالحة للشراء وليس البيع بناء على معطيات التحليل المالي الأساسي.

    وتكتنز العديد من أسهم العوائد في قطاعات مختلفة قوة هائلة قادرة على رفع قيمة المؤشر العام، لكنها لا تزال دون حراك يستحق الذكر، بداعي وجود ضغوط سياسية تمنع تصعيد الأسعار في الفترة الحالية.

    ويرجح أن يبدأ تصاعد أسعار أسهم العوائد، بعد التأكد من زوال الضغوط السياسية التي تمنع انطلاقة الأسعار في النصف الأول من سبتمبر (أيلول) المقبل، على أن يكون الصعود مقرونا بضمان استقرار الأوضاع السياسية.

    وفي المقابل ينتظر أن تواصل أسهم المضاربة العطاء لأيام مقبلة، ما لم يمر المؤشر العام بمنطقة جني أرباح خلال الأيام الثلاثة الأولى من تعاملات الأسبوع الجاري.

    وتعتبر أي عمليات لجني الأرباح فرصة للتجميع، على أن يتم الحذر فيما بعد بمجرد الدخول في بحر الـ 12 ألف نقطة، إلى أن يتم تجاوز آخر قمة سجلها المؤشر العام في الشهر الماضي، وهي النقطة المحددة عند مستوى 13500 نقطة، وهي النقطة التي يعتبر تجاوزها إذن بتأكيد مواصلة المسار الصاعد إلى أهداف بعيدة.

    ويبدو أن ملاك محافظ كبيرة لا يزالون قيد تعديل أسعار تكلفة الشراء، مستفيدين من تدني مستوى أسعار العوائد وقرب المؤشر العام من أدنى قيمة له منذ 18 شهرا.

    وبناء على تحليل التعاملات الأخيرة، يتضح أن ملاك المحافظ الصغيرة لا يزالون يعيشون أجواء رعب الانهيار التاريخي، وهو ما يعني إمكانية استخدام هذا الرعب ورقة ضغط على الأسعار بداعي التجميع الإضافي.

    وينتظر أن تعلن جهات حكومية خلال التعاملات القريبة المقبلة، عن وجود محفزات قادرة على كسر المسار الهابط الممتد منذ الخامس والعشرين من فبراير (شباط) الماضي.

    ويحسب لهيئة سوق المال السعودية دعمها المتواصل للسوق بهدف وقف تدهور الأسعار الذي استمر نحو ستة أشهر، خاصة أن الهيئة غيرت كثيرا من أسلوب بياناتها لتكون إيجابية أكثر من أي وقت مضى، وهو ما يرجح ارتفاع مستوى الثقة بالسوق والجهة التي تتحمل مسؤولية إدارته، لبلوغ بر الأمان.

    وبناء على المعطيات المتوفرة حاليا، فإن هيئة سوق المال التي أنجزت أعمالا جديرة بالاحترام تمكنت من رفع مستوى الثقة في السوق، وذلك بعد أن نجحت في فك شيفرة آلية التعامل وكشفت سر السوق، وبالتالي عرفت كيف تتعامل معه بمنتهى المهنية.

    لكن على الرغم من ذلك لا يزال أمام الهيئة تحد حقيقي، يتمثل في كيفية مساعدة السوق على تجاوز منطقة الخطر التي يقترب منها المؤشر العام، خاصة أن الخطر سيظل قائما إلى أن يتم تجاوز مستوى 13500 نقطة بكميات تداول عالية.

    * السمان: أعمال جني الأرباح لن تحبط تعاملات الأسبوع

    * وأوضح لـ«الشرق الأوسط» الدكتور أيمن السمان، وهو خبير في تحليل تعاملات الأسهم السعودية، أن تعاملات الأسبوع الجاري ستكون أقرب إلى الصعود من التراجع.

    وقال إن عمليات لجني الأرباح لن تكون قادرة على إحباط محاولة الصعود الأخيرة، خاصة إذا تم تجاوز مقاومة المسار الهابط بكميات تداول عالية، معتبرة أن اختراق المقاومة أهم تحديات الأسبوع الجاري.

    وذهب إلى أنه لا يوجد ما يقلق خلال تعاملات الأسبوع الجاري، خاصة أن شمعة إغلاق نهاية الأسبوع الماضي تبدو متفائلة بمسار صاعد خلال تعاملات اليومين المقبلين.

    * بخيت: تراجع حدة المضاربة في السوق

    * وقال بشر بخيت مدير عام مركز بخيت للاستشارات المالية أمس، إن المستثمرين في سوق الأسهم السعودية لا يزالون قيد إعادة تقييم محافظهم الاستثمارية، بعد اكتمال ظهور النتائج المالية للشركات المدرجة عن أعمال النصف الأول من العام الجاري.

    وبين أن من أهم الملاحظات المسجلة على تعاملات الأسبوع الماضي، تتمثل في تراجع حدة المضاربات، وذلك قياسا بما كانت عليه في الأسابيع القليلة الماضية، في إشارة منه إلى إمكانية قرب تحرك أسهم العوائد.

    * ربيع: تبدو أهداف المؤشر بعيدة

    * وعلى الطرف الآخر، قال صلاح ربيع وهو متعامل في سوق الأسهم السعودية، إن أهداف المؤشر العام تبدو بعيدة، خاصة أن أعمال تجميع أسهم العوائد اقتربت من نهايتها. وذهب إلى أنه يتوقع أن يدخل المؤشر العام في مسار صاعد لبلوغ هدف يتجاوز آخر قمة تم تسجيلها خلال تعاملات الشهر الماضي .




    ************************************************** ********


    مستشار مالي: انتعاش متوقع لسوق الأسهم السعودية بعد الصيف


    جدة: إبراهيم الفقيه
    توقع مستشار مالي أن يضيف مؤشر سوق الأسهم السعودية نقاطا إضافية في اتجاهه التصاعدي وقال إن سمة الصعود أصبحت هي السمة الغالبة على سوق الأسهم السعودية.
    ويرى صالح ابراهيم بخش المستشار التجاري والمالي في مكتب بخش للاستشارات التجارية والمالية ان نهاية فصل الصيف تعتبر بداية انطلاقة جديدة لأداء البورصة السعودية وسوف تعوض مزيدا من خسارة المؤشر التي بدأت مع نهاية فبراير (شباط) الماضي حيث بلغت حتى الآن 45 في المائة وكان قد اقفل حينئذ عند مستوى 20635 نقطة.

    وأكد بخش أن فصل الصيف عادة ما يؤثر على أداء السوق عامة في جميع قطاعاته وكل صيف نشاهد شيئا من الركود على تداول البورصة السعودية، والمؤشرات تدل على أن الاكتتابات الجديدة المتتالية إلى جانب أسعار الأسهم المغرية وارتفاع اسعار البترول، بدأت ترسم خطوط انطلاقة تصاعدية لسوق ركدت لستة اشهر.

    وأوضح أن الصيف وخاصة شهر يوليو (تموز) الماضي شكل فترة ركود وأضاف أن نهاية الصيف من أحدى بشائر تحسن سوق الأسهم حيث يعود المصطافون من خارج السعودية ويعاودوا التداول، وهناك فئة تتعامل في سوق الأسهم من خارج البلاد وخلال اجازاتهم ولكن ليس بنفس الحماس ونفس المتابعة.

    ويتوقع بخش أن الشهر القادم سيتخلله تحسن من وقت لآخر في أداء الشركات القيادية، الذي يعني تعويضا لبعض من النقاط التي خسرها المؤشر بعد أن تمكن من معاودة صعوده التدريجي وكان قد استعاد المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بعضا من نقاطه المفقودة.

    وفيما يتعلق بانهيارات فبراير، فقد أعادها بخش إلى عدة أسباب وقال إنها كانت متوقعة في الوقت الذي كان المؤشر قد تجاوز العشرين ألف نقطة ورشحه محللون ماليون على أن يتجاوز الثلاثين ألف.

    ولعل أهم تلك الأسباب بحسب بخش ما شهدته السوق قبل انهيارها بستة اشهر، وهي تدخل مراحل الخطر، نظرا لاتجاه السيولة بقوة من الشركات القيادية إلى شركات المضاربة، ومنها شركات تحقق خسائر لم تجن أرباحا منذ عدة سنوات، ونمت في تلك الفترة أسعار بعض شركات المضاربة لتصل مكررات أرباحها إلى 49 مرة وهي أعلى مكررات أرباح في العالم، عندها أخذت السوق تتسارع وزادت الأسعار في شركات المضاربة إلى 30 في المائة وبعدها كان انهيار السوق الذي كان متوقعا نتيجة للمضاربات المحمومة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    تقلص نسبة ارتفاع الائتمان الممنوح من المصارف السعودية إلى 2% فقط خلال الربع الثاني من العام

    وسط تشكيك في قدرة المصارف على إيجاد البدائل ومواجهة المنافسة



    الرياض: محمد بدير
    بلغت نسبة الارتفاع في الائتمان الممنوح من المصارف السعودية 2 % فقط، حيث ارتفع من 124.5 مليار دولار (467 مليار ريال) في الربع الأول من العام الحالي إلى 127 مليار دولار (476.4 مليار ريال) في الربع الثاني، وهذا يعد تراجعا عن نسبة الزيادة التي تحققت في الفترة نفسها من العام السابق والتي كانت 10 %، والتي وصل الائتمان فيها حوالي 105 مليارات دولار (393.5 مليار ريال) مقارنة بـ 95 مليار دولار (357.4 مليار ريال) في الربع الأول من ذات العام. ويأتي هذا التراجع برغم استمرار تواصل الارتفاع التدريجي في حجم الائتمان المصرفي الإجمالي، حيث أشارت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» التي أعلنت أخيرا عن الربع الثاني من العام الحالي إلى ارتفاع إجماليات العام الحالي مقارنة بإجماليات ائتمان العام السابق، حيث حقق حجم الائتمان الإجمالي في الربع الثاني من العام الحالي ارتفاعا بنسبة 21 % مقارنة بالربع الثاني من العام السابق والتي كانت 105 مليارات دولار (393.5 مليار ريال). ويشكل الائتمان الممنوح للقطاع الخاص الحجم الأكبر من إجمالي الائتمان المصرفي، حيث يبلغ 118 مليار دولار (442.6 مليار ريال) تتوجه إلى قروض وسلف وسحوبات على المكشوف تصل إلى 115 مليار دولار (432.6 مليار ريال) وكمبيالات مخصومة تصل إلى 3 مليارات دولار (10 مليارات ريال)، في حين حجم الائتمان الممنوح للقطاع العام يبلغ 9 مليارات دولار (33.7 مليار ريال). وعزا طلعت حافظ رئيس شركة أصول التنمية الاستثمارية والمصرفي السابق تراجع نسبة الائتمان المصرفي في هذا العام إلى تراجع نسب التمويل الممنوحة للأفراد من قبل المصارف السعودية بعد تشريع مؤسسة النقد العربي السعودي الذي قضى بعدم تجاوز القروض الشخصية 15 راتبا. وصدر التشريع بعد أن شهد الإقراض الشخصي ارتفاعا كبيرا جدا في العام السابق بغية الاستفادة من عائد الاستثمار الكبير الذي كان يدره سوق الأسهم السعودي. وقد ارتفعت القروض الشخصية من 11 مليار ريال عام 1995 إلى 150 مليار ريال عام 2005، توجهت أكثر من 30 % منها إلى سوق الأسهم، وتركزت في أيدي أفراد غالبيتهم لا يمتلكون الوعي الاستثماري الكافي، مما اوقعهم في مشاكل كبيرة عند حدوث الهبوط الأخير في سوق الأسهم والذي بدأ مع نهاية شهر فبراير (شباط) السابق. واشار طلعت إلى أنه برغم أن الأسقف الائتمانية التي وضعتها «ساما» كان الهدف منها الحفاظ على قدرة المقترض على السداد، إلا أنها كانت ذات انعكاسات سلبية على قدرة المصارف على منح الائتمان للأفراد والمستثمرين بنفس مستوى الفترة السابقة. كما أن هذا التشريع، الذي تزامن مع واقع السوق المالي السعودي حاليا، سوف يساهم كذلك في الحد من الإنفاق الاستهلاكي للأفراد والتوجه إلى الاقتراض الاستثماري الذي يعود بشكل عام على التنمية الشاملة للمجتمع.
    وعلى جانب آخر يشير حافظ إلى إخفاق المصارف السعودية في ظل هذا الوضع الجديد والتشريعات الموضوعة في ابتكار بدائل ادخارية جديدة أو قنوات استثمارية تعود بالنفع الكبير على المواطن والوطن، حيث كان يفترض أن تتوجه المصارف لتعويض التقليص في نسب الائتمان الممنوح، من خلال وضع بدائل ائتمان طويل الأجل يمتد مثلا لقرابة 20 عاما كما هو الحال في الرهن العقاري، علاوة على أن الأجهزة التشريعية كذلك أخفقت خلال الفترة السابقة في خلق بيئة تشريعية تساعد على خلق بيئة استثمارية جديدة تواكب مثل هذه التغيرات وتستفيد منها بشكل أمثل. ويرتاب حافظ في قدرة المصارف السعودية على مواجهة منافسة المصارف العالمية والخليجية التي دخلت السوق السعودي والتي لديها بدائل ادخارية واستثمارية أكبر مما لدى المصارف السعودية، مما يمثل ضغطا لا يستهان به على القطاع المصرفي السعودي في مجالات عديدة وعلى المدى الطويل، في ظل الاستكانة وعدم الرغبة في الخروج من البيئة التي كانت موجودة سابقا وتغيرت حاليا مع العديد من المتغيرات المحلية والعالمية الحالية.



    *********************************************


    السعودية: ضعف القنوات الاستثمارية ينشط ظاهرة تداول التوصيات والمعلومات بين المتعاملين في الأسهم

    مراقبون يعترفون بصعوبة القضاء عليها لو وصلت درجة الإفصاح 100%



    الرياض: إسماعيل محمد علي
    بدأ الاهتمام بتداول المعلومات والتوصيات الخاصة بأسهم الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودي، والصادرة من منتديات الإنترنت وعامة الناس عبر الهاتف الجوال، يعود مرة أخرى للسوق بل ويزداد يوما بعد يوم خلال الأيام الماضية بين أوساط كثير من المتعاملين في هذا السوق، غير عابئين بما حدث من انتكاسة للسوق في نهاية فبراير (شباط) الماضي بسبب تلك الممارسات الخاطئة، في الوقت الذي يحذر فيه الخبراء والمحللون الاقتصاديون والماليون من خطورة تنامي هذه الظاهرة لعواقبها ومخاطرها الوخيمة على المتعاملين في هذا السوق.
    وعزا طلعت حافظ الرئيس التنفيذي لشركة اتحاد الأصول للتنمية والاستثمار، عودة ظاهرة تداول التوصيات والمعلومات بين المتعاملين في سوق الأسهم السعودي بطرق عشوائية، إلى سلوكيات تعود عليها المستثمرون في السوق في ظل غياب التشريعات والقوانين التي تنظم التعاملات في السوق خلال الفترة الماضية خاصة المادة 49 و50 من نظام السوق اللتين تمنع مثل هذه التصرفات التي ينطوي معظمها على نوع من التدنيس والتلاعب والإبهام للمتعاملين بانخفاض وصعود أسهم شركات معينة. ونوه حافظ بأن ما ساعد أيضا على نمو هذه الظاهرة هو الضعف الاستثماري العام لدى شريحة كبيرة من المتعاملين الذين يقدر عددهم بحوالي 3 ملايين مستثمر خاصة صغار المستثمرين، إضافة إلى افتقارهم للوعي والمعرفة والثقافة الاستثمارية في هذا الشأن، إلى جانب غياب شركات الوساطة المالية لفترة طويلة في السوق السعودي.

    واعتبر حافظ ما يحدث من ظواهر وسلوكيات سلبية في السوق السعودية أمر طبيعي وذلك لكون أنه يعد من الأسواق الناشئة، حيث لم يمض على إنشائه أكثر من 30 عاما، مما يعتبر فترة قصيرة في عمر أسواق المال العالمية مثل السوق الأميركي الذي أنشأ قبل أكثر من قرن، فيما عبر عن تفاؤله لوضع ومستقبل السوق السعودي، مؤكدا أنه سيشهد تغيرات كبيرة ايجابية خاصة من ناحية انحسار الظواهر السلبية خلال الأيام المقبلة، وذلك في ظل السياسات والإصلاحات الهيكلية والتشريعات التي تقوم هيئة سوق المال باصدارها من وقت إلى آخر. وأكد حافظ أن من أهم الإجراءات التي يجب على الهيئة اتخاذها في أسرع وقت ممكن هو القيام بفصل إدارة السوق عن الهيئة، حتى لا يكون هناك تعارض في دور الهيئة، لأنها تقوم حاليا بدور الإدارة والإشراف معا على السوق في آن واحد. من ناحيته، يرى الدكتور إحسان بوحليقة الخبير الاقتصادي والرئيس التنفيذي لمركز «جواثا» للاستشارات المعلوماتية، أن مثل هذه القضايا «ظاهرة التوصيات وتبادل المعلومات عبر مواقع الإنترنت وعامة الناس» يصعب القضاء عليها أو ضبطها بالكامل مهما وصلت درجة الإفصاح 100% مادامت هناك مصالح ومكاسب حقيقية على مستوى المستثمرين أو المضاربين. واشار بوحليقة إلى أن هذه الظاهرة تنتشر في جميع أسواق العالم وتعتبر من الإشكاليات الثانوية التي تمر في أي سوق مالي بالعالم لكونه يمثل جزءا من تفعيل آلية المضاربة.

    وبينما دعا بوحليقة إلى ضرورة أن يحرص المتعاملون في السوق على الاعتماد على التحاليل الموثوقة التي يقدمها المحللون ذوو الكفاءة والمقدرة، بدلا من الانسياق وراء المعلومات المشكوك فيها وغير الموثوقة، أكد أن أساسيات السوق السعودي تعتبر متينة وذلك نظرا لما يشهده السوق من حركة تدفق سيولة كبيرة مقارنة بالأسواق الأخرى، مما يجعل المستثمر يطمئن أكثر.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    اكتتاب «البحر الأحمر» يسجّل أكبر نسبة مكتتبين بالحلول التقنية


    الرياض: عبد الإله الخليفي
    سجل اكتتاب شركة البحر الأحمر أكبر نسبة مكتتبين عن طريق الوسائل التقنية إذ كشف البنك السعودي الهولندي بأن 84 في المائة من إجمالي عدد المكتتبين قد استخدموا الوسائل والحلول التقنية، مشيراً إلى أن الذين ذهبوا الى البنوك للاكتتاب في البحر الأحمر لم يتجاوزوا 16 في المائة من إجمالي نسبة المكتتبين.
    وأضاف البنك بأن هذا ما يفسر عدم ملاحظة ازدحام أو تجمعات أمام فروع البنوك، مؤكداً أن شركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان نجحت في القضاء على كافة المظاهر السلبية الناتجة عن الازدحام والوقوف طوابير أمام فروع البنوك لافتاً إلى أن الإقبال لم يكن ضعيفا كما ظن البعض بل تمت تغطية الاكتتاب مرتين خلال أربعة أيام.

    وأشار البنك إلى أن الإحصائيات الأخيرة كشفت عن أن نحو 50 في المائة من المكتتبين اكتتبوا عن طريق أجهزة الصراف الآلي المتوفرة في مختلف أنحاء السعودية، بعد أن قام البنك السعودي الهولندي مدير عملية الاكتتاب ومتعهد التغطية باختبار كافة قنوات الاكتتاب الإلكترونية أكثر من مرة للتأكد من فاعليتها.

    وإلى ذلك أشار مراقبون إلى سلاسة عملية الاكتتاب وسهولتها من خلال الآليات والحلول التي تم توفيرها واستخدمها المكتتبون وهي شبكة الإنترنت والهاتف المصرفي وأجهزة الصراف الآلي والاكتتاب المباشر من خلال جميع فروع البنوك السعودية.



    *******************************************


    آل الفرحان: «سنابل السلام» السعودية تتجه للتحالف مع شركة غذائية كبرى للتحول إلى مساهمة عامة

    رئيس مجلس إدارة شركة «سنابل السلام الغذائية» لـ الشرق الاوسط : سنفتح مركزاً صناعياً لتدريب السعوديات على صناعة الحلوى والمُعَجنات



    محمد الحميدي
    كشف الدكتور صالح بن ناصر آل فرحان رئيس مجلس إدارة شركة سنابل السلام للصناعات الغذائية في حوار مع صحيفة «الشرق الأوسط» في الرياض أن قطاع التصنيع بدأ يتوجه للاستعانة بالأيدي العاملة النسائية لاسيما ما يخص قطاع التصنيع الغذائي، إذ أعلن أن شركته ستقوم قريبا بافتتاح مركز صناعي لتدريب السعوديات على صناعة الحلويات والمعجنات. وأفصح آل فرحان بأن لدى شركته التي تعد ضمن أبرز الشركات المتخصصة في تصنيع المعجنات والحلويات في السعودية خطة إستراتيجية واضحة للتحول إلى شركة مساهمة بعد اندماجها مع إحدى الشركات الغذائية التصنيعية الكبرى في البلاد، تتحول على إثرها إلى مساهمة مقفلة، قبل الإعلان عن تحولها إلى مساهمة عامة خلال عام 2007. وذكر آل فرحان بأن سوق المواد الغذائية في السعودية يشهد تناميا في جميع مكوناته يقدر بنحو 5 في المائة، لافتا إلى أن التركيبة الديموغرافية في السعودية، والتي تغلب عليها فئة الشباب لها أبلغ الأثر في ارتفاع نمو القطاع الصناعي الغذائي إلى هذا المستوى. وفي فيما يلي نص الحوار:
    > تقودون شركة صناعية في المواد الغذائية، دعونا نسألكم عن نظرتكم لمستقبل الصناعة الوطنية وماذا ينقصها للوصول إلى العالمية؟

    ـ لا نزال في طور النشأة وهو ما يدفع إلى بحث تطوير وتطبيق إستراتيجية ذكية لحماية صناعاتها الناشئة والرائدة لتقويتها ومساعدتها على الدخول إلى الأسواق العالمية. كما يجب الأخذ في ذلك بكثير من الحكمة الثاقبة بعيدة المدى، والتي تأخذ في الاعتبار الإجابة عن أسئلة غاية في الأهمية في عدد من القضايا الأساسية نذكر منها التنويع والحماية وهي أفضل الوسائل للوصول إلى تنويع القاعدة الاقتصادية وإعطاء الصناعات الجديدة الحماية اللازمة للبقاء والنمو، وإن نجاح السعودية في الانتقال إلى مرحلة ما بعد النفط والدخول في منظمة التجارة العالمية يعتمد بشكل كبير على مدى فعالية التعامل مع هذه القضايا وهذا كله بدوره يعزز من قوة الصناعة المحلية وبالتالي يجعلها على خارطة المنافسة في الأسواق العالمية بعد تحقيق جودة الإنتاج من جهة وتحقيق أسعار تنافسية من جهة أخرى. > دخول منتجات لا تحمل جودة عالية ألا يشكل عائقا يقلل من انتشار المنتج الوطني، خصوصاً أن المستورد مدعوم من بلد المنشأ؟

    ـ لا شك أن دخول منتجات ذات جودة متدنية يعتبر عائقاً أمام المنتج الوطني، إذ أن ذلك يجعل سعر الأول متدنيا والثاني مرتفعا نسبيا وعادة يبحث المستهلك عن المنتجات ذات الأسعار الأقل. إلا أن ذلك باعتقادي لا يدوم طويلاً فبعد فترة من الزمن ستجد أن المستهلك يكتشف حقيقة المنتج ذي السعر المتدني ويعرف الفرق بينه وبين المنتج العالي الجودة. وهذا لا يمنعنا من مناقشة طرق حماية منتجاتنا الوطنية عن طريق مراقبة المنتجات المنافسة التي تدخل إلينا من الخارج وفرض مواصفات محددة كشرط لدخولها السوق، وبهذا تصبح العملية عادة على كلا الطرفين.

    > دعني أواصل طرح الأسئلة العامة، فلا تزال مشكلات التقليد تمثل هاجسا مروعا للمصنعين في السعودية، برأيك كيف يتم القضاء على مشاكل التقليد سواء من ناحية العلامات التجارية أو شكل المنتج أو التركيبة الخاصة؟

    ـ التقليد مشكلة عامة وتعاني منها كثير من البلدان ولكن بنسب متفاوتة، وذلك تبعاً للقوانين والإجراءات المتبعة في كل بلد بهذا الشأن. أنا أعتقد أن لدينا قوانين بهذا الخصوص لكن هناك عقبة تتمثل في إجراءات التطبيق ومدة هذه الإجراءات. فكلما كانت الإجراءات تتم في وقت أسرع كلما انعكس ذلك إيجابياً على المنتج الأصلي وليس المقلد. فإذا كان هناك إجراء ينص على وقف بيع أو توزيع أو إنتاج السلعة الذي يدعى أنها غير أصلية بوقت أقل كلما ساهم هذا في حماية السلعة الأصلية وكذلك عند تطبيق إجراءات صارمة بحق السلعة المقلدة يساهم هذا في الحد من انتشار هذه الظاهرة.

    > من خلال تجربتكم الثرية في صناعة المعجنات والحلويات في السوق السعودية، كيف تنظرون إلى واقع سوق الصناعات الغذائية وحجمه؟

    ـ تحتل الصناعات الغذائية المرتبة الرابعة في قطاع الصناعات التحويلية وتمثل 16 في المائة من حيث عدد المصانع في السعودية، وشهد سوق الصناعات الغذائية في السعودية نمواً ملحوظاً خلال الأعوام الأخيرة، مستفيدة من طبيعة التركيبة الديموغرافية في البلاد التي تغلب عليها فئة الشباب من سن (15) وحتى (25) سنة. وأظهر تقرير اقتصادي نشر حديثاً أن الاستثمار في المواد الغذائية يقدر بحوالي 14.6 مليار دولار (55 مليار ريال). وأحب أن أشير إلى أن عدد مصانع المواد الغذائية والمشروبات في السعودية بلغت قرابة 588 مصنعا تقدر استثماراتها بـ20 مليار ريال ويعمل فيها ما يقرب 80 ألف عامل، وهذه الأرقام تظهر النمو الكبير في سوق المواد الغذائية بشكل عام.

    > ما هي إستراتيجيتكم فيما يتعلق بالابتكار والتجديد في منتجات الشركة لتلبية رغبات السوق وإلى أي مدى تساهم التقنية الحديثة لديكم في ذلك؟

    ـ نحن دائما نسعى لما هو جديد ومفيد من الناحية الغذائية وتلبية رغبات السوق السعودي الذي يريد الجديد دائماً ونحن نحرص دائماً على التطوير والتجديد في منتجاتنا واستخدام أفضل سبل التقنية الحديثة للوصول إلى ذلك، وأعتقد أن حصولنا على شهادات الجودة العالمية دليل قوي على التطوير والاهتمام بأدق التفاصيل من أجل تقديم الأفضل للعميل وفق أحدث سبل ومعايير سلامة وصحة المنتج.

    > مع انتشار منتجاتكم داخل السوق السعودية هل لديكم أي نية أو توجه للتوسع من خلال افتتاح فروع جديدة لكم في مناطق ومدن السعودية المختلفة؟

    ـ نعم هناك توجه كبير في ذلك الأمر للتوسع في مناطق السعودية المختلفة حيث سيتم قريباً افتتاح فروع في كل من المنطقة الغربية والشرقية، لتنضم إلى 25 منفذا تسويقا خاصا بالشركة في الوقت الحالي. > للقطاع الخاص دور مهم في تفعيل توطين الوظائف كما تنص عليه الأوامر الحكومية، فما هي جهودكم تحديدا في مجال تدريب الشباب وتأهيله؟

    ـ نعتقد أن الشاب الوطني هو شاب مؤهل وقادر على دخول سوق العمل والاستمرار وتحسين الأداء ودخول مناصب وظيفية عالية. ولثقتنا بذلك ودعمنا لبرنامج التوطين (السعودة) بدأنا أخيراً بتنفيذ المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي للكوادر الوطنية في الشركة والذي يتكون من أربع مراحل. وقد شارك في إعداد البرنامج خبراء ومختصون في تأهيل وتدريب موظفي خدمات العملاء والحلويات حيث تم إنشاء مركز تدريب متكامل لهذا الغرض وسوف يكون ذلك أول برنامج تدريبي يؤهل لصناعة الحلويات في السعودية. ولعلها فرصة هنا لأكشف لك بأنه سنقوم قريبا بافتتاح مركز صناعي لتدريب الفتيات السعوديات على صناعة الحلويات والمعجنات وتأهيلهن لسوق العمل بما يوافق العادات والتقاليد والقيم الاجتماعية في السعودية، الأمر الذي بدأ يتوجه إليه قطاع الصناعة من البحث عن الأيدي العاملة النسوية والاستفادة منها ضمن ضوابط، كما نهتم بالتواصل مع شرائح المجتمع السعودي المختلفة، حيث نرى أن هناك أهمية قصوى، ولذلك نشارك دائماَ في مختلف الأنشطة الطلابية. > تدركون اهتمام السلطات في بلادكم بعملية التوطين أو ما يطلق عليه بـ«السعودة» وأنتم من الشركات الداعمة للتوظيف ضمن هذا الإطار، لكن ألا ترون أن هناك استمرارية في عمل السعودي في خطوط الإنتاج وماذا يحدث عندما يترك السعودي العمل وما هي الأضرار الناجمة عن ذلك؟ ـ نعتقد أن الشاب السعودي هو شاب مؤهل وقادر على دخول سوق العمل والاستمرار وتحسين الأداء والوصول إلى مناصب وظيفية عالية فهو يحمل جميع مقومات الشاب الناجح ولكن نجد أن بعضا من الشباب السعودي يجد مصاعب في بيئة العمل أو مصاعب تتعلق بسياسات الشركات التي يعمل بها دون أن تسهل له عمله وتحسن من أدائه وتطور مهاراته. ولذا يجد الشاب نفسه في مكان ثابت دون إحراز تقدم ولهذا ينتابه الشعور بالإحباط والتفكير في ترك العمل، إذ أن هذا الموضوع يرتبط بما تقدمه الشركة للشاب السعودي ليس فقط من حيث الراتب، ولكن من حيث مساعدته في الانخراط في العمل وتسهيل المصاعب أمامه ليكون قادراً على تحقيق النجاح والذي يكون الحافز القوي لاستمراره في عمله. هذا طبعا لا يقتصر على مهنة محددة بل يشمل جميع الفرص الوظيفية. وأما عن الأضرار الناجمة عن تركه للعمل فهناك أضرار اقتصادية تؤثر في محصلتها على الاقتصاد الوطني وأضرار اجتماعية تنعكس على الشاب نفسه وعلى أسرته ومجتمعه. > سمعنا عن نوايا تبدونها لتحويل شركة سنابل السلام للصناعات الغذائية إلى شركة مساهمة؟

    ـ تعتزم شركة سنابل السلام للصناعات الغذائية الاندماج مع إحدى شركات الأغذية الكبرى في السعودية في خطوة نحو تحولها إلى شركة مساهمة مقفلة، وبالتالي التحول إلى مساهمة عامة حيث أن الشركة تلقت عروضاً للاندماج مع عدة شركات محلية كبرى وهي في طور الدراسة لاختيار أفضلها، وأن فكرة الاندماج ستسهم في اختصار إجراءات تحول الشركة إلى مساهمة عامة، خاصة وأنها تعد شركة رابحة، حيث تقدر استثماراتها في سوق الحلويات السعودية بأكثر من 150 مليون ريال، متوقعاً أن يتم تحول الشركة إلى مساهمة عامة بنهاية عام 2007، كما أن الشركة تستحوذ على نسبة 15 في المائة من سوق الحلويات في السعودية التي تقدر بنحو ملياري ريال وتسعى إلى زيادة حصتها في السوق. > تسعى السعودية لتحقيق الأمن الغذائي والاقتصادي والاكتفاء الذاتي، كيف ترى الجهود المبذولة للوصول إلى هذا الهدف؟

    ـ بوجه عام نجد أن هناك فجوة غذائية في الوطن العربي تقدر بحوالي 13 مليار دولار وفق بيانات المنظمة العربية للتنمية الزراعية. وتتمثل أهم أسباب هذه الفجوة في زيادة الجفاف وضعف مصادر المياه والتصحر، الأمر الذي ساعد على خلق هذه الفجوة الغذائية. وتخطط السعودية لتحقيق الأمن الغذائي عبر رفع كفاءة القطاع الزراعي لتلبية احتياجاتها من المنتجات الغذائية والتي تقدر سنويا بحوالي 10 مليارات ريال، ولا شك أن الجهود المبذولة في هذا الإطار سيكون لها مردود إيجابي على المدى المتوسط والمتطور وستسهم كثيراً في تحقيق الأمن الغذائي. > على اعتبار أنكم عاملون في مجال الصناعة الغذائية، فهل القطاع الزراعي في السعودية قادر على المساعدة في سد هذه الفجوة؟ ـ اعتقد أن السعودية تسير بخطى واسعة ومدروسة حيال هذه القضية كما أن هناك الكثير من المنشآت الزراعية التي تساعد في التغلب على الفجوة الغذائية في السعودية. > كيف نحمي الصناعة الوطنية من عمليات الإغراق الخارجي ونحافظ على مستوى الجودة في ذات الوقت؟

    ـ من النادر أن يتم تصنيع منتجات بالكامل في دولة واحدة، وعادة ما يتم الحصول على المواد الخام أو بعض العناصر السابقة الصنع من دولة معينة، في حين يتم تطويرها أو تجميعها في بلد آخر. لذلك يصعب تحديد بلد المنشأ الحقيقي للكثير من المنتجات الصناعية. وتلجأ الدول الراغبة في حماية صناعتها إلى وضع حد أدنى «لمتطلبات المنتج المحلي». > ما هي الأساليب والوسائل التي يمكن تطبيقها لحماية الصناعات الناشئة والإستراتيجية في السعودية؟

    ـ لا شك أن على السعودية تطوير وتطبيق إستراتيجية خلاقة وذكية لحماية صناعاتها الناشئة. كما يجب الأخذ في ذلك بكثير من الحكمة وتنويع القاعدة الاقتصادية وإعطاء الصناعات الجديدة الحماية اللازمة للبقاء والنمو وكذلك الصناعات الإستراتيجية التي نحتاجها لكي لا تصبح السعودية في يوم من الأيام ذات اعتماد تام على استيراد هذه السلع من الخارج، إضافة إلى إيجاد الفرص الوظيفية. أقصد الصناعات المحلية التي يمكن أن توفر فرصا جديدة لامتصاص الأعداد المتزايدة من الشباب الراغبين في العمل، وكيف يمكن ربط هذه الحماية بتحقيق نمو فرص العمل للمواطنين. إن نجاح السعودية في الانتقال إلى مرحلة ما بعد النفط يعتمد بشكل كبير على مدى فعالية التعامل مع هذه القضايا.

    > باعتبار السوق السعودي من أكثر الأسواق في المنطقة انفتاحا، كيف ترون أهمية إيجاد قيود ومقاييس محدودة للحفاظ عليه من حدة المنافسة العالمية؟

    ـ لا شك في ذلك، فهناك قوانين أو إجراءات تأخذ بها الحكومات بحجة حماية الحيوان والنبات والإنسان في بلادها وعادة ما يتم تطبيقها بدقة لهذا الغرض، إلا أنه غالبا ما يتم إساءة استخدامها لإعاقة الواردات وأعطيك مثالاً عن اليابان فمع كل ما لدى هذه الدولة من قدرات صناعية متفوقة، إلا أنها لا تتمتع بكفاءة عالية في صناعة الألبان، لذلك تحاول أن تغطي هذا القصور من خلال العمل على حماية صناعة الألبان لديها من المنافسـة العالمية بمختلف الطرق. ومن بين ذلك فرض معايير قياسية أكثر تشددا مما هو موجود في أي مكان آخر في العالم. من ذلك اشتراط اليابان مستوى مواصفات لمسحوق اللبن المستورد منزوع القشدة يتجاوز أرقـى مستوى مواصفـات لأي مسحوق لبـن بالولايات المتحدة. وقد تم «إقحام هذه المواصفات على سلطات التجارة اليابانية بواسطة أكبر منتجي الألبان اليابانيين وذلك بهدف الحد من استيراد المنتجات الأجنبية المنافسة، بهذه الطريقة تتغلب اليابان على المنافسة بشكل فعال، حيث لا يستطيع الموردون العالميون من الدول النامية تحقيق هذه المعايير القياسية، وأرى أنه لنحيي سوقنا يجب علينا تطبيق مثل هذه السياسات. > ماذا يعني حصولكم على جائزة الإيزو العالمية؟

    ـ إن حصول الشركة على مثل هذه الشهادات العالمية تأكيد لما وصلت إليه الصناعة الغذائية في السعودية وتميز مكانتها بين الصناعات الأخرى ودليل على مستوى الجودة والأداء والتقنيات عالية المستوى والقدرات التصنيعية والإدارية والإبداعية لدى الشركة كي تكون عند حسن ظن عملائها.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    ارتفاع القيمة السوقية للأسهم الإماراتية الأسبوع الماضي بنسبة 2.7% والتداولات نحو 80%


    دبي: «الشرق الأوسط»
    ارتفعت القيمة السوقية الإجمالية للأسهم المدرجة بالسوق الاماراتية نهاية الأسبوع بنسبة 2.7% إلى اكثر من 565 مليار درهم. كما أرتفع المؤشر العام لهيئة الاوراق المالية والسلع بنسبة 1.7% خلال الأسبوع الماضي، إلا أنه ما زال منخفضا بنسبة 34.96% منذ بداية العام الحالي.
    وارتفعت تداولات الأسبوع الماضي بنسبة بلغت 79.5% إلى 3.6 مليار درهم موزعة على 36161 صفقة وبعدد حوالي 513 مليون سهم، مقارنة بالأسبوع الذي سبقه. كما ارتفع معدل التداول اليومي إلى 613 مليون درهم تقريباً مقارنة بمعدل 341 مليون درهم يوميا الأسبوع الذي قبله. وتركزت ما نسبته 84% من التداولات الإجمالية في سوق دبي المالي، مقابل 16% في سوق أبوظبي للأوراق المالية. كما تركزت معظم التداولات الأسبوعية في قطاع الخدمات بنسبة 88.6% من إجمالي التداولات، وما نسبته 9.7% في قطاع البنوك وما نسبته 1.7% في قطاع التأمين.

    ووفقا لتقرير شركة الامارات للاسهم والسندات فقد لوحظ منذ بداية الأسبوع الماضي أن أحجام التداول قد أخذت بالارتفاع المتتالي في كلا السوقين مع تفوق أحجام الطلبات على أحجام العروض، وبالتركيز على الأسهم القيادية، وخصوصا أسهم قطاعي الخدمات والبنوك، حيث حظيت أسهم الخدمات بحصة الأسد من التداولات التي تمت الأسبوع الماضي لتصل إلى 3.2 مليار درهم وبنسبة 88.6% من اجمالي التداولات.

    وقد استندت قرارات المستثمرين إلى أن المؤثرات التي كانت قد ألقت بظلالها على الجو العام في السوق المحلي قد أخذت بالانحسار التدريجي، مع مراعاة أن مرحلة التصحيح السعري التي كانت قد سيطرت على قرارات المستثمرين في الفترة الماضية قد انتهت ووصلت إلى نهايتها، حيث منحت الأسواق المالية متمثلة باتجاه الأسعار نحو الصعود التدريجي، دفعة قوية من النشاط المتنامي اتجاه المستثمرين في التفكير من جديد في إعادة الاستثمار في الأسهم المحلية، الأمر الذي منح المستثمرين نوعا من الارتياح النفسي مع نهاية الأسبوع .

    وقال التقرير أن كثيرا من المستثمرين والقطاعات الاستثمارية الأخرى قد تولدت لديهم القناعة التامة من أن الأسواق المالية قد تشهد انتعاشا جيدا ومتتاليا خلال الفترة القادمة، بشكل يدعو إلى الارتياح من عمليات الارتفاع التدريجي في أسعار الأسهم الأمر الذي سيعود عليهم من خلال الاستثمار الجيد والمبني على معدلات الربحية للعام الحالي بالأرباح الوفيرة، ومن ناحية أخرى سيكون لذلك الأثر الكبير في تقليص مستوى الخسائر التي تحققت خلال الفترة الماضية لدى البعض منهم، كما ان الانتعاش القادم سيكون له تأثير أيضا في تقليص الفارق بين أسعار كلفة الأسهم في الفترة الماضية، وأسعار التقييم التي ستكون مع نهاية العام الحالي .

    وخلال الاسبوع الماضي تركز ما نسبته 70% من التداولات الإجمالية على الأسـهم الخمسة الأولى الأكثر تداولا (4 من قطاع الخدمات و1 من قطاع البنوك) وهي اعمار (1.9 مليار درهم) وأملاك (245.2 مليون درهم) ثم شركة دبي للاستثمار (194.8 مليون درهم) ثم بنك دبي الاسلامي (149.1 مليون درهم) وأخيرا سهم ارابتك (115.01 مليون درهم). وارتفعت أسعار أسهم 52 شركة وانخفضت أسعار أسهم عدد 22 شركات بينما كان إجمالي عدد الشركات المتداولة 77 شركة.

    وفي استعراض لأسهم قطاع البنوك خلال الأسبوع الماضي، فقد بلغ إجمالي تداولات القطاع 357.1 مليون درهم بارتفاع نسبته 9.1% تصدرها سهم بنك دبي الإسلامي بمعدل سعر 9.91 درهم بارتفاع نسبته 3.4%، يليه سهم بنك الخليج الأول بمعدل سعر 14.25 درهم، يليه سهم مصرف أبوظبي الإسلامي بمعدل سعر 66.72 درهم.

    وفي استعراض لأسهم قطاع الخدمات خلال الأسبوع الماضي، فقد بلغ إجمالي تداولات القطاع 3.2 مليار درهم بارتفاع نسبته 95.2%، كانت موزعة كالتالي: تصدرها سهم شركة أعمار العقارية بمعدل سعر 11.95 درهم بارتفاع نسبته 7.5%، يليه سهم شركة أملاك للتمويل بمعدل سعر 6.12 درهم بارتفاع نسبته 1.9%، يليه سهم شركة دبي للاستثمار بمعدل سعر 4.65 درهم بارتفاع نسبته 2.6%.

    وفي استعراض لأسهم قطاع التأمين خلال الأسبوع الماضي فقد بلغ إجمالي تداولات القطاع 61.3 مليون درهم بارتفاع نسبته 19.5% تصدرها سهم الشركة العربية الإسلامية للتأمين بمعدل سعر 2.99 درهم، يليه سهم شركة دبي الإسلامية للتأمين «أمان» بمعدل سعر 34.92 درهم بارتفاع نسبته 1.9%، يليه سهم شركة أبوظبي الوطنية للتأمين بمعدل سعر 9.27 درهم بارتفاع نسبته 2.7%.




    **************************************************


    الأسهم الأردنية تنهي أسبوعا من التداول بتحقيق بعض المكاسب تجاه المؤشر العام


    عمان: «الشرق الأوسط»
    انهت الاسهم الاردنية خلال اسبوع من التداول بتحقيق بعض المكاسب تجاه المؤشر العام ومكاسب كبيرة تجاه حجم ومعدل التداول اليومي.
    فقد ارتفع المؤشر العام 46 نقطة ليصل الى 5978 نقطة مقابل 5932 للاسبوع الماضي بعد مقاومة شديدة ارتفع خلالها الى مستوى 6063 نقطة بعد دفع من اسهم قطاع الخدمات العقارية.

    واقترب حجم التداول الاسبوعي من نصف مليار دينار (714 مليون دولار) فيما ارتفع المعدل اليومي للتداول الى 98.2 مليون دينار.

    وتحسنت قيم الاسهم المتداولة في بورصة عمان نحو 250 مليون دينار اذ وصلت الى 22.617 مليار دينار مقابل 22.367 مليار دينار بعد ان اتخذ المستثمرون قواعد جديدة اعتمادا على التوقعات الايجابية لاداء الشركات للربع الثالث مع مضي قرابة شهرين حيث ستستفيد معظم الشركات التي تعتمد على المتاجرة الرأسمالية بالاوراق المالية من إعادة تقييم المحافظ الاستثمارية. وتباطأ أداء الأسهم مع نهاية الأسبوع بعد إحجام عام عند المستثمرين بانتظار أن تفصح الأسهم عن توجهاتها في ظل الأنباء عن اندماجات لبعض الشركات.

    وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول في بورصة عمان خلال هذا الأسبوع حوالي 98.2 مليون دينار مقارنة مع 72.8 مليون دينار للأسبوع السابق وبنسبة ارتفاع 34.9%. وبلغ حجم التداول الإجمالي لهذا الأسبوع حوالي 490.9 مليون دينار مقارنة مع 364.2 مليون دينار والذي سجل على مدار خمسة أيام تداول لكل من أسبوعي المقارنة. أما عدد الأسهم المتداولة التي سجلتها البورصة خلال هذا الأسبوع فقد بلغ 158.9 مليون سهم نفذت من خلال 106970 عقدا. وارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق هذا الأسبوع إلى 5978 نقطة مقارنة مع 5932 نقطة للأسبوع السابق بارتفاع مقداره 46 نقطة أو ما نسبته 0.78%. أما الرقم القياسي المرجح بالقيمة السوقية للأسهم الحرة المتاحة للتداول فقد ارتفع إلى 3306 نقاط مقارنة مع 3265 نقطة للأسبوع السابق بارتفاع مقداره 41 نقطة أو ما نسبته 1.28%. وعلى صعيد المساهمة القطاعية في حجم التداول فقد احتل القطاع المالي المرتبة الأولى حيث حقق ما مقداره 418.3 مليون دينار بنسبة 85.2% من حجم التداول الإجمالي. وجاء في المرتبـة الثانيـة قطـاع الصناعة بحجم تداول مقداره 51.5 مليون دينار وبنسبة 10.5% وأخيرا قطاع الخدمات بحجم مقداره 21.1 مليون دينار بنسبة 4.3%.

    وعلى الصعيد القطاعي فقد ارتفع الرقم القياسي للقطاع المالي بنسبة 0.91% نتيجة لارتفاع كافة القطاعات الفرعية حيث ارتفع الرقم القياسي لقطاعات العقارات والخدمات المالية المتنوعة والتأمين والبنوك. وارتفع الرقم القياسي لقطاع الخدمات بنسبة 2.9% بسبب ارتفاع كافة القطاعات الفرعية باستثناء قطاع الخدمات التجارية الذي انخفض بنسبة 0.10% في حين ارتفع الرقم القياسي لقطاعات الطاقة والمنافع والإعلام والفنادق والسياحة والخدمات الصحية والخدمات التعليمية.

    كما ارتفع الرقم القياسي لقطاع الصناعة بنسبة 2% وقاد هذا الارتفاع قطاعات الصناعات الاستخراجية والتعدينية والصناعات الكهربائية والصناعات الكيماوية في حين انخفض الرقم القياسي لقطاعات صناعات الورق والكرتون والطباعة والتغليف والصناعات الزجاجية والخزفية والصناعات الهندسية والإنشائية.

    ولدى مقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة أسهمها لهذا الأسبوع والبالغ عددها 164 شركة مع اغلاقاتها السابقة تبين أن 87 شركة قد أظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها بينما انخفضت أسعار أسهم 61 شركة استقرت أسعار أسهم 16 شركة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ نادي خبراء المال


    تحقيق التداولات المتوازنة بالسيولة ومرونة التعامل
    توقعات بجني أرباح والتراجعات السابقة لاختبار نقاط الدعم


    تحليل: عبدالله كاتب
    انتهى اسبوع التداولات الفائت ببلوغ المؤشر لاهدافه تقريبا والتي استطاع خلالها اختراق بعضها بينما اخفق في محاولاته لاختراق اصعبها وهي نقطة 11735 والتي كنا قد اشرنا اليها بمعرض تحليلنا الاسبوعي السابق وايضا بالتحليل اليومي . هذا الوضع ربما يخلق واقعا جديدا لهذا الاسبوع يمكن ان نسميه اسبوع اختبار نقاط الدعم حيث ان الاسبوع الماضي كان لاختبار نقاط المقاومة وحقق نجاحا بمعظم نقاط المقاومة واخفق باخرى .
    لذلك فان الوضع الطبيعي سيكون هو اختبار نقاط الدعم والتي ستكون اولاها 11347 والاخرى 11270 والاخيرة والاصعب هي نقطة 11010 هذه النقطة التي يجب الا تكسر خلال هذا الاسبوع وانخفاض المؤشر تحتها ربما ينتج عنه نمط حيرة سيجعل المتداولين يشعرون بالملل وخيبة الامل ومزيدا من نقصان الثقة بالسوق .
    والمؤمل ان يستشعر صناع السوق انه ليس من صالح العام فقدان الثقة بالسوق من خلال الممارسات الحائرة فمثل هذه الاوضاع بالتأكيد ستكون لها انعكاسات سلبية للغاية خلال المرحلة المقبلة الى ان يقوم الصناع بمبادرة ذاتية منهم تعيد الثقة بصورة حقيقية فالاوضاع الاقتصادية والسياسية الاقليمية والاجتماعية والاستثمارية تكاد تكون جميعها في مصلحة التداول . وهذا القول ليس معناه اننا ننادي بان يرتفع السوق ارتفاعا عموديا دون جني ارباح ولكنه دعوة للاستقرار والارتفاع المتوازن والذي يقابله انخفاض متوازن بحيث يكون النمو السنوي او البعيد المدى نموا طبيعيا وصحيا . ونعتقد ان ادوات تحقيق مثل هذه الآمال متوفرة سواء من خلال كميات السيولة او مرونة التعامل التي احدثتها هيئة سوق المال والثقة التي تحاول اعطاء جرعات زمنية منها للسوق او من خلال النتائج المالية المشجعة للكثير من الشركات بكافة قطاعات السوق .
    وكنا نفضل بدلا من ان يقع السوق بنمط سلوكي يكاد يتوحد خلال الفترات الماضية وتحدث به ضربات مباغتة ومفاجئة خلال الخمس الدقائق الاخيرة تعكس اتجاه المؤشر طيلة فترتي التداول ، ان يكون الوضع متماشيا مع التحليل الفني . الا ان ماحدث هو ما لفت الانظار وان كان لم يكن بالخطورة التي تستدعي القلق ولكنها نقطة يجب التنويه عنها لانها من احد عوامل اهتزاز الثقة بالسوق .
    اقفال السوق عند نقطة 11573 مرتفعا منذ بداية الاسبوع الماضي باقل من النقطة المستهدفة عند 11620 تقريبا بحوالى 47 نقطة قد تعطي بصيصا من الامل ان موجة الصعود التي يعيشها المؤشر لازالت هي السائدة وان ما سيحدث من انخفاضات لاختبار نقاط الدعم للاسبوع الحالي ماهو الا عبارة عن محاولة لتكوين قاع صاعد للموجة الصاعدة التي تستهدف كمرحلة اولى 12250 نقطة . وما يجعلنا نرجح كفة هذا الوضع هو اننا بمرحلة وسطى وقريبة من المستويات الدنيا او هي اقرب اليها من مستوياتها العليا الامر الذي لايبرر عكس الاتجاه الصاعد ، فمجرد وصول المؤشر لمستوى 11270 واغلاقه عند تلك المستويات سيهدئ من تضخم المؤشرات التي وصلت اليها بمراحل سابقة وسيجعلها من المناطق المتشبعة بحركة البيع ويحولها الى مناطق شراء تنطلق بالمؤشر للوصول لاهدافه الاخرى.

    حركة السيولة الاسبوع الماضي
    استأثر قطاع الخدمات بمعظم تداولات الاسبوع الماضي على جل كميات السيولة المتداولة بالسوق وحقق المركز الاول بين القطاعات وبلغت كمية السيولة المتداولة 10 مليارات وثمانمائة مليون تقريبا ، وجاء بعده بالترتيب قطاع الصناعة الذي استحوذ على ما قيمته سبعة مليارات تقريبا ، اما القطاع الزراعي فكان ثالثا من بين القطاعات واستحوذ على قيمة تداول بلغت خمسة مليارات تقريبا ثم قطاع البنوك الذي كان التداول به باقل من مليار ريال . تليها قطاعات الكهرباء فالاسمنتت والاتصالات واخيرا التأمين.
    قطاع الخدمات برزت فيه شركات يمكن ان نسميها ذات المراكز الاولى وعلى قمتها سهم المواشي ثم مكة للانشاء ثم شركة فتيحي ، فثمار وطيبة ومبرد .

    قطاع الصناعة
    كانت شركة سدافكو هي الابرز والانشط والاكثر استحواذا على كميات النقد المتداولة ،تلتها الاحساء للتنمية فالغذائية وسافكو بينما حققت شركتا الجبس والمجموعة السعودية اقل حركة تداول بين شركات هذا القطاع.

    قطاع البنوك
    كان سهم الجزيرة هو المسيطر تقريبا على حركة تداولات هذا القطاع تلاه سهم الراجحي فبنك البلاد ثم سامبا . العربي الوطني والسعودي الفرنسي والاستثمار كانت اقل الاسهم تداولا .

    قطاع الزراعة
    يبدو ان جاذبية شركات هذا القطاع جعلت التداولات بشركاته تقوم باداء متوازن، وكانت الابرز هي شركة حائل الزراعية تلتها الجوف فالاسماك، بينما كانت الاقل استقطابا هي شركة بيشة الزراعية.

    الاتصالات
    تفوقت شركة الاتصالات السعودية على منافستها بنسبة 20% تقريبا من اجمالي كميات التداول المنفذة .
    وخلاصة القول ان القطاعات يحتمل ان تتعرض لجني ارباح ويغلب عليها طابع البيع خلال هذا الاسبوع للوصول لمناطق دعم تتمكن من خلالها الانطلاق مرة اخرى لاختراق نقاط مقاومة اخرى لعل ابرزها هي نقطة 11740 والاغلاق فوقها وبعدها هناك نقطة مقاومة اخرى عند 11870 تليها 11980 نقطة . بينما يجب ايضا في المقابل ان نراقب نقاط الدعم الموضحة آنفا مع اخذ مبدأ الحيطة والحذر بجميع الاوقات وابقاء جزء لا يقل عن الثلث من السيولة او اكثر بالمحفظة . وربما سيكون قطاع الكهرباء هو صمام الامان لعدم حدوث خلل او انحراف بسير المؤشر وبالله التوفيق.



    ******************************************


    4 شركات زراعية تتهيأ للاندماج مع اخرى


    محمد عضيب (الدمام)
    تدرس اربع شركات زراعية مدرجة في سوق الاسهم الاندماج مع شركات آخر وتوقيع مذكرة تفاهم في هذا الجانب ورفع رأسمالها واعادة النظر في نشاطها ليشمل عدة مجالات وتقليص خسائرها.
    ودخلت كل من شركة القصيم الزراعية والجوف والشرقية وبيشة في مناقشات مع عدة شركات للاندماج ورفع رأس المال حيث تدرس شركة القصيم الزراعية زيادة رأسمالها لتغطية صفقة شراء مجموعة البندرية والتي بلغت صفقتها 273 مليون ريال بينما وقعت شركة الجوف الزراعية مذكرة تفاهم ابتدائية للاندماج مع شركة استرا الغذائية، اما شركة الشرقية للتنمية الزراعية فقد وقعت مذكرة تفاهم حول الاندماج مع الشركة السعودية للتنمية الزراعية (سادكو) واعلنت شركة بيشة عن توقيع اتفاقية مبدئية لدمج شركة اجواء للصناعات الغذائية في الشركة ورفع رأسمالها في حالة الاتفاق فيما اختلفت شركة حائل الزراعية مع شركة ندى حول الاندماج.
    من جهة اخرى توقع محللون فنيون بسوق الاسهم ان يشهد قطاع الزراعة خلال الاسبوع الجاري مضاربات حادة تساهم في الارتفاع بأسهم بعض منها وخصوصاً الشركات التي لا يتجاوز عدد اسهمها 15 مليون سهم مؤكدين ان السوق مقبل على دورة جديدة خلال الاسابيع المقبلة مع انتهاء فترة الصيف.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    تستفيد منها البنوك فقط
    صناديق استثمارية لتجميع عوائد الفوائد المصرفية لمساعدة المحتاجين



    وليد العمير (جدة)
    تستفيد البنوك من الفوائد الربوية وتحسب ضمن أرباحها الخيالية ولكنها لاتنعكس على المجتمع بشكل ايجابي. فكيف يمكن الاستفادة من هذه الاموال؟ وما هي الطريقة التي يمكن ان تحصل بها خاصة وان أغلبية المتعاملين يودعون اموالهم وديعة بدون فوائد لتستفيد منها البنوك ؟
    عبدالاله عبدالمجيد الكاتب الاقتصادي ومحلل الاسهم يقول لايمكن وضع افتراضات عينية لهذا الأمر. وشخصيا لا استطيع ان افتي في امر لا اعلمه وهناك مختصون لهم درايتهم ولهم دورهم ومن حيث الظاهر والواضح يمكن ايجاد وسيلة للاستفادة من هذه الاموال وعلى سبيل المثال خلال الفترة من عام 1996 حتى نهاية 1999 كانت المحصلة من الارباح للمبالغ التي لايرغب اصحابها استلام عوائد عليها بلغت 90 مليارا، وهذا الرقم يمثل في حجمه ميزانية لمجموعة من الدول الشرق اوسطية..!
    لكن لماذا نحمل الامر اكثر من حجمه.. ولتكن المبادرة من اصحاب الشأن فلو تقدم احدهم الى بنكه او مصرفه وقال له استغل مالي واذهب بفائضه الى جمعية كذا او كذا فاني على يقين تام بأن البنك لن يلبي طلب هذا العميل لسبب واحد هو ان مثل هذه العمليات حتى يقوم بها البنك وتحقق فوائد وعوائد لن تكون امرا ميسورا وبالتالي فان ادارة البنك لن تقوم بمثل هذه الامور شفاعة لهذا التاجر ولمجرد رغبته في توزيع عوائد ماله الى اخرين وسيكون رد البنك بان (جحا اولى بلحم ثوره).
    وأضاف: الذي أراه منطقيا ومعقولا ومقبولا دون الدخول في شرعية هذا الاجراءات ان يقوم صاحب هذه الاموال باستلام العوائد كاملة ويحاول استلام اكبر قدر ممكن من العوائد ويتم صرفها بمعرفته او بواسطة قنوات متخصصة في هذا الامر مثل التعاون مع الاستشاريين من اهل الخبرة في كيف يمكن إعادة استثمار هذه العوائد.
    ويمكن الاستفادة من تصريف هذه المبالغ بتكوين لجان متطوعة لوضع دراسات مستفيضة لأعمال مشروعه من صناعة وتنمية ونقل...
    من جانبه قال عبدالله كاتب .... القضية هي استشعار مجالس ادارات البنوك بأهمية التنمية الاجتماعية والمساهمة في خلق بيئة اجتماعية تساعد البنوك نفسها على نمو ارباحها أي انها هي المستفيدة في النهاية متى ماكان هناك نمو اجتماعي اكبر.
    هناك بعض البنوك بدأت تعي هذا الامر واقدمت على تقديم قروض ميسرة بدون فوائد للراغبين في الحصول على دورات تدريبية لتأهيلهم وتطويرهم على ان تحسم بالتقسيط من مرتباتهم بعد الحصول على وظيفة، لكن اغلب البنوك لم تفكر في القيام بشيء من هذا القبيل، واطرح سؤالا ماهى البنوك التى تقدم المنح الدراسية؟ لماذا لايكون هناك اعفاء لجزء من القرض المقدم للمشاريع الصغيرة او المتوسطة الناجحة كنوع من التشجيع.
    ماهر جمال رجل الاعمال يقول من أوجه الانفاق لهذه الاموال يكون على الفقراء والمحتاجين ولكن ليس بنية الصدقة لانها لاتغني عن الزكاة وانما بنية التخلص منها.
    واقترح انشاء عدد من الصناديق الاستثمارية تجمع بها هذه المبالغ ويخير بعد ذلك صاحب الحساب في توجيه الفوائد المستحقة له الى أي صندوق يرغب بحيث توجد استمارة تجدد سنويا عن ارسال هذه الفوائد حتى يكون هناك تنافس بين هذه الصناديق.
    ولو قام القطاع الخاص بدراسة كيفية الاستفادة من هذه المبالغ فاعتقد ان النتائج ستكون ايجابية، اما الزام البنوك بإخراج هذه المبالغ فاتصور ان الالزام لايجدي.
    فاتن الغباري محللة مالية تقول ارى ان تشكل لجنة توعوية يتركز دورها على اهمية المشاركة في اظهار اهمية التنمية الاجتماعية من خلال حملات مدروسة بعناية.
    وفي الآونة الاخيرة هناك رغبة من البنوك في القيام بالدور الاجتماعي والذي كانت غائبة عنه لفترة طويلة فالآن نسمع عن دورات تدريبية مجانية وعن تخصيص مبالغ كبيرة للخدمة الاجتماعية وهي بادرة جيدة ولكن لم نصل الى درجة مرضية من البنوك تحديدا في الخدمة العامة.



    ************************************************** *


    84 % اكتتبوا في البحر الأحمر عبر الصراف الآلي


    احمد العرياني (جدة)
    مليار وواحد وعشرون مليون ريال ضخها المكتتبون في اسهم شركة البحر الاحمر لخدمات الاسكان حتى نهاية الاربعاء الماضي.
    وافاد تقرير للبنك السعودي الهولندي بأن 84% من المكتتبين استخدموا الوسائل والحلول التقنية وان الذين ذهبوا الى البنوك للاكتتاب يعادل النسبة المتبقية وهي 16% وهذا ما يفسر عدم ملاحظة ازدحام او تجمعات امام فروع البنوك.
    وكان ممثل البنك السعودي الهولندي مدير عملية الاكتتاب ومتعهد التغطية ذكر ان البنك قام قبل بدء الاكتتاب مباشرة باختبار كافة قنوات الاكتتاب الالكترونية اكثر من مرة للتأكد من فاعليتها. واشار المراقبون بسلاسة عملية الاكتتاب وسهولتها من خلال الآليات والحلول التي تم توفيرها واستخدمها المكتتبون وهي شبكة الانترنت والهاتف المصرفي واجهزة الصراف الآلي والاكتتاب المباشر من خلال جميع فروع البنوك السعودية كما سبق ان اعلنت شركة البحر الاحمر في المؤتمر الصحفي الذي عقد قبل بدء الاكتتاب مباشرة عن قيامها بطباعة ثلاثة ملايين نموذج اكتتتاب لتيسير عملية الاكتتاب واستخدام كافة الوسائل والحلول الالكترونية والتقنية والتقليدية وهذا ما فسر تلاشي اي ازدحام او شكاوى من المواطنين.
    واشارت التقارير الصادرة عن البنك السعودي الهولندي ان البنوك السعودية استلمت حتى ظهر الاربعاء الماضي حوالى 473.779 الفا من استمارات الاكتتاب.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    معايير تحديد علاوة الإصدار


    علي محمد الحازمي*
    ينص نظام الشركات في المملكة على الشركات المساهمة المرخص لها وعند تأسيسها بان تحدد قيمة اسمية للسهم عند طرحه للاكتتاب في سوق الأسهم ، والقيمة الاسمية حسب نظام الشركات لدينا لا تقل عن 10 ريالات ، علما بان هناك أسهما غير محددة القيمة الاسمية وهذه غير مسموح بها في المملكة. وبالنسبة للأسهم المحددة القيمة الاسمية يمكن تصدر بأقل أو بأكثر من القيمة الاسمية، ويمكن أن تصدر هذه الأسهم بخصم إصدار أو بعلاوة إصدار ونظام الشركات يحظر من طرح الأسهم بخصم إصدار بأقل من القيمة الاسمية ، وفي المملكة لا يوجد لدينا طرح أسهم بخصم إصدار إنما يوجد لدينا إصدار أسهم بعلاوة إصدار ، بأكثر من القيمة الاسمية ، وهذا إذا أرادت الشركة إن تحسب علاوة إصدار عند طرحها للاكتتاب ، وعلاوة الإصدار لا تعتبر جزءا من رأس المال وإنما تعتبر جزءا من الاحتياطي النظامي.
    والشركات المساهمة تصدر أسهمها بعلاوة إصدار وبأكثر من قيمتها الاسمية عندما يستحق السهم أكثر من القيمة الاسمية ، حيث يتم إضافة علاوة الإصدار على القيمة الاسمية ويتم طرحه للاكتتاب ، وعلاوة الإصدار يتم احتسابها بناء على عدة مؤشرات مالية واقتصادية ، حيث علاوة الإصدار تعتمد على المؤشرات الاقتصادية الكلية والجزئية ، وعلى المؤشرات المالية للشركة ، حيث مركز الشركة المالي يلعب دوراً كبيراً في تحديد علاوة الإصدار عند الطرح ، ومن الأمور التي لها تأثير على تحديد علاوة الإصدار تحقيق الشركة عوائد ايجابية من نشاطها والتوقعات المستقبلية للعوائد ، وعلى الأرباح التي تم توزيعها في السنوات الماضية والمتوقع توزيعها مستقبلاً وأيضا على القيمة الدفترية للسهم وقت الإصدار ، فالمفترض علاوة الإصدار تكون الفرق بين القيمة العادلة للسهم وبين القيمة الاسمية فالفرق هنا يكون علاوة الإصدار ، ويفضل عدم المبالغة في علاوة الإصدار ، والشركات المساهمة التي تطرح أسهمها في السوق أما أن تكون شركات مساهمة جديدة وهذه غالبا لا تطرح في السوق بعلاوة إصدار ويتم طرحها بالقيمة الاسمية فقط ، أما الشركات التي يتم طرح أسهمها بعلاوة إصدار فهي أما شركات قائمة تريد أن تتحول إلى شركة مساهمة وتطرح أسهمها للتداول في سوق الأسهم ، أو شركات مساهمة مدرجة في السوق وتريد أن ترفع رأسمالها عبر إصدار أسهم جديدة وذلك من أجل التوسع في مشاريع رأسمالية وتحسين وضعها ومركزها المالي في السوق . ويمكن أن تكون علاوة الإصدار جزءا من رأس المال إذا تم وضع علاوة الإصدار في حساب خاص باسم علاوة الإصدار وضمن حسابات حقوق المساهمين .

    * عضو الأكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية وعضو لجنة الأسهم بالغرفة التجارية الصناعية بجدة.



    **************************************************


    بنك ياباني يدرس اصدار صكوك اسلامية


    واس (طوكيو)
    اعلن البنك الياباني للتعاون الدولي امس انه يعتزم اصدار سندات مالية تحترم بدقة الشريعة الاسلامية في اول مبادرة من نوعها تقوم بها مؤسسة مالية يابانية.
    وقالت المتحدثة باسم البنك الياباني هيرومي اينوكاي ان هذه الهيئة الحكومية (تدرس احتمال اصدار صكوك اسلامية مع ماليزيا حيث يجري مصرفنا محادثات مع البنك المركزي الماليزي والهدف هو جذب اموال النفط ليس الى اليابان وحدها بل الى جميع انحاء آسيا).
    وذكرت صحيفة (فايننشال تايمز) امس الجمعة ان البنك الياباني للتعاون الدولي شكل لجنة خبراء في الشريعة الاسلامية للاعداد لاصدار هذه السندات المقرر في يناير المقبل موضحة ان المصرف يأمل في الحصول على ما بين 300 و500 مليون دولار.
    وفي حال تحقق ذلك فإن هذه الصكوك ستكون واحدة من السندات الاولى المطابقة للشريعة التي تطلق خارج العالم الاسلامي.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ نادي خبراء المال


    الأخيرة في معدل الانتشار خليجياً.. ونمو «الثابت» يتباطأ 50٪
    المملكة تحتل المرتبة 45 عالمياً في الإنفاق على قطاع الاتصالات..وأداء السوق يخالف التوقعات إيجاباً




    الرياض - فهد المريخي:
    احتلت المملكة المرتبة 45 بين الدول الأكثر إنفاقا على تقنية المعلومات في العالم، حيث أنفقت العام الماضي على مشاريع المعلومات حوالي 2.2 مليار ريال، فيما يبلغ إنفاق الفرد في المملكة على خدمات الاتصالات والمعلومات حوالي 5 في المائة من إجمالي دخله، وقد أصدرت المملكة أكثر من 170 ترخيصا في هذا المجال أهمها ترخيص المشغل الثاني لخدمات الهاتف المتحرك وترخيصين لخدمات الجيل الثالث، وآخرين لتقديم خدمات المعطيات.
    وقال تقرير نفذ لصالح احدى الشركات المحلية حصلت «الرياض» على نسخة منه، إن خدمات الاتصالات في المملكة منذ عام 2000 حتى نهاية 2005 حققت إيرادات كبيرة تفوق معدلات دول الشرق الأوسط، حيث تجاوزت إيرادات الاتصالات فقط خلال العام الماضي 33.7 مليار ريال، ما يعادل 3 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، بمتوسط نمو سنوي يصل إلى 15 في المائة، في حين يقدر الحجم الإجمالي للإنفاق في سوق الاتصالات بحوالي 17.6 مليار ريال في نفس العام، وهو معدل منخفض خاصة أن جزء منها من الخدمات المتنقلة وجزء آخر خلال فترة الحج فقط.

    واشار التقرير الى ان نسبة استخدام الهاتف المتحرك في المملكة ارتفعت من 39 في المائة نهاية 2004 إلى 60 في المائة نهاية العام الماضي بعد بدء شركة موبايلي المشغل الثاني لخدمات الهاتف المتحرك بتقديم خدماته بسبعة أشهر، وارتفعت نسبة الاستخدام حتى نهاية النصف الأول من العام الجاري لتصل إلى 65 في المائة، إذ بلغ عدد المشتركين في الهاتف المتحرك بالمملكة حوالي 17 مليون مشترك منهم 12.5 عملاء للاتصالات السعودية، و 4.5 مليون مشترك عملاء لشركة موبايلي ذات العام الواحد فقط.

    وتعد المملكة أقل دول الخليج في نسبة استخدام الهاتف المتحرك، حيث تعتبر مملكة البحرين الأولى لتحقيقها 110 في المائة مع وجود مشغلين لهذه الخدمة، ثم دولة الإمارات بنسبة 105 في المائة مع وجود مشغل واحد وترقب تشغيل خدمات المشغل الثاني قبل نهاية العام الجاري «شركة دو»، ثم قطر والكويت وعمان وأخيرا المملكة التي تحضر أيضا للإعلان عن رخصة ثالثة للهاتف المتحرك قبل نهاية العام الجاري.

    وأشارت توقعات سابقة إلى أن عام 2007 سيشهد تضاعف عائدات الهاتف المتحرك في المملكة بنسبة تتجاوز 130 في المائة لتصل إلى 29.6 مليار ريال، مقارنة بإيرادات عام 2002 التي بلغت 12.75 مليار ريال، كما أشارت التوقعات إلى أن يصل معدل الانتشار إلى 50 في المائة من إجمالي عدد السكان في المملكة خلال العام نفسه، وأن يصل حجم العوائد لخدمة الهاتف المحمول 24 مليار ريال وعدد المشتركين فيه 13 مليون مشترك، إلا أن أداء الشركتين وحركة السوق أتت مغايرة لذلك وتجاوزت هذه التوقعات خلال العام 2005، حيث بلغت عوائد شركتي الاتصالات السعودية وشركة موبايلي 34 مليار ريال، ومعدل انتشار بلغ 60 في المائة وعدد مشتركين تجاوز 14 مليون مشترك.

    من جهة أخرى تباطأ نمو الهاتف الثابت خلال العام الماضي ليصل إلى 2.5 في المائة بعد أن كان معدل النمو 5.5 في المائة بين عامي 2002 و 2004، ووصول عدد المشتركين فيه إلى 3.7 مليون مشترك، وأن هذا التباطؤ يعزا إلى النمو الهائل في قطاع الاتصالات المتحركة.


    تأخير إعلان معايير التراخيص وشروطها الى نهاية سبتمبر

    قالت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات إن عدم استكمال بعض الأمور المهمة المتعلقة بإصدار التراخيص المطلوبة التي من أهمها توافر الترددات اللازمة لهذه الترخيص حالياً من دون نشر وثائق الإطار التنظيمي والسياسات المتعلقة بالتراخيص والتي منها وثائق ومعايير وشروط التراخيص.. لذا يجري التنسيق حالياً مع الجهات المستخدمة لهذه الترددات من أجل توفيرها والإعلان عنها نهاية سبتمبر المقبل.



    *********************************************


    الصفقات الخاصة.. هل تنذر بظهور سوق سوداء للأسهم؟


    عبدا لرحمن الخريف
    عندما تكون هناك كمية كبيرة من الأسهم لدى مستثمر في احدى الشركات ويرغب في بيع تلك الكمية بسعر جيد وخلال وقت قصير، فانه لن يتمكن من ذلك لو قام بعرضها للبيع بسوق الأسهم، لان تلك الكمية ستؤثر على سعر السهم السوقي، ولكون المحافظ الضخمة المستثمرة بالسهم ستحاول إنزال السعر، ليتم الشراء بأقل سعر ممكن، ولكن عندما يقوم صاحب تلك الكمية - وبطريقته الخاصة- بالبحث عن المشتري والاتفاق معه على القيمة وطريقة الدفع، وبسعر مجهول للمتداولين بالسوق، وتتعدد تلك الصفقات ولأكثر من شركة - كما حدث خلال الأسبوعين الماضيين - فهل سنكون مبالغين إذا اعتبرنا ذلك نذيراً بنشوء سوق سوداء للأسهم في المستقبل؟
    إن تلك الصفقات الخاصة تتم خارج إطار السوق، ووفقا لظروف البائع والمشتري ونتيجة مفاوضات مطولة، ونجهل جميعا الأساس الذي بناء عليه توصل البائع والمشتري إلى الاتفاق على سعر البيع للسهم، وتبعا لذلك فانه يجب أن لا تؤثر تلك الصفقات على التداولات اليومية بالسوق، باعتبار أن الكمية التي بيعت تمت خارج نظام التداول الرسمي للسوق، وبسعر يختلف عن السعر السوقي للسهم، ولكن الذي يتم حاليا هو إن تلك الكمية وقيمتها تدرج خلال ساعات التداول ضمن الكميات المتداولة وقيمتها، وبدون إعلان او إيضاح من هيئة السوق!! وحينها لا يعلم المتداولون أسباب ارتفاع حجم التداول على السهم، وهل هو شراء حقيقي أم تدوير؟ حتى انه عند الرجوع لتفاصيل الصفقات للسهم، لا يجدون تلك الكمية! وتستمر التساؤلات إلى أن يعلن احد البنوك لعملائه بان هناك صفقة خاصة تمت بسعر لا يعكس السعر السوقي للسهم، ولو لم يعلن البنك ذلك، لانتشرت الشائعات أكثر، ولكن تبقى المعلومة الأهم وهي معرفة هل المشتري مستثمر أم مضارب؟

    إن الصفقات الخاصة التي تتم غالبا لا تلفت الانتباه إلا لكبار ملاك السهم الذي تمت عليه الصفقة، ولكن الأمر يصبح مختلفا عندما تتم الصفقة لأسهم إحدى الشركات الكبرى والمؤثرة على مؤشر السوق وبقيمة عالية، كما حدث الأسبوع الماضي عندما تم بيع (8) مليون سهم لشركة الراجحي بقيمة تجاوزت ألملياري ريال، وتم إدراج تلك الكمية وقيمتها في بداية التداول، وكالمعتاد تم ذلك بدون أي إعلان من هيئة السوق يوضح للجميع ما حدث، حيث تفاجأ الجميع بتلك الكمية الكبيرة المنفذة بسهم الراجحي، والذي كانت التداولات اليومية به وفي معظم الأيام السابقة لا تتجاوز المليون سهم، بل إن سعر السهم شهد بعد تلك الكمية ارتفاعا قويا وصل إلى (324) ريال، وقد تأثرت أسعار شركات السوق بذلك، بسبب غياب المعلومة في وقتها، ومما زاد في الغموض إن هناك من حاول الوصول لقيمة تلك الصفقة من خلال قسمة إجمالي قيمة التداول على كمية الأسهم المتداولة واتضح إنها اقل من (280) ريال بشكل تقريبي، في حين إن اقل سعر للسهم لذلك اليوم كان (297,75) ريال، ومن هنا تبدأ التساؤلات عما يحدث، وهل لتلك الصفقة علاقة بارتفاع قيمة السهم قبل أيام من (270) ريال إلى (324) ريال، مما ساهم وبشكل كبير في رفع نقاط المؤشر فوق ال(11500) نقطة خلال الأسبوع الماضي! ولا يفوتنا هنا التنويه إلى ارتفاع حجم التداول على سهم الراجحي لذلك اليوم، الذي تجاوز ال (12,5) مليون سهم!! أي ان هناك أكثر من (4) مليون سهم تم تداولها خلاف تلك الصفقة، والسعر السوقي كان في معظم الوقت لذلك اليوم فوق ال(315) ريال!

    إن الترتيبات بشكل عام لأي صفقة تكون معلومة للبعض قبل إدراجها بالسوق بأيام او بأسابيع، ويقوم المضاربون- سواء بالسهم او بالشركات الأخرى التي تتأثر بذلك - بالتهيئة السعرية للسهم قبل إدراج الكمية بالنظام. والجميع لا يجدون تفسيرا لما يحدث في قيمة السهم او الأسهم الأخرى سواء في النزول او الارتفاع، والتي لا تعود لأسباب تتعلق بالشركات وربحيتها او أخبارها، بل لأسباب تتعلق بمحافظ كبار الملاك، او أعضاء مجالس الإدارة، والمشكلة لا تكمن في سهم الصفقة، بل عندما يكون السهم ذا تأثير على المؤشر وباقي أسهم الشركات، التي ترتفع وتنخفض لأسباب تعود لسهم شركة واحدة، في سوق به (81) شركة!!

    ان النظام الحالي للتداول يهدف إلى أن تكون جميع صفقات بيع وشراء الأسهم واضحة للجميع، وتحقق العدالة للمتداولين، ولكن عندما تتم الصفقة خارج النظام، ولا احد يعلم قيمة البيع للسهم على وجه التحديد، وتدرج الكمية المباعة ضمن ما تم تداوله فعلا، فان ذلك سيتسبب في حدوث غموض وخلط في القيمة بين الأسهم المتداولة، وربما تكون قيمة بيع السهم بالصفقة اقل من نسبة ال(10٪) لذلك اليوم، ولذلك فإنني اعتقد ان الآلية الحالية لإدراج تلك الصفقات في نظام تداول، تحتاج إلى تعديل لكون تلك الكميات الضخمة تظهر على شاشات التداول، وكأن هناك من اشترى تلك الكميات بالسعر السوقي ليوم التداول، وبالتالي يتعرض المتداول بسبب ذلك للتغرير، والمقترح كإجراء سريع ومؤقت ولحين إيجاد الحل المناسب، أن يتم إدراج كمية وقيمة الصفقة قبيل إغلاق الفترة المسائية بثواني، وان يتم الإعلان على شاشة تداول عن تلك الصفقة.

    إننا وخلال ما نلاحظه من تطورات في الأساليب التي تتبع لبيع وشراء الأسهم بالسوق خلال الفترة الحالية، أمام احتمالات كثيرة لاستغلال تلك الصفقات لتحقيق أهداف تختلف عن الغرض الذي من اجله أقرت تلك الصفقات، ولذلك يجب مراقبة عقد الصفقات الخاصة مستقبلا وبحيث تكون في حدها الضيق، فالمضاربون والقروبات أصبحت لديهم أساليبهم المبتكرة لاقتحام أسوار الشركات للاستيلاء على أسهم أي شركة تخضع لسيطرة احد كبار المضاربين عليها، الذي يتحكم بسعر السهم من خلال الكمية الكبرى التي يمتلكها، وباستخدام أساليب الضغط والتطفيش لملاك السهم، مما يؤدي إلى حرمان ملاك سهم الشركة ومنهم بعض المؤسسين المستثمرين بالشركة من الارتفاعات التي تشهدها أسعار أسهم الشركات الأخرى المماثلة لها، وبالتالي تحكم كبار المضاربين قد يشجع على نشوء سوق مالي آخر، يتم فيه عقد صفقات خارج سوق الأسهم بين القروبات وبعض المستثمرين والمؤسسين للشركات الصغيرة او المتوسطة او مع ورثتهم!!! ليتم الحصول على كميات أسهم جديدة غير متداولة تمكنهم من الدخول والسيطرة على أسهم الشركة، ومن ثم رفع سعر السهم إلى المستوى الذي يمكنهم من تحقيق أرباح عالية، وربما يتطور الأمر أيضا إلى أن يدخل مجالس إدارات بعض الشركات، شخصيات كل ما تحمله من مؤهلات، هو إدارتها لعدد من المحافظ التي تمتلك كميات كبيرة من أسهم الشركة، كما يجب أيضا ان لا نغفل أمرا هاما، وهو إننا غير متأكدين من أن قيمة جميع الصفقات تدفع نقدا، أم أن هناك جدولة للدفع!! فكل الخيارات ستكون متاحة، طالما إن السوق مستمر بوضعه الحالي، والمفاوضات والاتفاقات وعقد تلك الصفقات تتم خارج النظام الرسمي لتداول الأسهم!!.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    السويل لـ «الرياض»: الفرصة متاحة لحصول «موبايلي» على الرخصة الثانية
    إصدار تراخيص جديدة لتقديم خدمة الهاتف الثابت خلال أشهر



    الرياض- عبد العزيز القراري:
    بدأت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية تسارع الخطى لفتح سوق الاتصالات وتقنية المعلومات أمام المستثمرين في خطوة منها لزيادة حجم المنافسة التي تعود بالنفع على المواطن والمقيم على حد سواء، بعد أن رخصت لشركة اتحاد الاتصالات الاماراتية بتشغيل الهاتف «الجوال» وحققت نجاحا وتنافسا بين الشركتين، حيث خفضت أسعار الاتصال من خلال الجوال التي كانت بنحو 1.50 ريالا للدقيقة الواحدة لتصل في الوقت الحالي لنحو35 هللة.
    ويعود ذلك بسبب وجود منافس بعد أن كان مقدم الخدمة محتكراً الخدمة واستطاعت شركة الاتصالات السعودية أن تنافس نظيرتها «موبايلي» في الخدمة والاسعار، لكن تبقى محتكرة في الوقت الحالي لتشغيل الهاتف الثابت، الا ان «موبايلي» فسح أمامها المجال لتنافس على خدمة الهاتف الثابت بحصولها على الرخصة الثانية والتوقعات تشير إلى أن الأخيرة ستتمكن في تطوير خدمات الوسيط «البيع عن طريق الشبكة الاكترونية» وخدمات الانترنت بشكل متطور من خلال قيام تحالفات مع شركات ومشغلين عالميين.

    وقال محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد السويل ان شركة الاتصالات السعودية تعتبر هي مقدم الخدمة الوحيد لخدمات الهاتف الصوتي الثابت في الوقت الحالي، إلا أن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات منذ منتصف عام «2005»، بدأت في إجراءات استكمال عملية التحرير الكامل لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وفتح سوقه للمنافسة.

    وأضاف ل«الرياض»: خدمات الاتصالات الثابتة بما في ذلك الهاتف الثابت تعد أحد الخدمات التي سيتم فتح المجال أمامها لتنافس في تقديم خدماتها أسوة بما تم في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة، مؤكداً إن هذا يعنى أنه سيتم إصدار تراخيص جديدة لتقديم خدمات الاتصالات الثابتة خلال الأشهر القليلة القادمة.

    وأكد إنه يحق لكل من تنطبق عليه شروط ومعايير الترخيص الحصول عليه بما في ذلك شركة اتحاد الاتصالات «موبايلي»، مضيفاً بالهيئة تقوم حالياً باستكمال متطلبات شروط ومعايير الترخيص وسوف يتم الاعلان عنها فور الانتهاء.

    ولفت إلى أن الهيئة تهدف إن يؤدي إصدار تراخيص جديدة في مجال تقديم خدمات الاتصالات الثابتة زيادة نسبة انتشار خدماته، وتحسن جودته وأسعاره، كما حصل مع خدمات الاتصالات المتنقلة.

    وعن ما إذا كان الهيئة تدرس في الوقت الحالي طلبات لشركات عالمية بهدف الاستثمار في التقنية والاتصالات في السعودية وما هي شروط الهيئة بهذا الخصوص، قال السويل إن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات هي الجهة المسئولة والمعنية بتنظيم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة، مشيراً إلى إن دورها إشرافي ورقابي على الشركات والمؤسسات المقدمة لخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات.

    واضاف إنه في نفس الوقت تولي الهيئة دعم وتشجيع الاستثمار في هذا القطاع اهتماما بالغا وذلك بإطلاع المستثمرين والمهتمين بآخر التطورات والفرص الاستثمارية المتاحة في مجاله، وذلك من خلال عقد لقاءات وورش عمل متخصصة، وأقرب مثال على ذلك، ما قامت به الهيئة من جهود تسويقية في سبيل تشجيع مشاركة المستثمرين المحليين والأجانب في عملية التراخيص الجديدة لتقديم خدمات الاتصالات الثابتة والمتنقلة.

    وزاد أما فيما يتعلق بشروط الاستثمار في القطاع، فأن الهيئة تضع شروط ومعايير واضحة ومحددة للحصول على التراخيص اللازمة حسب النشاط المطلوب، مؤكداً ذلك يتم بعد أخذ مرئيات العموم والإطلاع على التجارب العالمية وتطور التقنية في مجال النشاط المطلوب الترخيص في مجاله، وبهذه المناسبة يجب التنويه بالدور الكبير الذي تلعبه الهيئة العامة للاستثمار وهي الجهة المسئولة عن جذب وتشجيع الاستثمار الأجنبي للمملكة بمختلف القطاعات وجهودها في هذا المجال واضحة ومميزة للجميع.

    وعن جهود الهيئة في مجال الحكومة الالكترونية وهل تتولى في الوقت الحالي شركة سعودية تقوم بعملية تطوير شبكة البنى التحتية لإطلاق المشروع في منتصف 2007، قال السويل إن امتداداً لما تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين من جهود نحو التحول لمجتمع المعلومات، إيماناً منها بما يقدمه هذه التحول من فوائد عظيمة تعود بالخير على الوطن والمواطن. وبناءً على الأمر السامي رقم 7/ب/33181 وتاريخ 10/7/1424ه المتضمن وضع خطة لتقديم الخدمات والمعاملات الحكومية إلكترونياً من قبل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، قامت الوزارة بإنشاء برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية بمشاركة كل من: وزارة المالية، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، مشيراً إنه تم إطلاق هذا البرنامج فعلياً في نهاية عام 1425ه، ومنذ ذلك الحين وهو يخطو بثبات وتركيز نحو إنجاز ما أُنشئ من أجله من أهداف، حيث تم الانتهاء من الجوانب التأسيسية والتخطيطية، إضافة إلى الانتهاء من تنفيذ بعض المشاريع الرئيسية، ويجري العمل حالياً على تنفيذ العديد من المشاريع الأخرى. فقد تم الانتهاء من تحديد الأهداف العامة وإنشاء هيكل تنظيمي، إلى جانب تجهيز مقر لإدارة البرنامج، وتحديد أسلوب العمل بدقة.

    وأكد إنه تم تعديل الاسم من برنامج الحكومة الالكترونية إلى برنامج التعاملات الالكترونية الحكومية، لافتاً إلى أن هذا البرنامج عبارة عن مفهوم جديد يعتمد على استخدام تكنولوجيا الاتصالات وتقنية المعلومات للوصول إلى استخدام أمثل للموارد الحكومية، ولضمان توفير خدمة حكومية مميزة ومستمرة للمواطنين والشركات والمقيمين بطريقة إلكترونية ميسرة.



    *********************************


    «الاتصالات السعودية» تنفرد خليجيا وعربيا باحتساب التكلفة الفعلية منذ الدقيقة الأولى لخدماتها المتعددة



    تواصل الاتصالات السعودية الاستجابة لرغبات عملائها بكافة انحاء المملكة دون استثناء، حيث قدم الجوال مؤخرا تخفيضات جديدة على شرائح البطاقات المسبقة الدفع (سوا) بنسبة 50٪ وطرح باقات جديدة وتخفيض اجور المكالمات للباقات الحالية لكل من المكالمات المحلية داخل وخارج الشبكة بنسب تصل إلي 15٪. كما تم طرح جوال25 برسم اشتراك شهري هو الاقل بين المشغلين في المنطقة وقدره 25 ريال لعملائه، وتطمح الشركة من خلال هذا تقديم خيارات متعددة للعملاء وتبني استراتيجية التركيز على رغبات وتوجهات العملاء من خلال الاستفادة القصوى من البحوث التسويقية والتغذية المرتدة من عملائنا عبر مراكز الخدمة (902,907,904) والتي يعمل بها اكثر من 6000موظف سعودي وموزعة في جميع انحاء المملكة ولم يتم قصرها فقط على المدن الرئيسية. وترتكز طبيعة تسعيرة هذه الباقات ورسومها الشهرية في انفرادها بإمكانيات تتوافق مع احتياجات العملاء وطبيعة استهلاكهم واسلوبهم من ناحية كثافة الاتصال والاستخدام الشهري، حيث صممت لمساعدتهم في التوفير في مصاريف الاستخدام بناءً على طريقة استخدام العميل، حيث تعتبر هذه البادرة من الاتصالات السعودية غير مسبوقة وتنفرد بها الشركة لعملاء الجوال وذلك من خلال الاقبال منقطع النظير منذ ان تم طرحها تجاريا ، هذا وقد تم تخفيض سعر المكالمة في جوال45 لتصبح ب 30 هللة للدقيقة والتي تعد أفضل باقة للتوفير لذوي الاستخدام العالي كما تم تخفيض دقيقة الاتصال في جوال35 إلى 40 هللة». وتعتبر حزمة الباقات هذه فريدة وغير مسبوقة بين المشغلين في المنطقة ولا تتطلب من العملاء دفع مبالغ مالية مقدما كما هو معمول فيه لدى بعض المشغلين، بل العميل هو من يحدد المبلغ المطلوب وفق استهلاكه ورغبته من خلال الاتصال ب 902 او إرسال رسالة نصية ل 902 موضحا فيها الباقة المرغوبة.
    ومن جانب اخر تم تقديم تخفيضات كبيره وموسعة تنفرد بها الشركة لجميع عملاء سوا من خلال تخفيض أجور المكالمات داخل الشبكة بنسبة 23.5٪ لجميع عملاء «سوا» ، وتخفيض أجور الرسائل القصيرة الدولية من 60 هللة للرسالة الي 45 هللة للرسالة لجميع عملاء الجوال. وتخفيض بطاقة سوا الى 100ريال ورصيد اضافي ب 100 ريال وصلاحية الاستقبال والارسال ل 6 اشهر استقبال وارسال مع امكانية تمديد الاستقبال ل 3 اشهر اخرى،

    و تواصل الشركة عرض أقل الأسعار لعملائها للمكالمات الدولية شاملة جميع دول العالم، ويتميز التخفيض الذي تطبقه الاتصالات دون غيرهم بأنه تخفيض يشمل جميع العملاء من مستخدمي الهاتف ، الجوال ، بطاقة سوا ، كبائن الاتصال، بطاقات الاتصال المدفوع ومشمول كذلك في برنامج قطاف والذي يقوم العميل من خلالها بجمع النقاط من الجوال والهاتف ويستبدلها بخدمات مجانية تشمل دقائق اتصال ورسائل وخلافها.

    كما تمكن الشركة كافة عملائها سواء في خدمة الجوال او الهاتف من التمتع بتخفيضات إضافية وغير مسبوقة على المكالمات الدولية والداخلية من خلال الاشتراك بخدمة الأهل والأصدقاء التي تضيف للعملاء تخفيضا إضافياً يصل إلى 25٪ كخصم إضافي للارقام التي يطلب العميل التخفيض عليها بذاتها دوليا او داخليا، ونظير هذا التميز في برامج التخفيض التي تطرحها الشركة لعملائها وتنوعها فقد صنفت الشركة بأنها الشركة الاولى والوحيدة في الخليج العربي والدول العربية التي تحاسب عملاءها في فواتيرهم على أساس التكلفة الحقيقية للمكالمات بدءا من الدقيقة الأولى للمكالمة ولكافة خدماتها المقدمة لعملائها سواء الجوال أو الهاتف. حيث ذكرت بعض الشركات المتخصصة (Arab advisor group) في دراسة شملت أكثر من 31مشغلاً في الخليج العربي والدول العربية واشتملت على مقارنات عديدة لتكلفة المكالمات لجميع المشغلين بالمنطقة، بان احتساب شركات الاتصال التكلفة الحقيقية للمكالمة في فواتير عملائها وعدم جبرها لاقرب عدد صحيح يوفر عليهم في تكلفة الفاتورة مبالغ كبيرة تصل الى 30٪ من قيمة الفاتورة الخاصة بالعميل..

    وذكر المهندس سعد بن ظافر القحطاني مدير عام الشئون الاعلامية ومساندة التسويق، بان برنامج قطاف والذي تنفرد في تقديمه الاتصالات على مستوى المنطقة، يعتبر من البرامج الفعالة والتي تركز على تقدير العملاء على ثقتهم في الاتصالات السعودية في توفير الخدمات المتكاملة لهم والتي تشمل جميع خدمات الاتصالات بانواعها في جميع انحاء المملكة دون استثناء، ويثمن تواصلهم معها حيث يقدم البرنامج للمسجلين فيه خدمات مجانية من الجوال والهاتف وغير مسبوقة، حيث يعد البرنامج أحد منتجات الشركة الاستراتيجية وأحد الصور التنافسية التي تنفرد بها الشركة دون غيرها والتي تجمع بين خدمات الجوال والهاتف، ويوضح هذا البرنامج قوة ومركز الشركة التنافسي من خلال تقديمها برامج قيمة وخدمات مجانية لعملائها ويعد حافزا للمشاركة في كافة العروض والخدمات التي تقدمها الشركة ويستفيد منها العملاء على اختلاف مستوياتهم، وذكر بان احد عملاء الجوال جمع مؤخرا بفاتورة هاتفه من خلال اشتراكه بالبرنامج مجانا عن طريق 902 ما مجموعه (8,900) نقطة خولته للحصول على (3600) رسالة قصيرة مجانية و(2250) دقيقة مجانية داخلية للجوال و(600) دقيقة للاتصال بالانترنت و(660) رسائل وسائط مجانية و(40) نغمة مجانية و(48) شعار مجاني أو أي خدمة أخرى يرغبها من شركة الاتصالات السعودية، وتم أضافتها له على فاتورته حال اتصاله بالمركز مجانا.

    الجدير بالذكر أن اجمالي عدد عملاء الشركة وبنهاية الشهر الماضي وصل الى (16) مليون عميل منهم (12) مليون بالجوال وما يقارب من (4) مليون عميل بالهاتف، وتعتبر الاتصالات السعودية المشغل الرئيسي لخدمات الاتصالات في المملكة وتمتلك أكبر شبكة وبنية تحتية للهاتف الجوال على مستوى الشرق الأوسط،، حيث قامت الشركة بمد (30) ألف كم من الألياف البصرية، وقامت بتركيب أكثر من (8600) محطة قاعدية للجوال وتغطية ما يزيد عن(30) ألف كم من الطرق بشبكة الجوال لخدمة عملائها وعملاء المشغل الآخر من خلال توفير خدمة التجوال الوطني لعملائه في المناطق التي لم يتم تغطيتها بشبكته بعد ، وتشمل الاتفاقية جميع المناطق والطرق الرئيسية والفرعية فى المملكة التى لم تصلها الشبكة الخاصة بعملاء اتحاد اتصالات. ومن المتوقع أن تتيح هذه الاتفاقية لعملاء المشغل الآخر استخدام ما يزيد على (4000) محطة قاعدية (برج) تابعة لشبكة الجوال متواجدة فى المدن والمحافظات بمختلف أنحاء المملكة ولا تصلها تغطية المشغل الآخر وكذلك استخدام شبكة الجوال فى أكثر من ثلاثة آلاف قرية ومحافظة إضافة إلى استخدام شبكة الجوال فى أكثر من 20 ألف كلم من الطرق الفرعية والرئيسية التى تربط بين المدن الرئيسية والمحافظات المغطاة بشبكة الاتصالات السعودية بالاضافة الى تمرير كافة الحركة الدولية القادمة والصادرة لجميع المكالمات بالمملكة ولجميع المشغلين سواء للجوال او البيانات.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ

    «موبايلي» تخفض قيمة الباقات المفوترة إلى 50٪ للمشتركين الجدد

    الرياض - «الرياض:
    اطلقت موبايلي خصماً قيمته 50٪ على قيمة الباقات المؤجلة الدفع (المفوترة) خاصاً بالمشتركين الجدد، ويستمر لمدة ثلاثة اشهر، وذلك ابتداء من اليوم.
    وخصص هذا الخصم لقيمة الباقات المؤجلة الدفع (المفوترة) بأنواعها الخمسة، حيث تصل تكلفة الدقيقة المحلية الواحدة من خلال هذا العرض الى (17هللة) في باقة (1000) دقيقة، وقيمة (19 هللة) في باقة (500 دقيقة)، سواء من موبايلي الى موبايلي او من موبايلي الى اي خط محلي آخر بما في ذلك الخطوط الارضية.

    الجدير بالذكر ان الرسوم الشهرية للباقة هي قيمة الدقائق التي يتحصل عليها المشترك شهرياً حيث لا تلزم موبايلي المشتركين بدفع رسوم شهرية بدون اي مقابل. ويشمل هذا العرض الدقائق الخاصة بكل باقة، حيث سيستفيد المشترك من خصم 50٪ على سعر الدقيقة وذلك حسب الدقائق المضافة مع كل باقة، علماً ان الخصم على سعر الدقيقة لا يشمل الدقائق الاضافية التي تزيد عن الباقة.

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ نادي خبراء المال

    هذا ويستطيع المشتركون تفعيل جميع الخدمات ذات القيمة المضافة مجاناً مثل البريد الصوتي والرسائل المتعددة الوسائط وخدمة الإعلام بالمكالمات الفائتة حال اغلاق الهاتف حيث تقدم الاخيرة مجاناً وتفعيل الجيل الثالث المتطور وتفعيل الانترنت الخلوي، وغيرها من الخدمات الاخرى. وتقدم موبايلي اقل التعرفات على المكالمات الدولية في المملكة والخليج وذلك بعد التخفيضات التي اطلقتها موبايلي في شهر مايو الماضي، حيث تبلغ قيمة المكالمة للدقيقة الواحدة الى دول الخليج العربية 80 هللة في حال الاستفادة من خدمة الرقم الدولي المفضل.

    ويعد عرض تخفيض قيمة الباقات المفوترة من سلسلة عروض تقدمها موبايلي لجميع مشتركيها التي اطلقتها موبايلي في جميع باقات موبايلي.



    ***********************************************


    تحليل سهم الأسبوع
    البنك السعودي الهولندي... سعر السهم دون القيمة العادلة والفيصل نتيجة الربع الثالث


    عبدالعزيز حمود الصعيدي
    تأسس البنك السعودي الهولندي، أول منشأة تبد نشاطا بنكيا في المملكة عام 1926، حين كان يعرف آنذاك باسم الشركة التجارية الهولندية، عبارة عن مكتب واحد في مدينة جدة، يتولى خدمة الحجيج الوافدين من جزر الهند الشرقية، الخاضعة للحكم الهولندي آنذاك (اندونيسيا حالياً).
    لعب البنك، كونه الوحيد العامل في المملكة العربية السعودية في ذلك الوقت، دور البنك المركزي، وكان يحتفظ باحتياطيات المملكة من الذهب، كما تمت عن طريقه العمليات الأولى من عوائد النفط.

    تحول البنك السعودي الهولندي إلى شركة مساهمة سعودية بموجب المرسوم الملكي الذي صدر عام 1976، وفي عام 2004، أقر مجلس إدارة البنك زيادة رأس ماله إلى 1,26 مليار ريال سعودي.

    يوفر ارتباط البنك السعودي الهولندي ببنك ABN AMRO العالمي اتصالاً مباشراً وفورياً بأسواق المال العالمية، والعديد من شبكات الفروع المصرفية في جميع أنحاء العالم.

    بلغ عدد الموظفين في البنك نحو 1340، وتكفل وسائل الاتصال الإلكترونية المتوافرة لدى البنك إنجاز العمليات بدقة وسرعة متناهية، وذلك لتوفير الأموال في الزمان والمكان المطلوبة.

    يقدم البنك كافة الخدمات دون استثناء، ويقع مركزه الرئيسي في مدينة الرياض، شارع الضباب، إضافة إلى إدارتين إقليميتين في كل من جدة والخبر.

    يقدم البنك تشكيلة واسعة من المنتجات البنكية للأغراض الشخصية والتجارية تدعمها أنظمة تقنية متقدمة ذات دقة متناهية، وفعالية كبيرة لتوفير معلومات وخدمات متقدمة ومتطورة. كما يضم البنك شبكة فروع بلغت 40 في مختلف مناطق المملكة، و شبكة أجهزة صرف آلي موزعة على فروعه وغيرها من المناطق إضافة إلى شبكة أجهزة نقاط بيع. كما أن ارتباط البنك مع الشبكة السعودية للمدفوعات (سبان) المنتشرة في جميع أنحاء المملكة إضافة إلى الترتيبات الخاصة مع شبكات فيزا يوفر لعملاء البنك السحب النقدي في مختلف العالم.

    والبنك السعودي الهولندي شركة مساهمة يمتلك المواطنون السعوديون فيها نسبة 60 في المائة، بينما يمتلك ABN AMRO، أكبر البنوك في هولندا، نسبة 40 في المائة من أسهم البنك.

    تجاوزت القيمة السوقية للبنك السعودي الهولندي 200 مليار ريال، موزعة على 220,5 مليون سهم، حسب إقفال سعر سهم البنك الأسبوع الماضي على 90,75 ريالاً.

    ضل المجال السعري للسهم خلال الأسبوع الماضي بين 87,5 ريالاً و 94,75، بينما تراوح خلال عام بين 76,5 ريالاً و 163، تمثل تذبذباً بنسبة 72,23 في المائة، ما يشير إلى أن سهم البنك السعودي الهولندي متوسط إلى مرتفع المخاطر، وبما أن السهم قليل التسييل، وليس من الأسهم النشطة، جاء متوسط التداول اليومي عند 73 ألف سهم يوميا.

    وفي مجال الإدارة والمردود الاستثماري، جميع أرقام البنك تضعه في مركز جيد، إذ تم تحويل جزء جيد من إيرادات البنك إلى حقوق المساهمين، لتبلغ 18 في المائة عن العام الماضي و 15,62 في المائة للسنوات الخمس الماضية، وحقق البنك نموا في الإيرادات بلغ 19 في المائة العام الماضي و11,60 في المائة للسنوات الخمس الماضية, وهي نسب جيدة جدا.

    وللربحية نصيب لا يمكن التقليل من شأنها، فقد وزع (الهولندي) أرباحا سنوية عن العام 2005 بواقع 1,71 ريال لكل سهم، أي ما نسبته 1,88 في المائة من قيمة السهم الجارية، أو 17,10 في المائة من قيمة السهم الاسمية، وهي نسب مقبولة في حسابات اليوم. وعند دمج الربحية مع العائد على حقوق المساهمين ونمو الإيرادات، ربما يكون هناك ما يبرر سعر السهم الأسبوع الماضي عند 90,75 ريال، خاصة وأن قيمة السهم الدفترية بلغت 16,65 ريالاً، وهي مقبولة مقارنة بأسهم قطاع البنوك.

    وفي مجال السعر والقيمة بلغ مكرر الربح 19، أي أنه يحتل المرتبة الثانية بعد بنك الرياض في هذا المجال، وجاء مكرر الربح إلى النمو عند 0,88 وهو معدل ممتاز يشير إلى أن سعر السهم الجاري دون 91 ريال منخفض، إذا عزز البنك أداءه خلال الربع المقبل أي الربع الثالث..

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 11-11-2006, 08:30 PM
  2. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 15/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 08-10-2006, 01:33 AM
  3. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 16/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 09-09-2006, 11:39 PM
  4. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 4/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 29-07-2006, 09:33 AM
  5. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 26/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 22-07-2006, 09:34 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا