وقعت وكالة بلومبيرغ دخول شركة سابك في مناقصة مع شركة "دوبونت" الأمريكية للاستحواذ على شركة اركيما الفرنسية وذلك بعد قرار الشركة الفرنسية التخلي عن الاعمال التجارية غير المربحة للفينيل مما يجعلها عرضة لعملية استحواذ محتملة. ووفقا لشركة نومورا هولدنغ فان شركة أركيما تصنع كيماويات تدخل في العديد من الصناعات بدءا من الاحذية الرياضية وحتى مكيفات الهواء قد تكون أكثر جاذبية للاستحواذ من بعض مزايدي السوق الخاصين لاسيما سابك وشركة دوبونت الامريكية ، وان الشركة قد تتلقى عروضا مابين 70 يورو الى 90 يورو للسهم الواحد وهو اعلى من سعرها السوقي في السوق بحوالي 47 % حسب اقفال السهم في بورصة كاك الفرنسية .
وتهدف سابك من هذه العملية لو تمت الى تنويع محفظتها البلاستيكية للاستفادة من الاتجاه الحالي لتحول الشرق الاوسط الى استخدام الطاقة الشمسية بشكل أوسع .
الجدير بالذكر أن شركة أركيما هي شركة فرنسية تأسست في العام 2004 بعد اعادة تنظيم لفروع شركة توتال الفرنسية وهى متخصصة فى تصنيع منتجات الفينيل والمنتجات الصناعية الكيميائية عالية الكفاءة وتتواجد في أكثر من 40 بلد ويعمل لديها حوالي 15.700 موظف ولديها 9 مراكز للأبحاث