سجلت مؤشرات البورصة المصرية هبوط جماعي خلال تعاملات الاسبوع المنقضي، كما فقد رأس المال السوقي نحو 20 مليار جنيه .وتأثرت البورصة المصرية بالاحداث التي شهدها مجلس الوزراء وشارع القصر العيني، والتي شهدت اشتباكات بين قوات الجيش ومتظاهرين ما ادي لمقتل نحو 16 شخص واصابة المئات .وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة '' اي جي اكس 30'' بنحو 7,77%، ليصل لمستوي 3614 نقطة، فيما تراجع مؤشر الاسهم المتوسطة والصغيرة'' اي جي اكس 70'' بنسبة 8,44%، ليصل لمستوي 413 نقطة .كما هبط المؤشر الاشمل'' اي جي اكس 100'' - الجامع لأسهم المؤشرين السابقين - بنحو 8,18%، ليصل لمستوي 640 نقطة، وتراجع مؤشر'' اي جي اكس 20'' بما نسبته 7,88%، ليغلق عند مستوي 3916 نقطة .وتراجع رأس المال السوقي خلال تعاملات الاسبوع، ليصل الي 292 مليار جنيه مقابل 312 مليار جنيه في الأسبوع الاسبق، فاقدا نحو 20 مليار جنيه.وواصل المستثمرين الاجانب سياسية البيع، لتصل صافي مبيعاتهم لنحو 132,47 مليون جنيه، فيما سجل المستثمري العرب مشتريات بنحو 7,82 مليون جنيه .يذكر أن صافي تعاملات الأجانب - غير العرب - قد سجلت صافي بيع قدره 18ر4324 مليون جنيه منذ بداية العام، بينما سجل العرب صافي شراء قدره 10ر234 مليون جنيه خلال نفس الفترة.ووصلت بعض الاسهم '' الكبيرة'' فى البورصة الي ادني مستوي لها منذ عدة سنوات، فعلي سبيل المثال وصل سهم موبنييل الي مستوي 81,01 جنيه وهو ادني مستوي منذ سنوات، كما هبط السعر السوقي لسهم حديد عز ليصل الي 3,87 جنيه وهو ادني مستوي للسهم منذ ما يقترب من 6 سنوات، وشهد سهم البنك التجاري الدولي هبوط مماثل ليلامس ادني مستوي له منذ عامين .وشهدت الاسهم القيادية تراجع جماعي لمستوياتها السعرية، حيث هبط سهم البنك التجاري الدولي بنحو 10,9%، ليصل لمستوي 19,29 جنيه، مقابل 21,65 جنيه بداية الاسبوع .كما هبط سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة - صاحب اكبر وزن نسبي بالمؤشر الرئيسي - ليصل لمستوي 196,95 جنيه، مقابل 212,05 جنيه، بنسبة هبوط بلغت 7,1% .وجاء سهم المجموعة المالية هيرمس فى المركز الاخير، بعد تراجعه بنحو 5,2%، ليصل لمستوي 9,67 جنيه، مقابل 10,2 جنيه