كشفت شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة الاربعاء، عن قرار مجلس إدارة الشركة، التقدم للسلطات المعنية فى مصر وبريطانيا، للموافقة على بدء إجراءات عملية فصل قطاع المقاولات عن قطاع الأسمدة.

وأوضحت اوراسكوم فى بيان لها، أنها ستتقدم بطلب للهيئة المصرية للرقابة المالية للبدء في إجراءات التقسيم، الذي سينتج عنه شركتين، الأولى وهى الشركة القاسمة شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة والتي ستمتلك قطاع الأسمدة ، والثانية الشركة المنقسمة والتي ستمتلك قطاع المقاولات.

وأشارت الشركة الي أن اسهم اوراسكوم للانشاء والصناعة ستستمر فى البورصة المصرية، كما سيتم قيد اسهم قطاع المقاولات ايضا، ونفس الامر ينطبق على بورصة لندن التي ستشهد استمرار قيد شهادات الايداع الدولية لاوراسكوم، وقيد اسهم قطاع المقاولات الجديدة .

واعلن البيان، ان اوراسكوم ستقوم بدعوة مساهميها إلي اجتماع جمعية عامة غير عادية، لاعتماد عملية التقسيم بعد الحصول علي موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية على التقسيم الذي يتوقع ان تنتهي اجراءته التنظيمية فى الربع الأول من عام 2012.

أما بالنسبة للمساهمين الحاليين حاملي الأسهم العادية وشهادات الإيداع الدولية (GDR) وشهادات الإيداع الأمريكية (ADR)، فاوضحت الشركة انهم سيحصلون علي سهم واحد عادي (أو GDR أو ADR) لشركة المقاولات المنقسمة لكل سهم عادي (أو GDR أو ADR) كان قد تم الحصول عليه من اوراسكوم للانشاءI قبل التقسيم مباشرة بدون سداد أي قيمة أخرى.

وبهذه الطريقة، سوف تكون قائمة حاملي الأسهم في كلا النشاطين مباشرة بعد التقسيم مطابقة تماماً لقائمة حاملي أسهم شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة قبل التقسيم مباشرة، كما ستتساوي مجموع القيمة الاسمية للأسهم أو GDR أو ADR المملوكة لأي مساهم في الشركتين بعد التقسيم وقبله.

وقال ناصف ساويرس رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، أن الاختلاف بين نشاط المقاولات والأسمدة، يجعل من المنطقي الفصل بين الشركتين لتمكينهما من التركيز على أهدافهما الإستراتيجية الخاصة، معتقدا ان عملية الفصل ستؤدي الي مزيد من شفافية والوضوح لاعمال الشركتين، مما سيؤدي إلي زيادة نمو كل نشاط نتيجة لوضع استراتيجيات نمو متخصصة لكل نشاط علي حدة .

وسينتج عن عملية التقسيم المقترحة، وجود مجلسي ادارة منفصلين لكل شركة تطبيقاً لقواعد الحوكمة، فيما تشير التوقعات الي استمرار ناصف ساويرس في منصبه كرئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للشركة القاسمة شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة المالكة لقطاع الأسمدة، كما سيشغل منصب رئيس مجلس إدارة الشركة المنقسمة المالكة لقطاع المقاولات.

ويري احمد بدر المحلل المالي بشركة كريدي سويس، أن تقسيم الشركة يعد عمل منطقي نظرا للطبيعية المختلفة للقطاعين، مشيرا الي اعتقاده ان عملية الفصل تشكل امرا ايجابيا لاعمال القطاعين خلال الفترة القادمة