توقع وزير المالية الجزائري كريم جودي اليوم الثلاثاء أن تُوقّع الحكومة مع مجموعة "فيمبلكوم" الروسية المالك الجديد لشركة أوراسكوم تيليكوم المصرية للهاتف المحمول في الجزائر، المعروفة تجاريا باسم (جيزي)، على اتفاق لشراء أكثر من51% من رأسمال الشركة قبل نهاية آذار/مارس المقبل.
وقال جودي في تصريح لإذاعة الجزائر الحكوم...ية "نحن الآن في مرحلة التقييم حيث ستكون متبوعة بالتوقيع على اتفاق الشراء ثم التوصل إلى عقد المساهمين".
وأضاف "إذا جرى مسار المفاوضات من دون عراقيل، فإن نتائج هذه الإتفاقيات ستأتي قبل نهاية الربع الأول من العام 2012".
وأوضح أن "التنازل سيتعلق بما لا يقل عن 51% من رأسمال شركة اوراسكوم تيليكوم الجزائر، أو ربما أكثر"، ملمحا إلى أن شراء (جيزي) بأكملها غير مستبعد.
وأشار الوزير الجزائري إلى أن مؤسسة عمومية وطنية ستدخل في رأسمال جيزي من دون إعطاء تفاصيل حول ما إذا كانت هذه المؤسسة ستكون المشتري الجزائري الوحيد لجيزي، أو مجرد شريك مع الدولة الجزائرية لهذا الفرع من المجمع المصري "أوراسكوم تيليكوم هولدينغ" الذي اشترت الشركة الروسية فيمبلكوم 51% من رأسماله العام 2011.
وقال "إن هذه المؤسسة العمومية الوطنية ستقوم كذلك بتسيير الرأسمال بالنسبة للطرف الجزائري".
وكانت الحكومة الجزائرية أعلنت في آذار/مارس 2010 معارضتها لصفقة بيع محتملة لجيزي إلى شريك أجنبي، وأعلنت بأنها ستقوم بشراء الشركة وفق القوانين الجزائرية.
ويمنح القانون الجزائري الحكومة "حق الشفعة"، أولوية الشراء، وأخذ 51% من رأسمال الشركة و20% من الأرباح من أصول أي صفقة يعقدها غير المقيمين في الجزائر.
يذكر أن جيزي تعد الشركة الأولى للهاتف المحمول في الجزائر بنحو 16 مليون مشترك وهو ما يعادل 46% من حجم السوق.