ارتفعت البورصة المصرية خلال تعاملات هذا الأسبوع بواقع 3.69 % متجاوزة التأثيرات السلبية للاشتباكات التي شهدها محيط وزارة الداخلية على خلفية أحداث بورسعيد ومتجاهلة في الوقت ذاته لدعوات العصيان المدني التي أطلقها نشطاء سياسيون يوم 11 فبراير في محاولة لإجبار المجلس العسكري على تسليم السلطة. وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية إي .جي .اكس 30 حوالى 3.69 % في المائة بما يعادل 169.26 نقطة لينهى تعاملات اليوم الخميس عند مستوى 4753.65 نقطة مقابل 4584.39 نقطة لدى إقفال تعاملات الخميس الماضي وسط تألق لأسهم قطاع الاتصالات وبدعم من مشتريات المصريين والعرب.
وبالنسبة لأعلى وأقل قيمة لمؤشر إي .جي .اكس 30 خلال تعاملات الأسبوع فقد حقق المؤشر أعلى قيمة له يوم الخميس حيث بلغ 4753.65 نقطة في حين شهد يوم الاثنين أقل قيمة للمؤشر والتي بلغت 4538.65 نقطة .
وأما مؤشر اي .جي .اكس 70 فقد كان اعلي إقفال له يوم الأربعاء بـ 456.13 نقطة بينما اقل إقفال له يوم الاحد حيث أغلق 440.23 نقطة .
واما مؤشر إى. جى. اكس 100 الأوسع نطاقا فقد كان أعلى اقفال له يوم الخميس حيث أغلق عند مستوى 759.03 نقطة بينما كان أقل اقفال له يوم الاحد حيث أغلق على 725.59 نقطة .
جدير بالذكر ان تداولات الاسبوع اقتصرت علي اربع جلسات فقط حيث كانت ادارة البورصة قد قررت ان يكون الأحد الموافق 5 فبراير 2012 اجازة رسمية بمناسبة المولد النبوى الشريف على ان يستأنف العمل يوم الاثنين الموافق 6 فبراير 2012 .
وفى يوم الاثنين تمكنت البورصة المصرية في ختام تعاملاتها من تقليص خسائرها الصباحية ليغلق مؤشرها الرئيسي على تراجع 1 % فقط بعد تراجعه بأكثر من 2 % في بداية التعاملات بدعم من مشتريات المصريين ، وذلك برغم استمرار الاشتباكات بين قوات الأمن و متظاهرين بالشوارع المؤدية لوزارة الداخلية ورغم الدعوة الى عصيان مدنى شامل من أجل إجبار المجلس العسكري الحاكم على تسليم السلطة.
وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اى جى إكس 30 علي انخفاض بمقدار 45.74 نقطة بنسبة 1 % لينهى التعاملات عند مستوى 4538.65 نقطة .
من جانبه قال المجلس الاستشاري في توصيه له الي المجلس العسكري انه يتعين بدء الاستعدادات لإجراء انتخابات رئاسية في 23 فبراير وهي خطوة ستقرب موعد الانتخابات الرئاسية عن الموعد المتوقع في يونيو ، مشيرا الي انه يتعين فتح باب الترشيح للرئاسة اعتبارا من 23 فبراير شباط قبل حوالي شهرين من الموعد المعلن سلفا من قبل السلطات في 15 ابريل نيسان.
وجاءت التوصية من المجلس بعد تزايد اعمال العنف والاحتجاجات والانتقادات لحكم المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي تولى السلطة من الرئيس السابق حسني مبارك قبل عام ، وسط دعوات باستمرار الاعتصام لحين تسليم المجلس الاعلي للقوات المسلحة السلطة لحكومة مدنية ومحاسبة المتورطين عن أحداث بورسعيد .
وقد صاحب المؤشر الرئيسي في الاتجاه مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إي جي إكس 70 حيث انهى تعاملاته عند مستوى 440.23 نقطة بانخفاض 1.26 % ، فيما انخفض ايضا مؤشر إي جي إكس 100 الأوسع نطاقا بواقع 1.06 % ليغلق عند مستوى 725.59 نقطة ، كذلك انخفض مؤشر البورصة المصرية 20 محدد الأوزان" 0.86 % لينهى تعاملاته عند مستوى 4965.54 نقطة . وعن إجمالي قيمة التداولات فقد بلغت 365.287 مليون جنيه ، وذلك بإجمالي عدد عمليات يصل إلى 23378 عملية ليتم التداول على 104.044 مليون سهم .
وفي يوم الثلاثاء انهت المؤشرات الرئيسية للبورصة المصرية جلسة تداولاتها على ارتفاع جماعي مدعومة بتصريحات إيجابية من عملاق صناعة الاتصالات نجيب ساويرس حول تطلعه لفرص استحواذ على شركات و رخص للمحمول فضلا عن الاعلان عن فتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة اعتبارا من 10 مارس وتوقف الاشتباكات في المناطق المحيطة بوزارة الداخلية .
وقد ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اى جى إكس 30 بمقدار 45.24 نقطة بنسبة 1 % لينهى التعاملات عند مستوى 4583.89 نقطة وذلك بدعم من مشتريات المصريين والعرب.
وقد صاحب المؤشر الرئيسي في الاتجاه مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إي جي إكس 70 حيث انهى تعاملاته عند مستوى449.41 نقطة بارتفاع 2.09% ، فيما ارتفع ايضا مؤشر إي جي إكس 100 الأوسع نطاقا بواقع 2.04 % ليغلق عند مستوى 740.39 نقطة ، كذلك ارتفع مؤشر البورصة المصرية 20 محدد الأوزان"1.91 % لينهى تعاملاته عند مستوى 5060.46 نقطة . وعن إجمالي قيمة التداولات فقد بلغت 6446.94 مليون جنيه ، وذلك بإجمالي عدد عمليات يصل إلى 25049 عملية ليتم التداول على 7121.15 مليون سهم .
وفى يوم الأربعاء انهت المؤشرات الرئيسية للبورصة المصرية جلسة تداولاتها على ارتفاع جماعي للجلسة الثانية على التوالي متجاهلة الدعوات المتواصلة من بعض القوى السياسية لبدء عصيان مدنى في 11 فبراير للضغط على المجلس العسكري من أجل تسليم السلطة.
وقد ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اى جى إكس 30 بمقدار 125.32 نقطة بنسبة 2.73 % لينهى التعاملات عند مستوى4709.21 نقطة وذلك بدعم من مشتريات المصريين و العرب.
وقد صاحب المؤشر الرئيسي في الاتجاه مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إي جي إكس 70 حيث انهى تعاملاته عند مستوى 456.13 نقطة بارتفاع 1.50% ، فيما ارتفع ايضا مؤشر إي جي إكس 100 الأوسع نطاقا بواقع 2.36 % ليغلق عند مستوى 757.83 نقطة ، كذلك ارتفع مؤشر البورصة المصرية 20 محدد الأوزان"3.41 % لينهى تعاملاته عند مستوى 5232.79 نقطة . وعن إجمالي قيمة التداولات فقد بلغت 6524.59 مليون جنيه ، وذلك بإجمالي عدد عمليات يصل إلى 31703 عملية ليتم التداول على 142.188 مليون سهم .
وفي يوم الخميس انهت البورصة المصرية تعاملاتها على ارتفاع رغم الدعوات المتواصلة من بعض القوى السياسية لبدء عصيان مدنى في 11 فبراير للضغط على المجلس العسكري من أجل تسليم السلطة.
.
وقد ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اى جى إكس 30 طفيفا بمقدار 44.44 نقطة بنسبة 0.94 % لينهى التعاملات عند مستوى 4753.65 نقطة .

هذا فيما انخفض مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إي جي إكس 70 حيث انهى تعاملاته عند مستوى 452.36 نقطة بانخفاض 0.83% ، فيما ارتفع مؤشر إي جي إكس 100 الأوسع نطاقا بواقع 0.16 % ليغلق عند مستوى 759.03 نقطة ، كذلك ارتفع مؤشر البورصة المصرية 20 محدد الأوزان"2.71% لينهى تعاملاته عند مستوى 5374.64 نقطة .
وعن إجمالي قيمة التداولات فقد بلغت 769.80 مليون جنيه ، وذلك بإجمالي عدد عمليات يصل إلى 36462 عملية ليتم التداول على 178.928 مليون سهم .