للجلسة الثالثة على التوالي.. تراجعت البورصة المصرية بنهاية جلسة الخميس، فيما يبدو كموجة هبوطية تصحيحية بإتجاه جني ألارباح، وسط اتجاه بيعى لمستثمرين الاجانب.

وتباينت مؤشرات البورصة المصرية بنهاية جلسة نهاية الأسبوع، بعدما أغلق المؤشر الرئيسي على هبوط، فى الوقت الذي ارتفع فيه المؤشرين الثانوي والأشمل.

فقد تراجع المؤشر الرئيسي '' اي جي اكس 30'' بنحو 0,73%، ليغلق عند مستوي 4967,15 نقطة، مقابل مستوي 5003,45 نقطة عند فتح الجلسة، ليتراجع المؤشر دون مستوي الــ 5000 نقطة، الذي لم يستقر فوقه لاكثر من جلسة واحدة.

فيما صعد المؤشر الثانوي '' اي جي اكس 70'' بنسبة 0,32%، ليصل الى 494,19 نقطة، مقارنة بــ491,81 نقطة، كما ارتفع المؤشر الأشمل '' اي جي اكس 100'' بنحو 0,39%، مغلق عند مستوي 823,92 نقطة.

وخسر رأس المال السوقي نحو 1,3 مليار جنيه، ليصل الى 364,9 مليار جنيه، مقابل 366,2 مليار جنيه خلال الاغلاق السابق للبورصة، وشهدت الجلسة التداول على 197 ورقة مالية، ارتفع منها 64 سهم، بينما هبط 103 اخرينن وحافظت أسعار 12 سهم على الإغلاق السابق لها.

وسجلت قيم التداولات خلال جلسة نهاية الأسبوع، نحو 673 مليون جنيه، بحجم تداولات بلغ 179,851 مليون سهم، عن طريق عدد عمليات وصل الى 37,224 الف عملية.

وعلى صعيد تعاملات المستثمرين، فقد سجل الاجانب اتجاه بيعي واضح، لتشهد الجلسة صافى بيعي لهم بلغ 48,269 مليون جنيه، كما وصلت مبيعات العرب الى 364 الف جنيه، بينما فضل المستثمرين المصريين الشراء، مسجلين صافى شرائي بلغ 48,633 مليون جنيه.

واتجهت الأسهم القيادية الى الهبوط الجماعي، بقيادة سهم أوراسكوم تيليكوم القابضة، الذي تراجع بنحو 2,19%، ليغلق عند 4,02 جنيه، مقابل 4,11 جنيه عند الفتح، مسجلا قيم تداولات تجاوز 40 مليون جنيه.

كما هبط سهم البنك التجاري الدولي بنسبة 1,06%، ليصل الى مستوي 23,34 جنيه، مقارنة بمستوي 23,59 جنيه، وتراجع سهم أوراسكوم للانشاء والصناعة بنحو 0,89%، مغلق عند 25,73 جنيه، ومسجلا قيم تداولات بلغت 53 مليون جنيه.

واتى سهم المجموعة المالية هيرمس فى المرتبة الأخيرة من حيث الهبوط، متراجعا بنحو 0,88%، ومغلقا عند مستوي 12,42 جنيه، مقابل 12,53 جنيه عند الفتح.