أعلنت الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول "موبينيل" نتائج الأعمال المجمعة للربع الرابع ونهاية عام 2011، التى كشفت أن عدد مشتركى خدمات التليفون المحمول بلغ 32.9 مليون مشترك بنهاية عام 2011 (منه 29.8 مليون مشترك فعال) و257 ألف مشترك لخدمات الإنترنت الثابت.
وتمت إضافة 2.7 مليون مشترك جديد لخدمات التليفون المحمول و40 ألف مشترك جديد لخدمات الإنترنت الثابت خلال عام2011 مدفوعة بنشاط تجارى قوى، كما تم احتواء تآكل الإيرادات فى ظل ظروف استثنائية صعبة، حيث بلغت الإيرادات المجمعة لعام 2011 مبلغ 10,182 مليون جنيه مصرى بنسبة 3.7-%مقارنة بالعام الماضى.
وبلغت الأرباح المعدلة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك لعام 2011 مبلغ 3,483 مليون جنيه مصرى بنسبة19.1%- مقارنة بالعام الماضى، وذلك نتيجة انخفاض الإيرادات وارتفاع التكاليف التجارية، كما بلغ صافى النتائج المعدلة لعام 2011 مبلغ 111 مليون جنيه مصرى.
وبلغت النفقات الرأسمالية لعام 2011 مبلغ 1,757 مليون جنيه مصرى بنسبة 8.9 %- مقارنة بالعام الماضى مما يعكس تركيزا على الاستثمار الأمثل، وبلغ التدفق النقدى الحر لعام 2011 مبلغ 1,479مليون جنيه.
وصرح إيف جوتيه ـ العضو المنتدب لموبينيل بأن الشركة شهدت أحداثا استثنائية شديدة الصعوبةخلال عام 2011، فنتائج الأعمال تبرز مدى التحديات التى واجهتها الشركة فى بيئة مضطربة على المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ولكن قناعتى قد تأكدت خلال الفترة القصيرة التى قضيتها بمنصب العضو المنتدب الجديد للشركة بوجود أسس قوية من شأنها اعادة قدرة الشركة على النمو حال عودة الاستقرار الاقتصادى مرة أخرى.
وأضاف أن فريق العمل الجديد يعلم أن الشركة قد واجهت قدرا كبيرا من التحديات خلال عام 2011، "إلا أنناعلى يقين بأننا فى حال تحسن البيئة العامة وتحييد المستوى التنافسى بالسوق المصرية سوف نتمكن من تحقيق نتائج أفضل".
وقال جوتيه إن موبينيل اليوم أكثر استعداداً لمواجهة التحديات الناتجة عن الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصاديةغير المستقرة، "كما أننا سنظل ملتزمين بالعمل على نشر العديد من المبادرات التى تحفز على النمو وتحسن العملية الانتاجية للشركة مع الاستمرار بتعديل نموذج العمل ليتلاءم مع البيئة المتغيرة ".
وعن أبرز المؤشرات المالية والتشغيلية للشركة أظهرت نتائج الأعمال، استمرار الاستحواذ القوى فى الربع الرابع لعام 2011 لتأمين نمو الأرباح المستقبلية.
ووصل عدد المشتركين الجدد لخدمات التليفون المحمول إلى 1.34 مليون مشترك خلال الربع الرابع لعام2011 (50% من عدد المشتركين الجدد لعام 2011)، لتسجل الشركة إجمالى مشتركين جدد يصل إلى 2.7 مليون مشترك لعام 2011، وتمت معظم تلك الاستحواذات خلال النصف الثانى لعام 2011، وذلك بفضل المجهودات التى بُذلت لامتصاص أثرحملة المقاطعة.
وبلغ إجمالى عدد المشتركين لخدمات التليفون المحمول 32.9 مليون مشترك بزيادة قدرها 8.9% مقارنة بالعام الماضى، زادت قاعدة المشتركين الفعالين خلال الربع الرابع لعام 2011 بنسبة 5% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى وذلك بفضل الاهتمام الموجه لزيادة قاعدة المشتركين الفعالين، مما يعكس التوجه إلى إعادة بناء أسس قوية لضمان نمو الأرباح فى المستقبل.
ووصل عدد المشتركين الجدد لخدمات الإنترنت الثابت خلال الربع الرابع لعام 2011 إلى 15.9 ألف مشترك وهو يعد أعلى ربع خلال عام 2011 من حيث الاستحواذ على مشتركين جدد، وسجلت بذلك لينك دوت نيت إجمالى عدد مشتركين جدد لخدمات الإنترنت يصل إلى 40 ألف مشترك خلال عام 2011، واستمر نمو خدمات الإنترنت الثابت بشكل ملحوظ ليسجل 257 ألف مشترك بنسبة زيادة قدرها 18.2% مقارنة بالعام الماضى.
ولذلك وصلت الإيرادات المجمعة خلال الربع الرابع لعام 2011 إلى 2,539 مليون جنيه مصرى بنسبة 8.1 -% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى نتيجة تآكل إيرادات خدمات التليفون المحمول بنسبة تقلص قدرها9.1-٪ مقارنة بالعام الماضى، وذلك بسبب بيئة تنافسية شديدة للغاية، هذاوقد تم تعويض تآكل الإيرادات جزئياً بالنمو القوى لإيرادات خدمات الإنترنت الثابت(119 مليون جنيه مصريبنسبة زيادة قدرها 17.8٪مقارنة بالعام الماضى).
ووصلت الإيرادات المجمعة لعام 2011 إلى 10,182 مليون جنيه مصرى بنسبة قدرها3.7-٪ مقارنة بالعام الماضى مما يعكس إنخفاض إيرادات خدمات التليفون المحمول بنسبة 6.5٪ ، وزيادة فى إيرادات خدمات الإنترنت الثابت بنسبة 12.2٪.
ويعود تآكل إيرادات خدمات التليفون المحمول فى عام 2011 لعدة أسباب أهمها الإضطرابات العامة التى أثرت على البلاد خلال عام 2011 مضعفة البيئة العامة للاقتصاد بشكل عام ودافعة العديد من العملاء إلى الحد من الإنفاق على خدمات التليفون المحمول، بالإضافة إلى التأثير السلبى الناتج عن قطع خدمات الاتصالات خلال الربع الاول لعام 2011، والتأثر الكبير لإيرادات التجوال خلال العام بسبب تقلص النشاط السياحي، حملات المقاطعة التى كان لها تأثير سلبى على الشركة وعلى إيراداتها خلال النصف الثانى من عام 2011، حرب الأسعار الشرسة الناتجة عن المنافسة الشديدة والتى أدت إلى إنخفاض متوسط العائد لكل مستخدم.
وحققت خدمات نقل البيانات والقيمة المضافة وخدمات البرودباند (الثابتة والمتنقلة) نمواً قوياًساهم فيالتعويض الجزئيلتآكل إيرادات الخدمات الصوتية.
وبلغت الأرباح المجمعة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والإستهلاك للربع الرابع لعام 2011 مبلغ 598 مليون جنيه مصرى وذلك بسبب إنخفاض الإيرادات وزيادة النفقات التجارية (الموجهة للحفاظعلى قاعدة العملاء) والمعالجة المحاسبية المختلفة لمكافآت الموظفين (الممولة فى السابق من حصة الارباح)، وقد وصلت الأرباح المجمعة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والإستهلاك خلال عام 2011 إلى مبلغ 3,258 مليون جنيه مصرى.
وتقلص صافى النتائج بشكل كبير بسبب بعض البنود الاستثنائية، حيث انه فى حال استبعاد كافة البنود الاستثنائية قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والإستهلاك (تأثير ضريبة الشركات الجديدة والمعالجة المحاسبية المختلفة لمكافآت الموظفين) يصل صافى النتائج المجمعة إلى مبلغ 111مليون جنيه مصرى لعام 2011، وكان لزيادة الإهلاك والإستهلاك وتطبيق نظام الضرائب الجديد والمعالجة المحاسبية المختلفة لمكافآت الموظفين تأثير سلبى على صافى النتائج الذى بلغصافى خسائرقدرها253 مليون جنيه مصريتم تعويضه جزئياًعن طريق توفير جزء منالضرائب.
وتوقعت موبينيل العودة إلى النمو المتوقع وذلك فى حال استقرار المناخ العام وتطبيع المستوى التنافسى للسوق المصرية.