أنهت مؤشرات البورصة تعاملاتها اليوم الثلاثاء، على تراجع جماعى، بسبب عمليات بيع مكثفة منذ بداية التعاملات اليوم، ليخسر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة 6.36 مليار جنيه، فى حين مالت تعاملات المستثمرين المصريين والعرب نحو الشراء، إلا أنها لم تفلح فى تغيير اتجاه المؤشرات نحو الارتفاع.

وأغلق مؤشر البورصة الرئيسى "إيجى إكس 30" على تراجع بنسبة 2.3%، ليغلق عند مستوى 5030 نقطة، كما تراجع مؤشر "إيجى إكس 20" بنسبة 2.8%، وخسر مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجى إكس 70" بنسبة 1.4%، وخسر مؤشر "إيجى إكس 100" الأوسع نطاقا بنسبة 1.6%، وبلغ حجم التعاملات اليوم 585.4 مليون جنيه.

واستحوذ المستثمرون الأجانب على 15.39% من تعاملات السوق، وحققوا صافى بيع بقيمة 40.68 مليون جنيه، فى حين استحوذ المصريون على 80.02%، وحققوا صافى شراء بقيمة 39.9 مليون جنيه، ومثل العرب نحو 4.6% وحققوا صافى شراء بقيمة 725.3 ألف جنيه.

وقال الدكتور محمد عمران رئيس البورصة إن تقارير مراجعة تعاملات الأسهم المتداولة بالبورصة، هى تقارير "سرية"، ولا يتم الكشف عنها من جهة البورصة، وإنه يتم إرسالها إلى هيئة الرقابة المالية لاتخاذ ما يلزم تجاهها، وهى التى تقرر ما إذا كان هناك خروج عن القانون واللوائح فى تعاملاتها أم لا.

وقال عمران إن دور البورصة الطبيعى أن تقوم بمراقبة تعاملات كافة الأسهم من خلال إدارة مختصة لديها لهذا الغرض، وهى إدارة الرقابة على التداول، ويتم عمل تقارير مراجعة على كافة الأسهم، ورصد حركتها، سواء شهدت تحركات غير عادية أو لم تشهد.

وحول مراجعة التعاملات التى جرت على أسهم شركتى المصرية لخدمات التليفون المحمول (موبينيل) وأوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا القابضة، أوضح رئيس البورصة أن ذلك يأتى فى إطار العمل اليومى للبورصة، وجرى مراجعة تعاملاتهما مثل أى أسهم تشهد تحركات غير عادية.