- إدارة البورصة تعلن نيتها إلغاء الاجراءات الاحترازية التي اتخذتها عقب ثورة يناير خلال شهر، وارتفاع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية خلال الأسبوع بنحو 3,52%، ليسجل مستوي 5141,81 نقطة، مقابل 4967,15 نقطة بإغلاق الأسبوع الماضي، وليواصل مكاسبه منذ بداية العام والتي بلغت 41,95%، وربح راس المال السوقي نحو 9 مليارات جنيه.- المصرية للاتصالات تعلن تحقيق تراجع فى الأرباح خلال 2011، بنحو 6,8%، بعد أن بلغت 2,929 مليار جنيه، مقابل صافى ربح بلغ 3,143 مليار جنيه خلال عام 2010، كما سجلت شركة موبينيل خسائر بلغت 252,8 مليون جنيه فى عام 2011.- بنكي التجاري الدولي - مصر، وكريدي اجريكول، يعلنان نتائج أعمالهما عن عام 2011، والتجاري الدولي يسجل انخفاض فى الأرباح بنحو 20,1%، ليسجل صافى ربح بلغ 1,614 مليار جنيه، مقارنة بــ2,02 مليار جنيه خلال 2010، بينما أوضح بنك ''كريدي أجريكول - مصر''، أنه حقق هبوط فى الأرباح المحققة فى عام 2011 - طبقا لنتائج الأعمال المجمعة - بنحو 31,3%، مسجلا صافى ربح بلغ 306,630 مليون جنيه، مقابل 446,536 مليون جنيه خلال العام السابق له.- رفع التحفظ على الاموال وألاسهم المتحفظ عليها والمملوكة لحسن يوسف وخيرت الشاطر القياديين بجامعة الاخوان المسلمين.- مشتركي شبكات التليفون المحمول يتلقون رسائل تفيد بتحصيل رسوم ضريبة دمغة بدءا من مارس القادم، ووزارة المالية تنفى فرض ضرائب جديدة على المشتركين، وتقول انها القانون ينص على تحصبل ضريبة الدمغة من المشتركين.- خلاف بين الحكومة ممثلة فى وزارة المالية من جهة، وجماعة الاخوان المسلمين من جهة اخري، حول قرض صندوق النقد الدولى البالغ 3,2 مليار دولار، بعد أراء لقياديين فى الاخوان ترفض الاقتراض الخارجي، ورد وزير المالية بأن علي الجماعة تدبير قيمة القرض اذا لم تكن راغبة فى الاقتراض.- الحكومة تطلق للمرة الرابعة فى تاريخ مصر أذون خزانة دولارية بنحو 750 مليون دولار، بسعر فائدة 3,5%، فى محاولة لتخفيف الضغط على الاحتياطي النقدي الاجنبي والذي وصل إلى 15 مليار دولار من جهة، ولسد عجز الموازنة من جهة اخري.- إيران تعلن عن استثمارات مستهدفة فى مصر، عن طريق شركة إيران القابضة للاستثمار جارمنت، التي سوف تنشئ مصنعين لانتاج سيارات الركوب الصغيرة وتصنيع وتعبئة أسطوانات البوتاجاز باستثمارات تصل إلي 1,5 مليار دولار.