قال مسئول مصرفى رفيع المستوى بالبنك المركزى المصرى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إنه لا نية فى الوقت الحالى لإصدار ورقة نقدية من فئة الـ500 جنيه، مؤكداً أن عملية إصدار أوراق النقد الجديدة تخضع لمعادلات اقتصادية معقدة، ومعايير أمنية دولية صارمة، موضحاً أن وضع الاقتصاد المصرى حالياً والمؤشرات الكلية المتدهورة تحول دون إصدارها خلال الفترة الحالية.

وأضاف المصدر، أن طباعة البنكنوت تراعى حسابات معدلات التضخم – ارتفاع مستويات أسعار السلع والخدمات – ومعدل النمو الاقتصادى الذى يشهد حالياً أدنى مستوياته، مضيفاً أن البنك المركزى المصرى أقدم على طباعة نحو 22 مليار جنيه خلال العام الماضى، وضخها فى شرايين الأسواق المحلية للعمل على رفع معدلات السيولة، إضافة إلى المعدلات الطبيعية لإحلال وتجديد العملة المحلية بكافة فئات النقد الورقية.

وتعد الورقة النقدية فئة الـ200 جنيه أكبر فئات النقد المصدرة فى مصر حالياً، وكان البنك المركزى المصرى، طرحها للتداول خلال شهر مايو من عام 2007، وتشير أحد إحصائيات "المركزى"، أن 78 مليار جنيه يتم تداولها حالياً فى الأسواق المحلية، والمصدر منها 79.2 مليار جنيه فى نهاية شهر نوفمبر الماضى.