البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال


    94% من الأسهم المدرجة في السوق السعودية تحت 53 دولارا

    شركة واحدة فقط بـ181.8 دولار و4 شركات بين 82 و57 دولارا



    جدة: محمد الشمري
    انتهت التعاملات الأسبوعية لسوق الأسهم السعودية عند قيمة أعلى من مستوى آخر قيعان الهبوط الأسبوعية، وهو ما يرجح إمكانية تسجيل قمة صعود بنهاية تعاملات الأسبوع المقبل، أو تشكيل نمط حيرة جديد.
    وكان المؤشر العام أنهى تعاملات الأسبوع عند مستوى 11111 نقطة، بتراجع 121 نقطة قياسا بما كان عليه في نهاية تعاملات الأسبوع المنتهي في الثالث والعشرين من أغسطس (آب) الماضي.

    وعلى الرغم من بقاء المؤشر العام تحت جناح الضلع الهابط منذ الخامس والعشرين من فبراير (شباط) الماضي، إلا أن آخر جلستين من جلسات الأسبوع المنتهية أعماله أمس الأول، حاولت خلسة تجاوز هذا الضلع، لكنه فشلت في اختراقه.

    يشار إلى أن آخر القيعان الأسبوعية الهابطة تم تسجيله بنهاية تعاملات السادس والعشرين من يوليو (تموز) الماضي، وذلك عند مستوى 10393 نقطة، ثم سجل المؤشر العام قمة أسبوعية هابطة عند مستوى 11573 نقطة في نهاية تعاملات السادس عشر من أغسطس الماضي.

    وفي حال تمكن المؤشر العام خلال تعاملات الأسبوع المقبل من الإقفال، فوق مستوى آخر قمة هابطة، فإن ذلك يعني إذانا ببدء تسجيل القمم الصاعدة، بدلا من القمم الهابطة كما كان يفعل في السابق.

    ويقود حدوث سيناريو من هذا النوع إلى تبدل جذري في استراتيجيات التعامل مع التداولات اليومية، إذ يرجح حدوث مثل هذا السيناريو انتقال السيولة من أسهم المضاربة إلى أسهم العوائد.

    وفي حال واصل المؤشر العام التراجع إلى ما هو أدنى من قمة آخر القيعان الهابطة، فإن ذلك سيكون مدعاة للتفكير الجاد بمغادرة السوق من قبل المتعاملين على اختلاف مستوياتهم.

    وسيظل إقفال المؤشر العام في منطقة تقع بين آخر القيعان الهابطة والقمم الهابطة، دليلا على تشكل نمط حيرة معقد، قد يفضي إلى استمرار اشتعال أسعار أسهم المضاربة ومراوحة أسعار أسهم العوائد بالقرب من مستوياتها السعرية الحالية دون تغيير واضح.

    ومن المرجح أن يبدأ مفعول ترقب النتائج المالية للشركات المساهمة على نوعية تعاملات شهر سبتمبر (أيلول) الحالي، خاصة أن نهاية هذا الشهر تمثل نهاية الربع الثالث لأعمال العام الحالي.

    وينتظر أن يعلن عدد من الشركات المدرجة نتائج إيجابية قياسا بما كانت عليه في نهاية الربع الثالث من العام الماضي 2005، كما ينتظر أن تكشف ميزانيات بعض شركات العوائد عن وجود منح مجانية. ويتوقع أيضا أن تفرج جهات الاختصاص عن طلبات بعض الشركات التي ترغب في زيادة رؤوس الأموال عبر الاكتتاب، خاصة في ظل وجود العديد من الطلبات التي لا تزال قيد الدراسة منذ فترة طويلة.

    وبشأن إحصائيات نهاية تعاملات الأسبوع التي تمثل أيضا نهاية تعاملات شهرية، سجل سهم الباحة أعلى نسبة صعود بارتفاعه 44.5 في المائة، ثم الأسماك بارتفاعه 40.4 في المائة، ثم بيشة 24.5 في المائة، ثم الفنادق 22.8 في المائة، ثم ثمار 17.5 في المائة، وذلك خلال ثماني جلسات عمل متتالية. وسجلت أسهم شركات: المواشي، والكهرباء، والتعمير، وجازان، والغذائية، أكثر كمية تداولات خلال تعاملات الأسبوع الماضي.

    وكشفت إحصائيات تعاملات الشهر الماضي، عن أنه لا يوجد سوى شركة واحدة يزيد نطاقها السعري عن مستوى 600 ريال، هي شركة الصافي بـ682 ريالا (181.8 دولار)، فيما تقع أسهم شركتين فقط في النطاق السعري بين 300 ريال و599 ريالا، هما بنك الجزيرة، ومصرف الراجحي.

    وتقع أسعار أسهم شركة زراعية وأخرى إسمنتية، في النطاق السعري بين 200 ريال و299 ريالا، هما: بيشة الزراعية، وإسمنت القصيم، فالأولى بسعر 276.75 ريال، الثانية بسعر 213.5 ريال.

    وتأتي أسار نسبته 94 في المائة من أسهم الشركات المدرجة تحت 53 دولارا. إذ ضم النطاق السعري بين 100 و199 ريالا، 35 شركة، منها عشر شركات تتواجد في النطاق السعري بين 150 و199 ريالا، هي: أربع خدمية، وثلاث صناعية، ومصرفان، والشركة اليتيمة في قطاع التأمين، فيما وصل عدد الشركات التي تقع في النطاق السعري بين 100 ريال و149 ريالا إلى 25 شركة، توزعت بين 12 شركة صناعية، وأربع شركات خدمية، وثلاث شركات بنكية ومثلها إسمنتية، فضلا عن شركتين زراعيتين وشركة اتصالات واحدة. واحتوى النطاق السعري بين 51 و99 ريالا على 30 شركة، منها ثماني شركات صناعية، ومثلها خدمية، وست شركات زراعية، وأربع شركات إسمنتية، وثلاث شركات بنكية، وشركة واحدة من قطاع الاتصالات.

    وتصدر نطاق الستينات السعرية مستوى النطاق السعري الأقل من 100 ريال بـ10 شركات كان نصيب قطاع الصناعة أربع شركات والزراعة ثلاث شركات، فالخدمات بشركتين، وأخيرا الأسمنت بشركة واحدة. وكان نصيب قطاع الصناعة شركتين في نطاق الخمسينيات السعري، إضافة إلى شركة أخرى من قطاع الخدمات، لكن الترتيب بين قطاعي الخدمات والصناعة تبدل في نطاق الأربعينيات السعرية، حيث ضم القطاع الأول أربع شركات متصدرا هذا المستوى تلاه القطاع الثاني بثلاث شركات وهي كل ما احتواه ذلك النطاق.

    واقتصر النطاق السعري للثلاثينيات على ثلاث شركات من قطاع الصناعة هي ينساب بـ37.25 ريال، ثم اللجين والكابلات بـ36 ريالا لكل منهما، تلاهما قطاع الكهرباء بشركته الوحيدة التي أنهت التعاملات بأقل من النطاق السعري للعشرينيات عند مستوى 19 ريالا فقط، وهي أقل الشركات المساهمة من حيث القيمة السوقية.

    * مؤشر البنوك

    * يبدو مؤشر هذا القطاع في مسار هابط، يحاول كسره، إما لمسار أفقي أو لبلوغ المسار الصاعد مباشرة، وستحدد تعاملات الأسبوع المقبل مستقبل مسار مؤشر القطاع البنكي الذي توقف عند قيمة 31550 نقطة.

    وتبدو أسعار الأسهم المدرجة في هذا القطاع، على وشك التشبع من عمليات البيع التي ضغطت كثيرا على القيمة السوقية لأسهم البنوك المتداولة في السوق.

    * مؤشر الصناعة

    * يحتاج مؤشر قطاع الصناعة لقوة دفع قوية لإخراجه من مسار الهبوط المتشكلة بنهاية تعاملات الأسبوع، وهي التعاملات التي هبطت بقيمة مؤشر القطاع إلى مستوى 22694 نقطة.

    وحسب معطيات المؤشرات الفنية، ستظل أسعار أسهم قطاع الصناعة في مسار هابط لن يتوقف إلا بتدخل صناع السوق، لكن قرب إعلان نتائج الميزانيات ربع السنوية من شأنه تبديل وضع القطاع.

    * قطاع الإسمنت

    * لا يختلف الوضع في قطاع الإسمنت كثيرا عن الوضع السائد في قطاع الصناعة، إلا ما يميز هذا القطاع أن كافة أسهمه المدرجة للتداول تصنف ضمن الأسهم الاستثمارية التي لا تزال عند أدنى المستويات، وهو ما يرشح جاذبية القطاع للسيولة الذكية خلال الفترة المقبلة.

    يشار إلى أن مؤشر قطاع الإسمنت أنهى تعاملاته أمس الأول عند مستوى 7294 نقطة، وهو ما يعني أنه أقرب إلى تكوين قمم وقيعان صاعدة، بدلا من قمم وقيعان هابطة.

    * قطاع الخدمات

    * ويختلف الوضع في قطاع الخدمات كليا عن الأوضاع السائدة في القطاعات السابقة، ذلك لأن مؤشر هذا القطاع لا يزال في مسار صاعد، فضلا عن أنه بدأ تشكيل قمم وقيعان صاعدة بشكل حقيقي.

    يشار إلى أن قطاع الخدمات أنهى تعاملاته عند مستوى 4326 نقطة، فيما يعتبر تراجع كميات التداول أبرز الملاحظات السلبية التي يمكن تسجيلها على هذا القطاع، وهو ما يرجح قرب موعد جني الأرباح، الأمر الذي يهدد بفشل استمرار المسار الصاعد.

    * قطاع الكهرباء

    * يظهر مؤشر قطاع الكهرباء حيرة قد تنعكس سلبا على وضع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية. يشار إلى أن مؤشر قطاع الكهرباء أنهى تعاملاته عند مستوى 1934 نقطة.

    * قطاع الزراعة

    * يرجح الشكل الفني الذي رسمه مؤشر قطاع الزراعة، استمرار المسار الصاعد الذي لا يزال عاملا حتى نهاية تعاملاته أمس الأول عند مستوى 7972 نقطة، إلا أن أبرز ما يثير المخاوف في هذا القطاع إمكانية تعرض بعض أسهمه لأعمال جني أرباح عنيفة.

    * قطاع الاتصالات أنهى قطاع الاتصالات تعاملات الأسبوع على تشكيل نمط من أنماط الحيرة، إلا أن هذا النمط قابل للتبدل إلى نمط إيجابي، وهو ما يعني أن وضع مؤشر هذا القطاع سيظل في وضع ترقب خلال تعاملات الأسبوع المقبل. يشار إلى أن مؤشر قطاع الاتصالات توقف عند مستوى 3959 نقطة.

    * قطاع التأمين

    * لا يختلف الوضع كثيرا بالنسبة لمؤشر قطاع التأمينات عن الوضع السائد في قطاع الاتصالات، إلا أن قطاع التأمين الذي أنهى تعاملاته عند مستوى 2122 نقطة يعتبر أكثر ميلا إلى الناحية السلبية قياسا بوضع قطاع الاتصالات.




    ************************************************** ******************


    أسهم الإمارات تنهي تعاملات الأسبوع مرتفعة وصعود كل القطاعات في البحرين

    الإسكان يقود ارتفاع الأسهم المغربية > تراجع بقيادة البنوك في قطر > عودة الارتفاع في عمان


    الدار البيضاء: لحسن مقنع القاهرة : أيمن عبد الحفيظ دبي ـ عمان: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الإماراتية: أنهت الأسهم الإماراتية أمس تداولات نهاية الأسبوع مرتفعة مدفوعة بطلب كثيف على سهم «اعمار العقارية» الذي سجل أمس ارتفاعا جديدا بنسبة 2.5% الى 14.10 درهم في مسيرة صعود مستمرة منذ بداية الاسبوع. وأغلق المؤشر القياسي للسوق مرتفعا 1.5% الى 456.53 نقطة مدفوعا بالطلب الشديد على الأسهم القيادية حيث وصل حجم التعامل الى 1.9 مليار درهم.
    وسجلت سوق ابوظبي تداولات قوية وصل حجمها الى 316.6 مليون درهم مع تجدد المضاربات على بعض الأسهم. وارتفع «إعمار» الى 14.35 درهم في اعلى مستوى له في جلسة امس في اشارة الى ان نطاق الارتفاع سيظل مفتوحا في تعاملات الأسبوع المقبل. وبلغ حجم التعامل على «اعمار» اكثر من 1.4 مليار درهم عبر 4639 صفقة على نحو 105 ملايين سهم. وخسرت في دبي أسهم 6 شركات قادتها عمان للتأمين بنسبة 4.9% الى 16.35 درهم تلاها «جلوبال» بنسبة 2.4% و«بيت التمويل الخليجي» بنسبة 1.8%. وقاد الأسهم الرابحة التي بلغ عددها 13 شركة سهم «جيكو» بنسبة 4.9% الى 10.70 درهم، و«اعمار» بنسبة 2.5% و«املاك» بنسبة 1.9% الى 6.7 درهم، و«تمويل» بنسبة 1.6% الى 3.8 درهم، و«شعاع كابيتال» بنسبة 1.2% الى 4.9 درهم.

    وقاد الارتفاعات في ابوظبي سهم شركة الجرافات البحرية بنسبة 8.1% الى 5 دراهم وأبوظبي الوطنية للفنادق بنسبة 5.6% الى 5.8 درهم، فيما قاد الشركات الخاسرة دار التمويل بنسبة 8.1% الى 8.3 درهم، والاتحاد للتأمين وسيراميك رأس الخيمة.

    وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 0.71% ليغلق على مستوى 4,665.18 نقطة، وقد تم تداول ما يقارب 280 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 2.25 مليار درهم من خلال 13,773 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعا بنسبة 1.60%، تلاه مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعا بنسبة 0.64%، تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضا بنسبة 0.14%، تلاه مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 0.82%. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 64 من أصل 99 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 31 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 25 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 31.8% وبلغ إجمالي قيمة التداول 306.25 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 12 من أصل 99 وعدد الشركات المتراجعة 80 شركة.

    > الأسهم القطرية: أنهت سوق الدوحة المالية أسبوعها على تراجع قاده قطاع البنوك مع نهاية جلسة يوم أمس ليفقد المؤشر بواقع 35.19 نقطة بنسبة 0.45% مستقرا عند مستوى 7729.36 نقطة، وكان قطاع البنوك الأكثر تراجعا بواقع 66.67 نقطة تلاه قطاع الخدمات بقيمة 34.14 نقطة، ثم قطاع الصناعة بواقع 9.04 نقطة، وقد شهدت السوق تداول 6.55 مليون سهم بقيمة 209.2 مليون ريال قطري تم تنفيذها من خلال 8850 صفقة، وقد ارتفعت أسعار أسهم 10 شركات مقابل انخفاض أسعار أسهم 24 شركة، حيث سجل سهم الطبية أعلى نسبة ارتفاع بواقع 6.21% عندما اقفل عند سعر 17.70 ريال قطري، تلاه سهم الخليج للتامين بواقع 1.50% وصولا الى سعر 111 ريالا قطريا، في المقابل سجل سهم الدوحة للتأمين أعلى نسبة انخفاض بواقع 4.94% واقفل عند سعر 42.50 ريال قطري، تلاه سهم الأهلي بنسبة 3.16% واستقر عند سعر 96.10 ريال قطري، وقد احتل سهم الريان المرتبة الأولى من حيث كمية الأسهم المتداولة بواقع 1.62 مليون سهم تلاه سهم ناقلات.

    > الأسهم البحرينية: ارتفعت كل قطاعات السوق البحرينية التي شهدت أسهمها تداولات خلال جلسة يوم امس لتدفع المؤشر الى اضافة 15.90 نقطة ليرتفع بنسبة 0.73% وليستقر عند مستوى 2197.01 نقطة، وقد قام المستثمرون بتداول 592 ألف سهم بقيمة 401.8 ألف دينار بحريني، وقد سجل قطاع البنوك أعلى قيمة ارتفاع بواقع 47.62 نقطة، تلاه قطاع التأمين بقيمة 32.51 نقطة، ثم قطاع الفنادق بقيمة 4.03 نقطة، بينما استقر قطاع الصناعة عند اغلاقه السابق.

    وقد سجل سهم البحرين القابضة أعلى نسبة ارتفاع بواقع 7.69% عندما اقفل عند سعر 0.350 دينار بحريني، تلاه سهم بنك البحرين الوطني بنسبة 3.96% وصولا الى سعر 1.050 دينار بحريني، وفي المقابل تصدر سهم بنك الإثمار قائمة الأسهم المنخفضة بواقع 1.12% واستقر عند سعر 1.760 دينار بحريني، تلاه سهم البحرين الملاحي الذي انخفض بواقع 0.61% مقفلا بسعر 0.820 دينار بحريني، وقد احتل سهم البنك الأهلي المتحد المرتبة الأولى من حيث كمية الأسهم المتداولة بواقع 195 ألف سهم مرتفعا الى سعر 1.060 دينار بحريني، تلاه سهم البنك الإسلامي البحريني بتداول 80 ألف سهم.

    > الأسهم العمانية: واصلت السوق العمانية الارتفاع بقيادة قطاع الصناعة بنسبة 0.28% ليستقر المؤشر عند مستوى 5089.42 نقطة، اثر تداول 4.01 مليون سهم بقيمة 2.14 مليون ريال، نفذت من خلال 1355 صفقة، لتتمكن أسهم 36 شركة من الارتفاع بينما تراجعت أسهم 7 شركات، وقد ارتفع قطاع الصناعة بنسبة 0.82% تلاه قطاع الخدمات والتامين بنسبة 0.10%، بينما تراجع قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.1%، وتصدر سهم الأهلية للمنظفات بقية الأسهم المرتفعة بنسبة 11.1%، تلاه سهم الخدمات المالية بنسبة 7.95%، بينما كان سهم المتحدة للتأمين الأكثر تراجعا بنسبة 9.76%، تلاه سهم أوريكس للتأجير بنسبة 4.55%، وشهد سهم الخدمات المالية تداول 529.6 ألف سهم ليستحوذ على المرتبة الأولى بحجم التداولات تلاه سهم عمان كلورين بواقع 445.1 ألف سهم، بينما تصدر سهم بنك مسقط بقية الأسهم بقيمة التداولات بواقع 263.7 ألف ريال تلاه سهم ريسوت للإسمنت بقيمة 242 ألف ريال.

    > الأسهم الأردنية: طرأ تراجع طفيف على مؤشر الأسعار في بورصة عمان يوم أمس الخميس عقب علميات بيع استهدفت السهم الثقيل «العربي» لتحقيق أرباح من جانب وموازنة المراكز المالية المكشوفة من جانب اخر.

    واتفق المراقبون على الأسباب الموجبة للعرض المكثف والتي أبرزها عدم تأكيد «العربي» لموضوع رفع رأس مال البنك والتي أبقى عليها مجلس الإدارة مفتوحة ضمن الخيارات المتاحة لتطوير عمل البنك.

    وكانت إشارات ظهرت من مقربين للبنك إن الإدراج في بورصتي دبي وأبوظبي يعتبر الخطوة الاولى يتبعها خطوات أخرى تتعلق بجعل فروع البنك العاملة في الخارج وحدات مالية مستقلة ليتاح للبنك في الأردن رفع رأس ماله بالنسبة التي تتوافق مع خططه التوسعية.

    وبرزت من جديد أسهم المضاربة القيادية على شاشات التداول بعد أن ارتد المستثمرون لشرائها عقب تحول المستثمرون الى شراء مكثف على أسهم العربي منتصف الأسبوع ما استقطب حجم كبير من سيولة السوق ولفتها عن أسهم مضاربة تقليدية. ويتوقع المراقبون ان تسلك الأسهم مسارا «صعوديا» في بداية الاسبوع المقبل بعد التحرر من ضغوط اغلاق المحافظ مع نهاية الشهر. وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 77.3 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 22.5 مليون سهم نفذت من خلال 18831 عقدا.

    وانخفض الرقم القياسي المرجح بالقيمة السوقية لإغلاق يوم امس الى 6241 نقطة بانخفاض نسبته 0.6 في المائة مقابل 6279 نقطة ليوم التداول السابق، فيما ارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المرجح بالأسهم الحرة المتاحة للتداول، فقد ارتفع لإغلاق هذا اليوم إلى 3369 نقطة مقارنة مع إغلاق اليوم السابق والبالغ 3367 نقطة بارتفاع نسبته 0.07 في المائة. وعلى الصعيد القطاعي فقد ارتفع الرقم القياسي لقطاع الخدمات بنسبة 0.34 بالمئة نتيجة لارتفاع قطاعات الطاقة والمنافع والنقل والخدمات التجارية والفنادق والسياحة، فيما انخفض الرقم القياسي لقطاعات الخدمات التعليمية والخدمات الصحية وارتفع الرقم القياسي للقطاع المالي بنسبة 0.10 في المائة نتيجة ارتفاع معظم القطاعات الفرعية حيث ارتفع الرقم القياسي لقطاعات الخدمات المالية المتنوعة والعقارات والتأمين وانخفض الرقم القياسي لقطاع البنوك، وأخيرا انخفض الرقم القياسي لقطاع الصناعة بنسبة 0.17 في المائة حيث انخفض الرقم القياسي لقطاعات صناعات الملابس والجلود والنسيج والصناعات الزجاجية والخزفية والصناعات الاستخراجية والتعدينية والصناعات الهندسية والإنشائية، وارتفع الرقم القياسي لقطاعات الأدوية والصناعات الطبية والطباعة والتغليف والصناعات الكيماوية وصناعات الورق والكرتون.

    وبمقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة أسهمها والبالغ عددها 136 شركة مع إغلاقاتها السابقة تبين أن 65 شركة أظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها، بينما انخفضت أسعار أسهم 56 شركة أظهرت 15 شركة استقرارا في أسعار أسهمها.

    > الأسهم المغربية: أنهت سوق الأسهم المغربية شهرا من الارتفاع المتواصل مع ترقب المتعاملين نتائج جيدة للشركات المدرجة برسم النصف الأول من السنة. وبلغت مكاسب المؤشر العام للأسهم المغربية «مازي» 11.34% خلال شهر أغسطس (آب)، ليصل إنجازه السنوي 41.89%.

    وعرف الشهر المنتهي ارتفاع أسعار أسهم 45 شركة، فيما انخفضت أسعار أسهم 13 شركة. وتصدرت الشركات المرتبطة بقطاع البناء والسكن قائمة الارتفاعات. وحققت أسهم شركة »الضحى« للسكن الإجتماعي أقوى إرتفاع خلال الشهر بنسبة 30%. ويعزو المحللون هذا الارتفاع، من جهة، إلى إعلان الشركة عن زيادة رصيدها من الأراضي بنحو 250 هكتار جديدة، ومن جهة ثانية إلى الفورة التي يعرفها القطاع العقاري بالمغرب نتيجة ارتفاع الطلب الأجنبي وسياسة تمليك السكن التي تنهجها الحكومة.

    ومن أبرز ارتفاعات الشهر المنتهي أسهم شركة «لوسيور كريستال» لزيوت الطعام، والتي كسبت 15.87% خلال شهر أغسطس. ويأتي هذا الارتفاع مع إعلان هدنة بعد حرب الأسعار التي عرفها القطاع خلال السنة الماضية بين «لوسيور كريستال» التي تستحوذ على حصة 60% من السوق المغربية، وبين «صافولا» الدولية التي تمكنت من كسب 20% من السوق خلال سنتين من افتتاح فرعها المغربي.

    وعرفت أسهم «اتصالات المغرب» بدورها زيادة بنسبة 17.79% خلال شهر اغسطس. وتعد «اتصالات المغرب» أقوى رسملة في سوق الأسهم المغربية والأكثر سيولة. وتدخل بنسبة 20% في تشكيل المؤشر العام للأسهم المغربية «مازي».

    وهمت الانخفاضات شركات صغيرة، وتصدرتها أسهم «الكارطون» بنسبة 16.93%، و«رباب» لمعدن الرصاص بنسبة 14.41%، و«أولماس» للمياه المعدنية بنسبة 11.41% خلال شهر أغسطس.

    > الأسهم المصرية :تمكنت البورصة المصرية من ختام تعاملات الأسبوع الماضي على نهاية سعيدة، بعد أن واصلت صعودها في جلسة أمس لليوم الثاني على التوالي، وسط تفاؤل بقدرتها على الوصول الى مستويات بعيدة في الفترة القادمة بدعم من الأنباء الجيدة والمؤشرات الاقتصادية الداعمة للاستثمار في البورصة.

    وكسب مؤشر CASE 30 الذي يقيس أداء الـ30 سهما الأكثر نشاطا في إغلاق أمس الخميس 69.7 نقطة جديدة ليرتفع بنسبة 1.13% ويصل الى 6232 نقطة، وسط تعاملات نشطة بلغت قيمتها 934 مليون جنيه (163 مليون دولار) وإن كانت أقل نشاطا من أول من أمس.

    ومالت تعاملات البورصة المصرية منذ بداية جلسة أمس نحو الارتفاع مدعومة بنشاط بعض الأسهم الكبرى وفي مقدمتها سهم المجموعة المالية «هيرمس» الذي ارتفع الى 45.24 جنيه بدعم من توقعات في السوق حول موافقة الجمعية العمومية للشركة على بيع حصة 25 % من الشركة الى مجموعة أبراج كابيتال الإمارتية، قبل ان يغلق على 45 جنيها بنسبة ارتفاع بلغت 3.7%. وقال محمود شريف، من بريميير للوساطة المالية، إن السوق بات على مشارف انطلاقة كبيرة في الفترة المقبلة بعد أن تحسنت قيمة التداولات الإجمالية خلال اليومين الماضيين، وطالت الأنباء الجيدة غالبية القطاعات، وان أشار في الوقت نفسه الى احتمال وقوع حركة تصحيحية بسيطة في الأيام القادمة لن يكون لها تأثير كبير على الاتجاه الصعودي الذي بدأ المؤشر في اتخاذه. وتصدر سهم هرميس السوق في تعاملات أمس من ناحية قيمة التداولات بـ 276 مليون جنيه، تلاه العربية لحليج الأقطان بـ 109 ملايين جنيه، ثم أوراسكوم للإنشاء والصناعة بقيمة تعاملات 55 مليون جنيه، ومن بعدها سهم السويدى للكابلات بـ 49 مليون جنيه فسهم المصرية للاتصالات بتعاملات بلغت قيمتها 37 مليون جنيه.



    ************************************************** ********************


    الإيرادات النفطية للكويت تبلغ 21 مليار دولار خلال 6 أشهر


    الكويت: «الشرق الأوسط»
    واصلت أسعار النفط الكويتي تخطيها لحاجز 60 دولاراً أميركياً للبرميل، وللشهر الخامس على التوالي من السنة المالية الحالية 2006/2007، أي منذ شهر ابريل (نيسان) الفائت. فقد بلغ معدل سعر برميل النفط الكويتي، لمعظم شهر أغسطس (آب) الماضي نحو 67.5 دولار. وكان المعدل قد بلغ، لشهر يوليو (تموز) نحو 66.6 دولار للبرميل، ولشهر يونيو (حزيران) نحو 62.9 دولار للبرميل، ولشهر مايو (ايار) نحو 63.6 دولار للبرميل، ولشهر ابريل نحو 62.6 دولار للبرميل، أي بمعدل سعر برميل النفط الكويتي، لخمسة الشهور الأولى من السنة المالية الحالية، وقارب 64.6 دولار. وهو معدل يزيد بنحو 28.6 دولار للبرميل نحو 79.4% عن السعر الافتراضي اصصلجديد المقدر في الموازنة الحالية والبالغ 36 دولاراً للبرميل. وأيضاً بزيادة قاربت 14.5 دولار للبرميل نحو 28.9% عن معدل سعر برميل النفط الكويتي لخمسة الشهور الأولى من السنة المالية الفائتة. وكانت السنة المالية الفائتة 2005/2006، التي انتهت بنهاية مارس (آذار) الفائت، قد حققت متوسطاً لسعر برميل النفط الكويتي، بلغ نحو 52.1 دولار للبرميل بحسب ما جاء في تقرير الشال الاسبوعي. وعند حصة إنتاج النفط الكويتي الرسمية، في أوبك، البالغة نحو 2.247 مليون برميل يومياً، وبمتوسط سعر 64.6 دولار لبرميل النفط الكويتي، يفترض أن تكون الكويت قد حققت إيرادات نفطية، خلال خمسة الشهور الأولى من السنة المالية الحالية، بنحو 6.087 مليار دينار كويتي، ولكن معدل إنتاجها الفعلي، خلال هذه الفترة، كان أعلى من ذلك، إذ قارب ذلك المعدل نحو 2.55 مليون برميل يوميا، وهو أمر يجعل الواقع أعلى من تقديرات الشال، إذ إننا لو قمنا بتعديل الأرقام طبقاً للإنتاج الفعلي، فستكون الكويت قد حققت إيرادات نفطية، خلال الفترة، بما يقارب 6.908 مليار دينار كويتي (21 مليار دولار)، بل وأكثر، إذا أخذنا بالاعتبار بيع المكررات، أي نحو 89.3% من الإيرادات النفطية المقدرة في الموازنة والبالغة نحو 7.737 مليار دينار كويتي. وإذا افترضنا كما جاء في التقرير استمرار مستوى الإنتاج والأسعار على حاليهما فإن قيمة الإيرادات النفطية المتوقعة، لمجمل السنة المالية، سوف يبلغ نحو 16.579 مليار دينار كويتي، وهي قيمة أعلى بنحو 8.842 مليار دينار كويتي، عن تلك المقدرة في الموازنة. ومع إضافة نحو 783 مليون دينار كويتي إيرادات غير نفطية، فإن جملة إيرادات الموازنة الافتراضية، للسنة المالية الحالية، ستبلغ نحو 17.362 مليار دينار كويتي، مقارنة باعتمادات المصروفات فيها، والبالغة نحو 10.866 مليار دينار كويتي، أي إن النتيجة ستكون تحقيق فائض افتراضي، في الموازنة، يقارب 6.496 مليار دينار كويتي.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال


    المؤشر فقد 246 نقطة الاسبوع الماضي
    هبوط متوقع لأسهم المضاربة.. وشركات العوائد تستعد لقيادة السوق


    حزام العتيبي (الرياض)
    فقد مؤشر تاسي (TSI) للاسهم السعودية في نهاية فترة الاغلاق الاسبوعية يوم امس الاول 246نقطة مقارنة بمستوى الاغلاق في الاسبوع الماضي والذي اغلق فيه على مستوى 11357نقطة مقابل 11111نقطة للاربعاء الاخير من شهر اغسطس.وتداخلت عوامل عدة ادت الى ذلك من بينها تسارع وتيرة المضاربات على الشركات الصغيرة محدودة الاسهم التي يطلق عليها عادة اسهم المضاربات استباقا لما سوف تصدره هيئة سوق المال بعد انتهاء الفترة الممنوحة للشركات التي تستثمر في الاوراق المالية لتصحيح اوضاعها حيث تختلف آليات التعامل بين كبار المضاربين فيها وبين فئة قليلة من ضحايا فبراير لازالت متمسكة في انتظار عودة اخرى للاسعار الخرافية قبل الانهيار وقبل التقسيم.
    مع استبعاد عدد من مراقبي السوق لتأثيرات حقيقية مباشرة على تعاملات السوق جراء التجاذبات في مجلس الامن حول ملف ايران النووي وماخلفته الحرب اللبنانية الا ان فئة من كبار الصناع يحلو لها استغلال اية اخبار من هنا او هناك للتأثير على صمود القطاع العريض من المتداولين للتفريط بالاسهم التي يملكون والايحاء لهم بأن هبوطا اكبر ينتظر الاسهم ومن صالحهم ان يبادروا بالتخلص مما يملكون قبل ان تتعاظم خسائرهم ولا يمكن نسيان اجتذاب المصارف لبعض السيولة جراء ارتفاع معدلات سعر الفائدة والذي يؤثر بشكل حتمي على معدلات السيولة والتوجهات في السوق خاصة للمخضرمين ومن ليسوا في عجلة من امرهم كل هذه النقاط والعوامل تتقاطع بشكل قوي مع البطء الشديد في تحركات اسهم العوائد والشركات الكبرى في السوق السعودية والتي يؤكد خبير الاسهم خالد الجوهر على انها هي الملاذ الامن للمتداولين مهما عصفت بها انواء السوق لكن كثرة من صغار المتداولين ومن دخلوا السوق حديثا تبدو عليهم العجلة لتكوين ارباح سريعة او تعويض خسائرهم في المضاربات المحمومة والتي يدخلونها بناء على توصيات جوالية وامنيات لمديري المجموعات وهي امور لاتتسق مع عملية تداول الاسهم التي تحتاج الى مهارة وصبر وخبرة وقراءة واعية لكل مايتعلق بها.

    الاكتتابات والاسهم الاستثمارية
    صالح بن هندي احد المتداولين المخضرمين في السوق يوضح بشكل جلي جزءا من تجربته الممتدة الى اكثر من عشرين عاما في سوق الاسهم السعودي وبعض الاسواق المالية القريبة فيقول لو ركز الاخوة من متداولي السوق على عنصرين بسيطين فقط لحققوا معادلة الاستقرار النفسي والارباح المستمرة بنسب معقولة ويعود ليوضح انه حاليا أي في عام الخسائر الكبرى في سوق الاسهم 2006استطاع تزويج ابنه وشراء منزل صغير له من ارباح بعض الاسهم التي اكتتب فيها في العام 1980لذلك النقطة الاولى لديه التي ينصح بها هي الحرص على الاكتتابات الاولية من قبل القادرين ومن ثم نسيانها او حفظها في الصندوق وعدم التصرف بها واعتبارها ادوات ادخارية والنقطة الاخرى هي القيام بشراء اسهم استثمارية جيدة كلما توفر لك ذلك وبأي سعر ومهما كان العدد ضئيلا معتبرا انه بذلك يتكون لديك خلال سنوات معدودة محفظة ادخارية ثابتة الاصول متزايدة الارباح ، ومن جهة اخرى ترجح التوقعات ان يشهد الاسبوع المقبل بداية توجهات السيولة والتداولات الى عدد من اسهم العوائد والقياديات بعد ان تضخمت العديد من اسهم المضاربة ولم يعد امامها سوى التخفيف من احمال اسعارها في جولة حقق فيها من يمتلكون ادوات التنفيذ السريع عددا من اهدافهم المرحلية.



    ************************************************** *****


    يستحوذن على 20% من المحافظ
    عدم استقرار الأسهم يدفع صغار المستثمرات للانسحاب من السوق



    عائشة الفيفي (الرياض)
    الكثير من السيدات دخلن سوق الاسهم لتشغيل فوائض اموالهن، ولعدم استقرار السوق ولكثرة تذبذبه انسحب الكثير منهن، للمحافظة على رؤوس اموالهن، والبعض الآخر خرج بعد ان تكبد خسائر فادحة.
    أم ريم قالت انها فضلت الانسحاب من سوق الاسهم لأنه اصبح يؤرقها كثيراً وخاصة بعد الخسائر التي تلقتها، فمثلاً عندما نسمع بعض المحللين يقومون بالتوصية على اسهم معينة ونعتمد في مضارباتنا على خبرتهم الاقتصادية وعلى تحليلهم للسوق وفي اليوم التالي نشاهد السوق يشهد في بدايته ارتفاعا وفي نهايته نزولا غير مطمئن، ورغم ان لي في السوق ما يقارب الثلاث سنوات فقد خسرت مع تذبذب السوق ما يقارب الـ«70000» ريال وانا غير مستعدة للمزيد من الخسائر، لذلك فضلت الخروج حتى يعود الاستقرار للسوق.
    اما ام ريناد فقد خسرت خلال هذا الشهر فقط ما يقارب 150 الف ريال بسب تذبذب السوق وبعض التوصيات الخاطئة التي يتم ترويجها في سوق الاسهم.
    عبير الحربي قالت انها فضلت الانسحاب من المضاربات اليومية لأنها كبدتها خسائر كبيرة، ونحن صغار المستثمرات ليس لنا للاسف اي مرجع ولا اي قانون يحمينا، لذلك فالانسحاب افضل طريقة للمحافظة على ما حققته من ارباح في الفترة الماضية وعن رأس مالي فقد كان (200) الف ريال.
    واشارت مها المطرفي وفاطمة البياتي وسعاد القويز بأن انسحابهن من المضاربات اليومية، لا يعني انسحابهن من السوق بشكل عام، بل قمن باستثمار اموالهن في اسهم قوية قيادية على المدى البعيد، حتى يتم وضع اساسيات لسوق الاسهم لدينا وان يكون هناك قوانين للمضاربة فيه وليس من باب الشائعات او عن طريق المحللين وتوقعاتهم او عن طريق مواقع الانترنت.
    واشارت سيدة الاعمال حصة العون الى ان مسؤولية رفع الوعي الاستثماري للمرأة المساهمة تقع على البنوك اولاً ثم الاعلام وبالذات كتاب الزوايا الاقتصادية والمحللين الماليين اضف الى ذلك المرأة نفسها والتي يجب ان تدرس السوق جيداً وتتابع الاسواق الاخرى.
    واضافت: تحتاج المرأة المستثمرة في الاسهم لزيادة وعيها الاستثماري من خلال حضور الدورات التدريبية ومتابعة بعض المواقع الالكترونية المتخصصة وزيارات صالات التداول لمتابعة ما يجري فيها كما يجب ان يكون رأس المال المستثمر في السوق فائضاً عن حاجتها لأنها قد تتعرض لخسارة. وان مقومات نجاح المرأة المستثمرة هي الخبرة الجيدة والمتابعة المستمرة والمعلومة الصحيحة وتوفر رأس المال الفائض عن الحاجة.

    السوق تحت سيطرة الكبار
    واشار الدكتور عبدالله الحربي الخبير المالي واستاذ المحاسبة ونظم المعلومات في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الى ان سوق الاسهم السعودي اصبح بالكامل تحت سيطرة كبار المضاربين والذين تتمركز في محافظهم ملكية كبيرة من الاسهم خاصة اسهم شركات المضاربة التي يسهل التحكم فيها صعوداً ونزولاً.
    وان الهبوط المستمر بأسعار الاسهم مرده استغلال المضاربين للاحداث الراهنة في المنطقة مشيراً الى ان كافة المعطيات والمؤشرات الاقتصادية التي تمر بها المملكة لا تبرر الانخفاضات الحادة التي تصيب السوق بين الحين والآخر.
    وقال: ان التراجعات التي يشهدها السوق بين اليوم والاخر غير منطقية، مضيفاً ان الاقتصاد السعودي متين جداً والسوق قادر على استيعاب اي احداث او هزات سياسية وتجاوزها.
    وذكر ان سوق الاسهم السعودي ينطوي على العديد من السلبيات منها الانسياق وراء الشائعات التي يبثها المضاربون في منتديات الانترنت، والمبالغة في طلبات شراء اسهم الشركات قبل افتتاح السوق بدقائق ومن ثم سحبها بالكامل، الامر الذي يعطي مؤشرات غير صحيحة للمتداولين، مشدداً على ان هذه التصرفات خطيرة جداً وتعتبر تدليساً وايحاء للشراء الوهمي، الامر الذي يتطلب تدخل هيئة السوق المالية لمنع هذه التلاعبات والحفاظ على انضباطية السوق وانتظامه، بجانب القضاء على المحافظ الاستثمارية الوهمية الكبيرة غير المرخصة بشكل قانوني للاستثمار في سوق الاسهم السعودي.
    ونصح صغار المستثمرين والمستثمرات بالحذر وعدم الاندفاع بدون وعي وراء كبار المضاربين الذين يستفيدون كثيراً من ارتفاع الاسعار اكثر من صغار المستثمرين لأن هؤلاء متمرسون ويعرفون اللحظة المناسبة لدخول السوق والخروج منه بعكس الصغار الذي يفتقدون الوعي الاستثماري، لافتاً الى ان المضاربة في السوق تكبد صغار المستثمرين خسائر فادحة خصوصاً اولئك الذين يدخلون السوق في اللحظة الاخيرة والاسعار في صعود كبير ومشترياتهم عادة ما تكون بالاسعار الاعلى ويدخلون السوق في الوقت الذي يكون السوق في مرحلة التقاط الانفاس.
    واشارت خبيرة الاسهم السعودية سمراء القويز الى ان ايداعات النساء في البنوك المحلية تبلغ ما يقارب نحو 27 مليار ريال، وانهن يستحوذن على ما يقدر بنحو 20% من المحافظ الاستثمارية وقالت: ان عدد المستثمرات السعوديات في الاسهم السعودية قد بلغ اكثر من 287 الف مستثمرة مشيرة الى الدور الاقتصادي المهم الذي تلعبه المرأة السعودية في السنوات الاخيرة.




    ************************************************** *******


    توقعات باستمرار المضاربات الحادة
    خبراء يحذرون من فقاعة جديدة بارتفاع أسهم الشركات الخاسرة



    محمد عضيب(الدمام)
    يتوقع محللون ماليون ومستثمرون في الاسهم استمرار التذبذبات في اداء السوق مع مضاربات حادة تواصل رفع الشركات الصغيرة وهبوط في الشركات القيادية ويترقب السوق التوتر بين ايران والغرب حول الملف النووي.
    وأكد متعاملون على ضرورة تدخل هيئة سوق المال ووقف مضاربي الشركات الصغيرة والتي أصبحت أكثر نشاطا من القيادية علما بأن اغلب الشركات الصغيرة خاسرة وغير مجدية للاستثمار بالسوق والذي اوضح متعاملون انه اصبح سوق مضاربات.
    ودعا د. ابراهيم القحطاني استاذ المالية والاقتصاد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن المتعاملين بالسوق الى الحذر الشديد خلال الاسابيع المقبلة في ظل ارتفاع غير منطقي للشركات الصغيرة وهبوط القيادية مؤكدا ان الحالات النفسية للمتعاملين غير مهيأة لصدمة اخرى مطالبا المتعاملين بالحذر والدخول بدون ديون او اقساط خوفا من حدوث كوارث جديدة مدللا ان الفقاعة الاخيرة بالسوق قد تتكرر نتيجة ارتفاع شركات خاسرة وهبوط القيادية.
    واخيرا اكد د. محمد الرمادي استاذ المالية والاقتصاد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ان السوق لازال في مضاربات حادة بعيدة عن الاستثمار الذي يميز سوق المال بالدول الاخرى موضحا انه يتوقع استمرار التذبذب في الاسعار خلال الايام المقبلة مع زيادة في السيولة المحلية مضيفا ان السوق يترقب لتداول سهم اعمار المدينة الاقتصادية اضافة الى الملف النووي الايراني.
    يذكر ان مؤشر السوق اغلق الاربعاء على ارتفاع طفيف معدلا من مساره التراجعي على مدى 4 ايام ليحافظ على مستواه فوق 11 ألف نقطة حيث اقفل عند (11111) نقطة بارتفاع 22.2 نقطة وحافظت السوق على قيمة تعاملات تجاوزت 21.6 مليار ريال من خلال تداول 288.5 مليون سهم عبر 442 الف صفقة.




    ************************************************** ****************


    أسعار النحاس تواصل الارتفاع


    رويترز (لندن)
    ارتفعت أسعار النحاس في لندن امس الخميس في حين تتجه كل الأنظار إلى منجم اسكونديدا في شيلي أكبر مناجم النحاس في العالم حيث من الممكن أن تؤدي انفراجة في المحادثات بين النقابة العمالية والإدارة إلى انهاء اضراب مستمر منذ 25 يوما.
    وأثارت تقارير بالتوصل إلى اتفاق مبدئي الأمل بانهاء الاضراب الذي دفع أسعار النحاس في بورصة لندن للمعادن إلى الانخفاض بنحو 100 دولار قبل انتعاشها في وقت لاحق.
    كما عززت المشتريات الأوروبية النحاس في المعاملات المبكرة ليتجاوز حاجز 7500 دولار. وسجل المعدن 7540-7560 دولارا مقابل 7450 دولارا في اغلاق أمس الاول الأربعاء.
    وتعززت أسعار النحاس بفعل تراجع مخزونات المعدن في المستودعات التي ترصدها بورصة لندن للمعادن بواقع 875 طنا لتصل إلى 125350 طنا أي أقل من حجم الاستهلاك العالمي في ثلاثة أيام.
    وتوقع قادة النقابة العمالية موافقة أكثر من ألفين من العاملين في أكبر منجم نحاس في العالم على عقود جديدة امس الخميس مما ينهي اضرابا بشأن الأجور.
    وأبدى متعاملون اندهاشهم لعودة أسعار النحاس إلى الارتفاع بهذه السرعة لكنهم قالوا إنهم كانوا يتوقعون مزيدا من الشراء مع ميل صناديق الاستثمار إلى ضخ أموال جديدة في السوق كل شهر. وينتج منجم اسكونديدا ثمانية بالمئة من امدادات النحاس في العالم وهو مملوك لشركتي بي.اتش.بي بيليتون وريو تينتو أكبر شركتي تعدين في العالم.
    كما زادت أسعار النيكل بعد تراجعها أكثر من ثلاثة بالمئة أمس الاول الأربعاء.




    ************************************************** *****


    «سبكيم» الاكتتاب القادم للسوق السعودية:
    مكرر مرتفع.. غياب لقوائم الاحتياطيات.. غموض في قيمة الارباح



    عبدالله كاتب (جدة)
    يبدأ الاكتتاب في اسهم الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) في 16 شعبان الجاري الموافق لـ 9 سبتمبر ولغاية 25 شعبان 1427هـ الموافق لـ 18 سبتمبر 2006م. ويبلغ رأسمال سبكيم 1500 مليون ريال سعودي مكون من 150 مليون سهم مدفوعة القيمة بالكامل. وستطرح الشركة 30% من رأسمالها للاكتتاب العام وذلك من خلال إصدار ما مجموعة 45 مليون سهم.
    وسيكون الحد الادنى للاكتتاب 10 اسهم والحد الاعلى 25000 سهم. وعلاوة اصدار قدرها 45 ريالا عن السهم الواحد ليصبح اجمالي سعر الاكتتاب بكل سهم مبلغ 55 ريالا
    قام البنك الاهلي التجاري بصفته مدير اكتتاب الشركة باجراء دراسة تحليلية مفصلة لتقييم سعر السهم واعتمد في ذلك على عدد من معايير التقييم المتعارف عليها منها تقدير ايرادات الشركة الحالية والمستقبلية ومقارنتها مع وضع سوق الاسهم الحالي و عدد من شركات البتروكيماويات المدرجة. لكن يلاحظ ان مدير الاكتتاب لم يوضح تفصيلا عن تلك المعايير التي اكتفى بوصفها بانها متعارف عليه كما انه لم يذكر مكرر الارباح الواقع ضمن نطاق سعر الاكتتاب . والواقع ان مكرر الارباح بالقيمة الاسمية منخفض جدا ويبلغ 4.39 مكررا الا انه وبسعر الاكتتاب المضاف اليه علاوة الاصدار يبلغ حوالي 21.73 مرة وهو معدل متناسب نوعا مع مكررات ارباح السوق الحالية الا انه اعلى من معدل مكرر السوق للسنوات العشر الاخيرة الذي يبلغ حوالى 19 مرة .
    وبقراءة القوائم المالية الصادرة عن الشركة بنشرة الاكتتاب يتضح الآتي :
    نمت مبيعات الشركة خلال عام 2005م عن عام 2004 م بنسبة نمو ضخمة وقياسية بلغت 9300 % تقريبا اذ قفزت المبيعات من 7.807.956 ريالا الى 726.087.384 مليون ريال، كذلك نمت مبيعات الشركة بنسبة 36% تقريبا للنصف الاول من العام الحالي الذي بلغت به 555256443 ريالا عن النصف الاول من العام المالي السابق للشركة والذي بلغت مبيعاتها حينذاك 407066093 ريالا .
    وبلغ اجمالي الارباح للشركة 530763475 ريالا منها 471051357 ريالا كارباح تشغيلية أي بنسبة 89.6% من اجمالي الارباح وايراد استثمارات بلغت 36924642 مليون ريال أي بنسبة 7% تقريبا وايرادات اخرى بلغت 17787476 ريالا أي بنسبة 3.3% تقريبا .
    اما بالنسبة لصافي ارباح الشركة 219583309 ريالات مقابل صافي ارباح عن نفس الفترة من العام السابق 174546445 ريالا أي بنسبة نمو بلغت حوالى 25% وبلغ عائد السهم الواحد 15 هللة للنصف الاول من هذا العام .
    كما بينت القوائم المالية للشركة ان حجم النقد المستخدم للعمليات التشغيلية يبلغ حوالى 500 مليون ريال أي ثلث راس المال الفعلي وهي نسبة مقبولة قياسا بالعوائد الناتجة عن العمليات التشغيلية اضافة الى تناسبها مع معايير قياس المخاطر . وتستثمر الشركة ما نسبته 50.2% من اجمالي راس المال حيث بلغ النقد المستخدم في عمليات الاستثمار مبلغ 753643351 مليون ريال.
    كما نمت اصول الشركة بعام 2005 م بنسبة 100% تقريبا عن اجمالي اصولها لعام 2004م ، حيث بلغت قيمة الاصول الكلية لعام 2005 مبلغ 4 مليار ونصف المليار ريال تقريبا مقابل 2 مليار وستمائة مليون ريال عن العام الذي سبقه .
    وتشكل القروض نسبة ضخمة من اجمالي قائمة المركز المالي للشركة اذ تبلغ ما نسبته 43% تقريبا من اجمالي قيمة الاصول الكلية ونسبة 100% من اجمالي حقوق المساهمين ونسبة 127% من اجمالي راس المال . وهذه القروض استثمارية تعكس القوة الائتمانية التي تتمتع بها الشركة لكنها في ذات الوقت ستشكل عبئا مستقبليا كديون مستحقة بفوائد تستقطع من الارباح والعوائد السنوية .
    ولم توضح الشركة حجم الاحتياطيات المالية وانواعها التي خصصتها الشركة للارباح المبقاة غير الموزعة ، كما لم توضح القوائم حجم الارباح الموزعة للمساهمين .
    ومن حيث مخاطر المنافسة ، فبخلاف تعدد الشركات المنتجة للمنتجات المتماثلة لمنتجات الشركة واساليب الحماية الظاهرة والمستترة التي تقوم بها الدول التي توجد بها تلك الشركات وما قد ينتج عنه من محاربة محتملة اضافة الى الارتفاع المتزايد باسعار المواد الخام ، الا أن الشركة تتمتع بمزايا وخصائص تؤهلها لكسب أي معارك تنافسية محتملة .

    الخلاصة:
    ان السعر المطروح للاكتتاب وقياسا بانجازات الشركة ومكتسابتها ونمو حجم اعمالها المتزايد الذي ينمو بنسب قياسية سنة بعد اخرى خلال الفترة الفائتة ، بالاضافة الى النمو المتوقع للاعوام المقبلة وفور انتهاء مجمعها الصناعي المزمع الانتهاء منه عام 2009 م والذي سيكون اضافة مهمة للشركة ونمو حجمها ، فان السعر المطروح يتعبر مناسبا قياسا باسعار الاكتتاب للشركات الاخرى القائمة والتي طرحت اسهمها مؤخرا للاكتتاب العام هذا الى جانب قوة ومتانة البنية الاساسية من النواحي الفنية والاساسية والادارية والاستثمارية للشركة . واذا ما حافظت الشركة مستقبلا على تحقيق نسب النمو المتوقعة ، فان العائد على السهم سيرتفع وفق الاستراتيجية التي تبنتها الشركة بانتهاج مبدأ تمويل مشاريعها عبر وسائل التمويل المتاحة من القروض من جهات التمويل العامة والخاصة الامر الذي يجعل من العوائد التشغيلية والاستثمارية متزايدة في ظل عدم قيام الشركة الى اتباع اسلوب رفع راس المال مستقبلا وبالتالي زيادة عدد الاسهم مما قد يؤدي الى تناقص تلك العوائد المتوقعة على السهم . وقد يتزايد سعر السهم بنسبة زيادة سنوية تتراوح بين 20-30% بين المتداولين للاعوام الاربع القادمة شريطة نمو الارباح لما هو متوقع مسبقا وبناء على قدرة الشركة التشغيلية والتنافسية ، ومراعاة متطلبات الجودة النوعية لمنتجاتها.



    ************************************************** ****************


    بلغت 1346 مليون ريال
    تصفية مساهمة سوق بني النجار وتسليم المستحقات والأرباح للمساهمين



    عكاظ (جدة)
    أسدلت شركة عقار القابضة الستار على مساهمة بني النجار في المدينة المنورة حيث انهت الشركة تسليم مساهميها في هذا المشروع مستحقاتهم مضافاً لها ارباحهم والتي بلغت 34.6% وتجدر الاشارة الى انه قد تمت تصفية المساهمة العقارية الكبرى لهذا المشروع الاستراتيجي الهام في المزاد العالمي الذي اقيم في المدينة المنورة بحوالى 2.5 مليار ريال.
    واعلن عبداللطيف الشريف رئيس مجلس ادارة شركة عقار القابضة انهم قد حرصوا على ايصال مستحقات المساهمين مع ارباحهم بشيكات مصدقة في وقت قياسي وزيارة جميع المساهمين في مناطق تواجدهم داخل وخارج المملكة حيث توجهت العديد من وفود العمل الى مقار اقامة المساهمين البالغ عددهم حوالى (2.200 مساهم) لتسليمهم مستحقاتهم في كل من الامارات والكويت ومصر واكثر من (30) مدينة منتشرة في مناطق المملكة وذلك حرصاً على راحة المساهمين، واكد الشريف ان شركة عقار القابضة حرصت على تصفية المساهمة والوفاء بالتزاماتها تجاه المساهمين بأسرع وقت وافضل عائد ربحي.
    واشار الشريف الى ان تسليم مستحقات المساهمين والتي بلغت 1346 مليون ريال لم يستغرق اكثر من 10 ايام.
    وقال: ان الشركة بصدد الانتهاء من الترتيبات اللازمة للانطلاق للمرحلة القادمة ان شاء الله والتي تتضمن آفاقا جديدة وهامة في مجال الاستثمار العقاري.




    ************************************************** *******


    تسوية ودية تكسب شركة سعودية 700 ألف دولار من شركة ألمانية


    طلال الردادي (مكة المكرمة)
    بعد مداولات استمرت خمسة اعوام حسم ديوان المظالم مؤخراً نزاعاً بين شركة سعودية واخرى المانية حيث توصل الطرفان الى صلح ودي يقضي بأن تدفع الشركة الالمانية 700 الف دولار اي ما يعادل 2.6 مليون ريال سعودي تعويضاً عن الخسائر التي تكبدتها الشركة السعودية.
    وطبقاً لحيثيات القضية فإن الشركة السعودية تكبدت خسائر كبيرة نظراً لعدم التزام الشركة الالمانية بعقد التوزيع المبرم معها في عام 1405هـ وهو الامر الذي دفع بالشركة السعودية الى رفع دعوى قضائية وبعد مماطلة من الشركة الالمانية لحضور الجلسات اضطرت وزارة التجارة الى منعها من تصدير منتجاتها الى السوق السعودي الا بعد انهاء القضية المنظورة ضدها في ديوان المظالم، كما تضمن القرار ايضاً انه يجوز للشركة الالمانية تعيين موزع او موزعين داخل المملكة وشطب الوكالة الممنوحة للوكيل السعودي.




    ************************************************** ***************


    ارتفاع قياسي لليورو أمام الين


    رويترز (طوكيو)
    سجل اليورو مستوى قياسيا مرتفعا جديدا امام الين في بداية المعاملات في آسيا امس الخميس مواصلا صعوده الحاد امام العملة اليابانية بعد أن ظهرت بيانات أضعف من المتوقع للناتج الصناعي الياباني.وقفز اليورو إلى 150.48 ينا وهو أعلى مستوى له منذ إطلاق العملة الاوروبية الموحدة في عام 1999 .وارتفع الدولار ايضا امام العملة اليابانية إلى 117.30 ينا بعد ان اظهرت بيانات أن الناتج الصناعي لليابان هبط بنسبة 0.9 في المئة في يوليو مقارنة مع الشهر السابق فيما كانت توقعات السوق تشير إلى زيادة قدرها 0.7 في المئة.
    وتراجعت العملة اليابانية امام العملات الرئيسية هذا الشهر مع تزايد التوقعات بأن بنك اليابان المركزي سيرفع اسعار الفائدة بخطى بطيئة جدا. واستقر اليورو امام العملة الامريكية عند 1.2835 دولار.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال


    تنفيذ أكثر من 53 مليون عملية بنهاية يوليو الماضي
    23.3 مليار ريال السحوبات عبر البنوك وأجهزة الصراف الآلي


    أبها: أنس الأغبش
    ارتفع إجمالي السحوبات النقدية عن طريق أجهزة الصراف الآلي والبنوك السعودية في يوليو الماضي 3.85 مليارات ريال ليصل إلى 23.34 مليار ريال مقارنة بنحو 19.49 مليار ريال خلال الفترة نفسها من العام الماضي وبنسبة زيادة بلغت 19.7%.
    وأظهرت أرقام صادرة عن مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" أن قيمة السحوبات عبر المصارف التجارية في يوليو الماضي بلغت 12.18 مليار ريال مقارنة بنحو 12.08 مليار ريال خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
    فيما بينت الأرقام ارتفاعا ملحوظا في قيمة السحوبات عن طريق الشبكة السعودية لتصل إلى 11.16 مليار ريال بنهاية يوليو الماضي مقارنة بنحو 7.4 مليارات ريال خلال الفترة نفسها من العام الماضي وبنسبة زيادة بلغت 50.8%.
    وأوضح التقرير أن عدد العمليات المنفذة عبر المصارف التجارية والشبكة السعودية في شهر يوليو الماضي بلغت أكثر من 53.86 مليون عملية، مقارنة بأكثر من 41.67 مليون عملية خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
    وبلغت العمليات المنفذة عن طريق المصارف التجارية وحدها بنهاية يوليو الماضي أكثر من 32.64 مليون عملية مقارنة بأكثر من 27.41 مليون عملية خلال الفترة نفسها من العام الماضي، فيما بلغ عدد العمليات المنفذة عن طريق الشبكة السعودية بنهاية يوليو الماضي حوالي 21.22 مليون عملية مقارنة بأكثر من 14.26 مليون عملية خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
    يذكر أن إجمالي عدد البطاقات الصادرة بلغ بنهاية يوليو الماضي 9.24 ملايين بطاقة، مقارنة بنحو 7.51 ملايين بطاقة خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وبلغ عدد أجهزة الصراف الآلي حوالي 5480 جهازا مقارنة بـ 4370 جهازا خلال الفترة نفسها من العام الماضي.




    ************************************************** ********


    استمرار موجة المضاربة بتداول 1.5 مليار سهم قيمتها 112 ملياراً
    مؤشر الأسهم السعودية يتراجع 2% والسوق تتطلع لنتائج الربع الثالث


    أبها: سامي البلعوطي
    تراجعت سوق الأسهم السعودية للأسبوع الثاني على التوالي، حيث خسر مؤشر السوق 246 نقطة منذ بداية الأسبوع وحتى نهاية تداولات أول من أمس ليغلق منخفضا -2.17% عند 11111 نقطة مقابل 11357 نقطة الأسبوع الماضي.
    واستمرت موجة المضاربات تهيمن على التعاملات التي نشطت خلال الأسبوع بتداول 1.5 مليار سهم قيمتها 112.4 مليار ريال من خلال 2.23 مليون صفقة.
    وقال محللون إن السوق تأثرت بعمليات جني أرباح على معظم الأسهم، غير أن أسهم أصغر 20 شركة من ناحية الحجم السوقي استحوذت على أكثر من 40% من إجمالي تداولات الأسبوع.
    وأشاروا إلى ارتفاع سهمي الباحة والسعودية للأسماك بنسبة 44% و40% على التوالي رغم الأداء السلبي للشركتين، منوهين بأن أسهم المضاربة معرضة أيضا لتراجعات حادة.
    ومن المتوقع أن يكون لنتائج أداء الشركات خلال الربع الثالث دور إيجابي في توجهات المستثمرين في الفترة المقبلة، مما قد يهيئ لصعود السوق مجددا، غير أن المحللين حذروا من تأثير المضاربات غير المبررة على استقرار السوق.
    ولوحظ خلال تداولات الأسبوع استحواذ سهمي المواشي والكهرباء على نحو 20% من إجمالي الأسهم المتداولة، حيث جرى تداول 207.88 مليون سهم من المواشي قيمتها 8.68 مليارات ريال، ونحو 104.17 ملايين سهم للكهرباء.
    فيما استحوذت تداولات أسهم المواشي والغذائية والباحة على نحو 19.5 مليار ريال تمثل 17% من إجمالي قيمة الأسهم المتداولة.




    **************************************************


    النفط يتجاوز 70 دولارا مع قرب احتمال فرض عقوبات على إيران

    سنغافورة: وكالات
    ارتفعت أسعار النفط أمس في حين بدا أن إيران لن تلتزم بمهلة حددتها الأمم المتحدة لوقف عمليات تخصيب اليورانيوم مما يزيد احتمالات فرض عقوبات عليها.
    ورغم إعلان بيانات أظهرت ارتفاعا مفاجئا في مخزونات البنزين والخام زاد سعر الخام الأمريكي الخفيف 37 سنتا إلى 70.40 دولارا للبرميل بالمقارنة مع سعر 68.65 دولارا للبرميل الذي سجله أول من أمس وكان أدنى مستوى في 10 أسابيع، فيما زاد سعر مزيج برنت في لندن 37 سنتا إلى 70.55 دولارا للبرميل.
    وفي حالة رد إيران بخفض إنتاجها أو تعطيل صادرات الشرق الأوسط عبر خليج هرمز الذي تمر به 20% من إمدادات النفط العالمية فإن ذلك قد يترك أثرا طويل الأمد.
    وقال مارتن كينج المحلل في فيرست إنرجي كابيتال: "قد يترك هذا تأثيرا يشبه ما تركته الإضرابات الفنزويلية وتعطل الإمدادات النيجيرية في عام 2003 من تأثير على سوق النفط الخام استمر أكثر من عام بعد وقوعها".
    وتراجعت أسعار النفط 8 دولارات عن مستوياتها القياسية في يوليو مع قرب انتهاء موسم العطلات الصيفية حيث يزداد معدل قيادة السيارات وبعد سريان هدنة بين إسرائيل ولبنان.
    وقررت نقابات عمال النفط بنيجيريا أول من أمس القيام بإضراب تحذيري في 13 سبتمبر يستمر يومين أو 3 أيام احتجاجا على عدم كفاية إجراءات الأمن في منطقة دلتا النيجر.
    وتسببت أحداث العنف التي تستهدف شركات النفط الأجنبية العاملة في تلك المنطقة في خفض إنتاج نيجيريا بنحو السدس أي بنحو 500 ألف برميل يوميا.
    من جهة أخرى قالت أوبك أمس إن سعر سلة خامات نفط المنظمة انخفض إلى 65.06 دولارا أول من أمس من 65.40 دولارا للبرميل يوم الثلاثاء الماضي.
    وعدلت أوبك تقديرها لسعر سلة الخامات يوم الثلاثاء من 65.51 دولارا للبرميل.




    ************************************************** *********


    أرامكو توقع عقداً لتوسعة معامل حقن المياه بالسفانية

    الظهران: الوطن
    وقعت أرامكو السعودية عقداً لمشروع توسعة معامل معالجة وحقن المياه بالسفانية مع الشركة الهندسية للصناعات البترولية والكيميائية المصرية "أنبي".
    وبموجب العقد ستقوم شركة "أنبي" المصرية بتوسعة معامل فرز الغاز من الزيت العربي الثقيل بالسفانية لتوفير متطلبات أرامكو السعودية الإنتاجية من معامل السفانية حتى عام2011.
    ويضم مشروع التوسعة هذا وحدة لفصل الزيت عن الغاز والماء ومضخات عملاقة لحقن المياه ومحطة فرعية بالإضافة إلى متطلبات أخرى يتضمنها العقد، ومن المتوقع أن يكتمل المشروع في شهر مايو من عام 2008.




    ************************************************** ********


    ارتفع أمام اليورو 1.2% والين 3%
    الريال السعودي يسجل تحسناً ملحوظاً أمام 5 عملات رئيسية


    أبها: محمد مروان
    سجل سعر صرف الريال السعودي في شهر يونيو الماضي تحسنا ملحوظا أمام 5 عملات رئيسية شملت كلا من: اليورو الأوروبي والجنيه الإسترليني والين الياباني بالإضافة إلى الدولارين الكندي والأسترالي.
    ووفق تقرير مؤسسة النقد السعودي "ساما" لشهر يونيو الماضي مقارنة بالشهر السابق له بلغ سعر صرف العملة الأوروبية الموحدة نحو 4.767 ريالات مقابل 4.825 ريالات في مايو الماضي وبهذا يكون الريال قد حقق زيادة سعرية تعادل نحو 1.2%.
    كما زاد سعر صرف الريال أمام الجنيه الإسترليني بنحو 2.4% وذلك بعد أن تراجعت العملة البريطانية في يونيو إلى 6.879 ريالات مقابل 7.049 ريالات في مايو.
    وهبط سعر صرف الين الياباني أمام الريال بنسبة 3%، إذ سجل سعر صرفه نحو 0.0326 ريال في يونيو مقابل 0.033 ريال في الشهر الذي قبله.
    وتراجع الدولار الكندي بنسبة 1.08% ليصل سعره في يونيو إلى 3.363 ريالات مقابل 3.400 ريالات في مايو.
    وكذلك بلغت نسبة تراجع الدولار الأسترالي 2.65% بعد أن سجل سعر صرف 2.787 ريال مقابل 2.863 ريال في مايو.
    وعلى صعيد المقارنة بين يونيو الماضي والشهر المقابل له من عام 2005، أشار تقرير "ساما" إلى تحسن الريال أمام عملتين هما الين الياباني والدولار الأسترالي، فيما سجل تراجعا أمام العملات الثلاث الأخرى والتي تضم كلا من اليورو والجنيه الإسترليني والدولار الكندي.
    وبيّن التقرير أن سعر صرف الين هبط أمام الريال بنحو 5.8%، إذ بلغ سعر صرفه في يونيو من عام 2005 نحو 0.034 ريال في الوقت الذي سجل سعر صرف في يونيو الماضي بنحو 0.032 ريال.
    كما تراجع الدولار الأسترالي أمام الريال بنسبة 2.65% وذلك مقارنة بسعر صرفه قبل عام والبالغ 2.863 ريال.
    وحقق اليورو زيادة سعرية بنسبة 5.1% مقارنة بسعر صرفه في يونيو من العام الماضي والبالغ 4.534 ريالات.
    كما سجل كل من الجنيه الأسترالي والدولار الكندي تحسنا أمام الريال بنسب بلغت 2.2% و9.9% وذلك مقارنة بسعري صرفهما في يونيو من العام الماضي والبالغين 6.725 و3.059 ريالات على التوالي.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال


    رغم خسارة السوق 246 نقطة
    تحسن مؤشرات أداء السوق خلال الأسبوع الماضي



    كتب - عبد العزيز حمود الصعيدي
    سيطرت المضاربات المحمومة على تعاملات سوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع الماضي، تلك السمة التي أصبحت ملازمة للسوق بل تغلب على أدائها اليومي، ويتضح ذلك من المبالغ المدورة التي كانت مركزة بشكل كثيف على أسهم المضاربة مثل المواشي المكيرش، الغذائية، والباحة. ومع أن السوق تراجعت لأربعة أيام متتالية منذ بداية الأسبوع، إلا أنها ارتفعت في تعاملات أخر يوم من الأسبوع عندما كسب المؤشر الرئيسي هامشيا بواقع 22 نقطة، وبهذا وصلت محصلة خسائر السوق خلال الأسبوع الماضي إلى 246 نقطة، حيث انخفض المؤشر من 113558 نقطة في أغسطس 23 إلى 11112 نهاية الأسبوع. غلب على تعاملات الأسبوع الماضي التردد، ولازم أداء المتعاملين الكثير من الحيطة والحذر، وهذا يبدو جليا من النطاق الضيق الذي تحرك فيه المؤشر، إذ لم يتجاوز متوسط التذبذب في عموميته عن نسبة 1,5 في المائة خلال أي يوم، وهذا شيء مطمئن خاصة وأن المؤشر لم ينخفض دون مستوى 11 ألف نقطة سوى مرة واحدة، تحديدا الثلاثاء الماضي، ما يعني أن هذا مستوى دعم قوي للمؤشر
    إلى هنا وأنهى المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية تعاملات الأسبوع الماضي على 11111,90 نقطة، منخفضا 246,03، بنسبة 2,17 في المائة، وعزز المؤشر الرئيسي وجوده فوق الحاجز النفسي 11 ألف نقطة، والمؤشر حاليا يداعب نقطة الارتكاز عند 11183,03، ومن المأمول أن يتخطاها صعودا السبت إلى نقطة المقاومة الأولى عند 11276,56، ومن ثم يختبر مستوى المقاومة الثاني عند 11441,21 نقطة ما سيؤهله للحاجز النفسي 11500 نقطة، والتي إن تخطاها فهو مرشح للانطلاق إلى مستوى 12 ألف نقطة، وهو المستوى المأمول أن يصل إليه المؤشر خلال شهر سبتمبر.

    ورغم تراجع المؤشر إلا أنه طرأ تحسن على مؤشرات أداء السوق الرئيسية الثلاثة، فارتفعت كمية الأسهم المتداولة إلى 1,51 مليار سهم من 1,44، أي أن الكميات المتداولة ارتفعت بنسبة 4,99 في المائة خلال الأسبوع الماضي؛ زاد تبعا لذلك حجم المبالغ المدورة إلى 112,42 مليار ريال ارتفاعا من 106,52 مليار؛ نفذت هذه العمليات خلال 2,23 مليون صفقة، مقارنة بنحو 2,06 مليون صفقة خلال الأسبوع الأول.

    شملت تداولات الأسبوع الماضي أسهم جميع الشركات ال 81 المدرجة في سوق الأسهم السعودية، ارتفع منها 30، انخفض 49، ولم يطرأ تغيير على سهمين، وبهذا قاربت نسبة الأسهم المرتفعة إلى تلك المنخفضة 61,22 في المائة، ما يشير إلى أن السوق كانت في حالة بيع. تصدر المرتفعة كل من الباحة التي ارتفع سعر سهمها بنسبة 44,54 في المائة لتغلق على 125,75 ريالا، الأسماك التي كسبت بنسبة 40,37 في المائة، وبيشة الزراعية التي ارتفعت بنسبة 24,52 في المائة. برز بين الأكثر نشاطا سهمي المواشي المكيرش كهرباء السعودية، فاستحوذ الأول على نحو 208 ملايين سهم، أي ما يوازي 13,75 في المائة من إجمالي الأسهم المتبادلة خلال الأسبوع الماضي، وأغلقت على 41,25 ريالا، تلاه سهم الكهرباء الذي نفذ عليه 104 ملايين سهم، وأنهت الأسبوع على 18,75 ريالا. وبين الخاسرة تراجعت أسهم كل من فتيحي، عسير، وتهامة، فانزلق الأول بنسبة 13,62 في المائة لينهي على 60,25 ريالا، تبعه الثاني الذي فقد 7,88 في المائة، وتنازل سهم تهامة عن نسبة 6,97 في المائة.




    ************************************************** *****


    التحليل الأسبوعي
    مستوى الـ 11 ألف يثبت قوته والسوق يفشل في اختراق القناة الهابطة



    تحليل: أيمن بن محمد الحمد
    أغلق مؤشر التداول (TASI) الأربعاء 30 أغسطس 2006 عند نقطة 11111منخفضا 247 نقطة بنسبة 2,2 بالمائة عن إغلاق الأسبوع الماضي الذي كان عند 11358 وبلغ مدى تذبذب السوق 451 نقطة منخفضا مقارنة ب 565 الأسبوع الماضي ويعكس هذا الانخفاض قوة وتماسك السوق خلال هذا الاسبوع، وكنا قد أشرنا في توقعات الاسبوع الماضي على اعتقادنا «بأنه يعتقد ان تكون اول ايام التداول للاسبوع القادم سلبية. وان يلامس المؤشر مستوى دعم القناة. ولكن هذا الاتجاة السلبي لن يدوم بل سيتوجه السوق من جديد للارتفاع ان شاء الله. وبذلك يكون قد استوفى عناصر الاتجاه التصاعدي الذي نعتقده خلال الفترة القادمة. ليتخطى مستوى 14 الف نقطة بإذن الله. هناك شراء قوي على الاسهم العقارية تمت الاسبوع المنتهي في 23 اغسطس. ومازالت السيولة تتجه للمضاربة» فقد اختبر السوق نقاط دعمه لمرتين فكسر مستوى 11 الفا ولكن اثبت هذا المستوى قوته فقد عاد لمرتين فوقه خلال هذا الاسبوع .وكان القلق سمة هذا الاسبوع واستمرت المضاربات وكما اشرنا في توقعاتنا، فقد تألق القطاع العقاري واستحوذ على ارتفاعات جيدة خلال هذا الاسبوع. ولكن ومن خلال تحليل السوق فنيا نعتقد ان السوق مناسب جدا للمستثمرين وخاصة في الشركات ذات العائد وما زلنا نعتقد ذلك فالشركات الاستثمارية ان كانت قيادية اوغير ذلك تتمتع باسعار مغرية. كذلك هناك اثر سياسي مازال يحيط حول نفسية المتداولين حيث ينتظر الكثير من المتداولين ما يقرره مجلس الأمن عن الملف النووي الإيراني الذي يؤثر ولو بشكل بسيط على نفسيتهم. ومن ناحية اخرى فقد استقرت أسعار النفط فوق 70 دولارا للبرميل حتى اعداد هذا التحليل.
    وينتظر السوق أي محفزات قد تساهم بدفعه وبقوة الى الاعلى. خاصة واننا سندخل في غرة الشهر الاخير للربع الثالث والذي يحتوي في ثناياه نتائج الشركات وايقاف اعضاء مجلس ادارة الشركات عن البيع او الشراء في اسهم شركاتهم خلال الفترة الاخيره من هذا الشهر .

    وخلال هذا الاسبوع اعلن عن نتائج الاكتتاب في شركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان وقد تجاوز عدد المكتتبين 4,6 ملايين مكتتب، وتمت تغطية الاكتتاب 5,78 مرة. وسيتم تخصيص الأسهم للإخوة المكتتبين بناءً على عدد الأفراد في طلب الاكتتاب الواحد، حيث سيحصل المكتتب الفرد على 2 سهم والفردين على 4 أسهم والثلاثة أفراد على 6 أسهم والأربعة أفراد على 8 أسهم والخمسة أفراد على 10 أسهم والستة أفراد على 11 سهما والسبعة أفراد على 13 سهما.

    كما وافقت هيئة السوق المالية على طلب مجموعة صافولا زيادة رأس مالها من (3,000,000,000) ريال إلى (3,750,000,000) ريال وذلك بمنح سهم واحد مجاني مقابل كل أربعة أسهم يملكها المساهمون المقيدون بسجل المساهمين بنهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية.


    أداء الأسبوع:

    نفذ السوق خلال هذا الأسبوع مليار سهم منخفضا بنسبة 2,5 بالمئة عن الأسبوع الماضي الذي نفذ فيه 1441مليار سهم، وكانت قيمة التداولات قد انخفضت الى مليار ريال وبنسبة واحد بالمئة عن الأسبوع الماضي التي بلغت قيمت الأسهم المنفذة فيه 106,5 مليار ريال ، نفذ السوق خلال هذا الاسبوع مليون صفقة مقارنة ب 2,1 مليون صفقة خلال الاسبوع الماضي. وخسر السوق ما قيمتة بالمئة من قيمتة.


    المؤشرات الفنية اليومية:

    وكما توقعنا في التقرير السابق فقد عاد السوق ليختبر مستوى القناة الهابطة للوتد ولثالث مرة فقد ارتد منه عند نقطة 10943 وكما هوموضح في الرسم البياني المرفق باللون الازرق. ويلاحظ ابتعاد السوق عن هذا المستوى. حاول المؤشر اختراق القناة الهابطة التي يتذبذب داخلها عند مستوى 11141 نقطة تقريبا ولكن فشل بالبقاء فوقها. وكان السوق قد اخترق هذه القناة مرتين وفي كليهما فشل بالبقاء فوقها. وفي المرة الاخيرة استخدمت الشركات القيادية والبنوك لاختراق القناة ولكن سرعان ما تقهقرت. لدى السوق نقطتين لمستوى دعمين الاول مستوى دعم تصحيح الوتد عند 10790 نقطة مع العلم ان ه>ا المستوى اختبره المؤشر لثلاث مرات سابقة وارتد منه لذا يعتبر مستوى قويا لدعم السوق. اما المستوى الثاني عند جدار القناة الهابطة السفلي 10720 نقطة تقريبا وهذا المستوى تم اختباره مرتين سابقتين. وكما أشرنا في الاسبوع فإن نموذج الوتد من خصائصه و الذي تحدثنا عنه أنه وبعد فترة التصحيح يحتاج الى اختبار مستوى دعمه وهذا ماحدث فعلا خلال هذا الاسبوع. لدى السوق نقطتي مقاومة الاولى عند 11319نقطة وهي مستوى المتوسط المتحرك الموزون لخمسين يوما. اما النقطة الاخرى عند مستوى 11621نقطة وكان هذا مستوى دعم قوي للسوق تاريخيا اختبر في 1 يونية و10 و11 يونية و 12 يوليو وكسره في 15 يوليو وتحول لمستوى مقاومة بدءا من 18 يوليو والذى اصطدم به ليعود للهبوط. وحاول المؤشر البقاء فوق هپا المستوى في 14 أغسطس ولكن سرعان ماهبط دونه. ان وضع السوق جيد. ويعتقد انه مقبل على ارتفاع بإذن الله. مدعوما بعدة عوامل اقتصادية. بالإضافة الى ان النمو المتوقع في أرباح الشركات القيادية مازال ايجابيا. أن حالة القلق السائدة منذ بداية التصحيح القوي في اواخر شهر فبراير 2006 م متصاعد مع كل موجة جني أرباح اعتيادية تحدث للسوق. وهذا مبرر نفسيا. لكن عند قراءة الرسم البياني نجد ان السوق يعطي مزيدا من الاطمئنان. وانه يتماشى مع الجوانب الفنية الى الان.

    ونعتقد ان الاسبوع القادم ان شاء الله سيكون قويا وان جميع المعطيات الفنية الاخرى تدعم ارتفاع السوق بإذن الله.

    قد لايحتاج السوق الى اختبار مستويات دعمه الذي اشرنا اليه أعلاه بالضروره ولكن يعتقد أن يؤخذ بجدية احتمال اختباره.

    نأتي الى المؤشرات الفنية فان حزم البولينقر ازدادت في التقارب ويقع مؤشر السوق دون الحزمة الوسطى والتي لامسها في اخر ايام التداول وعاد ليتراجع دونها. مؤشر القوة النسبية الذي اقفل عند 44 وحدة منخفضا عن الاسبوع الماضي بمقدار 5وحدات متماشيا مع جني الارباح. مازال في مستويات تنتظر ان يتحرك السوق الى مناطق التشبع بالبيع فوق 70 وحدة، واتجاه هذا المؤشر تصاعدي كما في هو موضح في الرسم البياني. مؤشر الوليمز اقفل عند سالب 79 متجها الى الاعلى كإشارة احتمالية لانعكاس المؤشر في بداية الاسبوع القادم مع العلم ان مستوياته الحالية تعطي اشارة واضحة للدخول في السوق. ومؤشر الاستكاستك بدأ بالاتجاه للاعلى وقد تقاربت خطوطه وقيمته تدعو للتفاؤل بإذن الله. سجل المؤشر السريع منه 37٪ متقاطعا للاعلى مع المؤشر البطيء الذي سجل 35٪. مؤشر قوة الزخم اقفل عند 96 هبوطا ومازال سالكا نفس المسار وقدانخفض عن الاسبوع الماضي بخمس وحدات .عاد المتوسط المتحرك الموزون ل خمسين يوما الى الارتفاع فوق المتوسط المتحرك الموزون للأربعة عشر يوما كإشارة ايجابية لعودة المتوسطات الى مواقعها الطبيعية التي تعطي اشارات ايجابية. وكما اشرنا في الاسبوع الماضي الى ان المتوسطات الموزونة اخذت تقترب بشكل ملحوظ من بعضها البعض وأخذ مسارها يكون افقيا الى حد ما وهذه اشارة ايجابيةعن قرب انطلاق السوق بإذن الله الى ارتفاعات قريبة. فنجد 200 يوم موزون عند 13004 نقطة متراجعا عن الاسبوع الماضي، اما 100يوم موزون فعند 11353 نقطة، و50 يوما موزون عند 11319 نقطة عائدا للارتفاع فوق خط الاربعة عشر يوما، و14 يوما موزون عند 11287 نقطة، وأخيرا 7 ايام موزون عند 11177 نقطة.


    المؤشرات التاريخية الأسبوعية:

    كما أشرنا في الاسبوع الماضي فمازل وضع المؤشرات الفنية الاسبوعية جيدة ومشجعة بشكل كبير للاستثمار في الشركات الرابحة ان كانت قيادية او متوسطة الحجم. مستوى الدعم انخفض الى 10400 نقطة واختبر هذا المستوى لمرة واحدة، وتمثل مستوى دعم قوي .وهناك مستوى دعم أخر للمؤشر عند 11060نقطة وتم اختباره ثلاث مرات في 28 يوليو و4 أغسطس. وكما نوهنا في الاسبوع الماضي فإنه مازال المؤشر في مسار تصاعدي مبتعدا عن مستوى العلوي للقناة الهابطة التي تقع عند 9297 نقطة تقريبا. كميات التداول ارتفعت عن الاسبوع الماضي بكميات طفيفة. ورغم القلق واضح من مسار السوق سائد بين المتداولين وهو غير مبررالان ان السوق اثبت قوته خلال هذا الاسبوع. ولكن كحالة نفسية طبيعية ناتجة عن الانخفاضات الكبيرة التي حدثت هذا العام. فهي من حالة نفسية تكون طبيعية ومبررة. ولكن فنيا غير مبررة على الاطلاق. وفي قراءة لبعض المؤشرات الفنية الأسبوعية التاريخية توضح أن مؤشر السوق ابتعد قليلا عن المسار الاوسط من حزم بولينقر مع تقارب الحزم وهي علامة على بدء ارتفاع للسوق. أما مؤشر تدفق السيولة فسلك مسارا هابطا مسجلا قيمة 62,2 وحدة مرتفعا عن قيمته الاسبوع الماضي ويتضح دخول قوة شرائية ولكن متخفظه. مؤشرات زخم اندفاع السوق فأغلق عند 107 عاكسا مساره السلبي متجها للاعلى ومسجلا قيمة افضل من الاسبوع الماضي. أما مؤشر القوة النسبية فانخفض ليغلق عند نقطة 40 وحدة مقارنة 41,5 نقطة للاسبوع الماضي وينتظر المزيد من الارتفاع حتى يصل لمناطق تشبع البيع بأذن الله. أما مؤشر الماكد فسجل سالب 1074 فكما قلنا الاسبوع الماضي انه انحراف ايجابي وتقاطع بالفعل معطيا اشارة ارتفاع اكدها هذا الاسبوع .أما مؤشر الوليمز فإنه اتجه للاسفل مسجلا سالب 68. سالكا مسارا هابطا عن الاسبوع الماضي.


    أدوات التحليل الاساسي


    مكرر أرباح السوق :

    انخفض مكرر أرباح السوق الى قرابة 23,8مرة منخفضاعن الاسبوع الماضي قرابة 0,5 وحدة متزامنا مع انخفاض السوق ونعتقد انها مستويات جذابة للاستثمار في السوق. وعلى ضوئه فإن مكرر أرباح قطاع البنوك وصل الى 21,4 مرة منخفضا عن الاسبوع الماضي بمقدار 0,5 وحدة. كذلك مكرر أرباح القطاع الصناعي بلغ 22,9مرة. أما قطاع الأسمنت فانخفض الى 20,4مرة. وارتفع مكرر ارباح قطاع الخدمات الى 41,9مرة مدعوما بارتفاع القطاع العقاري والمتواصل للاسبوع الثاني على التوالي .انخفض مكرر قطاع الاتصالات الى 17,2مرة لمستويات مغرية للاستثمار. أما القطاع الزراعي فارتفع الى 71مرة للاسبوع الرابع .ويبين الجدول المرفق مكرر أرباح البنوك والشركات المدرجة في السوق السعودي. ويتضمن الجدول ربحية السهم لكل شركة كأداة ثانية للتحليل الاساسي


    العائد الرأس مالي لشركات السوق :

    كما هو المعتاد فان ثالث ادوات التحليل الاساسي العائد على السهم فقد انخفض بشكل طفيف العائد لبعض الشركات القيادية والبنوك. فسجلت عائدا مابين 4الى 10 بالمئة مرتفعة عن الاسبوع الماضي ومازالت بعض اسعار الشركات القيادية اوالاستثمارية مغرية وخاصة قطاع الاسمنت بعائد من 3,35 الى أكثر من 6 بالمئة وتأثر بانخفاض اسعار القطاع. قطاع البنوك وشركة الاتصالات السعودية وسابك واود ان اشير الى ما اوضحته في الاسبوع ان بعض الشركات رغم ان العائد على السهم مرتفع الا ان أرباحها تتضمن أرباحا استثنائية غير تشغيلية (أي ان صافي ارباحها التي حققتها في نهاية النصف الثاني للعام 2006م تتضمن ارباحا من غير نشاطها الاساسي وقد تكون لمرة واحده فقط) ونذكر منها النقل الجماعي وزجاج وجازان وأخيرا الغذائية.


    توقعات الأسبوع القادم:

    تعتقد أن يكون الاسبوع القادم اكثر استقرارا. مع ان السوق في منطقة حيرة الا ان قوة الشراء التي شاهدناها عندما ينخفض السوق دون مستوى 11000نقطة تزيد من تفاؤلنا. قد يحتاج السوق في مؤشره الى التذبذب الهادئ خلال اول ايامه حتى ترتفع مستويات التفائل لدى المتداولين. يلاحظ دفع قطاع البنوك هذا الاسبوع عندما وصلت الى مستويات متدنية حتى ان بعضها كسر النقاط الدنيا. هذا التدخل يوجد نوعا من الاطمئنان. كما ان الشركات القيادية تقبع في مستويات غير معقولة. خاصه مع توقعات النمو التي قد تشهدها في نهاية هذا الربع. مازال القطاع العقاري في الخدمات يستحوذ على تداول كبير. كذلك القطاع الزراعي الذي دعم في اخر تداولات الاسبوع وبشكل طفيف. أغلب الشركات الاستثمارية المتوسطة خسرت كثيرا من مكاسبها نتيجة لجني الارباح الذي حدث هذا الاسبوع. واخيرا يجب الحذر من المضاربات المتهورة في بعض الشركات التي سجلت اسعارا متضخمة.

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال




    ************************************************** ************


    مؤسسة النقد ترصد أبرز التطورات الاقتصادية في الربع الثاني من 2006م
    535,6 مليار ريال حجم الودائع المصرفية وأسعار الفائدة بين المصارف تتراجع بصورة طفيفة لتوفر السيولة



    أصدرت مؤسسة النقد العربي السعودي يوم أمس تقريراً بأهم التطورات التي حدثت للاقتصاد السعودي خلال الربع الثاني من العام الحالي.
    وأظهر التقرير أهم التطورات النقدية والمصرفية والسياسية النقدية التي اتبعتها المؤسسة إضافة إلى أبرز تطورات النشاط المصرفي وتكاليف المعيشة.

    وفيما يلي أبرز التطورات حسب تقرير المؤسسة:

    التطورات النقدية

    حقق عرض النقود بتعريفه الشامل (ن3) خلال الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً نسبته 2,3 في المئة (13,2 مليار ريال) ليبلغ نحو 599,1 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 5,8 في المئة (32,2 مليار ريال) في الربع السابق. وقد سجل عرض النقود بتعريفه الشامل (ن3) معدل نمو سنوي بلغت نسبته 12,8 في المئة (68,1 مليار ريال). وبتحليل عناصر عرض النقود (ن3) خلال الربع الثاني من عام 2006م، يلاحظ ارتفاع عرض النقود (ن1) بنسبة 3,6 في المئة (10,5 مليار ريال) ليبلغ حوالي 300,8 في المئة (6,8 مليار ريال) في الربع السابق. وقد سجل عرض النقود بتعريفه الضيق (ن1) بنهاية الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً سنوياً نسبته 9,0 في المئة (24,7 مليار ريال). بينما سجل عرض النقود (ن2) ارتفاعاً خلال الربع الثاني من عام 2006م بنسبة 2,3 في المئة (11,0 مليار ريال) ليبلغ نحو 491,4 مليار ريال (أو ما نسبته 28,0 في المئة من إجمالي عرض النقود (ن3) مقارنة بارتفاع نسبته 7,1 في المئة (31,7 مليار ريال) في الربع السابق. وقد سجل عرض النقود (ن2) بنهاية الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً سنوياً نسبته 13,5 في المئة (58,4 مليار ريال).

    السياسة النقدية

    استمرت مؤسسة النقد العربي السعودي خلال الربع الثاني من عام 2006م باتباع سياسة نقدية ملائمة لدعم النشاط الاقتصادي المحلي ومواكبة للتطورات الاقتصادية العالمية بهدف المحافظة على سعر صرف مستقر للريال السعودي وتوفير السيولة المناسبة للقطاع المصرفي. ولقد قامت المؤسسة برفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء الرسمي (Official Repo Rate) مرة واحدة خلال الربع الثاني من عام 2006م بمقدار 20 نقطة أساس (Basis Point) من 5,00 في المئة إلى 5,20 في المئة. كما رفعت المؤسسة معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس (Reverse Repo Rate) مرة احدة خلال الربع الثاني من عام 2006م بمقدار 20 نقطة أساس من 4,20 في المئة إلى 4,70 في المئة. وقد بلغ متوسط مبالغ عمليات اتفاقيات إعادة الشراء اليومي ومتوسط مبالغ إعادة الشراء المعاكس في الربع الثاني من عام 2006م نحو 819 مليون ريال و16917 مليون ريال على التوالي.

    وشهدت أسعار الفائدة بين المصارف المحلية انخفاضاً طفيفاً في الربع الثاني من عام 2006م نظراً لتوفر السيولة الكافية. وانخفض معدل الفائدة بين البنوك لمدة ثلاثة شهور (SIBOR) من 5,10 في المئة في نهاية الربع الأول لعام 2006م إلى 5,08 في المئة في نهاية الربع الثاني لعام 2006م. أما الفارق في أسعار الفائدة بين الريال والدولار لفترة ثلاثة شهور فقد ارتفع في نهاية الربع الثاني لعام 2006م إلى 43 نقطة أساس لصالح الدولار مقابل 12 نقطة أساس لصالح الريال في نهاية الربع الأول لعام 2006م. وحافظ الريال السعودي على استقرار سعر صرفه في السوق الفورية حول سعر التكافؤ الرسمي 3,75 ريالات مقابل الدولار.

    تطورات نشاط المصارف

    الودائع المصرفية

    سجل إجمالي الودائع المصرفية خلال الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً نسبته 2,0 في المئة (10,8 مليارات ريال) ليبلغ حوالي 535,6 مليار ريال، مقارنة بارتفاع 7,2 في المئة (35,5 مليار ريال) خلال الربع السابق. وحقق بنهاية الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً سنوياً بلغت نسبته 13,8 في المئة (64,8 مليار ريال). وبلغت نسبة إجمالي الودائع المصرفية إلى إجمالي عرض النقود (ن3) بنهاية الربع الثاني من عام 2006م حوالي 89,4 في المئة، مقارنة بنسبة 88,7 في المئة في نهاية نفس الفترة من العام السابق.

    وباستعراض تطور مكونات الودائع حسب النوع خلال الربع الثاني من عام 2006م يتضح ارتفاع الودائع تحت الطلب ارتفاعاً نسبته 3,5 في المئة (8,0 مليار ريال) لتبلغ نحو 237,3 مليار ريال مقارنة بارتفاع نسبته 4,6 في المئة (10,0 مليارات ريال) خلال الربع السابق، وحققت الودائع الأخرى شبه النقدية ارتفاعاً نسبته 2,1 في المئة (2,3 مليار ريال) لتبلغ حوالي 107,7 مليارات ريال مقارنة بارتفاع نسبته 0,5 في المئة (0,5 مليار ريال) خلال الربع السابق، وحققت الودائع الزمنية والادخارية ارتفاعاً نسبة 0,2 في المئة (0,5 مليار ريال) لتبلغ حوالي 190,6 مليار ريال مقارنة بارتفاع نسبته 15,1 في المئة (24,9 مليار ريال) خلال الربع السابق، وحققت الودائع الزمنية والادخارية والودائع الأخرى شبه النقدية والودائع تحت الطلب ارتفاعاً سنوياً نسبته 21,6 في المئة (33,7 مليار ريال) و9,9 في المئة (9,7 مليار ريال) و9,9 في المئة (21,4 مليار ريال) على التوالي.

    (النشاط الائتماني والاستثماري للمصارف التجارية)

    انخفض اجمالي مطلوبات المصارف التجارية من القطاع الخاص والقطاع الحكومي (ائتمان مصرفي واستثمارات) خلال الربع الثاني من عام 2006م بنسبة 0,1 في المئة (0,5 مليار ريال) ليبلغ حوالي 609,5 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 2,4 في المئة (14,0 مليار ريال) في الربع السابق. وقد سجل ارتفاعاً سنوياً بنهاية الربع الثاني من عام 2006م بلغت نسبته 10,3 في المئة (57,1 مليار ريال). وشكل نسبة 113,8 في المئة من إجمالي الودائع المصرفية مقارنة بنسبة 117,3 في المئة في نهاية الربع نفسه من العام السابق.

    وانخفض إجمالي مطلوبات المصارف التجارية من القطاع الحكومي وشبه الحكومي خلال الربع الثاني من عام 2006 بنسبة 4,5 في المئة (7,3 مليار ريال) ليبلغ حوالي 154,6 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 1,5 في المئة (2,4 مليار ريال) خلال الربع السابق، وقد حقق بنهاية الربع الثاني من عام 2006م انخفاضاً سنوياً نسبته 13,0 في المئة (23,1 مليار ريال). وبلغت نسبة إجمالي المطلوبات من القطاعين الحكومي وشبه الحكومي إلى إجمالي الودائع المصرفية في نهاية الربع الثاني من عام 2006م حوالي 28,9 في المئة، مقارنة بنسبة 37,7 في المئة في نهاية نفس الفترة من العام السابق.

    وارتفع إجمالي مطلوبات المصارف التجارية من القطاع الخاص خلال الربع الثاني من عام 2006م بنسبة 1,5 في المئة (6,5 مليار ريال) ليبلغ نحو 454,0 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 2,6 في المئة (11,5 مليار ريال) خلال الربع السابق، وحقق بنهاية الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً سنوياً نسبته 21,4 في المئة (80,0 مليار ريال). وبلغت نسبة مطلوبات المصارف التجارية من القطاع الخاص الى إجمالي الودائع المصرفية بنهاية الربع الثاني من عام 2006م حوالي 84,8 في المئة، مقارنة بنسبة 79,4 في المئة في نهاية نفس الفترة من العام السابق.

    وبتحليل الائتمان المصرفي حسب الآجال (القطاع الخاص والعام) خلال الربع الثاني من عام 2006م، نلاحظ ارتفاع الائتمان المصرفي متوسط الأجل بنسبة 6,1 في المئة (3,5 مليار ريال) ليبلغ نحو 61,1 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 7,6 في المئة (4,1 مليار ريال خلال الربع السابق، كذلك ارتفع الائتمان المصرفي طويل الأجل بنسبة 3,5 في المئة (5,2 مليار ريال) ليبلغ نحو 156,3 مليار ريال مقارنة بارتفاع نسبته 2,0 في المئة (2,9 مليار ريال) خلال الربع السابق، كما ارتفع الائتمان المصرفي قصير الأجل بنسبة 0,2 في المئة (0,5 مليار ريال) ليبلغ 259,0 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 3,1 في المئة (7,7 مليار ريال) خلال الربع السابق.

    ارتفع إجمالي الائتمان المصرفي الممنوح حسب النشاط الاقتصادي خلال الربع الثاني من عام 2006م بنسبة 2,0 في المئة (9,2 مليار ريال) ليبلغ حوالي 476,4 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 3,2 في المئة (14,6 مليار ريال) خلال الربع السابق. وقد حقق بنهاية الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً سنوياً نسبته 21,1 في المئة (82,9 مليار ريال) مقارنة بنهاية نفس الفترة من العام السابق. وبتحليل الائتمان المصرفي الممنوح للأنشطة الاقتصادية المختلفة خلال الربع الثاني من عام 2006م يلاحظ ارتفاع الائتمان المصرفي الممنوح لكل من قطاع البناء والتشييد بنسبة 8,7 في المئة (3,0 مليار ريال)، والتجارة بنسبة 7,8 في المئة (6,9 مليار ريال)، والماء والكهرباء والخدمات الأخرى بنسبة 6,5 في المئة (0,2 مليار ريال)، والتمويل بنسبة 6,0 في المئة (3,6 مليار ريال)، والصناعة والإنتاج بنسبة 2,2 في المئة (0,7 مليار ريال)، والقطاع الحكومي وشبه الحكومي بنسبة 2,2 في المئة (0,7 مليار ريال)، ولقطاع الخدمات المتنوعة بنسبة 1,8 في المئة (3,0 مليار ريال)، وفي المقابل انخفض الائتمان المصرفي الممنوح لقطاع النقل والاتصالات بنسبة 50,9 في المئة (7,3 مليار ريال)، والتعدين والمناجم بنسبة 13,2 في المئة (0,3 مليار ريال)، والخدمات بنسبة 6,9 في المئة (1,3 مليار ريال)، والزراعة وصيد الأسماك بنسبة 0,9 في المئة (0,07 مليار ريال).

    (الموجودات والمطلوبات الأجنبية للمصارف التجارية)

    سجل إجمالي الأصول الأجنبية للمصارف التجارية خلال الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً نسبته 26,1 في المئة (25,1 مليار ريال) ليبلغ حوالي 121,2 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 5,1 في المئة (4,7 مليار ريال) خلال الربع السابق. وسجل معدل نمو سنوي بلغت نسبته 46,2 في المئة (38,3 مليار ريال)، مشكلاً بذلك نسبة 14,9 في المئة من إجمالي أصول المصارف التجارية مقارنة بارتفاع نسبته 11,7 في المئة في نهاية نفس الفترة من العام السابق.

    وسجل إجمالي المطلوبات الأجنبية للمصارف التجارية خلال الربع الثاني من عام 2006م انخفاضاً نسبته 6,1 في المئة (3,8 مليار ريال) ليبلغ حوالي 58,3 مليار ريال، مقارنة بانخفاض نسبته 4,6 في المئة (3,0 مليار ريال) خلال الربع السابق، وسجل معدل نمو سنوي بلغت نسبته 24,3 في المئة (11,4 مليار ريال)، ليشكل بذلك نسبة 7,2 في المئة من إجمالي المطلوبات مقارنة بارتفاع نسبته 6,6 في المائة في نهاية نفس الفترة من العام السابق. وبلغ صافي الأصول الأجنبية بنهاية الربع الثاني من عام 2006م حوالي 62,9 مليار ريال، مرتفعاً بنسبة 84,7 في المائة (9,82 مليار ريال)، مقارنة بارتفاع نسبته 29,1 في المائة (7,7 مليار ريال) خلال الربع السابق. وسجل صافي الأصول الأجنبية ارتفاعاً في معدل نموه السنوي بلغت نسبته 74,8 في المائة (26,9 مليار ريال).

    الاحتياطيات ورأس المال والأرباح والفروع

    انخفض رأسمال واحتياطيات المصارف التجارية خلال الربع الثاني من عام 2006م بنسبة 1,5 في المائة (1,2 مليار ريال). وبلغت نسبة رأسمال واحتياطيات المصارف التجارية إلى إجمالي الودائع المصرفية بنهاية الربع الثاني من عام 2006م حوالي 15,3 في المائة، مقارنة بنسبة 13,8 في المائة من العام السابق. وارتفع معدل النمو السنوي لرأسمال واحتياطيات المصارف التجارية بنسبة 3,52 في المئة (16,5مليار ريال). في حين انخفضت أرباح المصارف التجارية بنهاية الربع الثاني من عام 2006م لتبلغ حوالي 9,3 مليار ريال مقارنة بنحو 9,9مليار ريال خلال الربع السابق، محققة انخفاضاً نسبته 6,2 في المئة (6,0 مليار ريال). وحققت معدل نمو سنوي بلغت نسبته 57,8 في المائة (11,9 مليار ريال). وارتفع عدد فروع المصارف التجارية العاملة في المملكة إلى 1282 فرعاً بنهاية الربع الثاني من عام 2006م بزيادة نسبتها 2,5 في المائة مقارنة بما كانت عليه في الربع السابق.

    التقنية المصرفية

    أحدث النظام السعودي للتحويلات المالية السريعة (سريع) ثورة في مجال الأعمال المصرفية الآلية والمعاملات التجارية في المملكة، حيث يشكل البنية الأساسية التي يعتمد عليها عدد من أنظمة المدفوعات والتسويات المالية المتقدمة. ومنذ أن دشن سريع في 18/1/1418ه الموافق 14/5/1997م وهو في طور تطوير مستمر، سواء في مجالات تقنية النظام الفنية أو في مجالات العمل المصرفي.

    فبالنسبة للمجال الفني، تم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تطوير أجهزة نظام سريع، حيث تم تطوير وترقية أجهزة نظام سريع في جميع مواقع البنوك. وما زال العمل مستمراً بتنفيذ المرحلة الثانية من المشروع والتي تشمل تطوير وترقية أجهزة نظام سريع بمواقع المؤسسة (النظام المركزي)، والمتوقع إنهاؤها منتصف شهر أغسطس 2006م.

    وفيما يتعلق بانضمام بنوك جديدة لنظام سريع، فقد تم الانتهاء في 13 من شهر مايو 2006م من تنفيذ خطة محكمة بنجاح خلال الفترة الماضية لربط بنك دوتشا (Deutsche Bank) في البيئة الحية لنظام سريع (Live System) في. وما زال العمل مستمراً بعقد الاجتماعات الخاصة وشرح المتطلبات وخطط العمل المبدئية مع بنك مسقط (Muscat Bank) وذلك تمهيداً لانضمامه لنظام سريع.

    وبالنسبة لتطوير النظام الأمني لنظام سريع، فقد تم الانتهاء من تحديد المتغيرالمطلوبة والبدء حالياً في عملية التطوير. حيث من المتوقع الانتهاء من هذه الخطة بنهاية عام 2006م. أما بالنسبة لاحصائيات نظام سريع، فقد بلغ إجمالي العمليات المنفذة خلال الربع الثاني من عام 2006م 493,526 عملية بإجمالي بلغ 4245 مليار ريال بنظام سريع. ويمثل مجموع قيمة المدفوعات الفردية مبلغ 012 مليار ريال، في حين بلغ مجموع المدفوعات المجمعة 125 مليار ريال. وتمثل مدفوعات العملاء مبلغ 397 مليار ريال، أما إجمالي قيمة مدفوعات ما بين المصارف فتمثل مبلغ 3848 مليار ريال. ويتوقع أن تستمر الزيادة في استخدام سريع بشكل مستمر خلال السنوات المقبلة. لا سيما في التعاملات التجارية والأفراد، نتيجة لزيادة استخدام النظام لتحويل رواتب الموظفين في الدولة والقطاع الخاص.

    وفيما يتعلق بانجازات قسم الشبكة السعودية، فلا تزال الشبكة السعودية تحقق نمواً جيداً في العمليات المنفذة من خلالها، فقد بلغ إجمالي العمليات المنفذة خلال الربع الثاني 149 مليون عملية شملت هذه العمليات عمليات البنوك وعمليات الشكبة السعودية بإجمالي مبلغ وقدره 68 مليار ريال. أما عمليات نقاط البيع، فقد بلغ إجمالي العمليات المنفذة من خلال الشبكة خلال الربع الثاني من عام 2006م ما يقارب 5,02 مليون عملية بإجمالي مبلغ وقدره 8 مليارات ريال، وبلغ عدد أجهزة الصرف الآلي بنهاية الربع الثاني 5377 جهازاً، كما تجاوزت عدد البطاقات المصدرة من البنوك المحلية أكثر من 9 ملايين بطاقة. فيما واصلت أجهزة نقاط البيع في النمو حيث بلغ إجماليها بنهاية الربع الثاني أكثر من 49 ألف جهاز.

    أما ما يتعلق بقسم المقاصة، فبلغ عدد غرف مقاصة الشيكات في المملكة 10 غرف في جميع فروع مؤسسة النقد العربي السعودي منها 3 غرف مقاصة آلية في كل من الرياض وجدة والدمام. وقد تم تطوير أجهزة غرف المقاصة الآلية في عام 2001م بأجهزة حديثة تعتمد في أرشفة صور الشيكات على تقنية المسح الضوئي بدلاً من ميكروفليم المستخدمة سابقاً.

    وفيما يتعلق باحصاءات المقاصة للربع الثاني من عام 2006م، بلغ عدد الشيكات المقاصة من غرفة المقاصة (صادرة وواردة) 1,932,536 شيكاً وبقيمة بلغت 135,2 مليار ريال، وبلغ عدد شيكات الأفراد والمؤسسات 1,653,939 شيكاً خلال هذه الفترة بقيمة 97,8 مليار ريال فيما بلغ عدد شيكات البنوك المصدقة 278,597 شيكاً بقيمة 37,3 مليار ريال.

    تطورات سوق الأسهم المحلية

    انخفض المؤشر العام لأسعار الأسهم خلال الربع الثاني من عام 2006م بنسبة 22,9 في المئة ليبلغ 3145,26 نقطة، مقارنة بارتفاع نسبته 2,1 في المئة في الربع السابق، في حين حقق انخفاضاً سنوياً بلغت نسبته 2,3 في المئة. ونتيجة لتجزئة السهم إلى خمسة أسهم، ارتفع عدد الأسهم المتداولة في الربع الثاني من عام 2006م بنسبة 480,5 في المئة ليبلغ حوالي 18,8 مليار سهم، مقارنة بانخفاض نسبته 11,6 في المئة في الربع السابق، وارتفع معدل النمو السنوي لعدد الأسهم المتداولة بنسبة 189,9 في المئة. وانخفضت القيمة الاجمالية للأسهم المتداولة بنسبة 26,2 في المئة لتبلغ نحو 1332,8 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 21,7 في المئة في الربع السابق، وارتفع معدل نموها السنوي بنسبة 118,9 في المئة، وانخفضت القيمة السوقية للأسهم المصدرة بنسبة 22,3 في المئة تبلغ بنهاية الربع الثاني من عام 2006م ما يقارب 1969,0 مليار ريال مقارنة بارتفاعها بنسبة 4,0 في المئة في نهاية الربع السابق. وسجل اجمالي عدد الصفقات المنفذة خلال الربع الثاني من عام 2006م ارتفاعاً نسبته 37,8 في المئة ليبلغ حوالي 28356,3 ألف صفقة، مقارنة بارتفاع نسبته 19,9 في المئة في الربع السابق، وارتفع معدل النمو السنوي لاجمالي عدد الصفقات المنفذة بنسبة 233,7 في المئة.

    صناديق الاستثمار

    حقق اجمالي أصول صناديق الاستثمار التابعة للمصارف التجارية انخفاضاً في الربع الثاني من عام 2006م نسبته 20,9 في المئة (28,8 مليار ريال) ليبلغ 109,2 مليارات ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 0,7 في المئة (1,0 مليار ريال) في الربع السابق. وسجل معدل نمو سنوي نسبته 11,5 في المئة (11,3 مليار ريال).

    وبتحليل اجمالي أصول الصناديق، يلاحظ انخفاض الأصول المحلية بنسبة 23,5 في المئة (27,5 مليار ريال) في الربع الثاني من عام 2006م ليبلغ 89,4 مليار ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 1,0 في المئة (1,2 مليار ريال) في الربع السابق. وسجلت الأصول المحلية معدل نمو سنوياً نسبته 9,4 في المئة (7,7 مليارات ريال) وسجلت الأصول الأجنبية انخفاضاً نسبته 6,2 في المئة (1,3 مليار ريال) في الربع الثاني من عام 2006م لتبلغ 19,8 مليار ريال، مقارنة بانخفاض نسبته 1,0 في المئة (0,2 مليار ريال) في الربع السابق. وتحقق معدل نمو سنوي للأصول الأجنبية نسبته 22,2 في المئة (3,6 مليارات ريال).

    وحقق عدد المشتركين في الصناديق الاستثمارية انخفاضاً في الربع الثاني من عام 2006م نسبته 15,1 في المئة (80662 مشتركاً) ليبلغ 582578 مشتركاً، مقارنة بارتفاع نسبته 16,7 في المئة (94956 مشتركاً) في الربع السابق، وسجل عدد المشتركين معدل نمو سنوياً نسبته 43,3 في المئة (176338 مشتركاً).

    أما بالنسبة لعدد الصناديق العاملة فقد ارتفع من 204 صناديق في الربع الأول من عام 2006م إلى 209 صناديق في الربع الثاني من عام 2006م أي بارتفاع نسبته 2,5 في المئة، وهو نفس معدل النمو الذي حققه عدد الصناديق العاملة في الربع السابق. وسجل عدد الصناديق العاملة معدل نمو سنوياً نسبته 6,6 في المئة.

    تكاليف المعيشة

    حقق متوسط الرقم القياسي العام لتكاليف المعيشة خلال الربع الأول من عام 2006م ارتفاعاً نسبته 0,6 في المئة. وحقق ارتفاعاً سنوياً نسبته 0,9 في المئة مقارنة بنهاية نفس الفترة من العام السابق. وقد ارتفع الرقم القياسي للسلع والخدمات الأخرى بنسبة 1,5 في المئة، وللأطعمة والمشروبات بنسبة 1,3 في المئة، وللأقمشة والملابس والأحذية بنسبة 0,4 في المئة، وللترميم والايجار والوقوف والمياه بنسبة 0,3 في المئة، وللرعاية الطبية بنسبة 0,2 في المئة، في حين انخفض الرقم القياسي لكل من النقل والاتصالات بنسبة 0,7 في المئة، وللتعليم والترويح بنسبة 0,1 في المئة، ولم يطرأ أي تغير يذكر على الرقم القياسي للتأثيث المنزلي.

    التطورات الاشرافية والتشريعات خلال الربع الثاني من عام 2006م

    ٭ صدور تعميم موجه للبنوك حول ما صدر عن لجنة بازل بخصوص المبادئ الأساسية للرقابة الفعالة ومنهجية المبادئ الأساسية بخصوص تعزيز الرقابة المصرفية.

    ٭ صدور تعميم موجه للبنوك يتضمن النسخة الثانية الاسترشادية للتعليمات المتعلقة بمعيار كفاية رأس المال بازل (II) وذلك للحصول على ملاحظات البنوك حيالها.

    ٭ تم الشروع مؤخراً في الترتيبات القانونية والادارية لمصرف الإنماء، حيث تم توثيق عقد تأسيسه تمهيداً لطرحه للاكتتاب العام الذي من المتوقع ان يتم خلال الربع الأخير من العام الجاري.




    ************************************************** *


    تقرير اقتصادي:غالبية الاستثمارات تتركز في قطاعات الطاقة والعقار والأمن والدفاع
    المملكة تنفذ مشاريع استثمارية عملاقة بقيمة 283 مليار دولار



    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال

    كتب - خالد العويد:
    بدأت المملكة تنفيذ مجموعة من المشروعات الاستثمارية العملاقة في نطاق واسع من الصناعات تقدر بنحو 283 مليار دولار في الوقت الذي تتجه فيه المملكة إلى تسجيل أكبر فائض تاريخي في ميزانيتها بسبب مستويات الإيرادات النفطية وتراجع المديونية.
    وقال تقرير اقتصادي أصدرته مجموعة سامبا المالية إن أغلب تلك المشروعات يتركز على القطاعات الاقتصادية التي تتمتع فيها المملكة بميزة نسبة مثل صناعة النفط والبتروكيماويات التي قطعت شوطاً كبيراً في تنفيذها أو مشروعات أرامكو لزيادة الطاقة الإنتاجية التي دخلت حيز التنفيذ الفعلي.

    وأوضح التقرير أن المشروعات الاستثمارية العملاقة تشمل المشروعات قيد العمل حالياً وبعضها وصل إلى مراحل متقدمة من الدراسات والتخطيط وستنفذ قريباً.

    وتستقطع صناعة الغاز والزيت لوحدها حوالي 69 مليار دولار أو ما يعادل ربع المبلغ وعند دمجها مع صناعة البتروكيماويات ومشروعات البنية التحتية التي تساند صناعة النفط والبتروكيماويات فإن قطاع الطاقة يسيطر على 50٪ من تكلفة المشروعات العملاقة.

    وتبلغ تكلفة مشروعات وعقود الأمن والدفاع نحو 48,8 مليار دولار تمثل 17٪ من التكلفة السابقة بينما تحوز مشروعات العقار العملاقة على 40 مليار دولار تمثل نسبة 17٪ من الإجمالي.

    وتسيطر مشروعات قطاع المعادن والتعدين على 11,9 مليار دولار أما بقية القطاعات الأخرى والتي حازت على تكاليف أقل فتشمل مشروعات المرافق العامة مثل الكهرباء والمياه والنقل.

    ويقوم القطاع الخاص بامتلاك وتمويل جزء كبير من المشروعات السابقة وحسب توقعات التقرير فإنه سيتم تأمين مبلغ 85,8 مليار دولار أي ما يعادل 30,3٪ من مبلغ التكلفة الإجمالية السابقة (283 مليار دولار) من مصادر الميزانية العامة للدولة وستبلغ تكلفة مشروعات أرامكو 81 مليار دولار تمثل نسبة 28,6٪ من التكلفة الإجمالية علماً أن جزءاً من تلك المشروعات عبارة عن مشروعات مشتركة مع شركات في القطاع الخاص ولذا فإن حوالي نصف تلك المشروعات سيتم تأمين التمويل اللازم لها من مصادر حكومية ويدخل في ترتيبات بقية المشروعات ملكية وتمويل مشترك من القطاع الخاص.

    أما عملاق صناعة البتروكيماويات شركة سابك فتحتاج إلى تمويل يبلغ 27,3 مليار دولار لتمويل مشروعاتها العملاقة الحالية والمستقبلية حتى العام 2010م.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال


    في ظل ضعف مؤشرات التقييم الأساسي لأسهم المضاربات المتضخمة
    مَن يتحمل مسؤولية تكالب المتداولين على المضاربة فيها؟



    شهد سوق الأسهم هذا الأسبوع اضطراباً شديداً تسبّب في حالة من الذعر لدى معظم المتداولين، وبخاصة يومي الأحد والاثنين؛ حيث سادت روح تشاؤمية دون وجود أي مبرر معروف. وقد تزايدت هذه الحالة التشاؤمية لدى المتداولين شيئاً فشيئاً حتى تسببت في احمرار كلي لكل الأسهم تقريباً يوم الاثنين الماضي، وشهد هذا اليوم أعطالاً متكررة في غالبية مواقع تداول البنوك وموزعي البيانات، ولا يدري أحد هل التكالب على البيع والخروج من السوق هو ما تسبب في هذه الأعطال، إلا أنه بالفعل نجحت هذه الأعطال في امتصاص قدر كبير من صدمة التكالب على الخروج من السوق. واستكمالا لحالة التشاؤم لم يكن سوق الثلاثاء والأربعاء بالنشاط والحركة المطلوبين رغم التزايد الآني في معدلات السيولة المتداولة على الأقل نسبة للأسابيع السابقة.
    وفي المقابل ورغم الحديث عن نزول واحمرار ومؤشرات فنية سلبية لغالبية الأسهم، وبخاصة أسهم العوائد منها، إلا أن أسهماً أخرى معظمها لا ينتمي إلى شركات رابحة أو ذات ثقة مالية أعطت مؤشراتها الفنية إشارات إيجابية تُنبئ بمزيد من الصعود في ظل التجميع الكثيف عليها؛ فكيف ركدت قياديات السوق، وصعدت أسهم شركات معظمها شركات خاسرة؟ ومن يتحمل المسؤولية إن انفجرت فقاعات هذه الخاسرة؟
    اضطراب المؤشر وذعر المتداولين
    افتتح السوق يوم السبت الماضي على هبوط فاقداً عشر نقاط بنسبة 0.09%. تلاه هبوط أشد يوم الأحد خسر فيه السوق 115 نقطة بنسبة 1.01%، حيث أغلق عند 11233 نقطة، تلاه هبوط ثالث يوم الاثنين خسر فيه 0.97%، ثم هبوط رابع يوم الثلاثاء بنسبة 0.31%، حتى وصل إلى أدنى مستوى له عند 11090 نقطة، إلا أنه ارتد يوم الأربعاء ليغلق على صعود بنحو 22 نقطة بنسبة 0.2%، حيث أغلق عند 11112 نقطة.
    وبإغلاق المؤشر عند 11112 نقطة يكون قد خسر نحو 246 نقطة خلال هذا الأسبوع أي فاقداً نحو 2.17%. (انظر الجدول رقم 1)
    تكوين قاع جديد
    للسيولة المتداولة
    أما على مستوى السيولة المتداولة الأسبوعية، فقد تزايدت من مستوى 106.5 مليار ريال الأسبوع الماضي إلى مستوى 112.4 مليار ريال هذا الأسبوع، حيث لم ينخفض مستوى السيولة اليومية عن 20 مليار ريال، بما يشكل قاعا جديدا مرتفعا عن القاع السابق عند 18 مليار ريال.
    ويوحي ذلك بعودة قدر من السيولة التي خرجت من السوق إما بسبب الإجازات أو يمكن تفسيرها بدخول سيولة جديدة للسوق، وفي الحالتين هناك تحسن نسبي ملحوظ في قاع السيولة المتداولة.
    أما على مستوى السيولة المتداولة القطاعية، فلا تزال الخدمات تسجل ارتفاعا ملحوظا احتلت به المكانة الرائدة لقطاع الصناعة؛ فقد سجل قطاع الخدمات نسبة 48.5% من إجمالي السيولة، تلاه الصناعي بنسبة 32%، وجاءت الزراعة في المرتبة الثالثة بنسبة 18.5%؛ أي أن سيولة الخدمات والزراعة بلغت معاً 61.1% أي أنهما استحوذا على 69.3 مليار ريال من إجمالي السيولة (112.4 مليار ريال).
    القطاعات الرابحة
    والقطاعات الخاسرة!!!
    في ظل ما شهده هذا الأسبوع من نزول خلال كل أيام الأسبوع باستثناء يوم الأربعاء الماضي، سجلت كل القطاعات السوقية هبوطا في مؤشراتها باستثناء قطاع الزراعة الذي سجل صعودا بنسبة 5.29%، وهي ليست نسبة صغيرة؛ فالقطاعات الرائدة في السوق مثل الاتصالات انحدرت بنسبة 2.21%، والبنوك بنسبة 1.33%، في حين انحدرت الصناعة بنسبة 3.13% والكهرباء بنسبة 2.56%.
    ولكن كيف يمكن لقطاعي الخدمات والزراعة الاستحواذ على 69% من السيولة؟ لا يوجد تفسير سوى من خلال اشتعال المضاربات على معظم أسهم القطاع الزراعي وكثير من أسهم الخدمات. ولعل الصورة تتضح جليا من خلال التعرف على الأسهم الأعلى ربحية هذا الأسبوع، حيث جاءت الباحة بنسبة 44.5%، ثم الأسماك بنسبة 40.4%، ثم بيشة بنسبة 24.5%، ثم الفنادق بنسبة 22.7%، ثم ثمار بنسبة 17.5%.
    هذه الأسهم تنتمي ثلاثة منها إلى قطاع الخدمات واثنان إلى القطاع الزراعي، بل إن ما يلفت الانتباه أن معظم الأسهم التي ربحت هذا الأسبوع تنتمي فعلاً إلى قطاعي الخدمات والزراعة. فكيف ولماذا تركز التداول في أسهم هذين القطاعين اللذين يتضمنان كثيرا من الأسهم الخاسرة؟ ومن يتحمل المسؤولية في ذلك؟
    تركيز التداول في أسهم المضاربات على مسؤولية المستثمر فقط!!
    خلال الفترة الأخيرة لوحظ بالفعل اتجاه صعودي قوي للعديد من أسهم المضاربة نتيجة شراء قوي وتجميع كثيف. في المقابل لوحظ ركود حركي للعديد من أسهم العوائد وبخاصة القيادية منها نتيجة تعرضها من آن إلى آخر لضغوط بيعية كثيفة عند ظهور أي بادرة لانطلاق لديها. وهنا بدأ بالفعل يتوجه غالبية المستثمرين في السوق ناحية أسهم المضاربات التي بدأت تحقق نسباً كبيرة لدرجة أن بعضها أحرز أرباحاً تفوق 500 و600% خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.
    ورغم المخاوف وحالة الحذر التي كان صغار المستثمرين يتعاملون بها مع هذه الأسهم بعد تصحيح مارس، إلا أنهم بدأوا مؤخرا الاقتناع بأن هذه الأسهم المضاربية تكاد تكون هي الوحيدة القادرة على تحقيق الأرباح المرغوبة لهم.
    وهنا يثار التساؤل حول: هل الإقبال على أسهم المضاربات التي تضخمت أسعارها يعتبر آمنا؟ هل فعلا الربح أصبح محصورا في أسهم المضاربات؟ أليست هناك عودة للاستثمار في السوق؟ ومن يتحمل مسؤولية تركز المضاربات في أسهم تلك الشركات الخاسرة في كثير من الأحيان؟
    لكي نجيب عن تلك التساؤلات ينبغي بداية تحديد أعلى أسهم حققت صعودا منذ بداية العام؛ أي أعلى أسهم تجاوزت خسائرها في التصحيح وبدأت في تحقيق صعود صافي منذ بداية السنة، ثم السعي لتقييم المؤشرات الأساسية لها، ثم السعي لتحديد على من تقع مسؤولية تركيز المضاربات فيها!!
    (انظر الجدول رقم 2)
    مؤشر السعر إلى القيمة الدفترية
    عندما يكون أقل من 3 يعتبر السهم مقبولا، ولكن عندما يزيد على 4 يعتبر السهم متضخما، وينبغي الحذر منه.
    مؤشر السعر للعائد
    عندما يكون أقل من 25 يعتبر السهم مقبولا، ولكن عندما يزيد على 25 أو يقل عن الصفر (سالب) فالسهم غال وغير مقبول.
    من الجدول (2) يتضح أن الأسهم الصاعدة لا تمتلك أياً من سمات التميز المالي أو الأساسي المتعارف عليها، فغالبيتها تقريباً غير جذابة من حيث مؤشر السعر السوقي للقيمة الدفترية، وأيضاً من حيث مؤشر السعر للعائد، بل جاء كثير منها بقيم سالبة لمؤشر السعر للعائد؛ فالأسهم أعلاه حققت خلال الفترة الأخيرة للمضاربين فيها عوائد وأرباحا ربما عالية في كثير من الأحيان، إلا أن كثيرا منها في ذات الوقت مؤهل في أي لحظة لانتكاسة سواء مبررة أو غير مبررة. هنا ماذا سيفعل هؤلاء الذين سيعلقون فيها، إلى من يمكن أن يتجهوا؟ هل يمكن أن يبرروا لأحد بأن هناك من غرر بهم؟ هل يمكن الاحتجاج بأن السوق يحتاج إلى من ينقذه؟ هذه المرة غير محتمل أن ينتكس السوق بقدر ما يحتمل أن تنتكس أسهم بعينها هي خاسرة وستظل خاسرة، ولكن ربحيتها وهمية في عيون المضاربين فقط بمثابة فقاعات الهواء التي يمكن أن تختفي من الوجود فجأة.
    ماذا يمكن أن يحدث إن صدر قرار فجائي بتقسيم السوق في ظل تعلق غالبية صغار المستثمرين بأسهم المضاربات؟
    الخطورة هي تكالب المستثمرين على أسهم المضاربة تحت اعتبار أن لكل سهم هاموراً وصانع سوق يدفعه ويحافظ عليه، ولكن ينبغي الحذر من أن يتم التصريف في أسهم المضاربات من جانب صناعها وكبار المضاربين فيها. ثم وفي ظل - كما يرى بعض خبراء السوق- توقع أن يتم في أي وقت صدور قرارات جديدة لتنظيم السوق، على سبيل المثال تقسيم السوق إلى أولي وثانوي، كما أشيع منذ فترة، أو حتى تركيز السيولة الخليجية على أسهم العوائد؛ ومن ثم عودة الحياة إلى الأسهم الراكدة حالياً، وربما تنعكس الصورة كلية لتركد أسهم المضاربات وتنشط أسهم العوائد؛ أي يمكن في أي لحظة أن يجد صغار المستثمرين أنفسهم عالقين من جديد في أسهم لا حول ولا قوة لها؛ الأمر الذي يتوقع معه أن تفوق قيمة خسائرهم قيمتها في تصحيح مارس الأليم؛ لذلك ينبغي الحذر في اختيار الأسهم وعدم الأخذ بمبدأ أن السوق للمضاربة وأن الربح في أسهم المضاربة، حيث يمكن أن يتغير حال السوق بين يوم وليلة، وعندها لن يلوم المستثمر إلا نفسه!!!
    هل المؤشرات الفنية السلبية تعني دائماً الخروج من السوق والبيع بخسارة؟
    ينبغي التفرقة بين المؤشرات السلبية وبين البيع بخسارة والخروج من السوق.
    قد نقول إن المؤشر أعطى إشارة خروج أي أنه لا يتخذ ترندا صاعدا الآن، ولكن هل هذا يستدعي الخروج من السوق بخسارة، وبخاصة لأولئك العالقين في أسهم اشتروها بأسعار مرتفعة في ظل دورة صعود للمؤشر.
    وعلى العكس هذه الإشارات السلبية يمكن أن تؤكد عدم الدخول في السوق لمن هم خارجه الآن، وأن عليهم الانتظار، ولكنها لا تعني في جميع الأحوال الخروج والبيع بخسارة للعالقين داخل السوق؛ أي أن الإشارات السلبية يمكن أخذها على أنها تشير إلى عدم الدخول الآن ولكن أيضا عدم الخروج للعالقين، وبخاصة أن المؤشر لا يستكين على حال، فخلال الفترة منذ بداية مايو الماضي حتى الآن تحرك المؤشر بين 13509 كقمة و10046 كقاع؛ وبالتالي فإن حتى نزوله عن المستوى المخيف حالياً 11000 لا يعنى نهاية المطاف بل سيعاود الصعود ثانية وقريباً في ظل دورات صعودية تليها بالطبع دورات نزولية.
    ولكن إذا اتجه صغار المستثمرين للخروج والبيع بخسارة مع كل ارتداد لأسفل للمؤشر فإنهم لن يربحوا في هذا السوق وينبغي عليهم الابتعاد عنه كلية، ولكن الربح يتطلب الصبر مع كل نزول وانتظار وترقب الارتداد الحادث لا محالة ما بين هاتين النقطتين (القمة والقاع) على الأقل خلال الشهور القليلة المقبلة.
    ما هي أبرز المحددات لاتجاه المؤشر خلال الفترة المقبلة؟
    لا يزال سهم إعمار هو المحدد الرئيسي لاتجاه السوق خلال الفترة المقبلة، إما يدعم السوق ويعزز المؤشر أو يخلق مزيدا من الضغوط، ولكن احتمالات دعم السوق أعلى وبخاصة في ظل ترقب صنع قيادي جديد للمؤشر.


    * د. حسن الشقطي - محلل اقتصادي ومالي




    ************************************************** ***********


    في سوق القطع اللندني
    الإسترليني يتقدم على الدولار ويتراجع أمام اليورو



    * لندن - واس:
    تقدم سعر الجنيه الإسترليني لدى بداية التعامل في سوق القطع اللندني في لندن صباح أمس أمام الدولار الأمريكي وتراجع أمام اليورو الأوروبي، فيما تقدم أيضاً (مؤشر الفايننشال تايمز) إلى مستويات جديدة.
    وقال متعاملون في سوق المال اللندني إن الجنيه الإسترليني قد تقدم بواقع 29 نقطة أمام الدولار الأمريكي وسجل لدى بداية التعامل سعراً قدره 1.9068 دولار لكل جنيه إسترليني واحد.
    وأضاف المتعاملون أن الجنيه الإسترليني تراجع أمام اليورو الأوروبي بواقع ست نقاط وسجل سعراً قدره 1.4842 يورو لكل جنيه إسترليني واحد.
    وأشار المتعاملون في سوق المال اللندني إلى أن مؤشر الفايننشال تايمز الذي يقيس أداء عدد كبير من كبريات الشركات الصناعية والاستثمارية البريطانية قد تقدم بواقع خمس نقاط وسجل لدى بداية التعامل ما مجموعه 5934.3 نقطة فيما سجل الذهب عند الصباح سعراً قدره 617.75 دولار للأونصة الواحدة منه.




    ************************************************


    أسعار النفط تواصل ارتفاعها متأثرة بالأزمة الإيرانية


    * سنغافورة - رويترز:
    ارتفعت أسعار النفط أمس متأثرة بعدم التزام إيران بمهلة الأمم المتحدة لوقف عمليات تخصيب اليورانيوم ما يزيد احتمالات فرض عقوبات على أكبر رابع دولة مصدرة للنفط في العالم.
    ورغم إعلان بيانات أظهرت ارتفاعاً مفاجئاً في مخزونات البنزين والخام زاد سعر الخام الأمريكي الخفيف 37 سنتاً إلى 70.40 دولاراً للبرميل بالمقارنة مع سعر 68.65 دولاراً للبرميل الذي سجله أمس الأول وكان أدنى مستوى في عشرة أسابيع.
    وزاد سعر مزيج برنت في لندن 37 سنتاً إلى 70.55 دولاراً للبرميل.
    وفي حالة رد إيران بخفض إنتاجها أو تعطيل صادرات الشرق الأوسط عبر خليج هرمز الذي تمر به خمس إمدادات النفط العالمية فإن ذلك قد يترك أثراً طويل الأمد.
    وقال مارتن كينج المحلل في فيرست إنرجي كابيتال في تقرير (قد يترك هذا تأثيراً يشبه ما تركته الإضرابات الفنزويلية وتعطل
    الإمدادات النيجيرية في عام 2003 من تأثير على سوق النفط الخام استمر أكثر من عام بعد وقوعها).
    وتراجعت أسعار النفط ثمانية دولارات عن مستوياتها القياسية في يوليو - تموز مع قرب انتهاء موسم العطلات الصيفية، إذ يزداد معدل قيادة السيارات وبعد سريان هدنة بين إسرائيل وجماعة حزب الله بلبنان.
    وقررت نقابات عمال النفط بنيجيريا القيام (بإضراب تحذيري) في 13 سبتمبر - أيلول يستمر يومين أو ثلاثة أيام احتجاجاً على عدم كفاية إجراءات الأمن في منطقة دلتا النيجر.
    وتسببت أحداث العنف التي تستهدف شركات النفط الأجنبية العاملة في تلك المنطقة في خفض إنتاج نيجيريا بنحو السدس أي بنحو 500 ألف برميل يومياً. ولا تترك الإضرابات التحذيرية أثراً على إنتاج النفط عادة.. إذا وصل الأمر إلى حد فرض عقوبات تقول إيران إنها قادرة على تحمل أي شيء يفرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كما هو متوقع لفشلها في الاستجابة إلى المهلة التي انتهت أمس لوقف أنشطتها النووية.
    لكن محللين ودبلوماسيين يقولون إن الاقتصاد الإيراني الذي يكافح مشكلة البطالة ويجاهد لخلق وظائف كافية رغم العائدات النفطية المتنامية سيكون هشاً خصوصاً إذا فرضت قيود على استيراد البنزين والتمويل الأوروبي والمكونات الصناعية.
    ربما تراهن إيران على أنها لن تواجه عقوبات شديدة قريباً؛ لأن الانقسامات القائمة في الأمم المتحدة قد تبطئ العملية وتقلص العقوبات إلى عقوبات رمزية إلى حد كبير مثل حظر السفر على المسؤولين الإيرانيين أو تجميد أرصدتهم في الخارج وهي إجراءات ترى رابع أكبر دولة مصدرة للنفط أنها قادرة على تحملها.
    ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن علي رضا شيخ عطار نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون الاقتصادية قوله: (إذا فرضت علينا عقوبات سنوضع تحت ضغط لكن الضغط لن يؤذينا).
    ويقول خبراء الاقتصاد إن ثقة إيران قد تكون جزئياً في محلها لأنها تدربت على التعامل مع ما يقرب من عقد من العقوبات الأمريكية التي شجعت على قدر أكبر من الاكتفاء الذاتي.
    وقال المحلل الاقتصادي سعيد ليلاز: (لم ننضم إلى الاقتصاد العالمي ولهذا لن نموت تحت وطأة عقوبات اقتصادية محتملة) لكنه استطرد أن هذا لا يعني الاستخفاف بالعقوبات كما يلمح بعض المسؤولين.
    وأضاف: (ستكون (العقوبات) صعبة ومضرة ومكلفة بالنسبة إلى اقتصاد إيران. حتى الآن وبسبب العقوبات الأمريكية فقط نحن نخسر ما بين 10 و15 مليار دولار في العام).
    ويقول خبراء الاقتصاد إن قيود التمويل من جانب بنوك أوروبية وهي الممول التجاري الرئيس لإيران التي بدأت تتحوط بالفعل بسبب النزاع النووي سترفع تكاليف الإقراض بالنسبة إلى الإيرانيين وتصعب عملية استيراد المعدات. وحتى الآن تمتلئ الخزانة الإيرانية بدولارات النفط ما يمكن البنك المركزي الإيراني من دعم قطاع مشروعات الأعمال الذي يحتاج إلى العملة الصعبة.
    ومن المتوقع أن يبلغ عائد إيران النفطي 54 مليار دولار في السنة المالية الإيرانية حتى مارس - آذار عام 2007م.
    لكن رغم كل هذا الربح والمكاسب إلا أن النمو الاقتصادي الذي بلغ 5.5 في المئة جاء أقل من توقعات الخبراء كما وصلت نسبة البطالة رسمياً إلى 12 في المئة. أما التقديرات غير الرسمية فتتحدث عن نسبة أكبر.
    واضطرت إيران إلى استخدام احتياطيات مخصصة للاستخدام فقط وقت تدني أسعار النفط. وحذر البنك المركزي الإيراني الذي لا يملك كثيراً من الأدوات لضخ سيولة إضافية في السوق حكومة طهران بالفعل من أن تحفيز الاقتصاد سيؤدي إلى رفع الأسعار.
    وقال دبلوماسي غربي: (وسادة الاحتياطي ليست وسادة حقيقية أنها تشكل في الوقت نفسه خطورة إذا واصلت الحكومة ضخ أموال النفط في الاقتصاد سيحدث تضخم أكبر).
    وزاد: التضخم في إيران الآن على 10 في المئة ويقول اقتصاديون إن ارتفاعاً كبيراً في الأسعار سيؤذي بالضرورة فقراء إيران الذين وعد رئيس البلاد مراراً بدعمهم.
    كما تعتمد إيران بشدة على استيراد البنزين لأن محطات التكرير المحلية لا تستطيع إنتاج ما يكفي لتغطية الطلب المتنامي بسرعة. فقد أبقى الدعم على سعر لتر البنزين عند تسعة سنتات (34 سنتاً للجالون). وهذا يجعل إيران حساسة لفرض قيود على واردات الوقود.
    وإذا فرضت العقوبات تقول إيران إنها يمكن أن تخفض إمدادات النفط مما سيزيد من ارتفاع أسعار النفط العالمية المرتفعة بالفعل. لكن هذه الخطوة قد تكون مكلفة بالنسبة لإيران لأن صادراتها النفطية تشكل نحو 80 في المئة من أرباحها من التصدير.




    ************************************************** ******


    ميريل لينش تتوقع هبوط النفط الخام تدريجياً العام المقبل


    * الرياض - الجزيرة:
    توقعت ميريل لينش أن تتجه أسعار النفط الخام غرب تكساس الوسيط في السنة المقبلة نحو النزول باعتدال، متوقعة أن يكون متوسط الأسعار 65 دولاراً للبرميل في عام 2007، كما هو الحال في النصف الثاني من 2006، وتوقعت أن يبلغ متوسط سعر البرميل 68.25 دولاراً، مؤكدة أن سوق النفط يشبه ما كان عليه في السنة الماضية من حيث الأسواق الضيقة للمنتجات وبيئة الطلب الداعمة والفائض المتصاعد من الخام. ومع ذلك فهناك بعض التباينات المهمة تتمثل في تردي درجة الاختناق بالمصافي والمخزون من النفط الخام في بلدان منظمة النمو الاقتصادي الأوروبية وهي مستويات عالية جداً كما أن الإنتاج في الدول غير المصدرة للنفط على أهبة أن يرتفع بسرعة كبيرة في الاثني عشر شهراً القادمة، وهكذا يمكن أن تتدنى أسعار النفط الخام باعتدال، وبالتالي قد تبقى أسعار المنتجات، على الأرجح، عالية، ويمكن أن تحصل مجدداً بعض الارتفاعات في العام المقبل.
    وذكرت ميريل: إن الطلب هو المتغير والمفتاح الذي ينبغي أن نراقبه في عالم إمداده محصور؛ فإمدادات المنتجات النفطية هي نصف ثابتة في الأمد القصير والمخزونات تؤمن فقط سنداً متواضعاً ضد الخلل بالتوازنات نتيجة لذلك؛ فالتغيرات الطفيفة في الطلب سواء كانت إيجابية أو سلبية يمكن أن تكون ذات تأثير كبير جداً في الأسعار، وأهم من ذلك أن مرونة السعر الناجم عن الطلب العالمي للنفط هو متدن إلى حد لا يستهان به من جراء الانحرافات التي تحدث جزئياً مثل الضرائب والإعانات وتحديد الأسعار. وفي المتوسط نقدر أن 19 في المئة من الزيادة في أسعار المنتجات النفطية تسهم بتباطؤ في معدل نمو الطلب العالمي على النفط الخام بمعدل 0.5 في المئة.
    وقالت إن المؤشرات الاقتصادية والأعمال لا تزال تشير إلى مستقبل إيجابي نسبي لكل الاقتصادات الرئيسية حول العالم، كما أن أسعار السلع العالية جداً لم تؤثر حتى الآن إلا قليلاً في النمو العالمي مع أن بعضاً من هذه الارتفاعات الهائلة دخلت أخيراً بمقاييس التضخم، كما أن نقل الثروة المتأتية عن السلع من البلدان المستهلكة إلى المنتجة هي مستمرة في إضرام معدلات النمو من روسيا إلى أمريكا اللاتينية إلى إفريقيا إلى الشرق الأوسط.
    وأكدت أنه في ظل النمو الاقتصادي المرتقب والسائر فوق السياق المتصاعد، يرجح أن يتوسع الإنتاج العالمي من النفط بسرعة في الفصول المقبلة وذلك بالرغم من التدني الملحوظ في معدلات الإنتاج في بحر الشمال والمكسيك إلا أن هناك مناطق عديدة عبر العالم على استعداد لأن تزيد إنتاجها من النفط الخام، بما في ذلك بلدان الاتحاد السوفياتي السابق وإفريقيا وكندا وبعض بلدان أوبيك.
    وأضافت: فيما يرجح أن تخيب مشاريع الدول التي هي خارج أوبيك الآمال، لا نزال على اعتقادنا أن إنتاجها يمكن أن ينمو بمعدل 1.5 مليون برميل في اليوم في العام المقبل، كما أن سبعة من أصل عشرة من بلدان أوبيك (ما عدا العراق) سوف تنتج 1.1 مليون من النفط الخام في 2007م.





    ************************************************** ***


    بلغت 1346 مليون ريال
    تصفية مساهمة سوق بني النجار وتسليم المستحقات والأرباح للمساهمين



    * جدة - الجزيرة:
    أسدلت شركة عقار القابضة الستار على مساهمة بني النجار في المدينة المنورة، وقد أنهت الشركة تسليم مساهميها في هذا المشروع مستحقاتهم مضافاً إليها أرباحهم التي بلغت 34.6% وتجدر الإشارة إلى أنه قد تمت تصفية المساهمة العقارية الكبرى لهذا المشروع الاستراتيجي المهم في المزاد العالمي الذي أقيم في المدينة المنورة بنحو 2.5 مليار ريال.
    وأعلن الأستاذ عبداللطيف الشريف رئيس مجلس إدارة شركة عقار القابضة أنهم قد حرصوا على إيصال مستحقات المساهمين مع أرباحهم بشيكات مصدقة في وقت قياسي وزيارة جميع المساهمين في مناطق وجودهم داخل وخارج المملكة، وقد توجهت عدد من وفود العمل إلى مقار إقامة المساهمين البالغ عددهم نحو (2.200 مساهم) لتسليمهم مستحقاتهم في كل من الإمارات والكويت ومصر وأكثر من (30) مدينة منتشرة في مناطق المملكة حرصاً على راحة المساهمين، وأكد الشريف أن شركة عقار القابضة حرصت على تصفية المساهمة والوفاء بالتزاماتها تجاه المساهمين بأسرع وقت وأفضل عائد ربحي؛ وهذا ما تم بحمد الله.
    وأشار الشريف إلى أن تسليم مستحقات المساهمين التي بلغت 1346 مليون ريال لم يستغرق أكثر من 10 أيام.
    وقال إن الشركة بصدد الانتهاء من الترتيبات اللازمة للانطلاق للمرحلة القادمة إن شاء الله التي تتضمن آفاقاً جديدة ومهمة في مجال الاستثمار العقاري.
    وأكد الشريف في نهاية حديثه على شكر وتقدير شركة عقار القابضة لجميع مساهميها الكرام على ثقتهم الغالية بالمساهمة معها في هذا المشروع أو غيره من المشروعات الأخرى، وللجهات كلها التي شاركت في الإعداد للمزاد العلني وتصفية هذه المساهمة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال


    الأسهم السعودية تختبر نقاط دعمها مرتين في أسبوع واحد

    طارق الماضي - - 08/08/1427هـ
    اختبر المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية نقاط دعمه خلال الأسبوع الماضي، حيث يمكن قياس ذلك الاختبار بالمستويات التي توقفها عند المؤشر يومي الإثنين والأربعاء الماضيين وهي 11100 نقطة. فيما تميّز يوم الثلاثاء بارتفاع قوي للسيولة في السوق بعد أن وصل المؤشر خلال ذلك اليوم إلى أدنى مستوى وهو 11089 نقطة. في المقابل ارتفعت السيولة في ذلك اليوم بنحو ستة مليارات ريال مقارنة باليوم السابق.
    ورغم هبوط المؤشر أكثر من مرة خلال الأسبوع دون مستوى 11 ألف نقطة، إلا أنه سرعان ما عاد إلى الارتفاع فوق ذلك المستوى قبل الإغلاق في عمليات ارتدادات قوية لعل أوضحها كان يوم الأربعاء مع أولى لحظات الافتتاح الصباحي.
    وعلى مستوى إجمالي السيولة الأسبوعية فقد بلغ 112.4 مليار ريال، وذلك بارتفاع طفيف مقارنة بالأسبوع الماضي بلغ نحو ستة مليارات ريال. يذكر أن الزيادة على السيولة ليوم الثلاثاء الماضي كانت ستة مليارات ريال، والكميات المنفذة بلغت 1.5 مليار سهم نفذت عبر 2.2 مليون صفقة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل..

    اختبر المؤشر العام لسوق الأسهم نقاط دعمه خلال الأسبوع الماضي، حيث يمكن تحديد مستويات ذلك الاختبار لمستويات الدعم عند نقطة 11100 التي توقف عندها المؤشر يومي الإثنين والأربعاء، فيما تميّز يوم الثلاثاء بارتفاع قوي للسيولة في السوق بعد أن وصل المؤشر خلال ذلك اليوم إلى أدنى مستوى 11089 نقطة، في المقابل ارتفعت السيولة في ذلك اليوم بنحو ستة مليارات ريال مقارنة باليوم السابق، وبالتالي ذلك الارتفاع لم يكن على مستوى السيولة فقط ولكن الكميات والصفقات كذلك.
    ورغم هبوط المؤشر لأكثر من مرة خلال الأسبوع دون مستوى الـ 11 ألف نقطة، ولكن ظل ذلك لمدى زمني قصير، حيث سريعا ما يعود المؤشر إلى الارتفاع فوق ذلك المستوى قبل الإغلاق في عمليات ارتدادات قوية لعل أوضحها كان يوم الأربعاء مع أول لحظات الافتتاح الصباحي، ولكن أيضاً في الاتجاه الآخر سنجد أن أي محاولة للاقتراب من حاجز المقاومة التاريخي 11350 تواجه بعمليات بيع قوية، وكان ذلك واضحا تماما عند وصول المؤشر إلى مستوى 11333 وذلك عند الساعة 10:38 من صباح يوم الأربعاء، إذ المؤشر يواصل منذ أكثر من أربعين يوماً رحلة البحث عن قاعدة سعرية عادلة ولم يساعد على ذلك التداولات المحمومة على الكثير من شركات المضاربة خلال تلك الفترة والتحييد شبه الكامل لحركة الشركات القيادية، مما جعل حركة المؤشر خلال تلك الفترات ذات إيقاع بطيء على المديين اليومي والأسبوعي، وذلك البطء في عملية التغير لم يكن على صعيد حركة المؤشر سلبا أو إيجابا فقط، ولكن على صعيد السيولة التي أصبحت عمليات التغير الأسبوعية فيها طفيفة منذ أكثر من أسبوع.
    وعلى مستوى إجمالي السيولة الأسبوعية فقد بلغت 112.4 مليار ريال وذلك بارتفاع طفيف مقارنة بالأسبوع الماضي بلغ نحو ستة مليارات ريال. يذكر أن الزيادة على السيولة ليوم الثلاثاء الماضي كانت ستة مليارات ريال، والكميات المنفذة بلغت 1.5 مليار سهم نفذت عبر 2.2 مليون صفقة.
    وحمى الارتفاعات عادت مرة أخرى إلى عنفوانها مع تغيير الدور بالنسبة للشركات، حيث جاءت شركة الباحة الزراعية على رأس قائمة أكثر شركات السوق صعودا وذلك بنسبة 44.54 في المائة وبسعر إغلاق 125.75 ريال وبإجمالي كميات منفذة 51.5 مليون سهم، وشركة الأسماك في المركز الثاني بنحو 40 في المائة ارتفاعا حيث أغلق السهم على سعر 131 ريالا بعد أن نفذ عليها خلال الأسبوع. على الجانب الآخر شركة فتيحي تغلق على سعر 60.25 ريال بنسبة 13.62 في المائة فيما نفذ على الشركة نحو 36.7 مليون سهم، وشركة عسير أغلقت هي الأخرى على سعر 140.25 ريال بنسبة هبوط 7.88 في المائة وبإجمالي كميات منفذة 11.4 مليون سهم. وسيطرت شركة المواشي المكيرش وبقوة على قائمتي أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكميات المنفذة التي بلغت 207.8 مليون سهم، والسيولة التي وصلت إلى 8.6 مليار ريال، بينما تقدمت شركة الغذائية إلى المركز الثاني بإجمالي قيمة بلغ 5.5 مليار ريال.((لمشاهدة جدول ملخص الأداء الأسبوعي أظغط هنا))




    ************************************************** ***********


    أسعار النفط تستقر عند 70 دولارا مع تجاهل إيران مهلة وقف تخصيب اليورانيوم

    - لندن - رويترز: - 08/08/1427هـ
    استقرت أسعار النفط أمس عند 70 دولارا للبرميل إذ بدا أنه من غير المحتمل فرض عقوبات فورية على إيران، على الرغم من عدم التزام طهران بمهلة حددتها الأمم المتحدة للكف عن تخصيب اليورانيوم.
    وانخفض سعر العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي الخفيف ثلاثة سنتات إلى 70 دولارا للبرميل، بالمقارنة مع 68.65 دولار للبرميل الذي سجله أمس الأول وكان أدنى مستوى في عشرة أسابيع. كما انخفض سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن عشرة سنتات إلى 70.08 دولار للبرميل.
    ونقلت الإذاعة الحكومية عن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قوله في شمال غرب البلاد "إن إيران لن تتخلى عن حقها الثابت في التكنولوجيا النووية السلمية". وأضاف "إيران مصممة على استخدام التكنولوجيا النووية السلمية".
    ومن المنتظر أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس تقريرا يفيد بأن إيران لم تلتزم بمطلب الأمم المتحدة بوقف أنشطة الوقود النووي التي يخشى الغرب استخدامها لإنتاج قنابل ذرية، في حين تصر طهران على أن الهدف منها هو إنتاج الكهرباء فحسب.
    وأكدت إيران مجددا أنها لن تتخلى عن حقها في الطاقة النووية، رغم أنها أشارت في الأسبوع الماضي إلى أنها قد تتفاوض على نطاق عملها، مما عزز موقف الصين وروسيا العضوين في مجلس الأمن الدولي في معارضة أي إجراء عقابي فوري.
    وقالت وزارة الخارجية الأمريكية أمس الأول، إن القوى الكبرى ستبدأ مناقشة قرار لفرض عقوبات على إيران في اجتماع في أوروبا الأسبوع المقبل إذا استمرت طهران في تحدي الأمم المتحدة، لكن حتى بريطانيا الحليف المقرب من الولايات المتحدة هونت من احتمال اتخاذ إجراء سريع.
    وقال كريج بنينجتون من مؤسسة شرودرز في لندن "ستكون معركة بين الذين يريدون فرض عقوبات والذين يريدون إعطاء المسار الدبلوماسي مزيدا من الوقت".
    وتراجعت أسعار النفط ثمانية دولارات عن أعلى مستوياتها على الإطلاق المسجل في تموز (يوليو) الماضي مع قرب انتهاء موسم العطلات والسفر الذي يبلغ فيه استهلاك الوقود ذروته، وبعد وقف إطلاق النار في الحرب بين إسرائيل وحزب الله اللبناني.
    وقال أحد زعماء اتحاد العاملين في قطاع النفط في نيجيريا، إن الاتحاد قرر
    إعلان "إضراب تحذيري" عن العمل يستمر يومين أو ثلاثة أيام احتجاجا على الافتقار إلى الأمن في منطقة دلتا النيجر المنتجة للنفط. وكان العنف ضد شركات النفط الأجنبية قد خفض انتاج نيجيريا العضو في "أوبك" بمقدار السدس أي نحو 500 ألف برميل يوميا.
    من جهة ثانية، قال محلل بارز في صناعة النقل البحري أمس إن صادرات أعضاء منظمة أوبك من النفط الخام سترتفع إلى 130 ألف برميل يوميا خلال فترة الأسابيع الأربعة التي تنتهي في السادس عشر من أيلول (سبتمبر) الجاري، مع اقتراب الربع الرابع للعام الذي يشتد فيه عادة الطلب على النفط.
    وقال روي ماسون المحلل في مؤسسة أويل موفمنتس الاستشارية، إن مجمل صادرات "أوبك" المحمولة بحرا قفز إلى 25.21 مليون برميل يوميا من 25.08 مليون برميل يوميا في الفترة حتى 19 من آب (أغسطس) الماضي.
    وأضاف ماسون، أن الصادرات "حافظت على زيادتها الشهرية التي شهدناها حتى أغسطس، إنها باقية على تلك الزيادة وهذه الزيادة ستتجه إلى شركات تكرير غربية مقارنة باتجاهها نحو الشرق الذي شهدناه من قبل". وقال إن كل البراميل الإضافية تتجه إلى مستهلكين في الغرب.



    ************************************************** *


    ارتفاع سعر سلة أوبك إلى 65.18 دولار

    - لندن - رويترز: - 08/08/1427هـ
    قالت منظمة أوبك اليوم الجمعة إن سعر سلة خامات نفط المنظمة ارتفع إلى 65.18 دولار للبرميل أمس الخميس من 65 دولارا للبرميل معدلة يوم الأربعاء الماضي. وعدلت أوبك تقديرها لسعر سلة الخامات يوم الثلاثاء من 65.06 دولار للبرميل.
    وتضم سلة أوبك 11 نوعا من النفط الخام.
    وهذه الخامات هي خام صحارى الجزائري وميناس الاندونيسي والايراني الثقيل والبصرة الخفيف العراقي وخام التصدير الكويتي وخام السدر الليبي وخام بوني الخفيف النيجيري والخام البحري القطري والخام العربي الخفيف السعودي وخام مربان الاماراتي وخام بي.سي.اف 17 من فنزويلا.




    ************************************************** **


    47.7 مليار درهم مكاسب الأسهم الإماراتية في أغسطس

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 08/08/1427هـ
    أنهت أسواق المال الإماراتية تعاملات آب (أغسطس) أمس على ارتفاع قوي لم تحققه منذ بدء هبوطها في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، حيث ارتفع المؤشر العام 8.7 في المائة وقفزت قيمة التداولات إلى 24.6 مليار درهم منها 21.1 مليار لسوق دبي بما يعادل 85.1 في المائة. وبذلك يرتفع إجمالي تداولات الأسواق عن الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي إلى 306.2 مليار درهم، غير أن المؤشر العام لا يزال منخفضا منذ بداية العام بنسبة 31.9 في المائة.
    وحققت الأسهم الإماراتية مكاسب قيمتها 47.7 مليار درهم خلال الشهر الماضي إثر ارتفاع قيمتها السوقية إلى 592.6 مليار درهم من 544.9 مليار نهاية تموز (يوليو) الماضي منها 15.2 مليار درهم بنهاية تعاملات الأسبوع الحالي الذي أنهته الأسواق أمس على ارتفاع قوي بلغت نسبته 2.6 في المائة بتداولات قيمتها 11 مليار درهم منها 9.7 مليار لسوق دبي و1.3 مليار لسوق أبوظبي.
    وأنهت الأسواق الإماراتية آخر أيام التعاملات الأسبوعية أمس بتداولات وارتفاعات قوية في أسعار الأسهم المتداولة، خصوصا في سوق دبي التي لامست تداولاتها ملياري درهم وجاء الارتفاع بدفعة من ستة أسهم في مقدمتها سهم إعمار، حيث استحوذت الأسهم الستة الخمسة وهي: "إعمار"، "أملاك"، "دبي للاستثمار"، "دبي الإسلامي"، "تمويل"، و"دو" على 94.7 في المائة من إجمالي تعاملات السوق بقيمة 1.8 مليار درهم.
    واجتذب استمرار الصعود السعري لسهم "إعمار" سيولة جديدة أسهمت في إشعال أسعار الأسهم القيادية وليس فقط سعر "إعمار"، الذي كسر حاجز 14 درهما سريعا إلى 14.35 درهم قبل أن يغلق مرتفعا بنسبة 2.5 في المائة عند 14.10 درهم، تلاه سهم "أملاك" من حيث الأسهم الأكثر تداولا وأغلق مرتفعا بنسبة 1.9 في المائة.
    وحسب التقرير الإحصائي لهيئة الأوراق المالية والسلع عن أداء الأسواق الشهر الماضي فإن أسعار 55 سهما سجلت ارتفاعا طيلة الشهر مقابل انخفاض أسعار 24 سهما, وتصدر "إعمار" قائمة الأسهم الأكثر نشاطا بتعاملات قيمتها 13.6 مليار درهم بما يعادل 55.2 في المائة من إجمالي تعاملات سوق الإمارات و64.5 في المائة من سوق دبي, وحل سهم "أملاك" ثانية بتداولات قيمتها 1.8 مليار درهم وارتفع بنسبة 10.5 في المائة عند سعر 6.7 درهم، يليه سهم "دبي للاستثمار" بتداولات قيمتها 1.2 مليار درهم، ثم "دبي الإسلامي" بتداولات قيمتها مليار درهم مرتفعا بنسبة 9.9 في المائة عند 10.85 درهم.
    وتصدر سهم "الأسمنت الوطنية" قائمة الأسهم الأكثر صعودا في الشهر، حيث ارتفع بنسبة 37.1 في المائة، يليه سهم "أسمنت الاتحاد" بنسبة 27.7 في المائة، "إعمار" 27.6 في المائة، و"اتصالات قطر" 17.2 في المائة، في حين تصدر سهم "رأس الخيمة للدواجن" قائمة الأسهم الأكثر انخفاضا خلال الشهر بنسبة 22 في المائة.
    وارتفع المؤشر بنسبة 12.6 في المائة مقارنة بتموز (يوليو)، إلى 456.53 نقطة مقابل 405.44 نقطة، كما ارتفعت القيمة السوقية بنسبة 11.7 في المائة إلى 347 مليار درهم من 311 مليارا.
    وارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 44.8 في المائة ليبلغ نحو 2.6 مليار سهم مقارنة بـ 1.8 مليار سهم, كما ارتفعت قيمة الأسهم المتداولة بنسبة كبيرة بلغت 107 في المائة لتصل إلى 21.1 مليار درهم مقابل 10.2 مليار خلال تموز (يوليو) وارتفع عدد الصفقات المنفذة بنسبة 8.1 في المائة ليبلغ 161 ألف صفقة مقابل 149 ألفا.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال


    ارتفاع الموجودات النقدية في المملكة مليار ريال خلال شهر يوليو

    مشعل العنزي -الدمام

    ارتفعت حجم الموجودات النقدية في السعودية خلال شهر يوليو من العام الجاري إلى 1.392 مليار ريال ، مقابل حجم الموجودات خلال شهر يونيو من العام الحالي والتي بلغت 1.356 مليار ريال .
    وأفادت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" في إحصائياتها حيال القطاع المصرفي والمالي في البلاد، أن مطلوبات المصارف على مؤسسات عامة غير المالية سجلت 34.383 مليون ريال، في حين انخفضت مطلوبات المصارف من الحكومة الى 117.734 مليون ريال مقارنة مع شهر يونيو من العام الحالي والتي بلغت 120.843 مليون ريال ، بينما بلغ حجم مطلوبات المصارف من القطاع الخاص نحو 457.243 مليون ريال.
    ولفت تقرير "ساما" الإحصائي عن واقع المصارف المحلية المالي، إلى أن حجم الموجودات داخل المصارف في السعودية (12 مصرفا) بلغ خلال الربع الثاني من العام الجاري نحو (217 مليار دولار) 814.5 مليار ريال، مرتفعة 3.1 في المائة عن حجم الموجودات داخل المصارف خلال الربع الأول من هذا العام، مشيرا إلى أن تلك الموجودات انقسمت على نقد في الصندوق بنحو 6.8 مليار ريال، وودائع قانونية بنحو 22.7 مليار ريال، وودائع جارية بنحو 826 مليون ريال، وموجودات أجنبية بحوالي 121.1 مليار ريال، ومطلوبات قطاع خاص بنحو 453.9 مليار ريال، ومطلوبات على الحكومة وقطاعات شبه حكومية 154.5 مليار ريال، ومطلوبات على مؤسسات غير مالية بنحو 936 مليون ريال.
    وأبان تقرير "ساما" بان حجم الودائع المصرفية تبلغ 535.5 مليار ريال موزعة على ودائع تحت الطلب، وودائع للشركات وأفراد، وهيئات حكومية، وودائع زمنية وادخارية، وودائع بالعملة الأجنبية، وودائع للاعتمادات المستندية، وتحويلات قائمة، مبينا أن حجم مطلوبات المصارف من القطاع الخاص صعدت خلال الاشهر الثلاثة الثانية الأخيرة بواقع 2.8 في المائة إلى 453.9 مليار ريال، مقابل 447.4 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري، استحوذت الاستثمارات في الأوراق المالية على نحو 11.3 مليار ريال، وقروض وسلف وسحوبات على المكشوف بواقع 432.7 مليار ريال، وكمبيالات مخصومة بواقع 9.9 مليار ريال. وأفصح تقرير "ساما" بأن واردات القطاع الخاص الممولة عبر المصارف التجارية بلغت 33.1 مليار ريال مرتفعة عن الربع الأول من العام الجاري بنسبة 12 في المائة، نفذت عبر اعتمادات مسددة وأوراق تحت التحصيل، موضحة أن تلك الواردات توزعت على منتجات الحبوب، وفواكه وخضروات، وسكر وشاي وبن، ومواشي ولحوم، ومواد غذائية مختلفة، ومنسوجات وملبوسات، ومواد بناء، وسيارات، وآلات، وأجهزة. في المقابل، وبحسب تقرير "ساما"، بلغ حجم صادرات القطاع الخاص الممولة عبر المصارف التجارية 6.6 مليار ريال في الربع الثاني من العام الجاري 2006، توزعت على منتجات صناعية ومواد كيميائية وبلاستيكية، ومنتجات زراعية وإنتاج حيواني.




    ************************************************** ******


    أرامكو السعودية توقع عقد توسعة معامل حقن المياه بالسفانية

    اليوم - الظهران

    وقعت أرامكو السعودية، مؤخراً، عقداً لمشروع توسعة معامل معالجة وحقن المياه بالسفانية، مع الشركة الهندسية للصناعات البترولية والكيميائية المصرية (انبى).
    وبموجب هذا العقد ستقوم شركة "انبي" المصرية بتوسعة معامل فرز الغاز من الزيت العربي الثقيل بالسفانية لتوفير متطلبات أرامكو السعودية الإنتاجية من معامل السفانية حتى العام 2011م. ويضم مشروع التوسعة هذا، وحدة لفصل الزيت عن الغاز والماء، ومضخات عملاقة لحقن المياه، ومحطة فرعية، بالإضافة إلى متطلبات أخرى يتضمنها العقد. ومن المتوقع أن يكتمل المشروع في شهر مايو من عام 2008م.




    ************************************************** ********


    الذهب يرتفع الى 621 دولارا في تعاملات أوروبا

    الوكالات - لندن

    سجل سعر الذهب ارتفاعا طفيفا في المعاملات الاوروبية بسبب قلق المتعاملون من قرار البنك المركزي الاوروبي بالابقاء على أسعار الفائدة امس.
    و تحدد سعر الذهب في جلسة القطع الصباحية في لندن امس على 75ر621 دولار للاوقية /الاونصة/ ارتفاعا من 75ر617 دولار في جلسة القطع المسائية أمس الاول . وفتح الذهب على 60ر619-10ر621 دولار للاوقية /الاونصة/ ارتفاعا من 20ر617-70ر618 دولار في أواخر المعاملات في نيويورك أمس الاول .
    وسجلت الفضة 44ر12-54ر12 دولار للاوقية بانخفاض ثلاثة سنتات عن سعر الاغلاق السابق في نيويورك. وزاد البلاتين الى 1233-1238 دولارا من 1225-1230 دولارا بينما ظل سعر البلاديوم عند 337-342 دولارا للاوقية دون تغيير.




    ************************************************** *********


    اسعار النفط تعاود الإرتفاع لتتجاوز 70 دولارا

    د ب ا - سنغافورة

    على الرغم من زوال مخاوف تأثر المنشآت النفطية في خليج المكسيك بإعصار ارنستو عاودت أسعارالنفط ارتفاعها خلال التعاملات المتأخرة التى جرت فى أسواق آسيا امس بعد هبوطها لأدنى مستوى لها فى 10 أسابيع بسبب رد إيران على مجلس الأمن الدولى فضلا عن مؤشرات تدل على استمرار قوة الإقتصاد فى الولايات المتحدة ، التى تعد أكبر مستهلك للوقود فى العالم .
    و كسبت أسعار عقود النفط الخام الأمريكى الخفيف تسليم أكتوبر 37 سنتا لتبلغ 40ر70 دولار للبرميل.
    وكانت أسعار النفط فى سوق نيويورك قد تراجعت أمس الول مسجلة أدنى مستوى لها فى خمسة شهور على خلفية تقرير وزارة الطاقة الأمريكية الذى أظهر ارتفاع مخزون النفط الخام للمرة الأولى فى خمسة أسابيع قبل أن تعاود الإرتفاع لتغلق فوق 70 دولارا للبرميل قبيل الرد النهائى لإيران على طلب مجلس الأمن بوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 8/8/1427هـ نادي خبراء المال


    استبعاد الأسهم المملوكة للدولة سيعيد المؤشر إلى 5000 نقطة

    مفوض الفرهود – الرياض

    أكد عدد من المحللين أن استبعاد احتساب الأسهم المملوكة للدولة من قيمة المؤشر سيؤدي إلى انخفاض المؤشر إلى قرابة 5000 نقطة وقالوا في تصريحات لـ (المدينة) إن السوق ما زالت سوقاً ناشئة وسيؤدي هذا الإجراء في حال تطبيقه إلى التذبذب العالي للمؤشر وسيطرت المضاربين على السوق وبينوا أن الإجراء المناسب لتعزيز قدرة السوق هو طرح مزيد من الشركات للاكتتاب العام وان لا تقل الحصة المطروحة عن 50%.

    مطشر المرشد المحلل المالي قال: في الوقت الحالي لا أرى أن استبعاد الاسهم المملوكة للدولة من قيمة المؤشر حل مناسب والأفضل ادراج مزيد من الشركات في سوق الاسهم وهذا هو الحل المناسب وبين المرشد أن سوق الاسهم لا زالت هشة ورؤوس أموال الشركات المدرجة حالياً في قطاع الزراعة والخدمات وبعض الشركات الاخرى صغيرة وحينما نستبعد ملكية الدولة من الشركات القيادية سوف يصبح المؤشر عرضة لأي مستثمر صغير أو مضاربين أو جروبات ويستطيعون أن يؤثروا عليه بسهولة وأضاف أن هذا الإجراء استبعاد ملكية الدولة يتم بعد وصول عدد الشركات المدرجة في السوق إلى 120 – 150 شركة وتكون شركات ذات جدوى اقتصادية ورؤوس أموال كبيرة مثل مدينة الملك عبدالله وسبكيم وغيرها. وتوقع المرشد أن يؤدي هذا الإجراء في حال تطبيقه إلى انخفاض المؤشر من 40 – 42%. وأكد مطشر أن الشركات الصغيرة هي التي تتحرك في السوق بالنسبة القصوى والدنيا والشركات القيادية تتحرك ببطء بسبب ملكية الصناديق الاستثمارية والمستثمرين الاستراتيجيين الذين لا يبيعون ويشترون الأسهم القيادية بسهولة وأوضح مطشر أن سوق الأسهم تعاني من خلل وإرباك بسبب مركزية الملكية في أيدي عدد قليل من الأشخاص والمستثمرين وما يطرح للاكتتاب العام 30% فقط ولزيادة عمق السوق يجب تغيير الأسهم المطروحة ورفعها.

    من جانبه أكد أحمد الصاعدي المحلل الفني أن قرار استبعاد الأسهم المملوكة من قيمة المؤشر سيؤدي إلى انخفاض المؤشر إلى 4000 – 6000 نقطة مبيناً أن هذا القرار في حال تطبيقه سيجعل التذبذب في السوق كبيراً جداً وقد يصل إلى 10% وهي النسبة القصوى وبين الصاعدي أن سوق الأسهم ستصبح سوق مضاربة في حال استبعاد ملكية الدولة من قيمة المؤشر وذلك لسهولة الحركة في المؤشر وقدرة المضاربين على التأثير على الأسهم موضحاً أن الأسهم القيادية ستشهد حركة نشطة ومضاربات كبيرة في حال تطبيق هذا القرار لأنها في الوقت الراهن مهيأة مالياً وجاهزة للارتفاع.




    ************************************************


    متداولون: سوق الأسهم يعيش حالة من التشاؤم والخوف والمستقبل المجهول

    مفوض الفرهود - الرياض

    أبدى عدد من المتداولين والمستثمرين في سوق الاسهم تشاؤمهم من وضع السوق وقالوا في تصريحات للمدينة ان السوق مازال في مرحلة تذبذب ضيق وهذا التذبذب يعكس حالة التشاؤم التي يعيشها اغلب المستثمرين والمضاربين وخوفهم من مستقبل السوق وبينوا ان هناك تخوفاً من هبوط جديد وان حال التشاؤم يدعمها قرب اضافة سهم اعمار وتخوف من اتجاه السيولة للاستثمار فيها.

    بداية قال بدر متعب (مستثمر) ان سوق الاسهم في مرحلة تذبذب ضيق وهذا التذبذب يعكس تشاؤم المستثمرين والمضاربين وتخوفهم من مستقبل السوق وبين بدر ان هناك حالة من التشاؤم من قرب اضافة سهم اعمار للسوق وتخوف من اتجاه السيولة نحو الاستثمار فيها وبرر بدر هذه النظره التشاؤمية بتجربة سابقة في سهم ينساب فمع طرحه اثر على السوق سلبا وابدى بدر استغرابه الشديد من وضع سوق الاسهم فقال ان مؤشرات سوق الاسهم كلها ايجابية المؤشر العام مازال في مستويات مغرية والشركات القيادية مكررات ارباحها مغرية والوضع الاقتصادي في المملكة بشكل عام جيد. واضاف: بالتالي لا ارى مبررا للحالة السيئة التي يعيشها السوق ومتداولوه وطالب بدر هيئة السوق المالية بمزيد من القرارات الايجابية التي تدعم السوق وقال ان الهيئة مطالبة في ظل الاوضاع النفسية السيئة وحالة التشاؤم بمحفزات وقرارات ايجابية لكي يتجاوز السوق هذه المرحلة الخطرة.

    من جانبة اكد سامي سعود حمد ان النظره التشاؤمية لسوق الاسهم السعودي ليس لها ما يبررها وقال إن حالة الخوف والذعر التي يبثها بعض المضاربين والمستفيدين من الوضع الراهن للسوق هي السبب الرئيسي لهذه النظره التشاؤمية وانا اتوقع خلال المرحلة المقبلة ارتفاع المؤشر والسبب يعود لعودة المضاربين والمستثمرين وعودة النشاط والحركة الاقتصادية بعد انتهاء فصل الصيف وسترتفع السيولة خلال المرحلة المقبلة بالاضافة الى ان قرارات هيئة سوق المال عززت من استقرار السوق وحدت من التلاعب وعززت من الشفافية على الرغم ان تلك القرارات واجهت مقاومة كبيرة من قبل البعض في السوق للحد من تأثيراتها الايجابية على السوق وبالتالي اعطاء انطباع ونظرة تشاؤمية حيال مستقبل السوق ولكن هذه القرارات سيكون لها اثر كبير على سوق الاسهم السعودي واستقراره خلال المرحلة المقبلة.

    وبين سامي ان معظم الموجودين والمتداولين في السوق مضاربون دائما يتجهون للاسهم ذات الاسعار المتدنية والشركات التي عدد اسهمها قليل لاستغلال سهولة المضاربة فيها ورفع اسعارها موضحا ان سهم اعمار سيكون داعماً للسوق وطرحه يضفي مزيدا من الخيارات امام المستثمرين خاصة وان عدد الشركات المدرجة في سوق الاسهم السعودي لا يتناسب اطلاقا مع قوة الاقتصاد السعودي والسيولة العالية المتوفرة.

    عجاج عقاب مستثمر في سوق الاسهم قال ان السوق يعيش مرحلة عدم استقرار وتذبذب وانعدام ثقة لدى الكثير وهذا يعود لعدد من العوامل من اهمها ان آثار الانهيار مازالت مستمرة والحالة النفسية السيئة التي يعيشها المستثمرون وصغار المضاربين اضافة الى توفر المعلومة في السوق مازالت العائق الاكبر للسوق والمعلومة سواء كانت ايجابية او سلبية حسب وجهة نظري تصل لعدد محدد من كبار المضاربين ويستفيدون منها والعدد الاكبر من المتداولين تحصل على معلوماتها من الاشاعات ومنتديات الانترنت والاصدقاء وهذه العوامل مع اخرى اثرت على السوق بشكل كبير وتجاوزها يتطلب وقتاً اضافة الى قرارات ايجابية وجريئة من الهيئة وعقوبات واضحة للجميع.




    ************************************************** *****


    6 بنوك تتنافس على إدارة وتغطية اكتتاب مصرف الإنماء

    حسن الصبحي - جدة

    تتنافس ستة بنوك وشركات استشارية للفوز بإدارة أكبر اكتتاب عام ستشهده المملكة العربية السعودية قبل نهاية العام الحالي، وعلمت "المدينة" أن صندوق الاستثمارات العامة (الذراع المالي في وزارة المالية) تدرس حالياً عروض البنوك المحلية والخارجية لقيادة الاكتتاب في 1.05 مليار سهم من رأسمال مصرف الإنماء والذي من المتوقع أن تطرح في السوق السعودي قبل نهاية العام الحالي.

    وقالت مصادر مصرفية إن أربعة بنوك سعودية تقدمت إلى اللجنة الخاصة بتأسيس مصرف الإنماء في الصندوق بعروضها لإدارة هذا الاكتتاب الضخم، كما تقدمت بنكان أجنبيان يمارسان أعمال الوساطة والإدارة والحفظ في السوق السعودي حسب أنظمة هيئة السوق المالية.

    ويتوقع أن يتم الإعلان عن اسم البنك مدير الاكتتاب خلال الشهر المقبل تمهيداً للبدء في إجراءات التأسيس الفعلية والتي يتوقع أن تستغرق ما بين خمسة إلى ستة شهور بما فيها عملية الاكتتاب.

    ويعتبر مراقبون في سوق الأسهم السعودية أن طرح هذه الكمية من الأسهم سيكون مريحاً لاستيعاب السيولة المتوفرة في السوق، حيث يتوقع الخبراء أن تصل حصة المكتتب الواحد إلى نحو 100 سهم على اعتبار أن عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب يبلغ عددها 1.05 مليار سهم وبحسب الاكتتابات الأخيرة فإن عدد المكتتبين تجاوز عشرة ملايين مكتتب لذلك فإن التوقعات تتجه إلى أن يتم تخصيص 100 سهم كحد أدنى لكل مكتتب، إلا أن خبراء يطالبون بضرورة تحديد الحد الأدنى لكل مكتتب بمائة سهم حفاظاً على سوق الاستثمار في المملكة خلال فترة الطرح.

    وتقول المصادر إن البنوك السعودية المتنافسة على هذا الطرح العملاق تتنافس في مستوى الخدمات التي ستقدمها وتكلفة إدارة هذا الاكتتاب والتعهد بتغطيته إضافة إلى خبراتها السابقة في هذا المجال، وتشير هذه المصادر إلى أن البنوك السعودية الأربعة التي تقدمت هي الأهلي، سامبا، ساب، الهولندي، وفي الوقت نفسه يحاول البنكان الأجنبيان وهما (أتش اس بي سي) وبنك الخليج الدولي، بخبراتهما الواسعة في السوق السعودية اعتماداً على الاكتتابات السابقة التي سبق وان أدارها كل منهما على حدة بالفوز بهذه الصفقة الكبرى، ولا تستبعد هذه المصادر أن تتقدم بنوك وشركات وساطة مالية أخرى للمنافسة على الفوز بإدارة اكتتاب مصرف الإنماء.

    وكان قرار تأسيس مصرف الإنماء قد مثل تحولاً مهماً في الاقتصاد السعودي حيث اصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قراراً بتأسيس مصرف الإنماء برأسمال 15 مليار ريال يطرح نسبة 70 في المائة منها للاكتتاب العام، فيما اكتتب صندوق الاستثمارات العامة، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، والمؤسسة العامة للتقاعد بحصص عشرة في المائة لكل منها، ويسهم تأسيس هذا المصرف في تعزيز القطاع المصرفي السعودي والعمل على استحداث نشاطات مصرفية متخصصة، وأشار وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف إلى أن السوق السعودي بحاجة إليها.





    ************************************************** *


    أسعار النفط تواصل ارتفاعها بسبب إيران

    (رويترز) - سنغافورة

    ارتفعت أسعار النفط امس الخميس في حين بدا ان إيران لن تلتزم بمهلة حددتها الأمم المتحدة لوقف عمليات تخصيب اليورانيوم مما يزيد احتمالات فرض عقوبات على أكبر رابع دولة مصدرة للنفط في العالم. ورغم إعلان بيانات أظهرت ارتفاعا مفاجئا في مخزونات البنزين والخام زاد سعر الخام الأمريكي الخفيف 37 سنتا إلى 70.40 دولار للبرميل بالمقارنة مع سعر 68.65 دولار للبرميل الذي سجله أمس الاول الأربعاء وكان أدنى مستوى في عشرة اسابيع. وزاد سعر مزيج برنت في لندن 37 سنتا إلى 70.55 دولار للبرميل.

    وصدر تقرير يفيد بأن إيران لم تلتزم بمطلب الأمم المتحدة بوقف انشطة الوقود النووي التي يخشى الغرب استخدامها لانتاج قنابل ذرية في حين تصر طهران على أن الهدف منها هو انتاج الكهرباء وحسب. وأكدت إيران مجددا انها لن تتخلى عن حقها في الطاقة النووية رغم أنها أشارت في الأسبوع الماضي إلى أنها يمكن ان تتفاوض على نطاق عملها مما عزز موقف الصين وروسيا العضوين في مجلس الأمن الدولي في معارضة أي إجراء عقابي فوري. وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في حديث تلفزيوني امس الخميس إن الغرب يجب ان يعرف "أن الأمة الإيرانية لن تذعن للضغوط ولن تقبل بأي انتهاك لحقوقها." وفي حالة رد إيران بخفض إنتاجها أو تعطيل صادرات الشرق الأوسط عبر مضيق هرمز الذي تمر به خمس إمدادات النفط العالمية فإن ذلك قد يترك أثرا طويل الأمد. وقال مارتن كينج المحلل في فيرست إنرجي كابيتال في تقرير "قد يترك هذا تأثيرا يشبه ما تركته الإضرابات الفنزويلية وتعطل الإمدادات النيجيرية في عام 2003 من تأثير على سوق النفط الخام استمر أكثر من عام بعد وقوعها."

    وتراجعت أسعار النفط ثمانية دولارات عن مستوياتها القياسية في يوليو مع قرب انتهاء موسم العطلات الصيفية حيث يزداد معدل قيادة السيارات وبعد سريان هدنة بين إسرائيل وجماعة حزب الله بلبنان. وقررت نقابات عمال النفط بنيجيريا أمس الأول القيام "بإضراب تحذيري" في 13 سبتمبر يستمر يومين أو ثلاثة أيام احتجاجا على عدم كفاية إجراءات الأمن في منطقة دلتا النيجر. وتسببت أحداث العنف التي تستهدف شركات النفط الأجنبية العاملة في تلك المنطقة في خفض إنتاج نيجيريا بنحو السدس أي بنحو 500 ألف برميل يوميا. ولا تترك الإضرابات التحذيرية أثرا على إنتاج النفط عادة.




    ************************************************** *******


    فصل موظف سعودي من إحدى الشركات يثير جدلاً واسعاً في مكتب العمل بجدة

    تركي سليهم - جدة

    أجلت اللجنة العمالية في مدينة الرياض حكم اللجنة الابتدائية في مدينة جدة بعد استئناف شركة سعودية (تحتفظ المدينة باسمها) صدر ضدها حكم لفصلها لموظف سعودي، وذلك نظراً لمبرراتها التي ادعتها وهي انتهاء الوكالة بينها وبين الشركة الأمريكية التي فتحت لها فرعاً بالمملكة.

    كما ادعت الشركة أن المتضرر كان آخر عامل تنهى خدماته واستدلوا على ذلك بتاريخ توقيعه على خطاب إنهاء خدماته، والأمر الثالث انه تمت تصفية الفرع لأسباب اقتصادية.

    ومن جهته أكد المتضرر في القضية (حمد) انه استلم راتب شهر مايو 2005م باسم الشركة الجديدة حيث وقع على ذلك مدير شؤون الموظفين وهو أجنبي وأكد انهم ادعوا انه لا يوجد لديه عقد، مشيراً إلى انهم ضايقوه في الدوام والإجازات وسحبوا التأمين الطبي عنه وعن أسرته ورغم أن ملفه نظيف بدون أي إنذار أو تأخير أو غياب ورغم صدور حكم له في جدة إلا أن هذا القرار أتى من الرياض ضده.

    وأضاف: جميع مديري الشركة أجانب باستثناء واحد وهم لا يعرفون اسمي ولا تاريخ تعييني وهم إلى الآن لم يلغوا اسمي من مكتب العمل ومازال مقيداً لديه وهذا يحد من توظيفي في شركة أخرى والشركة لم تلغ بل أصبحت شركتين حيث يوجد لديهم أكثر من خمسين موظفاً وأؤكد ان الاستئناف غير صحيح لأن الأوراق مطبوعة على كمبيوتر وليس على مطبوعات الشركة ولم استلم حقوقي فكيف للجنة ان تعتبر ذلك صحيحاً وكان استلام الإنذار في 31/12/2004م واستلمت في 1/4/2005م فهل يعقل ان يكون الاستلام بعد ثلاثة أشهر؟

    يذكر أن وقائع فصل الموظف من الشركة بدأت عندما كان الموظف يعمل معقباً واستمر في العمل حتى أتاه خطاب بتاريخ 4/6/2005م يفيده بإنهاء خدماته في 14/6/2005م ويطالبه بترك العمل. وبمواجهة وكيل المدعى عليه طلب الإمهال للرد، وفي الموعد المحدد حضر الطرفان وقدم وكيل الشركة مذكرة مكونة من صفحتين وبها عدد من المرفقات وفحواها انه لا خلاف على العلاقة العمالية وقد أنهيت خدمات المدعي بتاريخ 4/6/2005م بسبب الإغلاق النهائي لفرع الشركة المدعى عليها الذي كان يعمل بها المدعي فقد كانت لشركة أجنبية فقامت الأخيرة بفتح فرع مستقل بالمملكة.. فيما قدم المدعي مذكرة مكونة من صفحتين وفحواها ان الفصل تعسفي وإبعاد المواطن السعودي من العمل والشركة القديمة والجديدة هي مجرد اسم فقط وهي شركة واحدة بدلالة ان تم نقل الموظفين الأجانب من الشركة القديمة إلى الشركة الجديدة ومتمسك بطلبه في العودة للعمل وهذا ما جاء في المذكرة وزود وكيل المدعى عليها بنسخة منها.

    وبدراسة اللجنة لملف الدعوى وما قدمه طرفا النزاع فان الشركة المدعى عليها لم تقدم للجنة ما يثبت قيامها بإغلاق نشاطها نهائياً إذ أن صورة الخطاب الصادر من فرع وزارة التجارة والصناعة بجدة والذي تستند ليه الشركة المدعى عليها لا يتضمن سوى شطب قيد وكاله تجارية والذي لا يؤدي بالضرورة إلى إلغاء نشاط الشركة فالسجل التجاري للشركة لا زال قائماً وفقاً للنشاط المدون به ولم يثبت إلغاؤه وشطبه.

    كما أن المدعي قدم للجنة ما يثبت وجود عمالة غير سعودية لا زالت على كفالة الشركة المدعى عليها من خلال مستخرج بيان العمالة الصادر من إدارة الجوازات بما ينتفي معه الادعاء بإغلاق الشركة إغلاقاً نهائياً.

    وتأسيساً على ما سبق ولعدم حقيقة وجدية المبرر المدعى به من قبل الشركة والذي استندت إليه في إنهاء خدمة المدعي واستناداً للمادة 75 عمل فان اللجنة تقرر عدم مشروعية القرار الصادر عن الشركة والقاضي بإنهاء خدمة المدعي وترتيباً على ذلك تلزم الشركة بإعادة المدعي لعمله مع صرف أجوره المتأخرة وحتى أعادته إلى عمله واعتبار خدمته متصلة ويحق للشركة المدعى عليها استئناف القرار لدى اللجنة العليا بالرياض خلال 30 يوماً.

    وقال قصي فيلالي مدير مكتب العمل في محافظة جدة انه طالما ان القضية منظورة من اللجنة الابتدائية العليا لفض المنازعات العمالية فان على المتضرر الانتظار إلى ان يصدر حكم يلزم الطرفين وذلك لأن حكماً نهائياً وقطعياً يجعل له الحق بإعادته إلى العمل واخذ رواتبه وتعويضه عن الفترة التي قضاها دون عمل.

    وطالما ان الشركة استأنفت وصدر حكم له من اللجنة الابتدائية في جدة وذلك بكونه مؤيداً له فهناك احتمال كبير ان يكون حكم الهيئة العليا مؤيداً له اما ان حكم ضد العامل فهو سيأخذ حقوقه من مكافأة نهاية خدمة ورواتبه.

    وعن عدم إلغاء اسم الموظف من مكتب العمل قال: تم ذلك لأنه يعتبر حتى تاريخ إصدار الحكم مازال مقيداً من ضمن موظفي الشركة ولا يلغى إلى ان يصدر حكم نهائي في القضية.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 19/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 10-11-2006, 07:38 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 10/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 04:51 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 6/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:05 PM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 14/4/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-05-2006, 03:22 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الجمعة 17/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-03-2006, 04:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا