أعلن الدكتور محمد عمران، رئيس البورصة المصرية، عن إتمام إجراءات نقل المقر الرئيسى للبورصة إلى القرية الذكية بمدينة السادس من أكتوبر، مع بقاء بعض الإدارات التى تتعامل مع الجمهور وعناصر السوق بشكل مباشر بمنطقة وسط القاهرة للتسهيل عليهم.

وقال عمران إن الانتقال الرسمى سيتم مع مطلع الشهر المقبل، مشيرا إلى أن الإدارات التى وقع الاختيار عليها لنقلها إلى المركز الجديد تتمثل فى الإدارة العليا المتمثلة فى رئيس البورصة ونائبه، بالإضافة إلى إدارات الإفصاح والرقابة على التداول ومركز المعلومات والادارات المالية والموارد البشرية والمخاطر.

وأضاف أن الإدارات التى سيتم إبقاؤها بوسط القاهرة تشمل إدارات عمليات السوق "الكوربية" والقيد والعضوية والتكويد وخارج المقصورة والشئون القانونية وجزء من إدارة الإعلام.

وأوضح عمران أن المقر الرئيسى تم تجهيزه بأحدث الآليات والتقنيات التى تساعد على تطوير عمل السوق، مشيرا إلى مشروع نقل البورصة إلى القرية الذكية بدأ منذ سنوات وكان ينتظر الانتهاء من التجهيزات الأساسية.

وتعتبر البورصة المصرية ثالث أقدم بورصة فى العالم وأول بورصة فى الشرق الأوسط، حيث تعود جذورها إلى القرن التاسع عشر عندما تم إنشاء بورصة الإسكندرية فى عام 1883 وتلتها بورصة القاهرة عام 1903، واتخذت من شارع الشريفيين "المقر الحالى لها" مقرا لها منذ عام 1928.