أنهت الأسهم القيادية فى البورصة المصرية، جلسات الأسبوع المنقضي، علي تباين واضح فى أداءها، استمرارا لتذبذب أداء البورصة خلال تعاملات الأسبوع مع إنتظارالمستثمرين أنباء قرض صندوق النقد الدولي ومصير حكومة الدكتور كمال الجنزوري التي تواجه طلبات سحب الثقة من حزب الأغلبية.فقد تراجع سهم أوراسكوم للاتصالات والاعلام والكنولوجيا، بنحو 3,36%، ليغلق عند مستوي 1,44 جنيه، مقارنة بــ 1,49 جنيه عند فتح تعاملات الأسبوع، ومتصدرا قيم التداولات بنحو 209,910 مليون جنيه.كما هبط سهم المجموعة المالية هيرمس بنسبة 2,43%، ليهبط من مستوي 14 جنيه، إلى 13,66 جنيه عند إغلاق تعاملات الأسبوع، مسجلا قيم تداولات بنحو 77,884 مليون جنيه، وتراجع سهم أوراسكوم للانشاء والصناعة، بنحو 0,83%، ليغلق عند مستوي 262,68 جنيه، مقابل 264,88 جنيه عند الفتح، بقيم تداولات بلغت 68,501 مليون جنيه.وتراجع سهم المصرية للاتصالات، بنسبة 0,40%، ليتراجع من مستوي 15,06 جنيه، إلى مستوي 15 جنيه، مسجلا قيم تداولات تجاوزت 29,717 مليون جنيه.وعلى النقيض.. ارتفعت أسهم أوراسكوم تيليكوم القابضة، بنحو 3,12%، ليغلق عند مستوي 4,29 جنيه، مقابل 4,16 جنيه عند الفتح، محتلا المرتبة الثالثة من حيث قيم التداولات التي بلغت 129,150 مليون جنيه.كما ارتفع سهم البنك التجاري الدولي - مصر، بنسبة 1,94%، ليصعد من مستوي 25,20 جنيه، إلى مستوي 25,69 جنيه، مسجلا قيم تداولات بلغت 74,688 مليون جنيه، وصعدت أسهم القلعة للاستثشارات المالية بنحو 0,31%، ليغلق عند 3,28 جنيه.يذكر أن البورصة المصرية قد خسرت نحو 2,7 مليار جنيه خلال تعاملات الأسبوع المنقضي، كما سجلت مؤشرات السوق هبوط جماعي طفيف.