أعلنت شركة أوراسكوم تيلكوم القابضة، أنها أخطرت رسميا حكومة الجزائر بالتحكيم الدولي ، فيما يتعلق بتدابير الحكومة الجزائرية غير المشروعة منذ 2008 ضد أوراسكوم تيلكوم الجزائر ''جيزي''.

وذكرت أوراسكوم تيلكوم ـ في بيان لها اليوم ـ أنها أدرجت في إخطار التحكيم تعدى الحكومة الجزائرية على حقوقها المكفولة بموجب اتفاقية تشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات بين كل من جمهورية مصر العربية الجزائر وذلك منذ 2008.

وأضافت أن الحكومة الجزائرية اتخذت مجموعة من التدابير ضد أوراسكوم تيلكوم الجزائر بما في ذلك الحكم الأخير الصادر ضد ''أوراسكوم تيلكوم الجزائر'' وأحد مسئوليها التنفيذيين والقاضي بغرامتين مجموعهما 99 مليار دينار جزائري ( نحو 3, 1 مليار دولار أمريكي) ومتضمنا حكما جنائيا ضد أحد المسئولين التنفيذيين بأوراسكوم تيلكوم الجزائر.

وقالت إن دعوي التحكيم الدولي المرفوعة ستتم وفقا لقواعد تحكيم اليونسترال ، مؤكدة ثقتها في قوة دعواها، ومشيرة فى الوقت ذاته إلى حرصها الدائم على قبول الوصول لحل ودي مع الحكومة الجزائرية بما يضمن مصالح الطرفين مؤكدة أنها في هذا الصدد ستساند مساهم الأغلبية فيها ''فيمبلكوم ليمتد'' للوصول لحل ودي مع الحكومة ، دون الاخلال بحقوقها وحقها في اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة.

يذكر أن شركة ''أوراسكوم تيلكوم'' تقوم بتشغيل شبكات الـ ''جي إس إم'' في الأسواق ذات معدلات النمو العالية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا؛ وتغطي تراخيص الشركة إجمالي عدد سكان 415 مليون نسمة تقريبًا بمتوسط اختراق لسوق الهاتف الجوال بلغ حوالي 48\% في 31 ديسمبر 2011 .

وتشغل شركة أوراسكوم تيلكوم شبكاتها بنظام ''جي إس أم'' في كل من الجزائر (أوراسكوم تيلكوم الجزائر)، وباكستان (موبيلينك)، وبنغلاديش (بنغلالينك)، و تمتلك حصة بطريقة غير مباشرة في كندا (ويند موبايل).

كما تمتلك حصة غير مباشرة فى تيلسيل زيمبابوى (زيمبابوي) ومن خلال شركتها التابعة ''تيلسيل غلوب''، تتولى أوراسكوم تيلكوم أيضا تشغيل شبكات الهاتف المحمول في كل من بوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى ، وبلغ عدد مشتركي شركة ''أوراسكوم تيلكوم'' 78 مليون مشترك تقريبا في 31 ديسمبر 2011.