قال وكيل وزارة الصحة للإمداد والشؤون الهندسية الدكتور صلاح المزروع إن ميزانية التموين الطبي تتراوح ما بين 3 إلى 3.5 مليارات ريال سنوياً قابلة للزيادة أو النقص بحسب الحاجة لذلك وما يطلب في هذا الخصوص، مشيراً إلى أن صرف ميزانية الأدوية لمختلف مناطق المملكة يعتمد على الكثافة السكانية للمنطقة، والميزانية تعتمد على الطلبات، مشدداً على عدم وجود نقص أو زيادة في الميزانية عما تطلبه المناطق، وأن الطلبات مفتوحة للجميع حسب الاحتياج وتتم تلبيتها من قبل الوزارة. وأكد الدكتور المزروع خلال تفقده أمس مجمع الدمام الطبي عدم وجود نقص في أدوية المستشفيات، كما لا تقوم بالشراء المباشر لديها، رغم وجود صلاحيات للمناطق بتوفير الأدوية في الوقت المناسب، مبينا أن هناك دستورا للأدوية وضعته وزارة الصحة الآن، والذي قضى على إشكالية نقص الأدوية في المستشفيات بمدن ومحافظات المملكة.وأضاف المزروع أن هناك بعض الممارسين الصحيين يصرفون وصفات للمرضى من خارج دليل الوزارة للأدوية، وهي غير موجودة، لأنها لا تشترى من قبل الوزارة، ودستور وزارة الصحة للأدوية يحتوي على 1200 نوع من الأدوية، ويجب على الممارسين الصحيين والأطباء الالتزام بما توفره الوزارة عبر دستورها الدوائي. وبين أن المشكلة هي كتابة الوصفة الطبية من خارج الدليل الدوائي مما يتعب المريض ويرهقه مالياً، إضافة إلى إحراج وزارة الصحة من خلال وصف أدوية غير متوفرة لديها، مشدداً على عدم السماح بنقص الأدوية في مختلف مستشفيات المملكة، لأن الدواء - حسب وصف المزروع – ( خط أحمر ). وأشار إلى أنه يجري العمل حالياً في مشروع وطني كبير يتمثل في ربط المستشفيات آلياً في الأدوية ببعضها عبر تقنية المعلومات بالوزارة، ولا يقتصر على المستودعات فقط، بل يمتد إلى ربطها بمستلزمات الأشعة والأدوية في جميع المستشفيات المرجعية، قائلا: لدينا الآن 10 مستشفيات نجحت عالمياً، و10 مستشفيات أخرى دخلت التقييم وهي في طريقها للعالمية وستكون على خارطة العالمية قريباً. وأوضح أنه لا يوجد نقص في الأجهزة الطبية في العنايات المركزة في المستشفيات، وأنه جاء للاطلاع على ما إذا كانت هناك حاجة للزيادة أو التطوير لنوعية الأجهزة الطبية.