شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 35 من 35

الموضوع: الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 23/8/1427هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 23/8/1427هـ

    3.3 مليون مواطن يغطون 81 % من طرح "سبكيم" بـملياري ريال

    - "الاقتصادية" من جدة - 23/08/1427هـ
    أعلن البنك الأهلي وشركة سبكيم أن عدد المكتتبين في أسهم الشركة تجاوز 3.3 مليون مكتتب بنهاية اليوم الخامس من الاكتتاب حيث ضخوا ما يزيد على ملياري ريال، تغطي ما نسبته 81 في المائة من إجمالي القيمة المطلوبة لتغطية الأسهم المطروحة للاكتتاب .
    وأشار عبد الكريم أبو النصر الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي، إلى أن الإقبال الكبير من قبل المكتتبين على القنوات الإلكترونية كالإنترنت والهاتف المصرفي وأجهزة الصراف الآلي أثبت فاعليته وأسهم بشكل كبير في انسيابية الاكتتاب وتخفيف الازدحام على فروع البنوك المستلمة حيث سجل المكتتبون على القنوات الإلكترونية ما نسبته 85 في المائة من إجمالي الطلبات المنفذة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    أعلن البنك الأهلي وشركة سبكيم أن عدد المكتتبين في أسهم الشركة قد تجاوز 3.3 مليون مكتتب بنهاية اليوم الخامس من الاكتتاب حيث ضخوا ما يزيد على ملياري ريال تغطي ما نسبته 81 في المائة من إجمالي القيمة المطلوبة لتغطية الأسهم المطروحة للاكتتاب .
    وأشار عبد الكريم أبو النصر الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي إلى إن ذلك يعود إلى ثقة المستثمرين بأداء الشركة و نتائجها المالية ومشاريعها المستقبلية، وأضاف أن الإقبال على الاكتتاب في تزايد مستمر على الرغم من تزامن بدء الطرح مع بداية العام الدراسي الجديد وأن هذا يدل على الاهتمام الكبير الذي يحظى به هذا الاكتتاب.
    وأكَّد أبو النصر قدرة البنك الأهلي على إدارة و تغطية اكتتابات الشركات الرائدة في المملكة والمشاركة الفاعلة في التحولات التي يشهدها اقتصادنا الوطني وذلك عبر توظيف الموارد والإمكانات المالية والإدارية كافة.
    و أوضح الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي أن الإقبال الكبير من قبل المكتتبين على القنوات الإلكترونية كالإنترنت والهاتف المصرفي وأجهزة الصراف الآلي أثبت فاعليتها وأسهم بشكل كبير في انسيابية الاكتتاب وتخفيف الازدحام على فروع البنوك المستلمة حيث سجل المكتتبون على القنوات الإلكترونية ما نسبته (85 في المائة) من إجمالي الطلبات المنفذة.
    وأضاف أبو النصر أن تغطية 81 في المائة من إجمالي الأسهم المطروحة في اليوم الخامس فقط تُعد نسبة كبيرة مقارنة بعدد الأسهم المطروحة للاكتتاب والبالغة 45 مليون سهم كما تدل على سير العملية بشكل ناجح وتؤكد ثقة المستثمرين بـ "سبكيم".
    ويستمر الاكتتاب إلى نهاية عمل يوم الإثنين 26 شعبان الموافق 18 أيلول (سبتمبر) الحالي في جميع فروع البنوك السعودية.
    وكان الاكتتاب في 45 مليون سهم للشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات قد انطلق السبت الماضي بواقع 55 ريالا للسهم الواحد وذلك من خلال البنك الأهلي التجاري مدير الاكتتاب، المستشار المالي والمتعهد الرئيس لتغطية الاكتتاب، وفروع وأجهزة الصراف الآلي للبنوك المستلمة وتضم جميع البنوك السعودية في المملكة.
    ويعتبر الاكتتاب في الشركة التي تعد من أكبر وأهم الشركات في مجال صناعة البتروكيماويات في المنطقة هو الثاني من حيث الحجم على مستوى المملكة في السنوات الأخيرة بعد اكتتاب "إعمار المدينة الاقتصادية" من ناحية التعهد بالتغطية وبمبلغ إجمالي 2475 مليون ريال.



    ************************************************** **************


    رسميا.. سعودي يتملك 67 % من بنك روبالي البنجلادشي

    - "الاقتصادية" من الرياض والوكالات - 23/08/1427هـ
    وافقت الحكومة البنجلادشية بشكل نهائي أمس، على بيع بنك مملوك للدولة إلى مستثمر سعودي مقابل صفقة قيمتها 330 مليون دولار. وأوضح مسؤولون في وزارة المالية في بنجلادش أمس، أن الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن آل سعود، عرض 23 مليار تاكا بنجلادشية لشراء 67 في المائة من بنك روبالي الذي يعاني من تضخم الديون المعدومة لديه.
    من جهته، أفاد إنعام أحمد رئيس لجنة التخصيص في بنجلادش، أن العرض الذي تقدم به المستثمر السعودي "فاق توقعاتنا".
    وكانت اللجنة الوزارية الاقتصادية في بنجلادش قد أعطت الضوء الأخضر للصفقة الأربعاء الماضي، وهو ما أزال عقبة إجرائية كبيرة من طريقها.
    في الوقت نفسه فإن الصفقة جاءت في وقت تواجه فيه حكومة بنجلادش ضغوطا جبارة من جانب صندوق النقد الدولي لإغلاق المؤسسات المملوكة للدولة التي تسجل خسائر. وأضاف إنعام أحمد إن المستثمر السعودي يعتزم استثمار خمسة مليارات دولار في البنك من أجل إعادة رسم صورته كمؤسسة مالية، إضافة إلى الاستثمار في مجالات السياحة ومشاريع البنية الأساسية في الدولة - التي تعد واحدة من أفقر دول العالم وفقا لبيانات البنك الدولي.
    وقالت مصادر في القطاع المصرفي إن الإدارة الجديدة للبنك ستطلب من البنك المركزي البنجلادشي السماح بفتح 50 فرعا جديدا له في الخارج، إضافة إلى فروعه الداخلية وعددها 500 فرع تقريبا.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    وافقت الحكومة البنجلادشية بشكل نهائي أمس على بيع بنك مملوك للدولة إلى مستثمر سعودي مقابل صفقة قيمتها 330 مليون دولار. وأوضح مسؤولون في وزارة المالية في بنجلادش أمس أن الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن آل سعود عرض 23 مليار تاكا بنجلادشية لشراء 67 في المائة من بنك روبالي الذي يعاني تضخم الديون المعدومة لديه.
    من جهته، أفاد إنعام أحمد رئيس لجنة التخصيص في بنجلادش أن العرض الذي تقدم به المستثمر السعودي "فاق توقعاتنا".
    وكانت اللجنة الوزارية الاقتصادية في بنجلاديش قد أعطت الضوء الأخضر للصفقة الأربعاء الماضي، وهو ما أزال عقبة إجرائية كبيرة من طريق الصفقة.
    في الوقت نفسه فإن الصفقة جاءت في وقت تواجه فيه حكومة بنجلادش ضغوطا جبارة من جانب صندوق النقد الدولي لإغلاق المؤسسات المملوكة للدولة التي تسجل خسائر. وأضاف إنعام أحمد إن المستثمر السعودي يعتزم استثمار خمسة مليارات دولار في البنك من أجل إعادة رسم صورته كمؤسسة مالية، إضافة إلى الاستثمار في مجالات السياحة ومشاريع البنية الأساسية في الدولة - التي تعد واحدة من أفقر دول العالم وفقا لبيانات البنك الدولي.
    وقالت مصادر في القطاع المصرفي إن الإدارة الجديدة للبنك ستطلب من البنك المركزي البنجلادشي السماح بفتح 50 فرعا جديدا له في الخارج، إضافة إلى فروعه الداخلية وعددها 500 فرع تقريبا.
    وتملك الحكومة البنجلادشية 94 في المائة من أسهم بنك روبالي، علما أنها تنوي بيع 67 في المائة من حصة هذا البنك، الذي يبلغ إجمالي أصوله نحو 1.07 مليا ر دولار في نهاية 2005. ويبلغ عدد البنوك الأجنبية العاملة في بنجلادش تسعة بنوك مع وصول إجمالي أصولهم إلى 2.11 مليار دولار، و41 فرعا.
    ويعاني البنك البنجلادشي ديونا معدومة يصل إجماليها إلى 7.72 مليار تاكا (عملة بنجلادش)، حيث تم وضعه للبيع عقب اتفاقية أبرمتها الحكومة البنجلادشية مع صندوق النقد الدولي.

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 23/8/1427هـ

    أما زال المستثمرون الأجانب موضع ترحيب؟

    كارل ب. سوفان - 23/08/1427هـ
    أثناء العقدين الأخيرين ارتفعت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر حتى بلغت عنان السماء، حيث قفزت من 40 مليار دولار أمريكي في أوائل ثمانينيات القرن العشرين إلى 900 مليار دولار أمريكي خلال العام الماضي. وقد بلغ المخزون من الاستثمار الأجنبي المباشر ما يقرب من عشرة تريليونات دولار أمريكي، ليصبح بذلك أكثر الآليات أهمية لتسليم السلع والخدمات إلى الأسواق الأجنبية: حيث بلغت مبيعات الشركات الأجنبية التابعة في الإجمال نحو 19 تريليون دولار أمريكي، مقارنة بصادرات العالم التي بلغت 11 تريليون دولار أمريكي. وفي الوقت ذاته فإن تحرير أنظمة الاستثمار الأجنبي المباشر من قِـبَل الدول كافة تقريباً كان بمثابة القوة الدافعة للتجارة فيما بين الشركات ـ وهو ما يمثل شريان الحياة بالنسبة إلى نظام الإنتاج الدولي المتكامل الناشئ، كما يشكل بالفعل ما يقرب من ثلث التجارة العالمية. ولكن هل اقتربت الأوقات الطيبة من نهايتها؟
    إن الاستثمار الأجنبي المباشر قادر على جلب نطاق عريض من الفوائد، إلا أن الأمر بطبيعة الحال لا يخلو من التكاليف. فأثناء سبعينيات القرن العشرين، حين لفتت الشركات الدولية التي أخذت على عاتقها تنفيذ هذا النوع من الاستثمار أنظار عامة الناس، تصور العديد من الحكومات أن التكاليف المترتبة على الاستثمار الأجنبي المباشر تفوق الفوائد المتحصلة منه، وعلى ذلك فقد بادرت تلك الحكومات إلى فرض رقابتها وسيطرتها على الاستثمار الأجنبي المباشر. وبزعامة الدول المتقدمة بدأ العمل في ذلك المجال يكتسب قدراً كبيراً من النشاط والحيوية أثناء الثمانينيات. وبعد أن كان الاستثمار الأجنبي المباشر يُـنْـظَر إليه باعتباره جزءاً من المشكلة، تحول إلى جزء من الحل لمشاكل النمو الاقتصادي والتنمية.
    ولا شيء أكثر تجسيداً لهذا الأمر من التغييرات التي طرأت على أنظمة الاستثمار الأجنبي المباشر الوطنية. وطبقاً للتقارير الصادرة عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، فمن بين التغييرات التي حدثت في الفترة ما بين عامي 1991 و2004، والتي بلغ عددها 2156 تغييراً، فإن 93 في المائة منها كانت في اتجاه خلق بيئة أكثر ملاءمة للشركات الدولية. ولكن ثمة خطر حقيقي يكمن في احتمالات تراجع هذا النشاط، الأمر الذي سيؤدي إلى ارتداد عملية التحرير تلك نحو الاتجاه المضاد.
    ففي البلدان المتقدمة (وفي الأسواق الناشئة بصورة متزايدة)، كثيراً ما يأخذ الاستثمار الأجنبي المباشر هيئة اندماجات أو حيازات للشركات عبر الحدود. والحقيقة أن المقاومة لهذا الشكل من أشكال الاستثمار الأجنبي المباشر تصبح أكثر تكراراً حين يتضمن الأمر شركات محلية ينظر إليها أهل السياسة باعتبارها "شركات وطنية ممتازة" أو تشكل أهمية بالنسبة إلى الأمن القومي، أو التنمية الاقتصادية، أو الهوية الثقافية. كما أن المشاركة المتنامية من جانب مجموعات الأسهم الخاصة في أنشطة الاندماج والحيازة العابرة للحدود تحمل في طياتها المزيد من الخلاف والجدال، وذلك لأن مثل هذه الصفقات ينظر إليها تقليدياً باعتبارها مضاربة محضة.
    وباسم "الوطنية الاقتصادية" والأمن واعتبارات أخرى باتت مقاومة الاندماجات والحيازات العابرة للحدود تتخذ أشكالاً أكثر تنظيماً في عدد متزايد من الدول. على سبيل المثال، في الآونة الأخيرة بذلت لجنة تابعة لمجلس الشيوخ في الولايات المتحدة جهوداً حثيثة من أجل منع تنفيذ الخطط الرامية إلى تحرير قواعد حيازة الشركات الأجنبية للخطوط الجوية، بينما استنت أوروبا قوانين أكثر تقييداً للحيازات الأجنبية. فضلاً عن ذلك، تسعى الحكومات إلى تطبيق القواعد التنظيمية القائمة حالياً، ولكن على نحو أكثر صرامة، فيما يتصل بالتدقيق في عمليات حيازة الشركات الأجنبية للأصول الوطنية.
    وتتشابك هذه الاستجابة مع ردود أفعال دفاعية من جانب الأسواق الناشئة في مواجهة الدور المتنامي للشركات الدولية، والتي يصفها بعض الناس بـِ"الصبية الجدد في الحي". ولسوف يصبح لزاماً على الشركات الدولية والدول الأصلية التي تنتمي إليها أن تكيف أوضاعها وتتأقلم مع هذه الكوكبة الجديدة من القوى وما تحمله معها من آثار ضمنية على السوق العالمية. وكما ندرك من مجالات أخرى فإن التأقلم أو التكيف مع القادمين الجدد ليس بالأمر اليسير: ولنقارن على سبيل المثال بين ردود الأفعال إزاء الاندماج بين شركة "الكاتيل" الفرنسية وشركة "لوسينت" الأمريكية، وردود الأفعال إزاء العطاء المقدم من شركة النفط الصينية "ناشيونال أوفشور" لشراء شركة "شيفرون" أو العطاء المقدم من شركة "ميتال" لشراء شركة "أسيلور".
    ثمة نوع آخر من ردود الأفعال الدفاعية ـ هذه المرة في مواجهة الاستثمار الأجنبي المباشر المهاجر إلى الخارج ـ التي قد تنشأ بمجرد أن تكتسب عملية هجرة الخدمات إلى الخارج المزيد من السرعة. وتشير كل الدلائل إلى أن هجرة الخدمات قد بلغت ذروتها الآن، ومن المتوقع أن تتفاقم عملية الهجرة هذه من خلال الاستثمار الأجنبي المباشر. وإذا لم تبادر الدول الأصلية إلى وضع الآليات التوفيقية اللازمة للتعامل مع الثورة المتسارعة المتمثلة في تحويل وظائف الصناعات الخدمية إلى سلعة تجارية، فإن ردود الأفعال المضادة لهذا النوع من الاستثمار الأجنبي المباشر المتجه نحو الخارج ستصبح أمراً محتماً لا يمكن اجتنابه.
    الحقيقة أن هذا الانزعاج المتنامي فيما يتصل بالاستثمار الأجنبي المباشر يقتصر إلى حد كبير حتى الآن على الدول المتقدمة. ولكن هناك من الدلائل ما يشير إلى انتشار هذا الانزعاج بين دوائر الأسواق الناشئة. وفي حالة المشاريع الضخمة فسنجد أن بعض الدول المضيفة تثير العديد من التساؤلات بشأن العقود التي تحدد علاقتها بالشركات الدولية الكبرى، كما تحرص الحكومات على مراجعة مثل هذه العقود لأنها تعتقد (سواء عن حق أو خطأ) أنها لم تحصل على صفقة عادلة. ومن بين قضايا التحكيم الدولي المعروفة التي بلغ عددها 219 قضية متصلة بمشاريع الاستثمار، فإن نحو ثلثي الدعاوى القضائية أقيمت خلال الأعوام الثلاثة الماضية.
    لقد تغيرت في الماضي أساليب التناول المختلفة للمسائل المتصلة بالاستثمار الأجنبي المباشر، ومن الممكن أن تتغير من جديد في المستقبل، وذلك تبعاً لنظرة الحكومات إلى كيفية إيجاد التوازن بين التكاليف والفوائد. ولا يشتمل هذا التوازن على العوامل الاقتصادية فحسب، بل هناك أيضاً اعتبارات أخرى مثل الأمن ورغبة كل دولة في التحكم في تنميتها الاقتصادية. والحقيقة أن مفهوم "التأميم في القرن الواحد والعشرين"، والذي قدمه المرشح الرئاسي في بيرو أولانتا هيومالا، يعكس في هذا السياق "الوطنية الاقتصادية" لدى رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دوفيلبان.
    إن التحفظات في مواجهة الاستثمار الأجنبي المباشر (كما هي الحال دوماً في مواجهة كل ما هو أجنبي) قد تكون كامنة في جميع المجموعات المختلفة من الدول، ومن الممكن أن يعمل أهل السياسة على إبراز مثل هذه التحفظات إلى السطح، الأمر الذي سيؤدي لا محالة إلى النـزوع إلى الحماية. ولكن سيكون من قبيل المفارقة على أية حال أن تتولى الدول المتقدمة الآن قيادة عملية الارتداد عن الاستثمار الأجنبي المباشر ـ بعد أن كانت هي ذاتها قد تولت قيادة موجة تحرير الاستثمار الأجنبي المباشر خلال العقدين الماضيين. ولكن لا يسعنا الآن إلا أن نأمل في إمكانية كبح عملية الارتداد عن التحرر الاقتصادي التي نشهدها اليوم في الدول المتقدمة قبل أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من العالم، وقبل أن يؤدي هذا الارتداد إلى عواقب سيئة يعانيها الجميع.



    ************************************************** *****************


    الخطر القادم على دول الخليج!

    عبد الله باجبير - 23/08/1427هـ

    الخطر القادم على دول الخليج ليس خطرا سياسيا .. وقد يكون .. ولا عسكريا .. وقد يكون .. ولكن الخطر المؤكد هو القوى الضخمة التي ستدخل سوق العمل بين عامي 2000 و2010، أي أنها بدأت الدخول منذ ست سنوات .. وبقيت أربع سنوات لتصل إلى ذروة الرقم وهو 4.2 مليون يد عاملة.
    هذه الأرقام صادرة عن البنك الدولي في شكل تقرير يقول إن التحدي التنموي الأبرز أمام دول مجلس التعاون الخليجي هو تدبير الوظائف لهذا الجيش الزاحف على ميدان العمل. إنه ليس جيشا عسكريا كما قلنا في أول السطور، ولكنه جيش قد يكون قوة دافعة للتقدم والازدهار وقد يكون جيشا من العاطلين .. وما أخطر جيوش العاطلين الباحثين عن لقمة العيش .. ولعلنا نتذكر أن جيش العاطلين "السان كيلوت" "الذين بلا سراويل" هم الذين قادوا الثورة الفرنسية سنة 1789 وهي الثورة الأم التي غيرت مفاهيم الحياة ونادت بالحرية والمساواة.
    إنه تحدٍ خطر يجب أن ننتبه له .. ويقول التقرير إن علاج هذه الحالة واستقرار هذه الأزمة يتمثل في تسريع عملية التكامل التجاري والاستثماري بين دول الخليج ودول الساحل الإفريقي الشمالي ومختلف دول الشرق الأوسط. إن استيعاب هذه القوى العاملة في أعمال منتظمة هو العلاج الأمثل لهذه الأزمة الراهنة والقادمة معاً.
    والبنك الدولي يضع خريطة أو خطة عمل لا بد من تنفيذها منها إدخال إصلاحات جوهرية في قطاعات الاستثمارات الخاصة .. وهذا يعني الانتقال من نمط قديم للتنظيم الاقتصادي إلى نمط جديد، وأوضح أن النمط القديم الذي يُدار بواسطة القطاع العام معتمدا على موارد النفط لم يعد باستطاعته تأمين نمو أسرع ووظائف كافية للقوى العاملة الضخمة التي تدق أبواب العمل.
    إن 70 في المائة من السكان في دول الخليج دون الثلاثين وهؤلاء هم القوة القادمة التي يجب أن نفسح لها مكاناً يسمح لها بالعمل والحياة.
    وفي التقرير عشرات النقاط التي تستحق البحث والتدقيق، ولعل دول مجلس التعاون تسارع لإنشاء منظمة عامة مسؤولة عن هذا الموضوع تكون على استعداد لمواجهة الأزمة والتغلب عليها.

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 23/8/1427هـ

    سوق الأسهم بين انعدام الجاذبية أو وجودها

    د. ياسين عبد الرحمن الجفري - - - 23/08/1427هـ
    منذ انهيار شباط (فبراير) والسوق السعودي محاط بنوع من الألغاز المحيرة، أهمها هل فقد السوق جاذبيته للمستثمر السعودي كلية أم أن القضية تختص فقط بالسوق القائم وليس الإصدار الجديد؟ بمعنى هل إقبال المستثمر على الشركات الجديدة أيضا منخفض؟ فانعدام الإقبال على الشركات الجديدة سيؤثر مستقبلا على نمو وتوسع السوق وتعميقه وهي ظاهرة إن صحت لها آثارها السلبية على الاقتصاد السعودي. للوصول إلى إجابة السؤالين سيتم النظر في متوسط الكميات اليومي قبل وبعد شباط (فبراير) ثم يتم النظر على الإقبال على الإصدارات الجديدة ليتم الحكم على الوضع والتوصل إلى النتائج.

    حجم الإقبال على السوق
    هل هناك تفاوت بين حجم وقيمة الأسهم المتداولة في السوق قبل الانهيار وبعده؟ الإجابة بنعم على هذا السؤال يعني أن الإقبال على السوق انخفض وأن رغبة المتعاملين في السوق اتجهت إلى السلبية. والجدول رقم (1) يستعرض لنا فترتين متساويتين هما قبل الانهيار وبعد الانهيار كمتوسطات يومية وإجمالية للصفقات قيمة وعددا وعدد الأسهم (من المهم أن نذكر أن الفترة في ما بعد الهبوط والتي حفلت بتغيرات رئيسية أهمها تجزئة الأسهم وزيادة عددها لم تكن مدرجة في تحليلنا الذي ركز على فترة شهرين). الملاحظ أنه في فترة ما قبل الانهيار بلغ عدد الأسهم المتداولة 282 مليون سهم يوميا وبلغت قيمتها 29.5 مليار ريال ولحوالي 325.7 ألف صفقة وبلغ متوسط قيمة الصفقة 90.583 ألف ريال ولحوالي 868 سهم بمتوسط قيمة 104 ريالات. في حين أنه بعد الانهيار بلغ عدد الأسهم المتداولة يوميا 231 مليون سهم بقيمة 17.3 مليار ريال (النصف مقارنة بما قبل الانهيار) ولحوالي 337.896 ألف صفقة وبلغ متوسط قيمة الصفقة (النصف مقارنة لما قبل الانهيار) 51 ألف ريال ولحوالي 682 سهما بمتوسط قيمة 75 ريالا. ولو قارنا النتائج بالمتوسطات والمتغيرات اليومية لفترة الحالية نجد أن عدد الأسهم المتداولة يوميا (على الرغم من التجزئة) بلغ 290 مليون سهم وقيمتها 20.433 مليار ريال (هل عادت الأسعار لمستوياتها على الرغم من عدم تحرك القيادية) وبلغ عدد الصفقات 413 ألف صفقة وكان متوسط قيمة الصفقة 49 ألف ريال وبلغ عدد الأسهم في الصفقة701 سهم ومتوسط سعر السهم هو 70 ريالا. النتائج توضح أن الإجابة على السؤال هي لا. مما يعني أن الإقبال مستمر على السوق على الرغم من الضغوط التي عايشها سوق الأسهم. وما هو تفسير عدم تغير النتائج هنا على الرغم من أن بعض الشركات قيمها مرتفعة في فترة ما قبل الانهيار. والإجابة تكمن في أن أسهم المضاربة هي التي يتم التركيز عليها قبل وبعد ولا تغير في السلوك من قبل المستثمر.

    بين المضاربة والاستثمار
    المتغيرات السابقة توضح عدم تغير استراتيجيات وتوجهات المستثمرين في تركيزهم على الشركات الصغيرة سواء قبل أو بعد الانهيار أو حاليا. وحسب الجدول رقم (2) نجد أنه خلال الربع الثاني من عام 2006 بلغ عدد الصفقات المنفذة 28.356 مليون صفقة قيمتها تداوليا 1.332 ترليون ريال وعدد الأسهم المتداولة 18.9 مليار سهم (في حين هناك 17.9 مصدرة) وكانت قيمة السوق 1.964 ترليون ريال. وبالتالي بلغ دوران القيمة خلال ثلاثة أشهر 67.85 في المائة ودوران الأسهم عددا هو 105.3 في المائة. الأرقام توضح وجود نشاط كبير وسيولة قوية للسوق السعودي وهي صفة جذابة ولكل أنواع المضاربين والمستثمرين على السواء. الملاحظ أن الشركات القيادية (أكبر 31 شركة) مثلت حوالي الثلث من زاوية الصفقات (9.7 مليون صفقة) ومن زاوية قيمة التداول مثلت النصف تقريبا 581 بليون ريال ومن حيث العدد الثلث أيضا (6.2 مليار سهم). والنصيب الأعظم من نصيب الشركات الصغيرة (50 شركة) حيث بلغت صفقاتها 18.6 مليون صفقة ولكن قيمتها السوقية 169 مليار ريال (8.63 في المائة من قيمة السوق) وبلغت قيمة التداول 751.7 مليار ريال ولحوالي 12.6 مليار سهم (مصدر لها 2 مليار سهم وتمثل 11 في المائة من المصدر في السوق). النتائج النهائية توضح أن السهم للشركات الصغيرة (المضاربة ولكن معظمها يحقق أرباحا مثل جرير والتعاونية) يدور كقيمة 443.63 في المائة وكعدد 597.637 في المائة، في حين نجد أن دوران الشركات الكبيرة كقيمة هو 32 في المائة وكعدد 39 في المائة، وبالتالي نجد أن أسعار الشركات الصغيرة نتيجة لزيادة حجم التداول هي التي تحركت وتحسنت ولحجمها (أقل من 9 في المائة من السوق) لم تؤثر في المؤشر، في حين، ولعزوف المتعاملين في السوق عن القيادية لم تتحسن أسعارها كما لم يختلف تصرف المستثمر قبل وبعد الانهيار.

    الإقبال على الإصدار الجديد
    هل أثر الانهيار على شهية المتداول والمستثمر في سوق الأسهم من زاوية الإصدارات الجديدة؟ والإجابة بنعم لها سلبياتها على تطور ونمو السوق السعودي. الفترة الماضية حفلت بتنوع عمليات الطرح حيث طرحت شركات بعلاوة إصدار "السعودية لصناعة الورق، السعودية للأبحاث والتسويق، والبحر الأحمر" ودون علاوة إصدار "أعمار المدينة". الملاحظ أن عدد المكتتبين راوح بين 881 ألف مكتتب وعشرة ملايين مكتتب تمت التغطية من 3.06 مرة و6.25 مرة بقيم راوحت بين 2.8 مليار ريال و7.8 مليار ريال على الرغم من أن الأسعار راوحت بين 10 و62 ريالا للسهم وكانت التغطية الآلية بين 46 و81 في المائة. شهية المواطن للاكتتاب لا تزال بخير وهناك إقبال على عمليات الاكتتاب. ولعل التركيز على هذه الزاوية يعتبر أمرا مهما إذا رغبنا في تطوير نظرة المواطن وتحويله لمساهم من خلال الطرح الجديد ولأكبر عدد ممكن من الشركات.

    مسك الختام
    إذا رغبنا في تطوير السوق وجب توجيه الطاقة والسيولة في بنائه وتعميقه فالسعودية دولة ذات قدرات مالية واقتصادية كبيرة ويجب أن تسهم الفترة الحالية في هذا الاتجاه. السعودية تحتاج إلى سوق فيه عدد كبير من الشركات يربح المواطن من عمليات الطرح وهو سر الإقبال عليها فهل نستمر على هذا الاتجاه؟!



    ************************************************** ***************************


    علاوات الإصدار ونسب التذبذب بعد الإدراج

    محمد بن فهد العمران - - - 23/08/1427هـ

    لا شك في أن هيئة السوق المالية تسعى دائما لتطوير آليات التداول في السوق المالية السعودية من منطلق مسؤولياتها كجهة تنظيمية ورقابية مستقلة تولت مهامها فعلياً قبل فترة زمنية بسيطة لا تتجاوز العامين تمكنت خلالها من سن وتطبيق مجموعة كبيرة من اللوائح والقواعد التنظيمية مما جعل السوق المالية السعودية ضمن أسرع الأسواق المالية تطوراً في العالم.
    ومع توجه الشركات المدرجة لرفع رؤوس أموالها من خلال إصدارات حقوق الأولوية ومع توجه شركات الملكية الخاصة للتحول إلى ملكية عامة من خلال الاكتتابات العامة (استراتيجية التخارج بين المؤسسين والمكتتبين)، لا بد لنا من التوقف قليلا عند مفهوم "علاوات الإصدار" الذي يمثل القيمة العادلة للسهم من وجهة نظر المستشار المالي للشركة والذي يتم احتسابه بعدة طرق مثل: صافي القيمة الحالية للتدفقات النقدية المستقبلية، مكرر الربحية، مكرر القيمة الدفترية، القيمة الاقتصادية المضافة وأخيرا صافي القيمة الحالية للتوزيعات النقدية المستقبلية آخذين في الاعتبار فرضيات تتمثل في توقعات نمو الربحية وبمعدل الخصم الذي يمثل المخاطر المنتظمة وغير المنتظمة والتضخم لكل شركة.
    وفي ظل غياب الشفافية من قبل المستشارين الماليين حول الطرق المستخدمة في تقييم علاوات الإصدار والفرضيات التي استندت عليها هذه العلاوات، نستطيع القول إن صافي القيمة الحالية للتدفقات النقدية المستقبلية ومكرر الربحية ومكرر القيمة الدفترية هي الأكثر استخداماً إلا أن المهم هو تقييم علاوات الإصدار بالحدود العليا للمعايير المتبعة في تقييم الأسهم مما يعني المبالغة في عملية التقييم فمثلاً: يتم تقييم سهم شركة معينة على أساس مكرر ربحية 18 مضاعفا في حين أن الأسعار السوقية لأسهم الشركات المشابهة أو السوق عامة تتداول عند مكرر الربحية نفسه مما يعني إما عدم وجود مجال لارتفاع سعر السهم بعد الإدراج أو فتح المجال لسعر السهم للتضخم سعرياً بعد الإدراج.
    والملفت لنا هو وجود تباين كبير لدى المستشارين الماليين في معايير تقييم الأسهم بين الاقتراض العام (الإصدارات العامة للأسهم و السندات) والاقتراض الخاص (القروض والتسهيلات لعملاء البنوك) حيث إن الأغلبية في الأساس هي بنوك تجارية محترمة تملك خبرة طويلة في مجال الائتمان المصرفي. ويتركز هذا التباين في أن عملية التقييم التي يقوم بها مستشار مالي لشركة معينة للاقتراض العام تختلف تماماً عن عملية التقييم نفسها لنفس الشركة للاقتراض الخاص من قبل المستشار المالي نفسه فمثلا يتم تقييم الفرق بين القيمة العادلة لحقوق المساهمين بخمسة أضعاف قيمتها الدفترية أو بمبلغ مليار ريال (الاقتراض العام) في حين أن أقصى مبلغ يمكن للشركة اقتراضه من المستشار نفسه لا يزيد على 40 مليون ريال فقط (الاقتراض الخاص).
    وهنا يحق لنا أن نتساءل من المسؤول عن هذا التباين في معايير التقييم؟ وكيف لنا توظيف العرض النقدي بما يخدم مصالح الاقتصاد الوطني من خلال توجيهه للمساهمة في نمو الناتج المحلي الإجمالي آخذين في الاعتبار تسابق الشركات المدرجة على إصدارات حقوق الأولوية كمصدر للتمويل وحقيقة استراتيجية التخارج التي (فيما عدا صلاحيتها لمشاريع الخصخصة) لا تقدم أي قيمة مضافة للاقتصاد السعودي لأنها لا تنطوي على رفع رأسمال، ولأن علاوات الإصدار لا تسجل ضمن حقوق المساهمين؟
    وفي السياق نفسه، نلاحظ أيضاً أنه بالرغم من تقييم الأسهم بعلاوات إصدار (من خلال إصدارات حقوق الأولوية أو من خلال الاكتتابات العامة بطريقة التخارج) والتي يراها المستشارون الماليون أنها تمثل القيم العادلة لهذه الأسهم إلا أن هناك اختلافاً واضحاً في آلية نسب التذبذب المسموح بها بعد الإدراج حيث إن نسب التذبذب لأسهم حقوق الأولوية تكون محددة بنسبة 10 في المائة (المعمول بها في السوق) وتكون هذه النسبة مفتوحة في الأيام الأولى للتداول لأسهم الاكتتابات العامة بطريقة التخارج.
    وهنا يحق لنا أن نقول إنه في ظل تقييم المستشارين الماليين للحالتين بالقيمة العادلة فلماذا لا يتم التعامل مع نسب التذبذب بطريقة عادلة أيضا، واضعين في الاعتبار أن فتح نسب التذبذب في الأيام الأولى للتداول يكون مقتصراً فقط على إصدارات أسهم الشركات حديثة التأسيس التي لا تنطوي على علاوات إصدار مما يعني أن الوصول للقيمة العادلة يكون من خلال آلية العرض والطلب.

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 23/8/1427هـ

    لا أقول لكل مضارب في الخشاش إلا "يداك أوكتا وفوك نفخ"

    د. عبد العزيز الغدير - - - 23/08/1427هـ

    يحكى أن رجلاً أراد أن يعبر نهراً ولم يكن لديه ما يعبر عليه، وبعد البحث وجد قربة من جلد فأمسك بها ونفخها بفمه ثم قام بربطها وإغلاقها ثم أخذ يسبح في النهر وهو يتخذها وسيلة لتحقيق طفوه، وهو لا يعرف السباحة، وفي منتصف النهر ينفك الرباط الذي عقده بيده ويخرج الهواء الذي نفخه بفمه, فقيل له: "يداك أوكتا ـ أي ربطت ـ وفوك نفخ" وفمك قام بالنفخ فلا تلم أحدًا.
    وإذا كان هذا المسكين يمكن التماس العذر له لأنه وقع في هذا الخطأ لأول مرة، فإنه من المخجل ألا يتعظ صغار المستثمرين "المضاربين" في سوق الأسهم السعودية بعد الخسائر المؤلمة التي تعرضوا لها نتيجة انجرافهم وراء حيَل الهوامير ورؤساء القروبات، حيث نراهم يعودون مرة ثانية ليلعبوا دور الضحية أمام جلاد لا يخشى أحدا وهذا شأنه وسينال جزاءه يوما ما، ولكن لماذا يلدغ صغار المضاربين من الجحر نفسه مرتين أما كفتهم اللدغة الأولى، أم أن الطمع مازال سيد الموقف.
    وإذا كان الجواب بأن الشأن شأننا فنحن نعرف بأن السوق سوق مضاربة وأن قواعد الاستثمار لا تطبق في هكذا أسهم، فأقول لا بأس فأنتم مَن قررتم الاستثمار في أسهم مضاربية عالية المخاطر هو أقرب للقمار منه للرزق الحلال وأنتم أحرار في ذلك، ولكن عندما تمطر الغيوم الركامية السوداء التي تشكلت بفضلكم على سماء سوق الأسهم سيولا جارفة عند أول شرارة شديدة "كما حدث يوم الأربعاء الماضي" سيولا تجرف آخر ريال في جيوبكم لا تنادوا الحكومة لإنقاذكم ولا تتهموا أحدا بالتقصير، فكل هؤلاء معذورون مقدما إن تركوكم تستصرخون دون إغاثة هذه المرة، فأيديكم أوكت وأفواهكم نفخت.
    يقول مركز بخيت للاستشارات المالية في تقرير الأسبوع الماضي لسوق الأسهم السعودية، إن سوق الأسهم السعودية شهدت المزيد من المضاربات العشوائية التي أدت إلى ارتفاع العديد من الأسهم ذات المؤشرات المالية الضعيفة إلى نسب كبيرة غير مبررة، فعلى سبيل المثال، حقق سهما "الأسماك" و"سيسكو" ارتفاعاً حاداً بنسبة 46 في المائة و36 في المائة على التوالي منذ بداية الأسبوع وحتى نهاية تداولات يوم الثلاثاء 12 أيلول (سبتمبر). فيما ارتفع "مؤشر بخيت للأسهم الصغرى" خلال تلك الفترة بنسبة 19 في المائة، مقابل ارتفاع بنسبة 1.5 في المائة فقط للمؤشر العام.
    وينبّه المركز إلى بداية التراجع التصحيحي لأسهم المضاربة في آخر أيام التداول هذا الأسبوع حيث سجلت معظم الشركات الصغرى تراجعاً بالنسبة القصوى، موضحا أنه سبق أن أشار في تقارير سابقة إلى خطورة الاستثمار في أسهم المضاربة نظراً للتراجعات الحادة التي تتعرض لها هذه الأسهم مما يسبب خسائر كبيرة للمساهمين نظراً لإقبالهم المكثف على شراء تلك الأسهم دون وجود أساس استثماري صحيح لتلك الاستثمارات.
    لكن مَن يسمع فلا حياة لمن تنادي يا بخيت، فالناس صرعى الطمع الذي أفقدهم العقول التي لا تفيق إلا بصعقة سهمية تفرغ جيوبهم لتعيد عقولهم، والمحزن في الأمر حقيقة أن الكثير من المضاربين في أسهم الخشاش هم من أصحاب العائلات ذات المتطلبات اليومية المتزايدة، خاصة ونحن على أبواب المدارس ورمضان ومن ثم عيد الفطر، هؤلاء وللأسف الشديد تجاهلوا مسؤولياتهم تجاه مَن يعولون ذلك بأنهم يخاطرون برزق زوجاتهم وأبنائهم في أسهم مضاربية عالية الخطورة دون التحوّط للخسائر المحتملة وما يترتب عليها من إفرازات خطيرة على دخل الأسرة ومستوى معيشتها.
    سمعت بأن هناك نفرا ممن حضروا ورشة العمل التوعوية الثانية التي نظمتها هيئة سوق المال السعودية في غرفة جدة اعترض على المحامي ماجد قاروب بعد أن وصف بعض المستثمرين في السوق بـ "الجهل" وحمّلهم مسؤولية الخسائر التي تعرضت لها سوق الأسهم السعودية، لأن مثل هذه الأوصاف غير مقبولة، ولكنني قد ألتمس العذر للمحامي قاروب نتيجة الحماسة الزائدة بسبب ما يراه كمحام من مصائب كبيرة وكثيرة نتجت عن الاستثمار في أسهم عالية المخاطر دون وعي أو علم، وما يتوقعه من نتائج سلبية كبيرة على الاقتصاد الوطني إذا استمرت الأمور، كما هي عليه الآن.
    وبما أن الحديث عن تضخم الخشاش فلعلي أذكر بنظرية معروفة اقتصاديا وتسمى نظرية الأحمق الأعظم Greater Fool Theoryوهي ببساطة تقول أنه بإمكان المضارب المحترف شراء الأسهم المتضخمة جدا والسبب تأكده من وجود الأحمق الأعظم الذي سيشتري هذه الأسهم منه يوما ما وبربح جزيل!
    ختاما أود أن أؤكد لإخواني المضاربين في سوق الأسهم، أن الإدارة إدارة واقع، وأن المثالية وضع افتراضي لا يمكن تحقيقه إلا في جنة الخلد، فعليكم ألا ترموا بمشاكلكم وأخطائكم على الآخرين وعلى الظروف وعلى الهيئة وعلى الحكومة وتبرئون أنفسكم مما أوقعتم أنفسكم فيه، والكيّس مَن دان نفسه أولا وحدد أسباب أخطائه وشرع في علاجها، والعاجز مَن رمى بأخطائه على الآخرين وجلس يندب حظه ويسأل الآخرين مساعدته.



    ************************************************** *************


    "أوبك" تتوقع تراجع الطلب على نفطها 800 ألف برميل يوميا في 2007
    النفط يستقر قرب 63 دولارا مع وفرة مخزونات الوقود للشتاء


    - سيمون ويب من لندن - رويترز - 23/08/1427هـ
    حوم النفط حول مستوى 63 دولارا للبرميل أمس قرب أدنى مستوياته منذ آذار (مارس) الماضي، حيث يبدو أن مخزونات الوقود الأمريكية الوفيرة ستكفي للوفاء بالطلب على التدفئة خلال فصل الشتاء في أكبر بلد مستهلك للطاقة في العالم. وبحلول الساعة 12:05 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر عقود النفط الخام الأمريكي سبعة سنتات إلى 63.29 دولار للبرميل بعد تراجعه 64 سنتا أمس الأول.
    وزاد سعر عقود مزيج النفط الخام برنت في لندن خمسة سنتات إلى 63.59
    دولار. وكانت العقود الآجلة للغاز الطبيعي الأمريكي قد تراجعت إلى أدنى مستوياتها في عامين الخميس الماضي بعد ارتفاع مفاجئ في المخزونات. وتزيد مخزونات الغاز الطبيعي أكثر من 12 في المائة على المتوسط للسنوات الخمس الأخيرة.
    وقفزت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل زيت التدفئة أكثر من المتوقع
    وتجاوزت كثيرا المتوسط في خمس سنوات وفقا لما أوردته الحكومة الأمريكية. وقال تيتسو اموري كبير خبراء أسواق النفط في ميتسوي بوسان فيتشيرز "ضخامة مخزونات الغاز الطبيعي ونواتج التقطير هي العوامل النزولية الرئيسية التي هبطت بالأسعار ثانية".
    وانحسرت المخاوف بشأن احتمال تعطل الإمدادات من إيران رابع أكبر منتج للنفط في العالم وسط خلاف بين القوى الكبرى بشأن الخطوة التالية في النزاع حول برنامج طهران النووي.
    واحتج مفتشو الأسلحة الدوليون لدى حكومة الولايات المتحدة ولجنة
    للكونجرس بشأن تقرير عن برنامج إيران النووي واصفين أجزاء منه بأنها
    "شائنة ومضللة" وفقا لما جاء في رسالة حصلت عليها "رويترز". وقالت الرسالة إن تقريرا صدر عن اللجنة في 23 آب (أغسطس) الماضي حوى
    تحريفات توحي بأن برنامج إيران النووي أكثر تقدما بكثير مما حددته سلسلة من تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتقارير المخابرات الأمريكية ذاتها.
    وخفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" أمس توقعاتها
    للطلب على نفطها في العام المقبل حيث ينتظر زيادة المعروض من منتجين
    منافسين. وتتوقع "أوبك" تراجع الطلب على إنتاجها 800 ألف برميل يوميا عن العام الحالي. وأبقت المنظمة إنتاجها مستقرا قرب أعلى مستوياته في 25 عاما في اجتماع الأربعاء الماضي لكنها تركت الباب مفتوحا أمام إمكانية خفض الإمدادات قبل نهاية العام. وإذا ضخ المنتجون المستقلون الكميات المتوقعة من النفط فسيتوافر لدى "أوبك" فائض أكبر للتعامل مع تعطل الإمدادات. وانحسرت المخاوف بشأن الإمدادات حيث علق عمال في قطاع النفط في نيجيريا إضرابا لثلاثة أيام ومع دراسة الحكومة الأمريكية طلب شركة بي. بي استئناف الإنتاج المتوقف في حقل برودو باي العملاق في آلاسكا. ودفع تحسن صورة المعروض المستثمرين إلى البيع لجني الأرباح مما هبط بالسوق نحو 20 في المائة من أعلى مستوياتها على الإطلاق 78.40 دولار الذي بلغته في تموز (يوليو) الماضي.
    لكن هجمات فاشلة على منشآت النفط والغاز في اليمن أمس ذكرت
    السوق بالأخطار التي تواجه الإمدادات في الشرق الأوسط. ولقي أربعة مهاجمين انتحاريين وحارس أمن حتفهم لكن الهجوم لم يلحق ضررا بالمنشآت المملوكة للدولة. وجاء موسم الأعاصير في الأطلسي فاترا من حيث تأثيره في البني التحتية النفطية. وكان ثمة عاصفتان ثائرتان أمس لكن خبراء الأرصاد الجوية قالوا إنهما لا تشكلان خطرا وشيكا.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 23/8/1427هـ

    تراجع شحنات النفط السعودي الفورية إلى الولايات المتحدة

    - لندن - رويترز - 23/08/1427هـ
    أكدت مصادر في صناعة النفط أمس أن السعودية أكبر مصدر للخام في العالم، خفضت كثيرا شحنات النفط الخام الفورية إلى الولايات المتحدة في أيلول (سبتمبر) الماضي قياسا إلى آب (أغسطس) وتموز (يوليو) الماضيين. وقال وكلاء شحن ومصادر بالصناعة في الخليج إن المملكة لم تؤجر أكثر من ثلاث أو أربع ناقلات عملاقة في السوق الفورية في الشهر الحالي.
    وكانت أرامكو السعودية قد استأجرت ثماني ناقلات خام عملاقة لنقل 16.4
    مليون برميل إلى الشواطئ الأمريكية في آب (أغسطس) الماضي، وعشر ناقلات في تموز (يوليو) الماضي في أضخم فورة تأجير ناقلات للشحن الفوري منذ اندلاع حرب العراق في آذار (مارس) 2003.
    وكان المهندس علي النعيمي وزير النفط السعودي قد أعلن قبيل اجتماع "أوبك" الأسبوع الماضي، أن الرياض تتوقع إنتاج 9.1 إلى 9.2 مليون برميل يوميا في أيلول (سبتمبر) الحالي، لكنه أضاف أن هذا الرقم ليس نهائيا.
    وقلصت السعودية الإمدادات عن الربع الأول من العام الحالي عندما كان
    الإنتاج قريبا من 9.5 مليون برميل يوميا. كما تراجعت الصادرات المنقولة بحرا من منتجي "أوبك" الشهر الحالي، وفقا لبعض المحللين وضعفت معدلات الشحن من الخليج في الأسابيع القليلة الماضية.
    وأفادت مؤسسة أويل موفمنتس الاستشارية أمس الأول "تراجع صادرات أوبك 200 ألف برميل يوميا خلال شهر أيلول (سبتمبر) كاملا". وعزت التراجع إلى "انخفاض حاد جدا" في الشحنات المتجهة غربا من الخليج في
    أواخر أيلول (سبتمبر) الحالي. لكن خبراء الصناعة حذروا من أن تراجع أعداد الناقلات المؤجرة قد يعكس ببساطة الحاجات التشغيلية للأسطول السعودي العملاق التي تتفاوت من شهر لآخر. وعادة ما تستأجر المملكة ناقلتين إلى ثماني ناقلات في الشهر.



    ************************************************** *********************


    الإعلان قريبا عن تدشين مصنع رابع جديد للشركة في منطقة الخليج
    "البحر الأحمر" تختار أول مجلس إدارة بعد الاكتتاب


    - "الاقتصادية" من الرياض - 23/08/1427هـ
    شكلت الجمعية العمومية التأسيسية لشركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان في اجتماعها الأربعاء الماضي في مدينة الجبيل، مجلس إدارة جديدا لمدة ثلاث سنوات أعيد فيه اختيار الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي رئيسا لمجلس الإدارة، وتم ضم عضوين مستقلين إلى المجلس وهما الدكتور إبراهيم المدهون وهشام طاشكندي. كما تم خلال الاجتماع التحقق في اجتماع الجمعية العمومية من الاكتتاب في كامل رأس المال، الموافقة على النظام الأساسي للشركة، المصادقة على النفقات والمصروفات التي اقتضاها تحول الشركة، حيث أعلن المؤسسون أنهم سيتحملون كامل نفقات ومصروفات التحول وبذلك لن يتحمل المساهمون الجدد أي تكاليف ناتجة عن هذا التحول.
    كما تمت الموافقة على تعيين أول مجلس إدارة لمدة ثلاث سنوات برئاسة الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، الذي أكد بعد انتخابه بالإجماع رئيسا لمجلس الإدارة، تعزيز التواصل المستمر بين المساهمين وبين الشركة على أن توضع آليات ثابتة للتواصل هدفها تحقيق الغايات المنشودة. وقال إن هناك خططا طموحة للشركة في فتح أسواق جديدة في أمريكا الجنوبية وفي إفريقيا وسيكون هناك إعلان عن تدشين مصنع رابع جديد للشركة في منطقة الخليج سيعلن عنه قريبا، الأمر الذي سيعزز من قدرة الشركة على الإنتاج بسرعة وقوة والوصول إلى أسواق جديدة وحيوية. وأضاف الدكتور القصبي أن رأسمال الشركة الآن 300 مليون ريال، وحققت نسبة أرباح في السنوات الأربع الماضية تعادل 23 في المائة ومعدل إيراداتها أكثر من 400 مليون ريال في السنة، ووصلت إلى أكثر من 40 دولة على مستوى العالم، وأن مبيعات الشركة في السوق السعودية تمثل 34 في المائة من إيراداتها.
    وأشار الدكتور ماجد القصبي إلى أن أولويات مجلس الإدارة الجديد هي النظر في إعداد الخطة الخمسية المقبلة، مراجعة الخطط المستقبلية، مراجعة إمكانات وقدرات الشركة، التعرف على المزايا التنافسية التي تتمتع بها، والعمل على استمرار النمو لتأكيد مصداقيتها.
    وكانت إدارة تداول قد أعلنت في 3 أيلول (سبتمبر) الجاري أنها انتهت من إضافة الأسهم المخصصة لجميع المواطنين المكتتبين في شركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان إلى قاعدة البيانات لدى تداول. ونتيجة لهذا الإجراء تم تحديث 1.218.648 مليون محفظة لدى جميع البنوك المحلية، وبلغ عدد المحافظ الاستثمارية الجديدة التي تم إنشاؤها 38.822 ألف محفظة، وتم توزيع جميع البيانات الخاصة بالمكتتبين على البنوك لإضافة ما خصص لهم على محافظهم الاستثمارية لديها، وتحديث أنظمة البنوك الداخلية تمهيدا لبدء التداول على أسهم شركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان بعد استكمال الإجراءات النظامية. كما حددت هيئة السوق المالية سهمين لكل مكتتب بعد الانتهاء من عملية الاكتتاب في أسهم الشركة، وتجاوز عدد المكتتبين 4.6 مليون مكتتب، وتمت تغطية الاكتتاب 5.78 مرة. وبلغت نسبة المشاركة في الاكتتاب عبر وسائل الاكتتاب الإلكتروني (الصراف الآلي، الهاتف المصرفي، الإنترنت)، 81 في المائة.

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 11-11-2006, 08:30 PM
  2. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 15/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 08-10-2006, 01:33 AM
  3. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 16/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 09-09-2006, 11:39 PM
  4. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 4/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 29-07-2006, 09:33 AM
  5. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 26/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 22-07-2006, 09:34 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا