أنهى المؤشر العام للسوق السعودية تداولاته أمس على تراجع بلغت نسبته 0.73 في المائة خاسرا 50.5 نقطة، ليغلق عند 6834.77 نقطة، بينما كان قد أغلق أمس الأول عند 6885.27 نقطة، وبذلك يكون المؤشر قد تنازل مرة أخرى عن مستوى 6850 نقطة، الذي وصل إليه أمس الأول للمرة الأولى منذ 30 أيار (مايو) الماضي، وصاحب تراجعات الأمس تراجع ملحوظ في قيم وأحجام التداولات.



وتراجعت قيم تداولات أمس إلى 6.5 مليار ريال وهي تقل عن قيم تداولات جلسة أمس الأول 7.68 مليار ريال بنسبة 14.75 في المائة، إلا أنها تزيد على المتوسطات الأسبوعية 6.18 مليار ريال بنسبة 5.88 في المائة، وتزيد على المتوسطات الشهرية 6.1 مليار ريال بما نسبته 7.28 في المائة.



أما عن أحجام التداولات فقد بلغت أمس 335.37 مليون سهم، وهي تقل عن أحجام تداولات جلسة أمس الأول 444 مليون سهم بنسبة 24.49 في المائة، في حين تزيد على متوسط أحجام التداول الأسبوعية 317.9 مليون سهم بما نسبته 5.49 في المائة، وتزيد على متوسط أحجام التداولات الشهرية 316.4 مليون سهم بما نسبته 5.99 في المائة.



أما عن القطاعات فقد ارتفعت منها خمسة قطاعات فقط، بينما تراجعت القطاعات العشرة الباقية، وكان على رأس المرتفعة قطاع الاستثمار الصناعي بنسبة 2.02 في المائة، تلاه "التأمين" بنسبة 0.82 في المائة، ثم قطاع الطاقة بنسبة 0.42 في المائة، في حين كان على رأس المتراجعين قطاع النقل بنسبة 2.66 في المائة، تلاه قطاع الإعلام والنشر بنسبة 1.79 في المائة، ثم قطاع المصارف بنسبة 1.56 في المائة، وكان قد حقق ارتفاعا أمس بنسبة 5.05 في المائة محتلا رأس الارتفاعات أمس الأول، وتراجع اليوم قطاع الاتصالات بنسبة 1.52 في المائة، والبتروكيماويات بنسبة 0.62 في المائة.