أجندة الولايات المتحدة تخلو من البيانات والأخبار الاقتصادية.. وموديز تتصدر أحاديث المستثمرين




يستمر الاقتصاد الأمريكي في المسير في طريق هذا الأسبوع الهادئ، والذي قد يكون من أكثر الأسابيع هدوءاً والتي تمر على الاقتصاد الأمريكي من حيث إصدار البيانات والأخبار الاقتصادية، وها نحن نصل إلى يوم الثلاثاء، في حين تستمر الشركات الأمريكية في الإفصاح عن نتائجها المالية الخاصة بالربع الثاني من العام الجاري 2012.


هذا وقد انخفضت مؤشرات الأسهم الأمريكية في تعاملاتها الآجلة قبيل افتتاح جلسة اليوم الثلاثاء، وذلك لليوم الثالث على التوالي، في ظل انتشار حالة من التشاؤم حيال الاقتصاد العالمي، عقب قيام مؤسسة موديز للتصنيفات الائتمانية بتخفيض نظرته المستقبلية الخاصة بمستقبل الاقتصاد الألماني.


ومن ناحية أخرى فقد انخفضت أسهم شركة UPS بنسبو 4 بالمئة، قبيل افتتاح الجلسة الأمريكية، وذلك عقب قيانها بتخفيض توقعاتها المستقبلية للأرباح، في حين ارتفعت أسهم شركة AT&T بنسبة 0.5 بالمئة، إثر إعلان الشركة عن نتائجها المالية الخاصة بالربع الثاني من العام الجاري 2012، والتي أظهرت نمو أرباح الشركة بأعلى من التوقعات.


الاقتصاد اللصيق بالاقتصاد الأمريكي -الاقتصاد الكندي- أظهر اليوم المزيد من مظاهر التعافي والانتعاش، فقد صدر عن الاقتصاد الكندي مؤشر مبيعات التجزئة عن شهر أيار/مايو، حيث شهدنا ارتفاع المؤشر بنسبة 0.3%، بالمقارنة مع القراءة السابقة والتي بلغت -0.5% والتي تم تعديلها إلى -0.6%، وبأدنى من التوقعات التي بلغت 0.5%.


كما وصدر عن الاقتصاد الكندي أيضاً مؤشر مبيعات التجزئة عدا المواصلات عن الشهر ذاته، حيث شهدنا ارتفاع المؤشر بنسبة 0.5% بالمقارنة مع القراءة السابقة والتي بلغت -0.4%، وبأعلى من التوقعات التي بلغت 0.1%.