قال مفتي عام السعودية، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، أن المساهمين في أسواق الأسهم والمال بهدف التجارة والشراء بحسب العرض والطلب، تجب عليهم دفع الزكاة عن تلك المساهمات، حسبما نقلت صحيفة "الوطن".

وبين آل الشيخ خلال خطبة الجمعة في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض أن الأسهم التي تتواجد في البنوك والمصارف تنقسم في أحكام وجوب الزكاة عليها إلى قسمين:

القسم الأول يتمثل في المساهمين بأسواق المال والمتاجرين بها في البيع والشراء بحسب العرض والطلب، وتعتبر تلك كمثل النقود المملوكة لهم، يجب تزكية أصولها، إضافة إلى أرباحها.

أما القسم الثاني من المساهمين الذين اشتروا أسهما ولم يتاجروا بها، يأخذون غلة كل عام ليتم الانتفاع بها، فتعتبر بمنزلة العقار المؤجر، وعليه لا يتم تزكية إلا ما مضى عليه الحول.