أجمع الوفد الاقتصادي الأمريكي الذي يزور مصر حالياً، على أن مصر تواجه معطف خطير على الجانب الاقتصادي، مشيرين فى الوقت ذاته إلى وجود فرص كبيرة للنمو والاستثمار فى ''مصر الجديدة''.
واوضح الوفد الاقتصادي الأمريكي، الذى مثله مستشارة للرئيس أوباما للشؤون الاقتصادية العالمية، وعضو بالكونجرس، وعدد من المسؤولين الاقتصاديين بالادارة الأمريكية، أن الولايات المتحدة مهتمة للغاية بتقديم المساعدة والدعم لمصر، عقب الثورة التى اطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.
وكشف الوفد عن زيارة خلال شهر سبتمبر القادم، لعدد كبير من رجال الأعمال الأمريكيين، ونحو 49 شركة أمريكية، يتواجد بعضها فى السوق المصري بالفعل، وآخرين يسعون للدخول بقوة خلال الفترة القادمة، إلى مصر.
وقال أحمد أبو علي نائب الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة إن البعثة ستزور مصر خلال الفترة من 8 إلى 11 سبتمبر المقبل ، وستلتقي خلال زيارتها بعدد كبير من المسؤولين وعلى رأسهم هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء ورجال الأعمال المصريين للتعرف على مناخ الاستثمار في مصر بعد التطورات السياسية الأخيرة.
وأشار الوفد إلى أن مصر تمتلك العديد من المقومات الكبيرة اقتصاديا وجغرافيا، مبدياً اعتقادهم بوجود فرص استثمارية كبيرة للغاية، وأن الفترة القادمة ستشهد مزيد من الاستثمارات.
وأبدي الوفد اهتمامه بقضية المرأة، ومشاركتها فى الحياة الاقتصادية والمالية، والمساهمة فى الارتقاء بالاقتصاد خلال الفترة الحالية، مشيرين إلى أن الدول التى تساهم فيها النساء فى الاقتصاد، فى وضع مالى أفضل من تلك الدول التى لا تسمح بمشاركة نساءها.