تراجعت البورصة المصرية بشكل حاد، بنهاية تعاملات اليوم الاثنين، فى رد فعل سريع على شائعات فرض ضريبة حكومية على البورصة، ورغم نفى الحكومة سريعًا لذلك، الإ أن المستثمرين الأجانب واصلوا البيع، كما تراجعت أسهم طلعت مصطفي وحديد عز والاوراسكومات، ما هبط بمستوي مؤشرات البورصة بشكل عنيف.وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة المصرية، نحو 8 مليارات جنيه، ليصل إلى 387,2 مليار جنيه، مقابل 395,2 مليار جنيه عند اغلاق جلسة الخميس الماضي .
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة '' أي جي اكس 30'' بنحو 2,42%، ليصل إلى 5587.37 نقطة، فيما هبط المؤشر الثانوي للأسهم المتوسطة والصغيرة '' أي جي اكس 70'' بنسبة 2,51%، ليغلق عند مستوي 514.19 نقطة، بينما بلغت نسبة هبوط المؤشر الأشمل للبورصة '' أي جي اكس 100'' نحو 2,48%، مغلقًا عند 861.50 نقطة.
وشهد جلسة اليوم، التداول على 175 سهم، ارتفع منها 21 سهم، فيما تراجع 133 سهم عند اغلاق جلسة اليوم، وحافظ 21 سهم آخرين على سعر الاغلاق السابقة.
وسجلت قيم التداولات نحو 592,042 مليون جنيه، بحجم تداولات تجاوز الـ 142,758 مليون ورقة مالية، عن طريق 30,255 ألف عملية.
وعلى صعيد تعاملات المستثمرين، فقد اتجه المصريون والعرب للشراء، مسجلين صافى شرائي بلغ 17,948 و 29,967 مليون جنيه على التوالي، فيما فضلا لاجانب البيع، مسجلين صافى بيعي بلغ 47,915 مليون جنيه.
وتصدر سهم طلعت مصطفي الأسهم المتراجعة خلال الجلسة، بنسبة هبوط بلغت 9,80%، ليغلق عند مستوي 4,60 جنيه، كما تراجع سهم حديد عز بنحو 8%، وأوراسكوم للانشاءو الصناعة بـ 3,40%، واوراسكوم تيليكوم القابضة بـ 3,07%