استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ظاهرة إدارة "أموال الغير" تستفحل في سوق الأسهم

  1. #1

    افتراضي ظاهرة إدارة "أموال الغير" تستفحل في سوق الأسهم

    ظاهرة إدارة "أموال الغير" تستفحل في سوق الأسهم
    - طارق الماضي - 04/09/1427هـ
    نحن هنا لا نتكلم عن شركات مرخص لها وضع وكيان قانوني معترف به , بل نتكلم عن كيانات أخرى ذات قوة وقدرة مالية للتأثير على حركة مجموعة من الشركات الصغيرة في سوق الأسهم , نفسه , غزوات هذه الكيانات تبدأ في شركات المضاربة الصغيرة حيث ترتفع به سعرياً إلى أرقام فلكية, لم تكن الشركات القيادية ميادين لمعاركهم قط لصعوبة واستحالة السيطرة والاستحواذ والتحكم بمساره , ذلك يفسر قفزة غير منطقية لكثير من شركات المضاربة الصغيرة الخاسرة , ليصل الأمر بعد ذلك إلى صعوبة إيجاد شركة مضاربة مناسبة للسيطرة عليها في ضوء انتشرت تلك الكيانات في تداولات سوق الأسهم اليومية وسيطرته على معظم الشركات الصغيرة .

    وجودهم وبيئة عملهم
    رغم عدم وجود اعتراف رسمي بهم فهم لا يسعون إلى ذلك الاعتراف , لم يحتج استقطاب المزيد من المليارات إلى أي نوع من الاعترافات , يعملون في الظل رغم أن وجودهم محسوس معروف لدى الجميع من خلال عشرات الآلاف من العملاء على أرض الواقع والغزوات اليومية المتكررة في تداولات السوق و التواجد الإعلاني والإعلامي والتجاري بمسميات مختلفة من استشارات إلى استثمار إلى تدريب إلى فعل خير وبحث عن مصالح المتداولين ، لم يكن لهم نطاق جغرافي فهم يغطون جميع النطاقات الجغرافية , الاختلاف الوحيد بينهم هو في المقدرة فقط على استقطاب الأموال والقدرة على إدارة تلك الأموال والمخاطرة به .

    عمل من لا عمل له
    لا توجد شريحة معينة تعمل في إدارة تلك النشاطات حيث تختلف بشكل متباين وكبير بين كل كيان منه , وحتى على المستوى التعليمي سوف نجد تباينا ضخما فمن أكاديميين وصلوا إلى أعلى درجات العلم إلى كيانات أخرى يتولى إدارة دفته من يفتقد أدنى درجة التحصيل العلمي , ولم يكن العلم هنا هو مقياس النجاح في مثل هذه الأعمال بقدر ما كانت القدرة والجرأة على المخاطرة بأموال الآخرين .

    العملاء كيف يتم استقطابهم
    لعل تلك هي المشكلة المزمنة لتلك الكيانات حيث إنه بقدر ما تتضخم قوته المالية سوف يكون له القدرة على الحركة والمناورة وسوف يتسع ويكبر نطاق الشركات التي تستطيع العمل من خلالها في سوق الأسهم, وفي ظل أن الإعلانات المباشرة ممنوعة ذاتياً والظهور الإعلاني الصريح عملية غير مضمونة العواقب وفي ظل هاجس الخوف المسيطر, كان لا بد من ابتداع طرق خلاقة لذلك التسويق منها موجة من الأسماء والكيانات الاستشارية تارة والاستثمارية تارة أخرى والتدريبية في بعض الأحيان التي تظهر علينا بشكل إعلامي متكرر، رغم عدم وجود لتلك الأسماء في قائمة الأسماء المرخصة في هيئة سوق المال (بمعنى أنه لم يرخص لهم بممارسة الإدارة حسب تلك القائمة ) إذن من يتحمل نتائج ذلك التضليل وتلك النشاطات التي يدور حوله الكثير من الأسئلة ، تلك الآلية غير موجودة إطلاقاً, ودليل ذلك أنه لم نقرأ إعلانا عن اتخاذ أي إجراء قانوني ضد الظهور الإعلاني لتلك المكاتب التي تقوم بإدارة واستقطاب الأموال وإدارته خلال الفترات الماضية .

    من وسائل الاستقطاب الأخرى استخدام وهج الظهور الإعلامي ( الفردي أو تحت ظل اسم كيان وهمي ) بالنسبة للبعض من أجل جذب شريحة أخرى من العملاء , لذلك ساعد اندماج بعض الأسماء الرنانة في بعض تلك الكيانات في إعطاء مصداقية أكبر لمدى عمل وشرعية تلك الكيانات وبالتالي قدرته على استقطاب المزيد من العملاء ، من وسائل الاستقطاب الأخرى " مسوقين غير متفرغين " يكونون شركاء دائمين في الأرباح ( إن تحققت هذه الأرباح في نهاية المطاف ) ، هذه المعادلة الدائمة للمشاركة في الأرباح أثبتت جدوى غير مسبوقة في جذب المليارات لبعض تلك الكيانات .

    المتابعة والمراقبة
    طالما أنه لا تعمل تحت إطار أي نظام أو قانون أو ضوابط معينة بل كتلة من الغموض والصمت , لذلك لا نعلم كيف تدير تلك الأموال في سوق الأسهم , وتعدد أسماء العملاء لديها يعطي له حيز مناورة كبير في تلك التداولات ( شراء بمحافظ وبيع للأخرى ) ومن الشخص نفسه, لا سقف معروفا لعمولات ولا مقر ولا هواتف محددة الملكية يمكن العودة إليها واعتراف علني بالنشاط , إذن نحن في إطار عمل تجاري خارج نطاق التغطية النظامية حتى يخرج علينا من يقول عكس ذلك وبصوت عال نسمعه نحن وتلك الكيانات .

    التنسيق والاندماج والتحالفات
    في البداية لم يكن هناك تنسيق ومع تعدد تلك الكيانات وتضخم أسعار شركات المضاربة ، أصبح إلزاما على البعض منها إيجاد نوع من التحالفات لتسهيل عمليات إدارة المضاربات في سوق الأسهم للتحول بعض تلك التحالفات إلى اندماجات دائمة أو مؤقتة في بعض تلك الكيانات بمعنى أن عمولة الأرباح الناتجة عن المضاربات المشتركة أصبحت تقسم بين الشركاء لكل عملية على حدة .

    الوضع القانوني :
    التدخل دائماً يأتي بعد فوات الأوان عندما يصبح ذلك التدخل سببا في تلقي مزيد من الاتهامات عن التسبب في المشكلة, لأن الوضع قبل هذا التدخل كان جيدا ولم يكن أحد " يشتكي " وذلك دليل على الحالة الصحية الجيدة للسوق والمتداولين , إن لم يكن أحد يشتكي لا يعني ذلك عدم وجود مشكلة تتفاقم وتتضخم مع مرور الزمن حتى يصعب معالجته دون الحاجة إلى عملية بتر تسبب الكثير من الألم ويدفع ثمنه الكل , طالما أنه لا شكوى وأن تلك الكيانات تقوم بإدارة المحافظ وتحقق أرباح وشركات المضاربة ترتفع وترتفع وترتفع لن يشتكي أحد ولن يتضرر أحد ، لذلك الغموض سوف يظل موجودا و يبقى الوضع القانوني لتلك الكيانات لإدارة الأموال تحت سحابة من الغموض سوف تهطل مشاكل بلا حدود بنهاية الأمر , لقد جربنا هذه النوعية من الأمطار سباقاً , تلك الكيانات تقول نحن نعمل تحت ظل القانون لذلك شهدنا أنواعا مختلفة من المكاتب والكيانات التجارية والاستشارية يدور حول ترخيصه الكثير من اللغط إن كانت فعلاً مرخصة خاصة مع (عدم وجود أسماء له في قائمة المكاتب المرخصة في موقع هيئة سوق المال على الإنترنت) إلى مركز تدريب تم تحوير نشاطاته بقوة الدفع الذاتي إلى مكاتب استشارية وعلاقات عامة وإدارة استثمارات في إعلانات وملصقات إعلانية ، جميعها تشارك في الحفل وتتمتع به, والجميع يقول إن أعمل تحت ظل القانون والدليل عدم اتخاذ أي إجراء ضدي أو تفعيل مادة في نظام للتعامل معي , أو صدور بيان أو إعلان للتحذير من نشاطي , غموض وصمت يفسر لصالح تلك الكيانات , لذلك انتشرت تلك الكيانات وأصبحت ظاهرة عامة وخطيرة في سوق الأسهم لدرجة أنها أصبحت تتحكم في عشرات الشركات بقوة دفع قادمة من مليارات قادمة عليها من كل حدب وصوب.

    من سيدفع الثمن ؟
    طالما لم يشتك أحد أو ترتفع صرخات الألم ثانية ، وما دام العميل يذهب إلى تلك الكيانات بنفسه وارادته سوف يظل السؤال الأزلي بدون إجابة عن مدى حقيقة شرعية ونظامية تلك الأعمال , المشكلة هنا أن الكثير من الأنظمة تعالج تلك الأمور في السابق والآن, ولكن مشكلتنا عدم وجود آلية التنفيذ وتطبيق الأنظمة وتفسيرها بشكل صحيح لمن يحتاج إلى تفسير أو تأويل, مشكلتنا روح المبادرة لمعالجة مشاكل صغيرة الآن سوف تتحول, كما تحولت سابقاً إلى ظاهرة مضرة ليس بالمتداولين ولكن بآلية عمل السوق نفسه , أخيراً وفي ظل وجود النقاط والحروف نحن فقط نحتاج إلى من يضع النقاط على الحروف.
    .................................................. ...........
    .................................................. .....
    تعليق:
    للأسف بدات هذه الظاهر تنتشر وبكثره...وأصبح من هدب ودب .. ينعق في هذا المجال...ويجمع الأموال ويضع نفسه الخبير المكير..في إداره الأموال..وهو للأسف لايعرف كوعه من بوعه...جاهل لايرعوي...واحمق لاينثني....
    ((هذه الظاهر تتكرر وبطريقه اخرى....يعني ((سوى رقم2))...
    الحذر يا اخوااااااااااان...الأموال لا توضع إلا في أيدي أمينه....
    تحياتي

  2. #2

    افتراضي رد : ظاهرة إدارة "أموال الغير" تستفحل في سوق الأسهم

    شكرا اخى الفاضل ووفقك الله وبارك الله فيك

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : ظاهرة إدارة "أموال الغير" تستفحل في سوق الأسهم

    بارك الله فيك أخي المعتز

  4. #4
    الصورة الرمزية نبراس نجد

    افتراضي رد : ظاهرة إدارة "أموال الغير" تستفحل في سوق الأسهم

    فعلا ظاهره سيئه استنزفت أموال المسلمين حتى الفقراء والمساكين واليتامى والأرامل لم يسلمو منهم باستخدام ارقا أساليب التغرير والأقناع .. حسبهم الله.

  5. #5

    افتراضي رد : ظاهرة إدارة "أموال الغير" تستفحل في سوق الأسهم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خير أخي الحبيب المعتز على الموضوع و التنبيه بارك الله فيك

    تعليق بسيط :

    لا تسلم عقلك و لا تسلم جيبك لأحد و أعتمد على الله ثم على نفسك و تعلم ( التحليل الفني )


    و الله الموفق
    التعديل الأخير تم بواسطة عامر ; 28-09-2006 الساعة 03:51 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحائز على "نوبل"للاقتصاد "روبرت شيلر" يحذر من فقاعة خطيرة في سوق الأسهم الأمريكي
    بواسطة Mohamed saber في المنتدى نادي خبراء الاسهم العالمية والصناديق الاستثمارية Global Stocks, ETFs, Funds, Options
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-12-2013, 07:27 PM
  2. مجلس الشيوخ الأمريكي : "اتش اس بي سي" سمح بغسيل أموال عصابات المخدرات
    بواسطة ahmed phen0m في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-07-2012, 05:03 PM
  3. بنك "بستيت" السويسري الخاص بادارة أموال الأثرياء يعتزم جمع مليار دولار من اثرياء أورو
    بواسطة المعتز في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-05-2008, 02:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا