فى استجابة سريعة متوقعة لاحداث التحرير الجمعة الماضي، والاشبتاكات التى نشبت بين منتمين لجماعة الاخوان المسلمين، ومناوئين لها.. تراجعت مؤشرات البورصة المصرية بنهاية جلسة اليوم الأحد - أولى جلسات الأسبوع - بدافع من مبيعات المستثمرين المصريين، وسط تراجع حاد فى قيم التداولات.

وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة، نحو 1,6 مليار جنيه، ليصل إلى 394,57 مليار جنيه، مقابل 396,17 مليار جنيه عند اغلاق جلسة الخميس الماضي.
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة '' أي جي اكس 30'' بنحو 0,28%، ليغلق عند مستوي 5723.11 نقطة، فيما هبط المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة '' أي جي اكس 70'' بنسبة 0,83%، مغلقًا عند 529.56 نقطة، بينما بلغت نسبة تراجع المؤشر الأشمل '' أي جي اكس 100'' نحو 0,67%، ليصل إلى 881.14 نقطة.
وشهدت جلسة اليوم، التداول على 179 سهم، ارتفع منها 42 سهم، فيما تراجعت أسعار 120 سهم آخرين بنهاية التعاملات، وحافظ 17 سهم على سعر الاغلاق السابق.
وسجلن قيم التداولات تراجع ملحوظ للغاية، بعد أن بلغت 382,828 مليون جنيه، مقارنة بمتوسط تجاوز الـ 700 مليون جنيه خلال تعاملات الاسبوع الماضي، وتم التداول على 103,952 مليون ورقة مالية، عن طريق 24,430 ألف عملية.
وعلى صعيد تعاملات المستثمرين، فقد اتجه المصريون نحو البيع، مسجلين صافى بيعي بلغ 19,668 مليون جنيه، فيما فضل العرب والأجانب الاتجاه نحو الشراء، مسجلين صافى شرائي بلغ 3,609 و 16,058 مليون جنيه على التوالي.