أنهت البورصة المصرية جلسة تعاملات اليوم الاثنين، على تباين واضح لمؤشراتها، وسط قيم تداولات متدنية للغاية، مع تواصل حالة الترقب التي تسود بين المستثمرين، انتظارًا لحكم المحكمة الدستورية في حل تأسيسية الدستور غدًا.

وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة، نحو 1,6 مليار جنيه، ليصل إلى 392,7 مليار جنيه، مقابل 394,3 مليار جنيه عند اغلاق جلسة أمس.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة '' أي جي اكس 30'' بنحو 0,08%، مغلقًا عند مستوي 5721.09 نقطة، فيما تراجع المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة '' أي جي اكس 70'' بنسبة 0,05%، ليغلق عند مستوي 527.02 نقطة، كما هبط المؤشر الأوسع نطاقًا '' أي جي اكس 100'' بنحو 0,19%، ليصل إلى 872.06 نقطة.وشهدت جلسة اليوم، التداول على 174 سهم، ارتفع منها 56 سهم، فيما انخفضت أسعار 91 سهم آخرين، بينما حافظ 27 سهم على سعر الإغلاق السابق.

وواصلت قيم التداولات تسجيل مستويات متدنية، بعد أن بلغت 324,633 مليون جنيه، بعد التداول على 106,664 مليون ورقة مالية، عن طريق 21,366 ألف عملية.

وعلى صعيد تعاملات المستثمرين.. فقد واصل المصريون اتجاههم البيعي الذى بدأوه مؤخرًا.. مسجلين صافى بيعي خلال جلسة اليوم بلغ 36,386 مليون جنيه، كما اتجه العرب للبيع مسجلين صافى بيعي بنحو 3,290 مليون جنيه، بينما فضل الأجانب الاتجاه نحو الشراء، مسجلين صافى شرائي بلغ 39,677 مليون جنيه