استراتيجيات المضاربة وفن إتقانها باستخدام المتاجرة السعرية الزمنية

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 46

الموضوع: الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    حتى وقت التداول.. لنا خصوصيتنا!!


    د. سليمان بن عبدالله السكران
    من الواضح أن تغيير ساعات التداول في سوق الأسهم السعودية أثار جدلاً كبيراً بين مؤيد ومعارض حتى أفرد له مقالات في الصحافة الاقتصادية وصار محور الحديث لعدد من حوارات الاقتصادية أيضاً. وفي تقديري أن هذا الاهتمام ناتج من قضية جوهرية وهي أن شأن سوق الأسهم قد صار اهتمام أعداد كبيرة من المجتمع السعودية على اختلاف أطيافه الاقتصادية.
    ومن هذا الواقع بنى السوق نسيجه الاستثماري حتى صار لنا كيان ومنهجية مختلفة عن جميع الأسواق الناشئة أو المتقدمة تعكس هذا الواقع الذي في الغالب لا يتفق والمنهجية العلمية أو الصحيحة التي عادة تبني عليها الأسواق كيانها وهيكلها وأساليب تعاملها.

    إن سوق الأسهم السعودية كان إلى عهد قريب تحت إشراف من مؤسسة النقد إلى حد كبير ولكن ولا يزال مرتبطاً بأعمال البنوك التجارية خصوصاً في عمليات الوساطة المالية ولذلك صار من الطبيعي أن يأخذ السوق نفس ساعات العمل للبنوك التجارية المقرة من المؤسسة.

    ونظراً لهذا الارتباط التاريخي فقد أدى ذلك الى ان تنعكس سلوكيات السوق الإدارية وما يترتب عليها من منهجية العمل بنفس أسلوب مؤسسة النقد. وليس الأمر هنا موطن شرح لتلك الارتباطات وانعكاساتها على السوق أو على المؤسسة إلا أنه من المؤكد بأنه بعد قيام الهيئة وكونها المرجعية الأولى لسوق الأسهم فقد بدأت بصماتها تظهر يوماً بعد الآخر على السوق والتي من آخرها تعديل أوقات التداول. لقد وجدت في هذا التوقيت ما يناسب أغلب الشرائح المتعاملة في السوق واستناداً إلى هيكلته وما يصلح لأن يتناغم مع مكوناته بشكل يكفل تحقيق أهداف إقامة السوق في الأصل وجعله سوقاً منتظماً. بكل تأكيد إن توحيد التوقيت في جعله فترة واحدة من أهم ما يميز هذا القرار بداية أما فيما يتعلق بساعات العمل ذاتها فذاك أمر أختلف مع الهيئة فيه.

    إن الظاهر من الأمر أنهم يحاولون تلبية رغبة المستثمر والمضارب على حد سواء وهذا في تقديري ليس ممكناً خصوصاً أن الهيئة تسعى بطرق مباشرة وغير مباشرة الى انتظام السوق وسحب البساط من أقدام المضاربين وهيمنتهم على السوق لخلق بيئة استثمارية وتجنيب السوق زوبعات المضاربات التي من الواضح أنها غدت تهدد سلامته وذلك في ظل ما يسمى بخصوصية السوق والتي منها استحواذ المستثمر الفردي وهيمنته على مجريات السوق.

    وفي جميع الأحوال فإنني أستغرب كثيراً ما يسمى بالخصوصية التي عادة ما تنصب كملاذ آمن لتبرير كثير من القرارات. صحيح أن الخصوصية موجودة لكل مجتمع ولربما في مجتمعنا أكبر غير أنه هناك ما درج عليه العشرات من الدول والاقتصادات المتقدمة والنامية في بدء وانتهاء أعمالها اليومية واشتغال مؤسساتها على اختلاف مآربها إلا أننا دائماً نتخذ من بعض الخصوصيات تفسيراً لعدم محاكاة تلك التجارب الناجحة.

    فالمؤسسات المالية وخصوصاً البنوك الآن لازالت تعمل بفترتين على الرغم من المطالبات سواء من قبل العاملين في هذ القطاع أو من غيرهم من الجهات التي ترتبط عادة بها وذلك نحو توحيد الوقت وجعله مناسباً لثقافة الاقتصاد اجمالاً والتي تغيرت بشكل كبير خلال العقدين الماضيين خصوصاً مع تقدم التقنية في هذا المجال بشكل رهيب حتى صارت سهلة على المستفيدين من الخدمة والتعامل معها بيسر. ولا أدل على هذه المواكبة من مثال استخدام التقنية في الاكتتاب فلك أن تقارن بين اكتتاب شركة قبل سنتين وآخر طرح وهو سبكيم الذي بلغ أكثر من 08% عن طريق منافذ تقنية وليس يدوياً. لذا فمن الواضح أن العمل بساعات متأخرة من المساء بهذا الشكل ليس صحي وفيه هدر اقتصادياً أكبر مما لو كان فترة واحدة بساعات عمل تكفل تلبية حاجات غالبية المستفيدين من الخدمات البنكية.

    انني فقط أريد أن أقول بأن تلك الخصوصية قد تكون شبحاً ليس له حقيقة في ظل انحسار ما يدعم ذلك من احصاءات أو غيابها بالكامل ولذا نتخوف من عمل قرارات من الواضح جدواها مبقين على رهابنا من ثقافة التغيير حتى صرنا رهن تلك الخصوصية غير الموجودة أصلاً في قواميس اقتصادنا لأننا نحن من شكل هذه الخصوصية.


    أستاذ العلوم المالية المشارك

    جامعة الملك فهد للبترول والمعادن



    ************************************************** ***************************


    تحالف سعودي - إماراتي يؤسس لشركة "بيزنس واير" لتقديم خدماتها في السوق السعودي


    الرياض - واس:
    وقع مركز التجارة العالمي السعودي بالرياض وشركة بيزنس واير بدبي أمس في الرياض مذكرة تفاهم يقوم من خلالها المركز بتقديم المعرفة بالسوق المحلية والخدمات المساعدة في تأسيس الأعمال لشركة بيزنس واير في المملكة كما تقوم شركة بيزنس واير بتقديم خدمات الويب حصرياً والطباعة والوسائط والتسويق الإلكتروني والخدمات المتعلقة بمراكز دعم الاتصالات لصالح المركز وشبكة عملائه النامية في المملكة.
    وقد مثل المركز في توقيع مذكرة التفاهم العضو المنتدب لمركز التجارة العالمي السعودي إبراهيم الربيعان فيما مثل شركة بيزنس واير أحد الشركاء المؤسس أرشد ملا.

    الجدير بالذكر أن مركز التجارة العالمي السعودي هو عضو مجموعة اتحاد مراكز التجارة العالمية ومرتبط بحوالي 300مركز مشارك في أكثر من 100دولة حول العالم ويقدم خدمات حيوية متعددة مع قطاع الأعمال العالمية ويمثل مركز ارتباط حيوي في تبادل فرص الأعمال العالمية على مختلف الأصعدة في المملكة العربية السعودية مع مختلف دول العالم وتشمل خدمات المركو تأجير مساحات مكاتب وخدمات تنظير نطاقات الأعمال مع مختلف الشركاء من داخل المملكة وخارجها وخدمات مساندة المكاتب لعملاء المراكز التابعة للمركز حيث يتلقون اتصالات وأعمال مكاتبهم أينما كانوا.

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    "الأحساء للتنمية" تحصل على موقع لخام الجبس


    قالت شركة الأحساء انها استلمت الموافقة على تخصيص موقع خام الجبس أحد محاجر مصنع الأسمنت.
    وأوضحت الشركة أمس انها تلقت خطاباً من وكالة وزارة البترول والثروة المعدنية يفيد بتخصيص موقع خام الجبس لها، وخام الجبس يعد أحد عناصر المواد الخام اللازمة لإقامة مصنع الأسمنت الذي تعتزم شركة الأحساء للتنمية إقامته، وتقوم الوزارة في الوقت الراهن بتخطيط وترسيم الموقع وسوف يتم إشعار الشركة من قبل الوزارة حين الانتهاء من التخطيط وترسيم الموقع.

    وسبق أن حصلت الشركة أيضاً على ترخيص صناعي من وزارة التجارة والصناعة لإقامة مصنع رقائق الألومنيوم. وسيقام المصنع في المدينة الصناعية التابعة للهيئة الملكية بالجبيل، وتبلغ تكلفته 795مليون ريال.




    ************************************************** *****************


    أرامكو السعودية تطلق اليوم حملتها الإعلامية للتعريف بالبنزين الجديد


    الظهران - عبدالله الحسني:
    تطلق أرامكو السعودية اليوم الأحد حملتها الإعلامية التعريفية بالبنزين الجديد، والتي تشتمل على إعلانات تلفزيونية، وإذاعية، وصحفية.
    وقد افتتحت أرامكو السعودية يوم الأحد الماضي الثاني من رمضان، الموافق للرابع والعشرين من سبتمبر 2006م، ثلاثة معارض تعريفية بالبنزين الجديد ممتاز 91في الرياض، وجدة، والخبر.

    وتأتي المعارض الثلاثة في إطار التعريف بالبنزين الجديد إلى جانب البنزين المتوفر حاليا في محطات الوقود ممتاز 95، قبل إطلاقه رسميا في الأسواق في 1427/12/11ه الموافق 2007/1/1م.

    وتقام المعارض التعريفية حاليا في مجمع غرناطة التجاري في الرياض، ومجمع حراء التجاري في جدة، ومجمع الراشد التجاري في الخبر.

    وسيوزع موظفو أرامكو السعودية على الزوار نشرات تعريفية بالبنزين الجديد، تحمل في طياتها إجابات عن العديد من الأسئلة التي تدور في خلد الكثيرين حول المنتج الجديد.

    وتستقبل المعارض الخاصة بالبنزين الجمهور يوميا بعد صلاة التراويح ولمدة أربع ساعات.

    وسوف تنتقل هذه المعارض في منتصف الشهر الكريم إلى مجمعات تسوق أخرى وهي: مجمع السلام التجاري بالرياض، ومجمع ميغا التجاري في جدة، ومجمع الشاطئ التجاري بالدمام، وذلك بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور.

    وفي ذات السياق، أطلقت أرامكو السعودية في الخامس من جمادى الآخرة الماضي، الموافق للأول من يوليو، موقعا إلكترونيا لها على شبكة الإنترنت خاص بالحملة التعريفية، عنوانه: www.9195.info يستعرض الأسئلة الشائعة حول المنتج الجديد، ويحدد نوع البنزين الملائم لكل مركبة، إضافة إلى العديد من المواد التثقيفية في هذا الشأن، وسيتم تحديث هذا الموقع بصفة مستمرة.

    كما خصصت أرامكو السعودية رقم هاتف مجانياً مصاحباً لفترة فعاليات الحملة هو: (8001249195)، تهدف من خلاله إلى ربط المستهلك بمركز خدمة العملاء، للإجابة عن جميع الاستفسارات.

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ نادي خبراء المال


    التداولات تجاوزت 25 مليار ريال
    الأسهم السعودية تكسب 184 نقطة والمؤشر العام عند مستوى 11410 نقاط


    - فيصل الحربي من الرياض - 09/09/1427هـ
    استهلت الأسهم السعودية تداولات الأسبوع بالارتفاع حيث كسب المؤشر العام 184 نقطة ليغلق عند مستوى 11410 نقاط وبنسبة ارتفاع 1.65 في المائة, بعد تداول ما يزيد على 316 مليون سهم توزعت على 469 ألف صفقة وبقيمة إجمالية تجاوزت 26 مليار ريال.
    على مستوى القطاعات، فقد ارتفعت جميع قطاعات السوق دون استثناء حيث كسب القطاع الزراعي 479 نقطة وبنسبة 4.69 في المائة, وكذلك قطاع الكهرباء 51 نقطة وبنسبة 2.67 في المائة, وقطاع الخدمات 108 نقاط وبنسبة 2.35 في المائة, كما ارتفع كل من القطاع الصناعي 603 نقاط وبنسبة 2.57 في المائة, وقطاع البنوك 375 نقطة وبنسبة 1.21 في المائة, وقطاع التأمين 24 نقطة وبنسبة 1.11 في المائة, بينما كسب قطاع الأسمنت 31 نقطة وبنسبة 0.43 في المائة, وبدوره ارتفع قطاع الاتصالات نقطتين فقط وبنسبة 0.05 في المائة.
    وفي نظرة على الأداء العام لشركات السوق مع نهاية الأمس، نلاحظ ارتفاع 67 شركة كان أبرزها الشركة الوطنية للتصنيع وسبك المعادن، الشركة السعودية لمواد التعبئة والتغليف (فيبكو)، شركة بيشة للتنمية الزراعية، الشركة السعودية للتنمية الصناعية (صدق)، شركة المنتجات الغذائية، وشركة الصادرات السعودية, بينما على الجهة المقابلة أغلقت تسع شركات على انخفاض كان أبرزها: شركة الباحة للاستثمار والتنمية التي خسرت 11 ريالا لتغلق عند مستوى 225.25 ريال للسهم, وسهم عسير الذي أغلق عند مستوى 154.75 ريال خاسرا أربعة ريالات في السهم الواحد. فيما أنهت أسهم خمس شركات تداولات الأمس دون تغير في مستوى إقفال يوم أمس الأول.
    من جهة أخرى، تصدر سهم شركة الكهرباء السعودية قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب الكمية بعد تداول ما يزيد على 29 مليون سهم تجاوزت قيمتها الإجمالية 500 مليون ريال وليغلق سهم الشركة كاسبا نصف ريال عند مستوى 19.25 ريال للسهم.
    وتصدر سهم الشركة السعودية للخدمات الصناعية (سيسكو) قائمة أكثر شركات السوق نشاطا حسب القيمة بعدما تجاوزت قيمة إجمالي ما تم تداوله من أسهم 2.3 مليار ريال توزعت على ما يزيد على 17 مليون سهم ولينهي سهم الشركة تداولات الأمس كاسبا ربع ريال عند مستوى 134 ريالا للسهم.
    وحل سهم شركة المواشي المكيرش المتحدة ثانيا للأكثر نشاطا حسب الكمية والقيمة أيضا بعدما تجاوزت كمية الأسهم المتداولة 27 مليون سهم بلغت قيمتها الإجمالية 1.2 مليار ريال, وليغلق سهم الشركة عند مستوى 44.25 ريال خاسرا ربع ريال في السهم الواحد.



    ************************************************** ***********************


    الموافقة على تأسيس "إعمار الاقتصادية" تمهيدا لتداول أسهمها

    - "الاقتصادية" من الرياض - 09/09/1427هـ
    أكدت وزارة التجارة والصناعة السعودية، أمس، أنها وافقت رسميا على تأسيس شركة إعمار المدينة الاقتصادية – المطور لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ، وهو الإجراء النظامي الأخير في أروقة وزارة التجارة، حيث من المقرر أن تحال أوراقهما إلى هيئة السوق المالية التي لن يتبقى أمامها سوى اختيار توقيت إدراجها في السوق. وأفادت الوزارة أنه صدر قرار الدكتور هاشم عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة بالموافقة على إعلان تأسيس شركة إعمار المدينة الاقتصادية "شركة مساهمة عامة" برأسمال قدره 8.5 مليار ريال مقسم إلى 850 مليون سهم، تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات. والمعلوم أن المؤسسين اكتتبوا بنحو 595 مليون سهم تمثل 70 في المائة من رأسمال الشركة، التي تتخذ من جدة مقرا لها في حين دفع المكتتبون السعوديون الباقي.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    أكدت وزارة التجارة والصناعة السعودية، أمس، أنها وافقت رسميا على تأسيس شركتي إعمار المدينة الاقتصادية – المطور لمدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ – والبحر الأحمر، وهو الإجراء النظامي الأخير للشركتين في أروقة وزارة التجارة، حيث من المقرر أن تحال أوراقهما إلى هيئة السوق المالية التي لن يتبقى أمامها سوى اختيار توقيت إدراجهما في السوق.
    وقالت الوزارة أمس في بيان تلقت "الاقتصادية" نسخة منه، إنه صدر قرار الدكتور هاشم عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة بالموافقة على إعلان تأسيس شركة إعمار المدينة الاقتصادية " شركة مساهمة عامة " برأسمال قدره 8.5 مليار ريال مقسم إلى 850 مليون سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات.
    معلوم أن المؤسسين اكتتبوا بنحو 595 مليون سهم تمثل 70 في المائة من رأسمال الشركة التي تتخذ من جدة مقرا لها في حين دفع المكتتبون السعوديون الباقي.
    وتتمثل أغراض الشركة في تطوير العقارات والأراضي المستصلحة والأراضي الأخرى في المناطق الاقتصادية الخاصة أو في غيرها باعتبارها استخداما مختلطا أو عمليات تطوير أخري بما فيها البنى الأساسية وترويج وتسويق وبيع قطع الأراضي المملوكة للشركة بخدمات للتطوير أو لتمليكها للغير وإيجار الأراضي وعمليات التطوير والمباني والوحدات السكنية أو بناء منشآت على الأراضي للغير وتطوير مناطق اقتصادية وموانئ بحرية.
    وستكون مدة الشركة 99 سنة تبدأ من تاريخ القرار الوزاري الصادر بإعلان تأسيسها ويجوز إطالة مدة الشركة بقرار تصدره الجمعية العامة غير العادية.
    وفي قرار مماثل قالت الوزارة إن يماني وافق أيضا على تحويل شركة البحر الأحمر لخدمات الإسكان (شركة مساهمة) برأسمال قدره 300 مليون ريال سعودي مقسم إلى 30 مليون سهم تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات سعودية اكتتب المؤسسون بعدد 21 مليون سهم بقيمة 210 ملايين ريال وتتخذ الشركة من محافظة الجبيل مقراً لها.
    وتتمثل أغراض الشركة في: شراء أراض وعقارات بهدف تطويرها وتحسينها وتشييد المباني السكنية والتجارية عليها واستغلالها سواء بالبيع أو التأجير لمصلحة الشركة والمقاولات العامة للمباني والقيام بأعمال الصيانة والتشغيل للمباني والطرق ومرافق المياه والصرف الصحي والمراكز الطبية والرياضية، تصنيع المباني مسبقة الصنع ومكونات المباني التي تستخدم المعادن والخشب والخرسانة خفيفة الوزن، تصنيع محطات متنقلة لمعالجة مياه الصرف الصحي ومحطات متنقلة لمعالجة مياه الشرب وحاويات الشحن ومحطات توليد الطاقة، تصنيع تجهيزات السباكة المكونة من الألياف الزجاجية وصيانة حقول البترول وكافة الهياكل الحديدية البتروكيماوية، إدارة وصيانة العقارات والمجمعات السكنية وتجارة الجملة والتجزئة في مواد المباني والأجهزة الصناعية ومعدات تشييد الطرق.
    وسوف تكون مدة الشركة 99 سنة تبدأ من تاريخ القرار الوزاري الصادر بإعلان تأسيسها. ويجوز إطالة مدة الشركة بقرار تصدره الجمعية العامة غير العادية. ومن الجدير بالذكر أنه لا يجوز تداول أسهم المؤسسين إلا بعد الحصول على موافقة هيئة السوق المالية.
    ويتولى إدارة الشركة مجلس إدارة مؤلف من تسعة أعضاء تعينهم الجمعية العامة العادية لمدة ثلاث سنوات.
    وأكدت الوزارة أن الموافقة على تأسيس الشركتين في إطار سياسة الدولة الرامية إلى توسيع القاعدة الاقتصادية وتشجيع القطاع الخاص على القيام بدور فاعل في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وإيجاد المزيد من فرص العمل الكريم للمواطنين.

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    طرح أسهم المدينة الاقتصادية للاكتتاب العام نهاية العام الحالي
    "ركيزة القابضة" توقع مذكرة تفاهم بنصف مليار ريال مع "سعودي أوجيه" لتطوير مدينة حائل الاقتصادية


    - عبد الله عبد الغني من جدة - 09/09/1427هـ
    اعلن الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز نائب أمير منطقة حائل أن طرح اكتتاب مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية سيتم في حائل خلال الربع الرابع من العام الحالي. جاء ذلك عقب توقيع مذكرة تفاهم بـ 500 مليون ريال بين شركتي ركيزة القابضة وسعودي أوجيه، أمس في جدة لتطوير أول مرحلة من مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية المزمع إقامتها في منطقة حائل.
    وحضر التوقيع الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز أمير منطقة حائل نائب رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل، عمرو بن عبد الله الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار، أيمن رفيق الحريري عن شركة سعودي أوجيه، والمهندس عبد الله بن إبراهيم الرخيص رئيس مجلس إدارة شركة ركيزة القابضة.
    وبين الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز عقب رعايته حفل توقيع اتفاقية إنشاء المرحلة الأولى من المدينة الاقتصادية في حائل أن الخطوات العملية التي نراها الآن وبرامج التهيئة والجهود التنظيمية لمشاريع المدينة تؤكد الإرادة الصادقة والتعاون المثمر بين جميع القطاعات المعنية بإقامة هذه المدينة الاقتصادية الكبرى التي سيكون لها الأثر الكبير والقيمة المضافة العالمية في منظومة الاقتصاد الوطني.
    ودعا نائب أمير منطقة حائل نائب رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل جميع المستثمرين ورجال الأعمال من داخل المملكة وخارجها إلى النظر إلى منطقة حائل كوجهة استثمارية حقيقية في ظل الميزات النسبية والاستراتيجية للمنطقة. وأكد أن الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل سترعى وتدعم جميع المبادرات الاستثمارية وستضع إمكاناتها كافة لاستقطاب رجال الأعمال للاستثمار في المنطقة في المجالات الاقتصادية كافة.
    من جهته أكد عمرو الدباغ محافظ الهيئة العليا للاستثمار أهمية تطوير مدن اقتصادية متخصصة في المملكة، وقال إن دور هذه المدن يكمن في توفيرها بيئة استثمارية مبنية على أسس علمية من شأنها استقطاب صناعات ومستثمرين محليين وعالميين ذوي قيمة مضافة. وقال إن الثقة الممنوحة للهيئة أخيرا من قبل مجلس الوزراء للتخطيط والإشراف على المدن الاقتصادية حدت بالهيئة إلى إنشاء وكالة متخصصة للمدن الاقتصادية تقوم بالاضطلاع بجميع المهام المتعلقة بهذه المدن. وأبان أنه يجري حالياً تدعيم هذه الوكالة بالكوادر اللازمة والتنسيق مع جهات عالمية بهذا الخصوص.
    من جهته، صرح المهندس عبد الله بن إبراهيم الرخيص رئيس مجلس إدارة شركة ركيزة القابضة (المطور الرئيسي لمشروع مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية)، أن "توقيع مذكرة التفاهم مع شركة سعودي أوجيه نقل للمشروع من حيز التخطيط إلى واقع التنفيذ، ونحن فخورون بهذه العلاقة مع شركة سعودي أوجيه التي تمتلك سجلاً حافلاً من الإنجازات في تنفيذ المشاريع الضخمة في شتى أنحاء العالم".
    وستقوم سعودي أوجيه بموجب الاتفاق بتطوير المرحلة الأولى من مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية التي تضم سبعة عناصر هي: المرحلة الأولى من البنية التحتية والمرافق العامة للمدينة الاقتصادية، مكتب الخدمة الشاملة للهيئة العامة للاستثمار، مركز المؤتمرات والمعارض، مكاتب تجارية، شقق سكنية، مراكز للتسوق والترفية، فندق خمس نجوم، ومسجد يتسع لألف مصل.
    وتضم المدينة عدداً من الأنشطة الرئيسية التي تتكامل معها لتكون وحدة اقتصادية متميزة تمثل القاطرة الرئيسية لاقتصاد المنطقة الشمالية، حيث تهدف هذه الأنشطة إلى تحقيق الاستخدام الأمثل لموارد المنطقة.
    وتتمثل أهم أنشطة المدينة في خدمات النقل، الخدمات اللوجستية، الخدمات التعليمية، الخدمات الزراعية، الخدمات الصناعية والتعدينة، الخدمات الترفيهية، والمساكن.
    وفي إطار الحرص على أن تكون المدينة نموذجاً للاستخدام الأمثل للموارد، اهتمت خطة العمل باستغلال الموقع الاستراتيجي لحائل في إقامة بنية متميزة لخدمات النقل خاصة، أن حائل تمثل ملتقى عدد من الطرق التجارية. وفي هذا الإطار سيتم إنشاء مطار دولي، ميناء جاف، مركز للإمداد والتموين والمناولة، ومحطة للمسافرين بطريق البر.
    ويضاف إلى ذلك نقل وتوزيع ما يقارب من 1.5 مليون طن من البضائع سنوياً عبر الميناء الجاف، وفي مركز العمليات في المدينة الاقتصادية الذي يقع على مساحة 210 أمتار مربعة. وعن المسافرين براً، فمن المتوقع أن يتم نقل نحو 2.3 مليون راكب سنوياً من خلال وسائل النقل البرية المختلفة.



    ************************************************** *********************


    اقتصادنا السعودي ..خطوات لا تواكب القدرات

    عبدالله صالح الشماسي - 09/09/1427هـ

    من يتأمل اقتصادنا الوطني بمعدلات نموه الثابتة خلال السنوات الماضية وقوة أدائه, وتراكم خبراته, لا تفوته حقيقة أنه يملك من الإمكانات أكثر مما يبرزه ومن الطاقات أفضل مما نراه ومن الممكنات أكثر مما يحققه حتى الآن. إنه اقتصاد يتقدم إلى الأمام بثبات بالمعايير والمؤشرات المعروفة ولكنه يتأخر بمعايير الطموحات والآمال.
    إذا كان الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادنا, الذي تجاوز التريليون ريال نهاية العام الماضي, يزيد على نواتج العديد من الدول مجتمعة, وصادراتها النفطية تتخطى حاجز عشرة ملايين برميل يوميا وتتجه نحو سقف يزيد على 12 مليون برميل, في وقت استقرت فيه أسعار الخام فوق مستوى 65 دولارا معظم شهور السنة. وإذا كانت صادراتنا غير النفطية مرشحة لبلوغ 70 مليار ريال بنهاية العام الجاري وأكثر بكثير بعد ذلك بقليل, فما الذي يقف إذن عقبة كؤودا أمام تنافسية اقتصادنا ويجعله أقل جاذبية للاستثمارات الأجنبية وأقل استيعابا وحماية لفوائضنا المالية؟ ما الذي يجعله خلف توقعاتنا؟
    إن تلك الفوائض بإمكانها أن تغنينا لو توطنت عن الجهود المضنية التي تبذلها الدولة لاستقطاب رؤوس الأموال الأجنبية, بحيث يمكن ضخها لتمويل استثماراتنا المحلية. وتلك الفوائض بإمكانها أن تجذب لنا أضعاف أضعاف حجمها فيما لو استثمرت لتهيئة مناخ أفضل للاستثمار بشرط أن يتلازم معه إصلاح إداري ينفض غبار البيروقراطية التي أرى أنها المحطة التي يجب أن تكون الأولى في طريق "بلدوزر الإصلاحات" في إطار سياسة عنوانها الهدم من أجل البناء. فعلينا أن نهدم جميع خطوط الدفاع القوية للبيروقراطية التي يتمترس خلفها ذوو الثقافات القديمة من الإداريين المصابين بمناعة طبيعية ضد الإبداع والتجديد.
    من المؤكد أن وضعنا الاقتصادي ليس سيئا وهو في تقدم مستمر, حيث إن المملكة بفضل التحسن المستمر لأدائها الاقتصادي, أصبحت تصنف ضمن أكبر الاقتصادات العالمية, وهي التي حصلت على بطاقة عضوية منظمة التجارة العالمية العام الماضي, وهي التي قامت بإصلاحات اقتصادية مشهودة تمكنت من خلالها تهيئة مناخ أفضل للاستثمار والتجارة.
    لقد حقق الاقتصاد السعودي معدلات نمو ملحوظة في جميع قطاعاته خلال عام 2005, مستفيدا من ارتفاع أسعار النفط في السوق العالمية, وتحسن بيئة الاستثمار المحلية.
    أوضاعنا المالية في المملكة قوية وترجح المؤشرات كافة استمرارها على مدى السنوات المقبلة, فالإيرادات الفعلية للعام الماضي بلغت نحو 555 مليار ريال (148 مليار دولار), بزيادة تقدر بنحو 275 مليار ريال (73.3 مليار دولار) على الإيرادات التي توقعتها الميزانية التقديرية, كما بلغت المصروفات للعام نفسه نحو 341 مليار ريال (91 مليار دولار) بزيادة 61 مليار ريال (16.2 مليار دولار). وشهدت نهاية العام الماضي زيادة الرواتب للمواطنين بنسبة 15 في المائة وصرف راتب شهر أساسي لبعض فئات العاملين, وحققت المملكة فائضا لعام 2005 بلغ نحو 214 مليار ريال (57 مليار دولار) تقرر توجيهه لتنفيذ مشاريع جديدة وسداد جزء من الدين العام.
    وفق المؤشرات, كل شيء يمضي بخير, ولكن وفق الطموحات فالأمر بحاجة إلى إعادة نظر! دعونا إذن نعترف بأن كل ما تحقق ويتحقق على قوته وروعته كإنجاز يقل بكثير عن طموحاتنا ويقل بكثير عن قدراتنا المتاحة. إن نظرة عابرة ليس إلى العالم البعيد ولكن إلى البلدان من حولنا تكفي لندرك كيف أننا نتراجع على الرغم من تقدمنا المستمر, ليس لسبب سوى أننا نتقدم بوتيرة أقل من الآخرين مما يزيد الفجوة بيننا وبينهم مع مرور الوقت.
    لدينا فرص استثمارية ضخمة تقدر بنحو 623 مليار ريال خلال السنوات العشر المقبلة, ولكن لدينا أيضا استراتيجية تخصيص بطيئة ولا تمضي كما نطمح بما يضع القطاع الخاص أمام المزيد من المسؤوليات ليتفرغ قطاع الدولة للعمل على تهيئة المزيد من الفرص الاستثمارية التي في منتهاها تحقق الرفاه والتقدم لاقتصادنا الوطني.
    على سبيل المثال لا الحصر دعونا نقرأ تحذيرات المهندس خالد الملحم مدير عام "الخطوط السعودية" خلال لقائه أخيرا رجال الأعمال في غرفة جدة, من فقدان الناقل الوطني تنافسيته في ظل التطور الكبير الذي تشهده الناقلات الخليجية!
    يقول المهندس الملحم إن الحاجة ماسة إلى إعادة هيكلة أسطول "الخطوط السعودية" ووضع خطة زمنية لإخراج بعض الطائرات من الخدمة وشراء أسطول جديد يلائم الخطة المستقبلية. ويشير الملحم إلى أن عدد المسافرين في المملكة ليس بالحجم الذي يفترض أن يكون عليه لكبر الاقتصاد وعدد السكان, وكذلك قطاع العمرة.
    ويحذر مدير "الخطوط السعودية" من أن هناك منافسة قوية مع شركات الطيران في المنطقة تتطور بشكل سريع, حيث من المتوقع أن يستقبل مطار دبي 70 مليون مسافر خلال السنوات العشر المقبلة. كما حذر من أن مطارات المنطقة تتطور وتكبر فيما تبقى مطارات المملكة على ما هي عليه منذ 20 سنة ماضية, ومع ذلك (نحاول أن نأخذ حصتنا من السوق لأن لدينا إمكاناتنا التي يجب أن نستفيد منها وإلا فسنجد أنفسنا خارج المنافسة) ـ كما يقول.
    هذه الفجوة بيننا وبين الآخرين تحدث في الفضاء وعلى الأرض, وفي مختلف القطاعات, حيث يؤكد الاقتصاديون أن الأسواق من حولنا تنتعش وتنافس اقتصادنا برؤوس أموالنا السعودية سواء على صعيد الاستثمار وتحويل بعض رجال الأعمال نشاطاتهم إلى حيث لا بيروقراطية ولا إجراءات إدارية عقيمة, أو على صعيد الاستهلاك, حيث السياحة الخارجية وإنفاق السعوديين في الخارج, الذي يقدر بنحو 30 مليار ريال, منها حصة معتبرة لدول الجوار.
    لا شك أننا شاهدنا إطلاق العديد من المشاريع الاقتصادية العملاقة في بلادنا مثل مدينة الملك عبد الله الاقتصادية, ومركز الملك عبد الله المالي وغيرهما من المدن الاقتصادية, كما تم تدشين العديد من المشاريع العملاقة, إلا أننا واثقون بأن قدراتنا وإمكاناتنا أكبر من كل ذلك, وبقليل من التخطيط والعمل يمكن للمملكة استعادة صدارتها وريادتها الاقتصادية في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج. وبدلا من خطوتين إلى الأمام وخطوة إلى الخلف نريد أن نرى خطوات ثابتة إلى الأمام تقلص المسافات وتحقق الطموحات.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    الصناعات البتروكيماوية في المملكة .. ماذا أعددنا للمستقبل؟

    - د. سليمان بن صالح الخطاف - 09/09/1427هـ
    بدأت صناعة البتروكيماويات فعلياً في المملكة مع تأسيس العملاق الصناعي "سابك" عام 1976م فبدأ حينئذٍ توالي الشركات البتروكيماوية العالمية، مثل" "إكسون موبيل"، "شل"، و"ميتسوبيشي" لعمل شراكات استراتيجية مع شركة "سابك"، ما ساعد في تفجير هذه النهضة في المملكة، وحينها قالت إحدى الصحف الأوروبية الشهيرة (إن كلمة جديدة قد أضيفت للقاموس، وهي كلمة "سابك" وهي تعني الشركة السعودية للصناعات الأساسية، ولكنها تعني لصنّاع البتروكيماويات الأوروبيين المتاعب).
    تنبأ الأوروبيون بقوة هذا الصرح، وأن زمان احتكارهم هذه الصناعات قد ولّى إلى غير رجعة، فنسمع الآن من بعض التقارير عن توقع إغلاق بعض مصانع البلاستيك في الغرب واستيرادها بدلاً عن ذلك من الشرق الأوسط، ويتوقع المراقبون أن تتحول الولايات المتحدة وأوروبا الغربية من مصدّر للبتروكيماويات إلى مستورد بحلول 2010، فتضاءل إنتاج الولايات المتحدة من مادة الإيثيلين لينزل إلى ما يقارب 24 في المائة من مجمل الإنتاج العالمي بعد أن كان 30 في المائة، وكذلك فإنه من المتوقع أن يتضاءل أيضاً إنتاج أوروبا الغربية من الإيثيلين ليصل إلى 17 في المائة من الإنتاج العالمي بعد أن كان يمثل 21 في المائة. وهذا يؤكد بداية انحسار صناعة البتروكيماويات في أوروبا والولايات المتحدة، حيث من الصعوبة بمكان المنافسة مع الصناعات البتروكيماوية الموجودة في دول الخليج العربي. والأجمل من هذا كله أن الشركات البتروكيماوية السعودية بدأت في الانتشار في أوروبا في نقلة استراتيجية ونوعية حتى تكون قريبة من الأسواق الأوروبية، واليوم تنتج "سابك" نحو 2.6 مليون طن من البتروكيماويات من مصانعها الأوروبية. وبعد تأسيس "سابك" توالى الإعلان عن الشركات البتروكيماوية المختلفة يوماً بعد يوم.
    لا شك أن تخطيط الدولة لهذه الطفرة البتروكيماوية في المملكة قد جاء بعد دراسات مضنية وإرادة قوية لضخ مليارات الريالات في هذه الصناعات التي حوّلت المملكة من مستورد للبتروكيماويات إلى واحدة من أكبر مصدريها في العالم في 20 سنة فقط. ولا يخفى على أحد دور هذا القطاع البارز في التنمية، حيث وفر فرص عمل ممتازة ذات عائد مادي أكثر من رائع لعشرات الآلاف من السعوديين، حيث يعتبر قطاع البتروكيماويات في المملكة ثالث أكبر قطاع بالنسبة للنمو ولتوفير اليد العاملة بعد قطاعي النفط والغاز.
    ونستطيع القول إن قطار التنمية هذا بدأ من الجامعات والكليات الصناعية السعودية، وذلك بتدريب وتهيئة الشباب السعودي في القطاعات الهندسية المختلفة من كهربائية وميكانيكية وكيماوية، وأدت الكليات الفنية والتقنية دورها في تدريب فنيين لتشغيل هذه المصانع وصيانتها.
    ووصل تصدير البتروكيماويات في السعودية إلى أنحاء العالم كافة ليصل إلى نحو 7 في المائة من إنتاج العالم للمواد الأساسية والمتحولة، وارتفع نسبة ما تم تصديره من البتروكيماويات عام 2004م إلى 67 في المائة من كل صادرات المملكة من المواد غير النفطية، أي عدا النفط ومشتقاته والغاز.
    بمعنى آخر، إذا وضع النفط ومشتقاته جانباً، فإن صادرات المملكة من البتروكيماويات تأخذ نصيب الأسد، وبالتالي فهي مفتاح رئيسي من مفاتيح تنويع مصدر الدخل ورافد مهم ومتجدد إلى جانب الرافد النفطي.
    ومع دخول أرامكو السعودية مجال الصناعة البتروكيماوية في كل من مدينتي رابغ ورأس تنورة، والتوسعات الهائلة التي تقوم بها "سابك" لمصانعها، إضافة إلى التوسعات للشركات البتروكيماوية المهمة الأخرى مثل المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي وغيرها، فإنه من المتوقع أن يضاعف النمو في إنتاج البتروكيماويات في المملكة بحلول عام 2010، ومن المؤمل أن يقود هذا إلى نقلة نوعية ونهضة في حياة المواطن السعودي.
    وختاماً لا شك أن الصناعات البتروكيماوية قد أسهمت بشكل كبير في نهضة المملكة الصناعية، وزادت الدخل القومي للمملكة بشكل يجلب الفخر لكل سعودي، وهنا أود أن أتساءل مع أصحاب هذه الصناعات: ماذا أعدوا للمستقبل؟ فكما هو معلوم، إن الصناعات البتروكيماوية ديناميكية وشديدة التغير، وأبسط مثل على هذا التغير ما أصاب مادة MTBE وكيف تغير الطلب العالمي على هذه المادة لأسباب بيئية.
    وأقف هنا متسائلا: هل يجب الاستمرار في التوسع في الصناعات البتروكيماوية التقليدية، وأعني هنا صناعة البولي إيثيلين والبولي بروبلين والجلايكول وغيره من المواد المعروفة وكلنا يعلم أن معظم الدول تشهد توسعات هائلة أيضاً في هذه المواد؟ فلو أخذنا صناعة البولي إيثيلين على سبيل المثال، فمن المعلوم أن هذه المادة تدخل في صميم حياتنا اليومية، وأن الطلب العالمي عليها في نمو مستمر. وفي عام 2000 كان الطلب نحو 50 مليون طن، واستمر الطلب في التزايد بشكل عام ومن المتوقع أن يصل إلى نحو 85 مليون طن بحلول عام 2008م. وكذلك فإن أسعاره أيضاً شهدت تذبذباً كبيراً، ففي عام 2000م وصل سعره إلى 55.5 سنت للرطل ثم هبط عام 2002م إلى 38.4 سنت للرطل، وفي تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2006م الحالي من المتوقع أن يصل سعره إلى نحو 62 سنتا للرطل وذلك بسبب زيادة الطلب عليه وارتفاع أسعار النفط والغاز. ونتيجة لذلك تشهد المنطقة حالياً توسعات هائلة لإنتاج هذه المادة بقيادة السعودية وإيران وقطر، حيث من المتوقع أن تزيد المملكة إنتاجها عام 2008م بـ 2.350 ليصل إلى نحو 6.6 مليون طن. كذلك إيران ستزيد إنتاجها ليصل إلى 3.4 مليون طن، وسيقترب إنتاج قطر من البولي إيثيلين إلى المليون طن سنوياً عام 2008م أيضاً.
    كل هذا يعتبر نتيجة طبيعية لزيادة الطلب العالمي المتوقع، لكن السؤال: هل من الأفضل الاستمرار في التوسع في هذه المنتجات التقليدية أم البحث عن منتجات حديثة أخرى؟ ولا بد من ملاحظة أن زيادات الإنتاج الكبيرة لأي مادة قد تؤثر في السعر، وبالتالي على ربحية الشركات، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الصين، وهي من أكبر مستهلكي البولي إيثيلين في العالم، تشهد أيضاً بعض التوسعات في زيادة طاقتها الإنتاجية من البولي إيثيلين، ولكن ستبقى هناك فجوة بين إنتاجها وحاجتها، وهذه الفجوة تقدر بنحو 4.5 مليون طن لصالح الطلب، ويتوقع الخبراء أن يقل هذا الرقم مع تطور صناعة البولي إيثيلين في الصين.
    باختصار، إنَّ ما وصلنا إليه في الصناعات البتروكيماوية التقليدية رائع بكل المقاييس ويستحق الإشادة، ولكن ما أريد قوله هو إنه في وسط الزحام الشديد قد يكون من المجدي نفعاً سلك طريق آخر أقل ازدحاماً وربما أكثر وعورة في البداية. فمثلاً تصنيع المواد الكيماوية الدقيقة Fine Chemical ذات العوائد الربحية الكبيرة قد تكون إحدى هذه الطرق، مع الأخذ بعين الاعتبار صعوبة الحصول على بعض التقنيات اللازمة، ولكن مع المثابرة والكثير من البحث والتطوير وعقد الشراكات الاستراتيجية المناسبة مع الشركات العالمية التي تمتلك التقنيات المتطورة من الممكن أن تثمر كل هذه الجهود في المستقبل.
    أيضاً التفكير الجدي بالشراكة التجارية مع الآخرين ربما يكون قد حان وقته، فمثلاً لماذا يصدر للصين نحو 70 في المائة من البولي إيثيلين كمادة خام، ثم تقوم الصين بتصنيعها إلى مواد نهائية ومن ثم تصديرها إلينا وإلى العالم أجمع، ما جعلها ومع عوامل أخرى صاحبة أعلى نمو اقتصادي.
    هل من الممكن أن تقوم هذه الصناعات النهائية في المملكة ولو على مراحل وببطء شديد ؟
    الأسواق العالمية وصناعة البتروكيماويات لا ترحم، ولا مكان للضعيف فيها، ووجود الثروات النفطية والغازية فقط لا يكفي من أجل المنافسة طويلة الأمد مع الدول الصناعية الكبرى، لذلك يجب على دول الخليج أن تملك التقنيات الحديثة أو تشارك في ملكيتها لبيع منتجاتها البتروكيماوية كمنتجات نهائية وحديثة ذات قيمة أعلى، وعندئذٍ تصبح طفرة البتروكيماويات طفرتين.

    أكاديمي متخصص في صناعة تكرير النفط والبتروكيماويات ـ الظهران



    ************************************************** **********************


    "قطر الدولي" يطرح 51 % من أسهم مصرف سورية للاكتتاب

    - دمشق- سانا - 09/09/1427هـ
    أعلن عبد الباسط الشيبي المدير العام لبنك قطر الدولي الإسلامي أمس, أن 51 في المائة من رأسمال مصرف سورية الدولي الإسلامي الذي نال الموافقة على العمل فى السوق السورية الأسبوع الماضي ستطرح للاكتتاب العام على المواطنين السوريين فى القريب العاجل.
    وقال إن مصرف سورية الدولي الإسلامي أنشئ بالاشتراك بين مصرف قطر الدولي الإسلامي ومستثمرين قطريين، حيث يمتلك الجانب القطري 49 في المائة، فيما سيتم طرح الـ 51 في المائة المتبقية من خلال الاكتتاب العام فى القريب العاجل جدا.
    وبيّن أن سبب عدم وجود شريك استراتيجي فى سورية للمصرف يعود إلى الرغبة والحرص على التعامل مع الشريحة الكبيرة من المواطنين فى سورية عبر طرح أسهم للاكتتاب العام.
    وذكر أن البنك اتخذ قرار الدخول إلى السوق السورية بعد أن تأكد أن هذه السوق ستوفر فرصا واعدة فى مختلف المجالات الأمر الذي دفع بمستثمرين من الخليج ومن دول العالم الأخرى إلى الاستثمار فى الاقتصاد السوري.
    وأضاف أن الصناعة المصرفية السورية بحاجة إلى الخبرات ونحن نعتقد أنه ستكون لنا قيمة مضافة فى العمل المصرفي السوري، خصوصا مع تطبيق الكثير من الإصلاحات الاقتصادية التي تصب فى مصلحة المؤسسات الاستثمارية بشكل عام والمصرفية بشكل خاص.
    وأشار إلى أن العلاقات القوية بين سورية وقطر أسهمت بشكل فعال فى قرار دخول السوق السورية الذي كان بنك قطر الإسلامي أول بنك يتقدم بطلب لدخولها حتى قبل صدور قانون البنوك الإسلامية.
    ورأى الشيبي أن دخول المصارف الإسلامية إلى السوق السورية سيزيد المنافسة الحاصلة فى هذه السوق الأمر الذي سيؤدي إلى نقلة نوعية فى مستوى العمل والخدمات المصرفية بما يصب فى النهاية فى مصلحة المتعاملين.
    وأوضح أن هناك فوائد كبيرة لدخول المصارف الإسلامية إلى السوق السورية عبر إدخال شرائح كبيرة لا تتعامل مع المصارف التقليدية فى دورة الحياة الاقتصادية وذلك بإدخال منتجات إسلامية مصرفية بصيغ إسلامية مرنة تناسب شريحة كبيرة من المستثمرين وعبر آليات سهلة تلبى طموح المتعاملين مع البنوك الإسلامية سواء عن طريق المشاركة أو المضاربة.

  6. #36
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    أمين مجلس الوحدة الاقتصادية العربية متحدثا:
    إطلاق آفاق الاستثمار 2006 بمشاركات عربية ودولية


    - "الاقتصادية" من الرياض - 09/09/1427هـ
    يشارك الدكتور أحمد جويلي الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية في المعرض والملتقى الدولي لآفاق الاستثمار 2006 الذي يعقد في الرياض في الفترة من 27 إلى 29/11/ 1427هـ الموافق 18 – 20/12/2006م وسيكون جويلي أحد المتحدثين الرئيسيين أمام الملتقى، حيث سيلقى ورقة عمل يتناول فيها حوافز الإستثمار وسبل جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية.
    وقال علي بن صالح العثيم رئيس اللجنة المنظمة للمعرض والملتقى الذي تنظمه شركة روز الخليج للمعارض والمؤتمرات إن الأمين العام لمجلس الوحدة الإقتصادية العربية سيركز حديثه في ورقة العمل التي سيلقيها حول بيئة الاستثمار في المنطقة العربية وسبل تشجيع وحفز استقطاب التدفقات الإستثمارية سواء كانت محلية أو أجنبية إلى الدول العربية بما يسهم في تعزيز الاقتصادات العربية.
    وبين العثيم أن الملتقى سيشهد نقاشات وحوارات مكثفة بين المشاركين فيه وهم من كبار المستثمرين ورجال الأعمال الخليجيين والعرب والأجانب، إضافة إلى الجهات الحكومية والخاصة المسوقة للفرص الاستثمارية، والبنوك.
    وأضاف أنه سيكون من بين المتحدثين الرئيسيين في الملتقى كذلك عدد من الخبراء الدوليين والعرب في مجالات الاستثمار من بينهم الأستاذ فتحي المرداسي وزير الاستثمار الخارجي السابق في تونس، وسلطان خليل أبو جابر الأمين العام للمنظمة العربية للسياحة، والدكتور عمر بولات رئيس جمعية رجال الأعمال في تركيا.
    وأوضح رئيس اللجنة المنظمة أن النجاح الذي حققه المعرض والمتقى الدولي لآفاق الاستثمار في دورته الأولى التي عقدت في الرياض العام الماضي 2005م، وما حظي به من مشاركات عربية ودولية واسعة حقق للمعرض والملتقى سمعة عربية وعالمية مميزة وجعله محط أنظار كبار المستثمرين ورجال الأعمال والخبراء الاقتصاديين والهيئات الدولية المرموقة، مشيراً إلى أن الملتقى استقطب العام الماضي مشاركات مهمة وقدمت خلاله أوراق عمل رصينة، من بينها ورقة عمل للبنك الدولي.
    وتوقع العثيم أن يحظى المعرض لهذا العام بمشاركات أوسع وحضور أكبر، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة تلقت طلبات عديدة بالمشاركة في المعرض هذا العام، معرباً عن أمله في أن يحقق الحدث الآمال المعقودة عليه فى خلق بيئة استثمارية خصبة في المنطقة العربية وتعزيز وتنشيط جذب التدفقات الإستثمارية إليها وخصوصاً منطقة الخليج التي تزخر بإمكانات وفرص استثمارية وعوامل اقتصادية أكثر ملاءمة، معرباً عن أمله في خروج المعرض والملتقى بالنتائج التي ينتظرها الجميع.



    ************************************************** **********************


    دبي: البنوك العالمية تتدفق على السوق المالية الإسلامية

    - جيم كرين من دبي – أ.ب - 09/09/1427هـ
    تكتسح دبي حاليا موجة من شراء الأراضي، غير أن أولئك الذين يتحدثون هذه المرة بصوت مرتفع للحصول على موطئ قدم في هذه المدينة المزدهرة ليسوا مشترين محليين، إنما بنوك أمريكية ودولية.
    وأسست شركات مالية أمريكية ودولية تقدر بالعشرات مكاتب لها في المنطقة المالية الإسلامية الجديدة المبتكرة في دبي، منذ أن بدأت إصدار تراخيص تجارية عام 2004, ومن بينها عدد من كبريات الشركات في العالم: مورجان ستانلي ، ميريل لينش، كريديت سويس، وبنك دوتشيه. وأعلن عدد آخر مثل: إتش إس بي سي، وجولدمان ساكس، ليهمان بروذرز، وسوميتومو ميتسوي الياباني، عن خطط لفتح مكاتب في المنطقة التي تبلغ مساحتها 110 أفدنة، وهي عبارة عن مقاطعة مستقلة أشبه ما تكون بالفاتيكان على شاطئ الخليج العربي، تحكمها قوانين مالية على الطراز الغربي، وتطبقها محاكمها وقضاتها الخاصون بها.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل

    موجة أخرى من شراء الأراضي تكتسح دبي، غير أن أولئك الذين يحدثون هذه المرة بصوت مرتفع للحصول على موطئ قدم في هذه المدينة المزدهرة ليسوا مشترين محليين، إنما بنوك أمريكية ودولية.
    شركات مالية أمريكية ودولية تقدر بالعشرات أنشأت مكاتب لها في المنطقة المالية الجديدة المبتكرة في دبي، منذ أن بدأت إصدار تراخيص تجارية عام 2004. ومن بينها عدد من كبريات الشركات في العالم: مورجان ستانلي ، ميريل لينش، كريديت سويس، وبنك دوتشيه.
    وأعلن عدد آخر مثل: إتش إس بي سي، وجولدمان ساكس، ليهمان بروذرز، وسوميتومو ميتسوي الياباني، عن خطط لفتح مكاتب في المنطقة التي تبلغ مساحتها 110 أفدنة، وهي عبارة عن مقاطعة مستقلة أشبه ما تكون بالفاتيكان على شاطئ الخليج العربي، تحكمها قوانين مالية على الطراز الغربي، وتطبقها محاكمها وقضاتها الخاصون بها.
    وتتوق البنوك إلى بدء العمل، رغم أنه لم يتم بناء سوى نصف الضاحية لغاية الآن. وقال عمر بن سليمان، محافظ مركز دبي المالي الدولي: إن نمو الضاحية أثار دهشة الجميع، حتى حكومة دبي المالكة لها.
    ويضيف ابن سليمان وآخرون أن ذلك جاء نتيجة النمو الاقتصادي في منطقة غير مخدومة جيداً. وبيّن جورج ماكهول رئيس العمليات المصرفية لـ "مورجان ستانلي" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومقرها في دبي: إنها سوق تتحول لتصبح ناضجة، توجد هنا فرص أينما نظرت، وكان هناك طلب مكبوت على الخدمات المصرفية التي لم تكن متاحة سابقاً للشركات هنا".
    وأضاف أن "مورجان ستانلي" بصدد مضاعفة جهازه الذي يتضمن 22 موظفاً في دبي، في خضم استعداداته للعمل كهاو في السوق المالية الإسلامية المزدهرة. كما يخطط البنك المتمركز في نيويورك لتأسيس فروع في قطر والسعودية.
    والتمويل الإسلامي ببساطة هو عمليات مصرفية واستثمارية تمتثل للشريعة الإسلامية التي تحرم الربا. وتشابه معظم المنتجات الإسلامية تلك التقليدية، فيما عدا أن المستثمرين يتلقون حصصا من الأرباح بدلاً من دفعات الفائدة.
    وقال ماكهول: إن التمويل الإسلامي جاء هنا ليبقى.
    ويتطلع "مورجان ستانلي" إلى تطوير أدوات رفيعة المستوى تتضمن إصدار الأوراق المالية، أو الاقتراض بناء على العائد المستقبلي للشركة. وقال ماكهول: إن معظم الأدوات الإسلامية المعروضة في دبي، مثل الصكوك، كانت أبسط.
    وتنضم البنوك إلى عشرات الآلاف من الشركات الأجنبية، الأوروبية والآسيوية بشكل خاص، التي تدفقت على دبي لشراء بيوت وشقق فخمة بعد أن فتحت هذه المدينة الكبيرة سوقها للعقار عام 2002.
    ولكي تجذب البنوك الكبيرة، عدلت الإمارات دستورها من أجل إعلان أن القانون التجاري في البلاد لا يطبق على مركز دبي المالي الدولي، وبدلاً من ذلك، يتم تطبيق قوانين صاغتها سلطة الخدمات المالية في دبي، كما تتم تسوية النزاعات في المحاكم الخاصة بالمركز.
    وهناك عدد من البنوك المحتشدة في المنطقة هما تملك خبرة شرق أوسطية سابقة، مثل ستاندارد تشارترد ومقره في لندن، الذي اشترى بناية بأكملها في مركز دبي المالي الدولي، في حين تعتبر بنوك أخرى مثل مورجان ستانلي، وإيه بي إن أمرو، وميريل لينش جديدة في المنطقة.
    وتمنع البنوك المتمركزة في مركز دبي المالي العالمي من مزاولة أعمالها التجارية بالدرهم، وهي خطوة كان هدفها استرضاء البنوك المحلية القلقة من المنافسة المحلية. أما العملة الرسمية لمركز دبي المالي الدولي فهي الدولار.
    وهناك عدد من البنوك مثل: باركليز كابيتال، ستاندرد تشارترد، وإيه بي إن- أمرو، تمتد أعمالها إلى كلا العالمين، بوجود فروع محلية تلتزم بقانون الإمارات في مزاولة أعمالها بالدرهم، وفرع منفصل في مركز دبي المالي الدولي.
    ويقول التنفيذيون في البنوك هنا إن هناك مجموعة من العوامل أغرتهم بالقدوم إلى دبي. فالمنطقة الجديدة، بتنظيماتها المالية التي تعتمد على المعايير المألوفة الخاصة بهيئة الأوراق المالية والتبادل الأمريكية، هي واحد من تلك العوامل.
    وهناك أيضاً فرص للأعمال المصرفية المتطورة التي تملك البنوك المحلية خبرة قليلة بشأنها، فضلاً عن أسواق الأسهم التي لم تكن موجودة قبل عقد من الزمن. ويوجد في الإمارات ثلاث أسواق تبادل، بما فيها بورصة دبي الدولية "ديفكس" التي يهيمن عليها الدولار، ومقرها في مركز دبي المالي الدولي.
    غير أن الأهم من ذلك، أن البنوك جاءت إلى دبي لأن الخليج الغني بموارد الطاقة، يزخر بالأموال. وقال مارك فيشر، المتحدث باسم بورصة دبي الدولية "ديفكس": هناك مقدار ضخم من الأموال هنا، فإذا كنت بنكاً دولياً، لا يمكنك التغاضي عن هذا الجزء من العالم بعد الآن.
    وفي المقابل، كان نمو ديفكس أكثر من مخيب للآمال. إذ سجلت خمس شركات فقط أسهمها في سوق البورصة منذ أن تم افتتاحها قبل عشرة أشهر في بناية من الفولاذ والزجاج على شكل قوس النصر الفرنسي.

    وعملت أسواق البورصة التي بدأت بالانهيار منذ شباط (فبراير) عبر الشرق الأوسط، على إفزاع تسجيلات الشركات ومصدري السندات. ويقول المحللون إن التسجيل سيستأنف عندما تستعيد الأسواق عافيتها.
    وفي الوقت ذاته، تقدم البنوك خدمات كان من الصعب الحصول عليها فيما مضى في العالم العربي. وبحسب قول سايروس أردالان الذي يرأس عمليات "باركليز كابيتال" في الشرق الأوسط، أوروبا الشرقية، وإفريقيا فإن البنك قدم ضمانات لإصدارات سندات مؤسسية للشركات التي مقرها في دبي، وموّل مشاريع بنية تحتية واستحواذ شركات مضمونة.
    والأكثر أهمية أن "باركليز" كان ضامناً في دبي لعملية الشراء التي نفذتها موانئ دبي العالمية هذا العام من أجل استحواذ "بي آند أو" البريطانية. تم رفض هذه الصفقة جزئياً من قبل الكونغرس الأمريكي الذي صوت في شهر آذار (مارس) لمنع موانئ دبي العالمية من إدارة رصيف عمليات "بي آند أو" في الموانئ الأمريكية. ومع تدفق البنوك، يبدو مركز دبي المالي وكأنه سيعمل سريعاً على التفوق على البحرين الجزيرة كمركز للأعمال المصرفية في الخليج. وأنشأت قطر مركزاً مصرفياً أيضا بتنظيم على الطراز الغربي. وتبقى البحرين المقر الرئيس للعديد من البنوك الإقليمية.
    وقال أردالان: هناك عوامل محفزة للوجود في هذه المنطقة، غير أن دبي تملك الرؤية، ولديها وجهة نظر واضحة إزاء هدفها الذي تريد تحقيقه، وتسعى إلى تحقيقه، إنها تريد أن تكون الأفضل في المجال.

  7. #37
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    "جلوبل" تدشن مؤشرا خليجيا إسلاميا لقياس أداء الأسهم الخليجية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 09/09/1427هـ
    أعلن بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" أمس عن إنشاء مؤشر جلوبل الخليجي الإسلامي الجديد لينضم إلى قائمة مؤشرات جلوبل لتغطية حاجة السوق الخليجية لمؤشر يتتبع الاستثمارات الإسلامية.
    وذكر عمر القوقة نائب الرئيس التنفيذي في "جلوبل" أن الشركة تنفرد بتقديم أول مؤشر إسلامي خليجي في المنطقة، مشيراً إلى أن مؤشر جلوبل الخليجي الإسلامي يتميّز بكونه مقياسا لأداء الشركات الخليجية العاملة وفقا لمبادئ الشريعة الإسلامية، ما يسلط الأضواء على الفرص الاستثمارية المتوافرة في تلك الأسواق.
    وأضاف: أصبح التمويل الإسلامي من أكبر مجالات التمويل العالمي القابلة للنمو. و تم بناء ذلك المؤشر نظراً إلى الحاجة الكبرى لتتبع أداء الشركات الإسلامية لما يوليه كل من المستثمرين المحلي والدولي من أهمية لتلك السوق.
    وأوضح أن المجتمعات الإسلامية لطالما عكفت على البحث عن وسائل لتنظيم معاملاتها المالية والاستثمارية وفقا للشريعة الإسلامية السمحة. ويبرز اليوم النمو الهائل للتمويل الإسلامي في مناطق مترامية من العالم، مثل أوروبا وأمريكا الشمالية، على الرغم من قلة عدد المسلمين في تلك المناطق. أما في الشرق الأوسط، فقد يصبح التمويل الإسلامي وسيلة من وسائل الحياة اليومية في وقت ما.
    وتشير إحدى الدراسات الحديثة إلى توافر فرص هائلة في آسيا ودول المحيط الهادئ، وفقا للتقديرات التي تؤكد بلوغ نسبة المدخرات الإسلامية من 40 إلى 50 في المائة من إجمالي المدخرات العالمية في غضون السنوات الثماني إلى العشر المقبلة.
    وبالعودة إلى مؤشر جلوبل الخليجي الإسلامي، فقد تمت مراجعة جميع القوائم المالية للشركات المدرجة بأسواق مال دول مجلس التعاون الخليجي، لدراسة مدى مطابقتها مبادئ الشريعة الإسلامية. وتم انتقاء الشركات التي تقوم بممارسة أعمالها وفقا للشريعة الإسلامية فقط لتتم إضافتها للمؤشر.
    وعن الخصائص التي تميز الشركات لتصنف ضمن قطاع الشركات الإسلامية، أشار القوقة إلى أن المؤسسات الإسلامية هي تلك التي تقوم في أساسها من حيث أهدافها وعملياتها على مبادئ الشريعة الإسلامية. وبذلك تكتسب صفة تفصلها وتميزها عن الشركات التقليدية التي قد تنتفي عنها تلك الصفة.
    وبالنسبة إلى مؤشر جلوبل الخليجي الإسلامي فقد تمت إضافة الشركات التي تضمن فقرة في العقد التأسيسي للشركة تنص على أنها تعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية.
    وأفاد أن من شأن ذلك المؤشر أن يحسن من معطيات السوق، حيث سيعمل على شحذ اهتمام المستثمرين سواء المحليين منهم أو الأجانب الذين يستهدفون الاستثمار في الشركات الإسلامية.
    ويتضمن مؤشر جلوبل الخليجي الإسلامي كل الشركات الإسلامية المدرجة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي وعددها في الوقت الحاضر 66 شركة.
    ويتم احتساب القيمة السوقية للشركات المدرجة بالمؤشر بالدولار، باستخدام سعر الصرف المعلن. وسيتم احتساب المؤشر وفقا لمنهجية واضحة تتوافق مع تلك الخاصة بمؤشرات "جلوبل" لسوق الكويت للأوراق المالية، لسوق الدوحة للأوراق المالية، سوق البحرين للأوراق المالية ومؤشرات "جلوبل" الخليجية.
    وسيتم في المستقبل إضافة الشركات الإسلامية الجديدة المدرجة في السوق بشكل مباشر لضمان عكس المؤشر الصورة الحقيقية للسوق.
    ويرجع مؤشر جلوبل الخليجي الإسلامي بسنة أساسه إلى تاريخ 31 كانون الأول (ديسمبر) 1999 (أساس = 100 نقطة). ولتعكس هذه المؤشرات التطور الحقيقي للسوق، فإن التعديلات التي تطرأ على أسهم ورؤوس أموال الشركات المدرجة في السوق تتم معالجتها بشكل فوري حال إقرارها.



    ************************************************** ***********************


    مذكرة تفاهم بين مركز التجارة السعودي العالمي وشركة إماراتية

    - الرياض - واس - 09/09/1427هـ
    وقع مركز التجارة العالمي السعودي في الرياض وشركة بيزنس واير في دبي أمس في الرياض، مذكرة تفاهم يقوم من خلالها المركز بتقديم المعرفة بالسوق المحلية والخدمات المساعدة في تأسيس الأعمال لشركة بيزنس واير في السعودية. كما تقوم شركة بيزنس واير بتقديم خدمات الويب حصريآ والطباعة والوسائط والتسويق الإلكتروني والخدمات المتعلقة بمراكز دعم الاتصالات لصالح المركز وشبكة عملائه النامية في السعودية .
    ومثل المركز في توقيع مذكرة التفاهم إبراهيم الربيعان العضو المنتدب لمركز التجارة العالمي السعودي، فيما مثل شركة بيزنس واير أرشد ملا أحد الشركاء المؤسسين.
    الجدير بالذكر أن مركز التجارة العالمي السعودي هو عضو مجموعة اتحاد مراكز التجارة العالمية ومرتبط بنحو 300 مركز مشارك في أكثر من 100 دولة حول العالم. ويقدم المركز خدمات حيوية متعددة مع قطاع الأعمال العالمية، ويمثل مركز ارتباط حيويا في تبادل فرص الأعمال العالمية على مختلف الأصعدة في السعودية مع مختلف دول العالم.
    وتشمل خدمات المركز تأجير مساحات مكاتب وخدمات تنظير نطاقات الأعمال مع مختلف الشركاء من داخل المملكة وخارجها، وخدمات مساندة المكاتب لعملاء المراكز التابعة للمركز حيث يتلقون اتصالات وأعمال مكاتبهم أينما كانوا.

  8. #38
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    الكويت: ارتفاع أغلبية القطاعات بتداول 179.4 مليون سهم

    - الاقتصادية بالتعاون مع"شعاع كابيتال" - 09/09/1427هـ
    مع إقفال أغلب أسواق المنطقة أنهت سوقا الكويت آخر جلسات الربع الثالث أمس لتبدأ اليوم مع باقي الأسواق ربعها المالي الأخير، وتحركت السوق بتأثير أساسي من سهم واحد، حيث استمر سهم شركة المال الاستثمارية في السيطرة على جزء كبير من تداولات السوق الكويتية التي شهدت أغلب قطاعاتها ارتفاعا، ليربح المؤشر بواقع 54.70 نقطة مستقرا عند مستوى 10172.8 نقطة.

    المال يسيطر على التداولات في الكويت

    استمر سهم شركة المال الاستثمارية في السيطرة على جزء كبير من تداولات السوق الكويتية التي شهدت أغلب قطاعاتها ارتفاعا خلال جلسة أمس، ليربح المؤشر بواقع 54.70 نقطة بنسبة 0.54 في المائة, مستقرا عند مستوى 10172.8 نقطة، بعد أن قام المستثمرون بتداول 179.4 مليون سهم بقيمة 93.4 مليون دينار إثر تنفيذ 5390 صفقة. وعلى صعيد القطاعات ارتفع قطاع الاستثمار بواقع 117.50 نقطة، تلاه قطاع الخدمات بقيمة 111.30 نقطة، بينما كان الانخفاض من نصيب قطاع العقارات بقيمة 38.20 نقطة وقطاع الأغذية بواقع 27.20 نقطة، وسجل سهم "المال" أعلى نسبة ارتفاع بواقع 9.61 في المائة مستقرا بسعر 0.570 دينار، تلاه سهم "إياس" بنسبة 7.84 في المائة ليقفل عند سعر 0.275 دينار، في المقابل سجل سهم "العالمية" أعلى نسبة انخفاض بواقع 5.31 في المائة مقفلا عند سعر 0.445 دينار، تلاه سهم "إيفا للفنادق" بنسبة 5.08 في المائة بسعر 1.120 دينار، واحتل سهم "المال" المرتبة الأولى من حيث كمية الأسهم المتداولة بواقع 83.72 مليون سهم مرتفعا إلى سعر 0.570 دينار، تلاه سهم بنك بوبيان بتداول 8.86 مليون سهم متراجعا إلى سعر 0.510 دينار, ثم سهم "العراق القابضة" بواقع 6.64 مليون سهم.
    وعلى صعيد الأسهم الإماراتية المتداولة في الكويت استقر سهم "شعاع كابيتال" عند سعر 0.380 دينار، وارتفع سهم "أسمنت الخليج" إلى سعر 0.420 دينار من جراء تداول 680 ألف سهم بقيمة 281 ألف دينار.
    أما بالنسبة إلى باقي الأسهم غير الكويتية المتداولة في السوق، فقد سجل سهم "خليج متحد" استقرارا عند سعر 0.265 دينار بعد تداول 640 ألف سهم بقيمة 169 ألف دينار وارتفع سهم "تمويل خليج" إلى سعر 0.760 دينار بعد تداول 860 ألف سهم بقيمة 641 ألف دينار.



    ************************************************** *************


    الرياض: "الصناعيون" يلتقون في حفلهم السنوي الأربعاء

    - "الاقتصادية" من الرياض - 09/09/1427هـ
    وجهت اللجنة الصناعية في الغرفة التجارية الصناعية في الرياض، الدعوة إلى رجال الصناعة لحضور حفل الاستقبال السنوي للصناعيين لعام 2006م، والذي سيعقد الساعة التاسعة من مساء الأربعاء 11/9/1427هـ الموافق 4/10/2006م، في مزرعة عبد الله بن عبد الرحمن العبيكان في العمارية شمالي الرياض.
    ودعت اللجنة الصناعيين لتناول طعام السحور، مشيرة إلى أن اللقاء سيكون مناسبة لتبادل الأحاديث الودية فيما بينهم، إضافة إلى تسليط الضوء على هموم الصناعيين وأهم القضايا التي تشغلهم، وهو ما اعتاد عليه الصناعيون في لقائهم السنوي، الذي تزامن هذا العام مع شهر رمضان المبارك.

  9. #39
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    اليوم.. "الاتصالات السعودية" تطلق الحملة المجانية للهاتف

    - "الاقتصادية" من الرياض - 09/09/1427هـ
    تبدأ شركة الاتصالات السعودية خلال الفترة من 1/10/2006 إلى 31/12/2006 إطلاق (حملة سباق العروض المجانية من الهاتف) التي تتضمن عرضا خاصا بتأسيس خط هاتف جديد أو إضافي أو إعادة التأسيس أو نقل الهاتف مجاناً، وذلك في إطار التزام الشركة بتقديم أفضل الخدمات لعملائها.
    يذكر أن أجور تأسيس خط هاتف جديد أو أعادة التأسيس 300 ريال وأجور تأسيس خط هاتف إضافي 200 ريال، وأجور نقل الهاتف من نفس نقطة التوزيع 40 ريالا، ومن نفس الكبينة ولنقطة توزيع مختلفة 60 ريالا، ومن مقسم إلى آخر في المنطقة نفسها 120 ريالا، ومن منطقة إلى منطقة أخرى 150 ريالا. ويأتي هذا العرض المجاني حسب توجهات "الاتصالات السعودية" نحو تقديم عروض جديدة تتناسب مع تطلعات عملائها وحاجاتهم ورغباتهم. وللاشتراك يمكن الاتصال على مركز العناية بالعملاء 907 أو زيارة أقرب مكتب لخدمات العملاء، ولمزيد من المعلومات يمكن زيارة موقع الشركة على شبكة الإنترنت: http://www.stc.com.sa.



    ************************************************** **************


    "موبايلي": 66 % رصيد إضافي على البطاقات المسبقة الدفع

    - "الاقتصادية" من الرياض - 09/09/1427هـ
    أطلقت شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) أمس، ضمن سلسلة عروضها المتميزة على البطاقات المسبقة الدفع, عرضها الخاص وذلك بإضافة رصيد مجاني للبطاقات المسبقة الدفع بنسبة 66 في المائة لتكون بذلك الأقل تكلفة في المملكة، حيث أصبح سعر الشريحة المسبقة الدفع 75 ريالا ومعها رصيد إضافي قيمته 50 ريالا ليصبح مجموع الرصيد 125 ريالا بقيمة 75 ريالا، أي بزيادة مجانية قيمتها 66 في المائة.
    وسيحصل المشترك في هذا العرض على 100 ريال رصيدا عند إجراء أول مكالمة، و25 ريالا إضافية أخرى تمنح له بعد شهر. وسينتهي هذا العرض في الثالث من تشرين الثاني (نوفمبر) 2006. ومع هذا العرض الجديد يستطيع المشتركون أيضا الاستفادة من العرض المستمر على بطاقات الشحن والذي أطلقته الشركة يوم الأربعاء الماضي ويحصل المشتركون من خلاله على رصيد مجاني على بطاقات الشحن يصل إلى 57 في المائة. علما أن الزيادة تشمل جميع فئات بطاقات الشحن الأكثر من 30 ريالا، حيث يتم إضافة 135 ريالا رصيدا مجانيا لبطاقات الشحن بقيمة 240 ريالا و75 ريالا رصيدا مجانيا لبطاقات الشحن بقيمة 150 ريالا وهكذا على باقي الفئات. ويشمل هذا العرض الكبير جميع باقات موبايلي المسبقة الدفع (موبايلي أنيس وموبايلي وفير).

  10. #40
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 9/9/1427هـ

    قوى العولمة تكسب المعركة: ارتفاع التبادل التجاري العالمي 25 %

    - "الاقتصادية" من لندن - 09/09/1427هـ
    اعتبر خبير اقتصادي أمريكي أن القوى المؤيدة للعولمة كسبت معركتها حول العالم, ويستشهد في ذلك بزيادة المبادلات التجارية والتدفق الاستثماري بين الدول والنمو الاقتصادي النوعي الذي شهدته كثير من دول العالم الثالث. ويقول مارتن وولف كبير المعلقين الاقتصاديين في "فاينانشيال تايمز" في مقال تنشره "الاقتصادية" حصريا اليوم, إن العمليات الإرهابية والقوى المعارضة للتكامل الاقتصادي العالمي فشلت في تعطيل قطار العولمة, ويستشهد في هذا القول بعدد من القرائن الاقتصادية.
    ومن بين الأدلة التي أوردها المحلل في هذا الجانب, ارتفاع حجم الصادرات الدولية من السلع بنسبة 25 في المائة بين عام 2001 وعام 2005، بينما ارتفع إجمالي الناتج المحلي بنسبة 11 في المائة خلال الفترة نفسها. ويشير المحلل إلى أنه في عام 2001 و2002 كان معدل نمو الاقتصاد العالمي 1.5 في المائة فقط, وفي 2003 كان معدل النمو 2.7 في المائة، أعقبه 4 في المائة عام 2004 و3.4 في المائة عام 2005. وهذا على الأقل يعتبر أداء محترماً.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل
    مرت خمس سنوات على الهجمات الإرهابية التي وقعت في 11 أيلول (سبتمبر) 2001. وهذا ليس وقتاً طويلاً، لكنه طويل بما يكفي لتقييم التأثير المباشر لتلك الأحداث.
    بالنسبة إلى اقتصاد العالم كان التأثير ضئيلاً لأبعد الحدود. لكن الإرهاب على نطاق واسع ظل أحد المهددات التي تهدد التكامل في الاقتصاد العالمي. والعولمة ظلت على قيد الحياة، لكن صحتها ليست أكيدة.
    الفترة التي أعقبت أحداث 11 أيلول (سبتمبر( مباشرةً كانت فترة مظلمة. وقتها عبر الكثيرون عن مخاوفهم حول الآثار على المدى القصير للصدمة التي تعرضت لها الثقة، خاصةً إذا كان الحدث موجهاً بشكل مباشر إلى "وول ستريت"، في وقت كان يسيطر فيه القلق في مرحلة ما بعد الطفرة. وهناك آخرون يرون أنها نهاية لحلم العولمة. ويتساءلون، كيف يمكن المحافظة على حرية انتقال الأفراد والسلع في ظل بلوغ المخاوف الأمنية ذروتها وانخفاض الثقة في الأجانب إلى درك سحيق؟
    أسامة بن لادن خطط ونفذ عدوانه في وقت لم يكن هناك ما هو أفضل منه. لكن إذا كان هدفه تعطيل اقتصاد العولمة في العالم، فقد فشل في تحقيق ذلك. ولما كانت هذه هي النتيجة، فإنها تحسب لصالح واضعي السياسيات، وهي علامة قوة للقوى التي تقف خلف العولمة. لقد استعاد الاقتصاد العالمي عافيته بشكل واضح واستمرت عملية التكامل. وللعالم أن يفخر بهذه الإنجازات. لكنه لا يمكن أن يقنع بذلك. ففي 2001 و2002 كان معدل نمو الاقتصاد العالمي 1.5 في المائة فقط. وفي 2003 كان معدل النمو 2.7 في المائة، أعقبه 4 في المائة عام 2004 و3.4 في المائة عام 2005. وهذا على الأقل يعتبر أداء محترماً.
    وبفضل التعادل في القوى الشرائية من خلال أسعار الصرف التي يفضلها صندوق النقد الدولي، مما يعطي وزناً أكبر للنمو في الدول النامية، وبصفة خاصة للعملاقين الآسيويين؛ الصين والهند، كان النمو أسرع بكثير: 4.1 في المائة عام 2003، و5.3 في المائة عام 2004 و4.8 في المائة عام 2005.
    كما تبين أيضاً أن النمو يستند إلى قاعدة عريضة: استعاد الاقتصاد الأمريكي عافيته من فترة بطء خفيف في النمو شهدها عام 2003، بينما استرد الاقتصاد الياباني عافيته من البطء الطويل والعميق الذي لازمه في العام نفسه. أما الدول النامية في آسيا فقد شهدت معدل نمو بين 8 و9 في المائة في الأعوان 2003، 2004، و2005، بينما وصل معدل النمو في الصين إلى ما يقارب 10 في المائة.
    لكن كل المناطق الكبيرة التي تضم الدول النامية في العالم ظلت فيها وتيرة النمو قوية، على الرغم من العقبة التي واجهتها وهي ارتفاع أسعار النفط. وجاءت منطقة اليورو متأخرة للالتحاق بالحفل، لكن حدث نمو في نهاية الأمر هناك أيضاً.
    كما أن التكامل في الاقتصاد العالمي خطا خطوات سريعة. ووفقاً لما أوردته منظمة التجارة العالمية، فإن حجم الصادرات الدولية من السلع ارتفع بنسبة 25 في المائة بين عام 2001 وعام 2005، بينما ارتفع إجمالي الناتج المحلي بنسبة 11 في المائة خلال الفترة نفسها.
    وارتفعت نسبة الصادرات العالمية من السلع بنسبة 9.5 في المائة عام 2004 وبنسبة 6 في المائة عام 2005، بأسعار ثابتة. وفي غضون ذلك، شهدت التجارة الآسيوية على وجه الخصوص حركة نشطة، فارتفعت الصادرات بنحو 14 في المائة عام 2004 وبنسبة 9.5 في المائة عام 2005.
    وكان أداء الصين لافتاً للنظر أكثر من غيره، حيث ارتفعت الصادرات ذات الأسعار الثابتة بنسبة 24 في المائة عام 2004 وبنسبة 25 في المائة أخرى عام 2005. وتعتبر الصين الآن ثالث أكبر كيان تجاري في العالم، متقدمةً على اليابان، على الرغم من أنها لا تزال تأتي خلف ألمانيا (أو الاتحاد الأوروبي) والولايات المتحدة.
    القلق حول الإرهاب وانخفاض حركة أسواق الأسهم بين عام 2000 وعام 2003 والبطء في وتيرة نمو الاقتصاد العالمي أثرت في الاستثمار الأجنبي المباشر أكثر من التجارة. وهذا ليس مستغرباً، لأن الاستثمار الأجنبي المباشر يتطلب تعهدات طويلة الأجل مقارنةً بالتجارة.
    ووفقاً لما ورد في تقرير مستقبل الاستثمار في العالم حتى عام 2010، الصادر عن وحدة الاستخبارات التابعة لمجلة "ذي إيكونوميست"، وصل الاستثمار العالمي المباشر على نطاق العالم إلى 946 مليار دولار عام 2005، متجاوزا حجمه عام 2001 وهو 875 مليار دولار، وذلك لأول مرة منذ ذلك التاريخ. ووصلت التدفقات في اقتصادات الأسواق الناشئة إلى 316 مليار دولار عام 2004، ثم إلى 399 مليار دولار عام 2005، وهي زيادة كبيرة عما كان عليه حجم الاستثمار في عام 2001، وهو 289 مليار دولار.
    الارتفاع المستمر في العولمة المالية أمر يثير الدهشة. فقد صدرت أخيرا دراسة أجراها ثلاثة من منسوبي صندوق النقد الدولي وكنيث روجوف من جامعة هارفارد، أظهرت أن إجمالي الأصول الدولية المالية للاقتصادات في الدول المتقدمة قفز من أقل من 60 ألف مليار عام 2000 إلى ما يقارب 100 ألف مليار عام 2004. وبالنسبة إلى الأسواق الناشئة، فإن الارتفاع المقارن هو من مبلغ يزيد قليلاً عن خمسة آلاف مليار إلى ما يقارب ثمانية آلاف مليار.*
    الخلاصة واضحة تماماً: القوى الكامنة وراء دفع التكامل الاقتصادي العالمي المعاصر – انخفاض تكاليف النقل، وفوق كل ذلك، الاتصالات ورفع الحواجز التي تقف أمام المعاملات عبر الحدود ودخول مليارات من البشر في الاقتصاد العالمي لأول مرة - تواصل تأثيرها القوي. وتواصل السياسة النقدية دعمها للنمو، دون المجازفة بإحداث تضخم تترتب عليه آثار خطيرة. ومقابل هذه الخلفية المساعدة، فشل الإرهاب، وانهيار أسواق الأسهم، والحرب، وارتفاع أسعار النفط، والضغوط الخاصة بحماية المنتجات الوطنية من المنافسة، وفشل جولة مفوضات التجارة متعددة الأطراف، والاختلالات العالمية، في وقف الحركة الديناميكية الكامنة وراءها .
    لا نريد بذلك أن نقول إن إنهاء عصر العولمة الحالي سوف يكون أمراً مستحيلاً. فقد كان هناك قليلون في 1910 يتوقعون الكوارث التي كانت على وشك أن تتكشف خلال العقود الأربعة التالية. لكن ربما يتطلب الأمر حدوث كوارث ضخمة بالقدر نفسه لوقف وتيرة التكامل الاقتصادي العالمي هذه المرة.
    ما هي هذه الكوارث؟ العودة إلى إجراءات حماية المنتجات الوطنية بشكل مكثف في الدول ذات الدخل المرتفع هو أحد الاحتمالات الممكنة. لكن هذه المرة من المحتمل أن تكون مصالح العمال والشركات في البحث عن الحماية منقسمة أكثر من أن تكون موحدة، لأن الأخيرة تنظر إلى الأسواق العالمية والموارد العالمية. لكن على الرغم من خيبة الأمل في جولة الدوحة، إلا أن منظمة التجارة العالمية استمرت على قيد الحياة. ولم يبدر من أي شخص ما يشير إلى التنصل عن التزاماته.
    وهناك كارثة مرتقبة أخرى ربما تتمثل في زيادة ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات أعلى، ربما نتيجة للحرب في بعض المناطق المنتجة للنفط، في ظل الطلب المتصاعد. لكن معظم المحللين يرون أن الأسعار وصلت أصلاً إلى مستوى يفوق مستويات التوازن على المدى البعيد، وبالتالي فإن احتمال انخفاضها أكبر من احتمال ارتفاعها. وهناك كارثة ثالثة ربما تكون مالية تشمل انهيار الدولار وانخفاضا حادا في العجز الخارجي الأمريكي.
    لكن الدول المستدينة لديها مصالح اقتصادية وسياسية قوية في تفادي وقوع مثل هذه الكارثة، مما يجعل وقوعها مستبعداً بدرجة كبيرة.
    وثمة احتمال رابع في حالة وقوع حادث مفجع – وهو انتشار وباء الإنفلونزا على نطاق العالم، أو نجاح الإرهاب في القيام بعمل يستخدم فيه سلاحاً نووياً يؤدي إلى وقوع خسائر هائلة. وكلا الأمرين يخرب الاقتصاد العالمي ويؤدي إلى توقف تدفق البشر والسلع، لكن من المحتمل أن تكون الآثار مؤقتة، حتى إذا كانت كلمة "مؤقتة" تعني بضع سنوات.
    ويوجد كابوس أخير يتمثل في اندلاع حرب بين القوى الكبرى، مثلما حدث في الحرب المدمرة التي وقعت عام 1914. وفي الوقت الحاضر، على الرغم من وجود مصادر احتكاك واضحة للعيان، إلا أن القوة العسكرية الأمريكية الضخمة، في الوقت الحاضر، تدرك العواقب، بينما القوى الأخرى تحاول السعي نحو التنمية وليس الإثارة.
    ولا تحتاج الصين ولا الهند إلى زيادة عدد السكان أكثر مما هي عليه. وليس أي منهما في وضع للتفكير في الاستيلاء على أراضي دولة أخرى تتوافر فيها موارد ثمينة، إذا كانت الولايات المتحدة تعارض ذلك. والنقطة الساخنة الواضحة هي تايوان. لكن الصين والولايات المتحدة تدركان ذلك جيداً.
    وفي نهاية الأمر، فإن أحداث 11 أيلول (سبتمبر) لم تغير الشيء الكثير في اقتصاد العالم أو في التحرك نحو العولمة. فقد عاد كلاهما على نحو بطولي.
    الشائعات التي تحدثت عن موت العولمة والتي انطلقت عقب الأحداث تبين أنها كانت تنطوي على مبالغات كبيرة

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 14/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 05-11-2006, 11:00 PM
  2. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 16/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 52
    آخر مشاركة: 08-10-2006, 11:39 PM
  3. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 17/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 10-09-2006, 06:41 PM
  4. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 5/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 30-07-2006, 09:44 AM
  5. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 27/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 23-07-2006, 08:58 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا