أنهت البورصة المصرية جلسة تداولات اليوم الاربعاء - آولى جلسات العام الجديد - على ارتفاع جماعي ملحوظ لمؤشراتها، وسط اتجاه شرائي للمستثمرين العرب والاجانب.

ونجحت البورصة في الوصول لأعلى مستوي منذ نحو شهر ونصف الشهر، بدعم من ارتفاع قيمة الدولار الأمريكي أمام الجنيه، وزيادة القيمة الشرائية للعملة الأمريكية.

وكان عدد من الخبراء قد توقعوا ارتفاع مؤشرات البورصة المصرية مع استمرار صعود الدولار أمام الجنيه المصري، بسبب اتجاه المستثمرين العرب والاجانب إلى رفع مشترياتهم السوقية من الأسهم، مع ارتفاع القيمة الشرائية للدولار.

وربح رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة نحو 8.7 مليار جنيه، ليصل إلى 384,3 مليار جنيه، مقارنة بـ 375,6 مليار جنيه عند اغلاق جلسة الاثنين القادم.


وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة ''أي جي اكس 30'' بنحو 3.15% ليغلق عند مستوي 5634.55 نقطة، كما صعد المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة ''أي جي اكس 70'' بنسبة 3.02% ليصل إلى 491.50 نقطة، فيما بلغت نسبة صعود المؤشر الأوسع نطاقًا ''أي جي اكس 100'' نحو 2.89% مغلقًا على 823.45 نقطة.

وشهدت جلسة اليوم التداول على 172 سهم، ارتفع منها 147 سهم، فيما تراجعت أسعار 5 أسهم فحسب، وحافظ 20 سهم على سعر الاغلاق السابق.

وسجلت قيم التداولات نحو 543,832 مليون جنيه، بعد تداولات على الاسهم بلغت 205,837 ألف ورقة مالية، عن طريق 28,689 ألف عملية.

وعلى صعيد تعاملات المستثمرين.. اتجه المصريون نحو البيع، مسجلين صافي بيعي بلغ 30,715 مليون جنيه، فيما فضل العرب والأجانب الاتجاه نحو الشراء، مسجلين صافي شرائي بنحو 21,093 و 9,622 مليون جنيه على التوالي