واصلت مؤشرات البورصة المصرية - للجلسة الثانية على التوالي - التراجع بضغط من مبيعات المستثمرين المصريين، وسط قيم تداولات متراجعة للغاية.

وتأثر المستثمرون خلال جلسة اليوم بحادث قطا البدرشين الذي أسفر عن مقتل 19 شخص وإصابة نحو 120 آخرين، بالإضافة إلى مخاوف تبعات الحكم القضائي الذي قد تصدره المحكمة الدستورية العليا اليوم، في جلستها لنظر دعاوي بطلان التأسيسية ومجلس الشوري.
وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة المصرية نحو 4.8 مليار جنيه، ليصل إلى 382,5 مليار جنيه، مقابل 387,3 مليار جنيه عند اغلاق جلسة أمس.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة '' أي جي اكس 30'' بنحو 1.39% مغلقًا عند مستوي 5659.18 نقطة، كما خسر المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة ''أي جي اكس 70'' نحو 2.51% ليصل إلى 475.90 نقطة، فيما فقد المؤشر الأوسع نطاقًا ''أي جي اكس 100'' ما نسبته 2.03% ليغلق على 809.49 نقطة.

وشهدت جلسة اليوم التداول على 179 سهم، ارتفع منها 10 أسهم فحسب، فيما تراجعت أسعار 149 سهم آخرين، وحافظ 20 سهم على سعر الاغلاق السابق.
وواصلت قيم التداولات تسجيل مستويات متدنية، بعد أن بلغت 354,224 مليون جنيه، بعد تداولات على الأسهم وصلت إلى 97,165 ألف ورقة مالية، عن طريق 20,838 ألف عملية.
وعلى صعيد تعاملات المستثمرين.. اتجه المصريون نحو البيع، مسجلين صافي بيعي بلغ 33,151 مليون جنيه، فيما فضل العرب والأجانب الاتجاه نحو الشراء، مسجلين صافي شرائي بلغ 10,360 و 22,790 مليون جنيه على التوالي