قالت مجموعة طلعت مصطفي أنه لا علاقة للمجموعة بالأنباء التي ترددت مؤخرًا حول قيام هشام طلعت مصطفي بسداد أموال لوزير الاسكان الأسبق إبراهيم سليمان، مقابل تسهيل عقد مدينتي.واوضحت طلعت مصطفي في بيان لإدارة البورصة المصرية اليوم الثلاثاء، أن الموقف القانوني للشركة مستقر، حيث أنها قامت بإبرام عقد مدينتي وفقًا للأصول المعروفة في هذا الشأن - وفقًأ لبيان الشركة -.
وقررت إدارة البورصة إعادة التعامل على سهم المجموعة، عقب إعلان وقف التعاملات على السهم لحين إرسال طلعت مصطفي رد على الأنباء التي انتشرت بهذا الشأن.
وكانت أنباء قد ترددت عن اعتراف رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، رئيس مجلس إدارة مجموعة طلعت مصطفى السابق، بدفع رشاوى لوزير الاسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان لتسهيل حصول الشركة على أرض مشروع "مدينتي".