للجلسة الثالثة على التوالي.. أنهت مؤشرات البورصة المصرية جلسة اليوم الثلاثاء على تراجع جماعي لمؤشراتها، مع تواصل أعمال العنف في القاهرة ومحافظات القناة، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 50 شخص وإصابة المئات.

وسيطرت حالة من التشاؤم على المستثمرين، خاصة الاجانب، الذين قادوا عمليات بيعية قوية ومكثفة خلال جلستي أمس واليوم.
وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة نحو 4.5 مليار جنيه، ليصل إلى 370,4 مليار جنيه، مقابل 374,9 مليار جنيه عند اغلاق جلسة أمس الاثنين، لتتفاقم خسائر البورصة خلال الأيام الثلاث الماضية لتصل إلى 12.2 مليار جنيه.

وتراجع المؤشر الرئيسي ''أي جي اكس 30'' خلال جلسة اليوم بنحو 2.01% ليصل إلى 5495.30 نقطة، كما فقد المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة ''أي جي اكس 70'' نحو 1.26% مغلقًا عند 5,495.30 نقطة، بينما بلغت نسبة خسارة المؤشر الأوسع نطاقًا ''أي جي اكس 100'' نحو 1.34% ليغلق على 771.14 نقطة.

وشهدت جلسة اليوم التداول على 168 سهم، ارتفع منها 18 سهم، بينما تراجعت أسعار 119 سهم آخرين، وحافظ 31 سهم على سعر الاغلاق السابق دون تغيير.
وسجلت قيم التداولات اليوم تحسن نسبي، بعد أن بلغت 487,650 مليون جنيه، بحجم تداولات تجاوز الـ 112,515 مليون ورقة مالية، عن طريق 22,454 ألف عملية.

وعلى صعيد تعاملات المستثمرين.. اتجه المصريون والعرب نحو الشراء، مسجلين صافي شرائي بلغ 57,029 و 45,759 مليون جنيه على التوالي، فيما فضل الأجانب الاتجاه نحو البيع، مسجلين صافي بيعي بنحو 102,788 مليون جنيه