قال المهندس محمد النواوى الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة المصرية للاتصالات، إن الشركة جاهزة لتقديم الخدمة المتكاملة للاتصالات (أرضى - ومحمول) وذلك خلال 6 أسابيع من لحظة الحصول على الرخصة، مشيرا إلى أنه في حال الحصول على الرخصة الآن ستطرح الشركة منتجاتها للمستخدم بعد الفترة سالفة الذكر.
وأوضح ''النواوى'' خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين على هامش الاحتفال بتخريج الدفعة الثامنة من مركز إعداد القادة التابع للمصرية للاتصالات، أن الشركة لديها بالفعل 4 منتجات مبتكرة وتم تسعيرها أيضا لطرحها حال الحصول على الرخصة.
وأضاف أنه تجرى حاليا مشاورات مع الجهاز القومي للتنظيم والاتصالات بشأن توقيتات طرح الرخصة واستنادا لما ستقدمه بيوت الخبرة المكلفة من قبل الجهاز القومي للتنظيم والاتصالات بشأن تسعير الخدمات، متوقعا أن يكون طرح الرخصة خلال الربع الثاني من العام الحالي.
وبالنسبة لما أثير بشأن إهدار الشركة لعشرة مليارات جنيه، قال المهندس النواوى إن هذا الأمر مطروح حاليا أمام القضاء وهو أجدر أن يفصل فيه، مشيرا إلى أن المبالغ المهدرة التي ورد ذكرها في التقرير فيما يتعلق بشركتي المحمول (فودافون وموبينيل) هي مبالغ مستحقة للشركة وإذا أخذت ستعاد للشركة مرة أخرى، مضيفا أن الموضوع ليس بالجديد حيث سبق وأثير منذ عامين ماضيين.
وأكد النوواوى أنه بمجرد حصول شركة المصرية للاتصالات على الرخصة ستكون هناك انفراجه على مستوى العاملين بالشركة والمستخدمين والسوق المصري، مشيرا إلى وجود تعاقدات جديدة في مجال الكوابل البحرية ستحدث طفرة في السوق المصري 2013 -2014