البرنامج التأهيلي للحصول على شهاده محلل مالى معتمد دوليا ( CFA )

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: التحليل الاساسى لسوق البورصة

  1. #1

    افتراضي التحليل الاساسى لسوق البورصة

    اولا:أسواق المال ماهيتها . . وآلية عملها
    نتناول هنا نظرة عامة حول أسواق المال من حيث مكوناتها وادواتها وآلية عملها وطريقة الاستثمار فيها وتقييم وتحليل الأسواق المالية ويسبق ذلك توضيح لأهمية أسواق المال في النمو الاقتصادي، إذ يتم تناول هذه الموضوعات في ستة مباحث وهي
    دور الأسواق المالية في زيادة معدلات النمو الاقتصادي
    تمارس الأسواق المالية دورا مهما في زيادة معدلات النمو الاقتصادي بسبب ما توفره من رؤوس اموال لقطاعات واسعة من الاعمال من جهة، وما تضيفه من ارباح وفوائد لمقدمي تلك الأموال من جهة اخرى . فقد اصبحت أسواق المال من المواضيع المهمة التي تبحث في علم الاقتصاد بسبب دورها الفاعل في الاقتصاديات الحديثة ، وما تلعبه من تاثير على مستوى الاقتصاد العالمي ، بحيث اصبحت هذه الأسواق مرآة عاكسة لحالة الاقتصاد من زيادة او تباطؤ في معدلات النمو الاقتصادي لكثير من البلدان ، بسبب ما تشكله من نقطة تلاقي بين كل من قطاعي الاعمال والمالية، فقطاع الاعمال ينتج السلع والخدمات وقطاع المال يمول ذلك الانتاج، فكلما زاد الانتاج زادت معه الايرادات ومن ثم زيادة عوائد أسواق المال والتي تنعكس بشكل زيادة في الناتج المحلي الاجمالي وبالتالي حدوث النمو في الاقتصاد القومي.

    ما هي أسواق المال

    ان أسواق المال هي احد الأسواق الثلاثة التي يتكون منها الاقتصاد الحديث وهما سوق السلع والخدمات وسوق الموارد ، ويرتبط سوق المال بهذين السوقين عن طريق ما يوفره من رؤوس اموال لغرض انتاج السلع والخدمات اللازمة للاقتصاد ،( فأسواق المال عبارة عن مؤسسات مالية يتم من خلالها تقديم المدخرون لاموالهم للمقترضين ) ، فالطرف الاول وهم المقترضون والذين يمثلون قطاع الانتاج والخدمات والطرف الثاني وهم المقرضون والذين يمثلون قطاع الادخار ، فالمقترضون وهم المنتجون للسلع والخدمات يقومون باصدار الاوراق المالية و بيعها في السوق المالي لغرض الحصول على رؤوس الأموال اللازمة لعملياتهم الانتاجية ، ومن ثم قيام المقرضون وهم المدخرون بشراء تلك الاوراق المالية ، فالمنتجون يحصلون على ارباحهم من خلال القيمة المضافة المتحققة نتيجة لمبيعاتهم ، واما المدخرون فيحصلون على ارباحهم عن طريق العوائد التي يجنونها نتيجة لامتلاكهم تلك الاوراق المالية.
    ادوات أسواق المال

    ان أسواق المال تمارس عملها من خلال الادوات التقليدية المتمثلة في الاوراق المالية مثل الاسهم والسندات وكذلك المشتقات وسوف نبحث في كل منها على حدة.
    اولا: الاسهم (Equities)
    ان اكثر ادوات الاستثمار في الأسواق المالية شيوعا بين المستثمرين هو الاستثمار في الاسهم، حيث تقوم الشركات بتصديرها من اجل تمويل احتياجاتها طويلة الاجل، وهي تمثل شهادات ملكية ذات ارباح سنوية اضافة الى الارباح الراسمالية التي تحققها من خلال التغيرات الحاصلة في اسعارها السوقية.
    ثانيا : السندات (Bonds)
    تمثل السندات شهادات اقراض ذات فائدة ثابتة تاخذ صيغة سعر فائدة سنوي او فصلي اضافة الى الارباح الراسمالية الناجمة عن التغيرات في اسعارها السوقية وتسترد قيمتها عند حلول اجل استحقاقها وكذلك يمكن بيعها قبل نضوج ذلك الاجل في السوق الراسمالية، تعتبر السندات من مصادر التمويل المهمة للشركات وخصوصا الكبيرة منها ، وتعتبر كذلك من الادوات المهمة للتحكم في عرض النقد خصوصا في البلدان المتقدمة اقتصاديا وذلك عن طريق عمليات السوق المفتوحة(open market operations) حيث تعتبر وسيلة مهمة في التاثير على حجم الائتمان لدى المصارف .
    ثالثا: المشتقات (Derivatives)
    ينظر الى المشتقات على انها عقود مالية تعطي لمالكها الحق في شراء او بيع موجود حقيقي او مالي او نقدي معين بسعر محدد وبكميات محددة خلال فترة زمنية معينة وتدعى بالمشتقة لان قيمتها مشتقة من قيمة موجود معين ، ولها أسواق خاصة بها ، وهي لاتعتبر مصدر للتمويل وانما وسيلة لتغطية المخاطر.


    الاستثمار في أسواق المال
    سوف نتناول هذا المبحث عبر الفقرات التالية وهي ماهية الاستثمار والمخاطر المتوقعة من الاستثمار واختيار المحفظة الاستثمارية المثلى واخيرا مؤشرات جودة الاسهم في الأسواق المالية.
    ما هو الاستثمار:
    الاستثمار هو تكوين راس المال العيني الجديد الذي يتمثل في زيادة الطاقة الانتاجية وهو لذلك يعتبر زيادة صافية في راس المال الحقيقي للمجتمع وتتكون عناصره من الموجودات مثل الارض، المباني، الالات، المكائن، التجهيزات، وسائل النقل . . الخ .
    مخاطر الاستثمار في أسواق المال:
    هناك مخاطر عديدة يواجهها المستثمرون في أسواق المال الدولية والمحلية على السواء، وان كانت تختلف نسبتها من دولة الى اخرى بحسب الحالة الاقتصادية للبلد المعني،ومن هذه المخاطر هي خطر الركود الاقتصادي وخطر التضخم وخطر سعر الفائدة ومخاطر عدم التسديد والخطر السياسي.

    نظرية محفظة الأوراق المالية:
    لكي يتم الاستثمار في أسواق المال بصورة ناجحة وسليمة لابد حينها من اختيار المحفظة الاستثمارية المثلى التي تعتمد على الاسس العلمية الصحيحة لاختيار الاصول الاستثمارية المناسبة وذلك عن طريق المزج او التوفيق بين الاوراق المالية لغرض التنويع بالاستثمار في اكثر من اصل واحد ذي مخاطرة والتي تستند البورصات الدولية



    مؤشرات جودة الاسهم في السوق المالي:
    هناك مؤشرات كثيرة لقياس جودة الاسهم في الأسواق المالية من اجل اختيار الاسهم ذات العوائد الجيدة والتي تتمتع شركاتها بمركز مالي جيد وسوف نقتصر على اهمها وكالاتي:نصيب السهم من الربح الموزع،معدل العائد على السهم ،ربحية السهم الواحد، مضاعف او مكرر الارباح للاسهم واخيرا القيمة الدفترية للسهم.
    البورصات العالميه
    سأقوم فيما يلي باستعراض موجز عن بعض البورصات العالمية وخصائصها . حيث توجد ثلاث أنواع من البورصات في العالم وهي :
    - البورصات الخاصة مثل بورصة انجلترا وأمريكا
    - البورصات الحكومية مثل بورصات فرنسا ودول أمريكا اللاتينية
    - البورصات التي يشرف عليها القطاع المصرفي عن طريق الوساطة المالية مثل بورصات ألمانيا.
    البورصات العالمية :
    أولا : البورصة الأمريكية :
    تعمل البورصة الأمريكية منذ عام 1953 م وهي تتعامل في أكثر من 900 من الأوراق المحلية وعدد من الأوراق المالية الأجنبية . ويتم تحديد أساليب التداول في البورصة منذ عام 1985 م عندما تم ربط أسواق المال الأولية في دول مختلفة ببورصة (تورنتو) في كندا والبورصة الأمريكية بنظام الكتروني متعدد الأطراف . وهذا نظام التداول خارج البورصة الذي يسمح بالتعامل على مدى 24 ساعة من البورصات
    العالمية .
    ما هو التحليل الاساسي؟
    التحليل الأساسي هي وسيله التي تسعى لتنبؤ القيمه الجوهريه لاستثمار معين. وتعتمد على النظريه ان سعر السوق لسند معين يميل للتحرك باتجاه "قيمته الحقيقيه" أو ما يسمى "قيمته الجوهريه".
    التحليل الاساسي في الفوركس يسعى لتنبؤ قيمة سعر العمله واتجاهها في السوق من خلال تحليل الظروف الاقتصاديه الحاليه, سياسة الحكومه والعوامل الاجتماعيه ضمن اطار دورة الاعمال التجاريه. يقوم متداولو العمله الاجنبيه بقياس الحاله الاقتصاديه للدوله من خلال دراسة المؤشرات الاقتصاديه بمستوى الماكرو والتي تشمل مجموعة من المؤشرات الاعلان عن أسعار الفائده، الناتج المحلي الاجمالي، مؤشر أسعار المستهلكين (التضخم) ومؤشرات الانفاق، مؤشرات المتعلقه بالوظائف.... الخ.
    فوائد التحليل الاساسي
    تحديد القيمه الجوهريه للاستثمار
    تحديد فرص الاستثمار طويلة المدى
    سلبيات التحليل الاساسي
    وجود الكثير من المؤشرات الاقتصاديه التي من الممكن أن تربك المتداولين المبتدئين.
    المؤشرات الاقتصاديه الرئيسيه
    المؤشرات الاقتصاديه بمستوى الماكرو هي احصاءات التي تعبر عن الحاله الراهنه لاقتصاد دولة ما اعتمادا على مجال معين من الاقتصاد (الصناعه, سوق العمل, التجاره والخ...). يتم نشر هذه المؤشرات بشكل عام في وقت محدد من قبل الوكالات الحكوميه والقطاع الخاص.
    توفر Markets.com جدول الاحداث الاقتصاديه للاطلاع على الاعلانات والاحداث الاقتصاديه. عند استخدام هذه المؤشرات بصورة سليمه, فمن الممكن أن تكون مصدرا لا غنى عنه لكل متداول في سوق العملات.
    في الحقيقه, تساعد هذه الاحصاءات والمؤشرات المتداولون على مراقبة النبض العام للاقتصاد العالمي; وبالتالي, فانه ليس بالامر الغريب انه تتم مراقبة هذه المؤشرات من قبل غالبية المتداولون في الاسواق الماليه. فبعد أن يتم نشر هذه المؤشرات, فاننا نلاحظ دوما تحركات في السوق. درجة وقوة تقلبات السوق, تكون تبعا لأهمية المؤشر الصادر. ولذلك, فمن المهم جدا معرفة ما هي المؤشرات الاكثر أهميه وماذا تمثل تلك المؤشرات.
    • اعلانات أسعار الفائده
    تلعب أسعار الفائده احد أهم الادوار في تحريك أسعار العملات في سوق العملات الاجنبيه. كما وأن المؤسسات التي تقوم بتحديد أسعار الفائده ألا وهي البنوك المركزيه, فهي تعتبر من أهم الجهات الفعاله في السوق. يوجد دورا كبيرا لأسعار الفائده في املاء تدفقات الاموال في الاستثمار. وبما أن العملات هي التي تمثل اقتصاد الدوله, فان الفروقات في أسعار الفائده تؤثر على القيمه النسبيه للعملات بالنسبة لبعضها البعض. فعند قيام البنوك المركزيه بتغيير أسعار الفائده, فانها تؤدي الى تحركات وتقلبات في السوق. في مجال تداول العملات الاجنبيه, فان التنبؤات لما ستقوم به البنوك المركزيه يعزز من فرص المتداول لتجاره ناجحه أكثر.
    • الناتج المحلي
    يعتبر الناتج المحلي الاجمالي من أكثر المؤشرات التي تقيس اقتصاد الدوله, بحيث ان هذا المؤشر يمثل مجموع القيمه السوقيه لجميع السلع والخدمات التي يتم انتاجها خلال سنه معينه. ويكون تركيز معظم المتداولون دوما على تقريرين الذين يتم اصدارهما قبل تقرير الناتج المحلي النهائي بأشهر, وهما التقرير بعد انتهاء الربع الثاني للسنه والتقرير الاولي وذلك بسبب التأخير في صدور التقرير النهائي. في حال وجود فروقات كبيره بين التقريرين, من الممكن أن يؤدي ذلك الى تقلبات هائله في السوق.
    • مؤشر أسعار المستهلك
    يمثل هذا المؤشر التغييرات في مستوى أسعار التجزئه لسلة مشتريات المستهلك الاساسيه. لذلك يعتبر هذا المؤشر من أهم المؤشرات التي تؤثر على التضخم في الدوله. يرتبط التضخم بصوره مباشره بالقوه الشرائيه للعمله داخل حدود الدوله وهذا الامر يؤثر على مكانتها في الاسواق الدوليه. اذا كان الاقتصاد ينمو بظروف طبيعيه, فان ارتفاع بمؤشر أسعار المستهلك يمكن أن يؤدي لزياده في أسعار الفائده الاساسيه. وهذا بدوره يؤدي لزياده في جاذبية العمله.
    • مؤشرات قطاع العماله
    تعكس مؤشرات العماله سلامة الاقتصاد للدوله بشكل عام أو سلامة دائرة الاعمال التجاريه. من المهم جدا معرفة عدد الوظائف الجديده التي تم انشاؤها أو فقدانها, النسبه المئويه للعاملين والعاطلين عن العمل وعدد الشكاوى من البطاله. بالامكان فهم وادراك نشاط الاقتصاد من خلال هذه المعطيات. اما بالنسبة لحساب نسبة التضخم, فمن المهم معرفة سرعة التغيرات والنمو في اجور العاملين.
    • مبيعات التجزئه
    يصدر هذا المؤشر على أساس شهري, تكمن أهمية هذا المؤشر وخصوصا لمتداولي العمله العمله الاجنبيه لكونه يشير لقوة انفاق المستهلكين وقوة الاقتصاد. هذا المؤشر مفيد بشكل خاص لكونه يصدر دوما ويشير لأنواع عديده من من الاستهلاك التي يتم تعديلها في المؤشرات الموسميه. تكمن أهمية هذا المؤشر أيضا باستخدامه لتقييم مؤشرات اخرى ومن خلاله نستطيع تقييم اتجاه السوق الفوري.
    • ميزان الانفاقات
    يمثل ميزان الانفاقات النسبه بين المبالغ التي تم دفعها للخارج وبين المبالغ التي تم تلقيها من الخارج. بكلمات اخرى, فهذا المؤشر يظهر المجموع الكلي لعمليات التجاره الخارجيه, الميزان التجاري, لتوازن بين التصدير والاستيراد والنفقات. اذا كانت المبالغ الداخله من الدول الاخرى ومن المنظمات الدوليه أعلى من المبالغ الخارجه, حينها يكون ميزان الانفاقات ايجابي. الفائض هو عامل ايجابي لنمو العمله الوطنيه.
    • السياسه الماليه والنقديه للحكومه
    أحد الاهداف التي تسعى لها الحكومات لتحقيقه هو الاستقرار الاقتصادي مثل خفض نسبة البطاله, السيطره على التضخم وتحقيق التوازن في الانفاقات. وتقوم الحكومات بذلك من خلال التلاعب في السياسات النقديه والماليه. تتعلق السياسه الماليه بالضرائب والنفقات, في حين أن السياسه النقديه تتعلق بالاسواق الماليه وتوفير الائتمانات, المال والسندات الماليه الاخرى.
    خلاصه: هنالك الكثير من المؤشرات الاقتصاديه, وهنالك أيضا المزيد من التقارير الخاصه التي يمكن استخدامها لتقييم أساسيات سوق النقد الاجنبي. من المهم جدا أن تفهم المؤشرات وأن تفهم تأثيرها على اقتصاد البلاد وليس فقط ان نلقي نظره على الارقام.
    التحليل المالي أحد أهم ركائز ودعائم
    آليات إتخاذ القرارات الإستثمارية في بيئة الأعمال
    =================
    إتخاذ القرار، فسوف نتناول في هذه المبحث بيان مجموعة النقاط التالية:-
     أولاً: نشأة التحليل المالي:
     ثانياً: ماهية التحليل المالي:
     ثالثاً: وظيفة المحلل المالي:
     رابعاً: مصادر التحليل المالي:
     خامساً: أهداف التحليل المالي:
     سادساً: منهجية التحليل المالي:
     سابعاً: خصائص معايير التحليل المالي واستخداماتها:
     ثامناً: أنواع التحليل المالي:
     تاسعاً: النسب المالية:

    أولاً: نشأة التحليل المالي:
    يعتبر التحليل المالي تاريخياً وليد الظروف التي نشأت في مطلع الثلاثينات من القرن الماضي وهي فترة الكساد الكبير الذي ساد الولايات المتحدة الأمريكية والذي أدى إلى ظهور عمليات الغش والخداع على أثر انهيار بعض المؤسسات ، الأمر الذي أوجد الحاجة إلى ضرورة نشر المعلومات المالية عن الشركات.

    ثانياً: ماهية التحليل المالي:
    التحليل المالي عبارة عن ”عملية معالجة منظمة للبيانات المتاحة بهدف الحصول على معلومات تستخدم في عملية اتخاذ القرارات وفي تقييم أداء الشركات في الماضي والحاضر وتوقع ما ستكون علية نتائج الشركة في المستقبل“.


    ثالثاً: وظيفة المحلل المالي:
    المحلل المالي يقوم بوظيفتين رئيسيتان هما :
    أ‌. الوظيفة الفنية: لقد بينا ان التحليل المالي هو علم له قواعد واسس ومعايير اما وظيفة المحلل المالي تتجلى فنياً في كيفية التعامل في استخدام وتطبيق هذه المعايير والقواعد على النحو التالي:
    • كيفية احتساب النسب المالية رياضيا .
    • تصنيف وتبويب البيانات والمعلومات بشكل يسمح بالربط بينها لاغراض الدراسة والمقارنة .
    • مقارنة المعلومات المستخرجة بما هو متوقع .
    ب. الوظيفة التفسيرية: وتتمثل هذه الوظيفة بتفسير النتائج التي تم الوصول اليها بشكل دقيق غير قابل للتأويل ووضع الحلول والتوصيات لهذه النتائج . وعلى المحلل المالي عند مزاولته لوظيفته الفنية والتفسيرية مراعاة ما يلي :-
    • الشكل القانوني للمنشاة.
    • طبيعة النشاط الذي تزاوله .
    • ادارة المنشاة.
    • مركز المنشاة في الصناعة او القطاع الذي تنتمي له.
    • خصائص الصناعة التي تنتمي لها المنشاة .
    • طبيعة الانظمة الحكومية التي تعمل المنشاة في ظلها.
    • طبيعة السوق الذي تعمل به.
    • الموقع الجغرافي التي توجد به المنشاة.

    رابعاً: مصادر التحليل المالي:

    التحليل المالي يتم على القوائم المالية Financial statements لمتخذي القرار ، ولذا تجدر الإشارة إلى أن النتائج التي يصدر عنها هذا التحليل تمثل إحدى العوامل التي يتوقف عليها قراراتهم منح الائتمان وتتمثل هذه القوائم فيما يلي:
    1. الميزانية العمومية Balance sheet: وهي القائمة التي تعكس الوضع المالي للعميل خلال لحظة معينة من خلال عرض جانب الأصول الذي يوضح استثمارات العميل طالب الائتمان ، أما جانب الخصوم فيوضح مقدار ما تم تحويله من خلال الاقتراض من الغير (الالتزامات) أو من خلال الملاك (حقوق المساهمين).
    2. قائمة الدخل Income statement : وهي القائمة التي توضح الإيرادات والنفقات خلال فترة مالية معينة، وتظهر صافي الربح المتولد من تلك العمليات.
    3. قائمة التدفق النقدي Statement of cash Flow: وهي القائمة التي توضح التدفق النقدي الداخل والخارج من الإيرادات وكذلك النفقات الناتجة عن ممارسة العميل لأنشطته خلال فترة مالية معينة، وبالتالي فهي تقدم معلومات مفيدة عن مصادر واستخدامات النقدية.
    4. قائمة التغير في حقوق المساهمين: وهي القائمة التي تظهر التغيرات التي تحدث في رأس المال زيادة أو خفضاً بالإضافة إلى التغيرات في الأرباح المحتجزة خلال الفترة المالية، وبالتالي فإنها توضح التطورات التي حدثت على حقوق المساهمين.

    خامساً: أهداف التحليل المالي:
    يساعد التحليل المالي في التعرف على مواطن القوة في وضع الشركة لتعزيزها، وعلى مواطن الضعف لوضع العلاج اللازم لها، ويمكن إبراز مجموعة من أهداف التحليل المالي فيما يلي:-
    • التعرف على حقيقة الوضع المالي للمنشاة.
    • الحكم على اداء كفاءة الادارة.
    • بيان قدرة المنشاة على خدمة ديونها و قدرتها على الاقتراض.
    • تقييم الخطط والبرامج التشغيلية المطبقة.
    • الحكم على جدوى الاستثمار في المنشاة.
    • بيان وضع ومستوى المنشاة في القطاع الذي تنتمي له.
    • المساعدة في اتخاذ القرارات الخاصة بالرقابة والتقييم.
    • الحكم على مستوى انظمة الرقابة بالمنشأة.

    سادساً: منهجية التحليل المالي :
    على المحلل المالي التعامل مع العديد من الطرق والاساليب والاجراءات في سبيل الإنتهاء من عمليات التحليل المالي للقوائم المالية الخاصة بالعملاء وهذا ما يعرف بالمنهجية، وغير خفى أن هذه المنهجية تحكمها بعض المبادىء والاسس العامة التي يجب اخذها بعين الاعتبار لإتمام عملية التحلل المالي بشكل يتيح له تحقيق ما يصبو إليه المحلل من أهداف، ويمكن توصيف هذه المنهجية في مجموعة الخطوات التالية:-
    1- الهدف من التحليل المالي : يتحدد الهدف في عملية التحليل المالي على ضوء الموضوع او المشكلة الموجودة لدى المنشاة حتى يتمكن المحلل من جمع المعلومات الخاصة فقط بالموضوع المعني ويوفر على نفسه الجهد والعناء والتكاليف غير اللازمة فمثلا اذا تقدم احد العملاء بطلب قرض من بنك تجاري فيصبح الهدف الاساسي للمحلل المالي لدى البنك من معرفة مدى القدرة المالية لهذا العميل على سداد القرض في الوقت المحدد.
    2- الفترة الزمنية: حتى تحقق عمليات التحليل المالي اهدافها فلا بد ان تشمل فترة التحليل للقوائم المالية لعدة سنوات متتالية حيث ان القوائم المالية لسنة واحدة قد لا تكون كافية للحصول منها على المعلومات التي يستطيع المحلل من خلالها الحكم على قدراتها وامكانيات العميل.
    3- تحديد المدخلات: تتمثل مدخلات عملية التحليل في مجموعة المعلومات التي يحتاج اليها المحلل والتي يمكن الحصول عليها من عدة مصادر، فيمكن الحصول عليها من القوائم المالية، كما يمكن الحصول على المعلومات الشخصية عن العميل نفسه أو من خلال المؤسسات التي يتعامل معها.
    4- اختيار الأسلوب والأداة المناسبة: هناك الكثير والكثير من المؤشرات والنسب التي يمكن الإعتماد عليها في التحليل نذكر منها نسبة التداول & نسبة السيولة السريعة & معدل دوران النقدية & معدل دوران المخزون السلعي & الرافعة المالية، وعلى المحلل المالي إختيار تلك المجموعة من المؤشرات القادرة على تحقيق مجموعة الأهداف المرجوة منعملية التحليل.
    5- عرض النتائج والتوصيات اللازمة في شكل تقرير نهائي.

    سابعاً: خصائص معايير التحليل المالي واستخداماتها:
    أ‌. الخصائص:
    • أن يكون المعيار واقعيا ويمكن تنفيذه.
    • أن يتصف بالاستقرار النسبي بمعنى ان يبقى ثابتا لا يتغير من فترة لاخرى .
    • أن يكون المعيار واضحا ويتصف بالبساطة وسهولة الاستخدام وان لا يكون له اكثر من تفسير .

    ب‌. الإستخدام:
    • يستخدم اداة للمقارنة بينه وبين النسب الفعلية التي تظهر لدى المنشات مما يمكن المحلل من اكتشاف الانحرافات والبحث عن اسبابها.
    • تفسير النسبة او المؤشر الناتج عن عملية التحليل على ضوء المعيار المستخدم في الدراسة .

    ثامناً: أنواع التحليل المالي:
    1. التحليل العامودي : عرض البيانات المالية لسنة مالية واحدة عمودياً: يعتمد هذا النوع من التحليل على دراسة العلاقات الكمية القائمة بين العناصر المختلفة للقوائم المالية بتاريخ معين ، ولهذا يتصف هذا النوع من التحليل بالسكون لانتفاء البعد الزمني عنه.
    2. التحليل الأفقي: عرض البيانات المالية لعدد من السنوات، يعتمد هذا النوع من التحليل على دراسة اتجاه كل بند من بنود القائمة المالية موضع التحليل وملاحظة الزيادة أو النقص مع مرور الزمن ولهذا يتصف بالديناميكية لأنه يبين التغيرات التي تمت بمرور الزمن بعكس التحليل العامودي الذي يقتصر على فترة زمنية واحدة.

    تاسعاً: النسب المالية:
    يمكن إجمال النسب المالية المستخدمة والمتاحة أمام المحلل المالي تحت مجموعة من الأصناف الرئيسية حسب الهدف من كل منها، وهذه الأصناف هي:
    • نسب السيولة Liquidity Ratios
    • نسب المديونية Debt Management Ratios
    • نسب الدوران Asset Management Ratios
    • نسب الربحية Profitability Ratios
    وفيما يلي عرض لمجموعة المؤشرات الخاصة بكل صنف من هذه الأصناف الأربعة:
    أ‌. نسب السيولة Liquidity Ratios :
    تقيس القدرة على الايفاء بالمتطلبات والالتزامات قصيرة الاجل بمعنى قابلية المنشأة على تحويل الموجودات المتداولة الى نقد لسداد الالتزامات، ومن مؤشراتها ما يلي:-
    • نسبة التداول : لبيان العلاقة بين الاصول والخصوم المتداولة.
    • نسبة السيولة السريعة:هذه النسبة تستبعد المخزون والمصروفات المدفوعة مقدماً كونها أقل سيولة.
    • نسبة الجاهزية النقدية : وهذه النسبة تركز على الاصول المتداولة ذات السيولة السريعة مثل النقدية والاوراق المالية قصيرة الاجل.
    ب‌. نسب المديونية Debt Management Ratios :
    وهي نسب تقيس درجة المديونية للمنشأة من خلال بيان قدرة الشركة على سداد الديون في المدى الطويل ، كما أنها تشكل مؤشراً على قدرة الشركة على الاقتراض حيث ينظر الدائنون الى حقوق الملاك كهامش أمان لهم، ومن مؤشراتها ما يلي:-
    • نسبة المديونية وتقيس حجم الخصوم بالنسبة للاصول. وكلما تدنًت هذه النسبة كلما دل ذلك على أن المنشاة تعتمد في تمويل أصولها على الإمكانيات الذاتية والعكس صحيح. وبالتالي فإن ارتفاع هذه النسبة غير مرغوب فيه باعتبار أن المنشاة ستتحمل فوائد وأقساط كبيرة على القروض التي حصلت عليها، بالإضافة إلى أن كبر نسبة الديون ستؤدي إلى ارتهان قرار الإدارة للجهات المقرضة.
    • نسبة المديونية طويلة الاجل تأخذ في الاعتبار المديونية طويلة الاجل بالنسبة للاصول.
    • نسبة المديونية طويلة الاجل الى حقوق الملكية وتأخذ في الاعتبار المديونية طويلة الاجل بالنسبة الى حقوق الملكية.
    • نسب التغطية: وتشمل النسب التالية:
    أ‌. معدل تغطية الفوائد:هذا المعدل يوضح مدى قدرة المنشاة على خدمة ديونها وتحمل أعباء الفائدة، وكلما كان هذا المعدل كبيرا كلما دلً على أن المنشاة قادرة على الإيفاء بالتزاماتها وهذا المعدل يؤكد عليه المقرضون والدائنون من اجل الاطمئنان قبل إعطاء أي قرض.
    ب‌. معدل تغطية أعباء المديونية: هذه النسبة تستهدف معرفة مدى قدرة المشروع على الإيفاء بمديونيتها (فوائد وأقساط) من الربح التشغيلي، وهذه النسبة تشبه النسبة السابقة إلا أنها تحتسب بالإضافة إلى الفوائد قيمة أقساط الديون.
    ج‌. نسب (الدوران) النشاط Asset Management Ratios:
    وهي النسب التي تقيس كفاءة المنشأة في إدارة أصولها واستغلالها لهذه الأصول في توليد المبيعات وقد صممت هذه النسب للإجابة عن سؤال مفاده (هل تتناسب أحجام الاصول المقرر عنها في الميزانية مع المبيعات) ، وتتكون هذه المجموعة من:-
    • معدل دوران المخزون: لبيان العلاقة بين كلاً من تكلفة البضاعة المباعة ومتوسط المخزون السلعي.
    • معدل دوران الذمم المدينة: وتوضح هذه النسبة مدى كفاءة عملية التحصيل ومتابعة ديون العملاء فى المنشأة وكلما زادت هذه النسبة كان ذلك فى صالح المنشأة.
    • معدل دوران الاصول وتقيس هذه النسبة درجة التناسب بين اجمالي الاصول مع المبيعات.
    • معدل دوران الاصول الثابتة وتقيس هذه النسبة درجة التناسب بين الاصول الثابتة مع المبيعات.
    • معدل دوران الاصول المتداولة وتقيس هذه النسبة درجة التناسب بين الاصول المتداولة مع المبيعات.
    • معدل دوران الاصول السائلة وتقيس هذه النسبة درجة التناسب بين الاصول السائلة مع المبيعات.

    ح‌. نسب الربحية Profitability Ratios :
    هي النسب التي تقيس ربحية المنشأة والكفاءة التشغيلية فيها بمعنى مدى كفاءة المنشأة في تحقيق الارباح أو مدى الربحية التي تحققت على مبيعات المنشاة.
    • نسبة الربح الاجمالي.
    • نسبة الربح الصافي.
    • بالنسبة لشركة النجاح.
    • نسبة الربح الاجمالي.
    • نسبة الربح الصافي.
    د/معتصم الشهيدى
    الطالب / احمد محمد نبيه

  2. #3

  3. #4

    افتراضي رد: التحليل الاساسى لسوق البورصة

    شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

  4. #5

    افتراضي رد: التحليل الاساسى لسوق البورصة

    شكرااااااااااااااااااااا

  5. #6

  6. #7

    افتراضي رد: التحليل الاساسى لسوق البورصة

    شكرا على المعلومات الهامه

  7. #9

    افتراضي رد: التحليل الاساسى لسوق البورصة

    شكرا كتير على المعلومات الهامة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال و جواب (عن التحليل الفني - التحليل المالي - التحليل الاساسي )
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى أرشيف المواضيع الهامة والمميزة للأسهم السعودية
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 27-08-2018, 05:54 PM
  2. الشرح الوافى فى التحليل الاساسى .....سلسلة حلقات تعليمية فى التحليل الاساسى
    بواسطة محمد أحمد البكارى في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 73
    آخر مشاركة: 09-12-2014, 12:32 AM
  3. التحليل الاساسى هام بجانب التحليل الفنى
    بواسطة amr yahya في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-03-2013, 01:03 AM
  4. شرح التحليل الإقتصادي لسوق العملات
    بواسطة Anas Al-Azem في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-11-2011, 10:02 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا