إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

  1. #1

    impor فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بدأ اليوم الأول فى الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بكلية تجارة عين شمس وذلك يوم الأثنين الموافق 18/02/2013
    الجزء الأول من الملتقى : بدأ الدكتور محمد الفاضل رئيس مجلس إدارة مجموعة خبراء المال القابضة
    وبدأ بكلمته عن مدى اهمية الإستثمار فى مصر وقال نستطيع بالإستثمار أن نصلح ما أفسدته السياسة وذلك بالإنتاج والتطوير والتنمية ، ثم بعد ذلك تكلم عن الدول المتقدمة فى العالم وكيف وصلت الى ان حكمت العالم مثل امريكا وذلك بعد خروجها من الحرب العالمية الثانية وعقد إتفاقية بريتون وودز عام 1944 (صندوق النقد الدولى والبنك الدولى) ويهدفت هذه الإتفاقية إلى تأسيس نظام الصرف الأجنبى وجعل الدولار الأمريكى العملة الموحدة
    الجزء الثانى من الملتقى : تكلم الدكتور وائل عنبة المحلل المالى ورئيس مجلس إدارة شركة الأوائل لإدارة محافظ الأوراق المالية فى محاضرة تحت إسم مقدمة عامة عن أسواق المال المحلية والعالمية
    تناول الدكتور مواضيع كثيرة ونتناولها فيما يلى :
    أولآ : تعريف ونشأة البورصة المصرية :-
    هى تحويل مدخرات الأفراد الى تمويل للشركات وهى عبارة عن سوق يتم تداول الأوراق المالية به مثل الأسهم (العادية والممتازة)، السندات (الحكومية والشركات) وصناديق الأستثمار المغلقة ، وتقوم شركات الوساطة بتداول الأوراق المالية أليآ لحساب العميل أو المستثمر .
    وصور دكتور وائل عنبة التعامل فى البورصة بالصراع بين الثور والدبة حيث أن الثور هو المشترى والدبة هو البائع ، حيث أن الثور يهجم على فريسته بقرونه من أسفل إلى أعلى أى أن يريد المشترى عند شراء سهم ما بأقل سعر يحاول ويحارب حتى أن يصل هذا السهم إلى أعلى سعر ، بينما الدبة فهى تهجم على فريستها على عكس الثور فهى تقوم به من أعلى إلى أسفل أى أن البائع يريد عند شراء سهم ما بأعلى سعر يحاول ويحارب حتى أن يصل إلى أقل سعر للسهم ، ويعد هذا الوصف أفضل وصف للبورصة حيث أن معظم شركات الأستثمار تأخذ هذا شعار لها .
    ولذلك تعتبر البورصة مرآة للإقتصاد وتسبق مؤشراته بمعنى أنه تنعكس المؤشرات الإقتصادية عند استقرار الدولة والسياسة هى المتحكم الأول فى البورصة والإقتصاد هو أساس قيام الدولة وذلك تعتبر البورصة كيان يتأثر بأداء الشركات المقيدة به والأفراد والمؤسسات المهتمة بالأوراق المالية
    وأقول أنا عن رأيئ الشخصى أن البورصة مرآة للمجتمع ككل ، فإذا أردت ان تتعرف على أحوال أى بلد أى أن كانت من ناحية الأمن والإستقرار والإنتاج فعليك أن تلقى نظرة على بورصة هذه البلد لكى تعرف وتكتشف اسرارها وهذا ما نمر به فى مصر
    • نشأة البورصة المصرية :-
    تحدث الدكتور وائل عنبة عن نشأة البورصة وقال ترجع بداية سوق الأوراق المالية فى مصر إلى نهاية القرن التاسع عشر وانت البداية بالأسكندرية حيث أنشئت بورصة الأوراق المالية عام 1883 وذلك لوجود الميناء البحرى بها وكثرة التداول التجارى ثم بعد ذلك أنشئت البورصة فى القاهرة عام 1904 وظلت تعمل البورصة المصرية إلى الأن حتى صدور القانون رقم 95 لسنة 1992 .
    ثانيآ : الهدف من التعامل فى البورصة :-
    1- تحقيق أعلى ربح : يجب معرفة جميع الأسهم من حيث عدد الأسهم وربح الشركة (وذلك يتم عن طريق التحليل المالى) .
    2- تحقيق أقل مخاطرة : يجب معرفة التاريخ السعرى للسهم (وذلك عن طريق التحليل الفنى)
    ثالثآ : وظيفة البورصة :-
    1- التمويل :- تمويل مشروعات كبرى للدولة أو مشروعات خاصة كبرى .
    2- التسعير :- عن طريق العرض والطلب ويمكن تسعير الملكية أو الأصل يوميآ .
    3- التخارج :- الخروج من المشروع ثم عرض الأسهم للبيع ودخول شخص آخر بديل .مثال:فى التسعينات قررت الحكومة المصرية اللجوء إلى الخصخصة وبيع جزء من ملكيتها فى البورصة .
    4- التأشير :- هو ذلك المؤشر الذى يبين حلة اقتصاد الدولة ويقوم على التوقع للمستقبل .
    حيث ان المؤاشرات الاقتصادية فى حالة ان تكون الدولة مستقرة وعندما تكون الدولة غيرمستقرة تكون السياسة هى المتحكم الاول فى البورصة .
    ونستنتج من ذلك أن الدولة المستقرة يجب أن تتوافر فيها الدستور والرئيس والحكومة ومجلس الشعب ، وعندما لا تتوافر الأركان الأربعة للدولة أو عدم توافر واحدة منها دون الأربعة فتصبح الدولة غير مستقرة .
    رابعآ : معدل الأستثمار فى البورصة المصرية :-
    تعبتر هذه الفترة الحالية التى تمر بها البورصة المصرية من أسوأ الفترات التى مرت بها حيث ان معدل الأستثمار فى مصر منخفض جدآ ويرجع ذلك الإنخفاض إلى الأسباب التالية:
    1- أن معدل الفقر عالى وخاصة فى محافظات الصعيد .
    2- المعتقدات الخاطئة عن البورصة فالبعض يعتقد أنها مكان للخسارة فقط .
    ويجب علينا أن نعمل من اجل استقرار أفضل والقضاء على مثلث (الجهل،الفقر،المرض) وهذه الأشياء تجعل الكثير على عدم المشاركة مما يؤدى إلى هدم إقتصاد أى دولة .
    خامسآ : أسس إتخاذ قرار الشراء والبيع :-
    يعتبر إتخاذ قرار الشراء والبيع من أهم ما فى البورصة والتداول فمن خلاله يحدث المكسب أو الخسارة فيعتمد المستثمر فى الشراء بنسبة 50 % والبيع بنسبة 50 % ولابد من أخذ القرار الصحيح وذلك من خلال الأتى :-
    1- التحليل الأساسى :- هو أساس اتخاذ القرار الإستثمارى وهو تحليل سياسى ، اقتصادى ، مالى
    3- تحليل سياسى (الوضع السياسى للبلد من سياحة واحتياطى نقدى)
    4- تحليل إقتصادى (المؤشرات الإقتصادية للدولة وتوقع زيادتها أو قلتها)
    5- تحليل مالى (توقع الأرباح)
    2- التحليل الفنى :- هو علم احتمالى وهو فن قرءة الرسم البيانى (معرفة التاريخ السعرى للسهم)
    3- اتجاهات المتعاملين :- أهواء الناس تصنع أسعار بعض الأسهم .
    سادسآ : أسس التداول فى البورصة :-
    1- التكويد :- أى التسجيل بالبورصة عن طريق شركات التداول حيث يتم تكويد المتداولين فى البورصة (بأكواد) . وعدد الذين يتعاملون فى البورصة 2.5 مليون مصرى وعربى وأجنبى وهذا يدل على أن ثقافة الأستثمار فى البورصة المصرية ضعيف جدآ وذلك للأسباب التالية : الخوف من الخسارة ومعدل الفقر العالى بمصر .
    2- فئات المستثمرين :- لابد أن يكون فى البورصة طرفين هم البائع والمشترى وهم ثلاثة أنواع المصرى ، العربى ، الأجنبى .
    3- سعر الأغلاق وسعر الفتح :-
    • سعر الأغلاق :- هو سعر متوسط اليوم كله (أى متوسط التعاملات) ويحدث ذلاك فى مصر فقط بينما فى البورصات الخارجية يتم الأخذ بأخر عملية تم التعامل بها .
    • سعر الفتح :- هو سعر الإغلاق الخاص باليوم السابق .
    4- القيمة السوقية :- قيمة عدد الأسهم المدرجة للبورصة لكل الشركات بها لذلك فهى عبارة عن مجموع رؤوس الأموال لجميع الشركات فى البورصة عند سعر الإغلاق ، ويعتبر رأس المال السوقى للبورصة المصرية الأن هو 380 مليار دولار .
    5- الحدود السعرية :- تعنى أى لا هبوط ولا صعود بأكثر أو أقل من 10% .
    6- فترة التسوية :- وتكون (T+0) إما (T+2)، فى مصر تطبق (T+2) بمعنى أن بيع الأسهم يتم بعد يومين أى لايستطيع المستثمر إعادة بيعه للأسهم ولذلك تعتبر فترة التسوية من معوقات البورصة المصرية ، أما البورصات الخارجية يطبق (T+0) بمعنى أنه لايشترط ان تباع الأسهم بفترة معينة .
    7- شهادات الإيداع الدولية ( GDR) : وهى شهادات إستثمارية فى بورصات عالمية بضمان أسهم فى البورصة المصرية .
    سابعآ : كيفية بدء التعامل فى البورصة :-
    1- عن طريق شركات السمسرة :- وهذه الطريقة تحتاج إلى وقت كثير وخليفة جيدة عن البورصة وذلك لمتابعة التداول .
    2- عن طريق شركات إدارة المحافظ :- وهذه الطريقة تحتاج إلى استثمار مالى كبير ولا تحتاج إلى خبرة جيدة بالبورصة .
    3- عن طريق صناديق الإستثمار :- وهذه الطريقة لا تحتاج إلى مبالغ كبيرة ويكون الوسيط فى هذه الطريقة البنوك .
    ثامنآ : الأسواق الناشئة :-
    هو مصطلح ظهر في القرن الماضى بعد ظهور النمور الأسيوية ، وتعتبر مصر من الأسواق الناشئة ليس لحداثة سوق المال ولكن لأنها دولة نامية تتبنى برامج اصلاح اقتصادى مع العلم أن عمرها 130 سنة ! .
    تاسعآ : مؤشرات البورصة المصرية :-
    1- مؤشر EGX 30 – أكبر 30 شركة فى مصر .
    2- مؤشر EGX 70 – أكبر 70 شركة فى مصر .
    3- مؤشر EGX 100 – أكبر 100 شركة فى مصر .

    • مؤشر البورصة المصرية من عام 2000 حتى عام 2012 :-
    - فى عام 2000 : كان الإقتصاد المصرى فى حالة ركود .
    - فى عام 2003 : بدأ التحرك والإنطلاق فقد قررت الحكومة المصرية تحرير سعر الصرف فارتفع الدولار أدى إلى ذلك إلى الإقبال على البورصة المصرية وبدأ مؤشر البورصة فى الصعود .
    - فى عام 2006 : وبالأخص فى صيف 2006 ازداد الهجوم على البورصة من المستثمرين المصريين والعرب والأجانب حتى عام 2008 ويرجع السبب إلى شبكة المحمول الثالثة وذلك بإجراء أعلى مؤشر تم الوصول أليه ولكن بعد ذلك حدث فى نفس هذا العام هبوط حاد فى مؤشرات البورصة ويرجع ذلك هبوط بورصة امريكا بسبب سوق العقارات بأمريكا مما أدى إلى انهيار جميع بورصات العالم ومنها مصر .
    - فى عام 2009 : بدأت البورصة المصرية فى الأرتفاع مرة أخرى وبدأ المستثمرين الأجانب بالتعامل من جديد ، ولكن إرتفاع البورصة هذه المرة لم يكن أعلى مما قبل .
    - فى عام 2011 : حدث هبوط مرة أخرى فى مؤشرات البورصة وغلقها لمدة 55 يوم بسبب ثورة 25 يناير مما أدت إلى خوف المستثمرين من التداول .
    - فى عام 2012 : بدأت مؤشرات البورصة فى الصعود ولكن يعتبر صعود بسيط نسبى بسبب الظروف السياسة التى تمر بها مصر وكان السبب فى الإرتفاع هى إنتخابات مجلس الشعب ثم بعد ذلك انخفضت مرة أخرى ثم ارتفعت مرة اخرى بسبب انتخابات الرئاسة واستفتاء الدستور .
    عاشرآ : أنواع صناديق الإستثمار :-
    1- من حيث الإسترداد :
    أ- صندوق مغلق : هو الصندوق الذى لا يستطيع المستثمر استرداد قيمة الوثيقة إلا بعد انقضاء مدة الصندوق "غير متوفر فى مصر" .
    ب- صندوق مفتوح : يستطيع الشخص يوم الأحد من كل أسبوع أن يبيع أو يشترى وثائق الصندوق .
    2- من حيث الاستثمار:
    أ- فى صورة أسهم : صندوق أسهم فقط ويكون الصندوق معرض لمكاسب وخسائر .
    ب- فى صورة سندات : هذه الصناديق لا تخسر ابدآ وتعتمد أرباحها على الفوائد المحصلة من السندات وأذون الخزانة .
    ج- فى صورة أسهم وسندات : وهى صناديق متوازية أى تستثمر فى الأسهم والسندات معآ

    3- من حيث العائد :
    أ- عائد رأسمالى : تنمو مع الوقت ويضاف العائد على قيمة السهم .
    ب- عائد دورى : كل 3 شهور يتم توزيع العائد على المستثمرين ويظل سعر السهم كما هو
    ج- عائد دورى وراسمالى : هو أضافة جزء من العائد على قيمة السهم وتوزيع جزء من العائد على المستثمرين.
    ** معلومات رقمية عن الإقتصاد المصرى والبورصة المصرية :-
    1- حجم الاستيراد فى السنة بمصر 60 مليار دولار أما حجم التصدير فهو 28 مليار دولار فى السنة .
    2- دخل قناة السويس فى السنة 5.2 مليار دولار فى السنة .
    3- الأحتياطى النقدى كان قبل الثورة 36 مليار دولار وبعد الثورة 13 مليار دولار .
    4- ديون مصر من الخارج 34 مليار دولار أما من الداخل 1300 مليار دولار .
    5- عدد الأشخاص المسجلين فى البورصة المصرية 2.5 مليون شخص .
    6- عجز الموازنة 200 مليار جنيه وكان فى العام السابق 135 مليار جنيه .
    7- عدد مشتركى المحمول فى مصر 90 مليون .
    وفى نهاية المحاضرة قال دكتور وائل عنبة أنه يتوقع ويأمل أن بلدنا مصر سوف تتغير للأفضل وترتقى بين البلاد
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بدأ اليوم الثانى من الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بكلية تجارة عين شمس وذلك يوم الثلاثاء الموافق 19/02/2013
    بدأت المحاضرة مع الدكتور معتصم الشهيدى خبير الأسواق المالية ونائب رئيس مجلس إدارة شركة هورايزون . وتكلم فى هذه المحاضرة عن موضوعين هم :-
    1- أسواق المال ماهيتها . . وآلية عملها .
    2- التحليل المالي أحد أهم ركائز ودعائم آليات إتخاذ القرارات الإستثمارية في بيئة الأعمال
    ** أولآ : الموضوع الأول من المحاضرة : أسواق المال ماهيتها . . وآلية عملها :-
    دور الأسواق المالية في زيادة معدلات النمو الاقتصادي
    تمارس الأسواق المالية دورا مهما في زيادة معدلات النمو الاقتصادي بسبب ما توفره من رؤوس اموال لقطاعات واسعة من الاعمال من جهة، وما تضيفه من ارباح وفوائد لمقدمي تلك الأموال من جهة اخرى .
    ما هي أسواق المال
    ان أسواق المال هي احد الأسواق الثلاثة التي يتكون منها الاقتصاد الحديث وهما سوق السلع والخدمات وسوق الموارد ، ويرتبط سوق المال بهذين السوقين عن طريق ما يوفره من رؤوس اموال لغرض انتاج السلع والخدمات اللازمة للاقتصاد ،( فأسواق المال عبارة عن مؤسسات مالية يتم من خلالها تقديم المدخرون لاموالهم للمقترضين ) ، فالطرف الاول وهم المقترضون والذين يمثلون قطاع الانتاج والخدمات والطرف الثاني وهم المقرضون والذين يمثلون قطاع الادخار .
    ادوات أسواق المال
    ان أسواق المال تمارس عملها من خلال الادوات التقليدية المتمثلة في الاوراق المالية مثل الاسهم والسندات وكذلك المشتقات وسوف نبحث في كل منها على حدة.
    اولا: الاسهم (Equities)
    ان اكثر ادوات الاستثمار في الأسواق المالية شيوعا بين المستثمرين هو الاستثمار في الاسهم، حيث تقوم الشركات بتصديرها من اجل تمويل احتياجاتها طويلة الاجل، وهي تمثل شهادات ملكية ذات ارباح سنوية اضافة الى الارباح الراسمالية التي تحققها من خلال التغيرات الحاصلة في اسعارها السوقية.
    ثانيا : السندات (Bonds)
    تمثل السندات شهادات اقراض ذات فائدة ثابتة تاخذ صيغة سعر فائدة سنوي او فصلي اضافة الى الارباح الراسمالية الناجمة عن التغيرات في اسعارها السوقية وتسترد قيمتها عند حلول اجل استحقاقها وكذلك يمكن بيعها قبل نضوج ذلك الاجل في السوق الراسمالية.
    ثالثا: المشتقات (Derivatives)
    ينظر الى المشتقات على انها عقود مالية تعطي لمالكها الحق في شراء او بيع موجود حقيقي او مالي او نقدي معين بسعر محدد وبكميات محددة خلال فترة زمنية معينة وتدعى بالمشتقة لان قيمتها مشتقة من قيمة موجود معين ، ولها أسواق خاصة بها ، وهي لاتعتبر مصدر للتمويل وانما وسيلة لتغطية المخاطر.
    تحليل الأسواق المالية
    ان التعامل مع الأسواق المالية والنفوذ اليها مرتبط اساسا بتحليل تلك الأسواق ومعرفة المتغيرات والعوامل المؤثرة فيها ومدى علاقة الأسواق مع بعضها البعض لغرض الوصول الى النتائج التي من خلالها تمكن المستثمر من اتخاذ القرار السليم
    الاستثمار في أسواق المال
    سوف نتناول هذا المبحث عبر الفقرات التالية وهي ماهية الاستثمار والمخاطر المتوقعة من الاستثمار واختيار المحفظة الاستثمارية المثلى واخيرا مؤشرات جودة الاسهم في الأسواق المالية.
    ما هو الاستثمار:
    الاستثمار هو تكوين راس المال العيني الجديد الذي يتمثل في زيادة الطاقة الانتاجية وهو لذلك يعتبر زيادة صافية في راس المال الحقيقي للمجتمع وتتكون عناصره من الموجودات مثل الارض، المباني، الالات، المكائن، التجهيزات، وسائل النقل . .
    مخاطر الاستثمار في أسواق المال:
    هناك مخاطر عديدة يواجهها المستثمرون في أسواق المال الدولية والمحلية على السواء، وان كانت تختلف نسبتها من دولة الى اخرى بحسب الحالة الاقتصادية للبلد المعني،ومن هذه المخاطر هي خطر الركود الاقتصادي وخطر التضخم وخطر سعر الفائدة ومخاطر عدم التسديد والخطر السياسي.
    نظرية محفظة الأوراق المالية:
    لكي يتم الاستثمار في أسواق المال بصورة ناجحة وسليمة لابد حينها من اختيار المحفظة الاستثمارية المثلى التي تعتمد على الاسس العلمية الصحيحة لاختيار الاصول الاستثمارية المناسبة وذلك عن طريق المزج او التوفيق بين الاوراق المالية لغرض التنويع بالاستثمار في اكثر من اصل واحد ذي مخاطرة والتي تستند البورصات الدولية
    مؤشرات جودة الاسهم في السوق المالي:
    هناك مؤشرات كثيرة لقياس جودة الاسهم في الأسواق المالية من اجل اختيار الاسهم ذات العوائد الجيدة والتي تتمتع شركاتها بمركز مالي جيد وسوف نقتصر على اهمها وكالاتي:نصيب السهم من الربح الموزع،معدل العائد على السهم ،ربحية السهم الواحد، مضاعف او مكرر الارباح للاسهم واخيرا القيمة الدفترية للسهم.

    البورصات العالميه
    سأقوم فيما يلي باستعراض موجز عن بعض البورصات العالمية وخصائصها ٬ حيث توجد ثلاث أنواع من البورصات في العالم وهي :
    - البورصات الخاصة مثل بورصة انجلترا وأمريكا
    أولا : البورصة الأمريكية :
    تعمل البورصة الأمريكية منذ عام 1953 م وهي تتعامل في أكثر من 900 من الأوراق المحلية وعدد من الأوراق المالية الأجنبية ٬ ويتم تحديد أساليب التداول في البورصة منذ عام 1985 م عندما تم ربط أسواق المال الأولية في دول مختلفة ببورصة (تورنتو) في كندا والبورصة الأمريكية بنظام الكتروني متعدد الأطراف ٬ وهذا نظام التداول خارج البورصة الذي يسمح بالتعامل على مدى 24 ساعة من البورصات
    العالمية .
    ثانيا : بورصة نيويورك :
    وترجع بورصة نيويورك إلى عام 1700 ويتم التداول في بورصة نيويورك على أساس العلاقات بين الوكلاء بدون وساطة ويستطيع الوكيل القيام بالبيع والشراء نيابة عن عدد من العملاء في البورصة ويعمل الوكلاء بالعمولة المتفق عليها ٬ وتم ميكنة نظام التداول بالبورصة عن طريق الحاسب الآلي .
    نموذج لتقرير عن الاقتصاد العالمى واسواق المال العالميه
    تتواكب علي الاقتصاد العالمي العديد من التطورات التي تؤثر عليه بالسلب، فيعاني الاقتصاد العالمي من شدة التباطؤ، بالإضافة إلي انخفاض معدلات نموه في عام 2011، بعدما شهد نموا كبيرا في عام 2010م. كما أن هناك العديد من الأزمات التي انتابت الدول الصناعية الكبرى، بداية من اليابان والزلزال وموجة تسونامي التي حلت بها وأثرت علي وضعها الاقتصادي، مروراً بأزمة الديون التي تعاني منها الولايات المتحدة الأمريكية، وانتهاءاً بما تواجهه منطقة اليورو من اضطرابات مالية.
    • ما هو التحليل الاساسي؟
    التحليل الأساسي هي وسيله التي تسعى لتنبؤ القيمه الجوهريه لاستثمار معين. وتعتمد على النظريه ان سعر السوق لسند معين يميل للتحرك باتجاه "قيمته الحقيقيه" أو ما يسمى "قيمته الجوهريه".
    • فوائد التحليل الاساسي:
    تحديد القيمه الجوهريه للاستثمار
    تحديد فرص الاستثمار طويلة المدى
    • سلبيات التحليل الاساسي :
    وجود الكثير من المؤشرات الاقتصاديه التي من الممكن أن تربك المتداولين المبتدئين.
    • المؤشرات الاقتصاديه الرئيسيه :
    المؤشرات الاقتصاديه بمستوى الماكرو هي احصاءات التي تعبر عن الحاله الراهنه لاقتصاد دولة ما اعتمادا على مجال معين من الاقتصاد (الصناعه, سوق العمل, التجاره والخ...). يتم نشر هذه المؤشرات بشكل عام في وقت محدد من قبل الوكالات الحكوميه والقطاع الخاص.
    • اعلانات أسعار الفائده :
    تلعب أسعار الفائده احد أهم الادوار في تحريك أسعار العملات في سوق العملات الاجنبيه. كما وأن المؤسسات التي تقوم بتحديد أسعار الفائده ألا وهي البنوك المركزيه, فهي تعتبر من أهم الجهات الفعاله في السوق. يوجد دورا كبيرا لأسعار الفائده في املاء تدفقات الاموال في الاستثمار.
    • الناتج المحلي :
    يعتبر الناتج المحلي الاجمالي من أكثر المؤشرات التي تقيس اقتصاد الدوله, بحيث ان هذا المؤشر يمثل مجموع القيمه السوقيه لجميع السلع والخدمات التي يتم انتاجها خلال سنه معينه.
    • مؤشر أسعار المستهلك :
    يمثل هذا المؤشر التغييرات في مستوى أسعار التجزئه لسلة مشتريات المستهلك الاساسيه. لذلك يعتبر هذا المؤشر من أهم المؤشرات التي تؤثر على التضخم في الدوله.
    • مؤشرات قطاع العماله :
    تعكس مؤشرات العماله سلامة الاقتصاد للدوله بشكل عام أو سلامة دائرة الاعمال التجاريه. من المهم جدا معرفة عدد الوظائف الجديده التي تم انشاؤها أو فقدانها, النسبه المئويه للعاملين والعاطلين عن العمل وعدد الشكاوى من البطاله.
    • مبيعات التجزئه :
    يصدر هذا المؤشر على أساس شهري, تكمن أهمية هذا المؤشر وخصوصا لمتداولي العمله العمله الاجنبيه لكونه يشير لقوة انفاق المستهلكين وقوة الاقتصاد.
    • ميزان الانفاقات :
    يمثل ميزان الانفاقات النسبه بين المبالغ التي تم دفعها للخارج وبين المبالغ التي تم تلقيها من الخارج. بكلمات اخرى, فهذا المؤشر يظهر المجموع الكلي لعمليات التجاره الخارجيه, الميزان التجاري, لتوازن بين التصدير والاستيراد والنفقات.
    • السياسه الماليه والنقديه للحكومه
    أحد الاهداف التي تسعى لها الحكومات لتحقيقه هو الاستقرار الاقتصادي مثل خفض نسبة البطاله, السيطره على التضخم وتحقيق التوازن في الانفاقات. وتقوم الحكومات بذلك من خلال التلاعب في السياسات النقديه والماليه.

    ** ثانيآ : الموضوع الثانى من المحاضرة : التحليل المالي أحد أهم ركائز ودعائم آليات إتخاذ القرارات الإستثمارية في بيئة الأعمال :
    أولاً: نشأة التحليل المالي:
    يعتبر التحليل المالي تاريخياً وليد الظروف التي نشأت في مطلع الثلاثينات من القرن الماضي وهي فترة الكساد الكبير الذي ساد الولايات المتحدة الأمريكية والذي أدى إلى ظهور عمليات الغش والخداع على أثر انهيار بعض المؤسسات ، الأمر الذي أوجد الحاجة إلى ضرورة نشر المعلومات المالية عن الشركات.

    ثانياً: ماهية التحليل المالي:
    التحليل المالي عبارة عن ”عملية معالجة منظمة للبيانات المتاحة بهدف الحصول على معلومات تستخدم في عملية اتخاذ القرارات وفي تقييم أداء الشركات في الماضي والحاضر وتوقع ما ستكون علية نتائج الشركة في المستقبل“.


    ثالثاً: وظيفة المحلل المالي:
    المحلل المالي يقوم بوظيفتين رئيسيتان هما :
    أ‌. الوظيفة الفنية: لقد بينا ان التحليل المالي هو علم له قواعد واسس ومعايير اما وظيفة المحلل المالي تتجلى فنياً في كيفية التعامل في استخدام وتطبيق هذه المعايير والقواعد على النحو التالي:
    ب‌. الوظيفة التفسيرية: وتتمثل هذه الوظيفة بتفسير النتائج التي تم الوصول اليها بشكل دقيق غير قابل للتأويل ووضع الحلول والتوصيات لهذه النتائج .

    رابعاً: مصادر التحليل المالي:
    التحليل المالي يتم على القوائم المالية لمتخذي القرار ، ولذا تجدر الإشارة إلى أن النتائج التي يصدر عنها هذا التحليل تمثل إحدى العوامل التي يتوقف عليها قراراتهم منح الائتمان وتتمثل هذه القوائم فيما يلي:
    1. الميزانية العمومية: وهي القائمة التي تعكس الوضع المالي للعميل خلال لحظة معينة من خلال عرض جانب الأصول الذي يوضح استثمارات العميل طالب الائتمان ، أما جانب الخصوم فيوضح مقدار ما تم تحويله من خلال الاقتراض من الغير (الالتزامات) أو من خلال الملاك (حقوق المساهمين).
    2. قائمة الدخل : وهي القائمة التي توضح الإيرادات والنفقات خلال فترة مالية معينة، وتظهر صافي الربح المتولد من تلك العمليات.
    3. قائمة التدفق النقدي: وهي القائمة التي توضح التدفق النقدي الداخل والخارج من الإيرادات وكذلك النفقات الناتجة عن ممارسة العميل لأنشطته خلال فترة مالية معينة، وبالتالي فهي تقدم معلومات مفيدة عن مصادر واستخدامات النقدية.
    4. قائمة التغير في حقوق المساهمين: وهي القائمة التي تظهر التغيرات التي تحدث في رأس المال زيادة أو خفضاً بالإضافة إلى التغيرات في الأرباح المحتجزة خلال الفترة المالية، وبالتالي فإنها توضح التطورات التي حدثت على حقوق المساهمين.

    خامساً: أهداف التحليل المالي:
    • التعرف على حقيقة الوضع المالي للمنشاة.
    • الحكم على اداء كفاءة الادارة.
    • بيان قدرة المنشاة على خدمة ديونها و قدرتها على الاقتراض.
    • تقييم الخطط والبرامج التشغيلية المطبقة.
    • الحكم على جدوى الاستثمار في المنشاة.
    • بيان وضع ومستوى المنشاة في القطاع الذي تنتمي له.
    • المساعدة في اتخاذ القرارات الخاصة بالرقابة والتقييم.
    • الحكم على مستوى انظمة الرقابة بالمنشأة.

    سادساً: منهجية التحليل المالي :
    على المحلل المالي التعامل مع العديد من الطرق والاساليب والاجراءات في سبيل الإنتهاء من عمليات التحليل المالي للقوائم المالية الخاصة بالعملاء وهذا ما يعرف بالمنهجية، وغير خفى أن هذه المنهجية تحكمها بعض المبادىء والاسس العامة التي يجب اخذها بعين الاعتبار لإتمام عملية التحلل المالي بشكل يتيح له تحقيق ما يصبو إليه المحلل من أهداف، ويمكن توصيف هذه المنهجية في مجموعة الخطوات التالية:-
    1- الهدف من التحليل المالي : يتحدد الهدف في عملية التحليل المالي على ضوء الموضوع او المشكلة الموجودة لدى المنشاة حتى يتمكن المحلل من جمع المعلومات الخاصة فقط بالموضوع المعني ويوفر على نفسه الجهد والعناء والتكاليف غير اللازمة فمثلا اذا تقدم احد العملاء بطلب قرض من بنك تجاري فيصبح الهدف الاساسي للمحلل المالي لدى البنك من معرفة مدى القدرة المالية لهذا العميل على سداد القرض في الوقت المحدد.
    2- الفترة الزمنية: حتى تحقق عمليات التحليل المالي اهدافها فلا بد ان تشمل فترة التحليل للقوائم المالية لعدة سنوات متتالية حيث ان القوائم المالية لسنة واحدة قد لا تكون كافية للحصول منها على المعلومات التي يستطيع المحلل من خلالها الحكم على قدراتها وامكانيات العميل.
    3- تحديد المدخلات: تتمثل مدخلات عملية التحليل في مجموعة المعلومات التي يحتاج اليها المحلل والتي يمكن الحصول عليها من عدة مصادر، فيمكن الحصول عليها من القوائم المالية، كما يمكن الحصول على المعلومات الشخصية عن العميل نفسه أو من خلال المؤسسات التي يتعامل معها.
    4- اختيار الأسلوب والأداة المناسبة: هناك الكثير والكثير من المؤشرات والنسب التي يمكن الإعتماد عليها في التحليل نذكر منها نسبة التداول & نسبة السيولة السريعة & معدل دوران النقدية & معدل دوران المخزون السلعي & الرافعة المالية، وعلى المحلل المالي إختيار تلك المجموعة من المؤشرات القادرة على تحقيق مجموعة الأهداف المرجوة منعملية التحليل.
    5- عرض النتائج والتوصيات اللازمة في شكل تقرير نهائي.
    سابعاً: خصائص معايير التحليل المالي واستخداماتها:
    أ‌. الخصائص:
    • أن يكون المعيار واقعيا ويمكن تنفيذه.
    • أن يتصف بالاستقرار النسبي بمعنى ان يبقى ثابتا لا يتغير من فترة لاخرى .
    • أن يكون المعيار واضحا ويتصف بالبساطة وسهولة الاستخدام وان لا يكون له اكثر من تفسير .

    ب‌. الإستخدام:
    • يستخدم اداة للمقارنة بينه وبين النسب الفعلية التي تظهر لدى المنشات مما يمكن المحلل من اكتشاف الانحرافات والبحث عن اسبابها.
    • تفسير النسبة او المؤشر الناتج عن عملية التحليل على ضوء المعيار المستخدم في الدراسة .

    ثامناً: أنواع التحليل المالي:
    1. التحليل العامودي : عرض البيانات المالية لسنة مالية واحدة عمودياً: يعتمد هذا النوع من التحليل على دراسة العلاقات الكمية القائمة بين العناصر المختلفة للقوائم المالية بتاريخ معين ، ولهذا يتصف هذا النوع من التحليل بالسكون لانتفاء البعد الزمني عنه.
    2. التحليل الأفقي: عرض البيانات المالية لعدد من السنوات، يعتمد هذا النوع من التحليل على دراسة اتجاه كل بند من بنود القائمة المالية موضع التحليل وملاحظة الزيادة أو النقص مع مرور الزمن ولهذا يتصف بالديناميكية لأنه يبين التغيرات التي تمت بمرور الزمن بعكس التحليل العامودي الذي يقتصر على فترة زمنية واحدة.

    تاسعاً: النسب المالية:
    يمكن إجمال النسب المالية المستخدمة والمتاحة أمام المحلل المالي تحت مجموعة من الأصناف الرئيسية حسب الهدف من كل منها، وهذه الأصناف هي:
    أ‌. نسب السيولة Liquidity Ratios :
    تقيس القدرة على الايفاء بالمتطلبات والالتزامات قصيرة الاجل بمعنى قابلية المنشأة على تحويل الموجودات المتداولة الى نقد لسداد الالتزامات، ومن مؤشراتها ما يلي:-
    • نسبة التداول : لبيان العلاقة بين الاصول والخصوم المتداولة.
    • نسبة السيولة السريعة:هذه النسبة تستبعد المخزون والمصروفات المدفوعة مقدماً كونها أقل سيولة.
    • نسبة الجاهزية النقدية : وهذه النسبة تركز على الاصول المتداولة ذات السيولة السريعة مثل النقدية والاوراق المالية قصيرة الاجل.
    ب‌. نسب المديونية Debt Management Ratios :
    وهي نسب تقيس درجة المديونية للمنشأة من خلال بيان قدرة الشركة على سداد الديون في المدى الطويل ، كما أنها تشكل مؤشراً على قدرة الشركة على الاقتراض حيث ينظر الدائنون الى حقوق الملاك كهامش أمان لهم، ومن مؤشراتها ما يلي:-
    • نسبة المديونية وتقيس حجم الخصوم بالنسبة للاصول. وكلما تدنًت هذه النسبة كلما دل ذلك على أن المنشاة تعتمد في تمويل أصولها على الإمكانيات الذاتية والعكس صحيح. وبالتالي فإن ارتفاع هذه النسبة غير مرغوب فيه باعتبار أن المنشاة ستتحمل فوائد وأقساط كبيرة على القروض التي حصلت عليها، بالإضافة إلى أن كبر نسبة الديون ستؤدي إلى ارتهان قرار الإدارة للجهات المقرضة.
    • نسبة المديونية طويلة الاجل تأخذ في الاعتبار المديونية طويلة الاجل بالنسبة للاصول.
    • نسبة المديونية طويلة الاجل الى حقوق الملكية وتأخذ في الاعتبار المديونية طويلة الاجل بالنسبة الى حقوق الملكية.
    • نسب التغطية: وتشمل النسب التالية:
    أ‌. معدل تغطية الفوائد:هذا المعدل يوضح مدى قدرة المنشاة على خدمة ديونها وتحمل أعباء الفائدة، وكلما كان هذا المعدل كبيرا كلما دلً على أن المنشاة قادرة على الإيفاء بالتزاماتها وهذا المعدل يؤكد عليه المقرضون والدائنون من اجل الاطمئنان قبل إعطاء أي قرض.
    ب‌. معدل تغطية أعباء المديونية: هذه النسبة تستهدف معرفة مدى قدرة المشروع على الإيفاء بمديونيتها (فوائد وأقساط) من الربح التشغيلي، وهذه النسبة تشبه النسبة السابقة إلا أنها تحتسب بالإضافة إلى الفوائد قيمة أقساط الديون.
    ج‌. نسب (الدوران) النشاط Asset Management Ratios:
    وهي النسب التي تقيس كفاءة المنشأة في إدارة أصولها واستغلالها لهذه الأصول في توليد المبيعات وقد صممت هذه النسب للإجابة عن سؤال مفاده (هل تتناسب أحجام الاصول المقرر عنها في الميزانية مع المبيعات) ، وتتكون هذه المجموعة من:-
    • معدل دوران المخزون: لبيان العلاقة بين كلاً من تكلفة البضاعة المباعة ومتوسط المخزون السلعي.
    • معدل دوران الذمم المدينة: وتوضح هذه النسبة مدى كفاءة عملية التحصيل ومتابعة ديون العملاء فى المنشأة وكلما زادت هذه النسبة كان ذلك فى صالح المنشأة.
    • معدل دوران الاصول وتقيس هذه النسبة درجة التناسب بين اجمالي الاصول مع المبيعات.
    • معدل دوران الاصول الثابتة وتقيس هذه النسبة درجة التناسب بين الاصول الثابتة مع المبيعات.
    • معدل دوران الاصول المتداولة وتقيس هذه النسبة درجة التناسب بين الاصول المتداولة مع المبيعات.
    • معدل دوران الاصول السائلة وتقيس هذه النسبة درجة التناسب بين الاصول السائلة مع المبيعات.

    ح‌. نسب الربحية Profitability Ratios :
    هي النسب التي تقيس ربحية المنشأة والكفاءة التشغيلية فيها بمعنى مدى كفاءة المنشأة في تحقيق الارباح أو مدى الربحية التي تحققت على مبيعات المنشاة.
    • نسبة الربح الاجمالي.
    • نسبة الربح الصافي.
    • بالنسبة لشركة النجاح.
    • نسبة الربح الاجمالي.
    • نسبة الربح الصافي.

    وبذلك يكون أنتهى اليوم الثانى من الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بدأ اليوم الثالث من الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بكلية تجارة عين شمس وذلك يوم الأربعاء الموافق 20/02/2013
    بدأت المحاضرة مع الدكتورة / چيهان جمال رئيس مجلس إدارة مركز الدراسات الإقتصادية ورئيس الجمعية العربية لدعم صغار المستثمرين ، وتكلمت عن :-
    التحليل الفنى
    المحاور الأساسية لهذا الموضوع :-
    1- تعريف التحليل الفنى .
    2- أنواع الرسوم البيانية .
    3- اتجاهات السوق .
    4- الدعم والمقاومة .
    5- المؤشرات الفنية .
    6- النماذج الفنية .
    7- نظريات التحليل الفنى .

    • أولآ : تعريف التحليل الفنى :-
    هو دراسة حركة السوق والحالة النفسية للمتعاملين (عقل السوق) . من خلال تحليل حركة الأسعار على الرسم البيانى لفترات منقضية وذلك للتنبؤ بالحركة المستقبلية المتوقعة .
    والتحليل الفنى يساعد المستثمر على تعظيم الأرباح وتقليل درجات المخاطر التى يتعرض لها وهو أيضآ يعرفنا بالحالة الصحية للسوق .
    - حركة اسهم تشمل كل شئ .
    - الأسعار تتحرك فى إتجاهات .
    - التاريخ يعيد نفسه .

    • ثانيآ : أنواع الرسوم البيانية :-

    1- الشارت الخطى :-
    هو النوع الأول من أنواع الرسوم البيانية التي توضح السعر علي الشارت ويكون علي شكل خط الذي نعمل علية ويختلف هذا الشارت عن نوعي الشارت الأخرين في أنه لا يحدد من خلال الشكل المرسوم الهاي او اللو الخاص بكل فترة .
    2- الأعمدة البيانية :-
    هذه الطريقة تقوم على أربعة أسعار رئيسية فى تحديد إتجاهات الأسعار وهم أعلى سعر، أدنى سعر، سعر الفتح وسعر الإغلاق وذلك لفترة زمنية معينة.ويتم رسم الأعمدة البيانية من خلال تحديد مقياس الرسم على الإحداثى الرأسى الذى يمثل السعر وعلى الإحداثى الأفقى الذى يمثل الزمن ونصل بين أعلى سعر وأدنى سعر بخط عمودى أما سعر الإقفال فيتم تحديده من خلال علامة أفقية (شرطة) من ناحية اليمين وسعر الفتح يحدد بعلامة أفقية (شرطة) من ناحية اليسار.ويمكن رسم الأعمدة لفترات زمنية مختلفة وذلك لإختلاف منظور كل منها فالخريطة الشهرية ترسم حركة الأسواق على المدى البعيد بينما الخريطة اليومية ترسمها على المدى القصير .
    3- الشموع البيانية :-
    تعتمد على رسم علاقة بين التغير فى سعر السهم والتغير فى الزمن . الخط الرأسى يمثل التغير فى السعر والأفقى يمثل التغير فى الزمن . ينتج عن هذا المنحنى ظهور أعمدة تشبه الشموع ولذلك تسمى الشموع اليابانية ، وتمتاز هذه الطريقة فى رسم المنحنيات أنه يمكنك من الرسم معرفة معلومات كثيرة ومعرفة أن كل شمعة تمثل مدة حسب اختيار الفترة الزمنية للمنحنى .
    تشير الشموع اليابانية إلى انعكاسات فيمكن إستخدامها لتعيين انعكاسات الإتجاهات فى السوق لذلك فهى تعتبر مهمة فى التداول لأنها أفضل مقياس لما يجرى فى السوق فى الوقت الحالى فهى تعكس لنا عوطف المشاركين فى السوق .
    وهذا الشكل يوضح الثلاث مؤشرات معآ :
    - أسعار الأسهم :-
    أ‌- سعر الأغلاق .
    ب‌- أعلى سعر .
    ت‌- أقل سعر .
    ث‌- سعر الإفتتاح .
    - فجوات الأسعار gaps :-
    منطقة سعرية لم يتم فيها أى تداول يظهر فراغ سعرى بالرسم البيانى للأسعار ، عبارة عن مساحة خالية بين عمودين .
    - حجم التداول :-
    هو قوة دفع خلف حركة الأسعار الحجم بمثابة الوقود الذى يحرك السوق ، لابد أن يزداد مع تحرك الأسعار فى إتجاه معين .

    • ثالثآ : اتجاهات السوق :-

    1- الإتجاه الصاعد :-
    أى قمة سابقة تكون بمثابة دعم للسهم ، أى قمة سابقة تكون بمثابة مقاوم للسهم
    2- الإتجاه الهابط :-
    أى قاع سابق يكون بمثابة مقاومة للسهم
    3- التجاه المتذبذب :-
    أى قمة سابقة تكون بمثابة مقاومة للسهم ، أى قاع سابق يكون بمثابة دعم للسهم
    • رابعآ : ادعم والمقاومة :-
    نقاط الدعم والمقاومة على الخريطة أهم من النقاط من الأسبوعية ، والأسبوعية أهم من اليومية .
    1- الدعم :-
    هو مستوى سعر معين الذى يغرى أغلبية المتعاملين للشراء ويكون الطلب عنده قويآ لدرجة تمنع السعر من استمرار الهبوط أكثر ، وهو يمثل مستوى القيعان أو أدنى مستويات يرتد عندها السعر .
    2- المقاومة :-
    هو مستوى سعر معين الذى يغرى أغلبية المتعاملين بالبيع بعد موجة تصاعدية للسهم , وعند مستوى السعر هذا تكون قوى البيع شديدة حيث تأتى مرحلة جنى أرباح لنمنع السعر من مواصلة استمرار صعود السعر ، وتمثل المقاومة مستوى القمم أو أعلى مستويات يرتد عندها السعر .
    - تبادل الادوار :-
    عندما يقوم السعر باختراق أى من الدعم أو المقاومة ، فإنهما يتبادلان أدوارهما فتتحول المقاومة إلى دعم والدعم إلى مقاومة .

    • خامسآ : المؤشرات الفنية :-
    هى عبارة عن ناتج لمعادلات رياضية يتم الحصول عليها من بيانات حركة السعر وتداول السهم ، وتتمثل بشكل رسم بيانى مبسط ، هذه النتائج نستخدمها كإشارات للبيع أو الشراء .
    إشارة البيع عندما يعلو خط المتوسط المتحرك فوق خط السعر الحقيقى للسهم .
    - المتوسط المتحرك :- متوسط السعر فى خلال فترة زمنيه معينة .
    1- مؤشر البولينجر باند :-
    هو عبارة عن توصيل القمم بالقاع.

    2- الإنفراجات :-
    هو تحقيق السعر قمم متصاعدة بالتزامن مع تحقيق المؤشر قمم منتاقصة , أو تحقيق السعر قيعان متناقصة بالتزامن مع تحقيق المؤشر قيعان متصاعدة .

    • سادسآ : النماذج الفنية :-
    1- الأشكال الإستمرارية :
    تفيد بإستمرار الأسعار فى مسارها الحالى .
    2- الأشكال الإنعكاسية :
    تنذر بإنقلاب الأسعار فى مسارها الحالى .
    - ومن أهم النماذج الفنية :-
    1- نموذج الرأس والكتفين (سلبى)
    2- مقلوب نموذج الرأس والكتفين (إيجابى)

    • سابعآ : نظريات التحليل الفنى :-
    1- نظرية داو :-
    هو أول من تطرق ألى موضوع التعزيز
    - وقال أن للسوق 3 اتجاهات :
    أ‌- اتجاه رئيسى أو أولى ومدته سنة أو أكثر
    ب‌- اتجاه متوسط ومدته 3 أسابيع أو شهر
    ت‌- اتجاه ثانوى ومدته أقل من 20 يوم

    - وينقسم الاتجاه الرئيسى إلى 3 مراحل :
    أ‌- مرحلة التجميع
    ب‌- بدء السوق كسب ثقة المزيد من المتعاملين
    ت‌- مرحلة التصريف والتوزيع
    - أهم نسب داو:
    66% ، 50% ، 33%
    2- نظرية فيبوناتشى :-
    هو عالم رياضيات إيطالى
    - النسب التى تعتبر ذات الأهمية الأكبر :
    0.236- 0.382- 0.500- 0.618-0.764

    3- نظرية إليوت :-
    الأسعار تسير فى موجات ويوجد نوعان من الموجات :
    أ‌- موجات الدفع
    ب‌- موجات التصحيح
    ولكل موجة موجات فرعية وهى تختلف بحسب معطيات الموجة وتكون :
    أ‌- الموجات الصاعدة 5 موجات
    ب‌- الموجات الهابطة 3 موجات

    وفى النهاية هذا الملتقى أحب أوجه الشكر إلى الدكتور محمد الفاضل وجميع الأساتذة المحاضرين على مجهودهم معنا والقائمين فى مجموعة نادى خبراء المال على المجهودات العظيمة و على هذا الملتقى العظيم وشكرآ مرة أخرى... إيمان محمود راغب طالبة بكلية التجارة جامعة عين شمس

  2. #2

    افتراضي رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    يارب يعجبكم

  3. #3

    افتراضي رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    شكرا جداااااااااااااا

  4. #4

    افتراضي رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    شكرا جزيلا على هذااااااااااااااااااا

  5. #5
    الصورة الرمزية عبد الفتاح زيدان

    افتراضي رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    بالتوفيق شرح رائع جدا

  6. #6

    Smile رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    شكرآ على مشاركتكم

  7. #7

    افتراضي رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    جزاكم الله خيرا جميعا

  8. #8

    افتراضي رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    بارك الله فيكم

  9. #9

    افتراضي رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    جزيل الشكر لكى

  10. #10

    افتراضي رد: فاعليات 3 أيام الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس

    بالتوفيق انشاء الله

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فاعليات اليوم الأول من الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس
    بواسطة Eman Mahmoud Ragheb في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 26-02-2013, 01:33 PM
  2. فاعليات اليوم الثالث من الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس
    بواسطة Eman Mahmoud Ragheb في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-02-2013, 09:12 PM
  3. ملخص الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس 18-21/2/2013
    بواسطة gold stock في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-02-2013, 08:57 AM
  4. فاعليات اليوم الثانى من الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس
    بواسطة Eman Mahmoud Ragheb في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-02-2013, 07:11 PM
  5. فاعليات اليوم الأول من الملتقى التثقيفى السابع لنادى خبراء المال بجامعة عين شمس
    بواسطة Eman Mahmoud Ragheb في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 20-02-2013, 02:07 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا