للجلسة الثانية على التوالي.. واصلت البورصة المصرية تجاهل الأحداث السياسية والأمنية على الأرض، مسجلة ارتفاعات طفيفة، بدعم من مشتريات المستثمرين المصريين.

وأنهت مؤشرات البورصة المصرية جلسة اليوم الاثنين على ارتفاع جماعي طفيف، مع تواصل حالة التفاؤل النسبية لدى المستثمرين، بشأن امكانية وصول شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة ومصلحة الضرائب لحل للازمة المتواصلة بينهما بشأن مستحقات ضريبية تطالب بها المصلحة بنحو 14 مليار جنيه.

وربح رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة نحو 1.2 مليار جنيه، ليصل إلى 370,1 مليار جنيه، مقابل 368,9 مليار جنيه عند اغلاق جلسة أمس الأحد.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة ''أي جي اكس 30'' بنحو 0.16% ليصل إلى 5403.37 نقطة، كما صعد المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة ''أي جي اكس 70'' بنسبة 0.87% مغلقًا على 465.04 نقطة، فيما بلغت نسبة ارتفاع المؤشر الأوسع نطاقًا ''أي جي اكس 100'' نحو 0.52% ليغلق عند مستوى 780.25 نقطة.

وشهدت جلسة اليوم التداول على 168 سهم، ارتفع منها 113 سهم، فيما تراجعت أسعار 24 سهم آخرين، وحافظ 31 سهم على سعر الاغلاق السابق.

وسجلت قيم التداولات ارتفاع نسبي، بعد أن بلغت 362,922 مليون جنيه، بحجم تداولات على الاسهم بلغت 74,767 مليون ورقة مالية، عن طريق 14,236 ألف عملية.
وعلى صعيد تعاملات المستثمرين.. واصل المصريون الاتجاه الشرائي، مسجلين صافي شرائي بلغ 24,701 مليون جنيه، فيما فضل الأجانب والعرب الاتجاه نحو البيع، مسجلين صافي بيعي بلغ 9,854 و 14,846 مليون جنيه على التوالي .