إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ملخص محاضرات الملتقى التثقيفى التاسع بجامعة الازهر الشريف

  1. #1

    new ملخص محاضرات الملتقى التثقيفى التاسع بجامعة الازهر الشريف

    تعريف البورصة :-
    " هى سوق بيع و شراء الملكية بالشركة , أى هى سوق تداول البضاعة (الأسهم و السندات)"
    * ان البورصة المصرية من أقدم البورصات فى العالم وهى رابع بورصة على مستوى العالم.والبورصة هى مراة الاقتصاد لانها استفتاء يومى على السياسة فتتأثر بأحداث البلاد اليومية


    الهدف من التعامل فى التعامل :-
    1- تحقيق أعلى ربح : وذلك بمعرفة جميع الأسهم من حيث عدد الأسهم و ربح الشركة "الربح السنوى
    2- أقل مخاطره ممكنة : وذلك بمعرفة تاريخ الاسهم ومعرفة ما اذا كانت جاذبة للشراء أم جاذبة للبيع


    وظيفة البورصة :-
    1- التمويل : وهى الوظيفة الرئيسية , حيث ان الدولة تهتم بوجود بورصة نشطة لان ذلك ينعكس فى وجود مساهمة من الشعب كله عندما تنشأ الدولة مشروع .
    2- التسعير : فالبورصة سوق يتم فيها تحديد اسعار الاسهم والسندات
    3- التخارخ : عن طريق البورصة يمكن لأصحاب الشركات الكبرى التخارج بجزء من حصصها لجلب الارباح وكذلك برنامج الخصخصة الذى تتبعه الحكومه لبيع جزء من ملكيتها


    أسس التداول فى البورصة :-
    تعمل البورصة على اساس العرض والطلب بين البائع والمشترى " الثور والدب " (الثور يمثل حركة الهجوم على فريسته "المشترى" و الدب يمثل "البائع" فى أسواق المال )
    * ومن اسس التداول :
    1- التكويد : وهذا يعنى ان التعامل فى البورصه يكون بالارقام وفيها يتم التسجيل عن طريق الذهاب الى مكتب استثمار ويتم التسجيل بالرقام وليس بالاسماء .
    2- فئات المستثمرين : هناك ثلاث فئات يتعاملون مع البورصة والاهتمام بحركة الأجانب لأن حركتهم سواء بيع أو شراء تمثل لنا جلب للعملة الأجنبية .
    3- سعر الإغلاق وسعر الفتح : وهو من الساعة 10:30صبحا إلى الساعة 2:30 عصرا ويحدث تداول طوال اليوم , و يأخذ متوسط تداول اليوم كسعر الأغلاق فى البورصة المصرية , اما فى البورصة الخارجية يمثل سعر الأغلاق هو أخر سعر , و فائدة سعر الأغلاق انة يأخذ كسعر الفتح فى اليوم التالى .
    4- القيمة السوقيه : (عدد الأسهم المدرجة فى البورصة لكل شركة * القيمة الأسمية ) , و نحسب لكل الشركات وكلما كبرت كانت صناديق الاستثمار عملاقة.
    5- الحدود السعرية : ولقد تم تحديدها فى البورصة 10% صعودا او 10% هبوطا من سعر الفتح أول يوم تداول لا تعمل الحدود السعرية و لكن تعمل من تانى يوم .
    6- فترة التسوية : T+2 / T+0 فى الدول الخارجية بتكون هذه الفترة صفر ولكن فى مصر بتكون يومين بمعنى ان الذى يشترى اسهم اليوم لا يستطيع بيعها غدا


    كيف أبدا التعامل فى البورصة :-
    1- عن طريق شركات السمسرة : و يتطلبها ان يكون المستثمر على قدر من الفهم و الثقافة بأحوال البورصة لانه هنا يكون مسؤل عن قرارات البيع والشراء أما دور السمسار ما هو إلا وسيط يقوم بتنفيذ القرار المتخذ من قبل المستثمر .
    2- عن طريق شركة إدارة المحافظ : و يتطلبها رأس المال الكبير لكى يقبلوا , حيث ان يكتب المستثمر عقد مع الشركة و بموجب هذا العقد تكون الشركة هى التى تأخذ قرارات البيع و الشراء و عند المكسب تأخذ منه عمولة حوالى من 15% إلى 20% من المكسب و ذلك عن كل 3 شهور من رأس المال , مثل شركة الأوائل .
    3- عن طريق صناديق الأستثمار: يتطلبها أى مبلغ .


    أساس إتخاذ قرار الشراء والبيع :-
    1- الأساسى : هو أساس أتخاذ القرار الأستثمارى , و هو تحليل سياسى , أقتاصدى , مالى . ( البورصة تسقط مؤشرات الأقتصاد (.
    2- التحليل الفنى: هو علم أحتمالى و هو فن قراءة الرسم البيانى ( معرفة التاريخ السعرى للسهم (.
    3- أتجاهات المتعاملين:أهواء الناس تصنع أسعار بعض الأسهم ( حيث ان ممكن حتى للأشاعات تصنع اسعار الاسهم ) .


    الاسواق الناشئة :-
    هو مصطلح ظهر فى القرن الماضى بعد ظهور النمور الأسيوية , و البورصة المصرية يطلق عليها بورصة ناشئة لأن الأقتصاد المصرى مازال أقتصاد ناشىء حيث تعتبر مصر من الأسواق الناشئة ليس لحداثة سوق المال و لكن لأنها دولة نامية تتبنى برامج إصلاح أقتصادى .
    - أنشاء بورصة الأسكندرية 1883 .
    - أنشاء بورصة القاهرة سنة 1904 .
    - القانون 95 لسنة 1992 .


    تحرك الصناديق فى الاسواق الناشئة :-
    لمعرفة سلوك المستثمر يجب ان نكون على دراية بالآتى :
    1- تحرك سعر الصرف .
    2- تحرك اسعار الفائدة محليا وعالميا .

    مؤشر البورصة المصرية منذ عام 2000 :-
    مؤشر البورصة المصرية بتكون من 30 سهم (المؤشر الرئيسى فى البورصة EGX30)
    • مؤشر البورصة EGX 30:- هو أحد المؤشرات التى تصدرها البورصة المصرية ويتم حسابه وفقاً للعملة المحلية والدولار ابتداء من 1998، ويتضمن أعلي ثلاثين شركة من حيث السيولة والنشاط
    • مؤشر البورصة EGX 70:- هو مؤشر سعرى يقيس أداء السبعين شركة الأكثر نشاطاً فى السوق المصرى بعد استبعاد الشركات الـ 30
    • مؤشر البورصة EGX 100:- هو مؤشر سعرى يقيس أداء المائة شركة الأكثر نشاطاً فى السوق المصرى متضمنة الشركات الـ 30 المدرجة فى مؤشر EGX 30 والشركات الـ 70 المدرجة فى مؤشر EGX 70

    - سنة 2000 -2002اتجاه البورصة اتجاه عرضي اي لا يوجد بيع او شراء
    - سنة2003صعد المؤشر لان تم تحرير سعر الصرف فارتفع الدولار فازدهرت السياحه و الاقبال على سوق البورصه المصريه بطلبات شراء اكثر و زاد الاحتياطى النقدى.
    - سنة2005صعد المؤشر صعود كبير لطرح الحكومة 20% من اسهم المصرية للاتصالات في البورصة و نتيجه تقييم خاطى من قبل المتعاملين متوقعين زيادة اسعار المصريه للاتصالات بلغت الاموال 30 مليار و اضطرت الشركات ارجاع 25 مليار الى المشترين مع تخصيص جزء من طلبات كل مشترى فقام المشترون بتوجيه تلك الاموال الفائضه لباقى اسهم الشركات بدون تحليل مما نتج عنه فقاعه سعريه ادت الى ارتفاع مؤشر السوق جدا ثم انفجر الفقاعه السعريه و انخفض المؤشر
    - سنة2006 بيع رخصة الشبكة الثالثة للمحمول ب 17 مليار جنيهفصعد مؤشر البورصةالي اعلى نقطة يمكن ان يصل اليه (12000نقطة)
    - فى صيف 2006 صعدت البورصة مرة أخرى (حيث تم طرح فى البورصة رخصة لفتح شركة أتصالات للمحمول ب17 مليون فى مزاد علنى (
    - فى 2008 كان أعلى رقم حقق حيث صعدت 12 ألف نقطة .
    - في نهاية سنة2008حدثت الازمة الاقتصادية العالمية فنزل المؤشر وهبط هبوط سريع لانخفاض الاسعار .
    - في يناير 2011 اغلقت البورصة لمدة 55 يوما فبدأت تنسحب الاستثمارات الاجنبية من البورصة .
    - في 2011 سجلت مصر اعلي نسبة هبوط علي مستوي العالم .
    - في2012 حدث ثلاث موجات صعودية وهى :
    1- بعد انتخابات مجلس الشعب .
    2- وجود رئيس منتخب .
    3- استفتاء الدستور و حدثت 3 موجات صعودية وهى :
     الموجه الأولى : بعد أنتخابات مجلس الشعب من شهر 1 إلى شهر 5 .
     الموجة الثانية : موجة سياسية من شهر 6 .
     الموجة الثالثة :بعد أستفتاء الدستور .


    التحليل الأساسى :-
    هو دراسة الظروف الاقتصادية العامه والظروف الصناعيه التى تنتمى اليها المنشاة وظروف النشاة نفسها
    * يهدف التحليل الاساسى الى : الكشف عن معلومات تفيد عن التنبؤ بما ستكون عليه الارباح المستقبلية للمنشاة والتى هى اساس القيمه الحقيقية للمنشاة
    فوائد التحليل الأساسى:-
    - تحديد القيمة الجوهرية الأستثمار
    - تحديد فرص أستثمارية طويلة المدى
    سلبيات التحليل الأساسى :-
    - وجود الكثير من المؤشرات الأقتصادية التى من الممكن أن تربك المتداولين المبتدئين

    نشاة التحليل المالى :-
    يعتبر التحليل المالى تاريخيا وليد الظروف التى نشأت فى مطله الثلاثينات فى القرن الماضى و هى فترة الكساد الكبير التى سادت الولايات المتحدة الأمريكية و أدت الى ظهور الغش و الخداع و أثر لأنهيار بعض المؤسسات و ذلك الأمر الذى أدى الى ضرورة نشر المعلومات.
    ماهية التحليل المالى :-
    هي معالجة منظمة للبيانات المتاحة بهدف الحصول علي معلومات تستخدم في اتخاذ القرارات وهى تقييم اداء الشركات فى الماضى والحاضر وتوقع ما تكون عليه نتائج الشركات فى المستقبل .
    هدف التحليل المالى :-
    يساعد التحليل المالى على التعرف على مواطن القوه لوضع الشركه لتعزيزها , وكذلك التعرف على مواطن الضعف بوضع العلاج الازم لها وذلك من خلال الاطلاع على القوائم الماليه المنشوره بالاضافة الى الاستعانه بالمعلومالت
    مجالات التحليل المالى :-
    - التحليل الانتمائى : ويهدف الى التعرف على الاخطاء المتوقع ان يواجهها المقرض فى علاقة مع المقترض وتعميمها وبناء قراره بخصوص هذه العلاقه استنادا الى نتيجه هذا التقييم
    - تحليل الاندماج والشراء : الاندماج والشراء هو عباره عن تكوين وحده اقتصاديه نتيجة انضمام وحدتين اقتصاديتين او اكثر وزوال الشخصيه القانونيه المنفصله لكل منها وهنا تتولى الاداره الماليه للشركه المشتركه عمليه التقييم لتغيير القيمه الماليه للشركه المراد شراءها والاداء المستقبلى لها .
    - تحليل تقييم الاداء : يشمل تقييم الربحيه وكفاءتها الاداره الماليه والسيوله واتجاهات النمو
    - التحليل من اجل التخطيط : التحليل من اجل التخطيط يجب ان تكون بطريقه منظمه لمواجهة المستقبل ووضع تصور للاداء ووضع تصور للاداء استنادا الي الاداء الذي كان سائدا في السابق ويعتبر

    - التحليل الاستثمارى : وهو يركز على
     العائد على الاستثمار
     هيكل راس المال ( راس المال + المصادر الطويلة الاجل )
     مديونية الشركة على المدى الطويل
     مديونية الشركة على المدى القصير
    جهات استخدام التحليل المالى تبعا لاختلاف الغايه :-
    - المستثمرين المحتملين : ينصب اهتمام المستثمرين الحتملين بالحصول على المعلومات التاليه قبل ااتخاذ قراراتهم الاستثماريه وعلى سبيل المثال لا الحصر :
     اداء الشركه على المدى الطويل او القصير وقدرتها على تحقيق الارباح
     الاتجاة الذى اتخذته ربحية الشركه على مدى فتره معقوله من الزمن
     سياسة توزيع الارباح
     الوضع المالى للشركه حاليا والعوامل الممكن ان تؤثر فيه مستقبليا
     الهيكل المالى للمؤسسه مع بيان الثر السلبى والايجابى
    - إدارة المنشأة : الأدارة العليا التى تقوم بالتخطيط المالى , و تقوم باعمال التحليل المالى و ذلك لقياس سيولة و ربحية المنشأة , و تييم كفأة المنشأة و ادارة أصولها و خصومها و أكتشاف الأنحرافات السلبية فى الوقت المناسب و معالجتها و معرفة مركز المنشأة بشكل عام.
    - المقرضون .
    - الجهات الرسمية ( مثل مصلحة الضرائب( .
    - بيوت الخبرة المالية : وهم فئات متخصصة بالتحليل المالى تقوم بتحليل المنشأة .
    وظيفة التحليل المالى :-
    له وظيفتان اساسيتان هما :
    - الوظيفة الفنية : عن طريق 3 خطوات:
     جمع البيانات ( كيفية أحتساب النسب المالية(
     صافى الربح يمثل كام من الأيرادات ( تصنيف و تبويب البيانات و المعلومات بشكل يوضح الربط بينها لأغراض الدراسة و المقارنة(
     مقارنة المعلومات المستخرجة بما هو متوقع
    - الوظيفة التفسيرية : هى تفسير النتائج التى تم الوصول اليها بشكل دقيق مع مراعاة :
     الشكل القانونى للمنشأة
     طبيعة المنشأة
     أدارة المنشأة
     مركز المنشأة فى الصناعة أو القطاع التى تنتمى اليه
     خصائص الصناعة
     الموقع الجغرافى للمنشأة
     طبيعة الأنظمة الحكومية التى تتعامل معها المنشأة
     طبيعة السوق التى تتعامل معها المنشأة

    خصائص معايير التحليل المالى و أستخدامتها :-
    اولا :الخصائص :
    - أن يكون المعيار واقعيا و يمكن تنفيذه .
    - أن يتصف بالأستقرار النسبى بمعنى ان يبقى ثابتا لا يتغير من فترة لاخرى .
    ثانيا :الأستخدام : أداة لمقارنة النسب المالية .
    أنواع التحليل المالى :-
    1. التحليل الرأسى ( العمودى ) :هو عرض بيانات لسنة مالية واحدة عموديا , يعتمد على دراسة العلاقات الكمية القائمة بين العناصر المختلفة للقوائم المالية بتاريخ معين , و يتصف بالسكون لأنتقاء البعد الزمنى له.
    2. التحليل الأفقى : هو عرض البيانات المالية لعدة سنوات , و يعتمد على دراسة اتجاه كل بند من بنود القائمة المالية موضع التحليل و ملاحظة الزيادة و النقص .
    مصادر التحليل المالى :-
    1. الميزانية العمومية .
    2. قائمة الدخل .
    3. قائمة التدفق النقدى .
    4. قائمة التغير فى حقوق المساهمين .

    ملحوظه : التحليل المالى جزء من التحليل الاساسى .

    وبذلك تنتهى المحاضرتين ( الاولى : د/ وائل عنبة ______ والثانيه : د/ قاسم عبد الحميد )
    ولهم جزيل الشكر والتقدير
    الطالب : محمد جمال عبد العظيم حجازىتعريف البورصة :-
    " هى سوق بيع و شراء الملكية بالشركة , أى هى سوق تداول البضاعة (الأسهم و السندات)"
    * ان البورصة المصرية من أقدم البورصات فى العالم وهى رابع بورصة على مستوى العالم.والبورصة هى مراة الاقتصاد لانها استفتاء يومى على السياسة فتتأثر بأحداث البلاد اليومية


    الهدف من التعامل فى التعامل :-
    1- تحقيق أعلى ربح : وذلك بمعرفة جميع الأسهم من حيث عدد الأسهم و ربح الشركة "الربح السنوى
    2- أقل مخاطره ممكنة : وذلك بمعرفة تاريخ الاسهم ومعرفة ما اذا كانت جاذبة للشراء أم جاذبة للبيع


    وظيفة البورصة :-
    1- التمويل : وهى الوظيفة الرئيسية , حيث ان الدولة تهتم بوجود بورصة نشطة لان ذلك ينعكس فى وجود مساهمة من الشعب كله عندما تنشأ الدولة مشروع .
    2- التسعير : فالبورصة سوق يتم فيها تحديد اسعار الاسهم والسندات
    3- التخارخ : عن طريق البورصة يمكن لأصحاب الشركات الكبرى التخارج بجزء من حصصها لجلب الارباح وكذلك برنامج الخصخصة الذى تتبعه الحكومه لبيع جزء من ملكيتها


    أسس التداول فى البورصة :-
    تعمل البورصة على اساس العرض والطلب بين البائع والمشترى " الثور والدب " (الثور يمثل حركة الهجوم على فريسته "المشترى" و الدب يمثل "البائع" فى أسواق المال )
    * ومن اسس التداول :
    1- التكويد : وهذا يعنى ان التعامل فى البورصه يكون بالارقام وفيها يتم التسجيل عن طريق الذهاب الى مكتب استثمار ويتم التسجيل بالرقام وليس بالاسماء .
    2- فئات المستثمرين : هناك ثلاث فئات يتعاملون مع البورصة والاهتمام بحركة الأجانب لأن حركتهم سواء بيع أو شراء تمثل لنا جلب للعملة الأجنبية .
    3- سعر الإغلاق وسعر الفتح : وهو من الساعة 10:30صبحا إلى الساعة 2:30 عصرا ويحدث تداول طوال اليوم , و يأخذ متوسط تداول اليوم كسعر الأغلاق فى البورصة المصرية , اما فى البورصة الخارجية يمثل سعر الأغلاق هو أخر سعر , و فائدة سعر الأغلاق انة يأخذ كسعر الفتح فى اليوم التالى .
    4- القيمة السوقيه : (عدد الأسهم المدرجة فى البورصة لكل شركة * القيمة الأسمية ) , و نحسب لكل الشركات وكلما كبرت كانت صناديق الاستثمار عملاقة.
    5- الحدود السعرية : ولقد تم تحديدها فى البورصة 10% صعودا او 10% هبوطا من سعر الفتح أول يوم تداول لا تعمل الحدود السعرية و لكن تعمل من تانى يوم .
    6- فترة التسوية : T+2 / T+0 فى الدول الخارجية تكون هذه الفترة صفر ولكن فى مصر بتكون يومين بمعنى ان الذى يشترى اسهم اليوم لا يستطيع بيعها غدا


    كيف أبدا التعامل فى البورصة :-
    1- عن طريق شركات السمسرة : و يتطلبها ان يكون المستثمر على قدر من الفهم و الثقافة بأحوال البورصة لانه هنا يكون مسؤل عن قرارات البيع والشراء أما دور السمسار ما هو إلا وسيط يقوم بتنفيذ القرار المتخذ من قبل المستثمر .
    2- عن طريق شركة إدارة المحافظ : و يتطلبها رأس المال الكبير لكى يقبلوا , حيث ان يكتب المستثمر عقد مع الشركة و بموجب هذا العقد تكون الشركة هى التى تأخذ قرارات البيع و الشراء و عند المكسب تأخذ منه عمولة حوالى من 15% إلى 20% من المكسب و ذلك عن كل 3 شهور من رأس المال , مثل شركة الأوائل .
    3- عن طريق صناديق الأستثمار: يتطلبها أى مبلغ .


    أساس إتخاذ قرار الشراء والبيع :-
    1- الأساسى : هو أساس أتخاذ القرار الأستثمارى , و هو تحليل سياسى , أقتاصدى , مالى . ( البورصة تسقط مؤشرات الأقتصاد (.
    2- التحليل الفنى: هو علم أحتمالى و هو فن قراءة الرسم البيانى ( معرفة التاريخ السعرى للسهم (.
    3- أتجاهات المتعاملين:أهواء الناس تصنع أسعار بعض الأسهم ( حيث ان ممكن حتى للأشاعات تصنع اسعار الاسهم ) .


    الاسواق الناشئة :-
    هو مصطلح ظهر فى القرن الماضى بعد ظهور النمور الأسيوية , و البورصة المصرية يطلق عليها بورصة ناشئة لأن الأقتصاد المصرى مازال أقتصاد ناشىء حيث تعتبر مصر من الأسواق الناشئة ليس لحداثة سوق المال و لكن لأنها دولة نامية تتبنى برامج إصلاح أقتصادى .
    - أنشاء بورصة الأسكندرية 1883 .
    - أنشاء بورصة القاهرة سنة 1904 .
    - القانون 95 لسنة 1992 .


    تحرك الصناديق فى الاسواق الناشئة :-
    لمعرفة سلوك المستثمر يجب ان نكون على دراية بالآتى :
    1- تحرك سعر الصرف .
    2- تحرك اسعار الفائدة محليا وعالميا .

    مؤشر البورصة المصرية منذ عام 2000 :-
    مؤشر البورصة المصرية بتكون من 30 سهم (المؤشر الرئيسى فى البورصة EGX30)
    • مؤشر البورصة EGX 30:- هو أحد المؤشرات التى تصدرها البورصة المصرية ويتم حسابه وفقاً للعملة المحلية والدولار ابتداء من 1998، ويتضمن أعلي ثلاثين شركة من حيث السيولة والنشاط
    • مؤشر البورصة EGX 70:- هو مؤشر سعرى يقيس أداء السبعين شركة الأكثر نشاطاً فى السوق المصرى بعد استبعاد الشركات الـ 30
    • مؤشر البورصة EGX 100:- هو مؤشر سعرى يقيس أداء المائة شركة الأكثر نشاطاً فى السوق المصرى متضمنة الشركات الـ 30 المدرجة فى مؤشر EGX 30 والشركات الـ 70 المدرجة فى مؤشر EGX 70

    - سنة 2000 -2002اتجاه البورصة اتجاه عرضي اي لا يوجد بيع او شراء
    - سنة2003صعد المؤشر لان تم تحرير سعر الصرف فارتفع الدولار فازدهرت السياحه و الاقبال على سوق البورصه المصريه بطلبات شراء اكثر و زاد الاحتياطى النقدى.
    - سنة2005صعد المؤشر صعود كبير لطرح الحكومة 20% من اسهم المصرية للاتصالات في البورصة و نتيجه تقييم خاطى من قبل المتعاملين متوقعين زيادة اسعار المصريه للاتصالات بلغت الاموال 30 مليار و اضطرت الشركات ارجاع 25 مليار الى المشترين مع تخصيص جزء من طلبات كل مشترى فقام المشترون بتوجيه تلك الاموال الفائضه لباقى اسهم الشركات بدون تحليل مما نتج عنه فقاعه سعريه ادت الى ارتفاع مؤشر السوق جدا ثم انفجر الفقاعه السعريه و انخفض المؤشر
    - سنة2006 بيع رخصة الشبكة الثالثة للمحمول ب 17 مليار جنيهفصعد مؤشر البورصةالي اعلى نقطة يمكن ان يصل اليه (12000نقطة)
    - فى صيف 2006 صعدت البورصة مرة أخرى (حيث تم طرح فى البورصة رخصة لفتح شركة أتصالات للمحمول ب17 مليون فى مزاد علنى (
    - فى 2008 كان أعلى رقم حقق حيث صعدت 12 ألف نقطة .
    - في نهاية سنة2008حدثت الازمة الاقتصادية العالمية فنزل المؤشر وهبط هبوط سريع لانخفاض الاسعار .
    - في يناير 2011 اغلقت البورصة لمدة 55 يوما فبدأت تنسحب الاستثمارات الاجنبية من البورصة .
    - في 2011 سجلت مصر اعلي نسبة هبوط علي مستوي العالم .
    - في2012 حدث ثلاث موجات صعودية وهى :
    1- بعد انتخابات مجلس الشعب .
    2- وجود رئيس منتخب .
    3- استفتاء الدستور و حدثت 3 موجات صعودية وهى :
     الموجه الأولى : بعد أنتخابات مجلس الشعب من شهر 1 إلى شهر 5 .
     الموجة الثانية : موجة سياسية من شهر 6 .
     الموجة الثالثة :بعد أستفتاء الدستور .


    التحليل الأساسى :-
    هو دراسة الظروف الاقتصادية العامه والظروف الصناعيه التى تنتمى اليها المنشاة وظروف النشاة نفسها
    * يهدف التحليل الاساسى الى : الكشف عن معلومات تفيد عن التنبؤ بما ستكون عليه الارباح المستقبلية للمنشاة والتى هى اساس القيمه الحقيقية للمنشاة
    فوائد التحليل الأساسى:-
    - تحديد القيمة الجوهرية الأستثمار
    - تحديد فرص أستثمارية طويلة المدى
    سلبيات التحليل الأساسى :-
    - وجود الكثير من المؤشرات الأقتصادية التى من الممكن أن تربك المتداولين المبتدئين

    نشاة التحليل المالى :-
    يعتبر التحليل المالى تاريخيا وليد الظروف التى نشأت فى مطله الثلاثينات فى القرن الماضى و هى فترة الكساد الكبير التى سادت الولايات المتحدة الأمريكية و أدت الى ظهور الغش و الخداع و أثر لأنهيار بعض المؤسسات و ذلك الأمر الذى أدى الى ضرورة نشر المعلومات.
    ماهية التحليل المالى :-
    هي معالجة منظمة للبيانات المتاحة بهدف الحصول علي معلومات تستخدم في اتخاذ القرارات وهى تقييم اداء الشركات فى الماضى والحاضر وتوقع ما تكون عليه نتائج الشركات فى المستقبل .
    هدف التحليل المالى :-
    يساعد التحليل المالى على التعرف على مواطن القوه لوضع الشركه لتعزيزها , وكذلك التعرف على مواطن الضعف بوضع العلاج الازم لها وذلك من خلال الاطلاع على القوائم الماليه المنشوره بالاضافة الى الاستعانه بالمعلومالت
    مجالات التحليل المالى :-
    - التحليل الانتمائى : ويهدف الى التعرف على الاخطاء المتوقع ان يواجهها المقرض فى علاقة مع المقترض وتعميمها وبناء قراره بخصوص هذه العلاقه استنادا الى نتيجه هذا التقييم
    - تحليل الاندماج والشراء : الاندماج والشراء هو عباره عن تكوين وحده اقتصاديه نتيجة انضمام وحدتين اقتصاديتين او اكثر وزوال الشخصيه القانونيه المنفصله لكل منها وهنا تتولى الاداره الماليه للشركه المشتركه عمليه التقييم لتغيير القيمه الماليه للشركه المراد شراءها والاداء المستقبلى لها .
    - تحليل تقييم الاداء : يشمل تقييم الربحيه وكفاءتها الاداره الماليه والسيوله واتجاهات النمو
    - التحليل من اجل التخطيط : التحليل من اجل التخطيط يجب ان تكون بطريقه منظمه لمواجهة المستقبل ووضع تصور للاداء ووضع تصور للاداء استنادا الي الاداء الذي كان سائدا في السابق ويعتبر

    - التحليل الاستثمارى : وهو يركز على
     العائد على الاستثمار
     هيكل راس المال ( راس المال + المصادر الطويلة الاجل )
     مديونية الشركة على المدى الطويل
     مديونية الشركة على المدى القصير
    جهات استخدام التحليل المالى تبعا لاختلاف الغايه :-
    - المستثمرين المحتملين : ينصب اهتمام المستثمرين الحتملين بالحصول على المعلومات التاليه قبل ااتخاذ قراراتهم الاستثماريه وعلى سبيل المثال لا الحصر :
     اداء الشركه على المدى الطويل او القصير وقدرتها على تحقيق الارباح
     الاتجاة الذى اتخذته ربحية الشركه على مدى فتره معقوله من الزمن
     سياسة توزيع الارباح
     الوضع المالى للشركه حاليا والعوامل الممكن ان تؤثر فيه مستقبليا
     الهيكل المالى للمؤسسه مع بيان الثر السلبى والايجابى
    - إدارة المنشأة : الأدارة العليا التى تقوم بالتخطيط المالى , و تقوم باعمال التحليل المالى و ذلك لقياس سيولة و ربحية المنشأة , و تييم كفأة المنشأة و ادارة أصولها و خصومها و أكتشاف الأنحرافات السلبية فى الوقت المناسب و معالجتها و معرفة مركز المنشأة بشكل عام.
    - المقرضون .
    - الجهات الرسمية ( مثل مصلحة الضرائب( .
    - بيوت الخبرة المالية : وهم فئات متخصصة بالتحليل المالى تقوم بتحليل المنشأة .
    وظيفة التحليل المالى :-
    له وظيفتان اساسيتان هما :
    - الوظيفة الفنية : عن طريق 3 خطوات:
     جمع البيانات ( كيفية أحتساب النسب المالية(
     صافى الربح يمثل كام من الأيرادات ( تصنيف و تبويب البيانات و المعلومات بشكل يوضح الربط بينها لأغراض الدراسة و المقارنة(
     مقارنة المعلومات المستخرجة بما هو متوقع
    - الوظيفة التفسيرية : هى تفسير النتائج التى تم الوصول اليها بشكل دقيق مع مراعاة :
     الشكل القانونى للمنشأة
     طبيعة المنشأة
     أدارة المنشأة
     مركز المنشأة فى الصناعة أو القطاع التى تنتمى اليه
     خصائص الصناعة
     الموقع الجغرافى للمنشأة
     طبيعة الأنظمة الحكومية التى تتعامل معها المنشأة
     طبيعة السوق التى تتعامل معها المنشأة

    خصائص معايير التحليل المالى و أستخدامتها :-
    اولا :الخصائص :
    - أن يكون المعيار واقعيا و يمكن تنفيذه .
    - أن يتصف بالأستقرار النسبى بمعنى ان يبقى ثابتا لا يتغير من فترة لاخرى .
    ثانيا :الأستخدام : أداة لمقارنة النسب المالية .
    أنواع التحليل المالى :-
    1. التحليل الرأسى ( العمودى ) :هو عرض بيانات لسنة مالية واحدة عموديا , يعتمد على دراسة العلاقات الكمية القائمة بين العناصر المختلفة للقوائم المالية بتاريخ معين , و يتصف بالسكون لأنتقاء البعد الزمنى له.
    2. التحليل الأفقى : هو عرض البيانات المالية لعدة سنوات , و يعتمد على دراسة اتجاه كل بند من بنود القائمة المالية موضع التحليل و ملاحظة الزيادة و النقص .
    مصادر التحليل المالى :-
    1. الميزانية العمومية .
    2. قائمة الدخل .
    3. قائمة التدفق النقدى .
    4. قائمة التغير فى حقوق المساهمين .

    ملحوظه : التحليل المالى جزء من التحليل الاساسى .

    وبذلك تنتهى المحاضرتين ( الاولى : د/ وائل عنبة ______ والثانيه : د/ قاسم عبد الحميد )
    ولهم جزيل الشكر والتقدير
    الطالب : محمد جمال عبد العظيم حجازى

  2. #2

    افتراضي رد: ملخص محاضرات الملتقى التثقيفى التاسع بجامعة الازهر الشريف

    مشكور محمد على المجهود

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الملتقى التثقيفى التاسع بجامعة الازهر
    بواسطة hassan hamed في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-03-2013, 08:50 PM
  2. الملتقي التثقيفي بجامعة الازهر الشريف
    بواسطة abdoo في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-03-2013, 09:35 AM
  3. تلخيص جميع محاضرات الملتقي التثقيفي بجامعة الازهر
    بواسطة ddiaa في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 20-03-2013, 01:04 AM
  4. ملخص محاضرات الملتقي التثقيفي التاسع بجامعه الازهر
    بواسطة حذيفه حسام سليمان في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-03-2013, 11:17 PM
  5. ملخص محاضرات الملتقي التثقيفي التاسع بجامعه الازهر
    بواسطة حذيفه حسام سليمان في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19-03-2013, 02:47 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا