قال رئيس قسم أبحاث العملات في البنك المركزي الاسترالي نيك بارسونس ان عملة اليورو ارتفعت يوم الإثنين بعدما أزال اتفاق قبرص مع الدائنين خطر انهيار قطاعها المالي، لكنه أضاف ان المكاسب فقدت قوة دفعها مع انصراف المستثمرين للتركيز على التوقعات القاتمة لاقتصاد منطقة اليورو.

واشار الى انه ليس هناك من مبرر لشراء اليورو عند مستوياته الحالية، حيث من المتوقع ان يتعرض لمزيد من الضغوط في الفترة المقبلة.

من جهة اخرى، توقع بارسونس في لقاء مع CNBC عربية، انخفاض الجنيه الاسترليني دون مستويات الـ 1.5 دولار نتيجة تخفيض توقعات النمو والعوامل السياسية التي تعيشها المملكة المتحدة.

اما فيما يخص الدولار الاسترالي، فقد قال ان هذه العملة تستفيد بشكل واضح من 3 عوامل مهمة، هي: بُعد استراليا عن مشاكل منطقة اليورو، نسبة الفائدة البالغة 3 في المئة اضافة الى اعتبار هذه العملة ملاذاً آمناً.